الأندلسيون وهجراتهم إلى المغرب خلال القرنين 16 و17

الجمعة, 14 أكتوير 2011

"الأندلسيون وهجراتهم إلى المغرب" دراسة تبرز الحياة التعسة التي عاشها الأندلسيون في بلادهم بعد نهاية دولة الإسلام بها، وجعلتهم يهاجرون أفواجاً أفواجاً إلى هذه التي أطلق عليها "العدّة المغربية". والدراسة هذه هي بحث قدمه محمد رزق حيث نوقش بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط، ونال عليه دكتوراه الدولة في التاريخ بميزة حسن جداً. وصدر هذا البحث بمدخل تاريخي ضمّ نقطتين أساسيتين: مميزات عامة، والعلاقات بين العدوتين قبل القرن السادس عشر وذلك لأخذ فكرة متكاملة عن موضوع الأندلسيين وهجراتهم إلى المغرب خلال فترة القرنين 16 و17، وقد قسم إلى ثلاثة أبواب رئيسية: يتناول الباب الأول منه دراسة الأندلسيين تجاه المد المسيحي، وذلك عبر ثلاثة فصول تخص الفترات التي تهمّ هذه الدراسة.

تناول الباحث في الفصل الأول وضعية الأندلسيين في عهد الملكين الكاثولكيين، وتناول في الفصل الثاني وضعيتهم في عهدي شارل الخامس وفيليب الثاني، مختتماً هذا الباب بفصل ثالث تناول فيه وضعيتهم إبان عهد فيليب الثالث. وتخلل ذلك دراسة موقف العالم الإسلامي (ومن ضمنه المغرب) من مأساة الأندلسيين من خلال نصوص ووثائق معينة. أما فيما يتعلق بالباب الثاني، فقد ركز الباحث فيه الحديث عن الهجرات الأندلسية إلى المغرب عبر ثلاثة فصول: تناول في الفصل الأول الهجرة الأندلسية في العهد الوطاسي، وتناول هذه الهجرة في الفصل الثاني في العهد السعدي الأول، منهياً هذا الباب بفصل ثالث يبحث في موضوع استقرار الأندلسيين بمصب أبي رقراق وتطوان في العهد السعدي الثاني. محاولاً في كل فصل من هذه الفصول إبراز دور المغرب مستعرضاً من خلال ذلك موقف كل طرف من الآخر، مختتماً الباب باستنتاجات معينة. وأما الباب الثالث والأخير فقد كان متعلقاً بالحضارة الأندلسية المغربية وقد جاء ضمن فصلين. تناول الأول منه الميادين التي برز فيها التأثير الأندلسي، وكذا دور المغاربة في تطوير هذا التراث الأندلسي وإخضاعه للبيئة المغربية، وتناول الفصل الثاني مراكز استقرار الجالية الأندلسية بالمغرب، ومشاهير الأندلسيين به خلال فترة القرنين 16 و17. وختم الباحث دراسته بخلاصة حاول من خلالها أن يبين النتائج التي تمّ توصله إليها.

14-10-2011

المصدر/ جريدة العلم

«أبريل 2024»
اثنينثلاثاءالأربعاءخميسجمعةسبتالأحد
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
2930     
Google+ Google+