مجلس الجالية المغربية بالخارج يصدر مؤلفا بعنوان: "إدبيهي: مسار مغربي من 1968 إلى 1987"

البطاقة التقنية

  • تاريخ الإصدار: 2015
  • المجموعة: كتابات
  • ISBN: 978-9954-1-0508-5

أصدر مجلس الجالية المغربية بالخارج بشراكة مع جمعية عمال مصنع رونو بيلانكور سابقا ودار نشر "Editeur de Telents"، مؤلفا بعنوان "إدبيهي 1968-1987"، يعرض مسار المهاجر المغربي مصطفى إدبيهي، من مصنع رونو للسيارات إلى قاعة الأولمبيا الشهيرة في باريس.

يستمد كتاب "إدبيهي" الغني بالصور والوثائق الحصرية، أهميته من كونه يسلط الضوء على حياة مهاجر مغربي في مصانع رونو للسيارات بكل ما تحمله من مظاهر متشابكة لدرجة التناقض، تجمع بين التضامن والاحتفال والاستغلال والعنصرية والإنسانية؛ ويربط بسلاسة بين حياة المهاجر داخل المصنع وواقعه اليومي خارجه بعيدا عن العائلة المستقرة في المغرب.

بقلم صديقه هنا وهناك، يوسف حجي، يعيد مصطفى إدبيهي سرد مساره المتشابك في فرنسا والمغرب، منذ وصوله للاشتغال في قطاع السيارات إسوة بألاف العمال المغاربيين في وقت كانت فرنسا في حاجة ماسة إلى اليد العاملة الأجنبية.

عندما استقر تسعون في المائة من العمال المؤقتين بشكل نهائي في فرنسا، استوجب على  ل"لجنة المقاولة" التي كانت تطلع بدور مهم بالنسبة للموظفين، أن تلائم أنشطتها لتتماشى مع متطلبات ما صار يطلقه عليهم القوة الرئيسية للإنتاج.

وهنا كان دور مصطفى إدبيهي، هو ربط الاتصال بالفنانين المغاربة والجزائريين والتونسيين، الأمر الذي جعل العامل المكلف بمراقبة العربات في سلسلة الإنتاج، ينتزع وزرته الخضراء، ويتحول في المساء إلى متعهد سهرات ألمع نجوم الفن في تلك الفترة.

بفضل وساطته استطاعت مجموعة ناس الغيوان الغناء في باريس لأول مرة، وتمكن مجموعة من الفنانين المغاربة كعبد الهادي بلخياط وعبد الوهاب الدكالي ونعيمة سميح ومجموعة إيزنزاران ورقية الدمسيرية وعموري مبارك ونجاة عتابو وأخرون من إدخال البهجة على قلوب الّألاف من العمال المغاربيين خارج أوطانهم.

كما سجل مصطفى إدبيهي حضورا متميزا في الدفاع عن كرامة العمال المهاجرين؛ وحتى بعد مغادرته للمصنع استمر إدبيهي في الترويج لثقافات المنطقة المغاربية باعتبارها رابطا اجتماعيا.

منذ تأسيسه سنة 2007 يركز مجلس الجالية المغربية بالخارج جميع أنشطته على توفير المعرفة حول الهجرة؛ ومن خلال هذا الكتاب الذي يندرج ضمن مجموعة فريدة من نوعها تضم أزيد من ستين مؤلفا علميا وأدبيا وكتب جميلة حول الهجرة المغربية عبر العالم، يهدف المجلس إلى تسليط الضوء على غنى الهجرة المغربية والمسارات المتفردة للمهاجرين المغاربة وحفظ ذاكرتهم.

نبذة عن الكاتب:

يوسف حجي، من مواليد مدينة طنجة، له تكوين في العمل الجمعوي، خصص أعماله لإعطاء الكلمة للنساء والأطفال والرجال في وضعية هشة في فرنسا وفلسطين والمغرب؛ وكان وراء مبادرة إنشاء العديد من فضاءات المواطنة لفائدة الشباب من بينها: فضاء الشباب في المنطقة الباريسية، مؤسسة "دارنا" في طنجة وفي نابلس، مؤسسة "طاحونة ستي" في غزة، و"حاكورة" بجنين. يشتغل منذ سنة 2007 كمكلف بهمة بمجلس الجالية المغربية بالخارج.

الصحافة والهجرة

مختارات

Google+ Google+