الإثنين، 22 يوليوز 2024 03:03

فاس- عامر: المغرب يعمل على دعم المرافقة السوسيو-قانونية للنساء المهاجرات في وضعية هشة

الإثنين, 24 أكتوير 2011

أكد الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج، محمد عامر، أن المغرب يعمل على دعم المرافقة السوسيو-قانونية للنساء المهاجرات في وضعية هشة.

وأضاف محمد عامر، خلال افتتاح أشغال المؤتمر الرابع للشبكة الدولية للصحافيات والصحافيين حول "مقاربة النوع"، أن الوزارة اعتمدت مقاربة النوع الاجتماعي في برامجها ومخططات عملها، مبرزا أن هذا اللقاء يندرج في إطار إستراتيجية الوزارة الرامية إلى حماية ورعاية حقوق المهاجرات والمهاجرين المغاربة.

وقال إن مصالح الوزارة المكلفة بالجالية المقيمة بالخارج قامت ببلورة إستراتيجية سياسية مبنية على قواعد النوع الاجتماعي والحقوق الإنسانية للنساء الموجهة للفئات المختلفة من المهاجرات المغربيات.

وأبرز أن برنامج "النوع ومدونة الأسرة"، الذي يعتبر آلية معنية بتطبيق استراتيجية الوزارة في مجال النوع الاجتماعي والحقوق الإنسانية للنساء المهاجرات، يعد أيضا مكسبا مؤسساتيا يعكس جدية الإرادة السياسية في هذا المجال ويؤمن شمولية الاستراتيجية المعتمدة.

من جهته، أكد رئيس الهيئة العليا للمجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري، أحمد غزالي، أن هذا المؤتمر ينعقد في سياق ما فتئ يسائل السياسيين والفاعلين الاجتماعيين والإعلاميين والأكاديميين والمحللين في جل شعب العلوم الإنسانية, مذكرا بأن الهيئة تضطلع بدور مهم في دعم المساواة بين الجنسين عبر آليات التكفل.

وأبرز أن دور الهيئة يتجلى في تنظيم عمل الوسائل السمعية البصرية بالمغرب والتي تثمن وضعية دور وصورة المرأة, مضيفا أن الإجراءات التي تتخذها تندرج في إطار الأجندة الحكومية التي حددتها للمساواة بين الجنسين ما بين 2011 و2015.

وأشار إلى أن المغرب حقق تقدما ملحوظا للنهوض بوضعية المرأة من خلال تكريس الحقوق والواجبات على أسس مبنية على المساواة بين الرجل والمرأة كما جاء في مدونتي الأسرة والشغل وقانون الجنسية.

وبدوره، قال محمد الصبار، الأمين العام للمجلس الوطني لحقوق الإنسان, إن مقاربة النوع الاجتماعي تعد من بين الاهتمامات الأساسية للمجلس كما يعكسه النص القانوني المحدث لهذه الغاية، وأيضا التركيبة التعددية للمجلس التي تمثل فيها النساء 41 بالمائة.

وأضاف أن هذا اللقاء يأتي في سياق مرحلة مفصلية من تاريخ العالم تتميز بدينامية تشهدها العديد من البلدان من ضمنها البلدان العربية من أجل تعزيز الديموقراطية وحماية حقوق الإنسان التي تعتبر خارطة طريق العالم.

وذكر محمد الصبار، بان قضايا النوع الاجتماعي والعمل الصحفي والحركة النسائية هي في صلب أولويات هذه الدينامية التي يشهدها العالم.

من ناحيته، قال رئيس جامعة سيدي محمد بن عبد الله، فارسي سرغيني، إن مسألة مقاربة النوع الاجتماعي في علاقتها بوسائل الإعلام والاتصال مسألة جد هامة خصوصا أن الحركة النسائية المعاصرة تعتبر أن الإعلام التقليدي بشكل عام يعد مسؤولا عن استمرار الصورة النمطية التقليدية للمرأة في المجتمع.

ويروم هذا اللقاء، الذي ينظم بمبادرة من جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس، ومركز ملكات للإعلام والتواصل, على الخصوص, تسليط الضوء على وضعية مهاجرات مغربيات يعملن في الصحافة الأجنبية، وتقوية الأواصر بين الصحافيات المغربيات ونظرائهن ببلدان إفريقيا وأوروبا وأمريكا اللاتينية.

ويشمل برنامج هذا المؤتمر تنظيم موائد مستديرة وتقديم منشورات جديدة حول مقاربة النوع، بالإضافة إلى إقامة معرض للصور الفوتوغرافية بعنوان "نساء العالم".

23-10-2011

المصدر/ وكالة المغرب العربي للأنباء

مختارات

Google+ Google+