التوقيع على اتفاقية شراكة لتكوين شباب مغاربة العالم للترافع حول القضية الوطنية

الجمعة, 22 دجنبر 2017

تم يوم الجمعة 22 دجنبر 3017 بمدينة إفران التوقيع على اتفاقية شراكة بين مجلس الجالية المغربية بالخارج والوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، من أجل تكوين شباب مغاربة العالم بخصوص الترافع حول القضية الوطنية.

وفي كلمة له بمناسبة مراسيم التوقيع على هذه الاتفاقية، على هامش الجامعة الشتوية لشباب مغاربة العالم حول موضوع "العيش المشترك"، نوه الوزير المنتدب المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، عبد الكريم بنعتيق، بالمبادرات التي اتخذها مجلس الجالية المغربية بالخارج منذ إنشائه في مجالات الشباب والعيش المشترك والتي توجت بإصدارات قيمة في مختلف قضايا الهجرة المغربية.
وعن الهدف من الاتفاقية اعتبر بنعتيق أنه يكمن في تعبئة الشباب المغربي بالخارج للدفاع عن القضية الوطنية، انطلاقا من المجتمعات التي يقيمون بها، وذلك من خلال دورات تكوينية لأطر مختصة بتنسيق مع الوزارة، تتضمن معارف في التاريخ والعلوم الساسية والمجالات الجيوستراتيجية.

IMG 7974
من جانبه نوه الأمين العام لمجلس الجالية المغربية بالخارج عبد الله بوصوف على حرص الشباب الحاضر في هذه الجامعة الشتوية على الارتباط بوطنه الأم والدفاع عن توابثه خاصة القضية الوطنية، مذكرا بحرص صاحب الجلالة الملك محمد السادس على ضرورة الاهتمام بالشباب باعتبارهم ثروة بشرية وطاقات قادرة على تنمية الوطن، كما اعتبر أن الشباب المغربي في الخارج لديه خبرة في مجالات متعددة وكفاءة عالية ستكون لا محالة رافعة للتنمية الوطنية.
وحول اتفاقية تكوين شباب مغاربة العالم، اعتبر بوصوف بأنها مبادرة املتها عدة طروف من بينها الطلب المتزايد لهؤلاء الشباب للحصول على معرفة علمية حول قضية الصحراء المغربية، مشيدا بتفاعل الوزارة الإيجابي مع هذه الطلبات.
وستهدف هذه الاتفاقية بحسب الأمين العام لمجلس الجالية المغربية بالخارج إلى تقديم تكوين اكاديمي يشمل مختلف الجوانب التاريخية والتنموية والسياسية والثقافية المرتبطة بالقضية الوطنية من أجل جعل الشباب المغربي أكثر قدرة على الترافع والنقاش وتقديم الأدلة والحجج على عدالة الموقف المغربي الثابث من وحدته الترابية، وكذا استثمار التقدم التكنولوجي من أجل الحضور بشكل فعال في الوسائل التي يتيحها مثل مواقع التواصل ومحركات البحث، وكذا في الملتقيات الأكاديمية في دول الإقامة.
هيأة التحرير

الصحافة والهجرة

مختارات

Google+ Google+