revue de presse ar

أنهى مجلس الجالية المغربية بالخارج أشغال ندوته التي دار محورها حول "الوضع القانوني للإسلام في أوربا" يومي 14 و 15 مارس 2009 بفاس. وقد حدد المجلس صورة شاملة عن الوضع القانوني للمسلمين في أوربا، وقدم العديد من الباحثين ورجال القانون والفاعلين السياسيين من أوربا والمغرب نظرة عن معضلة ممارسة الإسلام في البلدان "العلمانية من الناحية الثقافية".

وانكب باحثون كبار أمثال فرانسيس ميسنر، مدير الأبحاث في المركز الوطني للبحث العلمي (CNRS) وفيليس داسيتو، أستاذ قدير من جامعة لوفان لانوف في بلجيكا، على تحليل التحديات التي تواجهها البلدان المضيفة، نظرا لبروز إرادة سياسية قوية لوضع إطار رسمي ينظم الاعتقاد الإسلامي. ومن الطبيعي أن هذا الواقع يتطلب الاعتراف القانوني وكذا الاجتماعي لحاجات الجالية المغربية من حيث التأطير الديني - إحداث مجالس تآلف من أجل الجالية المسلمة - وكذا فيما يخص ممارسة الاعتقاد الديني - إنشاء مواقع ممارسة الدين ووضع نظام التربية الدينية.

كما نظمت مائدة مستديرة بمناسبة الندوة حول "تدبير الإسلام في المدينة"، والتي شهدت مشاركة عمداء ستراسبورغ وأوفنباخ. ومكنت هذه المائدة المستديرة من عرض تجارب ملموسة لتدبير الاعتقاد الإسلامي وآفاق المستقبل الهادفة إلى قبول مطالب وحقوق الجالية المسلمة في أوربا من الناحية الدينية.

وحرصا منها على تعميق النقاش وإقامة حوار مستديم وبناء، استهلت مجموعة العمل "الاعتقاد والتربية الدينية" التابعة لمجلس الجالية المغربية بالخارج مهمتها في الميدان بتنظيم ندوة حول "الوضع القانوني للإسلام في أوربا" التي ضمت أخصائيين رفيعي المستوى في مجال الإسلام والتشريع. وتسعى المرحلة الثانية من هذا البرنامج إلى وضع شراكات مع جامعات ومراكز البحث المختصة في المجال الثقافي في المغرب، مثل جامعة القرويين، وكذا في أوربا مع جامعات ومراكز البحث. وبفضل هذه الشراكات، سيتمكن مجلس الجالية المغربية بالخارج من تعميق محاور البحث في الميدان الثقافي وإغناء النقاش حول تكوين الأطر الدينيين في أوربا.

ولأن مجلس الجالية المغربية بالخارج يولي اهتماما كبيرا بالمواضيع التي تخص حياة مواطنينا في الخارج، ولاسيما موضوع الاعتقاد الديني، فإنه يسعى إلى تشجيع الحوار حول المسألة الدينية في البلدان الأوربية. وستساهم أعمال المجلس لا محالة، والتي تنبني على البحث وتنظيم ندوات التأمل وإقامة شراكات، في الدفع بالنقاش حول واقع الإسلام في أوربا إلى الأمام.



أكد الأمين العام للفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان إدريس اليازمي (رئيس مجلس الجالية المغربية بالخارج) في افتتاح الندوة العربية عن العدالة الانتقالية التي انعقدت في المنامة (25 مارس 2009) أن «متابعاتنا لديناميات المجتمع البحريني أو أي مجتمع آخر وتلمس الإمكانات الذاتية والموضوعية هو الطريق المناسب للمجتمع الديمقراطي، ويتطلب ذلك من كل الشركاء الاستعداد المعنوي والسياسي والحقوقي والقانوني لأنه من الممكن أن يشكل إحدى آليات تجاوز الأزمات السياسية. لافتا إلى أنه لا يمكن أن تكون هناك تنمية مستدامة بدون التطرق لجذور المشاكل».

وقال إنه «ليس هناك نموذج جاهز للعدالة الانتقالية يمكن تبنيه بالحرف، لكن هناك ضرورة لدراسة عميقة لكل التجارب الدولية (...) وهناك تراث»، متمنياً أن تسمح هذه الورشة بالاطلاع على بعض التجارب».


وذكر اليازمي أن «فلسفة العدالة الانتقالية هي البحث عن وسائل سياسية وسلمية لتجاوز الأزمات السياسية العميقة التي تمر بها عشرات دول العالم عن طريق دراسة التاريخ السياسي، ومن جانب آخر جرد ضرر الضحايا على المستوى الفردي والجماعي»، وتابع بالقول «تهدف العدالة الانتقالية أيضاً إلى بلورة سياسات تسمح بإصلاح سياسي».


وبشأن ديناميات العدالة الانتقالية قال اليازمي «هناك عدّة ديناميات رئيسة، منها إجراء مفاوضات مباشرة بين السلطة ومجموعات المعارضة المسلّحة، أو إجراء مفاوضات مع إشراك الأمم المتحدة، وفي ذات السياق البدء بمسلسل حوار ونقاش بين مجموعات المجتمع الأهلي»، مشيرا إلى أنه «ليس هناك «طريق آخر لبلورة ديناميات العدالة الانتقالية».

وأكّد أن «لكل بلد خصوصياته السياسية وميزان القوى الخاص به ولكن هناك شرطين يوحدان كل البلدان، أولهما إرادة سياسية للسلطة وإرادة للمجتمع المدني والسياسي، وثانيهما استعداد السلطة والمجتمع للحوار وتجاوز الرؤية الحالية فيما يخص كل طرف، فلا يمكن أن يكون هناك مسار للإصلاح إذا اعتبر كل من السلطة أو المجتمع رؤيته هي الحقيقية، بل لابد من استعداد للتجاوز النسبي للرؤية السياسية الحالية».


واعتبر اليازمي أن تجاوز الرؤى السياسية الحالية يتطلب شرطين هما «تمكين المجتمع من تكوين مجتمع مدني فاعل ينتج الأفراد الفاعلين، وإقناع السلطة بضرورة الدخول في هذا المسلسل، وهذا يتطلب الحوار مع السلطة».

نقلا عن صحيفة "الوقت البحرينية"، 26 مارس 2009، بتصرف.



قال إدريس اليزمي، رئيس مجلس الجالية المغربية بالخارج، أن الملتقى العالمي الأول لمجالس، ومؤسسات ومنتخبي المهجر لدى بلدان العالم، الذي انطلقت أشغاله، أول أمس الثلاثاء بالرباط، سيبحث إمكانية تشكيل شبكة لهذه المجالس.

وأوضح اليزمي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، على هامش هذا المتلقى، أن من شأن هذه الشبكة أن تمكن من الاستفادة المستمرة من تجارب المجالس عبر العالم، وتساعد على عقلنة النقاش الدائر حول الهجرة المغربية في بعض الدول.

وأشار إلى أن المجالس التي تعنى بشؤون المهاجرين، كالمجلس الإيطالي، أو الإسباني، أو البرتغالي، مشكلة من أشخاص عاشوا تجربتي الغربة والهجرة، ما مكنهم من المساعدة في عقلنة النقاش، الذي يتمحور أحيانا حول الجالية المغربية المقيمة في أوروبا.

وتابع أن التجارب التي سيجري تقديمها خلال الملتقى، ستكون مختلفة، ولكنها تتقاسم الإشكالية نفسها المطروحة على مختلف الدول، والمتمثلة في أن جاليتها تندمج في مجتمعات الإقامة، وترغب في الوقت نفسه في الحفاظ على علاقات متينة مع الوطن الأم.

وذكر أن الظهير الشريف المؤسس لمجلس الجالية المقيمة بالخارج ينص على أنه من بين المهام المنوطة بالمجلس، بلورة رأي استشاري حول طرق تشكيل مجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج من جهة، ومن جهة ثانية، بلورة رأي استشاري حول المشاركة السياسية للجالية المغربية في الحياة الديمقراطية بالمغرب.

وأكد أن هذا المؤتمر الذي ينظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، بمبادرة من مجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج على مدى يومين، يشكل فرصة لبحث التجارب الدولية في هذا المضمار، حيث سيجري التعرف على تجربة الدول الإفريقية والعربية والأوروبية والأميركية اللاتينية إلى جانب تجارب بعض الدول التي لها تاريخ عريق في الهجرة كإسبانيا والبرتغال وإيطاليا.

واعتبر مشاركون في الملتقى أن التمثيلية السياسية للمهاجرين تعد إحدى الأولويات في السياسات العمومية للعديد من البلدان الأصلية، بالنظر إلى أنها تتيح الدفاع عن الحقوق السياسية والاقتصادية والاجتماعية لهذه الفئة.


وأوضحوا، خلال جلسة بعنوان "مجالس الهجرة والمشاركة السياسية.. التجارب الوطنية"، أن تمثيلية المهاجرين على مستوى الهيئات المنتخبة في بلدانهم الأصلية تساهم في تعزيز روح انتماء هذه الفئة، وانصهارهم في المشاريع المجتمعية لهذه البلدان، وكذا تحسين ظروف عيشهم.

وحرص مختلف المتدخلين، خاصة من إسبانيا، والجزائر، ومالي، والإكوادور، ولبنان، على تقديم المبادرات التي أنجزتها بلدانهم على التوالي، للنهوض بمشاركة جالياتهم في تدبير الشأن العمومي، وتشجيع اندماجهم داخل المجتمعات المضيفة، والنهوض بمشاركتهم في تنمية مجتمعاتهم الأصلية.

وكشف المشاركون أن المهاجرين الذين يعتبرون "خزانا للثروات" ينبغي تثمينه، يشكلون استمرارا لثقافة البلد الأصلي بالخارج، داعين الدول إلى النظر إلى بلدان الإقامة على أنها امتداد إقليمي لها، كـ "إقليم افتراضي" أو "منطقة إضافية" يقيم عليها مواطنوها.

ويشكل المؤتمر الدولي الأول، الذي ينظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، بمبادرة من مجلس الجالية المغربية بالخارج، مناسبة من أجل تبادل الأفكار حول إشكالية لم تخضع كثيرا للدراسة على المستوى العلمي.

ويعود تنظيم لقاء حول مشاركة المهاجرين في الحياة السياسية لبلدانهم الأصلية إلى التغيرات العميقة التي تعرفها ظاهرة الهجرة، والتنامي القوي للتبادل بين دول الجنوب، والتغير الذي طرأ في وضعية عدد من البلدان التي لم تعد فقط بلدانا مصدرة، ولكن أيضا بلدان عبور، بالإضافة إلى التغيرات الداخلية للجاليات المهاجرة.



ويعرف اللقاء مشاركة باحثين ومسؤولين بمجالس الهجرة ومدراء الإدارات المركزية بكل من الجزائر، وبلجيكا، وبنين، والكوت ديفوار، وكرواتيا، والإكواتور، وإسبانيا، وفرنسا، وإيطاليا، ولبنان، وليتوانيا، ومالي، والمكسيك، والبرتغال، والسينغال، وتونس والمغرب، حيث ياقشون صيغ التعاون والشراكة والمتابعة الصادرة عن الملتقى، بما في ذلك عقد لقاءات دورية لهذا الغرض.

وتميزت الجلسة الافتتاحية لهذه التظاهرة بالرسالة السامية التي وجهها صاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى المشاركين في هذا الملتقى العالمي، والتي تلاها محمد معتصم مستشار جلالة الملك.

'المغربية' و(و م ع)، 05/03/2009

حذرت (كوديناف)، وهي إحدى أهم جمعيات المغاربة المقيمين بإسبانيا، أول أمس الأربعاء، من أن الآلاف من المغاربة قد يجدون أنفسهم في وضعية غير شرعية، بسبب الأزمة الاقتصادية العالمية التي تهدد إسبانيا.

وقال المتحدث باسم الكونديناف محمد بنطريقة، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، "اقترحنا على الحكومة الإسبانية قبل صيف 2008 تطبيق قرار تأجيل دفع الديون المستحقة على المهاجرين لتمكين الآلاف من المهاجرين المغاربة، الذين أصبحوا عاطلين عن العمل جراء الأزمة الاقتصادية، من تجديد رخص إقامتهم".

وقد لقيت دعوات وتحذيرات بنطريقة صدى واسعا في الصحافة الإسبانية، لكن الوضع لم يتغير لكونه ليس بوسع الآلاف من المغاربة تجديد رخص إقامتهم في ظل غياب عقود عمل ثابتة.

وأكد المتحدث باسم الجمعية "نطلب من الحكومة المركزية تطبيق قرار تأجيل دفع الديون المستحقة لمدة سنة لفائدة المهاجرين الذين لا يتوفرون على تصاريح إقامة دائمة بإسبانيا، إلى حين تحسين الوضع الاقتصادي للبلاد"، موضحا أن المهاجرين الذين جرت تسوية وضعيتهم سنة2005 هم أول ضحايا هذا الوضع.

وسجل أن (كوديناف) - جمعية تعاون وتنمية بشمال إفريقيا - لاحظت تناميا في حجم أنشطة مافيات الهجرة، التي وجدت في بيع عقود عمل مزورة للمهاجرين العاطلين عن العمل، وسيلة جديدة للإثراء.

ودعا أيضا إلى "توحيد المعايير"، التي تطبقها مختلف مندوبيات الحكومة المركزية الإسبانية بالأقاليم، التي تتمتع باستقلال ذاتي من أجل تجديد تصاريح الإقامة والعمل.

وكان للأزمة الاقتصادية العالمية التي تعصف بالبلد تأثير مباشر على المهاجرين المغاربة المقيمين بإسبانيا، حيث بلغ معدل البطالة في أوساط المهاجرين المغاربة أزيد من 21 في المائة، مقابل معدل بطالة بنسبة 14 في المائة في أوساط الإسبان، كما اعترف بذلك، أخيرا، وزير العمل والهجرة الإسباني سيليستينو كورباشو.

ويعد المغاربة الأكثر تأثرا بهذه الأزمة كونهم يمثلون الجالية الأجنبية الأولى بإسبانيا من خارج دول الاتحاد الأوروبي، بأزيد من 650 ألف شخص.

ومن بين مجموع المهاجرين، يوجد حوالي 449 ألفا و505 أشخاص في وضعية بطالة، 312 ألفا و373 منهم ينحدرون من بلدان خارج الاتحاد الأوروبي، ضمنهم الذين يحتلون الصدارة.

وخلال شهر يناير2009، بلغ عدد العاطلين الجدد 198 ألفا و838 شخصا، أي بزيادة بلغت نسبتها 6.35 في المائة، مقارنة مع شهر دجنبر2008، مما رفع عدد العاطلين عن العمل في إسبانيا إلى3 ملايين و327 ألفا و81 شخصا.

أما عدد المهاجرين العاطلين عن العمل، فبلغ خلال الشهر ذاته 38 ألفا و545 شخصا، أي بزيادة بلغت نسبتها 9.38 في المائة مقارنة مع شهر دجنبر 2008.

مدريد (و م ع)، 27/03/2009

تفيد المعطيات المتوفرة أن الاستثمارات الإيطالية في المغرب مازالت دون المستوى المطلوب ، وهو ما يعترف بهالمسؤولون الإيطاليون أنفسهم ، حيث إن المغرب استطاع خلال السنوات الأخيرة استقطاب استثمارات اجنبية مباشرة بقيمة 5 مليارات يورو، غير ان ايطاليا لم تكن من بين كبار المساهمين فيها.

وذكر دييجو مينوتى في موقع ( ANSAmedأنسامد) أن هذا الوضع دفع المغرب إلى الشروع في تعزيز حملته الرامية الى جذب رؤوس الاموال من ايطاليا، وقرر ان تكون هذه الأخيرة اول بلد أوروبي يستضيف مكتب الترويج الاقتصادي المغربي ، يساهم في توفير فرصة ملائمة للمستثمرين الايطاليين لوضع المغرب ضمن خياراتهم الاستثمارية. وقد تم اسناد وظيفة ادارة المكتب، الذي يوجد مقره في ميلانو، الى هاميلا هدير وهي خريجة متخصصة في مجالي الكيمياء و النسيج، وهي التي تؤكد ان « المغرب لا يعرض فقط ميزات اقتصادية ، ولكنه ايضا يعرض سماته الاصيلة الثابتة وفوق كل شيء استقراره السياسي». ووفقا لهاميلا هدير فإن النظام الملكي للعاهل محمد السادس يهدف الى تحديث البلاد، والجهود التي تبذل حتى الآن اثمرت نتائج جيدة . وتضيف هدير قائلة : «عندما نخبر رجال الاعمال بأن يتجهوا للاستثمار في المغرب فنحن لا نتطلع الى ان يقوموا بتحويل عملهم بل نضع انفسنا امامهم كشركاء..» .

وتذكر ان المغرب فاز بالعديد من الرهانات المهمة مثل ميناء طنجة الذى قال عنه الخبراء انه يمكنه ان يفوق روتردام فيما يتصل بنقل الحاويات بحلول عام 2010، ومن ثم يصبح اكثر موانئ الشحن اهمية في اوربا. كما يتطلع المغرب الى الولايات المتحدة التي يعمل معها بموجب اتفاقية تجارة حرة، وهذا يعني ان ان رجل الاعمال الذي يستمرفي المغرب يمكنه تصدير منتوجاته بدون دفع تعريفات . وتتساءل هاميلا هدير قائلة : لماذا اذا في ظل جميع المميزات التي يعرضها المغرب ، تظل الاستثمارات الايطالية ضئيلة؟ مضيفة أن «المغرب بات الى حد ما بعيدا عن انظار المستثمرين مقارنة بدول مثل رومانيا على سبيل المثال. ان هدفي هو تغيير هذا النهج و تعديل هذه الصورة تجاه بلدي».

وتؤكد وزارة الشؤون الخارجية لإيطاليا أن هذه الأخيرة تعتبر ضمان ودعم الاستقرار والتنمية المتواصلة وتحرير الأسواق والتحديث في المغرب من المسائل الهامة وذات الأولوية ، باعتبار أن ذلك يمثل مصلحة استراتيجية في سياق الأهداف المتفق عليها لتحقيق منطقة من الأمن والرخاء في المتوسط، ومكافحة الإرهاب الدولي والجريمة المنظمة ومواجهة الهجرة السرية.

وتشير المعطيات المتوفرة الخاصة بالعلاقات الاقتصادية و التجارية ، أن حجم التبادل بين البلدين في سنة2007 بلغ حوالي 2074 مليون يورو، بفائض إيجابي لإيطاليا يساوي 6،825 مليون يورو. وفي سنة 2007، حافظت إيطاليا على مركزها كثالث شريك تجاري للمغرب وسجلت المبيعات الإيطالية التي يبلغ حجمها 9،1449 مليون يورو، ارتفاعا بنسبة 26 % مقارنة بذات الفترة من العام السابق، مقابل زيادة في الصادرات المغربية إلى إيطاليا بلغت نسبتها 15 % أي ما قيمته 3،624 مليون يورو ، وتعد السوق المغربية من بين الوجهات الست الأولى للمنتجات الإيطالية في أفريقيا.

وتحتل الآلات الصناعية والمنسوجات المركز الأول ضمن الصادرات الإيطالية إلى المغرب، حيث تعادل نحو 10 % من إجمالي الصادرات. في حين أن قطاع الملابس يحتل المقام الأول ضمن واردات إيطاليا من المغرب حيث تظهر المؤشرات أن هذا القطاع استعاد مركزه مقارنة بالمنافسة الآسيوية، إضافة إلى الواردات من من الأسماك المجمدة والمحولة، التي نمت بفضل التنمية المطردة التي شهدها هذا القطاع في المغرب طوال السنوات الأخيرة ، وشهد ت واردات إيطاليا من المنتوجات الكيماوية الأساسية نموا كبيرا.

وبالنسبة للاستثمارت ، تفيد المعطيات المتوفرة أن إيطاليا احتلت المركز الثامن في سنة 2006 ، حيث إن حجم الاستثمارات المباشرة في المغرب ، ضمن إجمالي الاستثمارات بلغ نحو 30 مليون يورو، ويظهر أن هذه الاستثمارت مرشحة للارتفاع بفضل عدم وجود مخاطر كبيرة على صعيد الاقتصاد الكلي والانفتاح التدريجي للسوق المغربية على المنافسة العالمية والتكلفة المنخفضة لليد العاملة في المغرب، إذ أن هذه العوامل مجتمعة سهلت حضور العديد من الشركات الإيطالية، التي يبلغ عددها الآن حوالي 300 شركة، منها شركات إيطالية وشركات ذات رأس مال مشترك

ويؤكد المسؤولون الإيطاليون أن هناك بعض العوامل التي من شأنها تشجيع دعم وجود الشركات الإيطالية في المغرب، منها الاهتمام المغربي ببعض النماذج الإنتاجية الإيطالية كالمناطق الصناعية المتكاملة والشركات الصغيرة والمتوسطة واتحاد الشركات لتنفيذ مشاريع محددة أو كونسورسيوم ، إضافة إلى المشاريع التنموية الطموحة التي تعتزم الحكومة المغربية تنفيذها في عدد من قطاعات الاقتصاد الرئيسية ، مثل مصادر الطاقة والتخطيط العمراني والسياحة والنقل والبنية التحتية والزراعة الغذائية وجمع النفايات والتخلص منها.

المصدر: عبد الفتاح الصادقي، جريدة العلم، 06/05/2009


تقرر باتفاق بين الوزارة المكلفة بالجالية المغربية المقيمة بالخارج وإدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة وكذا وزارة الصناعة والتجارة والتقنيات الحديثة تمكين المتقاعدين المغاربة المقيمين بالخارج أو بأرض الوطن من خصم 85% عند تعشير سياراتهم السياحية.


ويقول إعلان صادر عن الجهات المذكورة أن هذا القرار هو بمثابة امتياز لفائدة هذه الفئة ويحدد في سيارة واحدة وعدم قابلية السيارة المعشرة للتنازل لمدة خمس سنوات، وتطبيق هذا الامتياز أو «الخصم» على أساس القيمة المقدرة للسيارة حسب النوع والنموذج وذلك في حدود مبلغ 300 ألف درهم.


ويضيف البلاغ أنه يتوجب على المستفيد إثبات إقامة فعلية بالخارج لمدة لا تقل عن 15 سنة، مسلمة من طرف السلطة القنصلية بدائرة النفوذ أو أية وثيقة تقوم مقامها.


وحسب البلاغ ذاته فإن توسيع التسهيلات والإعفاءات الممنوحة لأفراد الجالية المغربية تأتي في إطار المجهودات المبذولة من أجل الاعتناء بالمتقاعدين المغاربة المقيمين بالخارج أو العائدين إلى أرض الوطن.

جريدة العلم، 16/03/2009


على غرار الأجانب المقيمين أو غير المقيمين، يستفيد المغاربة المقيمون بالخارج، بمقتضى قانون الصرف، من امتيازات تضمن لهم آمال الحرية لإنجاز العمليات بالعملة الأجنبية...

الإحصائيات الرسمية التي نشرتها مؤخرا مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة القاطنين بالخارج كشفت أن حوالي 3.2 مليون مغربي يعيشون بالخارج أي بنسبة 10في المائة من ساكنة المملكة المغربية والتي تقدر بحوالي 34،3 مليون نسمة خلال سنة 2008.

أوربا 85%

فرنسا..........................................1.131.000
أسبانيا..........................................547.000
ايطاليا...........................................380.000
بلجيكا...........................................285.000
هولندا............................................278.000
ألمانيا.............................................130.000

الولايات المتحدة الأمريكية 100.000

كندا.................................................60.000

الدول العربية 280.000

ليبيا..............................................120.000
الجزائر............................................80،000
تونس..............................................26.000

المملكة العربية السعودية 28.000

إفريقيا جنوب الصحراء

ساحل العاج.........................................1971
السينغال.............................................1900
موريتانيا............................................1653
الغابون.................................................785
افريقيا الجنوبية.....................................832

وكشفت الدراسة عن تضاعف نسبة المهاجرين المغاربة خلال الثلاثين سنة الأخيرة، حيث أن 85% من المهاجرين المغاربة يتواجدون بالقارة العجوز وتحتل فرنسا مركز الصدارة فيما يخص الاستقبال، وذلك بحوالي 1.131.000 أغلبيتهم يحملون جنسية مزدوجة فرنسية ومغربية ويصلون وحدهم إلى نسبة 41% من قيمة التحويلات البنكية في اتجاه المغرب وتتبعها في ذلك أسبانيا بحوالي 547.000 وايطاليا ب 380.000
الدراسة خلصت إلى أن ألاف المغاربة وخصوصا من جهة الشمال وصلوا إلى أسبانيا بطريقة سرية حيث، تمت بعد ذلك تسوية أوضاعهم القانونية بهذا البلد الأوربي. ويشار إلى أن نسبة النساء المهاجرات تعتبر أقلية بالنسبة للرجال، حيث يمثلن 35% من المهاجرين المغاربة في اسبانيا نفس الشيء بالنسبة لايطاليا حيث يمثل الرجال حوالي 70% بالمقارنة مع نسبة النساء .


ورغم الطابع التقليدي غير الحديث العهد بخصوص الهجرة نحو هولندا وبلجيكا، فان هذين البلدين يستقبلان أقل عدد من المهاجرين المغاربة مقارنة مع ايطاليا واسبانيا والتي تصل إلى حوالي 285.000 مواطن مغربي ببلجيكا مقابل 278.000 مغربي بهولندا وفي ألمانيا فتصل إلى حوالي 130.000 مغربي.
وفي أمريكا الشمالية تصل نسبة المغاربة بالولايات المتحدة الأمريكية إلى حوالي 100.000 مغربي، في حين لم تقم مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج بأي دراسة عن المغاربة المقيمين بأمريكا، حيث كان المهاجرون المغاربة ذوي العقيدة اليهودية أول الذين وصلوا إلى كندا خلال سنوات الستينات والسبعينات.


أما في الدول العربية فتصل نسبة المهاجرين المغاربة إلى حوالي 280.000 مغربي حيث إن 8،5 % منهم يعيشون في ظل ظروف صعبة وتأخذ ليبيا في ذلك حصة الأسد بحوالي 120.000 فرد، حيث إن 10% فقط منهم حاصلون على عقود عمل.
أما في باقي دول المغرب العربي فإنهم يصلون إلى حوالي 80.000 شخص بالجزائر و26.000 بتونس.


أما في الإمارات العربية المتحدة فان 70% من المهاجرين المغاربة نساء من اصل حوالي 13.000 مهاجر، حيث إن نصف هؤلاء النساء يشتغلن في البيوت أما الرجال فإنهم يشتغلون عادة في المقاهي والفنادق بدون حماية اجتماعية حيث لا يمكنهم امتلاك مصنع أو أدوات العمل أو حتى سيارة باسمهم الخاص نفس الشيء بالنسبة ل 28.000 مهاجر مغربي بالمملكة العربية السعودية حيث يعيشون نفس الظروف كمهاجري الإمارات العربية المتحدة .
أما بالنسبة للمغاربة في إفريقيا جنوب الصحراء فان المهاجرين هناك ينحدرون من أصول فاسية يتعاطون للتجارة المتوسطة كببيع مواد الصناعة التقليدية المغربية والتجهيز المنزلي، غالبيتهم بساحل العاج 1971 مغربي، السنغال 1900 مغربي متبوعة بموريتانيا 1653 مغربي، والغابون 785 مغربي، وأخيرا بأقصى إفريقيا 832 مغربي بإفريقيا الجنوبية.


أما في دول آسيا فان نسبة المغاربة لا تتجاوز 0.12% من المهاجرين المغاربة بالخارج وتعتبر هجرة حديثة العهد .
ومهما يكن الأمر فان هجرة المغاربة نحو الخارج تسجل تناقضات حادة فهي تارة مصدر غنى وأخرى مصدر فقر بالنسبة للبلد الأصلي المغرب خصوصا إذا تعلق الأمر بهجرة الكفاءات والأدمغة التي من شانها أن تساهم في تنمية بلدها الأصلي.
وهي في نفس الوقت غنى بالنسبة للبلد المستقبل حيث من الصعب إحصاء تضحيات المغاربة ومساهمتهم في بناء اقتصاد الدول المستقبلة.

واليوم نحن واعون أن تواجدنا بالخارج هو في حد ذاته مصدر غنى سواء بالنسبة للمغرب أو الدول المستقبلة إننا مساهمين في اقتصاد البلد المستقبل خالقين فرص العمل به ومستثمرين بالمغرب كبلد أصلي أنه ثراء هنا وهناك.

نقلا عن جريدة العلم، 14/03/2009


تجمع  اللجنة الخارجية الفرنسية

www.assemblee-afe.fr


وزارة الخارجية، مديرية الفرنسيين في الخارج والأجانب في فرنسا

www.diplomatie.gouv.fr/fr/les-francais-etranger_1296/index.html


نقابة موظفي الخارجية الفرنسية

www.ufe.asso.fr


رابطة الفرنسيين في العالم، وفرنسا

www.francais-du-monde.org


المجلس العام للمواطنين من خارج الإسبانية، إسبانيا

www.ciudadaniaexterior.mtin.es


وزارة العمل والهجرة

www.mtas.es


المديرية العامة للهجرة، إسبانيا

http://extranjeros.mtin.es


وزارة الداخلية، حكومة Extremadura الأندلس :

http://www.juntadeandalucia.es


حكومة أراجون، نائب رئيس الوزراء، وأراجون، وإسبانيا

http://portal.aragon.es/portal/page/portal/DGA/DPTOS/VIC

حكومة استورياس Consejería رئاسة والعدل والمساواة ، أستورياس

http://www.asturias.es

المديرية العامة للعلاقات الخارجية والاتحاد الأوروبي، ومجلس رئاسة، وجزر البليار، إسبانيا

http://www.caib.es


وزارة الداخلية والعدل، وكاستيلا ليون، وإسبانيا
http://www.jcyl.es



وزير الخارجية، وزارة نائب الرئاسة العامة لدى كاتالونيا (إسبانيا)

http://www20.gencat.cat/portal/site/Departament-de-la-Vicepresidencia



الأمين العام للهجرة من Xunta غاليسيا، إسبانيا

http://www.xunta.es


كرسي المشورة والعدل والداخلية والإدارة العامة، مدريد، إسبانيا

http://www.madrid.org


-إدارة العلاقات المؤسسية والناطق باسم حكومة نافارا، إسبانيا

www.navarra.es


مكتب وزارة Rioja

www.larioja.org


وزارة الهجرة والجنسية، فالنسيا اسبانيا

www.gva.es


الاتحاد البلجيكية الناطقة بالفرنسية من خارج بلجيكا

www.ufbe.be


Vlamingen in de wereld, Belgique

www.viw.be


المجلس العام للإيطاليين في الخارج، إيطاليا

http://www.comites-it.org


الأجنبية أعضاء الدوائر الانتخابية، إيطاليا

http://www.camera.it


أعضاء مجلس الشيوخ من وزارة الخارجية، إيطاليا 

http://www.senato.it


إدارة شؤون الأقليات القومية والليتوانيين الذين يعيشون في الخارج، ليتوانيا

www.tmid.lt


وزارة الخارجية: المديرية العامة للشؤون القنصلية والجاليات البرتغالية

http://www.mne.gov.pt


لجنة الاتصال من بولندا، الخارجية البولندية

http://www.nw.senat.gov.pl


السويسريون في الخارج ، وسويسرا

http://www.aso.ch


الوكالة الحكومية للبلغاريين في الخارج، بلغاريا

http://www.aba.government.bg/english/index.php


اللجنة الكرواتية الخارجية، كرواتيا

http://www.sabor.hr


لجنة رفيعة المستوى حول الشتات الهندي، الهند

http://indiandiaspora.nic.in


الأمانة العامة لليونانيين في الخارج، اليونان

www.ggae.gr


مجلس الإغريقيين في العالم، اليونان

www.seaworld.org


Danes worldwide, Denmark

http://www.danes.dk



أعضاء المجلس الشعبي الوطني، الجزائر

www.apn-dz.org


مكتب التونسيين بالخارج، تونس

www.ote.nat.tn


المجلس الأعلى لبوركينافيي الخارج، بوركينا فاسو 

www.burkinadiaspora.bf



قسم من كوت ديفوار وزارة الخارجية، كوت ديفوار

www.diplomatie.gouv.ci/fr/ministere/orga_dep_ivoiriens_de_letranger


المجلس الأعلى لسنغاليي الخارج، السنغال

www.senex.gouv.sn


وكالة البنينيين في الخارج، بنين:

www.anbe.org


المجلس الأعلى للماليين في الخارج، مالي :
www.maliensdelexterieur.gov.ml


الأمانة الوطنية للمهاجرين الإكوادور، الاكوادور :
www.senami.gov.ec


معهد المكسيكيين في الخارج، المكسيك

www.ime.gob.mx


المنظمة الدولية للهجرة، بعثة تشيلي:

www.oimchile.cl


الإدارة المسؤولة عن الشيلية، شيلي:

www.chilesomostodos.gov.cl


المجلس الوطني للهجرة، البرازيل :

www.mte.gov.br/cni



وكالة الجهة الشرقية

www.oriental.ma


وكالة الانعاش والتنمية الاقتصادية والاجتماعية في أقاليم الجنوب بالمملكة المغربية

www.lagencedusud.gov.ma


المركز السينمائي المغربي
www.ccm.ma


جامعة الحسن الثاني بالدارالبيضاء، المحمدية
www.univh2m.ac.ma


دار الحديث الحسنية

www.darhadit.ac.ma


جامعة إبن زهر
www.univ-ibnzohr.ac.ma


جامعة القرويين

www.enssup.gov.ma/etablissements/univquarFes.htm


جامعة القاضي عياض
www.ucam.ac.ma


جامعة مولاي إسماعيل بمكناس
www.umi.ac.ma


كلية العلوم القانونية والاجتماعية بأكدال، الرباط

www.um5a.ac.ma/etablissements/Droits.php


صندوق الأمم المتحدة الإنمائي للمرأة (UNIFEM)

http://www.un.org.ma/spip.php?rubrique22



مركز جاك برك للبحث في العلوم الإنسانية والاجتماعية

http://www.ambafrance-ma.org/cjb/



مركز الدراسات الاجتماعية والاقتصادية والتدبير الإداري

www.cesem.ma


جامعة القرويين


دار الحديث الحسنية

http://www.darhadit.ac.ma


جامعة القاضي عياض

http://www.ucam.ac.ma




وزارة الاقتصاد والمالية

www.mfie.gov.ma


الوزارة المكلفة بالجالية المغربية المقيمة بالخارج

www.marocainsdumonde.gov.ma


إدارة الجمارك

http://www.douane.gov.ma/MRE/


إدارة الاستثمارات

http://www.invest.gov.ma/


مكتب الصرف

http://www.oc.gov.ma/Reglementation/page%20MRE.asp


وزارة التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي

www.men.gov.ma


وزارة التشغيل والتكوين المهني

www.emploi.gov.ma


المملكة المغربية الإنتخبات الجاماعية

http://www.elections.gov.ma


وزارة الثقافة

www.minculture.gov.ma


وزارة الشباب و الرياضة

www.mjs.gov.ma


وزارة العدل

www.justice.gov.ma


وزارة الأوقاف و الشؤون الإسلامية

www.habous.gov.ma


وزارة التنمية الاجتماعية والأسرة والتضامن

www.social.gov.ma


وزارة الشؤون الخارجية والتعاون

www.maec.gov.ma


المملكة المغربية المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان

www.ccdh.org.ma


المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية

www.ircam.ma


مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة القاطنين بالخارج

www.alwatan.ma


مؤسسة محمد الخامس

www.fm5.ma


المجلس العلمي الأعلى

www.almajlis-alilmi.org.ma


ديوان المظالم

www.diwan-almadhalim.ma


الجمعية الفرنسية للأجانب
www.assemblee-afe.fr


وزارة الخارجية: مديرية الفرنسيين في الخارج والأجانب في فرنسا

www.diplomatie.gouv.fr/fr/les-francais-etranger_1296/index.html


الفرنسية للاتحاد من الخارج ، وفرنسا

www.ufe.asso.fr


المواطنون الفرنسيون في العالم

www.francais-du-monde.org


المجلس العام للمواطنين من خارج الأسبانية

www.ciudadaniaexterior.mtin.es


وزارة العمل والهجرة

www.mtas.es



المديرية العامة للهجرة

http://extranjeros.mtin.es


وزارة الداخلية، حكومة الأندلس إسبانيا

http://www.juntadeandalucia.es



حكومة أراجون، نائب رئيس الوزراء، وأراجون

http://portal.aragon.es/portal/page/portal/DGA/DPTOS/VIC



حكومة استورياس رئاسة والعدالة والمساواة
http://www.asturias.es


المديرية العامة للعلاقات الخارجية والاتحاد الاوروبي، ومجلس الرئاسة

http://www.caib.es


وزارة الداخلية والعدل، وكاستيلا ليون

http://www.jcyl.es


وزير الخارجية، وزارة نائب الرئاسة العامة لدى كاتالونيا http://www20.gencat.cat/portal/site/Departament-de-la-Vicepresidencia


النائب الأول للرئيس السوداني والمتحدث باسم المجلس العسكري الحاكم دي Extremadura ،إسبانيا

http://www.prs.juntaex.es


الأمين العام للهجرة Xunta de Galicia, Espagne

http://www.xunta.es


وزارة رئاسة الجمهورية والعدل والداخلية والحكومة، ومدريد

http://www.madrid.org


وزارة رئاسة الجمهورية، ومورسيا إسبانيا

http://www.carm.es


إدارة العلاقات المؤسسية والناطق باسم الحكومة نافارا، إسبانيا

www.navarra.es


استشارات رئاسة حكومة


وزارة الهجرة والجنسية Valencia, Espagne

www.gva.es


الاتحاد البلجيكية الناطقة بالفرنسية من خارج بلجيكا

www.ufbe.be


Vlamingen in de wereld, Belgique

www.viw.be


الفنلندية المغتربين في البرلمان ، فنلندا

http://www.usp.fi



المجلس العام للإيطاليين في الخارج، وإيطاليا

http://www.comites-it.org


الأجنبية أعضاء الدوائر الانتخابية، وإيطاليا

http://www.camera.it


أعضاء مجلس الشيوخ من وزارة الخارجية، وإيطاليا

http://www.senato.it



تنظم وزارة الثقافة المغربية بشراكة مع مجلس الجالية المغربية بالخارج، وبالتعاون مع المركز العربي للأدب الجغرافي-ارتياد الآفاق/ أبو ظبي-لندن ندوةَ الرحالة العرب والمسلمين: اكتشاف الذات والآخر (الرحلة العربية في ألف عام)، وذلك أيام 21-22-23 مايو 2009.


وفيما يلي برنامج الندوة:

برنامج ندوة الرحلة العربية في ألف عام

رؤساء الجلسات

د. محمد بنشريفة، حسن نجمي، د. خديجة صفوت، عبد النبي ذاكر، زكريا محمد، د. عبد الكريم الأشتر، نوري الجرّاح، د. محمد الظريف، شاكر لعيبي

المحور الأول

العرب وأوروبا

المعرفة، الحداثة، الآخر

الجلسة الأولى

مرايا الذات والآخر

- صورة بيزنطة وروميّة في المدوّنات الأولى للرّحالين العرب قاسم وهب

- قراءة في رحلة ابن فضلان والخزر: أعراب الشتات /ازدهار وخراب المدن من يثرب إلى إشبيلية د. خديجة صفوت

- أسامة بن منقذ: اليوميات والفروسية والرحلة بين مصر والشام - صور ويوميات أدبية خلال الحروب الصليبية د. عبد الكريم الأشتر

- من الاختلاف الثقافي إلى الإثنوغرافيا العفوية - بصدد الرسالة الأولى لأبي دلف-

د. بوشعيب الساوري

- علم الخرائط في الفكر الجغرافي الإسلامي- تطور الفكر الجغرافي عند العرب والمسلمين حتى 656 هـ/1258م عبد الرحمن صالح مزوري

الجلسة الثانية

العرب وأوروبا( 1)

الأيقونة وإنتاج الدلالة من خلال نصوص رحلية

 

د. الطائع الحداوي

- برنارد لويس واكتشاف الإسلام لأوروبا: بعض مؤشرات خطاب أبلَسَةِ الآخر د. خلدون الشمعة

- بلاغة الحجاج في سخرية الرحالين العرب من بلاد العم سام د. عبد النبي ذاكر

- أضواء جديدة على رحلة الجعيدي السفارية- الشق الاجتماعي الإنساني المغيب- د. عز المغرب معنينو

- ضيف شرقي في بلاط آل ميديتشي، رحلة فخر الدين المعني إلى إيطاليا 1613 - 1618 م قاسم وهب

الجلسة الثالثة

العرب وأوروبا( 2)

- رؤية عربية لرحلة الصفار إلى باريس 1846 -1845 خالد بن الصغير

- "الرحلة التتويجية إلى عاصمة البلاد الإنجليزية"- قراءة في النص والسياق عبد القادر الجموسي

- رحلات في قوارب الموت-أدب الهجرة السرية في المغرب د. عبد النبي ذاكر

- مشهدان من الاستشراق والاستغراب سعد القرش

- رحلة عبد الهادي التازي إلى فرنسا- بين قراءة الزمن وأزمنة الكتابة أحمد بوغلا

- أبكر رحلة شرقية إلى أمريكا الشمالية -أفكار وملاحظات حول كتاب " استيبانيكو الأزموري- مغامر مغربي في أرض الهنود الحمر مصطفى واعراب

المحور الثاني

مشرق/ مغرب

عرب ومسلون

الجلسة الرابعة

رحلات الحج

- رحلة الشتاء والصيف: أم الرحلات العربية زكريا محمد

- الائتلاف والاختلاف في الرحلات الحجية الشنقيطية والصحراوية د. محمد الظريف

- الرحلات العلمية والحجازية خلال العهد العثماني في الجزائر (المنثورة والمنظومة)

ورحلة المجاجي نموذجاً سعاد آل الشيخ

 

- "الرحلة الفاسية الممزوجة بالمناسك المالكية" لابن كيران الفاسي -نموذج للرحلة الفقهية الدكتور سليمان القرشي

- رحلة خير الدين الزركلي من دمشق إلى مكة- العين التي تقرأ وتتأمل في صورة المكان مفيد نجم

- يوميات مسلم من الهند "رحلة الصديق إلى البيت العتيق" لمحمد صديق خان البخاري القنوجي أيمن حجازي

الجلسة الخامسة

من الأندلس والمغرب إلى استانبول

- الرحلة المغربية لابن حمّويه السرخسي أ. د. نجـاة المريـني

- رحلة السائح أبي الحسن الهروي (الإشارات إلى معرفة الزيارات) د. نواف عبد العزيز الجحمة

- قراءة في رحلة المدجن الحاج عبد الله بن الصباح: "أنساب الأخبار وتذكرة الأخيار" النصف الثاني من القرن الثامن الهجري د. محمد رزوق

 

- تتاري في اليابان د. عبدالرحيم بنحادة

- صورة استانبول في أواخر القرن الثامن عشر من خلال إحراز المعلى لابن عثمان المكناسي. د. محمد بوكبوط،

- النفحة المسكية في السفارة التركية - الكتابة من الذاكرة محمد الصالحي

- رحلة أعيان اليمن إلى استنبول سنة 1325 هـ للعلامة غمضان الكبسي حسني محمد ذياب

المحور الثالث

خطابات الرحلة العربية

أفكار وقضايا وشهادات

الجلسة السادسة

أفكار وقضايا

- الأوهام الأيديولوجية والتخليط بشأن رحلة ابن فضلان - أضواء على رحلة أحمد بن فضلان د. شاكر لعيبي

- الرحلة السفارية: أيّ جنس، أي خطاب، وأيّ مقاربة؟ د. نزيهة جابري

- الرحلة المغربية بين وعي الرحالة ولاوعي النص د. شعيب حليفي

- الحداثة ومستوياتها- الرحلة المغربية خلال القرن التاسع عشر د.عبد الرحيم مودن

- قراءة في المشهد الصيني (من خلال أربع رحلات 1966-2008) علي كنعان

الجلسة السابعة

شهادات ويوميات

- خليل النعيمي: أنا مكان/ شهادة ومقدمات في تجربة السفر وكتابة الأسفار

- حسين شاويش: سفر بين العوالم / يوميات طبيب فلسطيني بين البقاع وبرلين

- تحسين يقين: أدب الرحلة بين القصة الصحفية وأدب المكان/ شهادة في التجربة

- خالد النجار: مشاهدات في الإسكندرية ودفتر يوميات

المحور الرابع (طاولة مستديرة)

أدب الرحلة: الشبكة الذهبية للحضارة العربية والإسلامية

جسر بين المشرق والمغرب وبين العرب والعالم

(طاولة نقاش يشارك فيها عدد ممتاز من المشاركين في الندوة)

حول آفاق التحقيق والبحث في أدب الرحلة المكتوب بالعربية

مراجعة المنجز والمحقق من أدب الرحلة العربي في إطار مشروع ارتياد الآفاق وجائزة ابن بطوطة من خلال ثلاثة مداخل:

الأول:

ورقة عامة حول استراتيجيات المركز وخططه وأعماله ومجمل النظرة التي ينطلق منها في تحقيق وتقديم أدب الرحلة، ومكانة المنجز المغربي في الأدب الجغرافي العربي، والمشروعات الجديدة للمركز.

عرض عام: نوري الجراح

الثاني:

ورقة حول المحقق والمنشور من ادب الرحلة العربية في الف عام في إطار عمل مشروع ارتياد الآفاق

ورقة بحث: د. شاكر لعيبي، د. سليمان القرشي

الثالث:

أدب الرحلة الحديث والمعاصر من خلال المنشور والفائز بجائزة ابن بطوطة للرحلة المعاصرة، وسلسلة سندباد الجديد.

ورقة بحث: علي بدر

 

 

 

نوه رئيس مجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج إدريس اليزمي بكون المبادرة التي قامت بها جمعيات المهاجرين بفرنسا؛ خاصة المغاربة، من أجل تثمين ذاكرتهم خلصت إلى مشروع إحداث فضاء للذاكرة بمنطقة إيل سوغان التي كانت تحتضن موقع شركة رونو.

تحت شعار "مساهمة الكفاءات المغربية بالخارج في البحث والتعليم العالي" تم تقديم يوم 25 أبريل 2009 بالمكتبة الوطنية للمملكة المغربية مشروع الجامعة الدولية بالرباط.

نظم كل من مجلس الجالية المغربية بالخارج وجمعية قدماء عمال (ATRIS)Renault Ile Seguin قافلة الذاكرة الحية بجهة سوس-ماسة-درعة، وذلك من 30 مارس إلى 28 أبريل 2009.

وتنظم جمعية قدماء عمال Renault Ile Seguin، منذ تأسيسها بفرنسا قبل حوالي عشر سنوات، معارض تساهم في صون تاريخ المهاجرين العاملين في قطاع صناعة السيارات بفرنسا، وهي الصناعة التي عمل فيها آلاف المهاجرين المغاربة ابتداءً من سنوات الستينات.

31-30 ماي 2009 - الدار البيضاء. يصل الكثير من المغاربة المقيمين بالخارج إلى مرحلة الشيخوخة.


ممَّا يستدعي البحث بشكل جاد وعميق في القضايا المتعلقة بهذه الفئة من المغاربة. في هذا السياق سينظم مجلس الجالية المغربية بالخارج ندوة بالتعاون مع أبرز جمعيات المتقاعدين المغاربة في الخارج.

 تحميل البلاغ الصحفي على ملف وورد

تحميل البرنامج على ملف وورد

 

31-30 ماي 2009 - الدار البيضاء. يصل الكثير من المغاربة المقيمين بالخارج إلى مرحلة الشيخوخة.

مقابلة مع وكالة المغرب العربي للأنباء:

النسخة العربية :080604

النسخة العربية:080607

النسخة الفرنسية:080604

النسخة الفرنسية :090315

النسخة الفرنسية:090317

 

مقابلة مع أسبوعية الشروق:

النسخة العربية

 

مقابلة مع صحيفة العلم اليومية:

النسخة العربية

 

مقابلة مع صحيفة التجديد:

النسخة العربية

 

مقابلة مع صحيفة المساء:

 

النسخة العربية

 

مقابلة مع صحيفة الأحداث المغربية:

النسخة العربية

 

مقابلة مع صحيفة أخبار اليوم:

 

النسخة العربية

 

 

 

مقابلة مع صحيفة الصباح:

 

النسخة العربية

 



مقابلة مع إذاعة الشرق:

 

النسخة العربية

 

مقابلة مع أسبوعية الأيام:

 

النسخة العربية

 

 

 

 

حوارات أخرى للسيد الأمين العام

 

 

 

 

 

أجرت جريدة "أخبار اليوم" (16 مارس 2009) حوارا فكريا مع السيد عبد الله بوصوف، الأمين العام لمجلس الجالية المغربية بالخارج، على هامش الندوة العلمية الدولية التي نظمها المجلس يومي 14-15 مارس 2009...

تحميل الحوار بصيغة PDF

يرى الدكتور عبد الله بوصوف، مدير المعهد الأوروبي الإسلامي للثقافة وللحوار ببروكسيل، أن المذهب المالكي غائب في صفوف الجالية المغاربية المقيمة بالخارج؛ معتبرا أن هذا المذهب يمكن أن يكون عاملا مناسبا للجالية في أوروبا.

Lire la suite...

قال د. عبد الله بوصوف، الأمين العام لمجلس الجالية المغربية في الخارج، إن الجانب الغربي لم يبذل الجهد بما فيه الكفاية من أجل التعرف على الإسلام والمسلمين الذين يعيشون بداخله، كما أن جهود المسلمين قليلة جدا في التعريف بأنفسهم أو الاطلاع على الآخرين... Lire la suite...

قال عبد الله بوصوف أمين عام مجلس الجالية المغربية بالخارج إن أبرز التحديات التي تواجه المسلمين المقيمين في أوروبا تتمثل في تقديم نموذج للإسلام يحترم خصوصيات الشعوب الأوروبية، ويحترم ما حصلت عليه هذه الشعوب من حقوق عبر نضالات طويلة، ويحترم حقوق الإنسان والمجتمع الديمقراطي والعلماني وكل المكتسبات التي حصلت عليها المرأة.

وأضاف في مقابلة مع إذاعة الشرق (17 مارس 2009) أن الإسلام مطالب بتحقيق اندماج كامل وإيجابي داخل المجتمعات الأوروبية، وأن يبرهن على أنه دين كغيره من الأديان يستطيع أن يعيش ويتعايش معها، وأن ينخرط في ما فيه صالح المجتمع.

وأكد عبد الله بوصوف ضرورة المعرفة الدقيقة بالمحيط الذي يعيش فيه المسلمون؛ حتى يكونوا عناصر تسهر على أمن وسلامة ازدهار تلك المجتمعات وأن يضمنوا اطمئنانها إليهم، وأن يكونوا وسطاء خير ووسطاء حضاريين. وكذا العمل من أجل ردم الهوة التي تفصل الإسلام عن الغرب،. ويجب على المسلمين الذين يعيشون في الغرب أن يكونوا عاملا أساسيا في هذا التقارب.

من ناحية أخرى، دعا الأمين العام الدولَ الأوروبية إلى البرهنة عن رغبة سياسية أكيدة من أجل تمتيع المسلمين بحقوقهم. وفي المقابل على المسلمين -يضيف بوصوف- أن يكونوا أكثر انضباطا وتنظيما وتعاونا فيما بينهم أولا، ومع غيرهم من مكونات المجتمعات الأوروبية، حتى يحصلوا على الحقوق والاحترام.

وحول تركيز المجلس على الإشكالية الدينية رأى عبد الله بوصوف أن السبب يكمن في أن هذه الإشكالية أصبحت الآن تقلق الجميع، وأصبحت مصدر قلق للكثير من المجتمعات خاصة بعد أحداث 11 شتنبر ومع ما يعيشه العالم حاليا من أحداث مأساوية كبرى.

وبالتالي فإننا نريد -والكلام دائما للأمين العام- أن نقول إن الإسلام لا علاقة له بما يقع، وأن الأعمال الإرهابية لا صلة لها بالإسلام وأنه ينكرها ولا يتبناها.


يعرض عبد الله بوصوف أمين عام مجلس الجالية المغربية بالخارج في الحوار التالي، التحديات التي تواجه مغاربة المهجر، والمساهمات التي يمكن أن يقدمها المجلس من أجل مساعدتهم على العيش في وئام مع مجتمعات الإقامة، مع التشبث بهويتهم وخصوصياتهم الثقافية.

بوصوف: المذهب المالكي لمصالحة الإسلام والغرب


يرى المؤرخ المغربي عبد الله بوصوف نائب رئيس المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية أن المذهب المالكي -أحد المذاهب الأربعة الرئيسية عند المسلمين السنة- قد يشكل مدخلا مهما لمصالحة بين الإسلام والغرب، مبررا ذلك بأن المذهب رغم نشأته في المدينة المنورة بالسعودية، فإنه ترعرع على أرض أوروبية؛ هي الأندلس، كما أن أصوله فيها من المرونة ما يمكنها من إيجاد حلول للتحديات التي تطرحها المجتمعات الغربية على المسلمين.

Lire la suite...

يقترح عليكم مجلس الجالية المغربية بالخارج اليوم هذه النسخة الأولى من موقعه الإلكتروني، وهي تشكيلة أولى، ستليها تشكيلات أخرى، وهو ما نحن بصدد التحضير له.

وعلى نفس المنوال، سنعمل على إثراء المقالات المقترحة وتنويعها في أسرع وقت ممكن.

وفي انتظار ذلك، إليكم فلسفة تصميم هذا الموقع:

إنه في المقام الأول، فضاء للإعلام مفتوح أمامكم، وذلك من خلال معلومات حول الهجرة المغربية على وجه الخصوص، وإشكاليات الهجرة على وجه العموم، عبر بوابة و اليومية، وكذا من خلال الروابط المقترحة، والمتعلقة بشكل خاص بمختلف المواقع المجتمعية.

وهناك أيضا معلومات حول الأنشطة الخاصة بالمجلس، إضافة إلى الأنشطة المنجزة باشتراك مع العديد من الجمعيات والوكالات والمؤسسات العامة والخاصة، في المغرب كما في بلدان الإقامة، حيث تشرح بوضوح المقاربة التشاركية لهذه المؤسسة. وأخيرا هناك المعلومات المتعلقة بالمغرب والدينامية الجارية بالبلاد.

كما أننا نريد أن نجعل من هذا الموقع، بالتدريج، فضاءً لتقاسم المعارف وللتفكير العقلاني. وهنا يكمن أول أهداف بوابة و التي ستمكن من استكشاف الأوجه الخفية للتاريخ الطويل للهجرة المغربية.

وهو في نهاية الأمر فضاء للتبادلات التعددية التي نريد إرساءها بالتدريج وبالتعاون معكم. فهو فضاء يعكس التحولات الجذرية التي تشهدها الهجرة، كتنوعها المتنامي وتعدد وضعياتها في مختلف بلدان الاستقبال، وكذا تعدد وجهات النظر والأجيال والمسارات والتطلعات. إنه موقع ناطق بجميع لغات الهجرة.

استعرض إدريس اليزمي رئيس مجلس الجالية المغربية بالخارج في حوار مع الصباحية (11 فبراير 2009) برامج المجلس في التأطير السياسي والثقافي والاجتماعي لأبناء الجالية المغربية. وتحدث بعفوية عن البرامج التي سطرها المجلس لهذا التأطير، سواء في المجال الديني، أو الثقافي، أو السياسي، مؤكدا أن دور المجلس ينحصر في بلورة آراء استشارية، بتنسيق مع جميع المكونات التي تعمل لصالح الجالية.

 

تحميل نص الحوار بصيغة PDF

 

على هامش مهرجان أكادير، للسينما والهجرة، في دورته السادسة، الذي انعقد من 21 إلى 24 من يناير 2009، التقينا السيد إدريس اليزمي، وكان لنا معه الحوار التالي:

إدريس اليزمي رئيس مجلس الجالية المغربية بالخارج يتحدث لجريدة الاتحاد الاشتراكي، عن مهام وطبيعة هذا المجلس وخلاصات الدورة الأولى للمجلس.


 

إدريس اليزمي لجريدة الاتحاد الاشتراكي: نطمح لإنشاء صندوق لدعم البحث العلمي في مجال الهجرة
نعمد إلى إستراتيجية الشراكات لدعم الموارد


إدريس اليزمي رئيس مجلس الجالية المغربية بالخارج يتحدث لجريدة الاتحاد الاشتراكي، عن مهام وطبيعة هذا المجلس وخلاصات الدورة.

 

لنبدأ حديثنا حول الجلسة العمومية الأولى لمجلس الجالية المغربية بالخارج، ماهي الخلاصات حول هذه الدورة الأولى من نوعها؟

 

كانت الدورة غير عادية، لأنها أول دورة بعد تأسيس المجلس، وتأتي أهميتها أولا من كونها كانت فرصة للتعارف بين أعضاء المجلس من جهة، ومناسبة لتعميق الرؤية حول مهمة المجلس وموقعه المؤسساتي من جهة ثانية، وكذا انكب المجلس على إعداد مشروع برنامج برسم موسم 2008/2009، وإعداد القانون الداخلي وميزانية 2008، بالإضافة إلى تكوين فرق العمل.

 

ما هو الغلاف المالي لميزانية 2008، وماذا عن فرق العمل؟

صادق المجلس على برنامج عمل وميزانية تقدر بـ 45 مليون درهم. أما بخصوص فرق العمل، فهناك ستٌ تسهم بخلق آلية ودينامية لعمل أعضاء المجلس. وفرق العمل هي فرق موضوعاتية، مهمتها تشخيص والاطلاع على التجارب الدولية، إقرار منهجية التشاور مع الجالية المغربية حول الموضوع المعني، وأخيرا بلورة رأي استشاري حول موضوع ما.أما بخصوص موضوعات فرق العمل، فهي كالآتي:1 ـ اللقاءات العلمية والتقنية والإحصائية من أجل التنمية المتضامنة.2 ـ الثقافة والهوية.3 ـ المواطنة والمشاركة السياسية.4 ـ الدين والتربية الدينية5 ـ الإدارة وحقوق المستفيدين.6 ـ مقاربة النوع والأجيال الصاعدةوتوضع حوالي %22 من الميزانية تحت تصرف فرق العمل.

 

هل تعتقدون أن الميزانية المرصودة تستجيب لطموحات العمل؟

من أجل تقوية الموارد، فإننا نعمد إلى إستراتيجية الشراكة، فقد وقعنا عددا من الاتفاقيات مع مؤسسات ثقافية عديدة، وذلك لتموين عدد من الدراسات والمشاريع، كاتفاقية مع صندوق التنمية للأمم المتحدة للنساء، اتفاقية شراكة سنستفيد بموجبها من غلاف مالي يقدر بـ 600 ألف درهم.وتجدر الإشارة إلى أننا بصدد إعداد دراسة هامة حول المجالس الاستشارية في العالم، ودراسة أخرى تتطرق للحقوق السياسية للجالية في الخارج، كما نحضر للقاء عالمي هو الأول من نوعه، يعقد في المغرب حول المجالس الاستشارية.

 

هناك من يتساءل عن موقع المجلس وسط تعدد المؤسسات التي تعنى بمسألة الجالية، كيف تنظرون لذلك؟

بالنسبة إلينا، مجلس الجالية المغربية بالخارج، مؤسسة استشارية تقدم الأداء لجلالة الملك، وتقوم أيضا بعمل استشرافي، يروم طرح سيناريوهات للمستقبل، وهناك ملاحظات أخرى تسمح بتميز المجلس، فأعضاؤه ليسوا ممثلي الجالية عند الادارة المغربية، ثم المجلس ليس إدارة جديدة.وتهدف سياستنا إلى تقوية مسلسل الاندماج مع المحافظة وتقوية العلاقات مع الجالية المغربية.

 

ولكن ماذا عن تعدد المتدخلين؟

أعتبر أنه من الضروري أن يكون هناك تعدد للمتدخلين، نظرا لتعقد ظاهرة الهجرة وتحولاتها، لكن الأكيد هو الحفاظ على التنسيق. وإذا كنا نلاحظ أن مستوى الوزير المكلف بالهجرة، أصبح على مستوى آخر، أي كوزير منتدب لدى الوزير الأول، فإن هذا يتطلب تنسيقا من مستوى آخر.

 

لنتحدث الآن عن بعض القضايا التي تعتبر من صميم الحياة العامة للجالية المغربية كيف تتصورون التعاطي مع الشأن الديني بالخارج؟

على المستوى المركزي، لأول مرة يرصد غلاف يقدر بـ 120 مليون درهم، يخصص للشأن الديني بالخارج، كما أن هناك تفكيرا في خلق مجلس علمي للجالية.لكن نلاحظ أن هناك ديناميات للجالية المغربية في الشأن الديني، هناك مئات الفاعلين، ومئات المساجد تحت رعاية الجالية، لكن هناك أيضا معطيات ينبغي أخذها بعين الاعتبار، ومن ذلك الوقوف على التقاليد الوطنية لكل دولة من دول الاستقبال في مجال تدبير الشأن الديني، ثم هناك تعدد الخطابات والتأويلات حول الدين الإسلامي، تمس الجالية المغربية، وأخيرا غياب تأطير ديني حقيقي ومستمر طوال السنة. وتجدر الإشارة إلى أن الصوفية المغربية كان لها دائما دور تأطيري، فأول مجموعة صوفية مغربية تكونت سنة 1930 في ضواحي باريس.لكن المعادلة هي إيجاد توازن بين الحضور القوي للفاعلين المغاربة مع احترام الوضع القانوني لتدبير الشأن الديني في دول الاستقبال.والسؤال الأهم هنا، هو كيف نكون أطرا قادرة على التأطير الديني؟

 

وماذا عن التعليم؟

إن مسألة التعليم تطرح عدة تحديات، لكن ما يُطرح هو مشكل جودة التعليم، وتحدينا هو الاستجابة لمطلب الجاليات، لكن يجب مراعاة المنظومة التربوية في كل دولة وما يطرحه ذلك من قضايا بيداغوجية، خاصة وأن هناك مسلسل اندماج وتوحيد مناهج التعليم على مستوى الاتحاد الأوربي.

 

ماهو أهم عنصر في إستراتيجية عملكم؟

إن المعرفة هي أساس عملنا وعصب إستراتيجيتنا، لدرجة أننا نفكر في خلق صندوق وطني لدعم البحث العلمي في مجال الهجرة، والتفكير في تمويل البحث العلمي حول الهجرة، من قبل دول كاسبانيا وإيطاليا، لأن المعرفة الحقيقية والعلمية حول موضوع الهجرة، تسمح لنا بوضوح الرؤية.

 

 

إذا عدنا إلى ردود الفعل عقب تأسيس المجلس، سوف نجد من يتحدث عن التمثيلية وحدوث إقصاء، ما رأيكم؟

يجدر بي أن أذكر في هذا المقام بأننا قابلنا حوالي 3000 فاعل مغربي في 20 دولة، وهو ما يعني جهدا كبيرا في الإنصات والتشاور، أما بخصوص مسألة التمثيلية فإننا لم نقل بأن هذا مجلس تمثيلي، إنما اعتمدنا الصيغة الأولى التطورية.

 

حاوره: المختار الزياني، جريدة الاتحاد الاشتراكي، 19 يوليوز 2008

أيها الحضور الكريم، السلام عليكم، تحية طيبة وبعد

إنه لمن دواعي السرور أن أكون معكم هنا اليوم. وإني على ‏ثقة أن هذا المؤتمر الخامس سيشكل مناسبة للتفكير النوعي في القضايا التي تشغل قضايا العمل والعمال في إسبانيا.

وإن القضايا المتعلقة بالجالية المغربية المقيمة بالخارج تقع في قلب اهتمامات مجلس الجالية المغربية بالخارج، الذي تأسس بتاريخ 21 دجنبر 2007.

 

وبالتالي فإن المجلس معنيٌّ بشكل كبير بالاهتمام وتوفير الدعم من كل الجوانب لجاليتنا المقيمة بالخارج؛ لأن من بين المهام المحورية لهذا المجلس ضمانَ المتابعة والتقييم للسياسات العمومية للمملكة المغربية تجاه مواطنيها المهاجرين، وتحسينها بهدف ضمان حقوقهم وتكثيف مشاركتهم في التنمية السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية للبلاد.

وتدعيما لهذا النهج، فإن المجلس يعمل من أجل الاضطلاع بوظائف الإحاطة بإشكاليات الهجرة، واستشرافها، والمساهمة في تنمية العلاقات بين المغرب وحكومات ومجتمعات بلدان إقامة المهاجرين المغاربة.

 

وفي هذا السياق، فإن مجلس الجالية المغربية بالخارج، في إطار صلاحياته الموكلة إليه، يدلي برأيه حول:

أولا: المشاريع الأولية للنصوص التشريعية أو التنظيمية التي يتعلق موضوعها بشؤون الهجرة، والقضايا التي تهم المغاربة المقيمين بالخارج.

ثانيا: التوجهات الرئيسية للسياسات العمومية الكفيلة بضمان حفاظ المغاربة المقيمين بالخارج على روابط متينة مع هويتهم المغربية؛ وخاصة فيما يتعلق بتعلّم اللغات والتربية الدينية والنشاط الثقافي.

ثالثا: الإجراءات الرامية إلى ضمان الحقوق والحفاظ على مصالح المغاربة المقيمين بالخارج؛ خاصة من يوجد منهم في وضعية صعبة أو هشة.

رابعا: الوسائل الهادفة إلى حث المواطنين المغاربة المقيمين بالخارج على المشاركة في المؤسسات ومختلف قطاعات الحياة على المستوى الوطني، وتدعيم الأنشطة المنجزة لصالحهم.

خامسا: وسائل تكثيف مشاركة المغاربة المقيمين بالخارج في تنمية قدرات بلدهم الأصل، وفي مجهود التنمية البشرية المستدامة وتحديث المجتمع.

 

سادسا: تنمية الاستراتيجيات الحديثة للتواصل والتفاعل والتعاون مع بلدان الاستقبال على المستوى الثقافي والاقتصادي والإنساني.

وبناء على طبيعة وظيفة المجلس، ولترجمة هذه المهام والأهداف إلى واقع عملي ملموس، فقد أحدثَ المجلس ستَ مجموعات عمل تتولى الإشراف المباشر والميداني على هذه الترجمة.

 

وهذه المجموعات هي: المواطنة والمشاركة السياسية، الثقافات والتربية والهويات، مقاربة النوع الاجتماعي والأجيال الصاعدة، الإدارة وحقوق المستعملين والسياسات العمومية، الكفاءات العلمية والتقنية والاقتصادية، الدين والتربية الدينية.

وقد استطاع المجلس القيام بمجموعة من الأعمال والأنشطة التي تندرج ضمن انشغالات المجلس ذات الصلة بانتظارات الجالية المغربية بالخارج... وتوزعت هذه الأعمال والأنشطة على ما هو ثقافي وعلمي وديني وفني وتاريخي...

 

كما تحاول هذه الأنشطة أن تأخذ بعين الاعتبار التحولات العميقة التي يعرفها واقع الأجيال الجديدة من المهاجرين.

وفي هذا الإطار نظم مجلس الجالية المغربية بالخارج بمدينة مراكش الملتقى الدولي الأول حول موضوع: "مغربيات من هنا وهناك: التحولات والتحديات والمسارات" (19-20 دجنبر 2008).

 

وقد سعى هذا الملتقى إلى وضع تشخيص لوضعية النساء في المغرب، وفي مختلف بلدان الإقامة وإلقاء نظرة شاملة على تجاربهن، وإلى تحليل الإنجازات والتحديات والإكراهات فيما يخص المساواة.

وقد شكلت هذه التظاهرة التي ستصبح موعدا سنويا ضمن أجندة مجلس الجالية المغربية بالخارج، لحظةً من أجل عقد لقاءات وتقاسم الخبرات والتجارب، وتمكين النساء بالمغرب والمهجر من التعرف على بعضهن البعض بشكل أفضل ونسج علاقات مهنية فضلا عن إقامة شراكات.

 

وقد شارك في هذا الملتقى الدولي أزيد من 340 من النساء القادمات من المهجر أو المقيمات بالمغرب يعملن في مجالات مختلفة من بينهن جامعيات ونساء أعمال وأطر جمعوية ومنتخبات وفنانات وصحفيات يمثلن فضلا عن المغرب 20 بلدا.

وناقشت المشاركات مجموعة من المواضيع همت على الخصوص "ظروف المرأة اليوم بالمغرب وعبر العالم"، و"تاريخ الحركة من أجل المساواة" و"عدم المساواة ووضعيات الهشاشة بالإضافة إلى صور وتمثلات: النساء في وسائل الإعلام و الفنون".

وقد مكنت هذه التظاهرة مغربيات العالم من الانفتاح على أشكال التعبير النسائية المغربية.

 

ومن بين الأنشطة الأخرى التي قام بها المجلس أيضا، تنظيم الحلقة الدراسية الأولى حول "التاريخ والذاكرة الحية للهجرة" بشراكة مع جامعة الحسن الثاني بالمحمدية (26 يناير 2009).. إيمانا منا بأن الدراسة والبحث والتعريف بتاريخ الهجرة المغربية أصبح يشكل ضرورة ملحة.

وقد تم تخصيص اعتماد مالي من أجل تطوير البحث العلمي حول تاريخ الهجرة بالمغرب. وسيسعى المجلس أيضا إلى التعريف بالهجرة والمهاجرين المغاربة الذين انتقل عددهم من 2،1 مليون سنة 1994 إلى 4،3 مليون سنة 2007

وهذه التظاهرة تشكل بداية لمجموعة من الندوات التي سينظمها المجلس بشراكة مع عدد من الجامعات المغربية ومركز (جاك بيرك) وذلك في إطار اتفاقية أبرمت في السنة الماضية تهم البحث العلمي حول تاريخ الهجرة المغربية.

وبما أنَّ السينما يمكن أن تساهم في حل مشاكل المهاجرين، وأن تلعب دورا كبيرا نظرا للصدى والتأثير الكبير الذي تخلقه في نفوس الجمهور... فقد نظم المجلس مهرجان "السينما والهجرة" بأكادير (من 21 إلى24 يناير 2009).

 

وسعيا منا للتعريف بالإنتاجات السينمائية لدى أفراد الجالية وقعنا اتفاقية شراكة مع جمعية المبادرة الثقافية المنظمة لمهرجان السينما والهجرة، بالإضافة إلى توقيع اتفاقية مع المركز السينمائي المغربي موازاة مع عقد الاجتماع الأول لمجلس الجالية المغربية بالخارج.

فينبغي ألا ننسى أن هناك تصوراتٍ خاطئةً لدى مغاربة الداخل عن الجاليات، والعكس أيضا، والسينما في نظرنا ستساهم في تقليص تلك الهوة بين الجهتين من حيث التصورات.

كما أخذنا بعين الاعتبار، في عقد هذا المهرجان، ما تعرفه السينما من دينامية في كل دول الإقامة، والتي تتخذ من الهجرة موضوعا أساسيا، إذ لا تمر سنة دون أن يتم إنتاج فيلمين أو ثلاثة تتطرق لموضوع الهجرة.

وهناك سلسلة أخرى من الأنشطة التي قمنا بها، والتي تندرج كلها ضمن الفلسفة التي تؤطر اشتغال وعمل مجلس الجالية المغربية بالخارج.

وبما أن الإشكالية الدينية تحتل موقعا مهما ضمن اهتماماتنا، فسينظم المجلس ندوة دولية حول: "الإطار القانوني للإسلام في أوروبا"، بفاس يومي 14-15 مارس 2009.

 

ومن شأن هذا الملتقى الأول أن يمكِّن من تشخيص الوضعية القانونية الحالية للديانة الإسلامية، في بلدان المهجر المتسمة بـ "علمانية ثقافية"، وأن يلقي نظرة شاملة على تجارب تلك البلدان ويجري تحليلا للتقدم الحاصل في هذا المجال وكذا التحديات والإكراهات.

ومن المنتظر أن يعرف هذا الملتقى، المعد لأن يصبح أرضية للتفكير بشأن الإشكالية الثقافية المرتبطة بالهجرة، مشاركة العشرات من رجال القانون والمختصين في القضية موضوع الندوة، إلى جانب ممثلين سياسيين ومسؤولين دينيين وفاعلين في الميدان.

مدريد، 20 فبراير 2009

إدريس اليازمي: إرادة السلطة والمجتمع شرط أساسي لنجاح الإصلاح

أكد الأمين العام للفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان إدريس اليازمي (رئيس مجلس الجالية المغربية بالخارج) في افتتاح الندوة العربية عن العدالة الانتقالية التي انعقدت في المنامة (25 مارس 2009) أن «متابعاتنا لديناميات المجتمع البحريني أو أي مجتمع آخر وتلمس الإمكانات الذاتية والموضوعية هو الطريق المناسب للمجتمع الديمقراطي، ويتطلب ذلك من كل الشركاء الاستعداد المعنوي والسياسي والحقوقي والقانوني لأنه من الممكن أن يشكل إحدى آليات تجاوز الأزمات السياسية. لافتا إلى أنه لا يمكن أن تكون هناك تنمية مستدامة بدون التطرق لجذور المشاكل».

 

وقال إنه «ليس هناك نموذج جاهز للعدالة الانتقالية يمكن تبنيه بالحرف، لكن هناك ضرورة لدراسة عميقة لكل التجارب الدولية (...) وهناك تراث»، متمنياً أن تسمح هذه الورشة بالاطلاع على بعض التجارب».

 


وذكر اليازمي أن «فلسفة العدالة الانتقالية هي البحث عن وسائل سياسية وسلمية لتجاوز الأزمات السياسية العميقة التي تمر بها عشرات دول العالم عن طريق دراسة التاريخ السياسي، ومن جانب آخر جرد ضرر الضحايا على المستوى الفردي والجماعي»، وتابع بالقول «تهدف العدالة الانتقالية أيضاً إلى بلورة سياسات تسمح بإصلاح سياسي».

 


وبشأن ديناميات العدالة الانتقالية قال اليازمي «هناك عدّة ديناميات رئيسة، منها إجراء مفاوضات مباشرة بين السلطة ومجموعات المعارضة المسلّحة، أو إجراء مفاوضات مع إشراك الأمم المتحدة، وفي ذات السياق البدء بمسلسل حوار ونقاش بين مجموعات المجتمع الأهلي»، مشيرا إلى أنه «ليس هناك «طريق آخر لبلورة ديناميات العدالة الانتقالية».

وأكّد أن «لكل بلد خصوصياته السياسية وميزان القوى الخاص به ولكن هناك شرطين يوحدان كل البلدان، أولهما إرادة سياسية للسلطة وإرادة للمجتمع المدني والسياسي، وثانيهما استعداد السلطة والمجتمع للحوار وتجاوز الرؤية الحالية فيما يخص كل طرف، فلا يمكن أن يكون هناك مسار للإصلاح إذا اعتبر كل من السلطة أو المجتمع رؤيته هي الحقيقية، بل لابد من استعداد للتجاوز النسبي للرؤية السياسية الحالية».

 


واعتبر اليازمي أن تجاوز الرؤى السياسية الحالية يتطلب شرطين هما «تمكين المجتمع من تكوين مجتمع مدني فاعل ينتج الأفراد الفاعلين، وإقناع السلطة بضرورة الدخول في هذا المسلسل، وهذا يتطلب الحوار مع السلطة».

 

نقلا عن صحيفة "الوقت البحرينية"، 26 مارس 2009، بتصرف.

 

 

 

 

 

 

الصحافة والهجرة

مختارات

Google+ Google+