*تقديم كتاب المغرب بعيون الرحالة الهولنديين 1906-2005 *

الجمعة, 13 دجنبر 2019

احتضنت المكتبة الوطنية للمملكة المغربية بالرباط يوم الخميس 12 دجنبر 2019 تقديم كتاب "المغرب بعيون الرحالة الهولنديين 1906-2005 " للكاتب المغربي الهولندي المغربي عبد القادر بنعلي والمؤرخ الهولندي هيرمان أوبدين، الصادر عن دار نشر "ملتقى الطرق" بدعم من مجلس الجالية المغربية بالخارج.

 وفي كلمة له بهذه المناسبة اعتبر الأمين العام لمجلس الجالية المغربية بالخارج، عبد الله بوصوف أن إصدار المجلس لكتابين حول المغرب وهولندا يهدف إلى تسليط الضوء على عراقة التاريخ المشترك بين البلدين لتقريب المعرفة من الجالية المغربية في هولندا وتحسيسها بأنها وريثة لهذا التاريخ المشترك.
وبعد تقديم نبذة عن أهم المحطات التاريخية في العلاقات والتفاعلات التي كانت جمعت المغرب بهولندا باعتبار المغرب من بين الدول الأولى المعترفة بهولندا وكذا الأدوار التي لعبها المغرب في تأمين الملاحة الهولندية في المتوسط، أكد عبد الله بوصوف أن مغاربة هولندا يشكلون استمرارا لهذه العلاقة الوطيدة بين البلدين لأنهم يساهمون كمواطنين هولنديين في إشعاع هولندا في جل المجالات، كما أنهم يشكلون في نفس الوقت جسورا للتعريف بهولندا في المغرب وفي العالم الاسلامي.

وتأسف بوصوف على تراجع الاهتمام بالثقافة العربية الاسلامية من طرف الجامعات الهولندية خصوصا جامعة لايدن التي كانت من بين الجامعات الأوروبية الأولى التي اشتغلت على دراسة مختلف مصادر الدين الاسلامي، مبرزا أن مثل هذه اللقاءات تهدف إلى إعادة إحياء الذاكرة المشتركة وتقوية المعرفة بالاخر.
وخلافا لما تدعيه بعض تيارات اليمين المتطرف، شدد بوصوف على أن مغاربة هولندا لهم ارتباطات ثقافية وروحية ووجدانية بالمغرب وليس لهم ارتباطات سياسية ببلدهم الأصلي، وهم مواطنون هولنديون عليهم واجبات ولهم حقوق من بينها الحق في المحافظة على ثقافتهم الاصلية، وهو معطى أساسي من أجل تشجيع الحوار بين الثقافات وتعزيز مسار المعرفة الذي سيودي الى الاحترام المتبادل والعيش المشترك.
وشهدت هذا اللقاء مداخلات لكل من مدير المكتبة الوطنية للمملكة المغربية، محمد الفران، الذي نوه بالعلاقات التاريخية بين المغرب وهولندا و بمساهمة مغاربة العالم في مختلف المجالات في هولندا، بالإضافة إلى مداخلات لمؤلفي الكتاب، وعدد من الاكاديميين الهولنديين والمغاربة.

الصحافة والهجرة

مختارات

Google+ Google+