يناقش العشرات من رجال القانون والموثقين والأساتذة الجامعيين من عدد من البلدان المتوسطية بمدينة طنجة في لقاء دولي على مدى يومين سبل وضع نظام قانوني منسجم بين بلدان الحوض في أفق تحقيق مشروع الاتحاد من أجل المتوسط.


ويهدف هذا اللقاء، الذي تنظمه الجامعة الفرنسية جون مولان (ليون 3) بتعاون مع الغرفة الوطنية المغربية للتوثيق العصري، إلى محاولة التفكير بشكل جماعي في سبل إيجاد قواعد مشتركة بين منظومة القوانين بدول شمال المتوسط وجنوبه.


وأبرزت المديرة العلمية لهذا اللقاء الأستاذة الجامعية سيلفي فير أندري، في كلمة خلال جلسة الافتتاح صباح اليوم الخميس، أن هذا اللقاء سيركز على دراسة القوانين الوطنية والإقليمية في محاولة لرصد القواعد المشتركة بين بلدان المنطقة.


وأبرزت أن هذه الأيام تدخل ضمن سلسلة من اللقاءات العلمية انطلقت السنة الماضية بفرنسا، وستتواصل السنة المقبلة ببرشلونة بإسبانيا من أجل وضع مسودة لنظام قانوني منسجم خاص بمنطقة المتوسط سيسلم لقادة دول البلدان المنضوية في الاتحاد من أجل المتوسط في أفق سنة 2011.


وفي مداخلة حول القانون المقارن بين الضفتين، تطرق الأستاذ جاك بوينو، المختص في تاريخ القوانين، إلى ما اعتبره أحكاما مشتركة بين الإرث الروماني الذي يشكل أساس القوانين الوضعية في البلدان الأوربية وبعض القواعد الفقهية الإسلامية.


وأكد أن بلدان الحوض المتوسطي عاشت مراحل من التأثير والتأثر وهو ما أدى إلى بروز عدد من القواسم القانونية المشتركة بين الضفتين، مبرزا أن بلدان جنوب أوروبا لها إرث قانوني وحقوقي أقرب إلى البلدان العربية المتوسطية منه إلى البلدان الإسكندنافية.


من جانبه، تحدث الأستاذ الجامعي جان دومو عن تصور منظومة حقوق الإنسان بحوض البحر الأبيض المتوسط، مبرزا أن هناك مجموعة من القيم المشتركة ونقاط الافتراق والتباعد بين قوانين جنوب المتوسط وشماله.


وعن مجموعة القيم المشتركة، أشار المتدخل إلى مصادقة دول المنطقة على الاتفاقيات والعهود الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان والحد من الميز العنصري ومناهضة الحيف ضد النساء، والتي أدمجت مبادئها في أغلب القوانين الداخلية لبلدان المنطقة.


بالمقابل، ما تزال هناك مجموعة من القوانين المتباينة والتي تتعلق على العموم بالأحوال الشخصية والمعاملات بين الأفراد، حيث تحكم القوانين الوضعية هذه المجالات بدول شمال المتوسط، بينما تحتكم دول الجنوب إلى قوانين مستوحاة من الشريعة.


وسيناقش المتدخلون خلال هذين اليومين مجموعة من المواضيع المتعلقة بالزواج في مدونة الأسرة المغربية والزواج في أوربا والتعدد وفق مقاربة قانونية، والطفل وحقوقه، والتبني في الدول في الإسلامية، والطفل وافتراق الأبوين.


كما ستنصب المداخلات خلال اليوم الثاني من اللقاء على بعض القوانين المشتركة من قبيل قانون العقود والمسؤولية التعاقدية والتوثيق، وقوانين التعمير والبناء ومراقبة تحويل الرساميل.


و م ع

أعربت جامعة يال عن استعدادها لإطلاق برنامج بالمغرب، يتعلق بالبحث حول الإسلام والعالم العربي والإسلامي.


وسعيا منها لمواكبة وتجسيد سياسة الانفتاح الجديدة للإدارة الأمريكية تجاه العالم العربي والإسلامي، تأمل جامعة يال في إطلاق برنامج جديد للبحث في المغرب يتمحور حول هذه الإشكالية.


وستمكن هذه المبادرة لطلبة جامعة يال، مستقرئي الرأي المستقبليين، من تعميق دراساتهم في هذا المجال.


وصرح إيان شابيرو مدير مركز ماك مالن بجامعة يال، وهو مركز يعنى بالعلوم السياسية وبالعلاقات الدولية، أمس الأربعاء بنيو هافن (ولاية كونيكتكت)، أن هذا "البرنامج يهمنا بشكل كبير، ويبدو لنا المغرب البلد المناسب أكثر من غيره لمباشرة هذه المقاربة الجديدة ".


وجاء هذا الإعلان خلال غذاء -عمل أقامه رئيس جامعة يال ريتشارد سي ليفن، على شرف السيد أندري أزولاي، مستشار جلالة الملك ورئيس مؤسسة (آنا ليند)، حضره العديد من المسؤولين بهذه الجامعة المرموقة، منهم مدير المعهد الوطني الديمقراطي والعضو السابق بالكونغرس السيد صامويل جيدينسون، والبروفسور مختار غامبو المكلف بالدراسات ما بعد الحقبة الاستعمارية بجامعة يال.


وخلال هذا اللقاء، شدد المشاركون على الدور الاستثنائي الذي تضطلع به المملكة المغربية في المنطقة، وذلك بفضل نظام ملكي حداثي وحضارة عريقة ضاربة جذورها في الثقافة والتعددية والانفتاح.


وقد تم التعبير عن الرغبة نفسها، خلال لقاء جمع أول أمس الثلاثاء بين السيدين أزولاي وإرنستو زيديو، الرئيس المكسيكي السابق ومدير مركز الدراسات حول العولمة بجامعة يال.


واعتبر السيد زيديو أن أي تبادل جامعي بين يال والمملكة المغربية ينبغي أن يرتكز على برامج اجتماعية واقتصادية وجعل البرامج الأكاديمية في خدمة المجتمع المدني وأصحاب القرار.


وجرت هذه المباحثات على هامش أسبوع المغرب الذي برمج بجامعة يال في افتتاح الموسم الجامعي الحالي، الذي أعطيت انطلاقته أول يوم الثلاثاء الماضي.


ويتضمن أسبوع المغرب بجامعة يال تنظيم سلسلة من الندوات تتمحور، على الخصوص، حول حقوق النساء المغربيات ومدونة الأسرة الجديدة والثقافة الأمازيغية والأهمية التي تكتسيها الفنون والثقافة في التنمية البشرية.


وفي هذا السياق، أبرز السيد أزولاي الدور الذي تضطلع به مؤسسة آنا ليند ومكانة المغرب داخل الاتحاد من أجل المتوسط.


وفي إطار إحدى محاضراته قدم السيد أزولاي أمام بعض أعضاء هيئة التدريس بجامعة يال، لمحة عن هذا الملف، الذي يبقى غير معروف بما فيه الكفاية بالنسبة لدوائر صناعة القرار والأوساط الجامعية الأمريكية.


كما أبرز السيد أزولاي، خلال المناقشات التي تلت هذه المحاضرة، الدور التاريخي الذي اضطلع به المغرب في مسلسل السلام بالشرق الأوسط ، وعلى وجه التحديد بين الفلسطينيين والإسرائيليين. كما أبرز المكانة المحورية التي تحظى بها المملكة في مسلسل تفعيل الاتحاد من أجل المتوسط.


و م ع

ستشرع فرنسا في وضع ترتيب جديد لدخول الأجانب لأراضيها يتمثل في تأشيرة بإقامة مطولة تعادل بطاقة إقامة وتم تسيلم أول وثيقة من هذا النوع أمس الأربعاء بسان سان دوني من طرف وزير الهجرة السيد إريك بيسون.


وتم نشر المرسوم المتعلق بتأشيرة ذات إقامة مطولة يوم 27 أفريل 2009 وتم استكمال الإجراءات الإدارية الخاصة به في غضون أربعة أشهر فقط.


ويسمح هذا الإجراء بتواجد رعية أجنبية على التراب الفرنسي بتأشيرة بإقامة مطولة فقط تمنح له من طرف قنصل فرنسي دون إجباره على تقديم طلب الحصول على بطاقة إقامة من البلدية.


ويتوجب على الرعية الأجنبية المتحصلة على هذه التأشيرة التقدم إلى أحد المراكز التابعة للديوان الفرنسي للهجرة والاندماج ليتم التصديق على تأشيرته بعد خضوعه لفحص طبي والتوقيع على عقد الاستقبال والاندماج.


وعلى المستفيد التقدم إلى مقر البلدية شهرين قبل انقضاء صلاحية بطاقة الإقامة ليتم تجديدها.


وأبرز الوزير الفرنسي أن هذا الإصلاح يهدف إلى "تبسيط الإجراءات" التي تخص "الأشخاص المتزوجين من فرنسيين والعاملين سيما العاملين المؤقتين والطلبة والأجانب المقيمين في فرنسا الذين يستفيدون من بطاقة تحمل عبارة "زائر".


واستبعد الوزير الفرنسي فكرة فتح أبواب الهجرة مشيرا أن الأمر يتعلق "في اتخاذ قرار الترخيص أو لا بالإقامة مع احترام الآجال".


وتستقبل فرنسا نحو 000 180 أجنبي في السنة قادمين من الفضاء خارج الاتحاد الأوروبي لإقامات مطولة تفوق 3 أشهر.


و أ ج

انطلقت مساء أمس الأربعاء بمدينة مدريد فعاليات مهرجان "ليالي رمضان" بمشاركة فنانين بعدد من البلدان من بينها المغرب.


ويتوخى هذا المهرجان، الذي تنظمه مؤسسة "البيت العربي" بتعاون مع الجمعية الثقافية لمبدعي الأفكار والوكالة الإسبانية للتعاون الدولي من أجل التنمية ما بين 9 و13 شتنبر الجاري، نشر التنوع الثقافي بين البلدان وتعزيز التقارب بين الثقافات والحضارات.


وحسب المنظمين، فإن تنظيم الدورة الحالية لمهرجان "ليالي رمضان" بمدريد، الذي يشكل ملتقى للتعايش واللقاء، يأتي بعد النجاح الباهر الذي حققته الدورة الماضية.


وتمت خلال هذه الدورة برمجة العديد من السهرات الفنية من بينها الحفل الفني الذي سيحييه الفنان المغربي المعلم حميد القصري الذي يتوفر على موهبة فنية مكنته من خلال السهرات والحفلات الفنية التي أقامها بالمغرب وبالخارج من إبراز غنى موسيقى اكناوة وتنوعها.


كما سيشارك فنانون آخرون في هذا المهرجان من ضمنهم الفنان المالي أفيل بوكوم والفنانة المصرية ناتاشا أطلس.


ويتضمن برنامج هذا المهرجان الثقافي أيضا تنظيم سلسلة من المحاضرات والأنشطة المتعلقة بالشباب والأطفال، فضلا عن عرض مجموعة من الأفلام العربية.


من جهة أخرى، سيتم ولأول مرة بمبادرة من البيت العربي والبيت الإفريقي، تنظيم مهرجان "ليالي رمضان" بجزر الخالدات بمشاركة فنانين من عدد من البلدان من بينها المغرب.


يذكر أن البيت العربي (كازا أرابي) تم إنشاؤه في يوليوز 2006 بهدف دعم الدراسات العربية والإسلامية والمساهمة في التقريب بين الحضارات.


ويتوخى "البيت العربي"، من خلال مختلف الأعمال والأنشطة التي يقوم بها، تعزيز التفاهم والتقارب بين الثقافات وتعزيز العلاقات وإقامة الجسور بين إسبانيا والعالمين العربي والإسلامي.


و م ع

أوضحت يومية "لوموند" في تحقيق نشرته في عددها الصادر أمس الأربعاء أن تعليم اللغة العربية في فرنسا يتناقص شيئا فشيئا في المنظومة التربوية الفرنسية.


يقدر عدد التلاميذ في التعليم المتوسط والثانوي الذين يدرسون اللغة العربية ب 7300 تلميذ "أي أقل بثلاث مرات من نهاية السبعينيات" حسبما أضافت الجريدة التي أكدت أن "هناك 1800 تلميذ من بين مجموع التلاميذ يتابعون دروس مركز التعليم عن بعد و 1500 يقيمون في لاريونيون ومايوت".


وجاء في الجريدة أن "تعليم اللغة العربية في الطور الابتدائي يمر بدروس تعليم اللغة و الثقافة الأصلية و هو نظام وضع في سنوات السبعينيات من أجل "الحفاظ على هوية الأطفال المنحدرين من الهجرة". "ويتابع 220679 تلميذ الدروس المقدمة خارج وقت الدراسة" تضيف الجريدة.


وأوضحت الجريدة أن اللغة العربية لا تدرس بنفس المقدار التي تدرس به اللغات الأخرى حيث تجلب اللغة الصينية التي أصبحت ظاهرة موضة حوالي 15.000 تلميذ في الطور الثانوي والبرتغالية 12.000 والروسية 14.000".


وأشارت إلى إن عدد العمال لا يسمح بالإبقاء على تعليم اللغة العربية في الثانوية حيث أن 60 بالمائة من الأساتذة مستخلفون و 6 بالمائة يدرسون مواد أخرى بالإضافة إلى غياب العرض في الثانويات المهنية أو في التكوينات التكنولوجية التي تقترح مناصب عمل للتلاميذ الذين يتحكمون في هذه اللغة.


وبالمقابل أحصت الجامعات بين "4000 و 5000 مسجل" وهو طلب يزداد مع مرور السنين" حسبما أكد مدير الدراسات العربية و العبرية في جامعة باريس فريديريك لا قرونق.


وإذا كانت العربية تعاني من أزمة في التعليم الفرنسي المتوسط والثانوي فإن تعليمها يتم من خلال الجمعيات والمساجد ومؤسسات أخرى.


وأشارت جريدة "لو موند" إلى حالة معهد الإحسان الموجود في فال دارجونتوي الذي يشهد 635 مسجلا بين 5 و 6 سنوات للدخول المدرسي المقبل أو معهد العالم العربي.


وأكدت مسؤولة مركز اللغات والحضارة السيدة صوفي تاردي في معهد العالم العربي لليومية الفرنسية قائلة "لقد بدأنا بعشرة أطفال تتراوح أعمارهم بين 7 و 12 سنة منذ 5 سنوات ولدينا حاليا 190 وعدد كبير منهم يأتي من الضواحي.


و أ ج

ذكر منظمو "جائزة أوبوس"، التي تبلغ قيمتها مليون دولار وتكافئ الأعمال الإنسانية الأكثر تميزا عبر العالم، أنه تم اختيار المغربية عائشة الشنا، مؤسسة ورئيسة جمعية التضامن النسائي في الدارالبيضاء، ضمن ثلاثة متأهلين لنهائيات هذه الجائزة.


وتمنح مؤسسة "أوبوس برايس"، التي يوجد مقرها في مينيابوليس (الولايات المتحدة)، هذه الجائزة سنويا لشخصيات تساهم عبر أنشطتها في حل المشاكل الاجتماعية الأكثر استعصاء.


وتم اختيار السيدة عائشة الشنا، التي تنشط جمعيتها في مجال دعم الأمهات العازبات وأطفالهن، إلى جانب كل من الراهبة فاليريانا غارسيا مارتان التي تهتم بالأطفال المعاقين في كولومبيا والقس هانس ستابل من البرازيل، حيث يسير أزيد من 60 مركزا لإعادة تأهيل المدمنين.


وأوضح بلاغ للمنظمين أن الفائز بالجائزة، الذي سيعلن عنه يوم رابع نونبر المقبل خلال حفل في مينيابوليس، سيتسلم شيكا قيمته مليون دولار لمساعدته في تمويل أنشطته، إلى جانب 100 ألف دولار ستمنح لكل واحد من المرشحين الآخرين.


وتمنح جائزة أوبوس سنويا بشراكة مع إحدى الجامعات التي توجه توصية للمؤسسة بشأن الشخص الذي تتعين مكافأته. وستمنح هذه السنة بشراكة مع جامعة سان طوماس بمينيسوتا.


وتتوخى جمعية التضامن النسائي بالأساس الوقاية من التخلي عن الأطفال من خلال التأهيل السوسيو-اقتصادي للأمهات العازبات. وترمي على الخصوص إلى إدماج 50 من الأمهات العازبات من الفئات الأكثر عوزا سنويا في برامجها التأهيلية، إلى جانب 50 طفلا تتكفل بهم كليا.


وكانت جائزة أوبوس السنة الماضية من نصيب مارغريت "ماغي" بارانكيتس من بوروندي، تقديرا لعملها في مجال حماية حوالي 30 ألف طفل من ضحايا الحرب في هذا البلد.


و م ع

افتتح مساء يوم الاثنين برواق الفن المعاصر محمد الدريسي بطنجة المعرض المتنقل "الذاكرة المغربية في بريطانيا" الذي يكشف عن تاريخ العلاقات المغربية البريطانية، ويقتفي حضور المهاجرين المغاربة الأوائل بالمملكة المتحدة.


وينقسم المعرض، المنظم بتعاون بين مجلس الجالية المغربية بالخارج وجمعية "موروكن ميموريز" إلى غاية 28 من الشهر الجاري، إلى ثلاثة محاور تهتم بكل من العلاقات المبكرة بين البلدين، والقصص المخفية للمهاجرين المغاربة، والتراث المشترك.


ففي القسم المتعلق بتاريخ العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، كشف المعرض عن مجموعة من الوثائق التي تؤرخ لحقبة تبادل البعثات، وتطور العلاقات التجارية بين البلدين، والمواجهات العسكرية، واحتلال طنجة من الإنجليز، والكتابات البريطانية عن المغرب.


ويسرد المعرض في قسمه المتعلق بتاريخ الهجرة نحو بريطانيا حضور المغاربة الأوائل بهذا البلد منذ بداية ستينات القرن الماضي، وتطور نوعية المهاجرين من العمال البسطاء إلى الأطر ذوي الكفاءات العالية والتي تركت بصماتها على انطباع المجتمع البريطاني حول المغرب.


واهتم الجزء المتعلق بالتراث المشترك بالتبادل الثقافي بين الجانبين، ومساهمة الجالية المغربية في إغناء المشهد الثقافي والفني بالمملكة المتحدة، بالإضافة إلى معرض خاص بلوحات أبدعتها أنامل عدد من الرسامين المغاربة المقيمين ببريطانيا.


وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أبرز رئيس مجلس الجالية المغربية بالخارج السيد إدريس اليزمي، أن هذا المعرض يشكل مساهمة في جهود كتابة علمية دقيقة وموثقة لتاريخ الهجرة المغربية في العالم ومن بينها الدول الأوربية على وجه الخصوص.


وأضاف في السياق نفسه، أن الحديث عن تاريخ الهجرة هو في جزء منه حديث عن تاريخ المغرب كوطن ومجتمع وتاريخ، وكذا عن إسهامات المهاجرين في إغناء بلدهم الأم وبلد الإقامة.


واعتبر أن هذا المعرض يحاول أن يظهر أن تاريخ الهجرة المغربية نحو الخارج ليس وليد ستينات القرن الماضي كما يسود الاعتقاد، بل يعود في بعض البلدان إلى ما قبل القرن 19، مشيرا من جهة أخرى إلى تنوع الدافع نحو اختيار الاغتراب بين العمل والدراسة والتجارة والفن.


وعن رمزية اختيار مدينة طنجة لانطلاقة هذا المعرض في جولة وطنية بعدد من المدن المغربية، أكدت السيدة مريم شارطي، مفتشة المعرض، أن مدينة البوغاز شكلت على الدوام جسرا للمبادلات الدبلوماسية والتجارية بين البلدين بالإضافة إلى الحضور البريطاني التاريخي بالمدينة.


وأضافت السيدة شارطي أن هذا المعرض وليد عمل انطلق قبل أزيد من سنة ونصف عبر إجراء مقابلات مع أفراد من الجالية المغربية بالخارج، وتنظيم ورشات فنية لأطفال المهاجرين من الجيلين الثاني والثالث للتعبير عن انتمائهم للوطن الأم.


وبعد مدينة طنجة، من المنتظر أن ينتقل المعرض إلى المكتبة الوطنية بالرباط (بين 16 و 26 أكتوبر) والصويرة (بين 29 أكتوبر وفاتح نونبر).


تجدر الإشارة إلى أن هذا المعرض حل بخمس من كبريات مدن بريطانيا في جولة استمرت من دجنبر 2008 إلى غاية مارس 2009، وزار كلا من سانت ألبانس وكراولي وتاور بريدج ومانشستر وأدنبره.

 

و م ع

أكد رئيس جامعة محمد الخامس السويسي (الرباط) السيد الطيب الشكيلي، اليوم الثلاثاء في الرباط، أن عدد الطلبة المسجلين بهذه الجامعة مرشح للارتفاع بانتظام ب 5 في المائة سنويا في إطار المخطط الاستعجالي 2009-2012.


وأوضح السيد الشكيلي، في لقاء مع الصحافة خصص لتقديم المخطط الاستعجالي 2009-2012 لجامعة محمد الخامس-السويسي، أن هذا الارتفاع سيهم في الآن ذاته عدد المسجلين الجدد في الشعب المهنية بالمؤسسات ذات الولوج المفتوح الذي سينتقل من 13 إلى 25 في المائة، وكذا المسجلين في المؤسسات ذات الولوج المقنن، خاصة الطب (500 مسجلا في أفق 2012) وطب الأسنان (145) والمدرسة الوطنية العليا للمعلوميات وتحليل النظم (300).


وأضاف أن المخطط الاستعجالي يتوقع أيضا تقليص معدل الهدر في السنة الأولى للإجازة من 30 إلى 15 في المائة وتحسين معدل القبول ورفع عدد الحاصلين على الشهادات ليصل إلى 77 في المائة في أفق 2012، مقابل 70 في المائة حاليا.


ولتحقيق هذه الأهداف، أشار السيد الشكيلي إلى أن الجامعة اتخذت سلسلة من الإجراءات، من بينها توجيه أفضل للطلبة وتفعيل الإجازات الجديدة ضمن سلك الإجازة "مقاربة جديدة" وإدخال وحدات أفقية (اللغات وتكنولوجيا الإعلام والاتصال والتداريب ومنهجية العمل الجامعي) والمتابعة الفردية للطلبة.


كما أكد أن الجامعة تعتزم إحداث تكوينات مهنية وتقنية جديدة ذات جودة لضمان ملاءمة أفضل بين التكوين وسوق الشغل والاستجابة لحاجيات الاقتصاد والمجتمع، فضلا عن مواكبة المشاريع الرئيسية التي انطلقت في المملكة، من بينها المخطط الأزرق ومخطط إقلاع.


وأضاف السيد الشكيلي أن المخطط يولي كذلك أهمية خاصة للنهوض بالبحث العلمي التنافسي قصد إدماج البحث العلمي المغربي في إطاره الدولي وتمكينه من الانفتاح على محيطه الإقليمي والدولي، مشيرا في هذا الإطار إلى أن خمسة أقطاب امتياز سيتم تطويرها وهي البيوتكنولوجيا الطبية والجينوم والأمراض الوراثية والدراسات الوبائية والأنظمة المطمورة والتحولات الاجتماعية والتناغم الاجتماعي والإدماج.


وأبرز أن الجامعة تعتزم أيضا إحداث بنية لدعم البحث والخدمات والنهوض بالنشر والأنشطة العلمية، موضحا أن هذه الإجراءات ستخول الرفع من عدد الإصدارات العلمية الذي يتوقع أن ينتقل من 300 إلى 600، إلى جانب عدد مشاريع البحث التطبيقي المنجزة في المقاولات الذي سينتقل من 11 إلى 30 سنويا ورفع عدد براءات الاختراع من 3 إلى 5 سنويا.


وفي الشق المتعلق بالموارد البشرية، يركز المخطط على التوظيف بناء على مسارات تتطابق مع تطور الشعب وحاجيات البحث والنهوض بالتكوين المستمر للأساتذة الباحثين (الحركية البيداغوجية وتنظيم الندوات والورشات مع خبراء وطنيين وأجانب والتكوين البيداغوجي للموظفين الجدد).


ويتوخى المخطط أيضا رفع مستوى أداء الموارد البشرية المتوفرة (استهداف الأساتذة العرضين والأساتذة الشركاء والزائرين) وتكوين الطاقم الإداري والتقني.


ويتضمن هذا المخطط الاستعجالي كإجراءات أخرى أيضا تكييف البنيات التحتية مع التوجهات الجديدة والنهوض بالحكامة في خدمة الجودة وتعزيز الاستقلالية الجامعية، خاصة عبر إرساء نظام لمراقبة التدبير وبلورة منظومة للمعلومات والتدبير والنهوض باستعمال تكنولوجيا الإعلام كأدوات للتنظيم وللعمل.


و م ع

تحتضن روما يومي الأربعاء والخميس الجاريين مؤتمرا دوليا حول ظاهرة العنف الموجه ضد النساء، وذلك بمشاركة عدد من البلدان; من بينها المغرب الذي ستمثله السيدة نزهة الصقلي وزيرة الأسرة والتنمية الاجتماعية والأسرة والتضامن.


وسيشكل هذا المؤتمر، الذي ينظم بمبادرة من الرئاسة الإيطالية لمجموعة الثماني، مناسبة لبحث مختلف أوجه العنف الموجه ضد النساء; خاصة العنف الزوجي، وكذا العنف الموجه ضد الطفلات الصغيرات، والعنف الممارس أثناء النزاعات أو في أماكن العمل.


وسيتولى المشاركون التفكير بعمق في أفضل السبل والآليات الواجب تطبيقها من أجل حماية النساء من استفحال هاته الظاهرة التي أصبحت تكتسي بعدا دراميا في عدد من المجتمعات، ويتم إخفاؤها بأشكال سلوكية يغلب عليها التساهل والصمت، خاصة وأنها تجري ضمن دائرة مغلقة.


ويعتزم الجانب الإيطالي، خلال هذه الندوة التي سيقوم بافتتاحها رئيس الدولة الإيطالية السيد جيورجيو نابوليتانو، تقديم الوثيقة النهائية التي ستعرض على اجتماع وزراء الخارجية لمجموعة الثماني المقرر انعقاده بنيويورك على هامش أشغال الجمعية العامة للأمم المتحدة.


وسيعرف هذا المؤتمر، الذي سيتم تنظيمه على شكل دورات بشراكة مع وزارتي الشؤون الخارجية وتكافؤ الفرض، مشاركة المغرب إلى جانب عدد من بلدان أوروبا وإفريقيا وأمريكا وآسيا، وحضور نائب الأمين العام للأمم المتحدة آشا روز ميجيرو.


وسينكب المشاركون خلال هاته الدورات على مناقشة عدد من القضايا، منها على الخصوص "العنف في الوسط الأسري" و"الاغتصاب" و"أسس الاندماج" و"دور التنظيمات الدولية".

 


و م ع

نظمت جمعيتا "تبادل وثقافات" و"أصدقاء الحاجب" بجهة أكيتين الفرنسية عملية تضامنية أطلق عليها اسم "عملية رمضان"، وذلك لفائدة قدماء المحاربين المغاربة المقيمين في بوردو (جنوب غرب فرنسا).


ولقيت هذه العملية، الممولة بالكامل من قبل الوزارة المنتدبة المكلفة بالجالية المغربية المقيمة بالخارج، ترحيبا واسعا من قبل المحاربين القدامى في الجيش الفرنسي.


وتهم هذه العملية، التي يستفيد منها حوالي 120 شخصا، على الخصوص توزيع وجبة الإفطار، وتنظيم سهرتي عشاء ليلة منتصف الشهر الفضيل وليلة القدر، إلى جانب تنظيم حفل يوم عيد الفطر.


وخلال ليلة القدر سيتقاسم القنصل العام للمغرب في بوردو السيد فضل الله محمد فلات، وممثلو عمدة المدينة وشخصيات أخرى، الإفطار مع المحاربين القدامى.


ويتضمن البرنامج كذلك حفل استقبال على شرف المحاربين القدامى يوم عيد الفطر، بحضور السلطات المحلية المغربية والفرنسية، ووسائل الإعلام و ممثلي جمعيات وهيئات قدمت دعمها لهذه العملية.


و م ع

أعلن ناصر القدوة مدير عام مؤسسة ياسر عرفات وعبد الكبير العلوي مدير عام وكالة بيت مال القدس المغربية أن ملتقى دوليا حول مدينة القدس سيعقد الشهر المقبل في الرباط.


وأعلن ناصر القدوة أن الملتقى سيجري في 28 و29 أكتوبر برعاية العاهل المغربي الملك محمد السادس، موضحا أن دعوات وجهت إلى شخصيات سياسية وفكرية دولية بينها الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.


وقال القدوة في مؤتمر صحافي عقده مع العلوي في البيرة في الضفة الغربية ان الفكرة الاساسية من عقد هذا الملتقى هي "إعادة الاهتمام الدولي بمدينة القدس والتأكيد على انه لا يمكن الوصول إلى حل سياسي للصراع العربي الإسرائيلي دون مدينة القدس".


وأضاف "دعونا عددا كبيرا من السياسيين والمفكرين"، موضحا انه "سيكون خلال أعمال المؤتمر حوار حول كافة الأمور المتعلقة بالقدس، بما فيها الوضع المالي وما تم بشأن المدينة خلال الفترات السابقة".


ويترأس المغرب لجنة القدس التي شكلتها الدول العربية منذ أوائل الثمانينات. ويرأس اللجنة العاهل المغربي الملك محمد السادس، الأمر الذي أعطى المغرب أفضلية استضافة مثل هذا المؤتمر.


من جهته، صرح عبد الكبير العلوي مدير عام وكالة بيت مال القدس أن مؤسسة ياسر عرفات كانت المبادرة لعقد هذا المؤتمر.


وقال إن "المغرب ترأس لجنة القدس وشيء طبيعي أن يعقد هذا المؤتمر في الرباط برعاية الملك السادس".


وأضاف العلوي أن "القيادات الفكرية والسياسية مؤثرة في القرار السياسي لذلك اجتماعها في هذا الملتقى وبهذا الحجم سيكون له انعكاسات على السلام وعلى الجهود المبذولة وفرصة للتعريف بمواقف الشعوب العربية والإسلامية".


وأشار العلوي إلى دعوة شخصيات على مستوى رفيع. وقال "في هذه الظروف سيكون الملتقى محطة لمواكبة جهود السلام".


أ ف ب

دافعت شركة جوجل للبحث على الانترنت أمس الاثنين عن قيامها بمسح ملايين الكتب ضوئيا ونشرها على الانترنت قائلة إن المشروع يجعل العثور على المعلومات على شبكة المعلومات الدولية أكثر ديمقراطية.


ووقعت الشركة التي تتخذ من كاليفورنيا مقرا لها في وقت سابق هذا العام اتفاقا مع اتحادات المؤلفين والناشرين في الولايات المتحدة يسمح لها بنسخ الكتب ونشرها على الانترنت.


لكن الاتفاق يتعرض للانتقاد والتدقيق في وزارة العدل الأمريكية لأنه لا يتعرض لأمور من بينها على سبيل المثال الرسوم التي قد تتقاضاها جوجل من المكتبات العامة. ويخشى بعضها من أن تصبح هذه الخدمة شيئا ضروريا باهظ الثمن.


وقال دان كلانسي المسؤول عن مشروع جوجل في جلسة للمفوضية الأوروبية وهي الجهاز التنفيذي للاتحاد الأوروبي أن الشركة تأمل في تمكين متصفحي الانترنت من العثور على كتب لم تعد متوفرة في صورتها المطبوعة.


وقال كلانسي وهو المدير الهندسي لمشروع جوجل بوك سيرش الخاص بالبحث عن الكتب على الانترنت «نحن نشهد عملية إضفاء للطابع الديمقراطي على إمكانية الوصول إلى المعلومات على الانترنت».


«يمكنكم اكتشاف معلومات ما كنتم تعرفون بوجودها... من المهم الا تترك /هذه الكتب غير المتوفرة في صورتها المطبوعة/ خارج المتناول. جوجل مهتمة بمساعدة الناس في العثور على الكتب».


وقال الاتحاد الأوروبي هذا العام انه سيفحص اتفاق جوجل في الولايات المتحدة بعدما قالت ألمانيا إن الشركة قامت بمسح ضوئي لكتب من مكتبات أمريكية عامة لإنشاء قاعدة بيانات دون استئذان مؤلفيها.


وتدرس المفوضية ما ينبغي أن تتخذه أوروبا من إجراءات بخصوص مسح الكتب ضوئيا ونشرها على الانترنت.


وقالت فيفيان ردينج المفوضة المسؤولة عن شؤون الإعلام في الاتحاد الأوروبي وتشارلي مكريفي مفوض شؤون السوق الأوروبية أنهما سيبحثان تعديل قوانين حقوق الطبع والنشر.


ومن شأن ذلك أن يسهل لأوروبا أن تحذو حذو الولايات المتحدة في مسخ مزيد من الكتب ونشرها على الانترنت.


وبدأ الاتحاد الأوروبي برنامجه الخاص لتسجيل الكتب على الانترنت ويحمل اسم «يوربيانا» وهو يحتوي على كتب مؤلفين مثل وليام شكسبير وصور شخصيات مثل الممثلة الفرنسية بريجيت باردو.


لكن معظم الدول الأوروبية كانت بطيئة في نسخ الأعمال الأدبية ونشرها لحساب برنامج يوروبيانا وتأمل ردينج أن تسرع شركات مثل جوجل بخطى ذلك البرنامج.


وانقسمت الآراء في شتى أنحاء العالم بشأن قرار السماح لجوجل بإنشاء مكتبة لها تضم أكثر من عشرة ملايين كتاب منسوخ ضوئيا.


وقال جيمس جليك وهو احد الكتاب الذين أقاموا دعاوى قضائية على جوجل لكنه وافق لاحقا على السماح لها بنسخ الكتب القديمة ونشرها على الانترنت «التسوية تؤثر على الكتب التي نفدت طبعاتها فحسب في اغلب الحالات».


وقال في جلسة المفوضية الأوروبية «بالنسبة لنا نحن مؤلفي الكتب التي نفدت طبعاتها يتيح /الاتفاق/ أعمالنا لجمهور جديد تماما».


لكن آخرين يبدون قدرا اكبر من التشكك. فقد قالت /المبادرة من اجل سوق تنافسية على الانترنت/ وهي جماعة ضغط ترعاها شركة مايكروسوفت عملاق برمجيات الكمبيوتر الأمريكي إن خطط جوجل لنسخ الكتب ونشرها ستركز قدرا كبيرا من القوة في يديها.


وقال ديفيد وود وهو محام للجماعة متحدثا للصحفيين إن جوجل ستنشئ «احتكارا طويل الآجل» في مجال إتاحة الكتب من خلال الانترنت.


رويترز

أكد اتحاد الجاليات الإسلامية في إسبانيا أن إسبانيا لا تتوفر سوى على 46 مدرسا لتلقين مادة التربية الإسلامية لحوالي 150 ألف من التلاميذ المسلمين أغلبهم مغاربة.


وأوضح الاتحاد في دراسة ديموغرافية حول الجالية المسلمة المقيمة في إسبانيا سيتم تقديمها في أواخر شهر شتنبر الجاري، أن "إسبانيا لا تتوفر سوى على 46 مدرسا لتلقين مادة التربية الإسلامية لحوالي 150 ألف من التلاميذ المسلمين وأن المناطق التي يتواجد بها عدد كبير من المسلمين ككاطالونيا ومدريد لن تتوفر على أي مدرس لمادة التربية الإسلامية خلال الدخول المدرسي القادم الذي سينطلق يوم 14 شتنبر الجاري".


وأشار المصدر ذاته إلى أن المؤسسات التعليمية في كاطالونيا ومدريد "لم توظف لحد الآن مدرسين لمادة التربية الإسلامية في الوقت الذي لا يفصلنا عن انطلاق الموسم الدراسي سوى أسبوع واحد" مبرزا أن عدد التلاميذ المسلمين الذين يتابعون الدراسة في هاتين المنطقتين بلغ خلال الموسم الدراسي 2008 -2009 ما مجموعه 34 ألف و392 في كاطالونيا و26 ألف و247 في مدريد.


ويقيم أغلبية المسلمين المقيمين في إسبانيا بمنطقتي كاطالونيا ( 326 ألف و697 مسلم) ومدريد ( 220 ألف و418 مسلم) أغلبهم من أفراد الجالية المغربية فيما يتابع 54 في المائة من التلاميذ المسلمين في إسبانيا دراستهم في هاتين المنطقتين.


و م ع

أظهرت دراسة مسحية صدرت اليوم الثلاثاء أن التراجع الاقتصادي العالمي أبطأ تدفق المهاجرين بصورة كبيرة إذ تقلصت فرص الحياة الأفضل التي قد توفرها دول كانت مزدهرة في السابق للمهاجرين.


وأشار التقرير إلى أن معدل الهجرة من المكسيك للولايات المتحدة بلغ نحو ربع المعدل المسجل منذ أربعة أعوام وأن نحو نصف الأوروبيين الشرقيين البالغ عددهم 4ر1 مليون الذين هاجروا إلى بريطانيا بعد توسعة الاتحاد الأوروبي عام 2004 قد عادوا لبلادهم.


وتراجع عدد المهاجرين عبر الحدود المكسيكية إلى 175 ألفا خلال 12 شهرا حتى مارس 2009 من 653 ألفا في الفترة المقابلة من عام 2004-2005 وذلك حسبما أفاد التقرير الذي شارك في إعداده معهد سياسات الهجرة بواشنطن وبي.بي.سي وورلد سيرفس.


وأشار التقرير الذي صدر تحت عنوان "الهجرة والتراجع العالمي" إلى أنه بالإضافة إلى تباطؤ معدل الهجرة فان التراجع قلص أيضا من نسبة التحويلات النقدية التي يرسلها المهاجرون إلى عائلاتهم.


ومنذ بداية عام 2008 هبطت قيمة تحويلات العاملين بالخارج إلى تركيا 43 بالمئة.


وتمثل تحويلات المغتربين ما يصل الى ثلث الناتج المحلي الإجمالي في مولدوفا أفقر البلدان الأوروبية لذلك فمن شأن انخفاض قيمة تلك التحويلات بنسبة 37 بالمئة أن يؤثر بدرجة كبيرة على الاقتصاد. إلا أن بنجلادش شهدت اتجاها معاكسا إذ ارتفعت قيمة تحويلات المغتربين 16 بالمئة منذ عام 2008.


وأفاد التقرير بأنه على الرغم من تراجع فرص العمل فان أغلبية المهاجرين يفضلون البقاء على العودة إلى أوطانهم على أمل أن تتحسن الأمور.


رويترز

قال السيد أندري أزولاي مستشار جلالة الملك، إن "المغرب يتقدم إليكم، كشريك إرادي واثق من مؤهلاته، حازم وله رؤى واضحة "، وذلك في مداخلة له أمام أزيد من 500 من رؤساء المقاولات الفرنسيين، خلال اجتماعهم يومي 3 و4 شتنبر الجاري بمرسيليا في إطار الدورة ال13 للجامعة الصيفية لفيدرالية غرف التجارة والصناعة بفرنسا.


وكانت هذه الجامعة، التي تمحورت أشغالها حول البحث عن توازنات اقتصادية واجتماعية جديدة في سياق الأزمة، قد وجهت دعوة لكل من السيد أندري أزولاي رئيس مؤسسة (آنا ليند) والسيد هنري غينو المستشار الخاص للرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، للحديث عن وضعية الاتحاد من أجل المتوسط، بعد حوالي سنة على إطلاقه.


وبعدما ربط السيد أزولاي بين الإشكاليات الاقتصادية والمالية الحالية، أشار إلى أن "أوروبا أصبحت بحاجة اليوم أكثر من أي وقت مضى للحلم المتوسطي لتوطيد والحفاظ على المكتسبات التي حققتها".


وحسب السيد أزولاي، فإن "الاتحاد من أجل المتوسط سيقدم، على الخصوص، لمؤسسيه آفاقا للتنظيم الديموغرافي، الذي تحتاج إليه أوروبا وستتم ترجمته بالضرورة من خلال مرونة تدفقات المهاجرين التي يفرضها المنطق ومصلحة الجميع".


وأضاف أن الأمر نفسه ينطبق على التدفقات المالية والصناعية والتجارية. واعتبر ان "الاندماج المتسارع والعميق لاقتصاداتنا مع منطق المساواة والتوزيع العادل للثروة يشكل مؤهلا ، بالنسبة للاتحاد الأوروبي، من شأنه أن يحافظ على مكانته داخل الاقتصاد العالمي مستقبلا، إلى جانب ريادات جديدة كالصين والهند واقتصادات صاعدة أخرى".


وذكر مستشار جلالة الملك، في هذا السياق، بأن بلدان جنوب البحر الأبيض المتوسط تمثل 3 في المائة من سكان العالم، أي بنسبة 7ر0 في المائة فقط من الناتج الداخلي الخام.


واعتبر السيد أزولاي أنه داخل هذا الفضاء أصبح من الضروري الرفع من وتيرة النمو من أجل التخفيف أو تجاوز هذا الخلل.


وخلص رئيس مؤسسة آنا ليند إلى القول إن "التطور التاريخي للشراكة المغربية-الأوروبية يشهد بوضوح على حقيقة أن هذا المؤهل الإيجابي بالنسبة للمنطقة ككل، التي تنخرط في نهاية المطاف في رؤية شاملة ومتناسقة من شأنها أن تساهم في نجاح الاتحاد من أجل المتوسط، وبالتالي إعطائه شرعيته".


و م ع

شكل موضوع "واقع اللغة العربية في الإعلام المغربي" موضوع ندوة فكرية نظمتها يوم السبت الماضي بالرباط جمعية حماية اللغة العربية بمشاركة الباحث الإعلامي محمد العربي المساري والباحث الاقتصادي عمر الكتاني الأستاذ بجامعة محمد الخامس بالرباط.


وتحدث السيد المساري في القسم الأول من مداخلته عن مؤشرات تبين مدى تفاعل جمهور وسائل الإعلام مع الرسائل الإعلامية التي توجه إليه بمختلف اللغات مشيرا بالمناسبة إلى استطلاع للرأي نظم في أواسط عام 2008 وهم 3750 مبحوثا وخلص إلى أن الجمهور الذي تفقده القناتان الوطنيتان الأولى والثانية يتوجه إلى القنوات العربية عموما (خاصة إم بي سي 2 ، وإم بي سي 4، والجزيرة..).


وأضاف المصدر أن جمهور الفضائيات الفرنسية محدود جدا إذ لا يتجاوز مجموع نسبة مشاهدتها في مجموعها (تي إف 1، فرانس 2، وفرانس 3، وفرانس 5، وكنال بلوس ، وإم 6، وأرتي) 5ر0 في المائة كما أن اللغة الفرنسية تأتي في رتبة متأخرة (12) من نسبة المشاهدة بالنسبة للقنوات الأجنبية.


وحسب جهاز قياس جمهور التلفزيون "ماروك ميتري" لشهر يونيو الماضي، فإن أكبر حصة من المشاهدة نالتها عشرة برامج تلفزيونية بثتها القناة الأولى لا يوجد فيها ولو برنامج واحد ناطق بالفرنسية وكذا بالنسبة للقناة الثانية إذ سجلت ماروك ميتري أن أي برنامج قدمته بالفرنسية لم يحظ بنسبة مشاهدة تقرب من 35،8 % التي هي نصيب آخر برنامج في لائحة العشرة الأوائل التي تبثها الثانية وهي نشرة الأخبار بالعربية.


وأكد الباحث أن اللغة العربية هي المفضلة عند الجمهور المغربي، تبعا لهذا الاستطلاع الحديث العهد، الذي تم إنجازه بخبرة فرنسية مشيرا إلى أن "هذا الواقع العنيد مستمر منذ سنوات رغم كل المجهود الذي يبذل لمعاكسته".


أما بخصوص الصحافة المكتوبة، فقد اعتبر السيد المساري أن مثل هذا الميل العارم للعربية موجود في الإعلام المكتوب، حيث تضاعف مبيعات الصحف المكتوبة بالعربية عدة مرات مثيلتها بالفرنسية، سواء المحلية أو المستوردة.


وحسب أرقام جهاز مراقبة الروجان لسنة 2008، فإن أفضل خمس جرائد يومية بيعا في المغرب توجد من بينها جريدة واحدة مكتوبة بالفرنسية. ويبلغ مجموع مبيعات الجرائد اليومية الصادرة بالفرنسية 71 ألف و840 نسخة في اليوم، وهو رقم يزيد قليلا عن جريدة واحدة بالعربية، وهو يقل بأربع ديسمات عن الجريدة الأولى التي هي بالعربية.


واعتبر أن الوضع ما زال، كما سجله الباحث روبير أسراف منذ أربع سنوات، حينما ذكر أنه "في الوقت الذي يفوق عدد القراء بالعربية أولئك الذين يقرأون بالفرنسية فإن الإعلانات تذهب إلى الصحف الصادرة بالفرنسية" مضيفا أنه "إذا كان 75 في المائة يقرأون بالعربية فإن حصة الصحف المكتوبة بالعربية من الإعلانات لا تزيد على الثلث".


وخلص الباحث إلى أن "هذه البيانات تدل على موقع اللغة العربية في الإعلام المغربي، وهو موقع الصدارة" عازيا ذلك إلى "كفاءة الصحافيين الذين قدموا للقراء مادة جديرة بالاهتمام، وبفضل استجابة الجمهور للجهد الذي تم بذله".


أما الأستاذ عمر الكتاني فقد ركز على الإعلام السمعي بالمغرب مستعرضا بعض نواقص بعض القنوات الإذاعية الموجهة للمراهقين والشباب التي لا تراعي سلامة اللغة العربية أو اللهجة العامية النظيفة وتمس بالتالي ذكاء المجتمع وقيمه.


وأضاف السيد الكتاني أنه إذا كانت الدارجة المغربية تتوفر على حوالي 2000 مصطلح فحسب فإن اللغة الفصحى تتوفر على حوالي 8000 مصطلح مما يجعلها أكثر غنى وثراء ولا يمكن بالتالي خلق عقل علمي وفكر تحليلي بمجرد التكوين بالدارجة وحدها.


ودعا الباحث إلى توحيد شخصية الإنسان المغربي عبر توحيد لغته وفكره واحترام ذكائه وضرورة التفكير في أساليب مقاومة جماعية متحضرة لمسألتي التغريب والتخريب المتعمدتين للأسس الحضارية والهوياتية للمجتمع المغربي.



و م ع

أكد وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، السيد أحمد التوفيق، أن إحداث مؤسسة محمد السادس للعناية بالمصحف الشريف، بمدينة المحمدية، يعكس الرعاية السامية التي يوليها أمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس لمجال تحفيظ القرآن وتلاوته وتجويده وترتيله خدمة لكتاب الله خاصة والإسلام عامة.


وأوضح السيد التوفيق، في تصريح للصحافة بمناسبة " ليلة القرآن الكريم"، التي نظمتها الوزارة مساء اليوم السبت بالرباط احتفاء بحفظة كتاب الله والساهرين عليه، أن من أهداف هذه المؤسسة، التي ستفتتح قريبا، السهر على خدمة كتاب الله الكريم وتحفيظه، حيث ستعمل على طبع حوالي مليون نسخة سنويا ستوزع على كافة المساجد عبر تراب المملكة.


وأضاف أنه سيتم أيضا توزيع 10 آلاف نسخة بالبلدان الأخرى المعتمدة لرواية "ورش" عن "نافع"، تهم بالأساس الدول المستقبلة للجالية المغربية، وكذا البلدان الإسلامية في إفريقيا جنوب الصحراء وإفريقيا الغربية.


و م ع

تم مساء السبت بمدينة (بو) الواقعة جنوب شرق فرنسا، تنظيم أمسية مغربية خصصت للموسيقى وفنون الطبخ، تندرج في إطار الدورة ال 61 لمعرض المدينة (ما بين 4 و 13 شتنبر الجاري) الذي يحضره المغرب هذه السنة كضيف شرف .


وتأتي هذه الأمسية التي استهلت بفطور جماعي على أنغام الموسيقى الأندلسية التي أضفت على المدينة أجواء رمضانية صرفة، لتعزز المشاركة المغربية في هذه التظاهرة الرامية إلى الكشف عن المظاهر الرائعة للتراث الثقافي الوطني، انطلاقا من الصناعة التقليدية وصولا إلى فنون الطبخ.


وأثار حفل الافطار الذي جرى داخل خيمة كبيرة نصبت وسط المدينة (ساحة كليمونصو) إعجاب زوار المعرض، خاصة أعضاء الجالية المغربية التي تقيم بالمنطقة الذين عبروا عن فرحتهم للاتقاء فيما بينهم وتقاسم لحظات متميزة في هذا الشهر الفضيل.


ويبدو أن المغاربة المقيمين بمدينة (بو) لا يفوتون أية فرصة من أجل التعبير عن تعلقهم بهويتهم المغربية وتقاليدهم، وهو ما يظهر جليا من خلال إقبالهم الكبير على الجناح المخصص للمغرب بهذا المعرض وعلى مختلف التظاهرات المخصصة لهم في إطار هذه الدورة.


وقد انتقل هؤلاء المغاربة بعد تناول وجبة الفطور إلى مقر المعرض لحضور الحفل الذي أحياه الفنان المغربي عزيز أفلاك الذي نجح رفقة مجموعته في إمتاع الجمهور من خلال أدائه لمقطوعات تمزج بين الإيقاعات الشعبية والغربية.


وقد ولد عزيز، المؤلف والمغني والمنتج الفني لمجموعة أفلاك بالمغرب حيث تعلم العزف على العود والبيانو بالمعهد الموسيقي بمكناس.


وبعد وصوله إلى فرنسا في الثمانينيات، حاول عزيز أن يبلور أسلوبا فنيا خاصا به أطلق عليه اسم "ماروك ن رول"، فأسس رفقة أشقائه مجموعة أفلاك سنة 1988.


 

و م ع

حط المعرض المتنقل "ذاكرة: الحضور المغربي بهولندا" الرحال بالدار البيضاء وسيستمر إلى غاية 15 شتنبر الجاري.


وينظم هذه التظاهرة، التي تستعرض أربعين سنة من حضور المغاربة بهذا البلد الأوروبي، مجلس الجالية المغربية بالخارج وجمعية ذاكرة.


ويضع هذا المعرض، الذي جاب عددا من مدن المملكة منها طنجة وأكادير والحسيمة والمحمدية، بين يدي الزائر مجموعة من الوثائق والأفلام الحافلة بشهادات حول حضور المغاربة بهذا البلد الأوروبي، حيث القيم والمعتقدات والخصائص الثقافية للأجانب دائما تتمتع بالاحترام.


ويتزامن تنظيم هذه التظاهرة مع الذكرى الأربعين للاتفاقية المغربية الهولندية حول اليد العاملة، بهدف تسليط الضوء على تاريخ ومسار الجالية المغربية بهولندا خلال العقود الأربعة الماضية، التي أصبحت عنصرا مندمجا في هذا البلد الأوربي، مع حفاظها على علاقاتها وروابطها المتينة مع بلدها الأصلي.


ومن المنتظر أن ينظم، على هامش هذا المعرض، لقاء مناقشة يوم السبت المقبل، ينشطه السيد إدريس اليزمي رئيس مجلس الجالية المغربية بالخارج.


و م ع

قررت المدرسة العليا للتجارة بمدينة رين (فرنسا) فتح فرع لها بالرباط سيفتح أبوابه ابتداء من سنة 2010.


وذكرت صحيفة "لي زيكو" الاقتصادية الفرنسية، أمس الخميس، أنه من المقرر أن تستقبل المدرسة العليا للتجارة (رين-الرباط)، التي سيتم إحداثها بفضاءات الجامعة الدولية بالرباط التي توجد حاليا في طور البناء على مساحة 20 هكتارا، نحو ألف طالب.


ونقلت الصحيفة عن أوليفيي أبتيل المدير العام للمدرسة قوله "سنشرع في العمل في شتنبر المقبل ب200 طالب، لكن الهدف الذي نود تحقيقه هو تسجيل ألف طالب".


وحسب "لي زيكو" فإن أساتذة من المدرسة العليا للتجارة برين، التي ستمنح شهادات "تعادل تماما" تلك التي يتم منحها في فرنسا، سيشرفون على مسالك التكوين في فرع الرباط.


وأشارت الصحيفة إلى أنها "المرة الأولى التي تحدث فيها المدرسة العليا للتجارة برين فرعا لها من هذا النوع في الخارج".


و م ع

ينظم المعهد الأوروبي للبحر الأبيض المتوسط يومي سابع وثامن شتنبر الجاري بمدينة برشلونة ندوة دولية تخصص لتقييم وضعية حقوق المرأة في التربية ببلدان حوض البحر الأبيض المتوسط.


وجاء في بلاغ للمعهد توصلت وكالة المغرب العربي للأنباء بنسخة منه أن هذه الندوة المنظمة حول موضوع "النساء والتربية بحوض البحر الأبيض المتوسط" ستتميز بمشاركة خبراء وفاعلين سياسيين وممثلي الحركة الجمعوية من العديد من بلدان حوض البحر الأبيض المتوسط من بينها المغرب.


ومن بين المشاركين في هذا الملتقى الدولي المقرر الخاص للأمم المتحدة في الحق في التربية بيرنور مونيوث ونائبة رئيس الأكاديمية الدولية للقانون الدستوري أستاذة القانون الدستوري في المدرسة الوطنية للإدارة (المغرب) نادية البرنوصي، فضلا عن ربيعة الناصري عن الجمعية الديمقراطية للنساء بالمغرب.


وسيبحث المشاركون في هذا اللقاء المنظم على مدى يومين التطور الذي شهده الحق في التربية في أبعاده القانونية والتحديات والعقبات التي تحول دون تعميم هذا الحق المعترف به عالميا، فضلا عن البحث عن السبل الكفيلة بضمان حق المرأة في التربية في المنطقة المتوسطية.


وسينكب المشاركون في هذا اللقاء المنظم بتعاون مع الهيئة الكاطالانية للنهوض بالسلام وحقوق الإنسان، على دراسة موضوع حق المرأة في التربية بحوض المتوسط بشكل دقيق وفتح نقاش بين مختلف الأطراف الفاعلة حول نطاق ومحدودية الأدوات المستخدمة لتعزيز هذا الحق في بلدان حوض البحر الأبيض المتوسط وإمكانية تحسينها.


وحسب المنظمين فإن "التربية التي تشكل أفضل أداة لتطوير التحولات الاجتماعية تضطلع بدور أساسي في حكامة المجتمعات والوقاية من وقوع النزاعات".


وبرمج المنظمون عددا من الندوات حول حق المرأة في التربية من الناحية القانونية والدستورية والتحديات المطروحة أمام تعميمه بالبلدان المتوسطية من خلال أربع ورشات ستخصص لتحديد الإشكاليات المرتبطة بإقرار حق المرأة في التربية، وذلك بغية صياغة توصيات تتوخى تعزيز هذا القانون في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط.


و م ع

أكد الوزير الفرنسي للهجرة السيد إيريك بسون مجددا أمس الخميس على عزمه على طرد 27000 مهاجر غير شرعي وهو الهدف الذي حدده الرئيس نيكولا ساركوزي في خارطة الطريق للسنة الجارية.


وقد أعلن السيد إيريك بسون أنه تم طرد 350 17 مهاجر من دون وثائق خلال الأشهر السبعة الأولى من السنة الجارية. وبعد أن اعترف أن هذا العدد أقل مما سجل في نفس الفترة من السنة الماضية أشار السيد بسون إلى أنه سيتم بلوغ هدف إرجاع 27000 مهاجر غير شرعي إلى الحدود خلال السنة الجارية وهذا بالرغم من تنديد منظمات غير حكومية والعديد من الجمعيات المعارضة "لسياسة العدد" والظروف التي تتم فيها "عملية الإرجاع إلى الحدود".


وأبرز وزير الهجرة خلال ندوة صحفية نيته على تجسيد أهداف سياسية الهجرة سواء فيما يتعلق بطرد المهاجرين "من دون وثائق" أو الاندماج أو حق اللجوء.


وأشار الوزير الفرنسي في هذا الشأن "لن أتخلى عن أي شيء" مبديا إصراره فيما يخص حجز أطفال المهاجرين بدون وثائق و هو سلوك نددت به العديد من المنظمات غير الحكومية. وكانت جمعيات إنسانية قد نددت خلال الصيف الماضي بتكثيف عمليات نقل العائلات وأطفالهم إلى مراكز الحجز الإداري.


وقد وجهت رابطة حقوق الإنسان رسالة مفتوحة للوزير لتطلب منه التنازل عن مثل هذه الأعمال. وجاء في الرسالة "إننا نطلب منكم وضع حد لهذا القانون المخالف لخصوصية الطفل والذي يضع بلدنا في وضعية غير مقبولة بالنظر إلى التزاماته الدولية".


وأوضح السيد بسون أنه لا ينوي التخلي عن هذا الإجراء معتبرا أن الأولياء "أحرار في أخذ أبنائهم أو لا إلى مركز للحجز أو تسليمهم للخارج".


وحاول الوزير الفرنسي أن يوضح بأن فرنسا تبقى "أرضا مضيافة" مشيرا إلى أنه تم تسليم 827 104 تصريحا بالإقامة الطويلة بين الفاتح جانفي و 31 جويلية2009 (+7ر0 بالمئة). وأضاف أن تصاريح الإقامة المسلمة في إطار حق اللجوء تشهد ارتفاعا متزايدا (+22 بالمئة) في حين أن تلك المسلمة في إطار الهجرة العائلية تشهد انخفاضا ب6ر7 بالمئة.


وبالرغم من السياسة الصارمة التي تم تبنيها منذ تولي نيكولا ساركوزي الرئاسة وإنشاء وزارة الهجرة التي شكلت محل انتقاد شديد أشار السيد بسون إلى أن "فروع الهجرة غير الشرعية تبقى نشطة بحيث تم تفكيك 86 منها من 1 إلى 31 جويلية أي بزيادة قدرها 30 بالمئة في ظرف سنة فقط".


و م ع

انطلقت، مساء أمس الأربعاء بالدار البيضاء، فعاليات النسخة الثالثة لرمضانيات البيضاء للثقافة، الذي ينظمه الائتلاف المغربي للثقافة والفنون، بحفل موسيقي وقراءات شعرية.


ويشارك في هذه التظاهرة الثقافية، التي تميز حفل افتتاحها بحضور السيدان جمال أغماني وزير التشغيل والتكوين المهني وأحمد رضا الشامي وزير الصناعة والتجارة والتكنولوجيات الحديثة، مجموعة من الفنانين والمبدعين والمثقفين المغاربة.


ويروم هذا المهرجان، المنظم إلى غاية 15 شتنبر الجاري بمناسبة شهر رمضان الأبرك، خلق نشاط ثقافي وفني بعدد من فضاءات العاصمة الاقتصادية عبر مجموعة من الألوان الإبداعية والفنية والفرجوية في مجالات الشعر والموسيقى والسينما والتشكيل.


ويتضمن برنامج الدورة الثالثة، المنظمة بدعم من وزارة الثقافة والمسرح الوطني محمد الخامس، سلسلة من اللقاءات مناقشة تتناول مجموعة من المواضيع حول الفن والثقافة ينشطها مبدعون مغاربة منهم قاصون كأحمد بوزفور وربيعة ريحان، وشعراء مثل أحمد صبري ومحمد السرغيني، إلى جانب كوميديين كصلاح الدين بنموسى ونعيمة إلياس ومخرجين كلطيف لحلو.


كما ينشط حفلات هذه التظاهرة، المنظمة بشراكة مع المقاطعة الحضرية لسيدي بليوط، مجموعة كبيرة من الفنانين والفرق الموسيقية الشعبية والصوفية، من بينهم عبد الهادي بالخياط، وعتيقة عمار، وبنات الغيوان، وعيساوة ومسناوة.


وستقام أنشطة هذه التظاهرة الثقافية، بفضاءات المدرسة العليا للفنون الجميلة ومقر جهة الدار البيضاء والسقالة وكاتيدرائية (ساكري كور) وقاعة عبد الصمد الكنفاوي وعرصة الزرقطوني وقاعة الحفلات بملعب العربي بنمبارك.


كما حضر حفل افتتاح الدورة الثالثة عامل عمالة مقاطعات الدار البيضاء آنفا السيد خالد سفير وشخصيات من عالم الفن والثقافة.


و م ع

يشارك المغرب ما بين رابع وثامن شتنبر الجاري بالضاحية الباريسية في المعرض الدولي "ميزون إي أوبجي" للأثاث والمفروشات، الذي يعد موعدا نصف سنوي كبير للديكور ومستجدات أثاث المنزل.


ويشارك في هذه التظاهرة الدولية الكبرى، التي تخصص لفن العيش، حوالي تسع مقاولات مغربية للصناعة التقليدية تعكس الغنى الإبداعي الوطني الكبير.


وتندرج مشاركة المملكة، برعاية دار الصانع، في إطار رؤية 2015 للنهوض بالصناعة التقليدية المغربية الهادفة على الخصوص إلى إعطاء صورة متميزة للمنتوج الوطني ودعم تسويقه.


يذكر أن دار الصانع كانت قد أقامت مع هذا المعرض سنة 2007 شراكة لدعم تسويق منتوجات الصناعة التقليدية وتعزيز صورتها المتميزة.


ويستقبل معرض "ميزون إي أوبجي"، الذي يعتبر فضاء للأعمال يلتقي فيه ثلة من الفنانين والمبدعين والمصممين ومهندسي الديكور والتجار، أزيد من 80 ألف زائر مهني في السنة وحوالي 2800 عارض ثلثهم من الأجانب.


وسيتيح هذا المعرض للصناعة التقليدية المغربية فرصة تعزيز وتأكيد حضورها في تظاهرة كبرى تجمع أكبر فناني الديكور والأثاث والتصميم وأنسجة التأثيث العالية الجودة.


و م ع

تعتزم الجمعية التركية - العربية للعلوم والثقافة والفنون إصدار كتب باللغة التركية تبرز غنى وتنوع التراث الأدبي والثقافي والفني بالمغرب، وكذا وتيرة التطور الذي تعرفه المملكة.


وأوضح السيد محمد عادل، رئيس الجمعية في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء بأنقرة، أن هذه المبادرة التي تتضمن إنجاز أو ترجمة عدد من الكتب، تهدف إلى التعريف بالمغرب لدى النخبة التركية وكذا وضع تحت تصرف الباحثين الأتراك وثائق تتناول، بلغتهم الأم، تاريخ المملكة والإنجازات التي حققتها إلى تراجم وأعمال كبار الشخصيات المغربية.


وأضاف السيد عادل أن هذا المشروع يندرج في إطار مخطط عمل شامل يشمل مجموعة من المبادرات التي تروم تعزيز " التعاون الثقافي بين الشعبين الشقيقين التركي والمغربي وضمان حضور وإشعاع أكثر للمملكة في الساحة الثقافية والفنية التركية وكذا على مستوى المجتمع المدني في تركيا.


وأعرب السيد عادل عن استعداد الجمعية لتنظيم مؤتمر دولي حول العلاقات المغربية التركية بتعاون مع شركاء مغاربة وكذا تظاهرات ذات طابع علمي وثقافي والمساهمة بعروض فنية في المهرجانات التي يحتضنها المغرب واستقبال فرق فنية مغربية بالإضافة إلى تنظيم، بتعاون مع هيئات عمومية ومن المجتمع المدني، أيام ثقافية مغربية سواء في أنقرة أو اسطنبول.


وأكد استعداد الجمعية أيضا للعمل على تعزيز روابط التواصل والتعاون مع الشركاء المغاربة الذين يعملون في مجال العلوم والثقافة والمجتمع المدني معربا عن إرادة مسؤولي الجمعية القيام بزيارات للمغرب بهدف الاطلاع على التجربة المغربية و التعرف على فرص التعاون والشراكة في المجالات المرتبطة بأنشطة الجمعية.


والجمعية التركية - العربية للعلوم والثقافة والفنون تأسست في 2008 بأنقرة بمبادرة من مجموعة من الشخصيات الراغبة في تعزيز قنوات التواصل بين تركيا والعالم العربي، من خلال برامج ثنائية ومتعددة الأطراف في المجالات المرتبطة بالعلوم والتبادل الثقافي والفني.



و م ع
اختير فيلم "كازانيكرا" للمخرج نور الدين الخماري لتمثيل المغرب في مسابقة أوسكار 2010 لأفضل فيلم أجنبي.


وأفاد بلاغ للمركز السينمائي المغربي أن لجنة انتقاء الفيلم الذي سيمثل المغرب في مسابقة الأوسكار، اجتمعت أمس بمقر المركز واختارت بالإجماع فيلم "كازانيكرا" من ضمن عشرة أفلام خرجت الى القاعات بين أكتوبر 2008 و شتنبر 2009.


وضمت اللجنة التي ترأسها صارم الفاسي الفهري (منتج) المخرجين فريدة بورقية وحميد بناني ومحمد باكريم وكمال ملين من المركز السينمائي المغربي, والناقدين عمر بلخمار وأحمد بوغابة.



و م ع

في محاولتهم لاستعادة أجواء رمضان المغربية الأصيلة، يسعى المغاربة المقيمون بالولايات المتحدة الى إضفاء طابع خاص لهذا الشهر الفضيل ليعيشوا لحظات يؤدون فيها شعائرهم الدينية ويجددون الارتباط بجذورهم وتقاليدهم.


وفي هذا السياق يقول محمد، الذي استقر ببلاد العام سام منذ أزيد من سنتين، "تظل أعيننا متجهة نحو البلاد طيلة هذا الشهر، ونقوم بعدة اتصالات هاتفية لتفقد أحوال العائلة بالمغرب والتعرف على أصداء الأجواء الرمضانية المميزة بالبلاد".


ومن خلال تزيين مائدة الإفطار بمختلف الأطباق المغربية، وزيارة الأصدقاء والأقارب، وأداء الصلوات في المساجد النادرة ببلد الاستقبال، لا تدخر الجالية المغربية بالولايات المتحدة أي جهد لتعيش لحظات روحانية والالتقاء بالمعارف والعودة إلى الأصول.


وللتزود بالمواد والمنتوجات المغربية، يتوافد معظم أفراد الجالية المقيمة بجهة واشنطن الكبرى نحو حي تجاري صغير "سكاي لاين" (ولاية فيرجينيا) المعروف بمتاجره العربية.


وبعد أن أشارت إلى أن التنقل إلى هذا المكان، الذي تباع فيه الحلويات المغربية مثل "الشباكية" و"سلو" و "البريوات"، يستحق تجشم عناء السفر، تذكر ليلى المقيمة منذ أزيد من 10 سنوات بولاية ماريلاند وبنبرة يطبعها الحنين، أنه ليس هناك شيء يضاهي روائح الحلويات والطبخ المغربي التي تعبق بها الأزقة والبيوت بالمغرب خلال هذا الشهر.


وبالنسبة لفاطمة، فإن الحلويات المغربية اللذيذة ك "الشباكية والبريوات" ليست معروضة بهذه المتاجر العربية على شكل هرم شهي، وإنما مصفوفة بطريقة خاصة في صناديق صغيرة بأثمنة مرتفعة، مشيرة إلى أن ما يشفع لتلك الأثمنة جودة هذه المواد.


أما ادريس، وهو رب أسرة مقيمة بفلوريدا منذ عدة سنوات، فيعمل على تقاسم تجربة رمضان كما عاشها في المغرب مع أولاده، ويتذكر في هذا السياق صوت الطبل قبل السحور، وروائح الأطعمة الشهية قبل الإفطار.


ويدرك أطفال إدريس أنه إلى جانب هذه الأجواء الرمضانية، فإن هذا الشهر الفضيل هو أيضا مناسبة للتراحم والكرم والصبر وتمتين الأواصر الاجتماعية.


وأقر مواطنون آخرون أن الصيام في بلد، 2 في المائة فقط من ساكنته تعتنق الإسلام، ليس بالأمر الهين. فيمينة، وهي أم لطفلين يبلغان على التوالي 17 و19 سنة، أثارت مسألة التوقيت الذي لا يتلاءم وهذا الشهر الكريم.


وترى يمينة أن هذا التوقيت، ينعكس على مردودية طفليها بالمدرسة، لاسيما في حصة التربية البدنية، كما أن زوجها، الذي يدرس بإحدى جامعات واشنطن الشهيرة، كثيرا ما يتخلف عن مائدة الإفطار بسبب توقيت عمله.


وبعد أعربت عن أسفها لغياب أجواء رمضانية خلال الأيام الأولى من الأسبوع، تداركت يمينة الأمر في عطلة الأسبوع بإعداد مائدة إفطار مغربية تنوعت أطباقها واجتمع حولها كل أفراد الأسرة، إضافة إلى الأقارب المقيمين بنفس المنطقة.


ومن جهتها تحدثت مريم عن غياب "أجواء روحانية"، مشددة على أن الظروف "لا تساعد على الصيام، إذ يجد المرء نفسه محاطا بأناس يأكلون ويشربون ويدخنون طيلة ساعات اليوم، مما يعقد الأمر"، فضلا عن كون المساجد في الولايات المتحدة عموما تقدم العظات باللغة الإنجليزية وهو ما لم تتعود عليه.


وبالنسبة للمغاربة المستقرين بأمريكا منذ أزيد من 20 سنة، فإن أجواء رمضان تغيرت كثيرا عما كانت عليه في الوقت الذي حلوا فيه ببلد العم سام.


ويتذكر حسن، الذي يصوم شهر رمضان ال 25 بالولايات المتحدة الأمريكية، أنه عند وصوله إلى هذا البلد كان "يحس بحنين ونقص كبيرين"، مبرزا أن منطقة واشنطن الكبرى عرفت خلال السنوات الأخيرة تحولات عدة.


وأضاف أنه يمكن للمغاربة اليوم "وضع برامج رمضانية، والذهاب إلى المساجد قبيل وبعد الإفطار، والسهر بين الأصدقاء والأقرباء، ومشاهدة برامج القنوات المغربية التي تتلاءم وتوقيتنا"، إلا أن الأجواء الرمضانية في البلد الأم بالنسبة إليه تظل "متميزة ولا يضاهيها شيء".


أما بالنسبة لمعتصم ومحمد، شابان مغربيان استقرا منذ سنوات بالولايات المتحدة الأمريكية، فإن "المرء يمتحن في إيمانه" في بلد أجنبي، و"نزداد قوة كلما قاومنا هذه التحديات والإغراءات مثل العمل كما في التوقيت العادي، أو أن نكون محاطين بأناس لا يصومون".


ومن جهته، قال نجيب إنه في مثل هذا الظرف العصيب "يحصل الإنسان على المزيد من الحسنات مقارنة مع مواطنينا في المغرب"، معوضا بذلك عن "الأجواء الرمضانية الفريدة والمتميزة في البلد الأصلي".



سعاد عدلاني، و م ع

كتبت صحيفة (ذو بالتيمور إكزامينر) الأمريكية، اليوم الثلاثاء، أن المغرب الذي يتميز بمدنه العريقة وصحاريه وجباله وعطوره وموسيقاه الحافلة بالإبداع، يعد "بلدا خلابا وساحرا" بمنطقة شمال إفريقيا.


واعتبرت الصحيفة، في مقال لمبعوثتها الخاصة شيلي سيل أن "القليل من بلدان العالم تتمتع بالتنوع الثقافي والاجتماعي والديمغرافي الذي يتميز به المغرب".


وأبرزت كاتبة المقال أنه "من بين اللحظات الممتعة بالنسبة لزوار المغرب تتمثل في اكتشاف أزقة مدنه، وأشهرها مدينة مراكش العريقة التي تتميز بمواقعها التاريخية المتعددة ومساجدها وقصورها ومدينتها العتيقة"، مشيرة إلى الأجواء الساحرة التي تسود ساحة جامع الفنا.


وعند غروب الشمس، تضيف الصحيفة، تكتسي ساحة جامع الفنا حلة أخرى أكثر إشعاعا وتفتح المجال أمام زوارها للتعرف على الطبخ المغربي من خلال العديد من محلات المأكولات والمشروبات مختلفة الألوان والأصناف.


وبعدما أبرزت كاتبة المقال العروض الاستثنائية التي تقدمها الإقامات بالمدينة الحمراء والتي تتلاءم مع جميع الميزانيات والأذواق، أوصت بالإقامة بإحدى رياضات مدينة مراكش، حيث ينتاب الزائر شعور بتواجده بمكان ساحر.


وأبرزت الصحيفة أن رياضات مراكش تعد ملاذا للسلام والطمأنينة، فضلا عن كونها واجهة تعكس المعمار العربي- الموريسكي، وتبرهن على خبرة الصناع التقليديين المغاربة، مبرزة أن بعض الرياضات الفاخرة بالمدينة تستقبل العديد من نجوم هوليود، مثل طوم كروز ونيكول كيدمان وبراد بيت.

و م ع

تنعقد ما بين 30 أكتوبر وفاتح نونبر القادمين بمراكش الندوة الدولية الثانية حول سياسات العالم (وورلد بوليسي كونفيرونس)، بمشاركة رجال سياسة ومسؤولي منظمات دولية متعددة الجنسيات وأرباب كبريات المقاولات وخبراء وباحثين.


وتعد هذه الندوة فضاء للتبادل والتفكير حول الحكامة العالمية في جميع تجلياتها لاسيما الجيوسياسية والاقتصادية والبيئية.


ويتم تنظيم الدورة الثانية لهذا المؤتمر، بعد سابقتها التي احتضنتها إيفيان (وسط -شرق فرنسا) في أكتوبر 2008 بمشاركة حوالي ثلاثين من رؤساء الدول والحكومات، من قبل المعهد الفرنسي للعلاقات الدولية.


ويعد هذا اللقاء السنوي، الذي أطلقه تييري دو مونتبريال المؤسس والمدير العام للمعهد الفرنسي للعلاقات الدولية، ندوة دولية مخصصة أساسا للقضايا ذات الصلة بتحديات المرحلة الراهنة في إطار الحكامة العالمية والعلاقات الدولية.


وعلم لدى المنظمين أن دورة مراكش ستجمع في جلسات علنية أكثر من 120 مشاركا تم اختيارهم بالأساس اعتمادا على مدى كفاءاتهم وإشعاعهم.


وسيناقش المشاركون بعمق المواضيع السبعة الكبرى المتصلة بالحكامة العالمية وهي "الحكامة السياسية" و"القانون الدولي" و"الحكامة الاقتصادية والمالية" و"حركات الهجرة" و"الطاقة والمناخ" و"الصحة والبيئة" و"الماء والفلاحة والتغذية".


وبالنسبة للدورة الثانية لهذه الندوة، يقول السيد تييري مونتبريال "إننا نراهن على التجربة وكفاءات وخبرات المشاركين والمشاركات في مراكش، ممن يشاطروننا طموحاتنا من أجل الوصول إلى المعادلة الدقيقة بين الطموح إلى بلوغ تنمية مستدامة للبشرية ونظرة نقدية للعالم الراهن".


و م ع

دعت أهم نقابتين في إسبانيا وهما الإتحاد العام للعمال واللجان العمالية إلى تبني "سياسات تعاون حقيقية" لدعم التنمية في إفريقيا بهدف تفادي هلاك المهاجرين خلال محاولاتهم غير الشرعية لبلوغ السواحل الإسبانية.


في بيان مشترك أكدت المنظمتين النقابيتين "لن نلتزم الصمت أبدا أمام هلاك أشخاص يبحثون عن حياة مزدهرة" معربتين عن "حزنهما" عقب وفاة مهاجر غير شرعي يوم الاثنين عثر عليه على متن قارب رفقة خمسة أفراد آخرين بعد بلوغهم ساحل غراناديا بتنريفي (جزر الكناري).


و اعتبرت النقابتان أن مثل هذه الحوادث المأساوية تبرز ضرورة وضع سياسة تعاون و استثمار حقيقية في دولهم الأصلية من شأنها أن "تمنع العديد من الأفراد من المخاطرة بحياتهم من أجل مستقبل أفضل".


كما استوقفت النقابتين الصحافة و الإدارات العمومية داعية إياها إلى "وقف نشر المعلومات والأخبار التي تهدد المجتمع والخاصة بظاهرة الهجرة و تشجيع التعايش في المقابل".


ومن جهة أخرى طالبت النقابتان بتعزيز و توفير الوسائل المادية والبشرية الضرورية لإدماج المهاجرين في المجتمع الإسباني و بالخصوص في جزر الكناري مؤكدتين ضرورة توفير عاملين رئيسيين في مسار الإدماج الاجتماعي للمهاجرين وهما العمل الكريم حيث تضمن المساواة و التجمع العائلي.


ومن جهة أخرى طالبت المنظمتان بتبني سياسات أوروبية مشتركة في مجال الهجرة فيما يتعلق بالاتفاقات والمعاهدات الدولية في مجال احترام حقوق الإنسان بحق الانتخاب للمهاجرين في أوروبا وكذا سياسات تعاون للتنمية المحلية في إفريقيا وأمريكا اللاتينية.


وفي هذا السياق أبرزت النقابتان "مسؤولية" الإتحاد الأوروبي والدولة الإسبانية والحكومة الإقليمية مع الدعوة لإقامة الحوار لوضع سياسات فعالة للمهاجرين من شانها أن تساهم "في تسهيل الحصول على التأشيرة لدخول قانوني والاستفادة من عقود عمل".



و م ع

تحتضن مدينة مدريد يومي ثالث ورابع شتنبر القادم أشغال مؤتمر دولي حول موضوع طرد الموريسكيين من إسبانيا.


وسيتناول هذا المؤتمر الذي سيشارك فيه حوالي عشرين خبيرا من إسبانيا وإيطاليا وفرنسا والولايات المتحدة عددا من المواضيع المتعلقة بطرد المورسيكيين من إسبانيا كجزء من التاريخ المشترك لاسبانيا وللبلدان المستقبلة لهؤلاء.


وحسب المنظيمن فإن هذا الملتقى العلمي المنعقد حول موضوع "الموريسكيون: الطرد وما بعد الطرد" يشكل مناسبة لإلقاء الضوء على هذا الجزء من التاريخ المشترك لإسبانيا وغيرها من البلدان المستقبلة للموريسكيين الذين طردوا من إسبانيا.


كما يسعى المؤتمر إلى تسليط الضوء على أحدث الأبحاث حول الموريسكيين في بلدان الاستقبال والنزاعات والتغيرات الاجتماعية التي أرغموا على مواجهتها فضلا عن مختلف الوسائل التي استعملوها من أجل التكيف مع مجتمعات الاستقبال.


تجدر الإشارة إلى أن إسبانيا تخلد سنة 2009 ذكرى مرور 400 سنة على طرد حوالي 300 ألف من المسلمين الموريسكيين سنة 1609 من الأندلس. وقد اضطر هؤلاء إلى مغادرة شبه الجزيرة الابيرية للجوء إلى كل من المغرب والجزائر وتونس.


وبمناسبة هذه الذكرى تمت برمجة العديد من التظاهرات تشمل تنظيم مؤتمرات ومعارض تتمحور مواضيعها حول طرد الموريسكيين من إسبانيا.


و م ع

كشفت دراسة عن أن كثيرا من المسلمين الشبان البريطانيين يشعرون بان الشرطة ووسائل الإعلام تشوه صورتهم وأنهم يتعرضون لضغط لإثبات ولائهم منذ هجمات 11 شتنبر  وتفجيرات لندن في عام 2005.


ويهدف التقرير الذي أعده مركز بحوث السياسة وهو مركز بحوث إسلامي إلى تمكين المسلمين الشبان من التعبير عن أنفسهم والتصدي لافتراضات الآخرين.


وقال التقرير إن وسائل الإعلام تصور المسلمين الشبان على أنهم خطر على المجتمع وكثيرا ما يجدون صعوبة في إقناع الناس بأن بوسعهم أن يكونوا بريطانيين ومسلمين في آن واحد.


ويشعرهم النقاش العام بشان الهجرة والوطنية والاندماج بأنهم عرضة للهجوم ولم يكن من شأن دور بريطانيا في العراق وأفغانستان سوى أن يزيد الضغوط التي يتعرضون لها.


وتابع التقرير «يتعرض المسلمون الشبان للتشكيك والطعن في ولائهم وفضلا عن ذلك... يتعرضون لضغوط لتحديد هويتهم في ضوء الأحداث الوطنية والدولية».


وذكر التقرير أن الشبان المسلمين كثيرا ما يطلب منهم إثبات أن دينهم يدعو للسلام وأنهم يلتزمون بالقانون.


وأضاف «ويكون هذا مضرا بصفة خاصة حين تطغى الأساطير والتصورات النمطية على المعلومات الدقيقة مما يؤدي إلى تصوير المسلمين البريطانيين الشبان على أنهم خطر على رفاهية المجتمع البريطاني الأكبر».


وفي بريطانيا 8ر1 مليون مسلم يمثلون 8ر2 في المائة من السكان حسب آخر إحصاء للسكان في 2001. وتفيد تقديرات غير رسمية بان من المحتمل أن يكون العدد قد تجاوز مليونين الآن. ولمعظمهم جذور في جنوب آسيا وبصفة خاصة في باكستان وبنجلادش.


ومع تعرض بريطانيا لأسوأ ركود منذ الحرب العالمية الثانية احتلت الهجرة مكانة متقدمة في جدول الأعمال السياسي. وفاز الحزب الوطني البريطاني اليميني المتطرف لأول مرة بمقعدين في البرلمان الأوروبي في يونيو حزيران مستفيدا من المخاوف بشان الوظائف والإسكان.


وكثيرا ما دافع رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون عن سياسته بشأن الهجرة ووصف الحزب الوطني البريطاني بأنه «متعاطف مع النازية».


ورغم محاولات قادة الشرطة التحاور مع الطائفة الإسلامية وجد التقرير أن المسلمين الشبان لا يثقون بالشرطة ويشعرون بأنهم يتعرضون للمضايقات.


ورصد التقرير زيادة كبيرة في حالات استيقاف المسلمين وتفتيشهم في الشوارع بعد الهجمات الانتحارية التي وقعت في يوليو تموز 2005 وأسفرت عن مقتل 52 شخصا في لندن. ونفذ الهجمات أربعة مسلمين بريطانيين ثلاثة منهم من أصل باكستاني.


وذكر التقرير أن التغطية الإعلامية التي تعمد إلى الإثارة بعد التفجيرات أوجد صورا نمطية سلبية عن المسلمين في بريطانيا.


ونقل التقرير عن شاب مسلم لم يذكر اسمه قوله «يرون شخصا أسيويا يخطئ فيكون على بقية الطائفة... أن تدفع الثمن».

 

رويترز

كشفت دراسة أوربية أن المغتربين ببروكسيل، عاصمة المؤسسات الأوربية، يمثلون الوجه الآخر للهجرة، حيث تصل نسبتهم إلى 10 في المائة من ساكنة هذه المدينة، ويقيمون بها لفترة محدودة.


وحسب الدراسة التي نشر نتائجها مكتب الربط (بروكسيل-أوربا)، فإن هؤلاء المغتربين (نحو مائة ألف) الذين لهم حظوة خاصة ويقيمون داخل فضاء يعج بالمؤسسات الأوربية والدولية، "يعيشون على هامش المجتمع الذي يحتضنهم، ولا يشكلون طرفا لأمة متجانسة"، وإن كانوا يضطلعون بدور مؤثر في صياغة النسيج الحضري وفي الحياة الثقافية والنهضة الاقتصادية بالمدينة.


وعلى النقيض من المهاجر التقليدي، يتميز المغترب أو "ليكسبا" أو بروكسبا"، كما يطلق عليه، بـ "مستوى تأهيلي اجتماعي واقتصادي محترم".


وتعتبر الدراسة أن "ليكسبا" الذي اختار الحياة طوعا ببروكسيل عاصمة المؤسسات الأوربية، والمطوق بالالتزامات المرتبطة بوضعية هذه الحاضرة، يمثل نوعا من "الهجرة الإيجابية" لأن مقامه بالبلاد محدود ويمتد من أشهر معدودة إلى حوالي أربع سنوات، وأيضا لأنه ينظر إليه كشخص يحظى بوضع متميز ويتوفر على راتب عال له تأثيره على الحياة اليومية ببروكسيل.


غير أن الدراسة أكدت أن العديد من المغتربين ببروكسيل يشغلون مناصب دنيا ذات أجور زهيدة في منظمات غير حكومية أو في بعض مكاتب الاستشارة، أو يعملون كمتدربين ولا يحظون بأي تعامل خاص.


و م ع

جاء في خطة مقترحة حصلت عليها رويترز أن المفوضية الأوروبية تريد مكافحة الهجرة غير الشرعية إلى الاتحاد الأوروبي عن طريق قواعد مشتركة لتنظيم الهجرة والسماح لعدد أكبر من اللاجئين بدخول الاتحاد بطريقة قانونية.


وتريد المفوضية -الجهاز التنفيذي للاتحاد الأوروبي- أيضا من الدول الأعضاء أن تتقاسم عبء استقبال فيض النازحين الأفارقة وغيرهم الذي تقول إن وطأته تقع على عاتق الدول الواقعة في جنوب الاتحاد مثل ايطاليا ومالطا وإسبانيا حيث يصل معظم المهاجرين غير الشرعيين.


وتقول الخطة التي تقترحها المفوضية إن صورة الاتحاد الأوروبي المؤلف من 27 دولة تتأثر سلبيا بسبب العدد المنخفض من اللاجئين من الدول الفقيرة أو التي تعصف بها الحروب الذين يقبلون كل عام في عملية لا يمكن التنبؤ بها.


وتهدف الخطة التي سيكشف النقاب عنها رسميا يوم الأربعاء إلي إثناء الأشخاص وبصفة خاصة الأفارقة عن محاولة الوصول إلى أوروبا في قوارب متهالكة أو مختبئين في شاحنات بمساعدة المهربين.


وتقول المفوضية انه بجعل النظام أكثر شفافية وزيادة عدد الأشخاص الذين ستكون دول الاتحاد على استعداد لقبولهم فان الدخول بطريق قانونية سيصبح أكثر جاذبية.


وستخضع الخطة لمفاوضات بين حكومات دول الاتحاد وفي البرلمان الأوروبي.


ووفقا لأرقام الأمم المتحدة فان دول الاتحاد الأوروبي قبلت 7ر6 في المائة من اللاجئين الذين أعيد توطينهم بطريقة قانونية وعددهم 65596 لاجئا في أنحاء العالم في العام الماضي.


رويترز

خطابات وحوارت السيد إدريس اليزمي، رئيس مجلس الجالية المغربية بالخارج، مع الصحافة الوطنية والدولية:

. حوار السيد إدريس اليزمي مع جريدة "أخبار اليوم" - 25 يوليوز 2009

 

 

يتطرق هذا الحوار الذي أجرته جريدة أخبار اليوم (25 يوليوز 2009) مع السيد إدريس اليزمي، رئيس مجلس الجالية المغربية بالخارج، إلى الخلاصات الأساسية المتعلقة باستطلاع الرأي الذي قام به معهد استطلاعات الرأي الفرنسي BVA، بطلب من مجلس الجالية المغربية بالخارج، والمتعلق بأوضاع المهاجرين المغاربة القاطنين في كبرى بلدان المهجر الأوروبية الستة (ألمانيا وبلجيكا وإسبانيا وفرنسا وإيطاليا وهولندا).


وقد تطرق هذا الحوار أيضا إلى موضوع المهاجرين المغاربة بصفة عامة وأدوار مجلس الجالية بشكل خاص.

 

كما تم تخصيص محور خاص للحديث عن مجلس الجالية المغربية بالخارج.
وفيما يلي نص الحوار:

 

I - خلاصات بحث مجلس الجالية



1 ـ الخلاصة الأهم من البحث الذي أجراه مجلس الجالية المغربية بالخارج هو وجود ازدواجية لدى المهاجرين المغاربة في أوروبا: طموح في الاندماج في بلد الإقامة ورغبة في الحفاظ على روابط قوية مع البلد الأم. ألا ترى في هذا الأمر تناقضا؟ وهل من السهل العيش برغبتين بينهما كيفما كان الحال نوع من التعارض؟



كثيرة هي الخلاصات التي عكسها البحث الذي أجراه مجلس الجالية المغربية بالخارج بتعاون مع مؤسسة BVA، وكلها مهمة نظرا لكونها تعكس مواقف وآراء وتصورات لمغاربة أوروبا من خلال أجوبة العينة المستجوبة. فبالإضافة إلى الخلاصات التي تم نشرها ، ما زال المجلس منكبا على استقراء الأرقام من خلال العديد من التقاطعات الممكن استغلالها للاقتراب أكثر من القضايا المرتبطة بهم.


بالنسبة لسؤالكم، يجب التذكير أولا أن الأمر يتعلق باستطلاع رأي لدى عينة هامة في ستة من أهم البلدان الأوروبية التي يقيم بها المغاربة. ونتائج هذا الاستطلاع تعكس رأيهم، فهم يعبرون عن واقع يعيشونه ولا يرون فيه أي تعارض أو تناقض. ثم إن سوسيولوجية الهجرة توضح أن هذا الموقف الذي عبر عنه مغاربة أوروبا ليس خاصا بهم بل هناك فئات من أصول أخرى تسكن البلدان الأوروبية عرفت نفس التطور الذي يوازن بين الحاجة الموضوعية للاندماج في مجتمعات الإقامة والحرص على الاحتفاظ بروابط مع البلد الأم.


بالنسبة لمغاربة أوروبا، يمكن أن يعتبر هذا التوجه متكاملا وليس متعارضا، ويندرج في سياق طبيعي لتطور الهجرة المغربية في هذه البلدان. ولا شك أن هذه الازدواجية في المواقف التلقائية التي حملتها آراء المستجوبين تعتبر عنصرا هاما يساعد على الانخراط الإيجابي داخل مجتمعات الإقامة من خلال إثراء فضاءاتها الثقافية والاجتماعية وأيضا عبر المساهمة في بناء جسور للتواصل بين الثقافات والشعوب والأديان. فبفضل ازدواجية الانتماء يصبح المغربي المقيم بهذه البلدان قيمة مضافة سواء للمجتمع الذي يعيش فيه أو البلد الذي ينتمي إليه أصلا.


2 ـ كيف يمكن لجالية 78 في المائة من أفرادها متجنسون بجنسية البلد الذي يقيمون فيه أو هم في الطريق إلى ذلك، أن تحرص على بقاء روابطها بالبلد الأصل؟ ألا تفرض عليهم تلك الجنسية واجبات (الانخراط في الجيش مثلا) قد تتعارض مع انتمائهم لبلدهم الأصل؟



ليست الجنسية وحدها هي التي تتحكم في انتماء الأشخاص من عدمه. وإذا كان نسبة هامة من العينة التي شملها الاستطلاع قد صرحت بأنها متجنسة أو في طريقها إلى التجنس، فنسبة هامة منها تعكس أيضا اتجاها للزواج بين أفراد الوطن الأم أو الإقبال على زيارة الوطن الأم بشكل منتظم. والحصول على الجنسية يخول بالطبع حقوقا ولكنه يفرض أيضا جملة من الواجبات. ولا تمنع واجبات الانخراط في الجيش أو أداء الخدمة العسكرية من الحفاظ على روابط متينة مع الوطن الأم. فالارتباط هو روحي واجتماعي وثقافي أساسا. إن القانون الدولي ومبادئ حقوق الإنسان تضمن الحق في الجنسية المزدوجة وكل الدول الأوروبية تعترف بمشروعية محافظة مواطنيها على انتمائهم لبلدانهم الأصلية رغم محاولة بعض القوى السياسية المتطرفة استعمال هذه الورقة. ومعلوم مثلا أن هناك عدد لا بأس به من المسلمين الشباب المنتمين لعدد من الدول الذين تجندوا في الجيش الفرنسي إلى درجة عينت معها الحكومة الفرنسية منذ ثلاث سنوات مرشدا دينيا مسلما في الجيش.


لا يجب أن تعتبر شروط التمتع بالجنسية متعارضة مع الحرص على الارتباط بالوطن الأصل خاصة إذا تعلق الأمر بدول تقوم نظمها على احترام مجموعة من القيم وتقاسم المواقف بشأنها.



3 ـ هل يبقى مغربيا مثلا يدخل إلى البلد بجواز سفر أجنبي، وإن كانت لا تسقط عن الجنسية المغربية؟



الجنسية حق من الحقوق التي يخولها دستور المملكة. وليس هنالك أي فرق داخل التراب الوطني بين المواطن القاطن بالمغرب ومغاربة العالم فهم سواسية أمام القانون.


4 ـ رغم رغبتها في الاندماج في بلد المهجر، فإن الجالية المغربية في أوروبا حسب نتائج البحث تعاني كثير من التمييز في العمل(72 في المائة) والسكن(61 في المائة)، ألترى أن نتائج البحث بخصوص ارتباط المهاجرين بالمغرب (الاختلاط ببعضهم بعضا، نسبةالزواج المرتفعة بينهم، حرصهم على زيارة المغرب...) قد تستعمل للتمييز ضده أكثر، خاصة من طرف تنظيمات اليمين بأوروبا؟



التمييز الذي عبرت عنه العينة المستجوبة في مجالات العمل والسكن والصحة لا تعود أسبابه إلى الروابط التي تجمع مغاربة أوروبا مع وطنهم الأم. فليسوا وحدهم من يعانون من هذا التمييز بل هناك جنسيات أخرى تواجه نفس المشاكل. وعودة إلى النتائج التي أفرزها استطلاع الرأي توضح أن قراءة الأرقام العامة لا يجب أن توجه الأنظار عن الاختلافات التي يمكن رصدها حسب مكان الإقامة في البلدان الستة التي شملها الاستطلاع. يمكن التمييز في أرقام الاستطلاع بين المواقف في البلدان الأوربية الحديثة العهد بالهجرة مقارنة بالدول التي عرفت الهجرة منذ منتصف القرن الماضي. كما يجب أن نأخذ بعين الاعتبار الأزمة الاقتصادية الحالية التي تختلف حدتها من بلد أوروبي إلى آخر. فنسبة الذين عانوا من فترة البطالة تسجل ارتفاعا مقارنة بالمعدل العام ( 61% من المغاربة بإسبانيا على سبيل المثال). وقد تكون حداثة الهجرة والمشاكل التي عرفتها قضاياهم سببا أيضا في ارتفاع نسبة الذين يصرحون بالرغبة في العودة إلى البلد الأصلي (70%) مقابل 52% كمعدل عام. خاصة وأنهم بمواجهتهم لصعوبات كبيرة في الحصول على عمل مقارنة مع أبناء البلد (80%)، وفي إيجاد سكن (67%) ومع ذلك فهم يواجهون مشاكل أقل مما عليه الوضع في البلدان الأخرى في مجال ممارسة شعائرهم الدينية (17%)، كما يبدو أنهم يستفيدون من خدمات اجتماعية عمومية أفضل خاصة في مجالي التمدرس والصحة. ويبدو هذا الإحساس بالتمييز بخصوص العناصر الثلاثة الأخيرة (التمدرس، العلاجات، وخاصة الدين) أكثر حدة في إيطاليا مقارنة بالدول الأخرى. وقد يكون استقرارهم الحديث العهد وعيشهم في هذه الشروط الصعبة وراء كون المغاربة المقيمين بإيطاليا أقل ارتباطا بشكل مباشر مع المغرب: فواحد من أصل اثنين (52%) يزور المغرب على الأقل مرة في السنة، وهي الحصة الأدنى التي تم رصدها في مجموع البلدان الأوروبية موضوع الدراسة. بينما يبدو وضع مغاربة ألمانيا مختلفا: إذ أن ألمانيا هي البلد التي يحس فيها المغاربة القاطنون بالخارج أقل بأنهم مرفوضون (يعتقد 66% من المغاربة المقيمين بألمانيا أن لألمانيين صورة جيدة عنهم، مسجلين بذلك 16 نقطة عن المتوسط). ومقارنة مع الأجيال الثانية التي تقيم في فرنسا وهولندا، يبدو أن تلك التي تقيم بألمانيا تعيش وضعية أكثر هدوءا ببلد إقامتها أو تجاه بلدها الأصلي.


وبالطبع لا يجب أيضا أن ننفي دور التيارات اليمينية المتطرفة في المجتمعات الأوروبية في دعم شعور المغاربة كغيرهم من الجاليات الأجنبية بالتمييز. فاليمين المتطرف يزرع فكرة الخوف من الآخر الذي يجسده الشخص المهاجر مستغلا في ذلك الأحداث الدموية التي تقع في العالم وخاصة تلك التي تكون على علاقة بالإسلام وبالمسلمين لنشر ثقافة التخويف من الآخر والترهيب منه. والتغلب على هذا لوضع يقتضي عملا مواظبا داخل هذه المجتمعات يهدف إلى نشر ثقافة الانفتاح على الآخر وقبول مبدأ الاختلاف والتسامح والتعددية الثقافية وتشجيع الاندماج والتجذر داخل المجتمع.



II ـ موضوع المهاجرين المغاربة بصفة عامة وأدوار مجلس الجالية



1 ـ اختلفت عبر السنوات المصطلحات التي تطلق على المهاجرين المغاربة: ففي فترة كان يطلق عليهم الجالية المغربية ثم المواطنون المغاربة بالخارج (ressortissants) ثم المغاربة المقيمون بالخارج( MRE) ويبدو أن هناك عودة إلى مصطلح "الجالية المغربية" مع مجلس الجالية. هل يعكس هذا تحولا في النظرة إلى هؤلاء المغاربة؟


هل هم جالية قائمة بذاتها لها خصوصيات اجتماعية وثقافية تميزها عن باقي المغاربة أم أنهم مغاربة ككل المغاربة ولكنهم فقط يقيمون بالخارج؟




نحن ننظر إلى المغاربة المقيمين خارج أرض الوطن على أنهم مغاربة ومواطنون كاملو المواطنة في البلدان التي يعيشون فيها ولهم ارتباط روحي وثقافي وثيق بالوطن الأم. كما نعتبر أنهم لا يشكلون جالية واحدة بل جاليات بصيغة التعدد نظرا للخصوصيات التي تميز كل واحدة منها تبعا لاختلاف بلدان الإقامة والتي عكستها نتائج استطلاع الرأي، وأيضا تبعا لاختلاف المناطق الأصلية التي ينحدر منها أفراد الجاليات وخصوصياتهم الثقافية سواء تعلق الأمر بالجاليات الناطقة بالعربية أو الأمازيغية، المسلمة أو اليهودية دون أن ننسى الدور الذي أصبحت تحتله النساء ضمن الجاليات، إذ ما يقرب من نصف أفرادها من النساء. ناهيك عن تنوع الأجيال والمستوى السوسيوثقافي لأفراد الجالية.


2
ـ الاهتمام منصب على المهاجرين بأوروبا (تنظيم العبور، الاهتمام بقضاياهم...) ولكن ليس هناك اهتمام ملحوظ بالمهاجرين في الدول العربية وعددهم مهم جدا (أزيد من 100 ألف في ليبيا فقط) ومشاكلها ربما أخطر في بلدان تغيب فيها الممارسة الديمقراطية نهائيا.


كيف هي أوضاع هؤلاء؟


وماذا يمكن القيام به لحمايتهم خاصة وأنهم يحسون بأنهم مهملون؟


برنامج عبور والإجراءات التي اتخذت من طرف وزارة الجالية والتي تساهم فيها مجموعة من المؤسسات الوطنية موجهة لفائدة جميع المغاربة المقيمين خارج أرض الوطن في جميع القارات. وما يفسر بروز الاهتمام بمغاربة أوروبا كون 80 بالمائة من أفراد جاليتنا تعيش ببلدان أوروبا. لكن مواكبتها والاهتمام بمشاكلها لا تعني غياب الاهتمام بالجاليات المستقرة في البلدان العربية أو الإفريقية أو بلدان أمريكا الشمالية... غير أن هذا لا يجب أن يخفي الاختلاف في نوع المشاكل والصعوبات التي تمييز كل جالية مقارنه بالأخرى. فعلى سبيل المثال لا ينتظم المغاربة المقيمون في العالم العربي داخل جمعيات باستثناء لبنان الذي رخص منذ أشهر معدودة لأول جمعية مغربية.


ومجلس الجالية المغربية بالخارج يعمل على تذليل الصعاب والتفكير بمعية جالياتنا المقيمة في هذه المناطق في أفضل السبل الكفيلة بحل مشاكلها. فالمجلس يضم أعضاء يمثلون جالياتنا في العالم العربي والدول الإفريقية وهو ما يساعد على الاطلاع على أوضاعهم بشكل دقيق والعمل مع المؤسسات المعنية على تقديم الحلول المناسبة لمشاكلهم. إضافة إلى ذلك يقوم المجلس أحيانا بمبادرات في هذا الاتجاه. فخلال الأشهر التسعة الأخيرة قام المجلس بزيارات للبحرين وقطر ولبنان كما استضاف أكثر من ستين امرأة تقطن في بلدان عربية وإفريقية أثناء لقاء مراكش. أما على المستوى الحكومي، فقد عقد السيد الوزير الأول عباس الفاسي والسيد الوزير المنتدب محمد عامر لقاءات مع الجالية بتونس وقدمت الوزارة المنتدبة مساعدات للجالية المغربية المقيمة في ليبيا قصد حل مشاكل تمدرس الأبناء، كما ساعدت الحكومة على حل مشاكل التجار المغاربة بساحل العاج. كما أن هناك برنامج حكومي طموح متعدد الأطراف لفائدة الجالية المغربية بالجزائر.


3 ـ دائما في البلدان العربية، هناك مهاجرون أو مهاجرات بالخصوص يتشغلن كعاملات في الجنس أو نشاطات لها صلة به، وتعطي صورة نوعا ما سيئة على المغرب في هذه البلدان العربية المحافظة (الخليج بالخصوص)،وحتى في غيرها.


هل يملك المجلس إحصاءات معطيات عن حجم هذه النشاطات؟


وهل هي في نظركم بالحجم الذي تبدو عليه أم يتم تضخيمها؟



يبدو أنه كثيرا ما يتم تضخيم حجم الظاهرة خاصة مع غياب إحصائيات ومعطيات رقمية من شأنها أن تعكس حجمها الحقيقي. وإن كانت هذه الظاهرة لا تهم المغرب فقط بل دول أخرى، فلا يجب أن نعتبر أن كل أو أغلب النساء المغربيات في المجتمعات الخليجية يشتغلن بالجنس. بل كثير منهن يمارسن مهنا محترمة في ميادين مختلفة. فلا يجب أن تعمم الظاهرة بشكل يصبح معه الاستثناء قاعدة في أذهان الناس, وعلى أي، فمجموعة العمل الخاصة بمقاربة النوع والأجيال الصاعدة داخل مجلس الجالية المغربية بالخارج قد انكبت على دراسة هذا الملف الذي ستنظم حوله لقاءات في المستقبل القريب.


4 ـ هناك الآن 10 في المائة من المغاربة أو اكثر يعيشون خارج البلاد(أكثر من 3 ملايين نسمة). كان ينظر إليهم ومازال أساسا كجيب كبير لا ينضب، كمصدر مهم للعملة الصعبة يخفف من عجز ميزان الأداءات، ولكن هذا الأمر لن يبقى على ماهو عليه فالاجيال القادمة ربما لن تكون سخية وسيقل ارتباطها الاقتصادي بالبلد. ألم يحن الوقت للتفكير في الانتقال من هذا الرابط الاقتصادي البحت إلى رابط آخر أقوى يجعل في المستقبل المغاربة في الخارج قوة ضغط في بلدان الإقامة لصالح المغرب وقضاياه؟



لقد عرفت الجالية المغربية في مدة تاريخية وجيزة (أقل من 20 سنة) تحولات جذرية عكسها النمو الديموغرافي الهائل، (فقد انتقلت من 1،5 مليون في منتصف التسعينات إلى حوالي 4 مليون حاليا)، والعولمة متزايدة، والتأنيث، واتساع ظاهرة الهجرة إلى كل الفئات الاجتماعية وكل مناطق المملكة، وتنوع الخلفيات السوسيوثقافية للمهاجرين المغاربة، وأخيرا، وكما ورد ذلك في سؤالكم، مسلسل الاندماج في مجتمعات الإقامة الذي يؤدي إلى تزايد عدد المتقاعدين من جهة ونمو معدل الأجيال الصاعدة من جهة أخرى. إن هذه التحولات تفرض علينا تحيين سياسات عمومية يمكن تلخيصها في النقط الأساسية التالية:


أولا. مواكبة مسلسل الاندماج في مجتمعات الاقامة وتأمين مواصلة الارتباط بالوطن، فالجاليات المغربية بما فيها الأجيال الصاعدة تعبر عن العديد من المطالب ذات الصلة بالهوية وبالاشكالية الثقافية والتي تشمل طبعا مسألة التعليم واللغة وبرامج إذاعية وتلفزيونية وتنظيم مهرجانات ثقافية، إلخ


ثانيا. اعتبار مغاربة العالم صلة وصل بين دول ومجتمعات بلدان الإقامة والمغرب، يعملون لصالح الضفتين لتقريب وجهات النظر وبلورة المشاريع المشتركة في كل الميادين والدفاع عن المبادئ الإنسانية النبيلة كالتسامح والتعددية وحقوق الإنسان.


ثالثا. مواكبة هذه التحولات على المستوى المؤسساتي. وفي هذا الصدد نعتبر أن التمثلات التي أصبحت سائدة اليوم خاصة في مراكز القرار تعكس مقاربة جديدة لمغاربة العالم. يدل على ذلك إحداث وزارة منتدبه لدى الوزير الأول مكلفة بالجالية ومجلس استشاري خاص بالجالية ومجلس علمي لمغاربة أوروبا، وتخصيص ميزانية هامة (120 مليون درهم) للتأطير الديني بالإضافة إلى العديد من البرامج التي تم أو يتم تطويرها لفائدة أفرادها. فعلى سبيل المثال، سارع المغرب منذ بداية الأزمة المالية إلى إحداث خلية تعمل من أجل التخفيف من حدة آثار الأزمة كدعم برامج تسهل عملية اقتناء السكن وكذلك تشجيع الاستثمارات من طرف الدولة...


أما فيما يخص التحويلات فمعلوم أنها تشكل رافدا أساسيا للتنمية الاجتماعية والاقتصادية لعشرات الدول من بينها المغرب. حيث أن المجموع الإجمالي لهاته التحويلات يساوي ثلاثة أضعاف المساعدة المباشرة للتنمية لدول الشمال اتجاه دول الجنوب. ومن المشروع أن يفكر المغرب ككل بلدان الهجرة الأخرى على استثمار أحسن للتحويلات، لفائدة المهاجرين وعائلاتهم أولا ولفائدة الاقتصاد الوطني ثانيا.


5 ـ كيف يمكن لمجلس الجالية التعامل مع هجرة الأدمغة؟


ظاهرة هجرة الأدمغة لا تهم المغرب فقط بل تمس العديد من الدول. كما أن الاهتمام بها لا يمكن أن يقتصر على المجلس بمفرده مادامت تعني العديد من القطاعات سواء في أصولها أو في تشعباتها ونتائجها. لا شك أن لها ارتباط مباشر بواقع اقتصادي معين يعكس التفاوت الحاصل بين الدول المصدرة لهذا النوع من الهجرة والدول المستقطبة. لكنها ظاهرة تستوجب التأمل والتفكير وتعميق البحث لفهم أسبابها وحيثياتها وانعكاساتها المباشرة وغير المباشرة على المجتمع المغربي في أفق تطوير طرق مقاربتها. لا يجب أن نستمر في الاعتقاد بأنها آفة بالضرورة تفرض المعالجة. فحركية ذوي الكفاءات اليوم لا ترتبط فقط بما هو محلي بل ترتبط أساسا بالعولمة. والعقول المغربية كغيرها من عقول الدول الأخرى قد اندرجت في إطار مجتمع عالمي. يمكن أن تكون لذلك انعكاسات صحية علينا لأنها ترتبط أيضا بالحداثة والاندماج في الرؤية الكونية لمستقبل الأفراد والمجتمعات. ومجلس الجالية المغربية بالخارج وعيا منه بأبعاد هذه الظاهرة يعتبر أنه من اللازم مواكبتها والعمل على تيسير الشروط الموضوعية الملائمة لتمكين الأطر المغربية العليا من المساهمة في تنمية الوطن أينما كانوا. وسواء تعلق الأمر بالمهندسين أو غيرهم من الأطر المتخصصة في مجالات أخرى فالمغرب في حاجة إلى مهاراتهم خاصة وأن تجربتهم في الخارج قد ساهمت تطوير خبراتهم وتوسيع شبكاتهم. فقد بادر مثلا بدعم أول لقاء دولي لتأسيس الجامعة الدولية بالرباط بمساهمة أطر جامعية مغربية تعمل في العديد من جامعات ومراكز البحث عبر العالم. كما يتوفر المجلس ضمن بنياته على مجموعة عمل تهتم بالكفاءات المغربية ومساهمتها في تنمية البلاد.


6 ـ عدد من هؤلاء المهندسين(خريجي المدرسة المحمدية وغيرها) والباحثين والأساتذة وغيرهم غادروا المغرب بمناسبة المغادرة الطوعية قبل سنوات، وفي مناسبات أخرى، هل يمكن الاستقادة منهم وهم هناك؟


خلال المجلس الأخير لخريجي المدرسة المحمدية تم تشكيل فرع في أوروبا يرأسه الأستاذ محمد العمراوي. وهذا يعكس نموذجا آخر لإمكانية تعبئة أطرنا ولو في الخارج.



7 ـ بخصوص المغاربة ذووي الديانة اليهودية، الذي هاجروا إلى إسرائيل وغيرها من البلدان الأوروبية والأمريكية، هل يعتبرهم المجلس مهاجرين مغاربة ويهتم بقضاياهم كذلك، أم أنهم لم يعد يربطهم بالمغرب أي رابط؟ ام أن لها هيأت خاصة تهتم بشؤونها؟



الجنسية المغربية لا تسقط عن أحد بسبب معتقده أو مكان إقامته. فهي حق يكفله الدستور لكل مغربي. والمغاربة أينما كانوا ومهما تعددت خصوصياتهم يتشاركون في الانتماء إلى الوطن والتشبث بقيمه ويشاركون بالتالي في مبدأ الدفاع عن مصالحه العليا.


بالنسبة للجالية اليهودية فهي أولا جالية مغربية والمجلس يضم في عضويته 3 أعضاء ينتمون إلى الطائفة اليهودية من فرنسا وبلجيكا وكندا يمثلون هذه الفئة من مغاربة العالم. فالثقافة اليهودية ظلت حاضرة في المغرب منذ قرون عديدة وهي بذلك تشكل مكونا من مكونات الشخصية المغربية. واليهود المغاربة لعبوا ومازالوا أدوارا هامة في تاريخ المغرب كما هو الشأن بالنسبة للمغاربة المسلمين. لنذكر فقط أن أكبر مكتبة خاصة بالحضارة المغربية توجد خارج المغرب هي في ملكية بول دحان أحد أعضاء المجلس ببلجيكا، وهو ما يبرز مدى ارتباط اليهود المغاربة بهويتهم ووطنهم المغرب. والمجلس يدرج ضمن الأنشطة التي يقوم بها خلال المؤتمرات والندوات التي يعقدها أو عند استقباله للوفود التعريف بهذا المكون من مكونات الحضارة المغربية عبر تنظيم زيارات للمتحف اليهودي بالدار البيضاء مثلا..



8 ـ كيف يمكن الاستفادة من هذه الجالية ذات الديانة اليهودية؟


إن مبدأ الوطنية يساوي بين أبناء الوطن في الإفادة والاستفادة. فالمغرب في حاجة إلى كل أبنائه بغض النظر عن ديانتهم وخصوصياتهم السوسيو ثقافية. وقد ساهم اليهود المغاربة إلى جانب إخوانهم المسلمين في النهضة التي يعرفها المغرب وفي المكانة التي يتمتع بها دوليا، كما أن الذين يقيمون منهم بالخارج ما فتئوا يعبرون عن ارتباط وثيق بالوطن من خلال توافدهم المستمر على البلاد وتجندهم للدفاع على مصالحه في العديد من المنتديات


9 ـ لكي يكون لمجلس الجالية صوت مسموع يتعين عليه اكتساب سلطة معنوية مادام مجرد هيأة استشارية. كيف يمكن اكتساب هذه السلطة المعنوية وهناك حديث كثير عن خلافات داخله؟



المجلس مؤسسة استشارية لدى جلالة الملك، والظهير المؤسس له حدد مهامه بوضوح تام. فهو يهتم بتقييم السياسات العمومية في مجال الهجرة وتقديم آراء استشارية تساعد على جعل هذه السياسات أكثر نجاعة بشكل يجعلها أكثر استجابة لانتظارات واهتمامات الجالية.


فالصفة الاستشارية توفر للمجلس الشروط الموضوعية للاشتغال بعمق حول القضايا التي تدخل في نطاق اهتمامه بعيدا عن الضغوطات السياسية وضرورة مراعاة التوازنات.


فالمجالس الاستشارية تلعب في كل الديموقراطيات أدوارا ريادية داخل المجتمعات باعتبارها فضاءات للتفكير والبحث والمشاركة والتبادل حول مختلف القضايا التي تشغل بال هده المجتمعات. ونحن داخل المجلس متشبثون بهذه الصفة الاستشارية التي نعتبرها ضمانة أساسية لنجاح عملنا


III ـ المحور الخاص بمجلس الجالية


1 ـ هل يمكنكم أن تقدموا لنا حصيلة عمل مجلس الجالية المغربية بالخارج منذ تعيينكم على رأسه؟


كما قلت سابقا فمهمة المجلس مهمة استشارية. وكأي هيأة من هذا النوع مهمتنا بلورة الآراء الاستشارية التي تنكب على إعدادها مجموعات العمل الستة معتمدة منهجية تجمع بين إنجاز دراسات علمية، واللجوء إلى تنظيم لقاءات وندوات موضوعاتية بهدف ضمان مقاربة تشاركية مع الفاعلين الأساسين داخل الجالية .......


توسيع شبكة الشركاء من خلال توقيع العديد من الاتفاقيات مع مؤسسات وطنية (جامعاتـ، مراكز بحث، وكالات للتنمية) وأيضا مع فاعلين في الخارج؟؟


2 ـ كيف تقرؤون الانتقادات الموجهة إلى تجربة المجلس، وكيف تتعاملون معها؟


كل تجربة جديدة إلا وتكون عرضة للانتقاد. فإحداث مجلس استشاري خاص بالجالية المغربية بالخارج خطوة مهمة في طريق إشراك كل مكونات المجتمع في بناء المشروع المجتمعي للبلاد. لذلك لابد أن يكون محط اهتمام ونقاش. والنقد ليس في حد ذاته ظاهرة سلبية بل قد يكون ظاهرة صحية إذا كان هادفا وبناء. تجربة المجلس في بدايتها، غير أن الملاحظ أن جل الانتقادات لا تنصب على المبادرات والأعمال التي باشرها. فحرية التعبير مقدسة والآراء البناءة نرحب بها.


3 ـ في رأيكم لماذا يصر معارضو هذه التجربة على انتقاد شخصكم؟


ربما عليكم توجيه السؤال لمن تقصدون؟


4 ـ هل رفع مجلس الجالية تقريره إلى القصر الملكي بخصوص مسألة المشاركة السياسية للمغاربة الخارج؟


سيتم رفع هذا الرأي الاستشاري عندما يحن الوقت.


5 ـ ما هو تقييمكم لتعامل الأحزاب السياسية والمنظمات الحقوقية مع مجلس الجالية علما أن العديد من الأحزاب انتقد طريقة وأسلوب اختيار أعضاء المجلس؟


كل الآراء محترمة والنقاش حول الهجرة يجب أن يتعمق مع الأخذ بعين الاعتبار للتحولات التي أشرنا إليها سابقا.


6 ـ ما هي طبيعة المعايير التي اعتمدتم عليها في طلب إدماج 13 عضوا في مجلس الجالية كما هو منصوص عليه في الظهير المنظم لهيئتكم؟


نفس المعايير التي تم الاعتماد عليها سابقا والتي تجمع بين ضرورة تمثيلية مختلف الأجيال والتوزيع الجغرافي للجاليات ولو بشكل نسبي لضمان تواجد أعضاء من دول عربية وإفريقية ومن أمريكا الشمالية هذا بالإضافة إلى معيار النوع مع الحرص على توفر الكفاءة والنزاهة اللتان تفرضهما وظيفة المجلس الاستشارية.


7 ـ لماذا لم يتم تمثيل الحساسيات الإسلامية في مجلس الجالية مع العلم أن لها حضورها وازن داخل بعض البلدان الأوربية كفرنسا على وجه الخصوص؟


إذا كان الأمر يتعلق بالمجال الديني في أوروبا فالمجلس يضم أعضاء فاعلين أساسيين في الشأن الديني من أئمة، ومسؤولي مراكز إسلامية مهمة ورؤساء لجمعيات دينية.

 

أكدت دراسة علمية أجريت ببرشلونة وبعدد من المدن الأوربية الكبرى أن تلوث الغلاف الجوي يشكل السبب الرئيسي في حدوث 16 ألف حالة وفاة سنويا في إسبانيا.


وأبرزت هذه الدراسة التي تم تقديمها أمس الأحد في إطار مؤتمر الجمعية الأوروبية لأمراض القلب والشرايين المنعقد حاليا بالعاصمة الكاطالانية أن تأثيرات تلوث الغلاف الجوي لا تهم الجهاز التنفسي فحسب وإنما لها "آثار مدمرة" على صحة القلب والشرايين.


وحسب معدي هذه الدراسة فإن الجزئيات الدقيقة للتلوث التي تأتي في أغلبها من محركات السيارات تمر من الرئتين إلى الدم مما يتسبب في وقوع أضرار بجدران الشرايين مشيرين إلى أن التلوث قد يتسبب في أمراض مزمنة من بينها التغير في معدل نبضات القلب وضغط الدم فضلا عن العديد من أمراض القلب والشرايين.


وأظهرت الدراسة أن حالات قبول المرضى المصابين بأمراض القلب والشرايين في المستشفيات يشهد زيادة خلال الأيام التي تتميز بوقوع تلوث كبير في الغلاف الجوي.


وحسب هذه الدراسة العلمية فإنه إذا تم التقليص من معدل التلوث في مدينة كبيرة كبرشلونة ليتطابق مع المعايير الدولية فإن عدد حالات قبول المرضى بالمستشفيات بسبب أمراض القلب والشرايين ستتراجع إلى 1800 حالة في الوقت الذي ستنخفض فيه حالات الوفاة إلى 3500.


وكانت دراسة حديثة أجراها مركز الأبحاث الوبائية والبيئية في كاطالونيا قد كشفت أن برشلونة تعد من بين المدن الأكثر تلوثا في العالم متقدمة بفارق كبير على مدن كبرى مثل لندن ولوس أنجليس ونيويورك ومكسيكو.


وأكدت هذه الدراسة أن سكان مدينة برشلونة والبلدات المحيطة بها يتنفسون 50 ميكروغراما من الجزئيات الملوثة في كل متر مكعب من الهواء بسبب الانبعاثات الناجمة عن حركة المرور والصناعة.


وقد وجه الاتحاد الأوروبي مؤخرا تحذيرا إلى برشلونة مهددا بتنفيذ عقوبات في حقها سنة 2010 إذا استمرت معدلات التلوث الحالية.


MAP

تحتضن العاصمة الاقتصادية ما بين 17 و20 دجنبر المقبل الدورة الأولى للمعرض الدولي للفن الذي سينظم تحت شعار "الإبداع بصيغة الجمع".


وستشكل هاته التظاهرة الفنية والثقافة، التي سيشارك فيها فنانون مغاربة وأجانب، فضاء لتبادل التجارب، ومجالا لتأكيد علو كعب المشاركين من خلال عرض أعمالهم خاصة؛ في مجالات الرسم والتصوير و"الديزاين" والنحت وفن الفيديو والنقش والسراميك.


وحسب المنظمين فإن برنامج هذا المعرض، الذي سيشارك فيه 180 عارضا، يشمل أيضا تنظيم ورشات لفائدة الأطفال وعرض أشرطة سينمائية.


وأوضح مندوب المعرض السيد منصف أندلسي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن الهدف من هذا المعرض هو "تثقيف عين الجمهور"، مع تسليط الضوء على أعمال أكبر عدد من الفنانين المتميزين، وتشجيع عملية النهوض بالفن، وخلق فرصة للتعارف والحوار بين الفنانين مغاربة وأجانب.


MAP

جاء في دراسة للأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية أن 55 في المائة من المسؤولين في الصين في كافة القطاعات يؤمنون بالعرافين والخرافات وقراءة الكف والفنجان وتفسير الأحلام واستطلاع النجوم وإلقاء الأوراق في المعابد أملا في استشراف المستقبل.


وأضافت الدراسة التي أعدها الباحث شينغ بينغ أنه عندما يواجه المسؤولون الصينيون ضغوطا كبيرة في العمل ولا يعرفون مخرجا منها أو تنتابهم المخاوف من فقدان وظائفهم ونفوذهم وسلطاتهم أو يتطلعون للحصول على ترقية أو مكافأة، فإنهم عادة ما يلجأون إلى هذه الخرافات حتى لو اضطرهم ذلك إلى السفر أميال بعيدة إلى مقابر الأسلاف للتبرك، أو دخول المعابد التي لا تطؤها أقدامهم عادة لممارسة الطقوس والشعائر الدينية أو دفع مبالغ طائلة للعرافين والمنجمين.


وعلل شينغ أسباب هذه الظاهرة المتنامية لضبابية المستقبل في غمرة الأزمة العالمية الراهنة فضلا عن أن الصين، أعرق معاقل الشيوعية في العالم لم تعد كذلك بعد ثلاثة عقود من تبنيها مسيرة الإصلاح الداخلي والانفتاح الخارجي الأمر الذي أدى إلى تحقيق نمو كبير اقتصر على الجوانب المادية فيما صاحبه فساد أخلاقي وفراغ عقائدي.

 

 

 

 


 

MAP

أكدت دراسة ديموغرافية أن عدد السكان المسلمين في إسبانيا يقدر بأزيد من 3ر1 مليون نسمة من بينهم حوالي 50 في المائة ازدادوا في المغرب.


وأشارت الدراسة التي أنجزها اتحاد الجاليات الإسلامية في إسبانيا إلى أن عدد السكان المسلمين في إسبانيا ازداد خلال سنة 2008 ب165 ألف شخص ليصل العدد الإجمالي إلى مليون و310 ألف و148 نسمة.


وأبرزت الدراسة الديموغرافية، التي كشفت الصحافة الاسبانية عن نتائجها اليوم الجمعة، أن عدد المسلمين في إسبانيا تضاعف ما بين سنتي 2003 و2008 لينتقل من 525 ألف إلى مليون و310 ألف و148 شخص.


وحسب الجنسية يحتل المغاربة المرتبة الأولى ب652 ألف و695 شخص، متبوعين بالإسبان ب373 ألف و416، والجزائريين ب51 ألف و922، والباكستانيين (47 ألف و1)، والسينغاليين (46 ألف و620)، والنيجيريين (37ألف و475)، وجنسيات أخرى (101 ألف و19).


وبخصوص المناطق التي يقيم فيها مسلمو إسبانيا، أوضحت الدراسة أن منطقة كاطالونيا (شمال شرق إسبانيا) تحتل الصدارة باستقبالها لحوالي 326 ألف و697 شخص جلهم مغاربة، تليها مدريد ب220 ألف و418، والأندلس ب206 ألف و568 مسلم.


 

MAP

أكد الأمين العام لمنظمة حلف شمال الأطلسي الدنماركي أندرس فوغ راسموسين، أمس الخميس، "احترامه" للدين الإسلامي، وذلك خلال مأدبة إفطار شارك فيها إلى جانب مسؤولين أتراك.


وقال السيد راسموسن بعد مأدبة الإفطار، التي أقامها رئيس الوزراء التركي طيب رجب أوردوغان، .. "اعتبروا وجودي هنا هذا المساء تعبيرا عن احترامي للإسلام، أحد أكبر الأديان في العالم".


وأضاف الأمين العام لحلف شمال الأطلسي أن "الصيام يعلم الصبر والتواضع وضبط النفس والاهتمام بالفقراء، وهذه قيم إنسانية كونية تتجاوز الثقافات والأديان".


ومن جهة أخرى، أشاد السيد راسموسن، الذي حل اليوم الخميس بأنقرة في إطار زيارة يقوم بها لتركيا تستغرق يومين، بهذا البلد باعتباره "جسرا يربط بين أوروبا والعالم العربي وآسيا الوسطى"، معبرا، في ذات الوقت، عن التزامه بالعمل على تعزيز العلاقات بين الحلف الأطلسي والبلدان الإسلامية.


ومن جانبه، أكد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أن مشاركة الأمين العام للحلف الأطلسي في مأدبة الإفطار "رسالة هامة" موجهة إلى الشعب التركي والعالم الإسلامي، رافضا مجددا استخدام عبارة "الإرهاب الإسلامي" لوصف عنف المتطرفين.



MAP

كتبت الصحيفة الأمريكية "ذو بالتيمور إكزامينر" أن فندق "المامونية" الأسطوري بمراكش، الذي من المقرر إعادة فتحه في شتنبر القادم، شكل دائما منذ افتتاحه عام 1923 "رمزا" للضيافة المغربية و"نموذجا كلاسيكيا للعصر الذهبي للفنادق الكبرى".


وذكرت الصحيفة، في مقال صدر أمس الخميس ضمن نشرتها الإلكترونية، أن "هذا الفندق الأسطوري" الذي استقبل شخصيات عالمية من المستوى الرفيع يعتبر اليوم أحد أجمل فنادق العالم وأكثرها تميزا.


وأفادت الصحيفة بأن حدائق المامونية التي تجاور الأسوار الكبرى للمدينة العتيقة بمراكش تمتد حاليا على حوالي 20 هكتارا وتختزن حضيرة متنوعة من النباتات والحيوانات.


وقالت "ذو بالتيمور إكزامينر" إنه بعد مشروع ترميم طموح قاده خبير الديكور العالمي جاك غارسيا، سيوفر فندق المامونية لضيوفه حوالي 136 غرفة من طراز رفيع، من بينها 71 جناحا وثلاث رياضات.


وأكد كاتب المقال أن المامونية، التي صنفها دليل الأسفار "كوندو ناست ترافلز 2009" في لائحته الذهبية "أحسن وجهة في المغرب"، وأحد أفضل 17 فندقا ستفتتح مستقبلا، تتوفر، في حلتها الجديدة، على فضاء رياضي صحي خاص بالرشاقة والتجميل يمتد على مساحة 2.500 متر مربع، من شأنه أن يساهم في ترسيخ الميزة الفريدة لهذا الفندق.


كما يفسح فندق المامونية، في حلته الجديدة، مستلهما من الثقافتين المغربية والغربية، المجال لمهارات الصناعة التقليدية المغربية من خلال توظيف مواد محلية كالزليج والرخام وتادلاكت والخشب مدمجا إياها مع عناصر وألوان من الديكور الحديث.


وأضافت الصحيفة أن من أهم المستجدات المتوقعة لفندق المامونية احتضانه لأكاديمية كرة المضرب للبطل العالمي السابق هنري لوكونت، ولمباريات تجمع بين هذا اللاعب الفرنسي وأبطال مغاربة ودوليين في هذه اللعبة، ستتم برمجتها سنويا بمقر هذا الفندق الأسطوري.

 


MAP

تنظم بالرباط في الفترة ما بين 3 إلى 17 شتنبر المقبل المهرجان الجهوي الأول لموسيقى الآلة، وذلك في إطار تظاهرات ليالي رمضان الثقافية والفنية التي تنظمها وزارة الثقافة بتعاون مع مجلس مدينة الرباط.


وأفاد بلاغ في الموضوع بأن المنظمين (المديرية الجهوية لوزارة الثقافة بتنسيق وتعاون مع مديرية الفنون) يرومون من وراء تنظيم هذه التظاهرة فتح المجال لفرق موسيقى الآلة لمدينتي الرباط وسلا، ولإغناء النسيج الفني الجهوي، وللمساهمة في نشر الموسيقى التراثية وإبراز الطاقات الفنية الشابة.


وتشارك أجواق محلية في إحياء أمسيات هذا المهرجان التراثي، ويتعلق الأمر بجوق طلبة معهد مولاي رشيد للموسيقى الأندلسية بالرباط برئاسة عبد السلام الايملاحي (الخميس 3 شتنبر)، والجوق الأندلسي لمدينة سلا برئاسة عبد السلام السفياني (الثلاثاء 8 شتنبر)، وجوق الرباط لموسيقى الآلة برئاسة إدريس بن عبد الكريم اكديرة (الخميس 10 شتنبر)، وجوق الرباط الأصيل للطرب الأندلسي برئاسة الحاج محمد الزاكي، (الثلاثاء 15 شتنبر)، وجوق شباب الأندلس برئاسة محمد أمين الدبي وجوق بلابل الأندلس برئاسة عبد الكريم العمراتي (الثلاثاء 17 شتنبر).


وستحتضن فعاليات هذا المهرجان قاعة باحنيني بوزارة الثقافة، وذلك انطلاقا من الساعة العاشرة مساء.


 

MAP

يلقي كتاب "الإسلام والغرب الحوار الضروري"، لمؤلفه محمد سعد الزموري، الضوء على مناطق الظل وسوء الفهم في علاقات المد والجزر بين العالمين الإسلامي والغربي.



وحاول الكاتب من خلال هذا الإصدار، الذي قدمه مساء يوم الأربعاء المنتدى الثقافي لطنجة، أن يساهم في إغناء النقاش حول ضرورة إقامة أسس حوار متبادل يقوم على الاحترام وفهم الآخر.



ويرى الزموري في مؤلفه أن الجانبين مدعوان إلى التخلص من التمثلات السلبية والصور النمطية ومشاعر "عدم الارتياح" للآخر التي تجعل من الحوار مطلبا صعب المنال، كما تدفع الجانبين إلى الاحتراز والتحفظ.



وبالإضافة إلى الأزمات المعاصرة التي شكلت شرارة التوتر بين العالمين الغربي والإسلامي، يرى الكاتب أن أسس العلاقات بين العالمين ما زالت تحكمها رواسب حروب الماضي، وهي الرواسب التي عاودت الظهور في خطابات المتطرفين من الجانبين.



واعتبر أن نظريات "صدام الحضارات" التي ولدت من رحم العالم الغربي كانت بمثابة إيديولوجيات تؤسس لحتمية الصراع وأبديته بين الغرب والعالم الإسلامي على أساس ثقافي أو ديني.



وأشار إلى أن هذه النظريات، التي شكلت في بعض الأحيان عقيدة تحكم العلاقات الخارجية لبعض البلدان الغربية، أثبتت فشلها سنوات بعد خروجها لكونها لم تراع الحقائق التاريخية للعلاقات بين الشعوب والقائمة في الغالب على التعايش والمساهمة في بناء الحضارة الإنسانية.



وخصص الكاتب الفصول الأخيرة من مؤلفه لتقديم مجموعة من الحلول لمد جسور التواصل بين العالمين، إذ دعا إلى تجاوز الجهل بالآخر والتخلي عن الأحكام المسبقة والصور النمطية، ونبذ التطرف والتعصب، والتحلي بروح الحوار العقلاني.



كما يرى الكاتب أن السلم العالمي رهين بتوافر الإرادة المتبادلة للاحتكام إلى قيم العدل والقسط ونبذ استعمال القوة لحل النزاعات بين الدول، واللجوء إلى السجال العقلاني عوض الانسياق العاطفي لتجاوز سوء الفهم.



MAP

حظر على المسلمين في ماليزيا حضور حفل لفريق موسيقى الهيب هوب الأمريكي بلاك ايد بيز الذي ترعاه شركة جينيس المملوكة لمجموعة دياجو أكبر منتج للمخمور في العالم.


ويأتي هذا التحرك بعد أن حكمت محكمة ماليزية إسلامية على امرأة /32 عاما/ بالضرب بالعصا بعد أن ضبطت وهي تشرب الجعة في فندق وفي وقت تحرك فيه حزب إسلامي معارض لحظر بيع الجعة.


والحفل جزء من احتفالات جينيس بعيدها 250 ويجيب كل من يدخل على موقعه على الانترنت عن سؤال //هل أنت غير مسلم وتبلغ 18 عاما أو أكثر..// وإذا كانت الإجابة لا فلا يسمح بدخول الموقع.


ويؤلف المسلمون 55 في المائة من إجمالي السكان البالغ عددهم 27 مليون نسمة في هذا البلد الواقع جنوب شرق أسيا وهم ممنوعون من تناول الخمور على الرغم من أن هذه القوانين في الأغلب لا تراعى خاصة في المدن الكبرى مثل العاصمة كوالالمبور.


وجينيس انكور في ماليزيا التي تبيع جينيس وأنواعا أخرى هنا باعت ما قيمته 2ر1 مليار رنجيت ماليزي /6ر340 مليون دولار/ في 2008.


وحتى بدون خمور فان الفرق الموسيقية الأجنبية عرضة للتضييق. وفي وقت سابق من هذا الأسبوع قال الحزب الإسلامي الماليزي انه يريد منع فريق مايكل ليرنز الدنمركي من تقديم حفل لأنه سيتسبب في أفعال غير أخلاقية.


ومنذ عام 2007 تصدى الحزب الاسلامي الماليزي الذي يعد ثاني اكبر الجماعات السياسية في البلاد قياسا بعدد الأعضاء لحفلات فنانين مثل بيونسيه وريهانا وجوين ستيفاني وافريل لافين.


 

 

رويترز

أكد الرئيس الفرنسي، نيكولا ساركوزي، أن 2010 ستكون "سنة هامة بالنسبة للعلاقات بين إفريقيا وفرنسا"، معربا عن أمله في أن تتميز هذه السنة ب"تجديد عميق" للعلاقات الفرنسية الإفريقية.


وقال الرئيس الفرنسي، في كلمة أمام المؤتمر السنوي لسفراء فرنسا في قصر الاليزيه، أمس الأربعاء في قصر الإيليزيه، إن 2010 "ستكون سنة مخصصة للوفاء للصداقة والتضامن".


وذكر ساركوزي بأن هذه السنة تتزامن مع احتفال 14 مستعمرة سابقة لفرنسا بالذكرى الخمسين لاستقلالها، مشيرا إلى أن هذه الذكرى يتعين أن تشكل كذلك مناسبة لإيلاء اهتمام خاص لإفريقيا وكذا للفرنسيين من أصول إفريقية.


ودعا، في هذا الصدد، إلى تجسيد مبادرات من قبيل عقد مؤتمر للجمعيات الإفريقية بفرنسا أو إدراج التاريخ الإفريقي ما قبل الاستعمار ضمن المناهج المدرسية.


وقال الرئيس الفرنسي إن أفراد تجريدات من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء ساهمت في تحرير فرنسا خلال الحربين العالميتين، سيشاركون بالخصوص في الاستعراض العسكري الذي سيقام في 14 يوليوز المقبل احتفاءا بالعيد الوطني لفرنسا.


ووعد، من جهة أخرى، بأن التفاوض من جديد حول اتفاقيات الدفاع التي تربط فرنسا بالبلدان الإفريقية سينتهي في متم 2009.


وأكد ساركوزي أنه "من الآن فصاعدا، ترى فرنسا أن دورها يكمن أولا في دعم إنشاء قوات افريقية قادرة على ضمان الأمن بالقارة السمراء بشكل جماعي".



MAP

تستضيف القاهرة خلال دجنبر القادم، المؤتمر الأول لمنتدى الحوار العربي الإفريقي لحقوق الإنسان الذي يرأسه عبده ضيوف، الرئيس السنغالي السابق، والرئيس الحالي للمنظمة الدولية للفرانكوفونية.


وسيشكل المؤتمر حسب المنظمين، آلية لتبادل الخبرات بين منظمات المجتمع المدني والمجالس الوطنية والمنظمات العاملة في مجال حقوق الإنسان في إفريقيا والعالم العربي، لتعزيز وحماية حقوق الإنسان والديمقراطية.


كما يعد فرصة لتشجيع استخدام آليات الأمم المتحدة ذات الصلة، وأهمها نظام المراجعة الدورية الشاملة، وتوصيات اللجان التعهدية لحقوق الإنسان.


وسيشارك في هذا المنتدى، الذي سيعقد بتعاون مع منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو)، والمجلس القومي المصري لحقوق الإنسان، عدد كبير من المنظمات الدولية والعربية والإفريقية، الحكومية وغير الحكومية، العاملة في مجال حقوق الإنسان، ومنظمات ووكالات الأمم المتحدة المعنية، والمفوضية السامية لحقوق الإنسان بجنيف، ومنظمة العمل الدولية.


وسيناقش المنتدى كمحور رئيسي، موضوع الهجرة البينية بين الدول العربية والإفريقية وحقوق المهاجرين.


MAP

أعلن وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتينى اليوم الأربعاء أن بلاده تفضل الاتفاق و التفاوض بدلا من المواجهة مع الاتحاد الأوروبي في مسألة التصدى للهجرة غير الشرعية.


ونقلت وكالة أنباء "اكي" الايطالية عن فراتيني قوله في تصريحات إذاعية "عندما نرى أن القضية تخص المصلحة الوطنية يمكن أن نصل إلى حد التهديد باستخدام حق النقض في مجلس أوروبا".


وأضاف "لكن في الحالة الراهنة فإن تشجيع الرئيس الدوري للاتحاد الأوروبي كارل بيلدت يفضي بنا إلى القول بأننا نسعى إلى التقابل والحلول الوسط" معتبرا أن "أوروبا بدأت تدرك أن المشكلة لا تنحصر في إيطاليا أو إسبانيا أو مالطا بل تشمل كل الدول الأعضاء".


وتابع "أعتقد أنه خلال شهر أو شهرين سيكون بوسعنا اتخاذ قرارات في الاتجاه الذي تنشده إيطاليا أي أن جميع البلدان الأعضاء ستتحمل قليلا من العبء في الشق المتعلق باللاجئين الذين يتوجب استقبالهم وليس المهاجرين غير الشرعيين الذين ينبغي أن يعادوا إلى أوطانهم".


ومن جهة أخرى قال فراتيني تعليقا على الجدل الدائر بين الكنيسة ورابطة الشمال حول مسألة الهجرة "سنظهر عبر الوقائع أن ايطاليا هي البلد الذي أنقذ أكبر عدد من الأشخاص في حوض البحر المتوسط أي الآلاف منهم".


وأضاف" تعاملنا مع الواقع بما يتماشى مع رغبة الفاتيكان وانطلاقا من مبدأ حسن النية"معتبرا أن "الحياة البشرية تأتي قبل كل شيء".


ويشار الى أن تعاطي الحكومة الايطالية مع مسألة الهجرة غير الشرعية أثار انتقادات داخل البلاد وفي صفوف الاتحاد الأوروبي.


MAP

علم لدى مصادر قنصلية مغربية أن جثمان المواطنة المغربية نجاة الظاهري التي توفيت يوم السبت الماضي بأحد مستشفيات مدينة إشبيلية سيتم نقله اليوم إلى المغرب.


وأشارت المصادر ذاتها إلى أن نقل جثمان الشابة المغربية ستتكفل به مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج.


وصرح زوج الضحية عبد السلام الكفايتي لوكالة المغرب العربي للأنباء بأن جثمان المواطنة المغربية سيوارى الثرى في نفس اليوم بمدينة أصيلة حيث تقيم عائلة نجاة الظاهري.


وكانت المواطنة المغربية قد توفيت يوم السبت الماضي بأحد مستشفيات إشبيلية (جنوب إسبانيا) جراء إصابتها بفيروس أنفلونزا الخنازير (أش1 إن1) ثلاثة أيام بعد أن وضعت مولودا عن طريق إجراء عملية قيصرية.


يذكر أن الشابة المغربية البالغة من العمر 39 سنة، كانت قد نقلت يوم 16 غشت الجاري إلى مستشفى بالمي بإشبيلية وهي حامل في أسبوعها 39. وكانت تعاني من أعراض الإصابة بداء أنفلونزا الخنازير المتمثلة في ارتفاع في درجات الحرارة وآلام في الصدر.


وبعد مرور ثلاثة أيام، قرر الأطباء إجراء عملية قيصرية للمواطنة المغربية خوفا من فقدان طفلها.


ويتعلق الأمر بثاني مواطنة مغربية توفيت في إسبانيا جراء الإصابة بفيروس أنفلونزا الخنازير وذلك بعد وفاة دليلة الميموني البالغة من العمر عشرين سنة يوم 29 يونيو الماضي بمدريد بعد أن وضعت مولودا عن طريق إجراء عملية قيصرية بأحد مستشفيات مدريد.

 

MAP

ينظم مهرجان إيل دو فرانس "إيل" المخصص للموسيقى النسائية ما بين 4 و11 شتنبر المقبل بمشاركة المغرب.


ويقدم هذا المهرجان سنويا حوالي ثلاثين حفلا موسيقيا، وذلك داخل مواقع للتراث المحلي. وتتنوع برمجته ما بين الموسيقى الكلاسيكية، من الباروك إلى الإبداع المعاصر، وموسيقى العالم وسلسلة "فاكتوري" المخصصة للجاز والموسيقى الإلكترونية.


ومع تميز دورة هذه السنة، التي ستقدم فيها أعمال إبداعية وأعمال غير مسبوقة ذات جودة استثنائية، يدعو مهرجان "إيل" زواره إلى النهل من التنوع الهائل للفن النسائي.


وسيمثل المغرب في هذه التظاهرة الفنية شيخات الأطلس المتوسط حادة أوعكي وشريفة والمجموعة النسائية "الرودانيات" ومجموعة ولاد بن اعكيدة.


كما يتضمن البرنامج عرض الشريط الوثائقي "الشيخات" لعلي الصافي.


وتنظم المشاركة المغربية بشراكة مع مهرجان "تيميتار" وبدعم من سفارة المملكة في فرنسا والخطوط الملكية المغربية والبنك الشعبي.

 

MAP

أفاد المعهد الوطني للإحصاء والدراسات الاقتصادية أن الاختلاط بين الأجناس أضحى حقيقة داخل الهرم الديموغرافي الفرنسي، حيث يتوفر طفل من أصل خمسة على جذور في جزء منها أجنبية.


وأوضحت دراسة للمعهد أن الأطفال المنحدرين على الأقل من أب أجنبي والذين مثلوا 8 في المائة من الولادات خلال 1998 يقدرون بـ7 ر12 في المائة خلال 2008 ، حيث بلغ معدل الولادات مستوى يكاد يكون قياسيا منذ 1981.


ومن أصل الـ 828 ألف و404 ولادة تم تسجيلها خلال السنة المنصرمة بفرنسا، فإن 49 ألف و193 ينحدرون من أب فرنسي وأم أجنبية و55 ألف و878 من أم فرنسية وأب أجنبي.


ويتناقض هذا الارتفاع الملحوظ مع الاستقرار المسجل على مستوى الأطفال المنحدرين من أبوين أجنبيين والذي يستقر في حدود 9 ر6 في المائة (56 ألف و934 ولادة).


وذكرت الدراسة بأنه خلال فترة ما بعد الحرب، كانت الزيجات بين الفرنسيين والأشخاص من جنسية أجنبية ضئيلة، حيث استقرت في عتبة 5 في المائة.


وبقي هذا المعدل مستقرا إلى غاية سنوات السبعينات قبل أن يرتفع تدريجيا إلى 14 في المائة فيما يتعلق بالزيجات المدنية خلال سنة 2007.


MAP

افتتح مساء أمس الثلاثاء بدار الفنون بالدار البيضاء، معرض تشكيلي جماعي تحت عنوان "مساجد تشد إليها الرحال"، والذي سيمتد إلى غاية 26 شتنبر المقبل بمشاركة 17 رساما يمثلون 13 بلدا عربيا وإسلاميا.


ويروم هذا المعرض، الذي تميز افتتاحه بحضور الأمير فيصل بن عبد الله بن محمد آل سعود رئيس اللجنة العليا المنظمة للمعرض وزير التربية والتعليم السعودي والسيد منصف بلخياط وزير الشباب والرياضة، بعث رسالة بواسطة الفن تعكس ثنائية التنوع والوحدة التي تميز العالم الإسلامي.


وقد استطاع الفنانون المشاركون في هذه التظاهرة، التي تنظمها مؤسسة (أونا) بمناسبة حلول شهر رمضان الكريم، من خلال 49 لوحة فنية تشكيلية، التعبير عن مشاعرهم بحرية نحو الأماكن المقدسة الثلاث لدى المسلمين (المسجد الأقصى، المسجد النبوي، المسجد الحرام) التي تشكل المحور الرئيسي لأعمالهم المعروضة.


ويتميز المعرض بتنوع في الأساليب والمدارس الفنية وتقنيات التشكيل إلى جانب تجسيده لأهم ملامح التنوع الثقافي ومدى تأثر الفنانين بمجتمعاتهم والبيئات التي ينحدرون منها، والتي رغم الفوارق الكامنة في ما بينها، لم تمنع هؤلاء الفنانين من القيام بعمل مشترك للتعريف بقيم ومبادئ الإسلام النبيلة.


ويمثل الفنانون المشاركون في هذا المعرض 13 بلدا، منهم على الخصوص، المملكة العربية السعودية وباكستان وماليزيا ومصر وتركيا وإيران ولبنان ونيجيريا والعراق إلى جانب المغرب.


وتشكل هذه التظاهرة بالنسبة للمنظمين تجربة غير مسبوقة تجمع فنانين ينتمون إلى أصول وثقافات واتجاهات فنية مختلفة لتتحد في إيمانها بالله متعالية بذلك عن الاختلافات.


وقال الأمير فيصل بن عبد الله بن محمد آل سعود، في كلمة بالمناسبة، إن المعرض يهدف إلى بلورة المفاهيم الروحية والمعنوية من خلال رسالة ورؤية مفادها أن الإسلام هو دين العدل والسلام والأمن والأمان والتعايش بين الشعوب، مؤكدا أن المعرض سيشكل بتزامنه مع شهر رمضان الكريم، فرصة لتسليط الضوء على الدور المتميز الذي تلعبه المساجد في الإبداع في كافة صوره وتجلياته.


تجدر الإشارة إلى أن هذا المعرض الذي حضره العديد من الشخصيات، نظم بشراكة مع مؤسسة (لا ليان للثقافة)، التي تأسست سنة 2007 بالرياض بالمملكة العربية السعودية من قبل كوكبة من المهتمين بالشأن الثقافي جمع بينهم تقديرهم وحبهم للفنون والتراث عامة وفنون العالم العربي والإسلامي على وجه الخصوص.


وتهدف هذه المؤسسة إلى إبراز الحضارة العربية والإسلامية بمفهومها الشامل من خلال تبنيها للمواهب الشابة المتميزة وتشجيعها للرفع من قدرات التميز لديها في مجالات الرسم والنحت والخط والتصوير.


MAP

طالبت فيدرالية جمعيات المهاجرين واللاجئين في إسبانيا اليوم الاثنين بوضع حد للعمليات "العنصرية" التي تقوم بها الشرطة الإسبانية ضد المهاجرين غير الشرعيين.


ووجهت الفيدرالية نداء إلى وزير الداخلية الإسباني ألفريدو بيريث روبالكابا من أجل "الوقف الفوري" لعمليات "التمشيط" التي تقوم بها الشرطة ضد المهاجرين غير الشرعيين.


وأبرزت أنه عندما نفى وزير الداخلية أمام البرلمان هذه الأعمال فإن ذلك يعني " إما أنه لا يتم إخباره بما تقوم به الأجهزة الأمنية أو أنه لا يقول الحقيقة حول هذا الموضوع ".


وكان الوزير الإسباني قد نفى في فبراير الماضي ادعاءات حول إصدار تعليمات بشأن حصص محددة سلفا من أجل إلقاء القبض على المهاجرين الموجودين بشكل غير قانوني في إسبانيا.


وطالبت الفيدرالية من وزير الداخلية الإسباني بمعاقبة عناصر الشرطة والمسؤولين عن هذه الأعمال وذلك لإعادة "الثقة" في قوات الأمن في البلاد.


وأكد رئيس الفيدرالية بيكتور سايث في تصريح صحفي أن ما تقوم به الشرطة من اعتقال المهاجرين في الأماكن العامة "أمر غير قانوني ومخالف للدستور الإسباني".


وحسب جمعيات المهاجرين فإنه يتم في مدريد اعتقال مائة مهاجر يوميا في الحدائق العامة ومحطات المترو والحافلات والملاعب الرياضية والمخادع الهاتفية وفي مقرات الجمعيات الاجتماعية المحلية.


 

MAP

ذكرت الهيئة التنفيذية لمسلمي بلجيكا أن مجلس علماء الهيئة عين مؤخرا 11 إماما بمختلف مساجد منطقة والونيا.


وأوضح المصدر ذاته، أن هؤلاء الأئمة ستتكفل وزارة العدل البلجيكية بدفع تعويضاتهم، وذلك عقب الاعتراف رسميا ب43 مسجدا بمنطقة والونيا.


واعترفت السلطات العمومية البلجيكية بمنطقتي فلاندر وبروكسيل، على التوالي، بـ 16 و5 مساجد.


يذكر أن الهيئة التنفيذية لمسلمي بلجيكا يترأسها الشيخ الطاهر التوجكاني الذي يترأس أيضا المجلس العلمي للمغاربة القاطنين بأوربا.


 

MAP

صدرت مؤخرا عن دار النشر (كتبية) بباريس رواية جديدة للكاتب المغربي رشيد تافرسيتي تحت عنوان "عودة إلى طنجة".


وتحكي الرواية الواقعة في 200 صفحة، قصة إدريس الذي غادر طنجة، مسقط رأسه، وهو ابن عشرين سنة، عقب تجربة حب فاشلة.


وبغية نسيان محبوبته وأسباب مأساته، سيتخذ إدريس قرار اعتزال العالم الذي عاش فيه طفولته ومراهقته، ليفلت بذلك من حالة الإحباط التي كان يتخبط فيها، ويفارق كل ما يحبه، وينطلق في مغامرة لا يتخيل نهايتها.


ولجأ فيما بعد إلى بلجيكا حيث انتهى به المطاف إلى تكوين حياة أخرى، واستعاد سعادته رفقة زوجته البلجيكية وطفليه.


وبعد أربعين سنة، سيزور إدريس ، المتقاعد ، معرضا ببروكسيل يضم صورا لمدينة طنجة أيقظت بداخله الذكريات، وجعلته يغوص في عمق ذاكرته، ليقرر بالتالي العودة إلى طنجة لمواجهة شبح ماضيه.


ويصنف رشيد تافرسيتي الذي ولد سنة 1944 بمدينة طنجة، نفسه كواحد من المعجبين بهذه المدينة التي يحاول، منذ مدة ، اكتشاف أسرارها المكنونة.


وقد صدر له العديد من المؤلفات عن مدينة البوغاز، من بينها "طنجة.. حقائق أسطورة" وهو كتاب مرجعي صدر سنة 1998، وكتاب "طنجة، مدينة الحلم".


MAP

طالبت الفدرالية الاسبانية للشرطة أمس الاثنين بإغلاق "وقائي" لمركز احتجاز المهاجرين غير الشرعيين في برشلونة بعد ظهور حالتين من الإصابة بمرض أنفلونزا الخنازير " أ/اش 1 إن 1" في بداية شهر غشت الجاري.


ويستقبل مركز احتجاز الأجانب في برشلونة المهاجرين غير الشرعيين الذين ينحدر أغلبهم من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء والمغرب العربي في انتظار الانتهاء من الإجراءات الإدارية لترحيلهم إلى بلدانهم الأصلية.


كما طالبت نقابة الشرطة الإسبانية بتعليق قبول مهاجرين غير شرعيين جدد وتطهير المركز لتجنب انتشار أنفلونزا الخنازير وارتفاع عدد الإصابات بهذا الفيروس.


ودعت الفدرالية التي تعتبر من بين أهم نقابات الشرطة في إسبانيا المصلحة الصحية بالمفوضية العليا للشرطة في كاطالونيا بتعميم عملية تلقيح رجال الشرطة العاملين بالمركز بسبب مخاطر إصابتهم بالفيروس.


لكن بلاغ الفيدرالية لم يتطرق إلى موضوع تلقيح المهاجرين غير الشرعيين المحتجزين بالمركز.


وكان تجمع إدارات المؤسسات السجنية الذي يعتبر أهم نقابة للقطاع في إسبانيا قد حذر بدوره من مخاطر انتشار العدوى في السجون الإسبانية بعد ظهور ثمان حالات في أحد السجون في مدينة قرطبة (جنوب إسبانيا).


MAP

أعلنت مؤسسة البريد الإسبانية "كوريوس" عن إطلاق خدمة جديدة لتحويل الأموال عبر البريد السريع إلى المغرب وذلك لفائدة أفراد الجالية المغربية المقيمة في إسبانيا.


وأوضح بلاغ لمؤسسة "كوريوس" أن هذه الخدمة الجديدة تأتي ثمرة لاتفاق تم التوقيع عليه قبل أشهر مع "بريد المغرب" من أجل تسهيل إنجاز تحويلات مالية بين إسبانيا والمغرب بشكل سريع وآمن وذلك من خلال توصل مستقبل الحوالة بأمواله بعد مرور 15 دقيقة من إرسالها وبأسعار تفضيلية.


وأشار المصدر ذاته إلى أنه يتم استعمال الخدمة الجديدة لتحويل الأموال عبر البريد السريع في 2250 وكالة بريدية متعددة الخدمات التابعة ل "كوريوس" في إسبانيا وبحوالي ألف وكالة بريدية في المغرب.


وأكدت المؤسسة البريدية الاسبانية أن الاستجابة للطلبات الخاصة للمهاجرين تشكل إحدى أولوياتها، موضحة أنها توفر حاليا العديد من الخدمات المتخصصة التي يطلبها المهاجرون سواء تعلق الأمر بإرسال الأموال عبر البريد السريع في دقائق بأسعار تنافسية حسب المناطق الموجهة إليها وتوفير منتوجات مالية عبر "بانكوريوس" ودفتر التوفير "فوتورو" ومنح القروض.


 

MAP

تلقى شاب مغربي يوجد في وضعية غير قانونية بإيطاليا، أنقذ من موت محقق مواطنا ايطاليا حاول الانتحار، خبر تجديد رخصة إقامته بايطاليا في بداية الأسبوع المقبل.

وقالت وكالة الأنباء الايطالية (أنسا) أن فرحة عارمة غمرت الشاب المغربي "بالرغم من أنه لم يحصل بعد على رخصة الإقامة".


وأضافت أن المعني بالأمر "تلقى باندهاش ولكن بارتياح تام، إعلان محاميه بأن مفوضية الشرطة ستسلمه الوثيقة في بداية الأسبوع المقبل".


وقال م. ه` "أنا جد سعيد"، معربا عن تشكراته لابن الشخص الذي حاول الانتحار على "الرسالة الجميلة" التي كتبها إلى السلطات الإيطالية.


وأوضح أن تأكيد هذا النبإ سيكون يوم الاثنين. وقال "في الصباح، سأذهب إلى القنصلية المغربية لسحب جواز سفري، ثم أتوجه في صباح اليوم التالي إلى مفوضية الشرطة رفقة محامي".


وتعود وقائع هذا الحادث، الذي وقع بمنطقة ميلان (شمال) إلى الأسبوع الماضي عندما أنقذ الشاب المغربي ايطاليا كان يحاول الانتحار شنقا.


MAP

أعلنت وزارة الخارجية المكسيكية الأحد أن 82341 مهاجرا مكسيكيا في الولايات المتحدة استفادوا حتى الآن من برنامج عودة طوعية إلى بلادهم أقرته الحكومتان صيف 2004.


وأوضحت الوزارة أن عدد المستفيدين من البرنامج بلغ 18465 خلال 2008 وان برنامج 2009 بدا في 21 غشت.


ويمنح البرنامج المهاجرين غير الشرعيين الموقوفين في الولايات المتحدة قرب الحدود عودة مجانية جوا من مطار تاكسون في أريزونا (جنوب غرب) إلى مكسيكو ثم إلى مكان انطلاقهم.


ويشمل برنامج 2009 رحلتين جويتين في اليوم.


وأوضحت الوزارة أن العملية تهدف إلى "الحد من الوفيات خلال فترة الحر الشديد في الصحراء ومكافحة شبكات تهريب الأشخاص في تلك المنطقة الحدودية".


وتحولت حدود أريزونا الصحراوية إلى نقطة عبور يتسلل منها المهاجرون المكسيكيون منذ تعزيز المراقبة الأميركية على المواقع التي كان يكثر إقبال المهاجرين عليها مثل كاليفورنيا.


وذكرت الوزارة الأميركية أن أجهزة الهجرة تعتقل المهاجرين غير الشرعيين الموقوفين في الولايات المتحدة الذين يرفضون الاستفادة من ذلك البرنامج وقد تعيدهم إلى بلادهم لاحقا قسرا حسب القوانين الأميركية السائدة.


ويقدر عدد المكسيكيين في الولايات المتحدة بنحو 12 مليون نصفهم في أوضاع غير شرعية. وتمثل الدولارات التي يرسلونها إلى ذويهم ثان مورد من العملة الصعبة في المكسيك بعد النفط وقبل السياحة.


AFP

أعلن وزير الخارجية السويدي كارل بيلت أمس الأحد أن الاتحاد الأوروبي سيصدر اقتراحات جديدة لسياسة للهجرة بحلول نهاية أكتوبر المقبل استجابة لدعوة من ايطاليا إلى خطة عمل أكثر تنسيقا للاتحاد.


وقال بيلت في تصريح له على هامش مؤتمر في بلدة ريميني الساحلية الايطالية "سيكون لدينا مقترح أولي من الاتحاد الأوروبي بخصوص معايير التوزيع لتدفقات الهجرة بين الدول السبع والعشرين الأعضاء في الاتحاد ".


وأضاف أن المفوضية الأوروبية ستصدر مشروع سياسة للهجرة لعرضه على اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في نهاية أكتوبر مشيرا إلى أن هذا المشروع "سيكون خطوة أولى لان مثل هذه المشكلة الكبيرة لا يمكن حلها في اجتماع واحد".


وكان وزير الخارجية الايطالي قد دعا من قبل إلى إيجاد حل مشترك يضعه الاتحاد الأوروبي لمشكلة الهجرة غير الشرعية .


و قال "نحن جميعا أوروبيون وجميع الدول السبعة والعشرين ينبغي أن تتحمل المسؤولية عن هؤلاء الناس (المهاجرين)".


MAP

في هذا الحوار الشامل الذي خص به رئيس مجلس الجالية المغربية بالخارج إدريس اليزمي، جريدة الاتحاد الاشتراكي (17 شتنبر 2009) يتحدث عن عشرية محمد السادس وعن الدور الذي لعبه كمناضل حقوقي في المجلس الاستشاري ولجنة الإنصاف والمصالحة، وكذلك ترئسه مجلس الجالية المغربية بالخارج، والنقاش الذي تلى تأسيس المجلس حيث يعطي وجهة نظره حول الموضوع، كما يحدثنا عن أنشطته المكثفة بفرنسا كمندوب للمعرض الذي ينظم حول ذاكرة وتاريخ الهجرة بفرنسا "أجيال، قرن من تاريخ الهجرة المغاربية إلى فرنسا" والذي سينظم بالمؤسسة الوطنية لتاريخ الهجرة، والتي كان إدريس اليزمي أحد الذين أشرفوا على التقرير الذي تولد عنه مشروع المؤسسة التي أصبحت الأولى من نوعها بأوروبا...

 

 

افتتحت الثلاثاء بتونس ندوة حول الهجرة والتنمية، تحت عنوان "التناول الليبرالي لتحديات قضايا الهجرة في العالم العربي"، تستمر ثلاثة أيام، بمشاركة وفود حزبية من عدة بلدان عربية من بينها المغرب (الاتحاد الدستوري والحركة الشعبية).


ويناقش المشاركون، وكلهم أعضاء شبكة الليبراليين العرب التي تأسست بالقاهرة في يونيو من السنة الماضية، جملة من المحاور تتناول، على الخصوص، الوضع السكاني الحالي وقضايا الهجرة في العالم العربي مع التركيز على البعد الاجتماعي والاقتصادي والسياسي.


وخلال الجلسة الأولى لهذه الندوة، والتي ترأسها رئيس شبكة الليبراليين العرب السيد محمد تمالدو عضو المكتب السياسي للاتحاد الدستوري (المغرب)، ناقش المشاركون المبادرات المتعددة للحوار التي تمت سواء على المستوى الإقليمي أو الدولي، لمواجهة ظاهرة الهجرة، وخاصة الجوانب التي تهم العالم العربي والمنطقة الأورو-متوسطية.


كما قدموا عروضا حول القوانين والسياسات التي تنهجها الحكومات العربية بالنسبة لقضايا الهجرة.


وفي هذا السياق، أبرزت السيدة حكيمة الحيطي من الحركة الشعبية، خلال هذه الجلسة، الاهتمام الذي يوليه المغرب للمشاكل المرتبطة بالهجرة وخاصة ما يهم الجالية المغربية في بلاد المهجر، مشيرة إلى أن هذا الاهتمام تجلى في إنشاء وزارة خاصة بالجالية المغربية المقيمة بالخارج، بالإضافة إلى عدد من المؤسسات الأخرى من بينها مجلس الجالية المغربية بالخارج.


وأضافت أن المغرب شرع في السنين الأخيرة في تطوير سياسة خاصة بالهجرة، وذلك من خلال اتخاذ سلسلة من المبادرات الرامية إلى مواكبة المغاربة المقيمين بالخارج في بلدان الاستقبال من أجل تحقيق اندماجهم في النسيج السوسيو-اقتصادي لهذه البلدان، بالتعاون والتنسيق مع هذه البلدان، والعمل، في الوقت ذاته، على استمرار وتوثيق ارتباطهم ببلدهم الأصلي المغرب.


من جهة أخرى، قال السيد محمد تمالدو، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن المشاركين في الندوة سيخرجون بمجموعة من التوصيات تتضمن أفكارا واقتراحات حلول لمعالجة إشكالية الهجرة، سواء بالنسبة للبلدان المصدرة أو تلك المستقبلة للمهاجرين.


وأشار إلى أن هذه التوصيات ستطرح للنقاش في نونبر المقبل ببروكسيل، في إطار المجموعة الليبرالية بالبرلمان الأوروبي.


جدير بالذكر أن الوفد المغربي المشارك في هذه الندوة يضم أربعة أعضاء يمثلون حزبي الحركة الشعبية والاتحاد الدستوري.

كما تشارك في هذه الندوة، التي تنظم بالتعاون مع "مؤسسة فريدريش ناومان .. من أجل الحرية"، وفود حزبية أخرى أعضاء في شبكة الليبراليين العرب، من تونس ومصر والأردن وفلسطين ولبنان والسودان والجزائر.

 

MAP

أعلنت وزارة القصور والتشريفات والأوسمة، أنه بمناسبة حلول الذكرى السادسة والخمسين لثورة الملك والشعب، سيوجه صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، خطابا ساميا إلى شعبه الوفي، سيبث على أمواج الإذاعة وشاشة التلفزة في الساعة التاسعة من مساء يوم غد الخميس.

وأفاد بلاغ للوزارة أن أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس سيؤدي بعد يوم غد صلاة الجمعة بمسجد محمد السادس بمدينة المضيق، وعلى إثر ذلك، وبمناسبة حلول الذكرى السادسة والأربعين لميلاد جلالته ، سيترأس حفل استقبال بالقصر الملكي بمدينة تطوان.


MAP

أعربت المنظمة الدولية للدفاع عن حقوق الإنسان (هيومان رايتش واتش) عن قلقها إزاء وضعية حقوق الإنسان في مخيمات تندوف (جنوب غرب الجزائر).


وصرح ريكي غولدستان، المدير المكلف بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالمنظمة، خلال برنامج "أفريكا توداي" الذي بث مساء أمس الثلاثاء على شاشة القناة الإيرانية الناطقة بالانجليزية، (بريس تي. في) التي تلتقط بلندن، "إننا قلقون إزاء موضوع وضعية حقوق الإنسان في مخيمات تندوف، المنطقة المعزولة والخاضعة لمراقبة صارمة".


وقال مسؤول المنظمة إن "الأشخاص الذين يعيشون بهذه المخيمات لا يتوفرون تقريبا على أي هامش من الحرية من أجل التعبير عن آرائهم السياسية تجاه مواقف البوليساريو".


من جهة أخرى، ذكر علي باحيجوب، مدير مجلة "نورث - ساوث"، الذي شارك في هذا البرنامج، بأن المغرب استرجع أقاليمه الجنوبية وفقا للاتفاقية الثلاثية الأطراف، التي وقعت في مدريد والتي تم تدوينها لدى منظمة الأمم المتحدة وصادقت عليها الجماعة (تجمع القبائل الصحراوية).


وأشار الصحفي إلى أن منظمة الأمم المتحدة خلصت إلى أن الاستفتاء غير قابل للتنفيذ، وأبرز أن كل البلدان الأعضاء في جامعة الدول العربية، بما في ذلك الجزائر، كانت قد عبرت في 1974 عن دعمها الكامل لجهود المغرب من أجل ممارسة حقه المشروع في استرجاع صحرائه.


وأكد أن قضية الصحراء تظل مشكلة سياسية بين المغرب والجزائر يجب تسويتها بين البلدين، مذكرا بأن الجزائر التي تحتضن انفصاليي البوليساريو على أراضيها تقدم لهم دعما عسكريا وماليا ودبلوماسيا.


وأشار الصحفي إلى أن الصحراء "لم تكن كيانا أبدا" بالنظر لنمط عيش سكانها القائم على الترحال، وتساءل حول الدوافع الحقيقية لرفض الجزائر إجراء إحصاء للسكان المحتجزين في مخيمات تندوف، منددا بحالة الحصار المفروضة على هؤلاء السكان في تلك المنطقة الجزائرية التي لا يمكن لأي أحد ولوجها من دون ترخيص من الجيش الجزائري.


MAP

ستكون الجالية المغربية المقيمة في أمريكا الشمالية على موعد مع أول دورة للمعرض المغربي للعقار تحت اسم (موروكو بروبرتي إكسبو) ما بين 2 و4 أكتوبر المقبل في قصر المؤتمرات بمونريال بكندا.


 

وأوضح بلاغ للمنظمين أن هذا الحدث موجه لمغاربة أمريكا الشمالية الراغبين في الاستثمار في بلدهم الأم، وكذا المستثمرين من أمريكا الشمالية الذين تجتذبهم المزايا العقارية للمغرب.


 

وسيتمكن المشاركون عبر هذه التظاهرة من الترويج لعرضهم في مجال المزايا المالية والمتعلقة بالأراضي، وكذا التقديم الشامل لمختلف أوجه القطاع العقاري المغربي والاستجابة لحاجيات الزبائن والمستثمرين في أمريكا الشمالية.


 

كما سيخصص فضاء ثان للصناعة التقليدية، ونمط العيش المغربي، إلى جانب الغنى الثقافي للمملكة. ويتوقع أن تنظم، بالموازاة مع المعرض، سلسلة من اللقاءات الغنية والمتنوعة.


 

وتهدف هذه التبادلات إلى تشجيع التلاقي بين المشاركين والفاعلين في القطاع عبر نقاشات تتناول مواضيع ترتبط بالاستثمار والعقار في المغرب.


 

ويقدر عدد الجالية المغربية بحوالي 100 ألف، ويناهز متوسط عمرها 40 عاما، ما يعني أنها جالية فتية وقادرة على العمل والإنتاج، ويعمل من المغاربة المقيمين في كندا حوالي 20 في المائة في قطاع الخدمات كالتعليم والاقتصاد والبنوك والإدارة، و10 في المائة في القطاعات المهنية والتكنولوجية والمعلوماتية، و10 في المائة في أعمال سياحية كالفنادق والمطاعم، و12 في المائة في المهن الحرة، أما الطلبة فيشكلون العدد الأوفر، وتزيد نسبتهم عن 32 في المائة، أما نسبة العاطلين عن العمل في صفوف الجالية المغربية فهي مرتفعة جدا، وتصل إلى حدود 16 في المائة مقابل 7 أو 8 في المائة للكنديين، علما أن 70 في المائة من أبناء الجالية يحوزون على شهادات جامعية، و90 في المائة منهم يتقنون اللغة الفرنسية ويقيم معظمهم في مدينة مونريال.


 

MAP

وقع معهد (أماديوس) وجمعية نادي القرن ال21، المنظمة لمنتدى الشباب المتوسطي الرائد، اتفاقية شراكة بهدف تعزيز التنسيق بين الوحدات العاملة من أجل تقارب وإشعاع المتوسط.


وأوضح معهد أماديوس في بلاغ له أنه سيقدم، بموجب هذه الشراكة، دعمه لمنتدى الشباب المتوسطي الرائد من خلال تفعيل أنشطته في المغرب وتشجيع تبادل التجارب حول مواضيع تهم التعاون المتوسطي.


وتجمع شبكة الشباب المتوسطي الرائد التي انطلقت سنة 2008، شبابا من أصحاب القرار من جميع المشارب ومن بلدان مختلفة يطمحون إلى العمل على تقريب ضفتي المتوسط وجعله فضاء للتضامن الاقتصادي والرفاه المشترك.


ويعقد المنتدى اجتماعا سنويا في إطار ملتقى دولي ينظم بالتناوب في شمال وجنوب المتوسط.


وسينظم المنتدى، بعد دورته الأولى في أكتوبر 2008 بتونس، دورته الثانية من 5 إلى 7 نونبر 2009 باشبيلية تحت شعار "إعادة تحديد الفضاء المتوسطي: اليوتوبيا الأورو- مغاربية" بمشاركة حوالي 200 شاب من صناع القرار.


ويتضمن برنامج هذه الدورة مواضيع تهم على الخصوص بحث الإطار الأمثل الكفيل بتشجيع بناء أورو-متوسطي فعال وتعزيز الفضاء الأورو-مغاربي.


MAP

أفادت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون، أمس الاثنين، بأن السلطات النرويجية "لا يمكنها تجاهل ولا التقليل من طبيعة المخالفات التي ارتكبت بالرباط من طرف ديبلوماسييها، والذين أضحى الحصول على شهاداتهم ضروريا من أجل الاستجابة لحاجيات التحقيق القضائي الذي أمرت به النيابة العامة".


وأشارت الوزارة في بلاغ لها إلى أنها قامت اليوم الاثنين باستدعاء القائم بأعمال سفارة النرويج بالرباط "لإطلاعه على آخر التطورات المرتبطة بالتحقيق في قضية السكاح، والتي تثبت التورط المباشر لسفارة النرويج وتظهر دورها الحاسم في مغادرة الطفلين القاصرين، طارق وسلمى السكاح، للتراب الوطني بشكل غير قانوني، دون ترخيص من والدهما".


وذكرت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون بأنه "تم إبلاغ القائم بالأعمال النرويجي بأن التصريحات الأخيرة لوالدة الطفلين ومحاميتها كانت واضحة في هذا الصدد إذ أكد كلاهما أن السفارة اقترحت عليهما عدة خيارات من أجل إخراج الطفلين من المغرب".


وأضافت أن الأمر ذاته ينسحب أيضا على "الرحيل المتسرع للسيد بيورن أولاف بوخوس من الرباط ، والاستدعاء السابق لأوانه للسيد ستين هوغن، الملحق الأمني المكلف بشؤون الهجرة بعد مرور أقل من سنة على تعيينه بالرباط".


وأكدت أن " الظروف الاستثنائية لرحيلهما، وكذا تعيين قائم جديد بأعمال السفارة، تعد أدلة إضافية على مسؤولية السفارة في اختفاء الطفلين من مقر إقامة سفير النرويج في ظروف غير واضحة".


وأشار البلاغ إلى أنه تم إشعار الديبلوماسي النرويجي بأن "الإجراءات المغربية الرسمية، التي اتخذت في 24 يوليوز الماضي، بخصوص طلب توضيحات حول اختفاء الطفلين من مقر إقامة السفير بالرباط، مازالت بدون رد، وهو ما يعد أمرا غير طبيعي ومناف للأعراف والتقاليد الديبلوماسية".


وأضاف المصدر ذاته "أن المشاركة، التي أضحت ثابثة ، للسفارة في تنظيم عملية فرار الطفلين القاصرين للخارج، لا يمكن أن تظل بدون رد ويتعين على الديبلوماسيين احترام قوانين البلد المعتمدين به" مؤكدا أن "منظمي عملية فرار الطفلين القاصرين خارج التراب الوطني، وكذا المتواطئين المحتملين معهم، تصرفوا خارج إطار الشرعية، ويتعين عليهم بالتالي تحمل مسؤولياتهم والرد عن أفعالهم أمام العدالة".


وذكر البلاغ، في هذا السياق، بأن الحصانة القضائية التي يعتقد الديبلوماسيون المعنيون أنهم يتمتعون بها لا تعفيهم بأي شكل من الأشكال من مسؤولياتهم حيال الوقائع الخطيرة المتهمين بها موضحا أنه إذا كانت الحصانة تعني عدم تخويل القضاة بالبلد المعتمدين فيه صلاحية المتابعة، فإنها مع ذلك لا تسوغ البتة المخالفات المرتكبة من طرف الديبلوماسيين الذين يتعين متابعتهم من قبل عدالة بلدهم الأصلي.


وفي هذا السياق، فإن السلطات القضائية المختصة تعتزم تطبيق كافة التدابير ذات الصلة بالقانون الدولي واللجوء، عند الاقتضاء، إلى آليات التعاون القضائي الدولي الكفيلة بالمساهمة في التوصل إلى استجلاء الحقيقة في هذه القضية.

MAP

أكدت صحيفة "إيل بيريوديكو" الإسبانية أمس الاثنين أن مدينة السعيدية المتوسطية المعروفة ب"اللؤلؤة الزرقاء" تشكل "جوهرة مشروع سياحي شامل" في المغرب الذي يسعى إلى جلب عشرة ملايين سائح سنة 2010 في إطار "مخطط أزور" أو ما يعرف بالمخطط السياحي الأزرق.


وأبرزت "إيل بيريوديكو دي كاطالونيا" الواسعة الانتشار أن السعيدية بشواطئها الجميلة " توصف في الموسوعات كأجمل مدينة بالمنطقة المتوسطية المغربية " مشيرة إلى أن "كل المجهودات تركز في الوقت الحاضر على التنمية الوطنية".


وكتبت الصحيفة أن المركب السياحي المتوسطي بالسعيدية الذي أشرف جلالة الملك محمد السادس على تدشينه في يونيو الماضي تم تصميمه "على شاكلة المدن السياحية بمنطقة ليبانتي الاسبانية " مضيفة أن الأمر يتعلق بمشروع سياحي كبير خصصت له استثمارات بلغت ملياري أورو ويشمل تسعة فنادق من أربع وخمس نجوم و300 فيلا و2700 شقة سكنية وثلاثة مسالك للغولف وميناء ترفيهي بالإضافة إلى كونه سيخلق 8000 منصب شغل مباشر و400 ألف منصب شغل غير مباشر.


وأكدت "إيل بيريوديكو" أن مستقبل التنمية السياحية بالسواحل المغربية مازال مفتوحا ولم يبلغ حده الأقصى.

MAP

أعلنت وزارة الداخلية الإسبانية، أمس الاثنين، أن أزيد من 1.3 مليون شخص عبروا مضيق جبل طارق خلال مرحلة الذهاب من عملية العبور لسنة 2009 التي كانت قد انطلقت يوم 15 يونيو الماضي واختتمت أول أمس السبت.


وأوضحت الوزارة أن عملية العبور خلال مرحلة الذهاب (ما بين 15 يونيو و15 غشت الجاري) شهدت عبور مليون و332 ألف و566 شخص، و355 ألف و330 سيارة، معربة في هذا الصدد عن ارتياحها للأجواء العادية التي طبعت المرحلة الأولى من عملية العبور.


وأشار المصدر ذاته إلى أن الأيام التي شهدت الذروة في مجال العبور خلال مرحلة الذهاب لعملية عبور جبل طارق لسنة 2009 سجلت ما بين 11 و13 يوليوز الماضي وهو ما يعني أن العديد من الأشخاص قرروا تقديم تاريخ عطلتهم الصيفية، مضيفا أن يوم الأحد 12 يوليوز سجل أكبر تدفق سواء من حيث عدد الأشخاص (52 ألف و858) أو عدد السيارات (13 ألف و807).


واستحوذ ميناء الجزيرة الخضراء على 65 في المائة من مجموع عملية العبور من خلال مرور 726 ألف شخص و218 ألف سيارة عبر الميناء، يليه ميناء ألمرية ب 342 ألف و152 شخص و79 ألف و973 سيارة، وطريفة ب 165 ألف و590 شخص و37 ألف و135 سيارة.


وحسب توقعات للسلطات الإسبانية فإنه يتوقع أن يعبر عبر الموانئ الجنوبية الاسبانية خلال عملية عبور مضيق جبل طارق لسنة 2009 أزيد من 5ر2 مليون شخص و700 ألف سيارة.

MAP

ورد اسما الكوميديين المغربيين جاد المالح وجمال الدبوز في المقدمة، على التوالي الأول والثاني، ضمن لائحة تضم 50 شخصية يفضلها الجمهور الفرنسي الشاب (من 15 إلى 20 سنة) حسب آخر استطلاع ل(إيفوب).


ووفقا لهذا الاستطلاع، الذي تم إنجازه بتعاون مع أسبوعية (لو جورنال دو ديمونش) فإن جاد المالح، وهو فنان ساخر ومخرج، احتل الرتبة الثالثة ضمن ال50 شخصية المفضلة لدى الجمهور الفرنسي من الجنسين ومن مختلف الأعمار، بينما احتل جمال الدبوز المرتبة 11.


وقد ربح جاد المالح بهذا التصنيف نقطة بالمقارنة مع التصنيف السابق (دجنبر 2008) وهو ما خوله احتلال المرتبة الثالثة وراء كل من لاعب كرة المضرب السابق والمغني حاليا يانيك نوا، الذي احتل المرتبة الأولى، والكوميدية داني بون التي احتلت المرتبة الثانية.


كما تقدم المالح في هذا الترتيب على العديد من الشخصيات المرموقة كالمغني شارل أزنافور، الذي جاء رابعا، ولاعب كرة القدم زين الدين زيدان، الذي احتل المرتبة الخامسة في هذا الاستطلاع.



وأوضحت (لو جورنال دو ديمانش) أنه "ليس غريبا أن يتبوأ المالح هذه المرتبة"، مشيرة إلى أنه "قدم عرضه الفردي الأخير "بابا أون هو" (والدي فوق) في قاعات ممتلئة عن آخرها العام الماضي، كما شاهد فيلمه الطويل "كوكو"، الذي قام بإخراجه، أزيد من ثلاثة ملايين متفرج، ليكون بذلك الفيلم الفرنسي الثاني الأكثر مشاهدة العام الماضي".


وقال جاد المالح للأسبوعية إنه "أمر رائع أن أقف هذه المرة، أيضا، على منصة التتويج، إلى جانب شخصيات أنجزت أعمالا متميزة"، مضيفا "إني أبحث دائما في عروضي على نقط التقاء مع الجمهور (...) يحس بها ويلمسها على ما يبدو، وهذا دليل على أنه يتعين علي الاستمرار في ذلك".


 

يشار إلى أن الاستطلاع شمل عينة تتكون من 1041 شخصا تمثل الساكنة الفرنسية من 15 سنة وما فوق.


MAP

اعتبر إدريس اليزمي رئيس مجلس الجالية المغربية بالخارج، أن اليوم الوطني للمهاجرين هو مناسبة لمعرفة انتظارات الجالية والتي عبرت عنها بشكل واضح خلال استطلاع الرأي الذي أجراه المجلس مؤخرا، حينما أكدت أنها تتلخص في الاعتراف بهم من طرف المجتمع و الدولة. قائلا إن "الاهتمام بالجالية لم يعد كما كان عليه الشأن في الماضي منحصرا في يوم فقط ،بل أصبح اهتماما دائما بقضاياهم وإشكالياتهم..".

 


وأضاف رئيس المجلس في حوار مع "بيان اليوم" (10 غشت 2009)، أن قضايا الجالية أصبحت متعددة ولها أوجه مختلفة وجديدة، وتتمثل في قضايا الجيل الثاني والثالث، وتأنيث الهجرة، مبرزا أنه لا يمكن مقاربة كل هذا القضايا في غياب حركة جمعوية واسعة وفاعلة في الخارج.

 

وأعلن أن مجموعات العمل الست داخل المجلس هي بصدد إعداد مسودات الآراء الاستشارية التي سيتم اعتمادها أثناء الجلسة العامة العادية المقرر عقدها في شهر نونبر القادم، على أن يتم رفعها إلى جلالة الملك. كما أن المجلس بصدد إعداد تقريره الاستراتيجي الذي يجب أن يصدر بداية 2010



سطر منتدى بويبلان للثقافة والتنمية والإبداع برنامجا غنيا من أجل تنشيط الدورة الثانية للمهرجان الوطني للإبداع النسائي المقرر تنظيمه ما بين 19 و22 نونبر المقبل بتازة.


وسيعرف هذا المهرجان، الذي ينظم بتعاون مع اتحاد كتاب المغرب (فرع تازة) والمندوبية الجهوية للثقافة بتازة الحسيمة تاونات وشركاء آخرين، مشاركة أكثر من مائة من المثقفين والكتاب والفنانين من المغرب والعالم العربي والخارج.


ويتضمن برنامج المهرجان نقاشات حول "الأدب النسائي والإبداع الفني النسائي، رؤى وخصوصيات تعبيرية وجمالية" مع حفل رمزي تكريما للكاتبة خناثة بنونة، فضلا عن عرض مسرحيتي "بنات منانة" لسامية أقريو و"طاطا امباركة" لنعيمة زيطان وكذا عرض أشرطة سينمائية لكاتبتي السيناريو فريدة بليزيد ونرجس النجار.


كما يحوي قراءات شعرية لنخبة من الشواعر والشعراء من المغرب والعالم العربي وأوروبا خاصة منها فرنسا وإسبانيا فضلا عن معارض نسائية للفنون التشكيلية والكتاب النسائي.


وستتوج الملتقى سهرة فنية كبيرة تحييها أجواق نسائية للموسيقى الأندلسية والشعبية بحضور الفنانات سعيدة شرف ورشيدة بيسكمار وفاطمة الأمراني وصوفيا قشيقش.


وبموازاة مع هذه التظاهرات، تنظم ورشات فنية في مجالات الإبداع الأدبي والشعري والفني والمسرحي والسينمائي والموسيقي وكذا في مجال التصميم على الحاسوب.


ويتضمن البرنامج أيضا خرجات لاكتشاف المآثر التاريخية لمدينة تازة، المصنفة تراثا وطنيا، وكذا المواقع الطبيعية والسياحية للمنطقة، كمغارة فريوطو الشهيرة أو مركز الاستجمام باب بودير علاوة على زيارة لموقع بناء "مسرح المدينة".


ويتوخى منتدى بويبلان للثقافة والتنمية والابداع أن يكون "إطارا يوحد مجهودات جميع الفاعلين الثقافيين والجمعويين والاقتصاديين المحليين والجهويين والدوليين من أجل تحريك مشروع تنمية الإقليم والجهة معتمدا في ذلك على الثقافة والفنون".


وحسب الشاعر والناقد بوجمعة العوفي رئيس المنتدى، فإن هذا الأخير يتطلع إلى تنظيم، المهرجان الأول للفيلم الروحي، وذلك خلال موسم الربيع المقبل بتازة.


ومن بين المشاريع الأخرى التي يتوخى المنتدى تحقيقها، تحريك مسألة ترميم الساحات ومآثر المدينة العتيقة، كساحة أحاراش والباستيون وقصبة مسون وتهيئ الفضاءات الخضراء من أجل استغلالها في تنظيم مهرجانات ثقافية وفنية.


MAP

تشهد مدينة الناضور غدا الثلاثاء 18 غشت تدشين الدار الثانية للمغاربة المقيمين بالخارج، وذلك بهدف تقريب الإدارة من هذه الشريحة من المواطنين.


وأوضح بلاغ للوزارة المكلفة بالجالية المغربية المقيمة بالخارج، يوم الجمعة الماضي، أن هذه الدار التي تعد الثانية بعد تلك الموجودة ببني ملال، ستقوم بدور مهم في النهوض بوضعية الجالية المغربية المقيمة بالخارج ومتابعة شؤونها على الصعيد الإداري والاجتماعي والاقتصادي والثقافي.


كما ستناط بهذه الدار مهمة استقبال وإرشاد ومواكبة مغاربة العالم وأسرهم المتواجدين بالمغرب وكذلك مساعدتهم والإنصات المباشر إليهم.


وأضاف المصدر ذاته أن دار المغاربة المقيمين بالخارج ستسهر كذلك على تفعيل برامج وأنشطة الوزارة على المستوى الجهوي والمحلي بتنسيق مع كافة الشركاء المؤسساتيين والاقتصاديين والاجتماعيين والثقافيين.


MAP

تمكن أزيد من مائة ألف مهاجر غير قانوني من تسوية وضعيتهم في إسبانيا ما بين سنتي 2006 و2009، يتصدرهم المغاربة والبوليفيون.


وحسب أرقام لوزارة التشغيل الاسبانية أوردتها وكالة الأنباء "أوروبا بريس"، فإن 110 ألف و886 مهاجرا غير قانوني برروا إقامتهم بشكل متواصل بإسبانيا لمدة ثلاث سنوات أو تقدموا بعقد عمل أو أثبتوا وجود روابط عائلية، تمكنوا من تسوية وضعيتهم الإدارية، وذلك في إطار التدابير الاستثنائية التي ينص عليها قانون المهاجرين.


ومن بين الجاليات التي استفادت أكثر من هذه التسوية الاستثنائية خلال هذه الفترة، يحتل البوليفيون المرتبة الأولى ب19 ألف و555 رخصة أولية للإقامة، يليهم المغاربة ب18 ألف و538 شخصا.


وتأتي الجالية الايكوادورية في المرتبة الثالثة (9963 شخصا) ثم الأرجنتينية (6631) شخصا والكولومبية (5496 شخصا) والبرازيلية (4022 شخصا).


وأشار المصدر ذاته إلى أن تسوية الوضعية الإدارية الاستثنائية ما فتئت تشهد ارتفاعا خلال الأربع سنوات الماضية، موضحا أنها انتقلت من 7244 سنة 2006 إلى 28 ألف و193 سنة 2007.


MAP

دعا مسؤولون سياسيون وفاعلون اقتصاديون إلى صياغة قراءة جماعية لدروس الأزمة الاقتصادية العالمية بإفريقيا وبلورة إجابات منسقة لتدبير مرحلة ما بعد الأزمة.


وقالت وزيرة خارجية غينيا بيساو سابقا، ماريا نوبري كابرال، في الجلسة الثانية من الندوة الدولية حول "العولمة والتنمية: تداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية على المساعدات للدول الإفريقية"، إن حجم الأزمة وطبيعتها العالمية يدعوان إلى مزيد من التنسيق بين السياسات الاقتصادية في إفريقيا.


وفي الوقت الذي أقرت فيه بضرورة الاعتماد على الذات في معالجة واقع الأزمة، شددت ماريا كابرال على أهمية تعبئة الجهود الدولية من أجل ربح الرهان، مسجلة في هذا السياق أن خدمة الدين تعرقل تحقيق أهداف الألفية للتنمية.


ونبهت إلى أن المساعدات الدولية من أجل التنمية ليست صدقة بل واجبا يمليه الالتزام باحترام الحقوق الأساسية للإنسان.


من جهتها، استعرضت غنونكا ديوف الوزيرة، مستشارة الرئيس السينغالي للشؤون الاقتصادية، العجز الفادح في مختلف القطاعات الحيوية بدول القارة مما يفرض أعباء لا قبل للحكومات الإفريقية بها وحدها، داعية الدول المصنعة إلى الإنصات إلى صوت إفريقيا وحمايتها من الصدمات الخارجية.


وعرضت المستشارة السينغالية نماذج من التجارب التنموية القطاعية الناجحة التي طبقتها السينغال خصوصا في القطاع الفلاحي الذي توقفت كثيرا عند دوره الحاسم في ضمان الأمن الغذائي وحماية ملايين الفقراء من تبعات المضاربات الدولية فيه.


كما ذكرت بأهمية المضي في تفعيل مبادرة النيباد كمشروع حاسم لإعطاء دفعة جديدة للمسار التنموي المتعثر بالقارة.


أما الأمين العام لرئاسة الحكومة الاسبانية برناردينو ليون كوسو، فلفت الى أن الأزمة وإن أفرزت إكراهات، إلا أنها تعطي في الوقت ذاته فرصة لتعديل الاختلالات التي تطبع النظام الاقتصادي العالم في اتجاه أكثر إنصافا وعدالة.


ووجه انتقادا حادا للتوجه الذي اعتمدته إدارة الرئيس بوش السابقة حين تبنت رفع الضوابط المقننة للنشاط الاقتصادي والمالي، مما خلق الأرضية للمضاربات وسوء توزيع الدخل، مشددا على الحاجة إلى الإبقاء على مستوى من الضبط والمراقبة دون المس بمبدأ الحرية.


واعترف المسؤول الاسباني بأن إفريقيا غير ممثلة كما ينبغي في الهيئات والمنتديات الدولية ذات القرار الأعلى في توجيه الاقتصاد العالمي، كما أنها لا تستفيد بالقدر المناسب من المجهود التضامني المطلوب من لدن الدول المصنعة والمؤسسات الدولية.


ونقل برناردينو ليون تعهد الحكومة الاسبانية بالعمل على بلوغ سقف 7ر0 في المائة من الناتج الداخلي الخام كمساعدات للدول النامية، وهو الالتزام الذي لم تحترمه أي من الدول الغنية.


وقارب الباحث المغربي خالد الشكراوي، من معهد الدراسات الإفريقية بالرباط، ظاهرة التسابق الدولي بين القوى الكبرى على موطئ قدم في القارة السمراء، مشيرا إلى الحركة المكثفة لحكومات الصين وروسيا والولايات المتحدة وغيرها في محاولة لاستباق آفاق قطاع النفط الواعد بالقارة.


وفي تطرقه للعلاقات الاقتصادية البينية، أكد الباحث على ضرورة توفير الحماية القانونية للمستثمر الإفريقي بما يشجع حركة رأس المال قاريا، وإصلاح الأنظمة البنكية وضخ استثمارات قوية في بنيات النقل القارية.


وخلص إلى أن الانخراط في تكتلات اقتصادية مندمجة يبقى المنفذ الوحيد بالنسبة لدول إفريقيا من أجل تجاوز المأزق التنموي الراهن وفتح آفاق الإقلاع الاقتصادي الشامل.


نزار الفراوي - MAP

حط معرض "الحضور والذاكرة: تاريخ المغاربة بهولندا"، الذي ينظمه مجلس الجالية المغربية بالخارج بتعاون مع جمعية (ذاكرة)، رحاله بمدينة طنجة على هامش المهرجان المتوسطي الخامس للثقافة الأمازيغية.

ويؤرخ هذا المعرض الذي افتتح رسميا، أمس الخميس ، بحضور مسؤولين محليين وبمجلس الجالية، تاريخ هجرة الجالية المغربية نحو هولندا والذي انطلق بالتوقيع على الاتفاقية بين البلدين بخصوص استقدام اليد العاملة المغربية نحو هذا البلد الأوربي.

ويضم المعرض أزيد من ستين صورة نادرة وبضع وثائق رسمية وأشرطة وثائقية حول الحضور المغربي بهولندا منذ أواخر ستينات وبداية سبعينات القرن الماضي، وكذا صورا حول مساهمة المغاربة ضمن جيش الحلفاء خلال الحرب العالمية الثانية فوق الأراضي الهولندية.

وقد جاب المعرض عددا من المدن الهولندية خلال السنة الماضية، قبل أن يحل بالمغرب ضمن جولة انطلقت من مدينة أكادير، وستختتم بمدينة الدار البيضاء بعد المرور بمدن طنجة والحسيمة والمحمدية.

وأبرز السيد يونس أجراي عضو بمجلس الجالية المغربية بالخارج، أن هذا المعرض يخلد الذكرى الأربعينية للتوقيع على الاتفاقية المغربية-الهولندية حول اليد العاملة، التي وقعت في 14 ماي، مشيرا إلى أن اختيار المجلس لهذا الموضوع ينبع من بعده الثقافي والاجتماعي عبر إظهار حضور المغاربة ومساهمتهم في المجتمع الهولندي.

وقال إن "الفكرة كانت تدور حول إظهار حقيقة عيش المغاربة بهولندا ومدى اندماجهم كليا في مجتمع وبلد الاستقبال، وأيضا الصعوبات والظروف الصعبة التي تواجههم"، مبرزا أن عددا من المغاربة تمكنوا من إظهار علو كعبهم ونجاحهم في المجتمع الهولندي من خلال تبوء مراكز رفيعة.

من جانبه، ثمن السفير الهولندي جوس فان آخلن ، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء ، مبادرة تنظيم هذا المعرض الذي يدعو إلى استذكار مشاركة المغاربة في بناء المجتمع الهولندي خلال الأربعين سنة الماضية.

ونوه السيد آخلن بأهمية هذا المعرض في إطلاع المهاجرين الشباب المغاربة من الجيلين الثاني والثالث على دور الهجرة وإسهامات آبائهم وأجدادهم في بناء المجتمع الهولندي، واصفا المهاجرين المغاربة الأوائل "بالرجال الشجعان" الذي قطعوا آلاف الكيلومترات للبحث عن حياة أفضل.

وأشار إلى أن مشاركة عدد من المغاربة في جيش الحلفاء ودفاعهم عن الأراضي الهولندية أمر حديث الاكتشاف، ما حذا بالمهاجرين والسلطات الهولندية إلى تنظيم عدد من التظاهرات خلال السنوات الماضية للتعريف بهذه المشاركة.

تجدر الإشارة إلى أن حوالي 20 ألف مغربي هاجروا إلى هولندا في إطار الاتفاقية الثنائية الموقعة سنة 1969، بينما تقدر الجالية المغربية حاليا بحوالي 350 ألف نسمة، حيث تحولت العمالة المغربية من يد عاملة بسيطة إلى أطر مؤهلة.

عقد أمس الخميس بالحسيمة لقاء جمع بين وفد عن بلدية مالقا الإسبانية وأعضاء المجلس البلدي بالمدينة من أجل تفعيل بروتوكول تعاون يتعلق بتطوير عمليات ذات تمويل مشترك من الصندوق الأوروبي للفترة الممتدة ما بين 2010 و2012.

وقال رئيس المجلس البلدي السيد محمد بودرا، في كلمة بالمناسبة، إن زيارة الوفد الإسباني إلى مدينة الحسيمة تروم توثيق أواصر التعاون بين بلديتي الحسيمة ومالقا ودعم قنوات التواصل بينهما عبر تبادل الخبرات والتجارب في مجالات التربية والتعليم والتكوين والصحة والثقافة والمساهمة في التنمية المحلية من أجل تطوير العلاقات المغربية الإسبانية.

وأشار إلى أن من أهداف برنامج التعاون تحريك جهود التنمية على الصعيدين المحلي والجهوي سواء في المجال القروي أو المجال الحضري قصد تقليص الفوارق الاجتماعية، وتحسين قدرة التنمية المحلية والجهوية، وتشجيع حماية البيئة والحفاظ على الطبيعة والتدبير المستدام للموارد الطبيعية بما في ذلك البيئة البحرية والمياه العذبة والنهوض بالتنمية المستدامة في جميع المجالات.

ومن أهداف البرنامج أيضا الدفع بالسياسات التحفيزية للتنمية الاجتماعية والاندماج الاجتماعي والمساواة بين الجنسين، وتحفيز تنمية اقتصاد السوق باعتماد تدابير لدعم القطاع الخاص ، وتطوير المقاولات الصغرى والمتوسطة وتشجيع الاستثمارات المتعلقة بالتجارة الدولية، والاهتمام بالجانب الصحي والتربية والتكوين.

من جهته، أكد رئيس الوفد الإسباني السيد خوان خوصي أن هذه الزيارة تتوخى إرساء شراكة مثمرة أكثر فأكثر حول إمكانية تطوير العمل المشترك بين البلديتين في المجالات الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والتربوية.

وأشار إلى أن الهدف من هذه الزيارة يكمن في الاطلاع على برنامج التعاون الدولي بين الضفتين الذي يهدف إلى تحسين حركة التنقل وولوج المناطق التي تدخل في إطار التعاون الدولي، وتدعيم التنمية المستدامة، والمحافظة على البيئة وتثمين الإرث الثقافي والطبيعي، والدفع بالتبادل والتجارب والاندماج التربوي والثقافي بين الضفتين، وتقوية القدرات المؤسساتية المحلية والجهوية.

وأبرز السيد خوصي أن بلدية الحسيمة ستنضم إلى برنامج التعاون الدولي بين الضفتين الذي تشارك فيه كل من مدن الناظور وطنجة وتطوان، مشيرا إلى أن بلدية مالقا تقوم بدور التنسيق مع الاتحاد الأوروبي الذي يمول المشاريع المقترحة ذات الأولوية.

 

تم يوم الأربعاء الماضي بباريس تقديم كتاب "المغرب يتحرك" (لوماروك أون مارش)، الذي صدر حديثا عن منشورات المركز الوطني للبحث العلمي، أمام ثلة من رجال القانون والبرلمانيين والجامعيين ورجال الإعلام.

ويعيد المؤلف نشر مواضيع قدمت خلال ندوة نظمت يوم 29 يونيو الماضي بمجلس الشيوخ حول موضوع "التنمية السياسية والاجتماعية والاقتصادية بالمغرب: إنجازات 1999- 2009 وآفاق".

ويجمع هذا الكتاب، الذي قدمه عميد كلية الحقوق بجامعة باريس-ديكارت جان بيير ماشيلون، دراسات حوالي 15 جامعيا من بينهم رجال قانون وسياسة واجتماع واقتصاديون وفلاسفة وخبراء في التنمية السياسية والاجتماعية والاقتصادية للمملكة.

وذكر السيدان كريستيان كامبون وجان رواتا، رئيسا مجموعتي الصداقة الفرنسية المغربية بمجلس الشيوخ والجمعية العامة، بالعلاقات العريقة والودية التي تربط بين الرباط وباريس مبرزين أنه في مواجهة التحديات المتعددة للعالم المعاصر، ينخرط المغرب في مشروع شمولي يرمي إلى تحقيق تنمية سياسية واقتصادية واجتماعية.

كما يناقش الكاتبان التطورات التي تسعى إلى تعزيز دولة القانون وتحديث المؤسسات، متطرقين على الخصوص إلى الدور التوحيدي للملكية وعملها لفائدة تدعيم الوحدة الوطنية، من طنجة إلى الكويرة.

وقدم العميد ميشيل دو غيلنشميدت أستاذ بجامعة باريس-ديكارت، خلاصة وتحليلا دقيقا لقضية الصحراء المغربية، مذكرا في هذا السياق بعدالة القضية المغربية في مواجهة المحاولة الانفصالية للأقاليم الجنوبية من طرف انفصاليي البوليساريو المدعومين من قبل الجزائر.

واستعرض بهذا الخصوص مقترح الحكم الذاتي الذي قدمته المملكة لإيجاد تسوية نهائية لهذا النزاع الجزائري المغربي، مسجلا أن القوى الكبرى ( الولايات المتحدة، فرنسا وبريطانيا) وغالبية المجتمع الدولي تدعم المشروع المغربي.

ويخصص قسم مهم من هذا المؤلف الذي يقع في 250 صفحة، للهوية الدينية وسوسيولوجيا المغرب.

وفي هذا الإطار، اهتم كل من شارل سان برو مدير مرصد الدراسات الجيوسياسية ودومينيك دو كورسيل وأوليفيي غالان مديرا البحث بالمركز الوطني للبحث العلمي وفلورانس جان أستاذة القانون، بجهود ملاءمة الحقل الديني وجهود صاحب الجلالة الرامية إلى إرساء هوية ثقافية ودينية للبلاد مع تحديثها.

وحدد شارل سان برو مهمة أمير المؤمنين باعتبارها مفتاح النظام المغربي وأساس الهوية الوطنية التي تمكن من الجمع بين الإصلاح واحترام التقاليد.

وشدد جان فرانسوا بولي عميد كلية الحقوق بجامعة كورسيكا على "التحالف المنسجم" بين التقاليد والحداثة، ليظهر أن المغرب القوي بهويته الثقافية والدينية، يمكنه أن يكون فاعلا من الصف الأول في حوار الحضارات.

وفي ما يتعلق بالجانب المخصص للتنمية السوسيواقتصادية، تناولت السيدة زينة الطيبي رئيسة معهد الدراسات الجيوسياسية " التقدم الملحوظ الذي تحقق في مجال التنمية الاجتماعية ومحاربة الأمية ومحاربة الفقر".

وعلى المستوى الاقتصادي، أبرز رئيس البنك الشعبي الفرنسي والمنتدى الفرنكوفوني للأعمال ستيف جونتيلي الإنجازات التي حققها المغرب خلال العشرية الأخيرة في مجال النمو وتحسين البنيات التحتية واستقطابية الاستثمارات الخارجية.

من جهته، استعرض الاقتصادي هنري فيديي جهود المغرب الموجهة لضمان تنمية الأقاليم الجنوبية، مسجلا أن هذه الجهود لا تتم على حساب الأقاليم الأخرى وأن المملكة تستفيد من برنامج منسق يهدف إلى تنمية كافة جهاته.

وقد حضر حفل تقديم هذا الكتاب، الذي يقدم صورة كاملة وموثقة لمغرب يتحرك، على الخصوص السيدان المصطفى الساهل سفير المملكة بفرنسا وميشيل روسي العميد السابق لكلية الحقوق بغرونوبل والمتخصص البارز في القانون الإداري المغربي.


MAP

وقعت مؤسسة الأطلس الكبير، المنظمة الأمريكية-المغربية غير الحكومية ومجموعة "جي 4 إس" ، الرائدة في السوق المغربي في الأمن الخاص، مؤخرا، على شراكة تهدف إلى محاربة الفقر بالوسط القروي.

وذكر بلاغ للمؤسسة أن الطرفين يلتزمان بموجب هذه الشراكة بتزويد خمس قرى بالماء الصالح للشرب، والتي تقع على وادي تيفنوت، الذي يشكل جزء من المنتزه الوطني لتوبقال، أحد أكبر المنتزهات بالمغرب.

وأوضح المصدر ذاته، أن الهيئتين ستمنحان كذلك 15 ألف شجرة لمشتل جماعي بغرض غرس 50 ألف شجرة مثمرة في مستهل العام 2010.

وأضاف، أن هذه الشراكة، التي تتوفر على ميزانية 65 ألف دولار، تمثل ثاني أكبر شراكة تقيمها مؤسسة الأطلس الكبير بالمغرب، مشيرا إلى أن أزيد من 3 آلاف و500 من الساكنة القروية ستستفيد من هذه الشراكة، وذلك عبر مشاريع للتنمية السوسيو-اقتصادية والبيئية.

وتعمل مؤسسة الأطلس الكبير في إطار مشاريع سوسيو-اقتصادية وبيئية بالعالم القروي بالمغرب، تديرها المجموعات المحلية وأنجزتها بشراكة مع الهيئات التابعة للقطاعت العمومية والخاصة.

وتبلور مؤسسة الأطلس الكبير، التي تجعل من المسؤولية الاجتماعية للمقاولة بالمغرب محورا أساسيا، استراتيجيات للتحسيس بتعاون مع غرفة الصناعة الأمريكية بالمغرب.

وتوفر المؤسسة أرضية للشركات من أجل الاستثمار في مشاريع التنمية ذات التأثير السوسيو-اقتصادي الواضح، التي يبرز منها غرس الأشجار المثمرة، والتزويد بالماء الصالح للشرب، والسقي وإحداث التعاونيات النسائية.

وأوضح المصدر ذاته، أن المؤسسة قامت، منذ سنة 2003 ، بغرس 150 ألف شجرة مثمرة استفاد منها أزيد من 20 ألف من الساكنة بالعالم القروي.

وتقدم مجموعة "جي 4 إس"، التي تضم 7 آلاف متعاون وتسجل حضورا قويا بكل أنحاء المملكة، حلولا أمنية شخصية.

وتشمل أهم أنشطتها، على الخصوص، الأمن الشخصي والالكتروني والنقل واللوجستيك.

وتنخرط المجموعة، عبر نشاطاتها على المستوى الدولي، في المسؤولية الاجتماعية وخاصة أمن الأشخاص والمجال البيئي والفن والثقافة.

وخلص البلاغ، إلى أن المجموعة تهتم أيضا بالبرامج الطموحة الخاصة بالمحافظة على البيئة، ولاسيما إدماج الاجراءات المتعلقة بالتقليص من استهلاك الطاقة وبرنامج" كاربون فوت برينت"
.

انطلقت مساء أمس الخميس الدورة الخامسة من المهرجان المتوسطي للثقافة الأمازيغية ببرنامج حافل من الأنشطة الأدبية والفنية والاجتماعية والرياضية.


على طبق افتتاح هذه الدورة، المنظمة بين 23 و26 يوليوز الجاري تحت شعار "اللغة ملاذ الوجود"، قدم مجموعة من الشعراء الأمازيغ روائع قصائدهم التي سمت فيها الكلمات والمعاني وتجاوزت حدود اللغة وعوائق الرموز لتصل إلى أرواح المستمعين.


وقد أحيى هذه الأمسية الشعرية، التي حملت عنوان "الشعر روح الشعوب"، كل من الشعراء عبد الرحيم فوزي وعبد الله المنشوري ومحمد أسويق وسعيد أبرنوص ومحمد أشكوك مع أنغام موسيقية من أداء كريم مرسي.


على مستوى السهرات الموسيقية، سيكون الجمهور اليوم الجمعة على موعد مع أولى أمسيات المهرجان بساحة الأمم والتي ستحييها كل من "مجموعة ماسينيسا" بصحبة فرقة موسيقية تقليدية من منطقة الريف، قبل فسح المجال أمام مجموعة عبد المالك الأندلسي للطقطوقة الجبلية.


كما ستطرب مجموعة "أنتير سيكسيون"، القادمة من هولندا والمتخصصة في غناء الهيب الهوب، جيل الشباب من سكان طنجة وزوارها، لتترك المنصة إلى مجموعتي "تيفيور" و"إثران" من منطقة الريف لاختتام السهرة.


ومن المنتظر أن تشهد السهرة الاختتامية يوم الأحد المقبل إقبالا جماهيريا كبيرا نظرا لمشاركة مجموعة "ناس الغيوان" في إحياء هذه السهرة إلى جانب كل من "نوميديا" و"تازيري" وسعيد ماريواري.


على مستوى التظاهرات الفكرية للمهرجان، ستحتفي هذه الدورة بالكاتب المغربي الكبير محمد شكري من خلال لقاء بالمقهى الأدبي يشارك فيه الشاعر حسن نجمي إلى جانب محمد أقوضاض وإبراهيم الخطيب، وتنشيط الشاعر عبد اللطيف بنيحيى، بالإضافة إلى عرض شريط وثائقي حول حياة الأديب الراحل بعنوان "وجوه في حياة محمد شكري" من إخراج المخرج الشاب زكرياء البقالي.


كما سيتناول عدد من الباحثين والسوسيولوجيين تاريخ شمال المغرب من خلال قراءات متعددة في كتاب "أسلمة وتعريب بربر شمال المغرب" للكاتب أنجلو غريللي، يليه شريط حول منطقة الريف بعدسة الكاتب نفسه والذي يتضمن صورا مختلفة من الريف خلال عشرينيات وثلاثينيات القرن الماضي.


وبمشاركة رئيس مجلس الجالية المغربية بالخارج السيد إدريس اليزمي، سيناقش عدد من الخبراء في مجال الهجرة والحركات الإنسانية في ندوة "الهجرة: الإسهامات والتبادل الثقافي"، دور الهجرة في التنمية، يلي الندوة عرض شريط حول ذاكرة الهجرة المغربية بهولاندا وشريط "الجذور تحيى" الذي يحكي قصة بحث المهاجرين من الأجيال الجديدة عن تاريخهم.


كما سيلقي البروفيسور محمد أركون محاضرة حول "تأملات حول مكانة شمال إفريقيا/المغرب في الفضاء الجيوتاريخي المتوسطي" عبر محاولة فهم دور هذه المنطقة الجغرافية في صياغة الحضارة الإنسانية، وهي المحاضرة التي قد تتقاطع مع ندوة "بدايات تاريخ المغرب".


كما يضم برنامج التظاهرة تنظيم معارض للمنتوجات التقليدية المميزة لمنطقة الريف ولوحات تشكيلية من إبداع رسامين شباب مغاربة، وتنظيم دوري كرة قدم مصغرة بمشاركة فرق مغربية وأجنبية.


وفي كلمة خلال ندوة للإعلان عن انطلاق فعاليات هذا المهرجان، أبرز المنظمون أن اختيار مدينة طنجة لاحتضان مهرجان الثقافة الأمازيغية، الذي يدافع عن الحوار والتلاقح والتثاقف، يرجع إلى انفتاح هذه المدينة على مختلف الحضارات والثقافات.


وأوضحوا أن مدينة طنجة كانت على الدوام فضاء منفتحا ومتسامحا تحتضن الجميع وتتحول إلى رحم تتفاعل فيها الثقافات والحضارات.

بمناسبة الذكرى الأربعينية للاتفاقية المغربية الهولندية المتعلقة باستقدام اليد العاملة، والموقعة بلاهاي في 14 ماي 1969، أطلقت جمعية "ذاكرة" مبادرة التعريف والتقييم لتاريخ وذاكرة الهجرة المغربية إلى هولندا.

وستنعقد أنشطة هذا المشروع في المغرب وهولندا، كما ستفتتح بمعرض فوتوغرافي: "الحضور المغربي بهولندا". 

أكد تقرير (التنمية الإنسانية العربية لعام 2009 ) الذي أعده برنامج الأمم المتحدة الإنمائي أن أمن الإنسان شرط ضروري لتحقيق التنمية البشرية المنشودة مبرزا أن انعدام "أمن الإنسان" المنتشر على نطاق واسع في البلدان العربية يزعزع الأركان التي تقوم عليها التنمية.


وأشار التقرير أبرز التحديات التي يواجهها أمن الإنسان ومنها الضغوط السكانية حيث أن عدد سكان الدول العربية سيرتفع بحلول عام 2015 إلى 395 مليون نسمة مقابل 317 مليونا عام 2007.


كما أشار إلى مشكل البطالة التي تعاني منها البلدان العربية بدرجات متفاوتة ومقلقة، استنادا لبيانات منظمة العمل العربية، وقال إن نسبة البطالة في العالم العربي بلغت 4ر14 في المائة مقارنة ب 3ر6 في المائة على الصعيد العالمي.


وشدد التقرير على أن هذه المشكلة ستتفاقم لان اتجاهات البطالة ومعدلات نمو السكان تشير إلى أن الدول العربية "ستحتاج بحلول عام 2020 إلى 51 مليون فرصة عمل جديدة" كما أشار إلى أن معدلات البطالة بين النساء هي أعلى منها بين الرجال في الأقطار العربية كما أنها من بين الأعلى في العالم.


وتحدث التقرير عن وضع النساء والعنف الممارس عليهن واعتبر أن العنف ضد النساء "أسري وممأسس" ويتراوح بين العنف الجسدي وبين ممارسات ثقافية واجتماعية تؤذي المرأة.


وفي الميدان الاقتصادي قال التقرير إن النمو المتقلب "دليل واضح على ضعف الاقتصاد" خصوصا أن مصدره الرئيسي تقلبات أسواق النفط العالمية معتبرا "أن النمو المرتكز على النفط أسس بنية ضعيفة في الاقتصادات العربية"عموما.


وأشار التقرير من جهة أخرى إلى أن الاحتلال والتدخل العسكري الأجنبي في المنطقة العربية يؤثر تأثيرا خطيرا على الصوماليين والفلسطينيين والعراقيين .


وجاء في التقرير أيضا أنه "من منظور التنمية الإنسانية لن يتحقق السلام الدائم إلا بإنهاء احتلال إسرائيل للأراضي التي احتلتها في 1967 واستعادة الحقوق الفلسطينية وفي مقدمها حق تقرير المصير.


وقد ساهم غياب مثل هذا الحل حتى الآن في إحباط التنمية الإنسانية في المنطقة".ودعا التقرير الدول إلى سلسلة تدابير من أجل تعزيز أمن الإنسان بينها تسوية النزاعات وتعزيز حكم القانون وحماية البيئة وحماية الفئات الضعيفة وإعادة توجيه دفة الاقتصاد مع القضاء على الجوع وإصلاح القطاع الأمني واستقلالية القضاء وغيرها من الخطوات.


وهذا التقرير الذي يقع في 267 صفحة بعنوان "تحديات أمن الإنسان في البلدان العربية" هو الخامس من سلسلة تقارير التنمية الإنسانية العربية التي يرعاها برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ويضعها من وجهة نظر مستقلة عدد من المثقفين والباحثين في البلدان العربية.


MAP

اتفق وزراء الصحة العرب الذين اجتمعوا أمس الأربعاء في القاهرة برعاية منظمة الصحة العالمية على تخفيض عدد الحجاج هذا العام إلى مكة المكرمة من اجل الحد من مخاطر انتشار فيروس أي(اتش1ان1).


وحسب المتحدث باسم مصر في منظمة الصحة العالمية إبراهيم الكرداني فإن هذه الإجراءات يجب أن تقرها الدول التي شاركت في هذا الاجتماع.


وتتعلق هذه القيود، حسب منظمة الصحة العالمية، بالحجاج الأكثر عرضة للأمراض مثل المسنين والنساء الحوامل والأطفال الذين تقل أعمارهم عن 12 عاما والأشخاص المصابين بأمراض مزمنة.


ومن ناحيته، اعتبر حسين الجزائري، المدير الإقليمي في منظمة الصحة العالمية في الشرق الأوسط، الأربعاء أن الحكومة السعودية ستقر بالتأكيد هذه التوصيات.


وقال إن "الحكومة السعودية ستطبق هذه القيود ولن يحصل أي شخص على تأشيرة دخول في حال لم يحترم هذه الإجراءات".


وقد أوصت مصر الحجاح الأكثر عرضة للأمراض، بتفادي رحلة العمرة أو الحج إلى مكة هذه السنة بسبب أنفلونزا الخنازير في حين شهدت البلاد أول وفاة ناجمة عن فيروس +ايه/اتش1 ان1+ وهي امرأة عادت من السعودية لتصبح أول ضحية للمرض في الشرق الأوسط وإفريقيا.


وحذرت منظمة الصحة العالمية الجمعة من أن فيروس أنفلونزا الخنازير ينتشر في العالم بسرعة "غير مسبوقة" نسبة إلى أمراض أخرى ولكنها امتنعت عن تقديم إحصائيات شاملة حول المرض.

عقد المجلس الأعلى للتعليم، يومي 20 و21 يوليوز الجاري بالرباط، دورته العادية التاسعة التي خصصت بالأساس لدراسة حصيلة السنة الدراسية والجامعية والتكوينية 2008- 2009، وكذا آفاق السنة المقبلة والمشروع المتعلق بوضعية وآفاق برامج التربية غير النظامية ومحاربة الأمية.


وخلال هذه الدورة، تدارس الجمع العام أيضا مشروع تأهيل التفتيش البيداغوجي والقضايا ذات الطبيعة التنظيمية، فضلا عن تنظيم جلسة خصصت لموضوع "التعليم والتكوين الخصوصين".


وذكر بلاغ للمجلس الأعلى للتعليم أن القطاعات المكلفة بالتربية والتكوين قدمت بالأساس حصيلة السنة الدراسية والجامعية والتكوين 2008- 2009، وكذا آفاق السنة المقبلة.


وأوضح المجلس أن هذه العروض أفسحت المجال أمام نقاش غني، هم بالأساس، المؤشرات الكمية والنوعية المسجلة وكذا الإجراءات التي يتعين اتخاذها للتحضير للدخول المدرسي المقبل، في إطار تطبيق الخطة الاستعجالية الرامية إلى ضخ دينامية جديدة في الإصلاح التربوي.


كما عالج الجمع العام مشروع مقترح المجلس حول وضعية وآفاق برامج التربية غير النظامية ومحو الأمية، التي أعدت بطلب من الحكومة.


ويروم هذا المشروع، بالأساس، تجديد المقاربات المعتمدة وتبني برامج التدخل الناجعة والتسريع من وتيرة وضعها، اعتبارا لدورها المحدد في ضمان حقوق الجميع في التربية وكذا مساهماتها في تحقيق أهداف التعليم الإلزامي، والرفع من مؤهلات الرأسمال البشري وتحسين مؤشرات التنمية بالبلاد.


وخلال المناقشات التي أعقبت تقديم هذا المشروع، عبر أعضاء المجلس عن تأييدهم لمضمون هذا المشروع، سواء تعلق الأمر بالتشخيص أو بمسالك التجديد والتحسين من فعالية برامج التربية غير النظامية ومحو الأمية من أجل بلوغ الأهداف المسطرة.


كما تم خلال الاجتماع تقديم الملاحظات والاقتراحات التي ستأخذ بعين الاعتبار أثناء وضع اللمسات الأخيرة على هذا المشروع، وذلك قبل تقديمه للحكومة.


من جهة أخرى، وفي إطار المهام التقييمية المخولة للمجلس، تدارست الدورة مشروع تطوير مهنة ومهام التفتيش البيداغوجي، التي تندرج في إطار المباردات الرامية إلى تحفيز المختصين البيداغوجيين وتعزيز دورهم الحاسم في نجاح الإصلاح البيداغوجي وتحسين مؤشرات الجودة المتعلقة بالتربية والتكوين.


ومن خلال هذا المشروع، يطمح المجلس إلى تقديم مساهمته في التفكير حول مسالك العمل القمينة بتحفيز هيئة المفتشين البيداغوجيين وتحسين ظروف اشتغالهم وتعزيز دور الريادة للرفع من جودة التعليم والتلقين وذلك من خلال تحديد مهام التفتيش، بحيث يتم العمل على تعزيز العمل البيداغوجي داخل المؤسسات التعليمية.


وفي إطار التحضير لمشروع حول موضوع التعليم والتكوين الخصوصيين، خصص المجلس جلسة حضرها مسؤولو قطاعات التربية والتكوين.


وشكلت هذه الجلسات، حسب البلاغ، مرحلة أولى في مسلسل إعداد تشخيص ودراسة استشرافية، حيث سيتم إيلاء الأولوية لمقاربة تشاركية مع مختلف المتدخلين والأطراف المعنية.


وتم إدراج هذا المشروع ضمن برنامج الدورة العادية لفبراير 2010.


واختتمت أشغال الدورة بالمصادقة على إدخال تعديلات على النظام الداخلي للمجلس والموافقة على مشروع ميزانيته برسم سنة 2010.

شرع المغرب في السنوات الأخيرة في تشييد مدن جديدة في ضواحي المراكز الحضرية الكبرى، لتخفيف الضغط على التجمعات السكنية الكبرى وتوفير فضاءات مناسبة للساكنة، مزودة بالبنيات التحتية الأساسية، وتستجيب لحاجيات مختلف الفئات الاجتماعية.

ويتمثل الهدف من توجه من هذا القبيل، بالنسبة للسنوات المقبلة، في ضمان تمدن متوازن ومتجانس من شأنه أن يوقف الزحف المتزايد للتجمعات السكنية الكبرى، ويتيح للسكان اختيار سكن يتوافق ورغباتهم، في فضاءات مهيأة وفقا للمعايير الدولية وتتوفر على مختلف البنيات التحتية.

من جهة أخرى، تسعى هذه الأقطاب الحضرية ، التي يطلق عليها أيضا اسم "المدن الفلكية"، إلى الاستجابة لمتطلبات ساكنة يتزايد عددها أكثر فأكثر، وتلبية الحاجيات في مجال سكن الأسر، بجميع أصنافها، في مقاربة جديدة كما وكيفا.


15 مدينة جديدة في أفق سنة 2020

وفي هذا الإطار، أخذ المغرب على عاتقه إحداث 15 مدينة جديدة، في أفق سنة 2020، موزعة على التراب الوطني قصد الحد من النمو الديمغرافي المتوقع في المجال الحضري، وباعتبارها بديلا عن التوسع غير المتناسب للمدن الكبرى.

وتروم هذه الفضاءات الحضرية الجديدة، المزودة بالعديد من التجهيزات الحضرية والمساحات الخضراء ومحطات معالجة المياه العادمة ونسيج اقتصادي هام، استيعاب النمو العمراني الذي يتم بطريقة غير متحكم فيها بالشكل المطلوب، وبالخصوص، على مستوى التجمعات السكنية التي تعرف نموا ديمغرافيا مرتفعا كالدار البيضاء والرباط ومراكش.

وعلاوة على الساكنة التي ستحتضنها في غضون بضع سنوات، ستمكن هذه المراكز من إعادة توازن حقيقي لتهيئة التراب، وضبط السوق العقاري، وذلك بتقديم سكن وفضاءات للأنشطة بأثمنة معقولة وفي إطار حضري مناسب، وظروف جيدة للخدمة والتجهيز، وبيئة سليمة.

وفي إطار الرؤية ذاتها، تم الشروع في تشييد مدينتين جديدتين هما "تامنصورت" على أبواب مراكش، الثمرة الأولى لهذه السياسة، و"تامسنا" في ضواحي غرب الرباط ، واللتان وصلت الأشغال بهما إلى مرحلة متقدمة جدا. وهناك مدينة ثالثة تحمل اسم "زناتة"، توجد في طور الإنجاز، وتقع في تقاطع بين الدار البيضاء والمحمدية.

كما يجري حاليا إنجاز دراسات الجدوى المتعلقة بتشييد مدن جديدة مماثلة، هي "الخيايطة" على بعد 8 كلم جنوب الدار البيضاء على مساحة تقدر بألف و300 هكتار من اجل احتضان 300 ألف نسمة، و"تكاديرت" التي تقع على بعد 6 كيلومترات من مدينة أكادير والمرتقب أن تحتضن 250 ألف نسمة، و"ملوسة" التي تقع على بعد 15 كلم شرق طنجة، والتي يرتقب أن تحتضن في جزء أول 30 ألف نسمة.


سمير لطفي، MAP

افتتحت اليوم الأربعاء بالرباط أشغال لقاء علمي حول الفكر القانوني لجلالة الملك محمد السادس بمناسبة تخليد الذكرى العاشرة لتربع جلالته على عرش أسلافه الميامين.

 


وقال الوزير الأول السيد عباس الفاسي، الذي ترأس الجلسة الافتتاحية لهذا اللقاء الذي تنظمه جمعية رباط الفتح للتنمية المستدامة بتعاون مع المركز المغربي للدراسات القانونية والجمعية المغربية للدراسات والأبحاث الدولية، إن المنهجية التي اعتمدها جلالة الملك طيلة عشر سنوات، منهجية رجل قانون يحاول دوما ضمان استمرارية ربط الحقوق السياسية بالحقوق الاجتماعية والاقتصادية، معتمدا في ذلك على ضرورة مصالحة المغرب مع ماضيه من اجل توطيد الثقة بين الدولة والمجتمع وبين كافة مكونات الأمة المغربية في إطار مؤسسي يتوخى المساواة والإنصاف بين الفئات والجهات وبين الإنسان والتراب.

 


من جهته اعتبر وزير العدل السيد عبد الواحد الراضي، في تدخل خلال الجلسة الافتتاحية لهذا اللقاء، التي حضرها الحاجب الملكي إبراهيم فرج وعدد من أعضاء الحكومة ودبلوماسيون وأساتذة جامعيون وأكاديميون، أن تتبع الأعمال والمنجزات التي قام بها جلالة الملك يوضح بجلاء الدور الهام الذي اضطلع به جلالته في بناء الدولة الاجتماعية التي جعلت من الرقي بالإنسان ومن النهضة بالتراب الأساس في السياسات العمومية التي تنهجها المملكة.

 


أما رئيس جمعية رباط الفتح السيد عبد الكريم بناني فأكد أن عشر سنوات من حكم جلالة الملك طبعت مسارا حافلا بالإنجازات التي أسهمت في تحصين المسار الديمقراطي والنهوض بحقوق الإنسان وتفعيل برامج التنمية الاقتصادية والاجتماعية والمستدامة بالبلاد.

 


ويتضمن برنامج هذا اللقاء تنظيم ندوتين يشارك فيهما خبراء وباحثون يسلطون الضوء على الفكر القانوني لجلالة الملك ومركزية حقوق الإنسان في هذا الفكر، ونظرته الدبلوماسية الاستبقاية، وتصوره بخصوص حصول المغرب على وضع متقدم في علاقته بالاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى السياسة التجارية والدبلوماسية الاقتصادية في فكر جلالته.

كتبت الصحيفة الفرنسية المختصة في الاقتصاد والمال " لي زيكو" في عددها الصادر اليوم الثلاثاء أن ميناء طنجة المتوسطي الذي رأى النور بإرادة من جلالة الملك محمد السادس من أجل فك العزلة عن الأقاليم الشمالية تجاوز نظيره بمارسيليا من حيث عدد الحاويات المتداولة.


وقال السيد سعيد هادي رئيس المجلس المديري للوكالة الخاصة طنجة المتوسط، للصحيفة "لقد عالجنا مليون حاوية (من فئة عشرين قدما) في السنة الماضية، ورغم أن الأزمة أبطأت من وتيرة نمونا إلا أننا نتوقع زيادة ب30 في المائة سنة 2009".


وسجلت الصحيفة أن ميناء طنجة المتوسط، الذي يتطلع لأن يكون أرضية عالمية لتدفق البضائع وملتقى طرق بين أوربا وآسيا والأمريكيتين وإفريقيا، " يرتبط ب 25 خطا جويا منتظما و ب 70 ميناء في مختلف أنحاء العالم".


وأشارت إلى أن الوكالة الخاصة أسندت تشييد الشطر الثاني من مركب طنجة المتوسط الثاني لائتلاف شركات تقوده مجموعة "بويغ"، ويتعلق الأمر بمركب يحتوي على رصيفين للحاويات لتنتقل بذلك قدرته الاستيعابية الإجمالية إلى ثمانية ملايين حاوية.


وسجلت الصحيفة أن هذا الميناء، الذي يحتضن أيضا أنشطة أخرى مينائية (أرصفة لرسو البواخر، ونقل المسافرين والبضائع والمحروقات) وأنشطة برية من خلال إحداث منطقة لوجيستكية وصناعية وخدماتية، سيكلف بين 2003 و 2017 استثمارا إجماليا قدره ثلاثة مليارات أورو، يساهم القطاع الخاص بنصف هذا المبلغ. وأضافت أن هذه المنشأة بدأت أيضا في ربح رهانات أخرى خارج نطاق نشاط الحاويات.


ولاحظت (لي زيكو)، في هذا الصدد، أن المنطقة اللوجيستكية، التي افتتحت في نونبر الماضي، استقبلت الفاعل الفرنسي في مجال اللوجيستيك جيوديس ومصنع الآلات والمعدات الياباني ماكيتا، كما أن مجموعة رونو الفرنسية للسيارات تمسكت بإحداث مصنع لتركيب 200 ألف ثم 400 ألف سيارة في مرحلة لاحقة سنويا.

MAP

بدأ المخرج المغربي حسن بنجلون تصوير مشاهد الشطر الثاني من فيلمه الجديد "منسيو التاريخ" ببروكسيل.


وبعد تصوير الشطر الأول في كل من الدار البيضاء وفاس، يسلط حسن بنجلون كاميراه على أحياء بروكسيل، ضمن أحداث فيلم يتطرق لأوضاع المهاجرين بالدول الأجنبية وتأثيرها على أوضاعهم النفسية والسوسيو ثقافية.


ويقدم بنجلون في هذا الفيلم نظرة سوداوية ومريرة لتداعيات الهجرة ساعيا إلى تحسيس الباحثين عن الفردوس المفقود بعدم ركوب الأوهام.


ويعد "منسيو التاريخ" فيلما اجتماعيا بامتياز، حيث تلتقي فيه أنماط حياة مختلفة سواء داخل أو خارج المغرب.


وتجدر الإشارة إلى أن المخرج حسن بنجلون (من مواليد سطات 1950) خريج المعهد الفرنسي الحر للسينما، ومن أفلامه "عرس الآخرين" (1990) و"أصدقاء الأمس" (1998) و"محاكمة امرأة" (2001) و "الغرفة السوداء" (2004).

MAP

تعقد بمدينة الدار البيضاء، اليوم الأربعاء، ندوة حول موضوع "الفلك وتطوراته عبر القرون".


وتندرج هذه الندوة التي تنظمها مؤسسة (أونا) بشراكة مع اللجنة الوطنية لليونيسكو بالمغرب وجامعة القاضي عياض بمراكش، في إطار إحياء اليوم العالمي للفلك الذي يتزامن هذه السنة مع تخليد الذكرى الأربعين لصعود الإنسان إلى سطح القمر.


وينشط هذه التظاهرة العلمية خبراء في علم الفلك من جامعة القاضي عياض ومن اليونيسكو، لإلقاء الضوء على التطورات التي عرفها هذا العلم خلال 400 سنة، منذ منظار غاليلي إلى المنظار (التليسكوب الأوروبي العملاق) الذي يبلغ قطره 42 متر والذي تم من خلاله اختيار سماء المغرب كفضاء من الفضاءات الملائمة لممارسة نشاطات علم الفلك.


وسيتم خلال هذه المناسبة التي يسمح فيها بحضور أطفال بالغين من العمر 13 سنة، التعرف على مختلف الأبحاث والإنجازات التي قام بها الإنسان في هذا الميدان على مدى أربعة قرون.

كشفت الحكومة البلجيكية عن اتفاق حول معايير تسوية "إنسانية" لأوضاع الذين لا يملكون وثائق إقامة من الأجانب المندمجين محليا أو الذين يتخبطون في إجراءات طلب لجوء طالت بشكل غير طبيعي.


وكان الملف ينغص الحياة السياسية في البلاد منذ سنتين حيث إن أعضاء الائتلاف الحكومي لم يتوصلوا إلى اتفاق بشأنه بينما كثرت عمليات احتلال الكنائس في مرحلة أولى ثم المباني الجامعية ورافقها أحيانا إضراب عن الطعام لعدة أسابيع.


وتوصل الوزراء في نهاية المطاف إلى صياغة "تعليمات ستعطى لوكالة شؤون الأجانب" وأعلنتها الحكومة الأحد، تقر بان "بعض الأوضاع الإنسانية الخاصة يمكن أن تبرر منح رخصة إقامة لأجانب".


ومن بين المعايير المعلنة تحدثت الوثيقة عن "الأجانب الذين طالت إجراء طلبهم اللجوء بشكل غير طبيعي" (أكثر من ثلاثة إلى خمسة أعوام حسب الحالات) و"الأوضاع الإنسانية العاجلة": أولياء أطفال قصر بلجيكيين وعائلات أطفال يترددون على المدرسة أو مثال الفتاة التي زوجت قسرا وسحبت منها بطاقة الإقامة لدى عودتها من بلادها الأصلية.


ودعت الوثيقة إلى الأخذ في الاعتبار "الاندماج الدائم في بلجيكا" بالنسبة للأجانب المقيمين في البلاد منذ أكثر من خمس سنوات ولديهم عقد عمل وعلاقات اجتماعية في بلجيكا أو مشوار دراسي أو اندماج الأطفال أو التحدث بإحدى اللغات الوطنية.


وصرح وزير المالية ديدييه ريندرس لقناة ار.تي.بي.اف العامة "إننا ندرس الملفات حالة بحالة".


وقالت زميلته وزيرة العمل جويل ميلكيه التي ورثت ملف سياسة الهجرة واللجوء خلال التعديل الوزاري الجمعة، ان "البعض زعموا أن تسويات مكثفة قد تحدث، لم يكن الأمر كذلك أبدا، كان دائما على أساس حالات شخصية".

MAP

يعتبر المعرض المتنقل "ذاكرة مغربية في بريطانيا" نتيجة مشروع دام سنتين واستهدف كتابة التاريخ الشفهي والمرئي لحضور الجالية المغربية في المملكة المتحدة والذي يرجع إلى القرن التاسع عشر.

عرفت مقاربة قضايا الجالية المغربية بالخارج خلال العقد الأول من عهد صاحب الجلالة الملك محمد السادس تغيرا مهما تجسد بالخصوص في إحداث مجلس الجالية المغربية بالخارج باعتباره آلية جديدة وصيغة مناسبة تيسر إمكانيات التفكير العقلاني في الصيغ المناسبة لتمثيلية الجالية على أسس تأخذ بعين الاعتبار التحولات التي يعرفها ملف الهجرة على مختلف المستويات.


فقد أكد جلالة الملك، في خطاب الذكرى الثانية والثلاثين للمسيرة الخضراء، أن إحداث هذه الهيأة يندرج في إطار "إعادة التفكير العقلاني والمراجعة الجذرية لسياسة الهجرة باعتماد استراتيجية شمولية تضع حدا لتداخل الأدوار وتعدد الأجهزة، استراتيجية متناسقة تنهض فيها كل سلطة عمومية أو مؤسسة أو هيأة بالمهام المنوطة بها في تكامل وانسجام سواء في حسن تدبير جميع قضايا الهجرة أو في المسار الديمقراطي التنموي الواعد الذي نقوده بحزم وثبات وتفان ونكران ذات".


مسعى شامل ومتناسق


وإذا كان إحداث هذه المؤسسة قد تم عقب نقاش واسع حول أفضل السبل لإشراك المهاجرين المغاربة في المسار السياسي والاقتصادي والاجتماعي للبلاد فإن الإعلان عن ميلاد المجلس شكل خطوة هامة في اتجاه وضع ركائز جديدة لتمثيلية المغاربة المقيمين بالخارج.


وألح جلالة الملك ،عند تعيين رئيس المجلس وأمينه العام وأعضائه ، يوم 21 دجنبر 2007 على أن من بين ما ينتظره جلالته من المجلس ، تعميق التفكير والانكباب، بروح التجرد والمسؤولية، والحكمة والتبصر والانفتاح، لرفع توصيات إلى جلالته بشأن اختيار مجلس مقبل يتمتع بمزيد من التمثيلية، وكذلك بتوفير الشروط الكفيلة بضمان تمثيلية شاملة للمواطنين المغاربة في الخارج، بصفة تدريجية، في كافة مؤسسات ومجالات الحياة الوطنية.


إن هذا الورش يكتسي أهميته بالنظر إلى اتساع خريطة الهجرة المغربية في السنوات الماضية حيث برزت تجمعات جديدة للمهاجرين في مناطق جغرافية جديدة ( الولايات المتحدة وكندا وبلدان عربية ...)، وارتفع عدد هؤلاء في مناطق الاستقطاب التقليدية ( البلدان الأوروبية)، وهو ما تطلب خلق إطار مؤسساتي أولي يسمح بتحقيق تراكم مختلف الاجتهادات بغية التوصل إلى تصور شامل حول تمثيلية الجالية.


مجلس الجالية قوة اقتراحية


كما أن إحداث مجلس الجالية المغربية المكلف بمهمة استشارية يتولى بالخصوص إبداء الرأي وإصدار توصيات بشأن مشاريع النصوص التشريعية والتنظيمية ذات الصلة بالهجرة والدفاع عن حقوق المهاجرين ، يشكل قوة اقتراحية وآلية ديمقراطية تمكن الجالية المغربية بواسطته من المساهمة في مسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية والسياسية التي يقودها صاحب الجلالة الملك محمد السادس.


وبالإضافة إلى هذا الرهان فإنه بفضل هذا الإطار المؤسساتي الذي أحدث لولاية تمتد لأربع سنوات بالنسبة لأعضائه وست سنوات لرئيسه سيكون بوسع أفراد الجالية المغربية توظيف ما راكموه من تجارب وخبرات في خدمة بلدهم الأصلي خاصة وأن هذه الفئة أضحت تمثل حوالي 10 بالمائة من مجموع سكان المغرب( بلغ عدد المغاربة المقيمين بالخارج حسب إحصائيات 2008 ثلاثة ملايين و292 ألف و599 شخصا).


فبعد إحداث قطاع حكومي خاص بشؤون المهاجرين المغاربة كانت الحاجة ماسة لخلق هيئة تمثل هذه الفئة وتكون مخاطبا للجهاز التنفيذي ومواكبة لعملية سن القوانين واتخاذ الإجراءات التي تهم بشكل أو بآخر المهاجر المغربي.


المجلس العلمي المغربي لأوربا..مرجع ديني لتوعية بقيم الإسلام في أوروبا



وفي سياق المقاربة الجديدة في التعامل مع قضايا الجالية المغربية بالخارج تم أيضا إحداث المجلس العلمي المغربي لأوربا في إطار هيكلة الحقل الديني.


ويعد المجلس، الذي أعلن جلالة الملك عن الشروع في إحداثه بتاريخ 27 شتنبر 2008، دعامة أساسية ومرجعا دينيا مغربيا في أوروبا لإشاعة الوعي بقيم الإسلام المثلى القائمة على التسامح والاعتدال والتعاون.


ومن بين مهام المجلس، الذي يضم 18 عضوا من بينهم خمسة نساء من العلماء والمرشدين والمرشدات المقيمين ببلاد المهجر، السهر على حسن أداء الفرائض الدينية، والقيام بشعائر الإسلام وصون مقدساته، في جو من الطمأنينة والأمن الروحي بالنسبة لكافة المغاربة المقيمين بأوروبا وفي إطار العقيدة الأشعرية والمذهب المالكي.


وقد تجسدت المقاربة الجديدة في التعاطي مع قضايا المهاجرين المغاربة بالخارج، على المستوى الحكومي ببعد استشرافي حيث وضعت الوزارة المكلفة بالجالية المغربية المقيمة بالخارج، برنامجا خماسيا أوليا ( 2008 إلى غاية 2012).


ويتعلق هذا البرنامج بقضايا الجالية داخل الوطن، منها بالأساس تبسيط المساطر الإدارية والجمركية والسكن، وكذا خارج الوطن منها العمل مع وزارة الشؤون الخارجية والتعاون لتحيين الخدمات وتوسيع الاستفادة من تعميم تعليم اللغة العربية لتشمل كافة البلدان التي تعرف تواجد جالية مغربية بها، فضلا عن إنشاء فضاءات ثقافية للدفاع عن حقوقهم ببلدان الاستقبال من خلال تحيين الاتفاقيات الثنائية.


كما تميزت السنوات الأخيرة بالسعي لتوفير شروط أفضل لعمليات العبور السنوية للمهاجرين المغاربة لقضاء العطلة الصيفية بالوطن حيث عرفت عمليات " مرحبا " تطورا ملحوظا على مستوى التنظيم والخدمات المقدمة للمهاجرين المغاربة وكذا على المستوى التواصلي، خاصة مع انخراط مؤسسة محمد الخامس للتضامن في هذه العملية.

وقد شهدت السنوات الأخيرة انفتاحا أكبر للفاعلين الاقتصاديين على هذه الفئة التي تساهم بشكل كبير في الدورة الاقتصادية الوطنية حيث سعت شركات ومؤسسات وطنية إلى تقديم منتوجات وخدمات خاصة بالجالية فيما نظمت معارض حول مختلف الأنشطة الاقتصادية الوطنية بأهم مواقع تمركز هذه الجالية.


كما أصبح للمهاجرين وملف الهجرة حضور واسع في وسائل الإعلام الوطنية العمومية منها والخاصة سواء تعلق الأمر برصد المشاكل والصعوبات التي تواجه المهاجر المغربي أو بإنجازات هذه الفئة في بلدان الاستقبال وفي المغرب.


إن ما يميز كل هذه المبادرات هو أن التعاطي مع المهاجرين المغاربة أصبح يتم، ليس فقط باعتبارهم فئة لها وضع وحاجيات خاصة، بل بالدرجة الأولى كمواطنين مغاربة معنيين على قدم المساواة بكل ما يجري في البلاد على المستويات السياسية والاقتصادية والثقافية وغيرها.


مصطفى بوبكرواي، وكالة المغرب العربي للأنباء

يقوم مائة شاب إسباني بزيارة للمغرب ما بين 20 غشت و11 شتنبر المقبلين، من أجل الإطلاع على مشاريع تنموية بعضها يحظى بدعم الحكومة المستقلة لجهة مدريد، وذلك في إطار الدورة الرابعة لبرنامج "مدريد، وجهة الجنوب".


وعلم لدى القطاع المكلف بالهجرة والتعاون في حكومة مدريد أن هذه الزيارة ستشكل فرصة سانحة لهؤلاء الشباب الإسبان الذين يمثلون ثانويات بجهة مدريد، للإطلاع عن كثب على مشاريع التنمية المنجزة في مدن مراكش وتطوان وبركان والحسيمة وفاس وسيدي افني، وجماعات بالأطلس المتوسط.


وأضاف المصدر ذاته أن هذه المشاريع تهم عددا من المجالات من ضمنها التربية والنهوض بحقوق النساء.

وسيكون المشاركون في هذه الرحلة، والذين تم انتقائهم من ضمن 600 مرشح، مرفوقين بفريق من الأساتذة المختصين في التعاون الدولي والتنمية والجغرافيا والتاريخ.


وسيستفيد التلاميذ الذين تم اختيارهم من تكوين في مجال التعاون الدولي.

ويهدف برنامج "مدريد، وجهة الجنوب" الذي نظمت دورته السابقة في كل من مالي والسينغال، إلى جعل الشباب الإسباني يكتشف آفاقا جديدة وإعطائه فكرة حول الجهود من أجل التنم ية.

MAP

تحتضن مدينة الحسيمة، في الفترة من 25 يوليوز إلى 2 غشت القادم، الدورة الخامسة لمهرجانها المتوسطي، تحت شعار "التنمية، القرب والحوار".

ويتضمن برنامج المهرجان الذي تنظمه جمعية الريف للتنمية والتضامن فعاليات متنوعة ما بين حفلات موسيقية وندوات فكرية ومعارض وأنشطة رياضية، تجعل من الدورة فضاء للفرجة الخلاقة والاحتفال الجماعي الايجابي والتنوع الثقافي واللغوي والحوار بين الثقافات والحضارات.

وعن أهداف التظاهرة، أوضحت الجهة المنظمة في ورقة تقديمية أن الأمر يتعلق بمسعى إلى إيجاد إطار ملائم ومتناغم للبعدين الأمازيغي والمتوسطي، مشيرة إلى أن انخراط مهرجان الحسيمة في الروح المتوسطية ينطلق من كون "المتوسط ليس سوقا للتبادل الحر فقط، بل فضاء للإبداع والخلق والتحاور والتواشج".

ويشكل حضور الفنان اللبناني مارسيل خليفة مصحوبا بفرقة الميادين ونجم الراي الجزائري الشاب خالد موعدين بارزين ضمن جدول العروض الغنائية المبرمجة إلى جانب نجم الأغنية الريفية خالد إزري.

وفي الشق الثقافي، من المقرر أن يكون الجمهور على موعد مع ندوة فكرية حول "دور الذاكرة في تشكيل رؤية مبدعي المنطقة"، وأخرى حول "الهجرة والتنمية" وثالثة حول "تاريخ الهجرة الريفية نحو الخارج".

ويقترح المهرجان من جهة أخرى مجموعة من المعارض، من بينها معرض للصور بعنوان "حضور وذاكرة: تاريخ المغاربة بهولندا" ومعرض للكتاب وآخر للفنون التشكيلية بالإضافة إلى معرضين لمنتجات الصناعة التقليدية والفلاحة.

كما تفتح التظاهرة المتوسطية الباب أمام شباب المنطقة وغيرها للتباري في مسابقات رياضية في كرة القدم وكرة الطاولة والسباحة وكرة السلة والكرة الطائرة والدراجات المائية بالإضافة إلى نصف الماراطون الأورومتوسطي الثالث.


MAP


الأعضاء

- يونس أجراي، رئيس

- امحمد الوفراسي، مقرر

- نجاة عزمي

- رشيد بنزين

- بول دحان

- مولاي المهدي الإدريسي الزيني

- عمر المرابط

- رافي مرسيانو

الأعضاء الملاحظون

- السيد عزيز ناهيا، وزارة التربية الوطنية، والتعليم العالي، وتكوين الأطر والبحث العلمي

- السيد حمو بناصر، المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية

- السيدة خديجة الغور، وزارة الثقافة

- السيد إبراهيم عبار، مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج

- إبراهيم أونير، الوزارة المكلفة بالجالية المغربية المقيمة بالخارج

- السيد سي محمد رفقي، وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية

الرجوع إلى قائمة مجموعات العمل

الأعضاء

- عبدو المنبهي، مقرر

- إدريس أجبالي

- أمينة بلعربي

- حميد بشري

- سيدي محمد فارسي

- محمد موساوي

- كمال الرحموني

 

الأعضاء الملاحظون

- السيد جمال الكميل، وزارة الداخلية

- السيد مبارك بودرقة، المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان

- السيد عبد الهادي عطوبي، ديوان المظالم

- السيد الحسين أكجاراي، الوزارة المكلفة بالجالية المغربية المقيمة بالخارج

- السيد سي محمد رفقي، وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية

- السيد فؤاد بنمخلوف، مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج

 

الرجوع إلى قائمة مجموعات العمل

الأعضاء

- عبد الحميد الجمري، رئيس

- محمد أنور هيدور، مقرر

- مختار فردوسي

- نادية سرحاني

 

الأعضاء الملاحظون

- السيد عابد يوبي، وزارة العدل

- السيد عزيز جيلالي صغير، وزارة الداخلية

- السيد أحمد الخضر، وزارة الشؤون الخارجية والتعاون

- السيد جواد الحمدي، وزارة الشؤون الخارجية والتعاون

- السيد محمد بعلال، وزارة التشغيل والتكوين المهني، قسم التشغيل

- السيد محمد صالحي، وزارة التشغيل والتكوين المهني، قسم التكوين المهني

- السيد محمد العزامي، مؤسسة محمد الخامس للتضامن

- السيد فؤاد بنمخلوف، مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج

- السيدة بشرى الداويبي، الوزارة المكلفة بالجالية المغربية المقيمة بالخارج

- السيد سي محمد رفقي، وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية

- السيد عبد الوهاب أبوصوف، وزارة الاقتصاد والمالية، إدارة الجمارك

- السيد عبد المجيد موريغ، وزارة الاقتصاد والمالية، إدارة الجمارك

 

الرجوع إلى قائمة مجموعات العمل

 

الأعضاء

- السيد  فوزي لخضر غزال، رئيس

- دانييل عمار، مقرر

- نجيب بن شريف

- عادل الجزولي

- عبد الغني دادس

 

 

الأعضاء الملاحظون

- السيد خالد الحمومي، وزارة التنمية الاجتماعية، والأسرة والتضامن

- السيد محمد العزامي، مؤسسة محمد الخامس للتضامن

- السيدة غيته زوكاري، الوزارة المكلفة بالجالية المغربية المقيمة بالخارج

- السيد سي محمد رفقي، وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية

- السيد فؤاد بنمخلوف، مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج

- السيد موحا حماوي، وزارة التجهيز والنقل

- السيدة حسنية أرسلان، وزارة الفلاحة والصيد البحري

- السيد عمر أتو اليوسفي، وزارة التعليم العالي، مقيم بالخارج

 

الرجوع إلى قائمة مجموعات العمل

الأعضاء

- عبد الله رضوان، رئيس

- محمد خرشيش، مقرر

- أحمد أياو

- أحمد الهمس

- الخمار البقالي

 

الأعضاء الملاحظون

- السيد إبراهيم عبار، مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج

- السيد حمو بناصر، المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية

- السيدة ثريا لهي، المجلس العلمي الأعلى

- إبراهيم أونير، الوزارة المكلفة بالجالية المغربية المقيمة بالخارج

- السيد سي محمد رفقي، وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية

 

الرجوع إلى قائمة مجموعات العمل

الصحافة والهجرة

مختارات

Google+ Google+