الرباط- مُورَاتِينُوسْ والمسّاري وآخرُون: هذه نَظرَاتُنا لمدريد والرّباط..

الخميس, 03 نونبر 2011

ساهم كل من وزير الخارجية الإسباني السابق، ميغيل أنخيل مُورَاتينُوس، إلى جانب محمّد العربي المسّاري وعُمر عزيمان، في تأطير أشغال الندوة التي أقامها مركز الذاكرة المشتركة من أجل الديمقراطية والسّلم، الثلاثاء 1 نونبر بالرّباط، من أجل التداول بشأن العلاقات المغربية الإسبانية في ظل الرهانات المتوسّطيّة.

الموعد استهلّ من لدن مسيّره، مدير المركز عبد السلام بوطيب، الذي أشار في كلمة افتتاحية بالدور الذي لعبته الاتصالات المكثفة لوزير لخارجية السابق، محمد بنعيسى، في برمجة تصور النقاش إلى واقع.. هذا قبل أن بوطيّب ندوة التداول في مستقبل العلاقات المغربية الإسبانية مستمدّة من "روح التونسي محمد البوعزيزي"، وأردف: "ما يحدث بالمنطقة المتوسطية ليس خاصّا بتونس وليبيا ومصر، بل هي وقائع مفرحة نوعا ما إذا ما تم استحضار الذكاء الجماعي في استثمارها من أجل المساعدة في عمليّة بناء فضاء لجميع المتوسطيّين".

 

مداخلة محمّد العربي المساري، وزير الاتصال الأسبق المحيط بعلاقات الرباط ومدريد، ألقيت باللغة الإسبانية وتوغلت في سرد تاريخي قال ضمنه المسّاري: "المغرب لم يبق أسطولا بحريا..إنّما هو نظام سياسي يروم خلق توازن بين ضفتي البحر الأبيض المتوسط"، وزاد: "المغرب سبق له وأن عبّر عن مسعاه في خلق علاقة وثيقة مع الإسبان والفرنسيين دون تمحور حول باريس.. إلاّ أنّ الإسبان لا زالوا ينظرون للمغاربة باعتبارهم يعيشون في الماضي، بينما هؤلاء يدقّقُون في الحاضر ويطمحون في المستقبل".

وطالب العربي المسّاري، خلال حديثه بندوة مركز الذاكرة المشتركة، بتدخل المثقف الإسباني ليردّ على الأصوات العدّة الناطقة من بلده والتي ترى في "الربيع العربي" مناسبة قابلة للاستغلال من أجل الحديث عن مقاربة قديمة تجعل إسبانيا طامعة في "الكعكة المغربية".. كما استرسل بانتقاد ما أسماها بـ "المقاربات الخاطئة التي يتبنّاها الإسبان بخصوص الشأن المغربي، رادّا ذلك إلى كيفية التعاطي مع أخبار ملفات من قبيل المخدّرات والهجرة غير الشرعيّة والإرهاب والصيد البحري، وقال: "..33% من الإسبان يرون في المغربي جَاراً سيّئا، في حين متيران وشيراك وساركوزي يعتبرون المغرب كما هو، بلد من الغرب الإسلامي، ونتمنى لو تبنّى المسؤولون الإسبان ذات الرؤى عوضا عن اعتبار الجغرافيا الممتدّة من طنجة إلى دكار مضرّة لمدريد".

كما نادى محمّد العربي المسّاري بضرورة وجود "مجموعة بحث" تشتغل على السّلم وسط المناخ الحالي الكاشف عن وجود "مشاكل دائمة" بين المغرب وإسبانيا بشكل يعي الطرفان بتأثيره على العلاقات بينهما.. وقال: "من الأساسي عدم تزوير الصُّوَر وكذا التشديد على تقوية العلاقات بتركيز قويّ على التعابير الثقافية".. كما دعا إلى تبني الأفكار الحداثية، والتعاطي مع العولمة، والتحرّر من عُقد الماضي، لإنشاء علاقات "أكثر تعقّلاً وأقل فوضويّة".

مِيغِيل أنخِيل موراتينُوسْ، كبير دبلومَاسيّة مدريد السابق، صدّر حديثه بتذكر طال إحدّى مُذاكراتِه السابقة مع محمّد العربي المسّاري والتي قال ضمنها الأخير إنّه "ينبغي إزالة رائحة السردين عن العلاقات المغربية الإسبانية".. ومنها عاد مُورَاتِينُوس، المُثير خلال الندوة إلى تأثره الوجداني بالمغرب، إلى مساره الذي شرع قبل 27 عاماً من الحين، وبالضبط حين اشتغاله مستشارا بسفارة بلده وسط العاصمة المغربيّة، مردفا بأن "الأزمات المغربية الإسبانية كانت في السابق، كما اليوم، ترتكز على مواضيع الصّحراء وسبتة ومليلية، إضافة للبرتقال والطماطم.. ومنها شرع البحث عن كوابح لهذا التعاطي بمحاولة البحث عن مصالح مشتركة، وكذا آليات تفاهم واكتشاف، إلى جانب دفن بعض الأساطير القديمة..".

وأورد ذات المتدخّل الإسبانيّ بندوة مركز الذاكرة المشتركة من أجل الدّيمقراطيّة والسّلم أنّ وصول الملك محمد السادس للحكم، قبل 12 سنة ونيف من الآن، أسهم في بروز إرادة كبيرة وحقيقية للمضي قدما بالعلاقات المغربية الإسبانيّة.."، ووَاصَل: "المغرب تغيّر كثيرا دون أن أنتبه لذلك إلاّ قُبيل 3 أشهر، وبالضبط خلال زيارتي الأخيرة لمعرض الفلاحة بمكناس ضمن سياق حملتي الانتخابية من أجل رئاسة منظمة الفَاوْ، حينَها فقط أدركت المجهود المبذول بالجار الجنوبيّ لإسبانيا رغما عن اعتيادي دخوله بشكل سنويّ".

وطالب مُورَاتِنُوسْ الحكومة الإسبانية المقبلة، كما نظيرتها المغربية التي سترى النور ما بعد الـ25 نونبر، بالعمل على نهوض حقيقيّ بالعلاقات ما بين البلدين.. وقال مِيغِيلْ أنْخِيلْ: "أعرف جيّدا بأن المطلوب ليس سهلا، إلاّ أنّه ينبغي على الاشتراكيّين والشعبيّين الإسبان الوعي بحجم تعاون المغرب مع إسبانيا ضد خطر الإرهاب.. كما أنّه ليس من الضروري الخوض في المشاكل بتدقيق، وإنما يتوجّب خلق مبادرات تتمحور على قضايا الخلاف، مع توسيع النقاش بخصوص كافة الهموم المشتركة بين المغرب وإسبانيا لتطال عموم هموم المنطقة المتوسّطيّة".

ولم تسلم وسائل الإعلام الإسبانية من انتقادات مُرَاتِينُوسْ ضمن "ندوة الرّباط"، إذ اعتُبرت من لدنه عاملة على "الترويج لمغالطات" بحديثها عن وجود "أزمة حادّة" بين الرّباط ومدريد.. حيث وجّه التعاطي الإعلامي الإسباني إلى ضرورة النظر لـ "الإرادة السياسية القويّة التي يعبّر عنها المغاربة"، وزاد: "مستقبل العلاقات بين البلدين الجارين ينبغي عليه المرور من مرحلة الحديث عن حفنة من المصالح المشتركة ليغدو شبكة من المصالح التي لي اليقين بأنّها لن تُطَال بالبحث عن مجرّد تفاهم.. بل نحن مضطرّون لاستثمار كافّة المقومات التي تمّكننا من استشراف المستقبل المشترك.. كما أنّ التعاون المغربي الإسباني بإمكانه أن أن يتم بشكل مباشر، كما ضمن إطارات عدّة من بينهم مجموعة 5+5 أو الاتحاد المغاربي.. ونحن، أيضا، محتاجون لذاكرتنا لتفادي عثرات الماضي لأخذ مبادرات بناء المستقبل"، وختم مُورَاتِينُوسْ بقوله: "لا أعرف موقعي المستقبلي، لكني واثق بأنّي لن أكون بعيدا عن هذا الجدل الخاص بالعلاقات المغربية الإسبانيّة".

مشاركة عُمر عزيمان ضمن ندوة مركز الذاكرة المشتركة تمّت، الثلاثاء، بصفته وزيرا سابقا للعدل وسفيرا سابقا للمملكة المغربية لدى نظيرتها الإسبانية، وقال ضمن تدخّله، بالفرنسيّة، إنّ العلاقات المغربية الإسبانية لا تتموقع وسط محدّدات بسيطة كما لا يمكن أن تُحاط بالنظر من زاوية معالجة وحيدة.. وزاد عزيمَان: "الحديث عن علاقة الرباط بمدريد هو إثارة للصداقة والثقة وسط الحذر والتوجّس.. فالأمر يعني علاقة جامعة للتناقضات.. ومستوى التعاون الحالي قد يكون مُرضيا نسبيا دون إنكار لكون ذات التناقضات تعمّ التفاعلات البينيّة وتعيق تطور التفاهم بين الطرفين إلى صُور أفضل".

ولم يتردّد عزيمان في وصف العلاقات المغربية الإسبانية بالـ "سيزيفيّة"، مُوردا بأنها "لا تتوقف عن تكرار محاولات تأسيس حقيقي لبلوغ السرعة القصوى للتعاون العالي المنشود".. وزاد سفير المغرب السابق لدى مدريد: "إسبانيا تشكلت على أساس وحدة دينية، هدفها القضاء على التواجد الإسلامي، في حين تشكل المغرب لصد المعتدين المستعمرين، ما يجعل الطرفين مقيمَين لعلاقات مستقرّة حول الذات وتعمل على إقصاء الآخر.. كما أنّ كل توتّرات الماضي بين الرباط ومدريد أفادت ذات الرؤى في ضمان استمراريتها إلى اليوم".

وانتقد عزيمان أداء المعارضة الإسبانية باعتبارها "لم تخدم العلاقات مع الجار الجنوبي لمدريد".. كما انتقد كتّابا صحفيّين إسبان باعتبارهم "لا معرفة لهم بالمغرب، ويخوضون في شؤونه باعتبارها في متناول أيّ كان"، وعلّق على هذا التعاطي بكونه "معرقلا للتقدّم وجاعلا المستقبل غامضا".. هذا قبل أن يدعو إلى ملامسة "جذور الآلام" بـ "معاودة كتابة التاريخ المغربي الإسباني المشترك.. بعيدا عن النمطية والأفكار المسبقة"، مستشهدا بالتجربتين الفرنسية الألمانية والرّوسيّة البُّولُونِيّة، قبل أن يؤكّد بأن هذه العملية من شأنها، بعمل المؤرّخين من الجانبين، استخراج "ما يمكن استعماله بشكل مشترك ودائم"، وأردف عزِمَان: "نحن رهائن في يد تاريخنا، وحان الأوان كي نحرّر أنفسنا من هذا المعتقل التاريخي الأيديولوجي، إنّه الوقت لنكون فاعِلِين ضمن تاريخنا المستقبلي والمشترك".

ذات الندوة عرفت تعقيبا للصحفي الإسباني إيغْنَاسْيُو سِيمْبْرِيرُو، حيث عبّر عن رفضه لإشارة ضمّنها المسّاري وعزيمان ضمن عرضيْهِمَا باعتبارهما استعمال اللغة الإسبانية من لدن المغاربة "آخذاً في التَنامي"، حيث قال سِيمْبْرِيرُو إنّ استعمال الإسبانية بالمغرب قد تراجع بشكل مهول عكس المُثار ضمن ندوة مركز الذاكرة المشتركة من أجل الديمقراطية والسِّلم.. مضيفا بأن "شمال المغرب كان يستعمل الإسبانية بطلاقة ضمن مختلف جوانب حياته اليومية، وإلى وقت قريب، إلاّ أنّ الواقع حاليا يثبت وقوع تراجع لهذا المعطى بفعل عوامل عدّة أهمّهَا السياسة المتبعة ضمن القطاع السمعي البصري من لدن الدولة المغربية وبشكل يخدم انتشار اللغة الفرنسية".

كما انتقد سِيمْبْرِيرُو دعوة عمر عزِيمَان إلى "كتابة التاريخ المغربي الإسباني المشترك" بسبب عدم وضوح الطريقة التي يمكن أن يتمّ بها الأمر دون إفراز تاريخ جديد مشوّه.. هذا قبل أن ينتقل انتقاد الصحفي الإسباني، المثير للجدل، صوب مواطِنِه مُورَاتِينُوس جرّاء عمد مداخلته إلى انتقاد أداء الإعلام الصحفي ببلادِهِما، وقال سِيمْبْرِيرُو: "ما سمعته مضاد للوقائع واستهداف صريح للصحافة.. وأعتبر بأننا ضيعنا عددا من الفرص الذهبية للحديث عن أمور أكثر إفادة".

وأورد إيغْنَاسْيُو سِيمْبْرِيرُو، أيضاً بأن "شهر العسل بين الرباط ومدريد" قد انتهي بتقعيل زيارة الملك خوان كارلوس لكل من سبتة ومليلية عام 2007.. وذلك بعدما عاد وصال الودّ بين الطرفين بعد وصول الاشتراكيّين للحكم بإسبانيا عام 2004.. كما استذكر ذات الصحفيّ تصريحا سابقا لوزير الخارجية المغربي، الطيّب الفاسي الفهري، اعتبر فيه أن 90% من محددات التعاطي المغربي مع إسبانيا مرتبط بموقف الجار الشمالي للرباط من نزاع الصحراء.. وزاد سِيمْبْرِيرُو: "الوضوح الإسباني بادٍ، وأسهمت في تأكيده مؤخّرا برقيات ويكيليكس التي أشارت إلى وجود قابلية لدى إسبانيا تجاه تسوية النزاع الذي يطال الصحراء، فقط هناك إعراب عن عدم اقتناع مدريد بقوّة مشروع الحكم الذاتي الذي يقدّمه المغاربة".

واسترسل ذات صحفيّ جريدة "إيلْبَايّيسْ" المستقر بالمغرب باعتباره أن من حق إسبانيا الاستياء من المغرب.. وشرّح فكرته بالتنصيص على أنّه "إذا كان المغرب مستاء من استمرار إغلاق الجزائر للحدود، فإنه من حق إسبانيا أن تستاء من الغلق الجزئي للحدود مع المغرب عبر بوابة سبتة.. حيث أن الرّباط يتوفر على حدود تجارية تعترف بها مع مدينة مليلية، دون تطبيق ذات الشيء مع مدينة سبتة".. وزاد ضمن ذات المداخلة، في معرض انتقاد "مظاهر الفرقة بين الجارين"، قوله: "ميناء طنجة ـ المتوسط أقيم بجوار سبتة في غياب لأي تنسيق بين البلدين، كما سبق العمل بمطار مشترك جمع الناظور ومليلية قبل التوقف عن ذلك وسط رفض مغربي لتكرار التجربة ما بين تطوان وسبتة".

وفي تطرقه للعلاقات الاقتصادية بين المغرب وإسبانيا أورد سِيمْبْرِيرُو بأنّ "الاستثمارات الإسبانية بالمغرب، رغم اللغط الرسمي المثير لأهميّتها، إلاّ أنها ضعيفة جدّا.. إذ لا تصل حتى لنصف استثمارات رجال الأعمال الإسبان ببلاد من قيمة المَجَر التي لا ترتبطها أي علاقات مع مدريد.. فالمقاولات الإسبانية لا تستثمر حقّا بالمغرب، وإنما هي انتقلت إلى المغرب مراعاة لمعطيات إنتاجية صرفة"، واسترسل: "التنسيق بشأن الإرهاب بين الطرفين ليس في صالح إسبانيا لوحدها، بل هو في مصلحة الطرفين.. إلاّ أنّه يجب الإشارة لكون التنسيق الأمني الإسباني أقوى مع بلدان كفرنسا والبرتغال مقارنة مع التنسيق الجامع بالمغرب"، ومن ثمّ ختم بالتأكيد على أنّ إسبانيا "تتعامل مع دول عديدة عبر العالم دون أن تعاني من نفس المشاكل التي تعترض تعاطيها مع المغرب".

مداخلات أخرى عرفتها الندوة المنظمة من طرف مركز الذاكرة المشتركة من أجل الدّيمقراطية والسِّلم، وكلّها رامت التطرق للموضوع المخصص للموعد وفق مقاربات مختلفة وزوايا عدّة، من بينها مداخلة الصحفي المغربي الحسين مجدوبي الذي أورد، من بين ما أورد، بأن المغرب يُعد دوما موضوعا رئيسيّا ضمن الحملات الانتخابية الإسبانية، والتي ستُستهل بُعيد أيّام قلائل.. وزاد بأن العقد الأول من القرن الـ21 "مليء بالمشاكل التي أريد تفاديها سابقا عبر اتفاقية تعاون وقعها مسؤولو المغرب وإسبانيا".. كما عاد إلى العام 2002 والحصار البحري الذي فرضته مدريد على سواحل المغرب ليذكر بتصريح لفؤاد عالي الهمّة، كاتب الدولة في الدّاخليّة حينها، قال ضمنه: "احتقرتنا إسبانيا، وسنردّ على ذلك"، ليعلّل المجذوبي بهذه الواقعة وتداعياتها ما أعقبها من صفقات التسلح المغربية تركزت على السلاح والقِطع الحربيّة البحرية.

واسترسل الحسين مجدوبي في تدخله بتنصيصه على أن اعتبار المغرب "خطرا" لم يأت بالضبط من الصحافة الإسبانية، وإنما من السياسيين الإسبان المشاركين ضمن الدردشات مع المنابر الإعلامية للجار الشمالي، خاصة المنتمون منهم لصفوف الشعبيّين.. وزاد مجدوبي بأن هذا التعاطي فرض على الإعلام المغربي شن حرب مضادة ضد نظيره الإسباني بالحديث المتكرر عن مواضيع من قبيل "استعمال الغازات السامة ضمن حرب الريف".. وختم بقوله: "الدبلوماسية المغربية تبصم على ضعف.. وأخطاؤها لا ينبغي أن يتحمّلها غيرها..".

1-11-2011

المصدر/ جريدة هسبرس الإلكترونية

مختارات

«آذار 2024»
اثنينثلاثاءالأربعاءخميسجمعةسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
25262728293031
Google+ Google+