الإثنين، 27 يناير 2020 13:18

تجربة فريدة لاستكشاف الثقافة المغربية وراء الحدود

عبد الله بوصوف

يشارك مجلس الجالية المغربية بالخارج مرة أخرى في المعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء، والذي فرض نفسه كموعد ثقافي أساسي في الأجندة الثقافية العربية والإفريقية وحتى الدولية. وقد تمحورت مشاركات المجلس الأخيرة على إشكالات عميقة تواجه الهجرة المغربية في المجتمعات الغربية. طرحنا للنقاش والتحليل تحديات العيش في مجتمع متعدد والفرص التي تتيحها هاته المجتمعات، وناقشنا قبلها إشكالات التوترات الهوياتية في مجتمعات الاستقبال، وحاولنا تعميق التفكير بإشراك كافة الفاعلين والمؤسسات المعنية في المغرب وفي دول الإقامة، وقمنا ببلورة مقترحات أجوبة للأسئلة الجديدة التي تطرحها مجتمعات الاستقبال. لقد خلصنا من خلال دراسة خصائص الهجرة المغربية إلى أن الاندماج السلس للجاليات المغربية في مختلف دول الاستقبال مرده بالأساس إلى المساحة التي تتيحها هويتهم المغربية المتعددة لاستقبال مختلف الثقافات، والتعايش مع الآخر، من دون أن يشكل هذا الاحتكاك الثقافي أي صدام هوياتي، بل يصبح هذا الالتقاء عاملا إيجابيا يتيح إثراء وإغناء ثقافات دول الإقامة والاستفادة من العناصر الثقافية التي توفرها هذه الدول دول من أجل تطعيم وإثراء الهوية الأصلية. من هذا المنطلق تبحث مشاركة مجلس الجالية المغربية بالخارج في الدورة 25 للمعرض الدولي للنشر والكتاب فتح النقاش حول حضور الثقافة المغربية خارج الحدود عبر مغاربة العالم، واكتشاف مكوناتها وتعميق المعرفة في التحديات التي تواجهها. وتهدف هذه المشاركة إلى استشراف وسائل استثمار الثقافة المغربية في...

دليل إصدارات مجلس الجالية المغربية بالخارج

الصحافة والهجرة

Google+ Google+