مجلس الجالية المغربية بالخارج - مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : الأربعاء, 27 يونيو 2012
تطبيقا للمقولة الفرنسية الشهيرة التي تقول "إذا لم تأت ثروة الشمال إلى الجنوب سيأتي الجنوب للبحث عنها" فقد تضاعفت ...تتمة
نظمت وقفة احتجاجية أمام سفارة المغرب بباريس، شاركت فيها أكثر من 20 جمعية مغربية تعنى بحقوق الإنسان...تتمة
يقيم في  الديار الإيطالية حوالي 450 ألف مغربي، أي 14 بالمائة من مجموع المغاربة في المهجر...تتمة
التأم قرابة ستين طبيبا مغربيا يزاولون بمناطق مختلفة من العالم٬ أمس السبت بباريس٬ من أجل تنسيق مبادراتهم بالمغرب بهدف تحسين ولوج الأشخاص المعوزين للخدمات الصحية.
وقد تمكنت "شبكة صحة مغاربة العالم"٬ التي تأسست في أبريل الماضي٬ خلال جمعها العام الأول٬ من جمع خبراء وطنيين ودوليين توافدوا من بلدان عديدة لمناقشة موضوع الصحة في المغرب والتفكير في أفضل السبل من أجل المساهمة في دعم الجهود "الهامة" في هذا المجال بالمملكة.
وفي هذا الإطار ثمن المتدخلون دينامية الإصلاحات التي يعيشها قطاع الصحة في المغرب من خلال تحسين ولوج المواطنين للخدمات الصحية ذات الجودة٬ والتي توجت بتعميم نظام المساعدة الطبية (راميد)٬ الذي استعرض أهم مضامينه الدكتور محمد الشرادي٬ مستشار بوزارة الصحة٬ خلال هذا اللقاء.
وشدد الدكتور الشرادي على أهمية هذا المشروع الذي سيمكن أزيد من 8 ملايين مغربي من ذوي الدخل المحدود من الولوج إلى العلاج "في إطار مشرف وكريم"٬ مثمنا الأهمية التي توليها "شبكة صحة مغاربة العالم" لهذا المشروع ولتحسين النظام الصحي بالمغرب بشكل عام.
من جهته٬ أشاد الدكتور شبل صبحاني٬ عن مكتب صندوق الأمم المتحدة للسكان بالرباط المجهود الذي تقوم به المنظمة الأممية بالمغرب٬ بشراكة مع وزارة الصحة والفاعلين في المجتمع المدني في المجال الصحي٬ الذي شهد تحقيق "عدد من المنجزات منها على الخصوص٬ تقليص معدل وفيات الأمهات٬ رغم استمرار وجود فوارق في هذا المجال بين الوسطين القروي والحضري٬ وبين الأغنياء والفقراء٬ وبين النساء المتعلمات والأميات".
وفي عرض بخصوص التوجهات والتحديات الحالية للنظام الصحي بالمغرب مقارنة بباقي بلدان المغرب العربي٬ أبرز الخبير الجزائري بمنظمة الصحة العالمية الدكتور ميلود كدار مدى تسارع وتيرة إصلاح القطاع الصحي بالمغرب٬ خصوصا في ما يتعلق بمجالات الصحة الأساسية٬ والجهوية والتمويل وإحداث نظام التأمين الإجباري على المرض ونظام المساعدة الطبية.
وعقب هذا اللقاء٬ عقدت "شبكة صحة مغاربة العالم" جمعها العام من أجل المصادقة على برنامج العمل المعد من هذه المبادرة الهادفة إلى "تثمين الكفاءات الطبية المهاجرة والدعم الذي تقدمه لبلدها"٬ حسب رئيس الشبكة الدكتور عزيز عمار.
كما أشار السيد عمار٬ في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء٬ إلى أن الشبكة ستكون كذلك شريكا في مؤتمر قادم سيعقد في فاس مطلع شهر يوليوز المقبل٬ وأيضا في مهمة التضامن الكبرى التي تعتزم الجمعية الطبية للمساعدة في التنمية بين المغرب وأوفيرن (وسط فرنسا)٬ تنظيمها شهر شتنبر المقبل بالمملكة بمشاركة أزيد من 170 مهنيا في المجال الصحي٬ أزيد من 20 في المائة من المغاربة المقيمين بالخارج.
24 يونيو 2012
المصدر : وكالة المغرب العربي للأنباء
ابطل القضاء الاميركي الاثنين قسما كبيرا من قانون حول الهجرة في اريزونا يعتبر من الاكثر تشددا في الولايات المتحدة, الا انه اجاز في المقابل لهذه الولاية القيام بعمليات تفتيش بناء على هيئة المشتبه بانهم مهاجرون غير شرعيين ما اثار استنكار الادارة الاميركية.
واعتبرت المحكمة العليا وهي اعلى سلطة قضائية في البلاد ان الحكومة الفدرالية على حق في ما يتعلق بثلاثة بنود من هذا القانون واعتبرتها بالتالي مخالفة للدستور.
الا انها اعطت انتصارا للمعارضين الجمهوريين للرئيس الاميركي باراك اوباما الذي يخوض حملة لاعادة انتخابه, باقرارها اجراء مثيرا للجدل يجيز التحقق من الهوية لمجرد الاشتباه بهيئة الشخص.
وعلى غرار اصلاح التأمين الصحي الذي حققه الرئيس الاميركي باراك اوباما, فان نص هذا القانون يبرز الفوارق بين الادارة الفدرالية والولايات. وستصدر المحكمة العليا قرارها الخميس حول اصلاح التامين الصحي, اي في اليوم الاخير لجلساتها.
وصادقت المحكمة العليا على وجهة نظر الحكومة الفدرالية حول ثلاث مواد من القانون المتعلق بالهجرة في اريزونا فتم الغاؤها اذ اعتبرت مخالفة للدستور.
وهذه البنود الثلاثة هي الزام كل مهاجر بابراز اوراقه الثبوتية في اي وقت يطلب منه ذلك, ومنع الحصول على عمل او البحث عن عمل في غياب اوراق رسمية والتوقيف من دون مذكرة لاي شخص يشتبه في انه مهاجر غير شرعي.
الا ان المحكمة العليا لم تلغ البند المتعلق باجراءات التفتيش دون مبرر بالاستناد الى هيئة الشخص للتحقق مما اذا كان مهاجرا غير شرعي.
واعرب اوباما عن اسفه للقرار وقال "ارحب برفض المحكمة العليا للبنود الاساسية للقانون لكنني في الوقت نفسه قلق من التبعات العملية للبند الذي تم اقراره. اذ لا يجوز ان يكون اي اميركي موضع اشتباه لمجرد هيئته او شكله".
من جهتها, رات حاكمة اريزونا جان بروير في القرار "انتصارا لدولة القانون (...) ولكل الاميركيين الذين يرون ان من مسؤولية الولايات الدفاع عن مواطنيها".
وكانت اريزونا التي تضم قرابة 400 الف شخص دون اوراق رسمية وجهت في نيسان/ابريل انتقادا شديد اللهجة امام المحكمة العليا "لتساهل الحكومة" الاميركية لجهة مكافحة الهجرة غير الشرعية.
واعتبر المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية ميت رومني ان "من واجب كل ولاية ان تضمن امن حدودنا وتحافظ على دولة القانون خصوصا عندما لا تلتزم الحكومة الفدرالية بمسؤولياتها".
26 يونيو 2012
المصدر : وكالة الأنباء الفرنسية

تنظم الوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج٬ يومي 30 يونيو الجاري وفاتح يوليوز المقبل بالدار البيضاء٬ المنتدى الأول للكفاءات الطبية المغربية المقيمة بالخارج٬ بمشاركة 150 مؤتمرا من الكفاءات المغربية ونظرائهم بالمغرب.
وأوضحت الوزارة٬ في بلاغ لها٬ أن من بين أهداف هذا المنتدى٬ المنظم تحت شعار "التعاون الطبي .. التكوين والبحث - الجودة والمعايير"٬ تحسين إشراك الكفاءات المقيمة بالخارج في مبادرات تنمية القطاعات قصد بلوغ أهداف ملموسة٬ وتشجيع التعاون بين الفاعلين الرئيسيين٬ وتقوية شبكات الكفاءات كفاعل شرعي وفعال في تنمية المشتركة.
وأضاف أن هذه التظاهرة٬ التي يأتي تنظيمها بناء على توصيات اللقاء التحضيري الأول الذي عقد أمس الاثنين بباريس والذي ضم نخبة من الكفاءات الطبية المغربية المقيمة بالخارج٬ ستسلط الضوء على المشاريع التي تحملها هذه الكفاءات في مجالات محددة بارتباط مع الاستراتيجية الحكومية في الميدان الصحي مع إمكانية إدراجها في إطار شراكة مع الفاعلين المغاربة العموميين والخواص.
وواصل أن المنتدى سيشكل مناسبة سانحة لتقديم شبكة الكفاءات الطبية لمغاربة العالم٬ الخطوط العريضة لمخطط عملها.

وأشارت إلى أن هذا الملتقى٬ الذي ينظم بتنسيق مع وزارة الصحة وبتعاون مع شبكة الكفاءات الطبية المغربية المقيمة بالخارج بكلية الطب والصيدلة بالدار البيضاء٬ يندرج في إطار برنامج تعبئة الكفاءات من خلال عدة مبادرات للوزارة التي ترمي إلى تعميق الصلة بين المغاربة العالم المؤهلين وبلدهم الأصلي.
وأضاف المصدر ذاته أن المجال الصحي يشكل أحد الأوراش الواعدة٬ مستشهدة بالإحصائيات القنصلية٬ التي تفيد بأن هناك حوالي ثمانية آلاف كفاءة مغربية في المجال الطبي عبر العالم.
26 يونيو 2012
المصدر : وكالة المغرب العربي للأنباء

قال السيد عبد اللطيف معزوز الوزير المنتدب المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج٬ إن مغاربة المهجر يساهمون بشكل كبير في جميع الأوراش (السياسية والاقتصادية والاجتماعية) التنموية بالمغرب٬ مبرزا أن الحكومة تعتبر أن الكفاءات المغربية بالخارج مساهم أساسي في هذه الجهود.
وأكد السيد معزوز٬ في حديث مع يومية "ليكونوميست" نشرته في عددها اليوم٬ "إننا نرغب في الاستفادة من مختلف التجارب ومحاولة توسيع نطاقها٬دون إغفال المشاركة السياسية. نرغب في أن يتعبأ المغاربة المقيمون بالخارج أيضا في إطار هذه الدينامية الخاصة بالتمثيلية والمساهمة في تدبير الشأن العام في المغرب".
وفي ما يتعلق بالقضايا التي تشغل بال المغاربة المقيمين بالخارج٬ تطرق السيد معزوز إلى خمس محاور تتطلب عملا عميقا٬ وعلى الخصوص الحفاظ على حقوق المغاربة المقيمين بالخارج في الدول التي يقيمون فيها وفي المغرب٬ والعمل على جعل المغاربة يندمجون بشكل جيد في بلدان الاستقبال٬ وذلك بدون الانسلاخ عن بلدهم الأصلي٬ وكذا مشاركتهم في جميع أوراش التنمية والحكامة.
وفي ما يخص الأزمة الاقتصادية الحالية٬ أكد الوزير الإرادة الراسخة للتعاون مع المسؤولين الحكوميين لبلدان الاستقبال بهدف الحد من الآثار السلبية لتلك الأزمة.
وقال السيد معزوز٬ في هذا الصدد٬ " أحاول قدر الجهد مع المسؤولين الحكوميين في بلدان الاستقبال٬ أخذا بعين الاعتبار اتفاقيات اليد العاملة والضمان الاجتماعي التي تربطنا معهم٬ من أجل أن لا يكون مواطنونا أول ضحايا اجراءات محاربة الأزمة الاقتصادية".
وحسب السيد معزوز٬ الذي أكد أنه تمت برمجة 60 رحلة يومية من أجل ضمان نقل المغاربة المقيمين بالخارج بين جنوب اسبانيا وشمال المغرب٬ فإن المملكة تستعد٬ وعلى مدى خمسة أشهر من بداية ماي الماضي وإلى نهاية شتنبر المقبل٬ لاستقبال نحو 5ر2 مليون من المغاربة المقيمين بالخارج.
27 يونيو 2012
المصدر : وكالة المغرب العربي 
تحتضن مدينة فاس خلال الفترة ما بين 6 و8 يوليوز المقبل فعاليات الملتقى الوطني لمغاربة العالم "سفراء الأمل"٬ بمشاركة ثلة من المفكرين والباحثين وعدد من الفعاليات المغربية المقيمة بالخارج.
ويشتمل برنامج هذا الملتقى الذي تنظمه تنسيقية مغاربة العالم "سفراء الأمل"٬ تنظيم ندوات علمية تناقش مواضيع "الإسلام وترسيخ الاعتدال والوسطية في المغرب" و"مظاهر الاعتدال والوسطية في المذهب المالكي" و"دور الجامعات الإسلامية في نشر ثقافة الحوار : جامعة القرويين نموذجا"٬ و"علماء المغرب ودورهم في ترسيخ ثقافة التسامح والتعايش".
كما يبحث المشاركون في الملتقى "الهوية المغربية في ضوء المتغيرات الاجتماعية والاقتصادية" و"الجالية المغربية .. تحديات الاندماج الاجتماعي ورهان التنمية الاقتصادية" و"سفراء الأمل وترسيخ روح السلام والتعايش والوسطية والاعتدال" و"سفراء الأمل وأهمية التربية في سيرورة اندماج مغاربة العالم".
وسيتميز الملتقى٬ كذلك٬ بتكريم العلامة سيدي محمد الكتاني٬ حيث ستلقى شهادات في حق المحتفى به من قبل السادة عبد الكبير العلوي المدغري٬ المدير العام لوكالة بين مال القدس الشريف٬ وعبد الحق المريني مؤرخ المملكة٬ ومحمد يسف الكاتب العام للمجلس العلمي الأعلى٬ وأحمد العبادي الأمين العام للرابطة المحمدية للعلماء٬
وعبد الرحمان طنكول رئيس جامعة ابن طفيل بالقنيطرة٬ ومحمد مصطفى القباج عضو أكاديمية المملكة المغربية سابقا.
25 يونيو 2012
المصدر : وكالة المغرب العربي للأنباء
قال الوزير المنتدب المكلف بالمغاربة المقيمين في الخارج السيد عبد اللطيف معزوز٬ اليوم الإثنين٬ إن الوزارة خصصت 10 ملايين درهم خلال السنة الجارية لإبرام عقود مع محامين لتقديم الاستشارات القانونية والإرشادات الضرورية للتعريف بالاطار التشريعي والمساطر الواجب اتباعها والدفاع عن بعض المغاربة بالخارج.
وأوضح السيد معزوز٬ في معرض رده على سؤال شفوي بمجلس النواب حول موضوع "الخصاص المسجل في بعض القنصليات بالخارج على مستوى المساعدة القانونية" تقدم به فريق التجمع الوطني للاحرار (معارضة) أن الاستفادة من هذا التوجيه والارشاد القانوني متاحة لجميع مواطني المهجر الموجودين في وضعية قانونية صعبة.
وأضاف أن هذه المساعدة تقدم أيضا للمواطنين المغاربة المعوزين الذين يقيمون ببعض الدول التي لا توفر تشريعاتها نظام المساعدة القانونية الذي يسمح للمواطن المغربي الاستفادة من تنصيب محام مجانا٬ مشيرا إلى أن المركز القنصلي يعود له أمر اتخاذ القرار المناسب بشأن الطلب المقدم من طرف المعنيين بالأمر.
وذكر بأن الوزارة٬ وتماشيا مع التوجيهات السامية لجلالة الملك محمد السادس والرامية إلى مواصلة الحكومة عنايتها بأحوال المغاربة المقيمين بالخارج وتكريس حماية حقوقهم وصيانة كرامتهم ببلدان المهجر٬ وضعت نظام المساعدة القانونية والقضائية لفائدة المغاربة المقيمين بالخارج والذي تم تعميمه على جميع التمثيليات الدبلوماسية بالخارج سنة 2010.
25 يونيو 2012
المصدر : وكالة المغرب العربي للأنباء
تعهد المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية٬ الذي يعتبر الهيأة التمثيلية للجالية المسلمة بفرنسا٬ بإشراك " كافة مكونات الجالية المسلمة في فرنسا"٬ بمن فيها تلك التي لا تتوفر على تمثيلية داخل الهيأة٬ في إصلاح قوانينه الأساسية.
وأوضح بلاغ للمجلس الفرنسي للديانة الإسلامية٬ أن الاجتماع الذي عقده المجلس أول أمس الأحد بالقرب من باريس خلص إلى "أهمية وضع اللمسات الأخيرة على ورقة إصلاح المجلس" من أجل التوصل إلى مشروع ملموس يضمن انخراط غالبية مكونات الجالية المسلمة بفرنسا وتوفير الشروط الضرورية لضمان وحدة الصف وتعزيز روابط الأخوة بين المسلمين بفرنسا".
وأضاف البلاغ أنه يتعين أن يتم مشروع الإصلاح " تحت إشراف المجلس وبمشاركة كافة مكونات الجالية المسلمة بفرنسا بمن فيها الجهات غير الممثلة بالهيآت الحالية للمجلس٬ في إشارة لاتحاد المنظمات الإسلامية بفرنسا.
وأكد المجلس استعداده " لتنفيذ نتائج التفكير الجماعي في الإصلاح في أقرب وقت ممكن من خلال تعديل القوانين الأساسية للمجلس وقانونه الانتخابي"٬ مشيرا إلى أنه يتعين أن يشمل التفكير أيضا المحور المالي وطرق اشتغال المجلس والمجالس الجهوية للديانة الإسلامية.
وشكل هذا الاجتماع مناسبة كذلك لإعطاء لمحة عن وضعية تمثيلية الديانة الإسلامية على المستوى الوطني والجهوي.
ويضم المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية الذي أسسه الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي سنة 2003 ٬ الذي كان آنذاك وزيرا للداخلية ٬ على الخصوص٬ تجمع مسلمي فرنسا الذي ينتمي له الرئيس الحالي للمجلس المغربي محمد موساوي٬ واللجنة التنسيقية للمسلمين الأتراك بفرنسا والفدرالية الفرنسية للجمعيات الإسلامية للمنحدرين من إفريقيا وجزر القمر والأنتيل.
ومن جهته قاطع اتحاد المنظمات الإسلامية والمسجد الكبير انتخابات يونيو 2011 واعتبرا أنهما تعرضا للحيف جراء طريقة الاقتراع التي تعتمد على مساحة المساجد والتي تم اعتمادها سنة 2011.
26 يونيو 2012
المصدر : وكالة المغرب العربي للأنباء

مختارات

«فبراير 2021»
اثنينثلاثاءالأربعاءخميسجمعةسبتالأحد
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
Google+ Google+