مجلس الجالية المغربية بالخارج - مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : الأربعاء, 10 فبراير 2010

قال بنسالم حميش، وزير الثقافة، وشركاؤه في تنظيم الدورة السادسة عشرة للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدارالبيضاء، إن "اختيار الاحتفاء بمغاربة العالم، في هذه الدورة، لم يأت عبثا، وليس مجرد مبادرة معزولةٍ، بل يدخل في إطار برنامج تشاركي، طموح ومتكامل، يجمع بين ما هو ثقافي واجتماعي، واقتصادي، وسياسي، ويهدف إلى إبراز الوجه الثقافي، والكفاءة العالية للجالية المغربية بالخارج".

وأضاف حميش، في ندوة صحفية، مساء أول أمس الاثنين، بالدارالبيضاء، بمشاركة محمد عامر، الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج، وإدريس اليزمي، رئيس مجلس الجالية المغربية بالخارج، المشاركين في تنظيم معرض 2010، أنه يرغب في أن تحقق الدورة 16 من المعرض، المنظمة بين 12 و21 فبراير الجاري، طفرة نوعية في تاريخ دورات المعرض، لأنها، كما قال "تنطلق من كون الثقافة تسيرها الأفكار، وهذه الأخيرة تحتاج إلى آليات كي تتحقق، وعلى رأسها الشراكة، أو الدبلوماسية الثقافية".

وأوضح أن "الندوات المبرمجة في المعرض، ندوات هادفة، تلامس قضايا مجتمعية، وليست مجرد ندوات لتزجية الوقت، فحسب"، مؤكدا أن أقوى لحظات المعرض، هي تلك التي ستهتم بالشباب عبر تنظيم "أولمبياد القراءة"، أو "أولمبياد المحفوظات"، بشراكة مع وزارة التربية الوطنية، بهدف ترسيخ القراءة وسط الشباب، وحثهم على حفظ ما هو مفيد وممتع.

ويمكن تلمس هذا الأمر، كما أوضح حميش، من شعار المعرض "العلم بالقراءة، أعز ما يطلب"، الذي يؤشر "على استعجالية رهان القراءة في مغرب اليوم، وضرورة الانخراط في مقاربة وطنية لهذا الملف، لتصبح القراءة حقا أساسيا لكل مواطن، وفعلا بناء للهوية، ومرجعا للذاكرة الحضارية والجمعية، ورافعة للحداثة المستنيرة".

وأشار حميش إلى أن العمل المشترك مع الوزارة المكلفة بالجالية المغربية المقيمة بالخارج، ومجلس الجالية المغربية بالخارج، لن يتوقف عند تنظيم المعرض، بل سيمتد إلى مناسبات أخرى، سيجري التركيز فيها على مغاربة عبر العالم، يشتغلون في مجال التكنولوجيا، أو الاقتصاد الجديد، لتحسيسهم بأن المغرب أصبح ذا جاذبية، وأن ما يتوفرون عليه من تكوينات يمكن أن يفيدوا بها بلدهم.

من جهته، ذكر محمد عامر، الوزير المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج، أن "الاحتفاء بمغاربة العالم، في هذه التظاهرة، يشكل حدثا تاريخيا بامتياز"، مضيفا أنه، لأول مرة في تاريخ علاقة المملكة مع مغاربة العالم، ينظم مثل هذا الحدث بهذه الأهمية، وبهذا الشكل.

وأوضح عامر أن الاحتفاء، تبرره، اعتبارات، منها الإقرار بواقع جديد، مفاده أن خريطة مغاربة العالم الجغرافية والسوسيولوجية، والمهنية، والفكرية، شهدت تغييرا جوهريا في العقود الأخيرة، وأبرز هذه التغييرات يتمثل في وجود نخبة صاعدة، تلعب أدوارا أساسية في كل ميادين الحياة العامة في بلدان الاستقبال، وفي الوقت نفسه متمسكة بجذورها. وأضاف أن المعرض فرصة للتعريف بإنتاجاتهم، وإطلاق نقاشات حول قضايا أساسية، لإزالة تلك الصور النمطية هنا وهناك، بالإضافة إلى الاهتمام بإنتاجات وإبداعات المهجر، لأن الثقافة أصبحت تشكل مطلبا رئيسيا للجالية، وهناك إلحاح على إحداث مراكز ثقافية بالخارج.

من جهته، أكد إدريس اليزمي، رئيس مجلس الجالية المغربية بالخارج، أهمية هذه التظاهرة الثقافية في التعريف بمغاربة العالم، مضيفا أن هذه الدورة ستعرف مشاركة مكثفة للفنانين والمبدعين المغاربة المقيمين بالخارج.

واستعرض البرنامج الثقافي للمعرض، الذي سيشمل تقديم مجموعة من الإنتاجات الأدبية والفكرية للمغاربة بالمهجر، فضلا عن تنظيم ندوات ولقاءات ثقافية، وموائد مستديرة وسهرات فنية، سيشارك فيها أكثر من 150 مغربيا ومغربية من 17 دولة في القارات الأربع.

وسيعرف مشاركة 38 دولة فقط، مقابل 41 دولة في السنة الماضية، كما سيعرف مشاركة عدد كبير من المهاجرين المغاربة بالخارج، باستثناء مغاربة العالم العربي، وتكريم مجموعة من الشخصيات الثقافية الراحلة، والتي ما زالت على قيد الحياة، ومشاركة بعض وزراء الثقافة العرب، ومحاضرة افتتاحية لدومنيك دوفيلبان، رئيس الوزراء الفرنسي السابق حول موضوع "الثقافة من أجل الحياة في العالم اليوم".

وستقام الدورة 16 على مساحة إجمالية تبلغ 25 ألف متر مربع، بزيادة 25 في المائة مقارنة مع السنوات السابقة.

المصدر: المغربية

أعلنت اللجنة الاقتصادية والاجتماعية الأوروبية أن مدينة أثينا تحتضن ، اليوم وغدا الأربعاء ، مؤتمرا دوليا رفيع المستوى حول تحديات الهجرة ببلدان البحر الأبيض المتوسط.

ويتمحور هذا المؤتمر حول السياسة الأوربية في مجالي الهجرة واللجوء، والأبعاد الاقتصادية للهجرة الإقليمية وآفاق زيادة التعاون.

وأوضحت اللجنة في بيان لها أنه "في وقت تم تحفيز السياسة المشتركة للهجرة سواء من خلال ضرورة ضمان إدارة مثلى لتدفقات الهجرة للاستجابة للتحديات الديمغرافية بأوروبا والحاجة لمكافحة الهجرة السرية، يبقى الهدف الأساسي للمؤتمر هو دراسة كافة أبعاد هاته القضية المعقدة جدا".

ويعرف هذا المؤتمر ، المنظم بصفة مشتركة من قبل اللجنة الاقتصادية والاجتماعية بأوروبا واللجنة الاقتصادية والاجتماعية باليونان ، مشاركة العديد من المسؤولين من المجالس الاقتصادية والاجتماعية الأوروبية ومختلف منظمات المجتمع المدني.

وبالنسبة للجنة الاقتصادية والاجتماعية بأوروبا، فإنه يتعين على كل مقاربة أن تأخذ بعين الاعتبار سيادة القانون واحترام الحريات الأساسية والشراكة مع باقي بلدان العالم.

وتعد اللجنة الاقتصادية والاجتماعية بأوروبا والتي تم إحداثها سنة 1957، جهاز استشاري مؤسساتي يضم ممثلين عن مختلف المكونات السيوسيو-اقتصادية للمجتمع المدني الأوروبي.

وتتمثل مهمة اللجنة التي تضم 344 مستشارا، في إعطاء "آراء" حول السياسات الأوروبية والمشاركة في مسلسل اتخاذ القرار بالاتحاد الاوروبي.

المصدر: وكالة المغرب العربي

أعلن الوزير الأول الفرنسي فرانسوا فيون، أمس الإثنين، خلال اختتام مرحلة أولى من النقاش حول الهوية الوطنية، أنه سيكون على الأجانب الراغبين في الحصول على الجنسية الفرنسية التوقيع على "ميثاق للحقوق والواجبات" أمام سلطة عمومية.

ويندرج هذا الإجراء الجديد ضمن سلسلة من التدابير التي أعلن عنها فيون، والتي ووجهت بانتقادات حادة من قبل المعارضة الاشتراكية بالخصوص منذ إطلاق النقاش بشأنها في نونبر 2009 من قبل وزير الهجرة إيريك بيسون.

وأشار الوزير الأول الفرنسي، خلال ندوة صحفية عقب ندوة حكومية، إلى أن من بين الإجراءات المتخذة "التطبيق المنهجي لحفلات الاستقبال" لفائدة الأجانب الحاصلين على الجنسية الفرنسية بغية إعطاء طابع "رسمي" لهذه العملية.

وحسب الوزير، فقد تم استلهام هذه الإجراءات الأولية من الاقتراحات المتمخضة عن النقاشات حول الهوية الوطنية، والتي مكنت من رسم مجموعة من الأهداف، من قبيل " التعريف الجيد بقيم الجمهورية" و"تنمية حس الافتخار بالجنسية الفرنسية" و"تعزيز اندماج الأجانب".

وبخصوص النقطة الأخيرة، قرر الوزير تعميم عملية "المدرسة المفتوحة لآباء الأطفال الأجانب" على مجموع التراب الفرنسي، والتي تم تجريبها بنجاح في 12 مقاطعة، وكذا دعم التكوينات المقترحة لفائدة الأجانب ضمن "عقد الاستقبال والاندماج" مع التركيز على "احترام قيم الجمهورية"، لا سيما مبدأ المساواة بين الرجال و النساء.

وعلى المستوى المدني، أعلن السيد فيون عن وضع دفتر للمواطن الشاب يخصص لمرافقة التكوين المدني للأجيال الشابة، منذ مرحلة التعليم الابتدائي إلى غاية الثانوي، وإعدادها بشكل جيد لتحمل المسؤولية، إضافة إلى دعم البرنامج الشمولي للتربية المدنية في الإعداديات والثانويات.

كما دافع عن "الخدمة المدنية الجديدة"، وهو مشروع في طور المناقشة داخل البرلمان، سيتيح للشبان الراشدين الانخراط بشكل طوعي في أعمال ذات منفعة عامة والاستفادة من تربية مدنية تكميلية.

وأعلن الوزير الأول الفرنسي عن قرار يقضي ب "رفع العلم الفرنسي فوق كل مدرسة وإعلان حقوق الإنسان والمواطن لسنة 1789، الذي يشكل مرجعية الجمهورية الفرنسية، داخل كل قاعة درس".

ولم يفت فرانسوا فيون، من جهة أخرى، الدفاع على مشروعية هذا النقاش الذي أثار مجموعة من الانتقادات اللاذعة من اليمين واليسار.

وأكد فيون أنه غير نادم على إعطاء الكلمة للمواطنين، بالنظر إلى آلاف الشهادات والتدخلات التي عرفتها الشهور الأربعة التي استغرقها النقاش، وقال "لا أتصور أنه بالإمكان مناقشة جميع المواضيع في مجتمعنا مع استثناء موضوع يهمنا بشكل حيوي".

وحاول الوزير الأول الفرنسي إعادة توجيه النقاش حول الهوية الوطنية بعد الانزلاقات التي عرفها، معتبرا أن هذا النقاش لم ينته بعد. وقال إن هذه المسألة "تتطلب مناقشتها بتأن وبشكل طبيعي وبهدوء وبدون اعتبارات حزبية ، لأنه لا شيء أفظع من الصمت...".

وحسب فيون، فقد مكن هذا النقاش الفرنسيين من التعبير في آن واحد عن "القلق إزاء ما يعتبر أحيانا فقدانا للمعالم، وأملا في بناء المستقبل بشكل جماعي".

وأعلن، من جهة أخرى، عن تشكيل " لجنة للشخصيات"، تضم منتخبين من الأغلبية والمعارضة ومثقفين وعلى الخصوص مؤرخين، مكلفة بتعميق النقاش ومتابعة تفعيل التدابير المقررة واقتراح تدابير أخرى.

وقال في هذا الصدد، إنه "سيتم من جديد تخصيص ندوة حكومية لهذه المسألة بغية تقييم الإجراءات الأولية المتخذة والدفع بتدابير أخرى"، موضحا أن الرئيس نيكولا ساركوزي سيتطرق في شهر أبريل المقبل لموضوع الهوية الوطنية وعلاقتها بالجمهورية.

وقد تعرضت سلسلة الإجراءات التي أعلن عنها فرانسوا فيون لانتقادات شديدة من طرف أحزاب المعارضة التي وصفتها بغير المفيدة.

المصدر: وكالة المغرب العربي

تراجع عدد المهاجرين غير الشرعيين في الولايات المتحدة بنسبة سبعة في المئة خلال 2009 وبلغ 10.8 ملايين شخص، وفق ما اعلنت الثلاثاء دائرة الامن الداخلي عازية هذا الامر الى الازمة الاقتصادية.وغالبية المهاجرين غير الشرعيين يتحدرون من اميركا اللاتينية، وخصوصا من المكسيك (62 في المئة) فيما البقية من السلفادور (530 الفا) وغواتيمالا (480 الفا) وهندوراس (320 الفا).

وقالت دائرة الامن الداخلي في تقرير ان تراجع عدد المقيمين في شكل غير شرعي "يتزامن مع الازمة الاقتصادية الاميركية"، لافتة الى ان من بين الاسباب الاخرى لهذه الظاهرة تعزيز الاجراءات الامنية عند الحدود.

وذكر التقرير ان نحو 31 مليون اجنبي كانوا يقيمون في الولايات المتحدة العام 2009، سواء في شكل قانوني او لا. وكاليفورنيا هي الولاية التي تضم اكبر عدد من المهاجرين غير الشرعيين (2.6 مليون) تليها تكساس (1.7 مليون) وفلوريدا (720 الفا).

المصدر: إيلاف

تراجع عدد المهاجرين غير الشرعيين في الولايات المتحدة بنسبة سبعة في المئة خلال 2009 وبلغ 10.8 ملايين شخص، وفق ما اعلنت الثلاثاء دائرة الامن الداخلي عازية هذا الامر الى الازمة الاقتصادية.وغالبية المهاجرين غير الشرعيين يتحدرون من اميركا اللاتينية، وخصوصا من المكسيك (62 في المئة) فيما البقية من السلفادور (530 الفا) وغواتيمالا (480 الفا) وهندوراس (320 الفا).

وقالت دائرة الامن الداخلي في تقرير ان تراجع عدد المقيمين في شكل غير شرعي "يتزامن مع الازمة الاقتصادية الاميركية"، لافتة الى ان من بين الاسباب الاخرى لهذه الظاهرة تعزيز الاجراءات الامنية عند الحدود.

وذكر التقرير ان نحو 31 مليون اجنبي كانوا يقيمون في الولايات المتحدة العام 2009، سواء في شكل قانوني او لا. وكاليفورنيا هي الولاية التي تضم اكبر عدد من المهاجرين غير الشرعيين (2.6 مليون) تليها تكساس (1.7 مليون) وفلوريدا (720 الفا).

المصدر: إيلاف

أكد الوزير المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج السيد محمد عامر، ووزير الاندماج والإسكان والأحياء في الحكومة الهولندية، السيد إيبرهاد فان درلان، أن الجالية المغربية المقيمة بهولندا تمثل نموذجا جيدا لاندماج المهاجرين ببلدان الاستقبال.

وأجمع المسؤولان المغربي والهولندي، خلال ندوة صحفية عقدت اليوم الثلاثاء بالرباط، إثر اختتام الاجتماع الثالث للجنة المشتركة المغربية الهولندية المكلفة بالاندماج، أن الجالية المغربية بهولندا أبانت عن قدرة كبيرة في ما يخص اندماجها في الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية بهذا البلد.

وقال السيد عامر إن الجالية المغربية بهولندا نجحت في الاندماج داخل المجتمع الهولندي مقارنة مع نظيراتها في الدول الأخرى، وحققت تقدما كبيرا في العديد من المجالات، مشيرا في هذا الإطار، إلى وجود عدد مهم من البرلمانيين من أصل مغربي بهذا البلد، ونخبة اقتصادية نشيطة علاوة على مفكرين ورياضيين وفنانين.

وأشار الوزير إلى أن بعض المشاكل ،التي تعترض عددا قليلا من الشباب المغربي بهولندا في تحقيق اندماج أمثل، مرتبطة بالدرجة الأولى بالوضع الاقتصادي وبالسياسة التعليمية والمهنية لهذا البلد.

وفيما يخص تعزيز ارتباط أبناء الجالية المغربية بوطنهم الأم، أبرز السيد عامر عزم الوزارة إحداث مركز ثقافي بهولندا يشكل فضاء لتأطيرهم، وتعليمهم اللغة العربية، إضافة إلى دعم الجمعيات العاملة في مجال المرأة للتحسيس بمقتضيات مدونة الأسرة.

من جانبه، أكد السيد فان درلان أن الجالية المغربية المقيمة بهولندا مندمجة بشكل جيد بهذا البلد، وهو ما تبرزه العديد من الدراسات والإحصائيات التي أجريت في هذا المجال.

وأوضح الوزير الهولندي في هذا الصدد أن نسبة أطفال العائلات المغربية الذين يتحدثون اللغة الهولندية في سن مبكر قد ارتفعت في غضون عشر سنوات من 30 بالمائة إلى 70 في المائة. كما ارتفعت، خلال المدة ذاتها، نسبة المغاربة الذين يتوفرون على منصب عمل قار (من 30 إلى 50 بالمائة)، ونسبة النساء الحاصلات على مناصب شغل بهذا البلد (من 15 إلى 40 بالمائة)

من جهة أخرى، أبرز الوزيران أن اجتماع اللجنة المشتركة المغربية الهولندية المكلفة بالاندماج، الذي كان إيجابيا، تناول العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك ومنها على الخصوص، الإشكاليات التي تطرحها مسألة ازدواجية الجنسية، وقضية المرأة، وتعليم اللغة العربية لأبناء الجالية، وتحويل الأموال من وإلى هولندا.

وأضاف السيدان عامر وفان درلان أن اللجنة اتفقت على عقد لقاء آخر بهولندا من أجل تعميق الحوار والنقاش بخصوص هذه القضايا، مؤكدين عزم البلدين على المضي قدما بعلاقات التعاون في مجال تعزيز اندماج الجالية المغربية المقيمة بهولندا.

وكان وزير الاندماج والإسكان والأحياء في الحكومة الهولندية، الذي اختتم اليوم زيارة عمل إلى المغرب امتدت ثلاثة أيام، قد أجرى صباح اليوم مباحثات مع وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية السيد أحمد التوفيق، تناولت عددا من القضايا المرتبطة بتدبير الشأن الديني داخل الأوساط المسلمة في هولندا، ومن ضمنها الجالية المغربية.

كما أجرى السيد فان درلان أمس الاثنين مباحثات مع وزيرة التنمية الاجتماعية والأسرة والتضامن، السيدة نزهة الصقلي، تناولت سبل تعزيز التعاون الثنائي وخاصة في مجال النهوض بوضعية المرأة.

المصدر: وكالة المغرب العربي

مختارات

«حزيران 2021»
اثنينثلاثاءالأربعاءخميسجمعةسبتالأحد
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
282930    
Google+ Google+