مجلس الجالية المغربية بالخارج - مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : الثلاثاء, 19 يونيو 2012

يجب على الحكومة الهولندية ان تتوقف عن تسجيل مواطنيها على أساس العرق والأصل. وضع الناس في خانات معينة على أساس أصل آبائهم ضرب من الجنون، تقول البرتين فان ديبن من مجلس التنمية الاجتماعية. بينما يعتبر العديد من الباحثين إن هذا التسجيل مفيد بالفعل للدراسات.

قدم مجلس التنمية الاجتماعية الى الحكومة المشورة بحذف مصطلح غربي او غير غربي، واجنبي او مواطن اصلي من سجلات قيد المواطنين. وتقول فن ديبن" التصنيف لا يعتمد على مواصفات الشخص المعني بل على خصائص الآباء. اين يقع مسقط رأس الاب او الام؟ وعندما يتبين انه في الخارج، تصبح آليا أجنبيا في هولندا. هذه وجهة نظر ضيقة. هذا يعني ان اصل الآباء اهم من الشخص المعني الذي ولد وترعرع في هولندا".

ومن جانبه يرحب الكاتب والصحفي وخبير الاندماج فرانس فرهاخن ايضا بالغاء التسجيل على اساس العرقي. " اقترح المكتب المركزي للإحصاء التسجيل على أساس عرقي لغاية الجيل الثالث، أمر سخيف للغاية. هذا يعني انك في ظل ظروف معينة لا يمكن تصبح هولنديا حقيقيا أبدا، ويعني كذلك انك طوال حياتك ستبقى هولنديا من نوع مختلف وذلك بسبب أصل والديك".

الملكة أجنبية

ووفقا للتسجيل العرقي وتصنيفاته بين غربي او غير غربي واجنبي او مواطن اصلي، تكون الملكة بياتريكس وابنها ولي العهد وليم الكسندر من غير المواطنين الهولنديين الأصليين. كلاهما من أب ألماني وبالتالي تصنيف "اجنبي غربي" يشملهما. اما الأميرة ماكسيما وبناتها هم وفقا لتقييم القانون الحالي اجانب وغير غربيين. لان ماكسيما ولدت في الأرجنتين.

يمكن طرح العديد من التساؤلات الكبيرة حول فئات التصنيف هذه. إن فئة الأجانب غير الغربيين وضعت للدلالة على أن هذه الفئة تواجه صعوبات في المجتمع الهولندي.، وتشملها خطط لمساعدتها للتخلص من وضعها المتخلف مقارنة مع الهولنديين "الأصليين". ولكن في الوقت ذاته يقع ضمن هذه الفئة بلدان مثل البرازيل والأرجنتين وهما بلدان يقومان بمجهودات كبيرة. اما اكبر بلد مسلم في العالم، اندونيسيا، فيدخل ضمن فئة الغربيين. هذا امر غير منطقي كليا."

اندماج

ويرى فرهاخن ان الاندماج يجري بشكل جيد، على الأقل "حسب اعتماد معيار ’قبول المهاجرين‘. لكنك ترى أيضا أن أبناء المهاجرين تشابهون مع أقرانهم بشكل عام؛ في التعليم وسوق العمل وأنواع الوظائف التي يقومون بها والسكن والرعاية الصحية". هناك مكاسب في جميع النواحي، ولكن الفضل لا يعود الى سياسة الاندماج، وفقا لفرهاخن.

مع ذلك تصر الحكومة على رؤية كل شيء من خلال نظارات الاندماج. " هذا نوع من الكسل. هكذا تستطيع بسهولة تحليل المشاكل في المجتمع عن طريق ربطها بمجموعات عرقية مثل المجموعة التركية او المغربية".

 

تعطي فان ديبن من مجلس التنمية الاجتماعية الأمن كمثال على ذلك. وتقول" تجد هذه الفئات أكثر تمثيلا في معدلات الجريمة".

منطق ضيق

أما هان انتزنغر أستاذ دراسات الاندماج والهجرة في جامعة ايراسموس فيرى ان مجلس التنمية الاجتماعية يعتمد منطقا ضيقا جدا. وقال في حديث لصحيفة تراو " إن المجلس يتصرف وكأن الأصل العرقي امر لا يهم الآن، وان لا مشاكل تنبع منه ابدا. اذا لم نقم بتسجيل الأصل العرقي فعندها لن نعرف كيف تسير الأمور على صعيد معدل الجريمة بين الشباب المغاربة على سبيل المثال. كما أن التسجيل مهم ايضا لمعرفة التقدم الحاصل في عملية الاندماج".

تحظى هذه النظرة بتأييد كبير في المجال العلمي. "القياس معرفة" يقول العلماء في مجالات الاجتماع والتربية والجريمة. اذا لم يعد بالإمكان قياس ذلك، عندها لا تعرف ايضا ما مدى تأثير العرقية.

وصم

يصر الكاتب فرهاخن على رأيه ان تسجيل العرق هو وصم للناس. " انت تشحذ بذلك التناقضات فقط ". يدعو فرهاخن الى النظر الى المشاكل الاجتماعية الواسعة مثل التعليم والعمل والسعي لحلها من خلال سياسة عامة. كما يجد انه من المفيد النظر الى الخلفية الاجتماعية الاقتصادية للأشخاص.

لم تقرر حكومة تصريف الأعمال بعد ما اذا كانت ستعمل بتوصية مجلس التنمية الاجتماعية ووقف التسجيل العرقي.

20-06-2012

المصدر- إذاعة هولندا العالمية

 

طالبت منظمة (أطباء بلا حدود) دول الاتحاد الاوروبي بانتهاج "مبدأ الإنسانية مع من يوصفون بالمهاجرين "غير الشرعيين" مشيرة الى ان الازمة الاقتصادية لا تبرر ترك "الاكثر ضعفا" منهم دون رعاية طبية.

ووجهت هذه الدعوة خلال مقابلة مع رئيس مكتب (أطباء بلا حدود) بإسبانيا، خوسيه أنطونيو باستوس، ومسئول العلاقات الخارجية لهذه المنظمة، كارولوس أوجارتي، الذي تولى تنسيق مشروعات رعاية المهاجرين في إسبانيا.

وتعمل (أطباء بلا حدود) مع المهاجرين غير الشرعيين في دول أخرى بالاتحاد الاوروبي مثل بلجيكا وإيطاليا وفرنسا واليونان، حيث تتابع الصعوبات التي تواجههم في سبيل حصولهم على خدمات الصحة العامة، في ظل سياسات "التقييد والتخويف والتجريم والتمييز" وتلك التي تفتقر للأخلاقيات، حسبما اوضح المسئولان.

وأشار باستوس إلى ان القرارات التي اتخذت مؤخرا في إسبانيا، حيث سيتم سحب البطاقة الصحية من الاشخاص غير الحاملين لوثائق رسمية، ستزيد أوضاعهم "غير المستقرة" سوءا.

واعتبر ان هذه السياسات تتناقض مع "الاخلاقيات الطبية" و"تمثل تراجعا هائلا حيال الكرامة الانسانية".

ومن جانبه أكد أوجارتي أنه من الخطأ تحميل المهاجرين مسئولية النفقات الصحية الزائدة، لأنهم عادة ما يكونوا شبابا، ويحتاجون بالكاد للخدمات الطبية بنسبة تقل خمس مرات عن المواطن المحلي.

20-06-2012

المصدر- موقع أندلس بريس

أصبح بإمكان المغاربة المقيمين في الصين الاستفادة من متع الحديث عن أي شيء وكل شيء٬ وتبادل المعلومات٬ وترتيب المواعيد٬ وذلك من خلال مقهى افتراضى يسمى "سويقة مغربية".

فجميع المغاربة في الصين٬ الذين يتوفرون على جهاز "الآيفون" أو جهاز كومبيوتر محمول يعمل بنظام " أوس أندرود" يمكنهم الاستفادة من " المقهى-المجموعة " المعتمد من قبل التطبيق الجديد الذي يحتضنه نظام "ويكسين" الصيني الجديد.

وبفضل هذا التطبيق٬ يمكن لأفراد الجالية المغربية تبادل الرسائل المكتوبة أو المصورة أو الفيديو وكذا الصور دون استخدام اعتمادهم أو استهلاك وحداتهم الهاتفية. إنها حرية مطلقة وسرعة فائقة تدخل الفرحة على المغاربة المقيمين في الصين.

ويمكن أن نجد في "سويقة مغربية" على الخصوص صور الأصدقاء الذين يتذوقون الطاجين المغربي في شينزين (جنوب الصين)٬ مرفوقة بعشرات التعليقات.

وإذا كنت طالبا تتابع دراستك في شنغهاي٬ وتود البحث عن المعلومات للتسجيل أو للحصول على منحة دراسية٬ فإن "سويقة مغربية" تقدم لك العديد من المعلومات٬ فبمجرد أن يتم بث طلبك تتقاطر عليك الأجوبة من كل جانب.

كما أنه إذا كنت في مطار بكين الدولي متوجها إلى المغرب٬ فإنه يمكنك الحصول على الفور على رسائل تتمنى لك سفرا طيبا من قبل الجالية التي تستفيد من "سويقة مغربية" وطلبات العديد منهم الذين يرغبون في أن تجلب لهم بعض التوابل والثمور حين عودتك.

وأكد محمد العلوي٬ تاجر مغربي مقيم في شينزين (جنوب الصين) وصاحب هذه المبادرة٬ أن "الفكرة ولدت عندما طلبت من أحد الأصدقاء عن طريق (ويكسين) أن يجلب لي معه بعض الخضروات من أجل تحضير الطاجين".

وقال العلوي٬ الذي يقيم منذ 18 سنة في الصين٬ "لقد أطلقنا على المبادرة (سويعة) لأننا كنا نستخدمها في البداية لنطلب من الأصدقاء القيام بالتسوق أو الانضمام إلينا لتناول وجبة العشاء. ونستعمل هذه المجموعة أيضا لتلقي المعلومات حول الأماكن التي يمكن العثور فيها على المنتوجات الضرورية لتهيئ الوجبات المغربية".

وأوضح " لقد بدأ ستة مغاربة يقطنون في نفس المبنى بشينزين في تطبيق المبادرة٬ ثم توسعت المجموعة لتشمل أصدقاء آخرين في مدن هاربين٬ ييوو٬ وشانغهاى وغوانغزهو وبكين"٬ مشيرا إلى أن اللائحة لا تزال تتسع بمشاركة أعضاء جدد في هونغ كونغ.

وأضاف العلوي أن " المواضيع أصبحت أكثر تنوعا وأكثر جدية٬ ونجتمع كل مساء بين الثامنة والتاسعة (حسب التوقيت المحلي) للتطرق إلى القضايا الراهنة من قبيل القانون الصيني٬ وجواز السفر البيومتري المغربي٬ والفرص في الصين٬ والدراسات٬ والمنح".

من جهته٬ قال ياسين جادي طالب مغربي يعد دكتوراه في شعبة "تدبير تكنولوجيا المعلومات" بشنغهاي٬ في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء٬ إنه "بفضل هذه المجموعة أبقى على اتصال مع أفراد الجالية في مختلف مناطق الصين"٬ مشيرا إلى أن المجموعة تشكل أرضية للتفاعل بين مغاربة الصين والتي تمكنهم من معرفة والبقاء على اتصال رغم المسافات البعيدة بينهم.

وأشار جادي إلى أنه "بدون هذه المجموعة٬ سيكون من الصعب التواصل فيما بيننا بسبب ارتفاع أسعار المكالمات الهاتفية".

من جانبه٬ أبرز عثمان عبادة٬ طالب يعد دكتوراه في شعبة التدبير في شنغهاي٬ أن ياسين وأصدقاؤه عثمان ومحمد وحمزة وكمال وحاتم وزكريا وسناء٬ من المداومين على هذا المقهى الافتراضي والذي "ساهم فعلا في التقريب بين مغاربة الصين٬ وإقامة علاقات قوية مع بعضهم البعض وبشكل دائم".

20-06-2012

المصدر- عن وكالة المغرب العربي لأنباء


حقق اليسار الفرنسي انتصارا كاسحا في الدور الثاني للانتخابات التشريعية، وعرفت الانتخابات التشريعية لأول مرة دخول أبناء المهاجرين المغاربيين والأفارقة إلى الجمعية الوطنية الفرنسية بانتخاب 10 من هذه الأقلية الثقافية، مما يشكل سابقة في تاريخ الجمهورية الخامسة... تفاصيل الخبر

19-06-2012

المصدر/ جريدة الاتحاد الإشتراكي

قال عبد اللطيف معزوز، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج، أن الوزارة تكلفت بترحيل حوالي 23 أسرة مغربية تضم 79 فردا من سوريا منذ فبراير الماضي، أي بعد تصاعد الأحداث بسوريا، دون احتساب الأسر (حوالي 100 فرد) التي قدمت الى المغرب على حسابها الخاص، هروبا من العنف والتقتيل الذي يمارسه نظام بشار الأسد في حق المدنيين السوريين.

وأضاف معزوز، خلال إجابته على سؤال شفوي لفريق التجمع الوطني للأحرار، يوم الاثنين بمجلس النواب، أن الوزارة قامت ايضا بترحيل 16 مغربيا بداية اندلاع الثورة السورية العام الماضي، مُردفا أنه تم إنشاء خلية مغربية ثلاثية (الوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج ووزارة الخارجية والتعاون ووزارة الداخلية) من أجل تتبع وضع مغاربة سوريا التي تعرف يوما بعد يوم تصاعد احداث التدخل الامني والعسكري للجيس النظامي السوري في حق الثوار لأزيد من سنة.

يشار إلى أن عدد المغاربة المقيمين بسوريا يبلغ حوالي 1200 مغربي ومغربية حسب إحصاء للسفارة المغربية بسوريا.

19-06-2012

المصدر- جريدة هسبريس الإلكترونية

يصل عدد أرباب العمل من أصول مهاجرة في ألمانيا إلى 300 ألف شخص، أغلبهم من الجيل الثاني ومن خريجي الجامعات الألمانية. هذا التقرير يبين مجالات استثمارهم والصعوبات التي تواجههم وأشكال الدعم الذي توفره السلطات المحلي

حسب الإحصائيات التي حصلت عليها DW عربية في حوار مع الدكتور ريني لايشت، مسؤول بمعهد الأبحاث في مجال الاستثمار والمقاولات في مدينة مانهايم، فإن عدد المقاولين الأتراك مثلا لم يكن يتجاوز 100 مقاول عالم 1975، ليصل العدد إلى 150 ألف مقاول في بدايات التسعينات من القرن الماضي. ويصل حاليا عدد المقاولين من أصول مهاجرة إلى 300 ألف مقاول، في مقدمتهم نجد الأتراك متبوعين بالإيطاليين، فاليونانيين ثم البرتغاليين، أما المهاجرون من أصول مشرقية فقد دخلوا إلى عالم الاستثمار في ألمانيا في وقت متأخر، لكن عددهم يتزايد أيضا سنة بعد أخرى.

مهاجرون متحمسون للاستثمار

في أحد شوارع مدينة بون الألمانية افتتح الشاب التونسي محمد دربال منذ ثمانية أشهر وكالة سياحية تنظم السفرات والرحلات إلى بلدان شمال إفريقيا. جاء دربال إلى ألمانيا سنة 2005 واستقر بها بعد أن كان يشتغل في تونس في المجال السياحي. ومنذ استقراره في ألمانيا كانت دائما فكرة الاستثمار وإنشاء مقاولة خاصة حلما يراود دربال باستمرار، كما عبر ل DW عربية في مقابلة خاصة.

حالة الشاب دربال ليس وحيدة ومعزولة، فالعديد من المهاجرين أو الألمان من أصول مهاجرة من بلدان شمال افريقيا والشرق الأوسط، تحولوا من عمال إلى أرباب عمل بعد إنشاء مقاولات صغيرة أو متوسطة، بعضها أصبح شركات كبيرة يتجاوز مكان عملها ألمانيا وأوروبا. في لقاء ل DWعربية مع علي مادي المسؤول عن مصلحة الأجانب بمدينة هايدلبرغ يقول" نحن ندعم الشباب ونشجعم على خلق مقاولات خاصة، ونحاول تكوينهم من خلال تنظيم ورشات في المحاسبة والتسيير ودروس في اللغة الألمانية".

المهاجرون يفضلون الاستثمار في المطاعم وبيع المواد الغذائية

في قلب المدينة القديمة يوجد مطعم مغربي يديره خالد ديان، الذي يعيش في ألمانيا منذ ثلاثين سنة.خالد ديان ليس الوحيد الذي اختار الاستثمار في المطاعم، كل المدن الألمانية تتوفر على مطاعم لأبناء الهجرة أو من أصول مهاجرة. بالإضافة إلى كونها مصدرا للرزق، تعتبر مطاعم الأجانب بوابة للتعريف بثقافة بلدانهم وفضاءات للقاء مع أبناء الوطن. لكن الاستثمار في المطاعم، على حد قول خالد ديان، ليس بالأمر السهل "فالرواج في المطعم يتوقف على الحركة السياحية ورهين بالجو وغيرها من العوامل". ويضيف ديان أن "سر نجاح كل مقاولة أو مشروع هو الصبر والمثابرة وعدم استعجال النجاح".

ويسجل الدكتور ريني لايشت، من مركز الأبحاث في مجال الاستثمار والمقاولات في مدينة مانهايم، أن أغلب المستثمرين يركزون على تلبية حاجيات أبناء وطنهم في الهجرة. فالمقاولون المسلمون يوفرون للمستهلكين المسلمين اللحوم، الخضر والمواد الغذائية والألبسة التي تتماشى مع تقاليديهم، ويعتبر هذا النوع من الاستثمار غير مضمون النجاح والتطوير كما هو الحال بالنسبة لمقاولات البناء أو التصدير والاستيراد أو بيع السيارات أو العقار.

العمل المستقل مليء بالصعوبات

قبل سنوات قرر الشاب الألماني من أصول سورية قصي حمدان الاستثمار في قطاع التجميل وبعدها في مطعم للوجبات السريعة في مدينة بون. لكن حمدان قرر بعد مدة التخلي عن المشروعين والتحول من جديد من رب عمل إلى مستخدم في أحد المطاعم. عن تجربته يقول في لقاء مع DW عربية " الأجانب يخطئون تقدير الأمور في البداية وأغلبهم تحدوهم الرغبة في أن يتحولوا إلى رب عمل والتخلص من رب العمل السابق، والجهل بالقوانين وصعوبة الحصول على القروض أو عدم فهم شروط الحصول عليها، واللجوء إلى المحاسبين قد تكون عواقبه سيئة". ويضيف حمدان أن "الأجنبي يحتاج إلى وقت كثير و إلى بذل مجهود مضاعف حتى يكسب ثقة الزبائن، وكل هذا يتطلب رأسمالا كبيرا".

سواء من خلال الحديث مع المستثمر التونسي أو السوري أو المغربي، يتبين أن أغلب الصعوبات التي تعترض المقاولين من أصول مهاجرة ترتبط أساسا بالضرائب المرتفعة وبصعوبة الحصول على القروض من البنوك الألمانية. كما أن المقاولين لا يحصلون على دعم كاف من بلدانهم الأصلية كما عبر خالد ديان الذي يقول "رغم اننا ندعم اقتصاد بلداننا الأصلية من خلال تمثيلها تمثيلا مشرفا في المهجر ومن عبر تحويلاتنا المالية إلى البنوك في بلداننا الأصلية، إلا أننا لا نحصل على أية مساعدة قبل وبعد إنشاء مقاولة معينة".

ألمانيا تشجع الشباب على أنشاء المقاولات

وتحاول السلطات الألمانية تشجيع الشباب وتلاميذ المدارس وطلاب الجامعات على الدخول في تجربة إنشاء مقاولات خاصة. ففي سنة 2010 أطلقت وزارة الاقتصاد الألمانية مشروعا أطلقت عليه "مهنتي في المستقبل هي أن أصير رب العمل". ووزعت الوزارة أقراصا مضغوطة بلغة سلسة ومفهومة لتلقين المبادئ الأساسية في عالم المال والأعمال. وينظر المجتمع الألماني نظرة إعجاب للشباب من أصول مهاجرة تمكنوا من إنشاء مقاولات خاصة بهم، وهو ما يؤكده خالد ديان و محمد دربال، فكلاهما عبر لDW أن العمل المستقل يعطي للشخص وضعا اعتباريا محترما سواء بين أبناء وطنه أو وسط المواطنين والمسؤولين الألمان.

19-06-2012

المصدر- شبكة دوتش فيله

مختارات

«فبراير 2021»
اثنينثلاثاءالأربعاءخميسجمعةسبتالأحد
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
Google+ Google+