مدريد- طرد تلميذة محجبة بإسبانيا يعيد ظاهرة «الإسلاموفوبيا» بأوروبا إلى الواجهة

الإثنين, 17 أكتوير 2011
كشفت مصادر إعلامية إسبانية بداية الأسبوع الجاري ، عن تعرض تلميذة مسلمة تحمل الجنسية الاسبانية ، و ينحدر أبوها من مدينة سبتة المحتلة، وتبلغ من العمر 14 عاما، للطرد من ثانوية متواجدة ببلدة بوثويلو دي ألاركون «ضواحي العاصمة الإسبانية مدريد» ، بعد أن رفضت خلع الحجاب، وهي التي قررت ارتداءه منذ أشهر برغبتها الشخصية وبدون إرغام من والديها أو أي أحد.

وحسب نفس المصادر الإعلامية، فإن هذه النازلة الجديدة-التي تكشف من جديد عن تصاعد ظاهرة "الإسلاموفوبيا" بإسبانيا على وجه الخصوص وبأوروبا على وجه العموم- تعود تفاصيلها إلى الأسبوع الماضي، حينما توجهت التلميذة المحجبة لاجتياز امتحان مادة الرياضيات، لكن مدرسها طالبها بخلع الحجاب، بمبرر أن الحجاب يغطى الأذنين، ويمنع من الكشف عن الأسلاك المرتبطة بالأجهزة الإلكترونية وخاصة الهواتف المحمولة، وهذا غير مسموح حسب قانون منع الغش بالمؤسسات التعليمية الاسبانية.

وقام والد التلميذة المحجبة -حسب صحيفة «20 دقيقة» الإسبانية- برفع دعوى قضائية لدى المحكمة المختصة، وتكلف المحامى إيفان خيمينز إيبار المختص والخبير في مثل هذا النوع من القضايا، بمتابعة الملف، وهو الذي سبق له أن دافع عن التلميذة ذات الأصول المغربية نجوى ملحة (16 سنة) التي تم طردها منذ عامين من المدرسة بسبب ارتدائها الحجاب، ولكن القضاء سمح لها بالعودة إلى المدرسة، ونقض بالتالي قرار هيئة التدريس القاضي بفصلها من المدرسة.

وفي تصريح للمحامي خيمينز لوسائل الإعلام الاسبانية، أكد أن هذه القضية ستنتهي كما انتهت قضية نجوى، وسيسمح للفتاة المحجبة بالعودة إلى مؤسستها التعليمية.

17-10-2011

المصدر/ جريدة العلم

«أبريل 2024»
اثنينثلاثاءالأربعاءخميسجمعةسبتالأحد
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
2930     
Google+ Google+