مدريد- الجالية المسملة بإسبانيا مندمجة في المجتمع وتمارس شعائر دينها بشكل متسامح ومنفتح

الخميس, 25 غشت 2011
أفادت دراسة رسمية نشرت اليوم الاربعاء أن الجالية المسملة المقيمة بإسبانيا تشعر بأنها مندمجة في المجتمع المضيف وتمارس شعائر دينها بشكل متسامح ومنفتح وترفض استعمال العنف بإسم الدين.

وأوضحت الدراسة التي تم إعدادها للسنة الخامسة على التوالي بطلب من وزارات الداخلية والعدل الشغل والهجرة الاسبانية حول "الجالية المهاجرة المسلمة 2010" أن المسلمين المقيمين بإسبانيا والبالغ عددهم 3 ر1 مليون شخص متعلقون بدينيهم ويمارسون "إسلاما منفتحا ومتسامحا".

وحسب خلاصات هذه الدراسة التي نشرتها وزارة الداخلية الاسبانية وتوصلت وكالة المغرب العربي للانباء بمدريد بنسخة منها فإن 82 % من الذين شملهم الاستطلاع يؤمنون بقيم التسامح تجاه الاديان الاخرى.

وأشار الاستطلاع أيضا إلى أن الغالبية العظمى للمستجوبين (92 في المائة) ترفض استعمال العنف كوسيلة للدفاع عن المعتقدات الدينية أو نشرها فيما أعرب 80 في المائة من المستجوبين عن مساندتهم ل "دولة محايدة" لا تمنح معاملة تفضيلية لأي دين.

وأفادت الدراسة بأن المسلمين يمارسون شعائر دينهم في إسبانيا بشكل متسامح ومنفتح وعلني حيث أكد 86 في المائة منهم عدم مواجهة أية عوائق لممارستها.

25-08-2011

المصدر/ وكالة المغرب العربي للأنباء

مختارات

«آذار 2024»
اثنينثلاثاءالأربعاءخميسجمعةسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031
Google+ Google+