مدريد- رواق مغربي متميز في المعرض الدولي للكتاب بمدريد لعرض أحدث المنشورات والمؤلفات الصادرة في المملكة

الجمعة, 07 أكتوير 2011
يشارك المغرب في المعرض الدولي للكتاب "ليبير 2011", الذي تحتضن حاليا العاصمة الإسبانية طبعته ال`29 برواق متميز لعرض أحدث المنشورات والمؤلفات الصادرة عن دور النشر في المملكة.

ويتميز المعرض الدولي للكتاب, المنظم من خامس إلى سابع أكتوبر الجاري بمعرض "إيفيما" بمدريد, بمشاركة أزيد من 400 من العارضين من 21 بلدا.

ويحرص المغرب، ممثلا في وزارة الثقافة على المشاركة منذ سنة 1998 في المعرض الدولي للكتاب, من خلال رواق يتم فيه تقديم أحدث المنشورات والمؤلفات الجديدة الصادرة عن العديد من دور النشر في المغرب.

وأكد أنطونيو ماريا أبيلاـ، المدير التنفيذي لفيدرالية الناشرين بإسبانيا, في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء بمدريد, أن المغرب حرص دوما على "المشاركة بقوة" في المعرض الدولي للكتاب بمدريد.

وأبرز المدير التنفيذي لفيدرالية الناشرين بإسبانيا, التي تسهر على تنظيم هذا الحدث الثقافي الدولي, الذي أصبح مرجعا دوليا بالنسبة للمهنيين في قطاع النشر بإسبانيا وأوروبا, أن "المغرب يحرص منذ أزيد من 14 سنة على المشاركة في المعرض الدولي للكتاب من خلال عدد كبير من المؤلفات والكتاب المغاربة فضلا عن المنشورات والمطبوعات الصادرة عن وزارة الثقافة المغربية".

وفي هذا الصدد, أشاد أنطونيو ماريا أبيلا بقرار المغرب الحضور بانتظام في هذا الموعد الثقافي الهام في عالم النشر والكتاب, مبرزا أن ذلك يعكس إرادة المهنيين المغاربة على تعزيز علاقات التعاون والشراكة مع نظرائهم الإسبان.

وأعرب المدير التنفيذي لفيدرالية الناشرين بإسبانيا عن ارتياحه للاتصالات المستمرة القائمة بين مهنيي الكتاب والنشر في كل من إسبانيا والمغرب, داعيا إلى إعطاء دفعة جديدة لهذه العلاقات من خلال تحقيق مشاريع ملموسة للتعاون.

وحسب أنطونيو ماريا أبيلا فإن المعرض الدولي للكتاب بإسبانيا والمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء يمكن أن يكونا منصتين مهمتين لربط اتصالات وإقامة شراكات بين الناشرين في كلا البلدين بالنظر إلى العدد المتزايد للطلاب المغاربة المهتمين باللغة الإسبانية والعلاقات الثقافية القوية التي تجمع بين المغرب وإسبانيا.

وفي ما يتعلق بما تزخر به الطبعة الجديدة من المعرض الدولي الكتاب في مدريد من تجديدات, أوضح المدير التنفيذي لفيدرالية الناشرين بإسبانيا أن المنظمين وضعوا هذه السنة فضاء لدور نشر الكتاب الرقمي.

وأبرز ماريا أبيلا أن الهدف الأساسي لتنظيم المعرض الدولي للكتاب يتمثل في إقامة جسر حقيقي بين الحضارات والثقافات, فضلا عن تمكين الكتاب والمؤلفين وعشاق الكتب ومهنيي النشر من الالتقاء.

ويعتبر معرض "ليبير", الذي يعد من أهم المعارض الدولية المهنية, فرصة لخلق التواصل بين دور النشر الوطنية ومثيلاتها في الدول الأجنبية من أجل تبادل الخبرات والتجارب وحقوق التأليف والترجمة والنشر.

ويشهد هذا المعرض الدولي مشاركة مهنيي الكتاب ودور النشر من أزيد من 20 بلدا من مختلف أنحاء العالم. ويقام المعرض الدولي للكتاب "ليبير 2011" على مساحة تقدر ب`4900 متر مربع.

ومع مرور السنوات أصبح هذا المعرض, الذي ينظم بتعاون مع وزارة الثقافة الإسبانية كل سنة بالتناوب بمدينتي مدريد وبرشلونة بمبادرة من فيدرالية الناشرين بإسبانيا, مرجعا لقطاع النشر بإسبانيا وأمريكا الجنوبية وموعدا هاما بالنسبة لمهنيي وموزعي الكتاب الإسباني عبر العالم.

ويتميز المعرض الدولي للكتاب بمدريد هذه السنة, والموجه على الخصوص لمهنيي القطاع كالناشرين والموزعين والمكتبات والأدباء, بمشاركة مكثفة لدور نشر الكتب الرقمية فضلا عن تنظيم موائد مستديرة وندوات.

6-10-2011

المصدر/ وكالة المغرب العربي للأنباء

«أبريل 2024»
اثنينثلاثاءالأربعاءخميسجمعةسبتالأحد
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
2930     
Google+ Google+