برلين- المهاجرون في ألمانيا بين الحنين والعقلانية

الإثنين, 26 دجنبر 2011
الجيل الأول من العمال الأجانب الذين قدموا إلى ألمانيا يتجاوز عمرهم حاليا ستين عاما، ويقدر عددهم بمليون شخص. وما يزال الشعور بعدم الانتماء إلى المجتمع الألماني حاضرا في حياة هؤلاء الناس الذين يحنون إلى وطنهم الأصلي.

في مستهل الحديث مع المهاجر التركي سفر أوزدين، يقول "ماذا يعني أن يكون المرء مسنا؟ الشعور الشخصي هو الحاسم في تحديد عمر أي إنسان. ولذلك لا أقبل أن أوصف بأنني مسن". هذا ما يقوله سفر أوزدين البالغ من العمر 70 عاما، والذي يعيش منذ 37 سنة في ألمانيا. في تركيا درس سفر الألمانية من أجل التدريس، وبعد سنوات كمعلم في العاصمة التركية أنقرة ترشح لنيل منحة دراسية في ألمانيا. أما الدوافع التي جعلت سفر أوزدين يغادر بلده، فهي تتمثل في الاضطرابات السياسية السائدة حينذاك في تركيا، وحالة الطوارئ العسكرية التي فرضت في عام 1971.قرار مغادرة تركيا تم تنفيذه في عام 1974 حين انتقل أوزدين بمفرده إلى ألمانيا لتلحق به فيما بعد عائلته المكونة من زوجته وطفلين. ولم تكن العائلة تنوي البقاء دوما في ألمانيا. وهذا ما يشرحه أوزدين بقوله: "هدفي كان التدريس في الجامعة بتركيا. استثمرنا جميع مدخراتنا في تركيا. لم نشتر هنا حتى بيتا للسكن بالرغم من أن الأسعار كانت مناسبة في الماضي. لكن السنوات مرت بسرعة كبيرة، إضافة إلى أن الوضع الاقتصادي والسياسي تدهور في تركيا. كنا نشعر بأننا مجبرون على البقاء، لم يكن ذلك اختيارا  طوعيا". ظل سفر أوزدين ينتظر طيلة أربع سنوات إلى أن تم تعيينه كمعلم للغة التركية في إحدى المدارس الابتدائية بمدينة كولونيا. وبموازاة ذلك عمل من أجل نيل شهادة الدكتوراه في التربية.

الخوف من المجهول يبدأ مع بلوغ سن التقاعد

مرت ثلاثون سنة، ليحال سفر أوزدين على التقاعد منذ خمسة أعوام. ويؤكد في هذا الإطار "في البداية لا يدرك  المرء بأنه بات متقاعدا، فهو يتعود على العمل والعيش في نسق محدد. إنه شعور بفراغ كبير، هناك شعور مفاجئ بالوحدانية". وقد تجاوز سفر أوزدين أزمة التحول في حياته اليومية بقضاء فصل الصيف في تركيا وأشهر الشتاء في ألمانيا. لكن الملاحظ هو أن غالبية المهاجرين المتقاعدين تبقى حائرة في حسم الاختيار بين ألمانيا والبلد الأصلي. وتفيد دراسة أعدها المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين أن 70 % من مجموع المهاجرين المتقدمين في السن، أي بين 50 و 79 عاما يعتزمون البقاء في ألمانيا. وهذه الخلاصة تنطبق أيضا على حالة أوزدين الذي قال: "ظروف معينة تدفع المرء إلى الشعور بأنه في وطنه هنا، مثلا الرعاية الصحية التي هي أفضل بكثير في ألمانيا، وكذلك الرغبة في البقاء بالقرب من الأولاد"

جودة الحياة في ألمانيا عنصر حاسم في بقاء المهاجرين

في ألمانيا يحظى المهاجرون في غالب الأحيان بظروف عيش أفضل، لكن مع تقدم السن يكبر أيضا الحنين إلى أرض الوطن. وفي هذا السياق يقول سفر أوزدين إنه انطلاقا من سن معينة تبدأ أرض الوطن في مناداة المرء إليها، وتحيى ذكريات الطفولة ومعها الحنين، وتقصر مدة الحياة المتبقية. وعلى هذا الأساس نجده يتردد أحيانا على مقهى تركي بحثا عن جذوره التركية. وخلال تبادل أطراف الحديث مع أوزدين يشير إلى أن الكثير من العمال الأجانب الذين اشتغلوا في مختلف المصانع وفي قطاع المناجم أو الصناعة الثقيلة فارقوا الحياة، ويقول بأن الكثيرين من الموجودين في المقهى يعانون من مشاكل صحية، بل إن بعضهم فقد معدته، والبعض الآخر مشلول.

لكن سفر أوزدين لا يزال لحسن الحظ يتمتع بطاقة جسمية. وفي أيام شبابه كان ناشطا سياسيا شارك في العديد من المظاهرات، واليوم هو يتأقلم مع عصر الإنترنيت ويشارك في المواقع الاجتماعية الإلكترونية. كما أنه قرر تعلم الانجليزية دون نسيان قراءة الكتب. غير أن أوزدين يظل يفتقد الفواكه والخضروات التركية، إضافة إلى أصدقائه وأقربائه والبحر ودفئ الشمس. إنه يحلم بالعودة يوما ما إلى تركيا لملاقاة مثواه الأخير هناك.

26-12-2011

المصدر/ شبكة دوتش فيله

«أبريل 2024»
اثنينثلاثاءالأربعاءخميسجمعةسبتالأحد
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
2930     
Google+ Google+