قصائد شعراء المهجر المغاربة تضيئ ليالي الدار البيضاء على هامش معرض الكتاب

الجمعة, 16 فبراير 2018

أمسية شعرية بقصائد متنوعة المواضيع تعكس تنوع بلدان إقامة ناظميها تلك التي نظمها مجلس الجالية المغربية بالخارج ليلة يوم الجمعة 16 فبراير 2017 على هامش مشاركته في المعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء.

قصائد تغنت بالوطن وبالحب وبالشوق والحنين وبحياة الأربعين… ألقاها ثلة من الشعراء المغاربة بالمهجر، جمعت بين عمق المعنى وجمال التعبير وصدق الإلقاء، فأطربت الحاضرين خلال هاته الأمسية الشعرية، تكريما للغة الأم ولإبداعات مغاربة العالم.

« فإذا كانت مشاركة مجلس الجالية المغربية بالخارج في هذه الدورة تتمحور حول موضوع مغاربة العالم في المجتمعات المتعددة، فإن تواجد هؤلاء الشعراء القادمين من مجموعة من البلدان إلى المغرب للمشاركة في هذه التظاهرة هو دعم للتوجه الذي يكرس التعددية والتنوع في إطار الوحدة »، يصرح الأمين العام لمجلس الجالية المغربية بالخارج عبد الله بوصوف في كلمة ترحيبية خلال هذه الأمسية.

« شخصيتنا مكونة من روافد متعددة لكن يجمعنا وطن واحد، ولن يكون العيش في أي مجتمع عائقا أمامنا لأننا ننتمي إلى هذه المنظومة ونحن مستعدون للانخراط الإيجابي في المجتمعات الأخرى » يضيف بوصوف.

 وإذا كان مغاربة العالم يبدعون بلغات مختلفة عن مضامين مستوحاة من من موروثنا الثقافي الاصيل، مما يعطي البعد العالمي للثقافة المغربية كما صرح الأمين العام لمجلس للجالية، فإن الشعراء الحاضرين بإبداعاتهم في هاته الأمسية أتبثوا أيضا بأن مغاربة العالم بدورهم يحافظون  على اللغة العربية ويبدعون في صقل كلماتها في قصائد شجية تعزز الارتباط بالهوية الأصل وبالوطن الأم كذلك.

محمد كنوف وماجدة البارودي، ويحيى الشيخ ويوسف الهواري وآخرون كلهم شعراء مغاربة قدموا خلال هذه الأمسية التي سيرت أطوارها الإعلامية المغربية في ألمانيا ناديا يقين، قصائد من دواوينهم الشعرية التي تظهر القيمة الإبداعية للإنسان المغربي أينما تواجد، وتفرض على الفاعلين إعادة التفكير في مكانة شعراء المهجر المغاربة في المنظومة الثقافية المغربية.

هيأة التحرير

معرض الصور

الصحافة والهجرة

مختارات

Google+ Google+