مجلس الجالية المغربية بالخارج - مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : الثلاثاء, 16 فبراير 2010

أكد الكاتب الطاهر بنجلون أن دور المثقف يتجلى في نشر وعي جديد عبر تشجيع القراءة وإعادة المكانة لها، معربا عن أسفه لكون الكتاب لم يعد له ذلك "الألق" داخل البيت والمكتبات والمراكز الثقافية.

واعتبر الطاهر بنجلون، في حديث خص به صحيفة "أخبار اليوم المغربية" نشرته ضمن عددها اليوم الاثنين، أن تراجع القراءة بالمغرب "ظاهرة خطيرة جدا"، مشددا على ضرورة "التجند لمواجهة هذه الظاهرة السلبية على كافة المستويات لما لها من أثر بالغ على الحاضر والمستقبل".

وقال الكاتب المغربي الحاصل على جائزة الغونكور سنة 1987 إن مشكل تراجع القراءة

"لم يعد يحتمل التأخير لأن له تأثيرا على الواقع السياسي وسيمتد تأثيره على حضور المغرب على الساحة الدولية"، مشيرا إلى أنه "إذا لم نخلق جمهورا قارئا فإننا سنفوت

الفرصة للاطلاع على ما يكتب وينشر في العالم".

من جهة أخرى، اعتبر الطاهر بنجلون أن المغرب يعاني من "إشكالية لغوية" تتوزع ما بين العربية والأمازيغية والدارجة المغربية والفرنسية، مؤكدا في هذا الصدد أن أي بلد "إذا لم تكن له لغة قوية تعبر عن الروح والهوية فإنه سيبقى ضعيفا".

وفي معرض حديثه عن التطرف الديني بالمغرب، أوضح الكاتب المغربي باللغة الفرنسية أن المغرب دولة إسلامية عميقة فيها تسامح وتعايش وانفتاح، وأن "التطرف الإسلامي جديد وبعيد عن تقاليدنا المغربية"، داعيا في هذا السياق الفقهاء والصحافيين والمثقفين إلى "فضح هذا الانحراف المتطرف الذي لا علاقة له بالروح الإسلامية الحقيقية".

وأكد الكاتب المغربي أن دور المثقف المغربي بأي لغة يكتب بها أصبح يكتسي أهمية أكثر من أي وقت مضى، مشيرا إلى أن جيل السبعينات كان جيلا واعيا أراد أن يدخل المغرب إلى الحداثة وأن تحترم فيه حقوق الإنسان، "لقد كنا ندافع عن مغرب جديد حر فيه عدالة".

من جانب آخر، اعتبر الطاهر بنجلون أن ظاهرة الرشوة "مرض ينهش الجسد حتى يقضي عليه"، مطالبا في هذا السياق بالقيام "بتعبئة ضد الرشوة التي تعد خطرا قاتلا على جميع القطاعات بما فيها قطاع الاقتصاد".


المصدر: وكالة المغرب العربي

تنظم الوزارة المكلفة بالجالية المغربية المقيمة بالخارج بتعاون مع بلدية (دون بنيتو) الإسبانية رحلة ثقافية واستطلاعية لفائدة 29 شابا و شابة مغربيا وإسبانيا يقيمون في مدينة (دون بنيتو) وذلك في الفترة ما بين 13 و 19 فبراير الجاري.

وأوضح بلاغ للوزارة المكلفة بالجالية المغربية المقيمة بالخارج أن هذه الرحلة،

التي تنظم أيضا بتعاون مع الجمعيتين المغربيتين "السلام والاندماج بإكسترامدورا" و "التجمع الإسلامي بدون ننيتو"، تندرج في إطار البرنامج الثقافي للوزارة الهادف إلى توطيد العلاقة بين أبناء الجالية المغربية بالخارج وبلدانهم الأصلية وربطهم بثقافتهم الأصلية.

وأضاف البلاغ أن هذه الزيارة ستمكن أيضا المشاركين من التعرف أكثر على الموروث الثقافي والتنوع الحضاري والغنى الطبيعي والسياحي للمغرب وعلى قيمه "القائمة على الحوار والتسامح والإنفتاح والحداثة".

كما أشار نفس المصدر إلى أن برنامج الرحلة يشمل تنظيم لقاءات مع عدد من المسؤولين المغاربة وكذا زيارات لكل من مجلس النواب والمجلس الاستشاري لحقوق الانسان وضريح محمد الخامس ومؤسسات ثقافية كالمعهد الوطني للشباب والديمقراطية.

المصدر: وكالة المغرب العربي

مختارات

«حزيران 2021»
اثنينثلاثاءالأربعاءخميسجمعةسبتالأحد
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
282930    
Google+ Google+