مدريد- 83% من الجالية المسلمة مندمجة ومتكيفة مع المجتمع الإسباني

الخميس, 25 غشت 2011

كشفت دراسة أعدها معهد (متروسكوبيا) الاسباني المستقل أن 83 % من المسلمين المقيمين في اسبانيا مندمجون بشكل صحي في المجتمع الاسباني ومتكيفون مع طبيعة الحياة في هذا البلد وعادات سكانه.
وقالت وزارة الداخلية الاسبانية في بيان نشرته يوم الأربعاء 24 غشت 2011 أن الدراسة التي تجرى للسنة الخامسة على التوالي،  وشملت 67 % من الجالية المسلمة المقيمة في اسبانيا وذلك استجابة لمتطلبات وزارات الداخلية والعدل والعمل والهجرة.
وأضاف البيان بحسب ما تناقلته وكالات أنباء ان احد ابرز النتائج التي خرجت بها الدراسة تبين ان الجالية المسلمة في اسبانيا هي أكثر الجاليات المقيمة في البلاد احتراما وثقة بالمنظمات والمؤسسات الاسبانية مقارنة بالشعب الاسباني وبمواطني الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.
وبينت الدراسة أن المسلمين المقيمين يعتبرون ان اسبانيا هي احد الدول الأكثر تقبلا للإسلام والمسلمين في الوقت الذي يعتبر 75% منهم أن المسلمين والمسيحيين في اسبانيا يسعون بشكل متساو الى تحقيق مزيد من التفاهم والاحترام والتعايش السلمي في ظل اعتقاد 7%  فقط خلاف ذلك.
وعكست الدراسة ان المسلمين يمارسون شعائر دينهم في اسبانيا بشكل متسامح ومنفتح وعلني حيث أكد 86 في المئة منهم عدم مواجهة اية عوائق على الاطلاق لممارستها في الوقت الذي يرى معظمهم ان العنف يعد وسيلة غير مقبولة على الاطلاق لنشر المعتقدات الدينية او للدفاع عنها.
واعتبر 74 % من المشاركين في الاستطلاع ان اسبانيا بلد مرحب بالمهاجرين في الوقت الذي أعرب فيه 76 % من المشاركين أنهم يشعرون بالراحة والاطمئنان والسعادة في اسبانيا.
وأوضحت الدراسة ان 10 %  فقط من المهاجرين يتواصلون حصريا مع أبناء أوطانهم و15 % منهم يتواصلون بشكل حصري مع أبناء دينهم في الوقت الذي يتحدث معظمهم الاسبانية ويتجاوب بشكل جيد مع اللغات الرسمية الأخرى في اسبانيا.

يذكر ان عدد المسلمين في اسبانيا في تزايد مستمر حيث تفوق أعدادهم اليوم المليون ونصف المليون شخص بعد ان كانت لم تتجاوز 10 ألاف شخص مع نهاية السبعينيات من القرن الماضي.

25-08-2011

وكالات

الصحافة والهجرة

مختارات

Google+ Google+