الهوية المغربية في تعدديتها فرصة لمغاربة العالم لمواجهة تحولات دول الإقامة

الأربعاء, 14 فبراير 2018

كان زوار رواق مجلس الجالية المغربية بالخارج في الدورة 24 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء يوم الأربعاء 14 فبراير 2018 على موعد مع مائدة مستديرة حول التعدد الثقافي لمغاربة العالم شارك فيها نخبة من الجامعيين والمتخصصين من المغرب ومن بعض دول الهجرة المغربية.

بولعوالي وضرورة التلاقي في هوية منسجمة في الخارج

J7 TR 3 TIJANIIفي مداخلته الأولى خلال هذه المائدة المستديرة التي سيرها الأستاذ عزيز رفقي، مكلف بمهمة في مجلس الجالية المغربية بالخارج، قدم الباحث المغربي في بلجيكا التيجاني بولعوالي  تجربته في الغرب حول العددية والتنوع داعيا إلى مقاربة جديدة في التعاطي مع مغاربة أوروبا.

في تقدير التيجاني بولعوالي فإن علاقة الإسلام والغرب محكومة بالجهل المتبادل، وهو الأمر الذي يضع الباحث أمام محددين: محدد التباعد الذي يترسخ مع حضور الجهل المتبادل، ومحدد التقارب الذي يبرز كلما حضرت المعرفة. ومن أجل السير في مسار التقارب يدعو الباحث في جامعة لوفان البلجيكية إلى العمل في فلسفة التعددية التي تمنح الفرص لمختلف المكونات في أن تتعايش فيما بينها مستشهدا بفكرة للفيلسوف ديريدا مفادها ان التعدد هو جوهر الحضارة.

كما فرق نفس المتحدث بين الغرب الإيديولوجي الذي تعبر عنه بعض التيارات في المجتمع وفي النقاش العمومي وبين الغرب الإنساني المتعايش مع الأجانب والذي ساهم في تطور الى الحضارة، محددا في نفس الوقت من التحول الهوياتي الذي يفرض نفسه على الأجيال الشابة من الهجرة ويستدعي الاشتغال على هوية منسجمة تساعد هاته الأجيال على الاندماج السليم.

تمكين مغاربة العالم من ثقافتهم الأصلية

J7 TR 3 LAGHZIOUIأما الدكتور المتخصص في اللسانيات بهولندا محمادي لغزاوي، فقد تناول في هذه المائدة المستديرة مسألة التعددية اللغوية مشيرا إلى صعوبة طرح النقاش فيها من دون الخوض في التعددية الثقافية.

وانطلق الغزاوي من نظرية صراع الحضارات التي تبناها اللسانيين في مجال اللغة الذي ذهبوا في اتجاه تأثر اللغة بالمكونات الثقافية، مما يستدعي على الجاليات المهاجرة عدم الانغلاق في لغة واحدة او لهجة واحدة في المجتمع المتعدد لأن هذا التنوع اللغوي يساعد في التفاؤل بمستقبل أفضل لهؤلاء الشباب.

وتأسف المتدخل نفسه عن تأخر الانتباه في المغرب إلى مسألة التعدد اللغوي، داعيا إلى مسايرة النقاشات الفلسفية في المجتمعات الغربية بخصوص التعدد اللغوي وتمكين الجاليات المهاجرة من لغتها الأصلية إلى جانب لغات المجتمع على أساس التساوي في القيمة وفي الأهمية العملية لكلتا اللغتين.

الهوية المغربية كمدخل لبناء الجسور مع الآخر

J7 TR 3 HALIFIوحول نفس الفراغ اللغوي والثقافي للإنسان خارج حدوده الأصلية وعدم وجود سند ثقافي وهوياتي قوي يستند عليه المهاجر في دول الهجرة، تحديث الأستاذ بكلية ابن مسيك بالدار البيضاء شعيب حليفي على ضرورة فهم الذات أول من أجل فهم الآخر والانتقال بانسيابية من ثقافة إلى أخرى، مؤكدا على ان التنوع الثقافي هو ثروة إنسانية لا يمكن أن تتحقق لمغاربة العالم دون استيعاب ثقافتهم الأصلية وفهمها وتملكها ومشيدا بعمل مجلس الجالية المغربية بالخارج في هذا المجال.

 وقدم شعيب حليفي نبذة عن مؤلف الشخصية المغربية ودينامية التنوع الذي ساهم في إنجازه رفقة ثلة من المؤرخين والذي حاول تقديم شخصيات مغربية ساهمت في إغناء الحضارة العالمية، كبوابة لانفتاح مغاربة العالم على هويتهم وذاكرتهم لمغاربة العالم وبناء الجسور بين بلد الأصل وبلدان الإقامة على خطى شخصيات مثل ابن بطوطة والحسن الوزان ومصطفى الآزموري وسلوكه الغير عادي مع الأمريكيين في القرن الخامس عشر في ظل الحملات الاستعمارية والذي جعل منه إلى اليوم علما ورمزا يحتفى به في الولايات المتحدة الامريكية بشكل سنوي.

جلوق: الاختلاف اللغوي في المغرب طرح مع الاستعمار

J7 TR 3 JELOUQمن جانبه ركز الانتروبولوجي المغربي مصطفى جلوق على أهمية التنصيص الدستوري على مسألة التعددية الثقافية واللغوية في المغرب، وما رافق هذا التنصيص من نقاشات واختلاف بين الفاعلين السياسيين والمجتمعيين حول مسالة التعدد اللغوي للمملكة معتبرا ان هذه النقاشات مازالت قائمة إلى اليوم ولم يتم التوصل فيهم إلى اتفاق كامل تتم بلورته في قانون تنظيمي.

وانتقد جلوق هيمنة الجانب الإديولوجي على التفكير في مسالة التعددية اللغوية في المغرب، مشيرا إلى أن هذا الاختلاف في المسألة اللغوية في مجتمع متعدد وغير متجانس  مثل المجتمع المغربي لم يطرح إلا مع الاستعمار الذي حاول تنزيل النموذج الفرنسي المبني على النظرة المعيارية المتفق عليها وعلى اللغة الوحيدة في المجال العام وممارسة كل فئة لخصوصياتها في مجالها الخاص، داعيا إلى مراجعة الاتفاقيات الدولية  المتعلقة بالجالية المغربية بالخارج بهدف تمكينهم  نفس الحقوق مع المواطنين في دول الإقامة وعدم التعامل معهم كأقلية.

المدلاوي والأدب المغربي الناطق بالعبرية

J7 TR 3 MEDLAOUIأما الأستاذ المتخصص في اللسانيات محمد المدلاوي فقد ركز على ما أسماه الحتمية الجغرافية للمغرب والتي تجعله بلد تعدد وتنوع بامتياز، واعتبر أن الجالية المغربية بالخارج تعكس واقع التعدد المغربي.

وتطرق المتدخل ذاته في هذه المائدة المستديرة إلى الكتابات الأدبية لليهود المغاربة انطلاقا من رواية "الغرباء" لجبرائيل بنصبحون الذي يتحدث عن الهجرة من المغرب إلى باريس قبل الهجرة إلى إسرائيل، والتمزق الذي يعيشه المهاجر المغربي جراء صعوبة الاندماج في بلد الهجرة الذي هو عامل مشترك بين كافة المهاجرين.

وفي هذا الإطار أبرز محمد المدلاوي الحضور المغربي في الأعمال الأدبية المكتوبة باللغة العبرية، وصعوبة الاعتراف بما أسماه "الادب المغربي الناطق بالعبرية" سواء في بلد الإقامة أم في بلد الأصل "عندما اقرا لبنصلحون أجد مدنا مغربية كثيرة وأحيائها وشخوص مغربية وأطباق مغربية فاين يمكن تصنيف هذا النص إن لم نسميه أدبا مغربيا ناطقا بالعبرية؟" يتساءل المدلاوي.

هيأة التحرير

الصحافة والهجرة

مختارات

Google+ Google+