الدورة التكوينية السادسة لمعلمي اللغة العربية ببرشلونة

الثلاثاء, 05 فبراير 2019

نظمت فدرالية اللجنة العليا الثقافية لمسلمي كطلونيا بتنسيق مع معهد الدراسات والأبحاث للتعريب ومجلس الجالية المغربية بالخارج وبلدية سنطكولوما الدورة التكوينية السادسة لفائدة معلمي اللغة العربية بمدينة برشلونة، أيام 1 و2 و3 فبراير 2019 تحت عنوان: "تقنيات التنشيط التربوي كأسلوب لتنويع التدريس بالفصل".

وقد احتضنت مكتبة كنبيشاويةCan Peixauet  بسانطكولوما دكرمنيط افتتاح هذه الدورة يوم الجمعة 1 فبراير 2019، من طرف رئيس فدرالية اللجنة العليا الثقافية لمسلمي كطلونيا عبد الكريم لطيفي مع المشرفين على تعليم اللغة العربية بالفدرالية عبد الرحمن المرزوق وحافظ تاج الدين، وكذلك شارك فيها كل من ثالث عمدة بلدية سنطكولوما دييكو ارويو وجواد الشقوري مكلف بمهمة بمجلس الجالية المغربية بالخارج ومحمد الفران مدير معهد الدراسات والأبحاث للتعريب.

وألقى جوردي بامياس  Jordi Pamies من جامعة برشلونة المستقلة محاضرة بعنوان أهمية اللغة العربية في المظاهر الاجتماعية والثقافية للجالية المغربية في كطلونيا،  حيث اشاد بالدور الدي تلعبه اللغة في التواصل والتعايش، مضيفا بان تعلم اللغات رهين بالتشبث بالهوية كضابط وأساس، وأنه لا عيب في اكتساب هويات ثقافية متعددة.

واحتضن المركز الثقافي Raval يومي الثاني والثالث للتكوين لقاءات من تأطير محمد الفران وعز الدين الزياتي، أستاذ بمعهد الدراسات والأبحاث للتعريب، وتميز بإلقاء مداخلتين الأولى في موضوع "تقنيات التنشيط التربوي كأداة لتنويع التدريس"، والثانية موسومة بـ"العملية التربوية من التدريس إلى التنشيط".

الصحافة والهجرة

مختارات

Google+ Google+