الأحد، 26 مايو 2024 19:21

روما- قضية المهاجرين المغاربة الذين يقطنون المجاري تستنفر القنصلية العامّة بروما

الإثنين, 21 نونبر 2011
بعد مرور أسبوع كامل على الإثارة الإعلامية لقضية المهاجرين المغربيين عمر وخليل، المكشوف عن الظروف المزرية التي يعيشانها نتيجة تعرضهما لعملية احتيال نفذها مشغّل إيطالي دفعا له 7000 أورو، تحرّك القنصل العام المغربي بروما لزيارة مدينة أفيتْسَانُو للالتقاء بالضحيتين ومحاميهما وعمدة البلدة.

وكان جمعويّ قد بثّ شريط فيديو على اليوتوب، قد أبرز المحنة غير الإنسانية التي طالت عمر وخليل بفعل تواجدهما السري بإيطاليا وتعرضهما للاحتيال قبل أن يلوذا بإحدى قنوات المجاري ليجعلاها مسكنا لهما.. لتتفجّر الفضيحة بعدها ويدخل الملف إلى القضاء بمواكبة مع منحهما رخصة إقامة مؤقتة.

قضيّة عمر وخليل لم يلق اللوم ضمنها على الإيطاليّين فحسب، بل إنّ سهام اللوم من لدن المتعاطفين مع قضيتيهما قد وجهت للديبلوماسية المغربية باعتبارها "لم تتفاعل بالسرعة والنجاعة المطلوبة في مثل هذه الأحداث".. ما حذا بالقنصل العام المغربي بروما، محمّد البصري، لمحاولة تدارك الأمر بتحرّكه المتأخر الذي لا زال يعدّ مواكبا لبطء الإدارة المغربية في دعم المخاطر المحدقة بمغاربة العالم.

21-11-2011

المصدر/ جريدة هسبريس الإلكترونية

مختارات

Google+ Google+