يحتضن قصر المؤتمرات بباريس الدورة الـ 14 لـمنتدى "أوريزون ماروك"، الذي يعد فضاء للتلاقي بين المقاولات والطلبة المغاربة الباحثين عن فرصة تدريب أو عمل، في سادس دجنبر الجاري، بمشاركة أزيد من ثلاثين (30) مقاولة كبرى مغربية، أو متموقعة في المغرب.


وأوضح بلاغ للمنظمين أن المنتدى، الذي تنظمه جمعية مغاربة المدارس الكبرى - كارافان، نجح في التموقع كملتقى للكفاءات المغربية بفرنسا وأوروبا، وفرض نفسه على مدى السنوات الماضية كأول معرض لتوظيف المغاربة ذوي القدرات العالية على المستوى الدولي.

ويندرج هذا الملتقى في إطار توجه الجمعية الذي يشجع عودة الكفاءات المغربية المقيمة في الخارج وتمكينها من المشاركة النشيطة في تنمية المغرب، عبر إقامة أرضيات للتبادل واللقاء والتفكير حول المحاور الاستراتيجية لتنمية البلاد.

كما يتوجه للطلبة والشباب حاملي الشهادات والكفاءات المتمرسة المهتمة بقطاعات أنشطة مختلفة وواعدة، تتراوح ما بين الصناعة والمالية، مرورا بالخدمات والاستشارة وحتى التوزيع الكبير.

ويخول منتدى "أوريزون ماروك" 2009 للزوار فرصة اللقاء والتبادل مع الفاعلين الاقتصاديين المغاربة، والاطلاع على فرص التوظيف والتعاون تحت شعار الانفتاح والقرب والتنوع.

ولإغناء هذه التظاهرة، سيتم تنظيم عدة عروض حول المقاولات الراقية طوال اليوم ستتوج بندوة ختامية حول "تدويل الاقتصاد المغربي في إفريقيا عبر التنمية التجارية والاستراتيجية لمقاولاته".

وسجلت الدورة السابقة للمنتدى في 2008، حسب المنظمين، حضور أزيد من 4000 مشارك للقاء 47 مجموعة تمثل 60 مقاولة.


و م ع


قدمت الفنانة الفوتوغرافية المغربية للا السعيدي أخيرا في باريس مونوغرافيتها الأولى تحت عنوان "نساء المغرب".

وتقع هذه المونوغرافية التي نشرت على شكل "كتاب الصور الجميلة" (إدوين هوك كالري، 2009)، في 90 صفحة، تشتمل على آخر الأعمال الفوتوغرافية للفنانة المغربية التي أعجب الجمهور الفرنسي بها خلال صالون (فوطو باريس) المنعقد مؤخرا في فضاء كاروسيل بمتحف اللوفر.

وتزين الفنانة في عملها هذا، أجساد من يقفون أمامها لتصورهم بأزيائهم التقليدية بكاليغرافية الحناء، وذلك في أوضاع مستوحاة من الرسومات الشرقية للقرن التاسع عشر.

وحسب الفنانة الفوتوغرافية المغربية، فإن الكتابات العربية المترجمة في أسلوب شاعري، تتعدى البعد الاستتيقي لتتحول إلى نص سيرذاتي تحكي من خلاله حياتها وتجاربها وأفكارها.

وقالت في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء إن الأمر يتعلق بوسيلة للتعبير عن تعقيدات المجتمعات العربية حيث النساء مطالبات بإثبات ذواتهن.

وقد حلت للا السعيدي، المزدادة بمراكش سنة 1956، في باريس وعمرها لا يتجاوز 16 سنة حيث حصلت على دبلوم في الفنون الجميلة والصورة الفوتغرافية، قبل أن تحل بالولايات المتحدة لمتابعة دراستها.

ولم يمنعها هذا من الحفاظ على علاقة "وطيدة" بالمغرب الذي يظل "مصدر إلهامها الرئيس"، وفضلا عن ذك، فإن مجموع الأشخاص الذين تلتقط صورهم مغاربة كما أن معظم صورها التقطت في مراكش، مسقط رأسها، رغم استقرارها حاليا ببلاد العم سام.


و م ع


تم أمس الأربعاء بالعاصمة الاسبانية التوقيع على اتفاقية تعاون بين المكتبة الوطنية للمملكة المغربية ومؤسسة التراث الوطني الاسبانية تتوخى تعزيز علاقات التعاون بين المؤسستين.

وقد تم التوقيع على هذه الاتفاقية من قبل كل من السيد إدريس خروز مدير المكتبة الوطنية للمملكة المغربية والسيد ياغو بيكو دي كوانا رئيس مؤسسة التراث الوطني إسبانيا.

وبموجب هذه الاتفاقية تلتزم مؤسسة التراث الوطني بإسبانيا بوضع رهن إشارة المكتبة الوطنية للمملكة 327 ألف و661 وثيقة في شكل ميكروفيلم وهو ما يمثل نسخة من جميع المخطوطات العربية.

ووصف السيد إدريس خروز في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء هذه الاتفاقية بأنها "هامة" مشيرا إلى أن هذه المخطوطات سيتم وضعها رهن إشارة القراء المغاربة للتعريف بالتاريخ والتراث المشترك بين البلدين.

وأوضح السيد خروز أن هذه الاتفاقية تندرج في إطار علاقات التعاون والحوار الدائم بين البلدين في كافة المجالات وخاصة في المجال الثقافي ،مؤكدا في هذا الصدد أنه يتعين أن يكون التراث المشترك بمثابة "جسر" للتقارب بين الشعبين المغربي والاسباني.

ومن جهته، شدد السيد دي كوانا على أهمية هذه الاتفاقية التي تعكس إرادة البلدين للمضي قدما في تعزيز التعاون الأكاديمي والثقافي ،مؤكدا أن إسبانيا والمغرب بلدان "صديقان وجاران" يتقاسمان تراثا مشتركا غنيا ومتنوعا.


و م ع


قالت الكاتبة والمؤرخة الأمريكية السيدة مارغوت بدران، أمس الأربعاء في واشنطن، إن التغييرات التي أدخلت على مدونة الأسرة في المغرب تعد نموذجا بالنسبة للمجتمعات الإسلامية.

ووصفت السيدة بدران، الباحثة في مركز الأمير الوليد بن طلال للتوافق الإسلامي المسيحي، خلال لقاء عقد في جامعة جورج تاون خصص لتقديم كتابها الجديد "الحركة النسوية في الإسلام .. التقاربات الدينية والعلمانية"، "تجربة المملكة في هذا المجال بالمثيرة جدا للاهتمام".

وأوضحت السيدة مارغوت بدران، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن "إصلاح المدونة عام 2004 كان مثيرا للاهتمام واستثنائيا"، مشيرة إلى أن العنصر الأكثر بروزا في هذه التجربة يكمن في تكريس المساواة وروح العدالة داخل خلية العائلة.

وترى السيدة بدران أن "الأمر يتعلق حقا بنموذج بالنسبة لباقي المجتمعات الإسلامية" بحكم أن مدونة الأسرة المغربية تمكنت من التوفيق بين الجوانب الدينية والقانونية وإجراء تغييرات لصالح المساواة.

وفي معرض تطرقها لتجربة باقي البلدان الإسلامية، قالت السيدة بدران انه "توجد العديد من الاعتبارات السياسية التي تعيق القيام بإصلاحات جريئة نحو تكريس المساواة "بين كلا الجنسين.

من جهة أخرى تناولت السيدة بدران تجربة المرشدات الدينيات في المملكة ، التي تساهم، على حد قولها، في نشر صورة عن إسلام معاصر ومتسامح.

يذكر أن برنامج المرشدات الدينيات انطلق في أبريل 2006، وقد وصفته وزارة الخارجية الأمريكية ب"الرائد"، والتي أكدت على دوره في تعزيز المقاربة الشمولية للمغرب الرامية لمحاربة التطرف.


و م ع

تنظم جمعية الضفتين من 07 إلى 12 دجنبر 2009 الطبعة الثقافية الثانية للمغرب في "أميان" (Amiens)، تحت عنوان: "المغرب بصيغة المؤنث".

مجلس الجالية المغربية بالخارج شريك في هذه الطبعة الثانية، التي أريد لها أن تكون فعلا حاملا للقيم الثقافية وقيم المواطنة، وتهدف إلى:

قال الشاعر عبد اللطيف اللعبي، الذي فاز يوم الثلاثاء ب"جائزة غونكور 2009" للشعر عن مجموع أعماله، إنه تأثر للغاية لمنحه هذه الجائزة.

وأضاف، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذه الجائزة "تشكل التفاتة من لجنة تحكيم جائزة غونكور، وأنا أتلقاها بارتياح"، مؤكدا أنه لم يكن ينتظر الحصول على هذه الجائزة المرموقة.

وتحدث اللعبي عن مشاريعه المستقبلية، التي تشكل استمرارا طبيعيا لولعه بالكتابة، قائلا إن "حياتي كلها مفعمة بهذه الحاجة إلى الكتابة، ومن المهم الاستمرار على نفس النهج، وخوض المغامرة إلى النهاية".

وأعلن الشاعر المغربي بهذه المناسبة أنه سيصدر كتابا جديدا في يناير المقبل بعنوان "كتاب غير متوقع"، ويستعيد فيه بعضا من مراحل حياته، وعمله ككاتب.

كما تحدث السيد اللعبي عن مشروع طبع أعماله الكاملة، ونشر كتبه باللغة العربية لدى إحدى دور النشر السورية.

يشار إلى أن عبد اللطيف اللعبي، وهو من مواليد 1942 بفاس، درس الأدب الفرنسي بجامعة محمد الخامس بالرباط ، حيث شارك سنة 1963 في تأسيس المسرح الجامعي المغربي.

وتنضح من كتابات اللعبي مشاعر إنسانية ومنشغلة دوما بالدفاع عن المزيد من العدالة ومن الحرية.

وللعبي مجموعة من الدواوين الشعرية صدرت معظمها عن منشورات (لاديفيرانس) لا سيما منها "تربيلاسيون دان ريفور أتيتري" (2008)، و"مون شير دوبل" (2007)، و"أوفر بويتيك 1" (2006)، "إكري لا في" (2005).

المصدر : وكالة المغرب العربي


الأربعاء, 02 دجنبر 2009 15:31

معرض (سماب إكسبو) بمرسيليا

تحتضن مدينة مرسيليا من 12 إلى 14 مارس 2010 معرض (سماب إكسبو) , وهو فضاء للقاء ذا طابع تجاري وثقافي , الموجه للمغاربة المقيمين بمناطق بروفانس ألب كوت دازور (جنوب شرق فرنسا).

ويندرج اختيار مارسيليا لاحتضان هذا الحدث ضمن سياسة اللامركزية التي وضعها المعرض.

ويشتمل برنامج المعرض على تنظيم حفلات موسيقية يقدمها موسيقيون مغاربة ولقاءات مناقشة حول اهتمامات المغاربة بالخارج , لا سيما المقيمين بفرنسا.

ويعد المعرض أيضا فرصة لتقديم عروض العقارات الخاصة بالمغاربة المقيمين بالخارج.

المصدر : وكالة المغرب العربي


تم يوم الثلاثاء فاتح دجنبر بالرباط ، تقديم "دليل عن المغرب للأسبان"، وذلك خلال حفل حضره سفير إسبانيا بالمغرب السيد لويس بلاناس بوتشاديس.
ويعتبر هذا الدليل الذي أعد بمبادرة من "دار إسبانيا" بتطوان وبتمويل من المديرية العامة للمواطنين الإسبان بالخارج وبتعاون مع إدارة العمل والهجرة لسفارة إسبانيا بالرباط، أداة تبسط للإسبان المقيمين بالمغرب المعرفة الجيدة للواقع الاجتماعي لهذا البلد ولمؤسساته، وكذا الولوج إلى كافة المصالح التمثيلية الإسبانية بالمغرب.
كما يجمع هذا الدليل الذي يوزع بالمجان ، بكيفية واضحة وممنهجة ، كافة المعلومات الضرورية المتعلقة بالإجراءات الادارية التي يجب أن يقوم بها الإسبان الراغبون في الإقامة بالمغرب، أو الوافدون إليه
ويعتبر هذا الدليل أداة عملية وسريعة، بحيث يستعرض مجموعة من المعلومات حول طريقة العيش بالمملكة ومعلومات دقيقة حول مصالح قنصليات إسبانيا بالمغرب، وكذا حول الإدارات والمراكز التابعة للسفارة الإسبانية بالرباط
ويقدم الدليل ، من جهة أخرى ، جميع المعطيات عن المغرب بخصوص ساكنته واقتصاده ووسائل النقل، علاوة على نصائح حول الحياة اليومية (صحة، تغذية، كهرباء، اقتناء العقارات. الخ) ومعلومات عن التشغيل وشروط العمل وإحداث المقاولات ومختلف المعطيات الاقتصادية، بالإضافة إلى معلومات عن السياحة والثقافة والتنوع الجغرافي للمملكة
وأكد السيد لويس بلاناس ، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ، أن هذا الدليل يعكس "مستوى النضج" الذي بلغته العلاقات بين البلدين اللذين يشكلان "نموذجا سياسيا لحسن الجوار والتعاون المثمر" في مختلف المجالات.
وأضاف أن الإصدار الجديد يستجيب ، أيضا ، لانشغالات قرابة "900 مقاولة إسبانية" المتواجدة بالمغرب، وللرغبات الجامحة لقرابة "600 ألف سائح إسباني" الذين زاروا المغرب في السنة الحالية.
وأبرز السفير الإسباني أنه سيتم إصدار أعداد أخرى في المستقبل تتضمن معلومات ومعطيات أخرى حول أنشطة المقاولات الإسبانية المتواجدة بالمغرب والشركات المغربية التي تهتم او ترغب اقتحام السوق الإسباني.

المصدر : وكالة المغرب العربي



أعلن معهد الإحصاءات الإيطالي، أمس الثلاثاء، أن نسبة البطالة في إيطاليا بلغت مليونين وأربعة آلاف شخص في أكتوبر الماضي، مسجلة بذلك أعلى مستوى في البلاد منذ مارس 2004.

وأضاف المصدر ذاته أن معدلات البطالة في البلاد ارتفعت إلى 4ر13 في المائة خلال الشهر الماضي بالمقارنة مع نفس الفترة من 2008، بزيادة بلغت 236 ألف شخص خلال الشهر المذكور.

وأبرز المعهد أن نسبة البطالة ارتفعت بشكل خاص بين الشباب الإيطالي الذين تقل أعمارهم عن 24 عاما بنسبة 9ر26 في المائة في أكتوبر الماضي، في الوقت الذي ارتفعت إلى 5ر9 في المائة بين النساء و9ر6 في المائة بين الرجال.

وأشار إلى أن معدلات التوظيف انخفضت في نفس الفترة إلى نسبة 2ر1 في المائة بالمقارنة مع أكتوبر 2008.


و م ع


تعرض متظاهرون لنائبة بريطانية مسلمة ورشقوها بالبيض، لأنهم اعتبروا أنها ليست مسلمة صالحة وتدعم الحرب في أفغانستان.

وكانت سيدة وارسي العضو المحافظة في مجلس اللوردات، تقوم بحملة انتخابية في ليوتون (شمال لندن) عندما تعرضت للشتائم، كما قال المتحدث باسمها.

وأضاف المتحدث "اعتبروها مسلمة سيئة لكنها واجهتهم وعرضت عليهم إجراء نقاش. فاستمروا في الصراخ والشتم". ورشقها بعض منهم بالبيض، كما تظهر ذلك صور بثها التلفزيون.

وقالت البارونة وارسي "إنهم عصابة من الحمقى لا يمثلون الطائفة الإسلامية".

يذكر أن المحامية سيدة وارسي عضو في حكومة الظل المحافظة حيث تهتم بالطوائف الدينية والعمل الاجتماعي.


و م أ


أقيم ما بين 18 شتنير و29 نونبر الماضيين بجونتيي في الضاحية الباريزية معرض لأعمال المصورين الفوتوغرافيين الأوائل بالمغرب.

وقدم المعرض كليشيهات عدد من المصورين الفوتوغرافيين أقاموا بالمغرب خلال الفترة الممتدة ما بين 1870 و1839.

وضم على الخصوص مجموعة كي جوبير، وهي ريبيرتوار متفرد من الصور النادرة، تبرز مغرب نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين.

كما يضم المعرض أعمال عدد من كبار المصورين الفوتوغرافيين كجان بيزانسون، وكافييا، وفيكتور هيل، وليو دافان، ومارسلان فلاندرين، وجيمس فالانتين ولوسيان فوجيل وجان روني.

وقد جاب معظم هؤلاء المصورين المغرب بحثا عن مشاهد ثابتة في الزمن. وتجسد أعمالهم في الغالب الجوانب الأساسية من المعيش اليومي للمغاربة في خلال هذه الفترة التي كانت تتميز بمناظرها الطبيعية الخلابة.


***************************

- تحتضن مدينة مرسيليا من 12 إلى 14 مارس 2010 معرض (سماب إكسبو)، وهو فضاء للقاء ذا طابع تجاري وثقافي ، الموجه للمغاربة المقيمين بمناطق بروفانس ألب كوت دازور (جنوب شرق فرنسا).

ويندرج اختيار مارسيليا لاحتضان هذا الحدث ضمن سياسة اللامركزية التي وضعها المعرض.

ويشتمل برنامج المعرض على تنظيم حفلات موسيقية يقدمها موسيقيون مغاربة ولقاءات مناقشة حول اهتمامات المغاربة بالخارج، لاسيما المقيمين بفرنسا.

ويعد المعرض أيضا فرصة لتقديم عروض العقارات الخاصة بالمغاربة المقيمين بالخارج.


و م ع


تم أمس الثلاثاء بالرباط تقديم "دليل عن المغرب للإسبان" وذلك خلال حفل حضره سفير إسبانيا بالمغرب السيد لويس بلاناس بوتشاديس.

ويعتبر هذا الدليل الذي أعد بمبادرة من "دار إسبانيا" بتطوان وبتمويل من المديرية العامة للمواطنين الإسبان بالخارج وبتعاون مع إدارة العمل والهجرة لسفارة إسبانيا بالرباط أداة تبسط للإسبان المقيمين بالمغرب المعرفة الجيدة للواقع الاجتماعي لهذا البلد ولمؤسساته وكذا الولوج إلى كافة المصالح التمثيلية الإسبانية بالمغرب.

كما يجمع هذا الدليل الذي يوزع بالمجان بكيفية واضحة وممنهجة كافة المعلومات الضرورية المتعلقة بالإجراءات الإدارية التي يجب أن يقوم بها الإسبان الراغبون في الإقامة بالمغرب أو الوافدون إليه

ويعتبر هذا الدليل أداة عملية وسريعة بحيث يستعرض مجموعة من المعلومات حول طريقة العيش بالمملكة ومعلومات دقيقة حول مصالح قنصليات إسبانيا بالمغرب وكذا حول الإدارات والمراكز التابعة للسفارة الإسبانية بالرباط

ويقدم الدليل من جهة أخرى جميع المعطيات عن المغرب بخصوص ساكنته واقتصاده ووسائل النقل علاوة على نصائح حول الحياة اليومية (صحة تغذية كهرباء اقتناء العقارات. الخ) ومعلومات عن التشغيل وشروط العمل وإحداث المقاولات ومختلف المعطيات الاقتصادية بالإضافة إلى معلومات عن السياحة والثقافة والتنوع الجغرافي للمملكة

وأكد السيد لويس بلاناس في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أن هذا الدليل يعكس "مستوى النضج" الذي بلغته العلاقات بين البلدين اللذين يشكلان "نموذجا سياسيا لحسن الجوار والتعاون المثمر" في مختلف المجالات.

وأضاف أن الإصدار الجديد يستجيب أيضا لانشغالات قرابة "900 مقاولة إسبانية" المتواجدة بالمغرب وللرغبات الجامحة لقرابة "600 ألف سائح إسباني" الذين زاروا المغرب في السنة الحالية.

وأبرز السفير الإسباني أنه سيتم إصدار أعداد أخرى في المستقبل تتضمن معلومات ومعطيات أخرى حول أنشطة المقاولات الإسبانية المتواجدة بالمغرب والشركات المغربية التي تهتم أو ترغب اقتحام السوق الإسباني.


و م ع

ان تصويت سويسرا على حظر بناء الماذن تعبير صريح عن بواعث القلق الأوسع نطاقا من الإسلام في أوروبا لكن من غير المرجح تكرار الخيار السويسري بإجراء نقاش وطني واستفتاء حولها في أماكن أخرى.

وتزين المآذن بالفعل مئات المساجد التي بنيت في أنحاء القارة في العقود الأخيرة حيث زادت الهجرة من أعداد السكان المسلمين زيادة كبيرة ويقدر عددهم ألان بما بين 15 و18 مليون نسمة الى حد أن الديانة الإسلامية باتت ثاني اكبر ديانة من حيث عدد من يعتنقونها في بعض الدول.

بينما هناك ألاف المساجد الأخرى بلا مئذنة او تعلوها مجرد مئذنة رمزية اما لان تلك المساجد أقيمت في مبان موجودة بالفعل او لان السلطات المحلية وضعت حدا لارتفاع المآذن.

وتنبع أهمية المئاذن اعتبارها إعلانا عن هيمنة المسلمين. وليس الاستماع الى صوت الأذان مألوفا سوى لقلة قليلة في أوروبا.

وتستغل أحزاب الأقلية اليمينية المتطرفة قضية المآذن لإذكاء المخاوف الشعبية لكن مسؤولين أوروبيين كثرا أصبحوا يتقبلونها ما دامت ملائمة لمحيطها المحلي.

وفي فرنسا التي توجد بها أقلية مسلمة من خمسة ملايين نسمة وهي اكبر جالية إسلامية في أوروبا أفسح الجدل المحتدم بشأن المساجد في العقود الأخيرة في معظم الأحيان الطريق لاتفاقات براجماتية بشأن ارتفاع المآذن. وهناك مساجد مركزية كبيرة تحت الإنشاء في العديد من المدن.

وقال سعيد برانين رئيس تحرير موقع أمة على الانترنت في باريس وهو موقع اخباري اسلامي "فكرة إجراء استفتاء على بناء المآذن في فرنسا غير واردة... لكن اليمين المتطرف سيحاول استغلال التصويت السويسري سياسيا."

وقال باتريك هايني وهو سويسري متخصص في الديانة الإسلامية لصحيفة لوموند الفرنسية "الملمح السويسري يكمن في نظام الاقتراع الذي يدعو الناخبين لاتخاذ قرارات لا تطرح بهذه الطريقة في أماكن أخرى."

وقال ستيفانو ألييفي وهو اختصاصي في علم الاجتماع من ايطاليا في تقرير صدر مؤخرا ان الصراعات بشأن الإسلام يمكن أن تزيد حين تصبح أوروبا أكثر تنوعا لكن الاتجاه على المدى الأطول كان نحو مزيد من التكامل.

ويبدو هذا واضحا في فرنسا حيث تدرس لجنة برلمانية حظرا مقترحا لارتداء النقاب لكن رئيسها اعترف قبل أسبوعين بأنها لن توصي بحظره قانونيا.

في الوقت نفسه استغلت مارين لوبان نائبة زعيم حزب الجبهة الوطنية اليميني المتطرف التصويت السويسري لتقول ان الاوروبيين "يرفضون العلامات التفاخرية والتي كثيرا ما تكون مستفزة (التي تدل على) الجماعات السياسية الدينية المسلمة."

وقال برانين ان الجبهة الوطنية ستؤكد هذا في حملتها للانتخابات الاقليمية في مارس اذار لاستعادة تأييد الناخبين المحافظين الذين ساندوا موقف نيكولا ساركوزي الصارم من قضية القانون والنظام في حملته الانتخابية قبل عامين.

وأشار الييفي في تقريره الى أن بناء المساجد أصبح اشبه بالروتين في فرنسا. وأعطت مرسيليا مؤخرا الضوء الأخضر لبناء مسجد كبير وقد وضع البناؤون قبة فوق مسجد ستراسبورج الكبير الاسبوع الماضي.

وكتب يقول ان تأكيد بريطانيا على التعددية الثقافية والحقوق الدينية "أسهم في خلق مناخ ادى الى وجود الإسلام بوضوح."

ويقول ألييفي ان عدد المساجد في المانيا اكبر من عددها في اي دولة أوروبية أخرى لكن البوسنة كانت منفتحة نسبيا على اقامة الماذن.

وكان هناك العديد من الاحتجاجات والمناقشات الحامية لليمين المتطرف بشأن مسجد كبير كان من المخطط بناؤه في كولونيا لكن المشروع الذي شمل مئذنتين رفيعتين على الطراز العثماني طول الواحدة منها 55 مترا يمضي ألان قدما بدعم من حكومة المدينة.

وأصبح العداء المتزايد للإسلام أكثر وضوحا بعد هجمات 11 سبتمبر ايلول 2001 من خلال الجدل الذي ثار حول المساجد في دول أوروبية أخرى حيث الجاليات المسلمة أحدث عهدا.

ويحظر بناء المآذن في إقليمين بالنمسا لكنه مباح في مناطق أخرى. ونظم حزب رابطة الشمال بايطاليا سير خنازير على مواقع بناء مساجد لتدنيسها.

وكتب ألييفي أنه على الرغم من زيادة في المشاعر المعادية للمسلمين فان هولندا "تظل دولة منفتحة على مجموعة متنوعة من أماكن العبادة بما في ذلك الاماكن الخاصة بالمسلمين." واليمين المتطرف في بلجيكا قوي لكنه يتبع سياسات براجماتية فيما يتعلق بالمساجد.

وأضاف "الصراع أقل قوة ويتكرر بمعدل أقل حيث يتمتع المسلمون بمزيد من الحقوق وأكثر قوة ويتكرر بمعدل اكبر حيث يتواجد المتعهدون السياسيون لرهاب الإسلام."

غير أن الحديث عن "صدام الحضارات" بين الإسلام والغرب "يتناقض تناقضا غريبا مع الاتجاهات للوجود الاسلامي على المدى الطويل وهو تحرك تدريجي نحو الاندماج وإضفاء طابع مؤسسي."

المصدر: وكالة رويتر



علم لدى أكاديمية غونكور أن الشاعر المغربي عبد اللطيف اللعبي فاز، اليوم الثلاثاء، ب"جائزة غونكور 2009" للشعر.

وأوضح بلاغ، توصلت وكالة المغرب العربي للأنباء بباريس بنسخة منه، أن عبد اللطيف اللعبي فاز بهذا التقدير الأدبي الكبير "عن مجموع أعماله" مضيفا أن "هذه الجائزة ستسلم له خلال حفل ينظم يوم 12 يناير 2010".

يشار إلى أن اللعبي، المزداد بفاس عام 1942، شاعر وروائي ورجل مسرح ومترجم. وهو مؤسس مجلة "أنفاس ". وقد صدرت أعماله الشعرية عن منشورات "لاديفارانس ".

وقد ضمت اللجنة التحكيمية الطاهر بنجلون الذي حصل عام 1987 على جائزة غونكور للرواية وفرانسواز شاردينرناغور، وباتريك رامبو، وميشيل تورنيي، وإدموند شارل - رو، وروبير ساباتيي، وخورخي سامبران، وفرانسواز مالي -جوريس ، وبرنار بيفو، وديديي دوكوان.

المصدر : وكالة المغرب العربي



أصدرت إحدى المحاكم في إيبيثا بجزر الباليار، أمس الاثنين ، حكما بالسجن لمدة سنتين في حق مواطن إسباني بتهمة ارتكاب اعتداء عنصري في حق مواطنين مغربيين.

وذكرت وسائل الإعلام المحلية اليوم الثلاثاء أن المحكمة أدانت (كليمنتي م . ب) الذي سبق أن حكم عليه بالحبس في قضية أخرى بارتكاب اعتداء ب "دوافع عنصرية" في حق مواطنين مغربيين يعملان في قطاع النظافة بمدينة إيبيثا.

وتعود وقائع هذه القضية إلى يوم رابع يوليوز 2008 عندما تعرض المغربيان للسب والشتم من قبل (كليمنتي م . ب) فقط لكونهما من أصل مغربي.

وفضل المغربيان عدم الرد على المتهم وواصلا عملهما لكنه عاد ليعتدي على أحدهما بواسطة أداة حادة قبل أن يقوم بعض المواطن المغربي الآخر في يده متسببا في إصابته بجروح بليغة.

كما حكمت هيئة المحكمة على (كليمنتي م . ب) بأداء تعويض لفائدة الضحيتين بقيمة أربعة آلاف أورو.


و م ع


علم لدى أكاديمية غونكور أن الشاعر المغربي عبد اللطيف اللعبي فاز، اليوم الثلاثاء، ب"جائزة غونكور 2009" للشعر.


و م ع


تحتضن العاصمة الفرنسية باريس يومي فاتح وثاني دجنبر الدورة السابعة لمعرض "مغرب الموضة" للألبسة الجاهزة، بمشاركة 28 مقاولة مغربية.

ويتعلق الأمر بأول حدث من نوعه ينظم في فرنسا بعد أن احتضنت كل من إسبانيا والمغرب والمملكة المتحدة، الدورات الست السابقة، وفق ما أفاد بلاغ للجمعية المغربية لصناعات النسيج والألبسة التي تنظم هذه التظاهرة بتعاون مع المركز المغربي لإنعاش الصادرات.

وأشار المصدر نفسه إلى أن هذا المعرض المتنقل الذي يخصص كليا لفن الأزياء يستهدف بالدرجة الأولى أصحاب القرار المهنيين المهتمين بالمبيعات وتطوير خدمات التسويق وكذا موزعي ومقتني العلامات التجارية العالمية.

كما يروم المعرض تقديم المهارات والإمكانيات التي يتيحها قطاع الألبسة المغربي من خلال مختلف مكوناته كتلك المتمثلة في المناولة والمتنوجات الجاهزة علاوة على إبراز مجالات الإبداع والقدرة على تقديم منتوجات وخدمات حديثة ومتجددة وذلك تماشيا مع المتطلبات المتغيرة للسوق التي تراهن على جودة الخدمات والقرب والمهارات والكفاءة.

كما يهدف المعرض إلى تحديد انتظارات سوق الألبسة بعلاقة بالمنتوجات والخدمات والإبداع.

وتعتبر الجمعية المغربية لصناعات النسيج والألبسة أن هذا المعرض يعد رافعة للترويج التجاري للتوجه الجديد لقطاع الألبسة بالمغرب ،خصوصا، من خلال تقديم حلول للرفع من حجم المبيعات وخدمات القطاع.

وباعتبارها رائدة في مجالات التصدير بالمغرب، فإن صناعة الألبسة بالمغرب تعد في الوقت نفسه أول مشغل لليد العاملة من بين كل الصناعات التحويلية بالبلاد.

يذكر أن صناعة الألبسة في المغرب كانت قد صنفت في سنة 2008 ضمن المزودين الخمس الرئيسيين للسوق الأوربية.


و م ع


أعلنت مكتبة الإسكندرية أن فرنسا أهدتها نصف مليون كتاب باللغة الفرنسية في موضوعات مختلفة تشمل العلوم الطبيعية والآداب والتاريخ والجغرافيا والعلوم الإنسانية وترجع للفترة بين عامي 1996 و2006.

وقالت المكتبة الأحد في بيان أن هذه الهدية "أكبر صفقة ثقافية في تاريخ المكتبات" وأنه نتيجة لهذه الهدية ستكون مكتبة الإسكندرية "المكتبة الفرانكفونية الثانية في العالم بعد مكتبة نيويورك... وتتفوق مكتبة الإسكندرية في مقتنياتها الفرنسية على جامعة مونتريال في كندا والتي تحتوي على 534 ألف كتاب ومكتبة الكونجرس التي تحتوي على 433 ألف كتاب".

وأضاف البيان أن مكتبة الإسكندرية بهذا الإهداء ستكون المكتبة الأساسية للكتاب الفرنسي في آسيا وإفريقيا والعالم العربي متفوقة على تونس والجزائر والمغرب.

ومن المقرر أن تكون قد أقيمت الاثنين بميناء مرسيليا احتفالية بحضور إسماعيل سراج الدين مدير المكتبة وممثل للرئيس الفرنسي "بمناسبة شحن أول دفعة من الكتب" وعند اكتمال وصول بقية الكتب ستنظم المكتبة احتفالية أخرى تدعو إليها شخصيات ثقافية دولية بارزة.


رويترز


عادت قضية الهجرة لتحتل مجددا صدارة الأحداث في الساحة السياسية الايطالية خلال الأيام الأخيرة، على إثر مبادرات عصبة الشمال (حزب اليمين المشارك في حكومة سيلفيو برلوسكوني) الذي يضع مكافحة الهجرة في صلب برنامجه.

وهكذا فقد دافع هذا الحزب على مدى عدة أيام على تقليص إلى ستة أشهر فقط المدة التي يحق للمهاجر أن يستفيد خلالها من التأمين على البطالة قبل أن يتراجع على هذا الموقف في نهاية الأسبوع الماضي.

وقد أثار التعديل المقترح في هذا الصدد من طرف عصبة الشمال العديد من الانتقادات في صفوف المعارضة اليسارية وكذا داخل الكنيسة الحاضرة بقوة في هذا البلد.

وعبرت الصحيفة الكاثوليكية "أفينير" عن استنكارها حيث كتبت "أن مجرد اقتراح تحديد حق التأمين على البطالة اتجاه العاملين الذين ساهموا بدورهم في قيمة هذا التأمين، وذلك لسبب واحد يتمثل في كونهم ازدادوا خارج ايطاليا، فهو أمر سخيف".

ومن المبادرات الأخرى التي خلفت ردود أفعال مختلفة، مبادرة عمدة مدينة لومبارد دو كوكاغليو (شمال) والمتعلقة بإطلاق عملية إحصاء جميع الأجانب الذين يعيشون فوق تراب جماعته وإخطار السلطات بالذين انتهت مدة صلاحية رخصة إقامتهم.

فقد نزل إلى الشارع قرابة ثلاثة آلاف مواطن من هذه المدينة التي يصل عدد سكانها ثمانية ألاف نسمة للاحتجاج يوم السبت الماضي على هذه العملية التي أطلق عليها العمدة كليراتي اسم "رأس السنة البيضاء".

يذكر أن منتخبي العصبة اعتادوا على مثل هذه المبادرات الموجهة ضد المهاجرين. ففي نهاية سنة 2007، أثار نائب وزير سابق في بادوي ضجة عارمة عندما كان يتجول رفقة خنزير في قطعة أرضية كان سيتم عليها بناء مسجد. وبميلانو، اقترح مستشار بالبلدية إحداث عربات مترو خاصة بسكان ميلانو.

وكانت عصبة الشمال التي ينتمي إليها وزير الداخلية، روبيرتو ماروني قد تلقت بارتياح كبير في الصيف الماضي المصادقة على نص تشريعي يشدد الإجراءات التشريعية ضد المهاجرين.

ويعتبر النص الهجرة السرية كجنحة يعاقب عليها بغرامة يمكن أن تصل إلى 10 آلاف أورو، وكذا بالترحيل الفوري.

وتعارض عصبة الشمال في الوقت الراهن المقترحات التي تقدم بها رئيس مجلس النواب جيانفركو فيني، بخصوص تخفيف شروط الحصول على الجنسية الايطالية وحق التصويت في الانتخابات المحلية بالنسبة للمهاجرين الذين يوجدون في وضعية قانونية والذين يقيمون في ايطاليا منذ خمس سنوات.

واعتبر جيانفركو فيني الذي أسس إلى جانب سيلفيو بيرلوسكوني حزب شعب الحرية أنه "يتعين كسب التحدي الكبير للاندماج عبر برنامج توسيع المواطنة الاجتماعية والسياسية".


و م ع


أكد عمدة ستراسبورغ (شمال شرق فرنسا) الاشتراكي رولاند ريس، أمس الاثنين، أنه بإمكان مسجد المدينة الكبير، الذي لم يكن تصميمه الأولي يشتمل على مئذنة، أن يتوفر أخيرا على واحدة، و"ذلك بهدف ضمان حضور أبرز للإسلام بالمدينة".

وأوضح أنه يتعين أن يتم بناء مئذنة هذا المسجد، الذي يرتقب تنتهي الأشغال به في النصف الثاني من سنة 2010، "في احترام لقواعد التعمير، وأن (هذه المئذنة) ستكون رمزية"، مبرزا أنه "لن يكون هناك مؤذن يؤذن للصلاة".

وبالنسبة لأصحاب المشروع، فإن المئذنة تعد "عنصرا هندسيا ومحددا لهوية مكان العبادة" يتعين الحفاظ عليه.

وقد تم الشروع في نصب قبة المسجد الكبير لستراسبورغ يوم الجمعة المنصرم، وذلك خلال حفل ضم العديد من المنتخبين وممثلي الديانات السماوية من ضمنهم الحاخام رينيه جوتمان، إضافة إلى ممثلي الجاليات البروتستانتية بالألزاس.

وغداة الاستفتاء الذي جرى بسويسرا، والقاضي بحظر بناء مآذن بهذا البلد، أبدت الجالية المسلمة بفرنسا "استغرابها" و"تنديدها القوي" بهذا الاقتراع الذي فاجأت نتائجه جميع الأوروبيين المحبين للسلام والعدل.


و م ع

في فرنسا, احتفل سكان مدينة ستراسبورغ شمال شرق البلاد بوضع هيكل قبة مسجد المدينة الكبير حيث من المقرر أن تستمر أعمال بناء هذا المسجد حتى خريف 2010 ليستقبل بعد ذلك أكثر من ألفي مصلي في هذه المدينة الفرنسية التي يتجاوز عدد الجالية المسلمة فيها 120 ألف نسمة حدث ذو أهمية بالغة باعتباره رمزاً للجالية المسلمة في هذا البلد الأوروبي.

المصدر : ميدي1 سات


بالنسبة للمغاربة المقيمين ببلاد العم سام، يكتسي الاحتفال بعيد الأضحى معنى متميزا باعتباره حدثا تمتزج فيه العودة إلى الجذور بالحنين إلى الوطن.

ويعد هذا العيد، الذي تم الاحتفال به أمس الجمعة بالولايات المتحدة، ليس فقط مناسبة لاجتماع الجالية المغربية، ولكن أيضا لحظة يتقاسم فيها ملايين المسلمين من مختلف البلدان لحظات من التقوى وممارسة الطقوس الدينية ذاتها.

وقال محمد الزوين، وهو مغربي مقيم بغيذيرسبورغ بماريلاند منذ 16 سنة، إن "عيد الأضحى هو حدث فريد إذ يمكننا خلاله إعادة ربط الجسور مع جذورنا، وإعادة إحياء العادات والتقاليد التي نقلها لنا أسلافنا، ونقل قيمنا إلى صغار السن".

وأضاف رب الأسرة هذا، الذي انتقل من غيذيرسبورغ إلى روكي ريدج (شمال غرب بالتيمور) لنحر أضحية العيد إلى جانب عدد من أفراد الجالية المغربية القليلة العدد بماريلاند أن هذا العيد "مناسبة للنهوض بقيم التقاسم والتوحد بين المسلمين من مختلف الأقطار، وبالخصوص الحفاظ على الهوية المغربية ولو بعيدا عن الوطن".

احتفال في الغربة ... وحنين إلى الوطن

وتؤكد الغالية، زوجة محمد الزوين، أنه بالرغم من البعد عن العائلة والأصدقاء الموجودين بالمغرب، تمنح روح التضامن الذي يسود بين أفراد الجالية المسلمة بماريلاند، بصفة عامة، والمغربية، بصفة خاصة، هذا العيد طعما خاصا.

وتضيف الغالية، التي تعتبر عيد الأضحى مناسبة للتقارب بين الجاليات المسلمة لأداء الواجب الديني، أن "العيد هو لحظة للفرح الشديد".

وفي غياب إمكانية الالتحاق بعائلاتهم من أجل قضاء عيد الأضحى، يعوض المغاربة المقيمون بأمريكا ذلك بمضاعفة الزيارات للأصدقاء والمكالمات الهاتفية لأقاربهم.

وأكد جواد، الذي يتذكر بحنين الاستعدادات "للعيد الكبير" وطقوس شي أجزاء من لحم الأضحية وأحشائها على الفحم، أن "التجمع هو الوسيلة الوحيدة لتعويض الحنين إلى وطننا".

وحسب هذا المهاجر المغربي المقيم بكارولينا الشمالية، فإنه لا شيء يعدل ثغاء الخرفان ليلة العيد وكذا فرحة الأطفال بهذا العيد الذي يذكر بطاعة نبي الله إبراهيم عليه السلام لله تعالى واستعداده للتضحية بابنه إسماعيل عليه السلام.

الكبش بطل العيد .. بدون منازع

وعلى غرار مواطنيهم بالمغرب، يفتخر مسلمو أمريكا بالاحتفال بعيد الأضحى بارتداء الزي الملائم وبإعداد الأطباق الشهية.



"خلال هذا اليوم، يعد الجيران والأصدقاء والعائلة برنامجا خاصا ويتكفل كل واحد بمهمة ما" حسب نجيب وحكيم وهما مغربيان كلفا بنحر الأضاحي في ضيعة صغيرة بروكي ريدج تحسبا لاحتفال جماعي بالعيد يضم مسلمين من مختلف الجنسيات.

ويؤكد هذان الشابان، المقيمان بماريلاند منذ حوالي 5 و13 سنة، أن عدد المسلمين الذين يؤدون طقوس العيد بالولايات المتحدة في تزايد بسبب شعور قوي بالانتماء الجماعي وبفضل التسهيلات التي منح للمسلمين بهذه المناسبة.

ويوافق هذا الطرح سلطان خان عميد الجالية المسلمة بفريديريك وهي بلدة أمريكية صغيرة قريبة من روكي ريدج التي تقطنها حوالي 400 عائلة مسلمة من المغرب ومصر والهند وبانغلاديش.

وقال سلطان خان، في أعقاب صلاة العيد التي أديت في قاعة للاستقبال بالمدينة، إن "السلطات الفيدرالية والمحلية تقدم لنا كل مساعدة نحتاجها".

وعلاوة على التسهيلات التي تمنحها السلطات المحلية للمسلمين خلال الحفلات الدينية (وضع مقار رهن إشارتهم لأداء الصلوات ولنحر الأضاحي)، فإن عددا متزايدا من أصحاب الضيعات الأمريكيين يمنحون خدمات موجهة للمسلمين.

وتشكل ضيعة "غروفس كونتنت" بروكي ريدج نموذجا مهما في مجال التعاون الديني. فمالكها بوب بولتون الذي يشتغل بمكتب تدبير التراب (لاند ماننجمنت) بواشنطن يتكفل منذ عام 2003 بتربية مواش معلفة بالتبن الطبيعي مخصصة لأكباش عيد الأضحى.

يقول بولتون، المنحدر من أوريغون، "إنني سعيد بأن أمنح زبنائي المسلمين أكباشا عالية الجودة وظروفا مناسبة من أجل أن يؤدوا واجبهم الديني على أحسن ما يرام".

المصدر: وكالة المغرب العربي


صوتت سويسرا يوم الأحد لصالح حظر بناء مآذن جديدة وذلك في نتيجة مفاجئة من شأنها أن تحرج حكومة الدولة المحايدة وقالت وزيرة العدل السويسرية انها ستضر بالصادرات والسياحة السويسرية.

وأعلنت وكالة أنباء أيه تي اس السويسرية ووسائل إعلام أخرى ان ما يقرب من 57.5 بالمائة من الناخبين و22 كانتونا وافقوا على الاقتراح في استفتاء أجري في سويسرا أيده حزب الشعب السويسري اليميني.

ورفضت كل من الحكومة والبرلمان السويسريين المبادرة باعتبارها انتهاكا للدستور السويسري ولحرية الديانات والتسامح الذي تتمسك به البلاد. وقالت الحكومة ان هذا الحظر قد "يخدم مصالح الدوائر المتطرفة."

وقالت الحكومة انها ستحترم قرار الشعب ولن يسمح ببناء ماذن جديدة.

وقالت في بيان "المسلمون في سويسرا بامكانهم ممارسة دينهم منفردين أو في جماعات مع اخرين والعيش وفقا لمعتقداتهم تماما كما كان في الماضي."

وقالت ايفيلين فيدمر شلمبف ان نتيجة الاستفتاء تعكس الخوف من الاصولية الاسلامية لكن الحظر "ليس وسيلة قادرة على التصدي للنوايا المتطرفة."

وأضافت في مؤتمر صحفي في بيرن "اعتقد أن علاقاتنا التجارية مع دول أخرى ستصبح أكثر صعوبة... سنرى التبعات في قطاع التصدير وربما في مجال السياحة. وفي السنوات الاخيرة شهدنا نموا بالتحديد (في السياحة) من دول الخليج وساعدنا ذلك كثيرا وسوف نرى كيف يتطور هذا الامر."

ويعيش في سويسرا البالغ عدد سكانها نحو سبعة ملايين نسمة أكثر من 300 ألف مسلم هم في الاساس من البوسنة وكوسوفو وتركيا.

وجمع مجموعة من رجال السياسة من حزب الشعب السويسري اليميني أكبر حزب في البلاد ومن الاتحاد الديمقراطي الفيدرالي عددا من التوقيعات كافيا لاجراء استفتاء على المبادرة.

وصور ملصق حملة الدعاية الى هذه المبادرة العلم السويسري وقد غطته ماذن تشبه الصواريخ وصورة امرأة في برقع أسود وحجاب.

وتوجد في سويسرا أربعة مساجد فقط لها ماذن من بين ما بين 130 و160 مسجدا. ورفع الاذان محظور في سويسرا.

وقالت ميشلين كالمي ري وزيرة الخارجية السويسرية انها "مصدومة" و" اسفة للغاية" لنتيجة الاستفتاء التي يجب النظر اليها في ظل العولمة والازمة الاقتصادية.

وقالت للصحفيين "لقد تم اللعب على المخاوف والهموم."

وأضافت أن سفراء سويسرا في الدول الاسلامية سيعملون على توضيح أن التصويت نتيجة للديمقراطية السويسرية وأن سياستها الخارجية التي تدعو الى الحوار لن تتغير.

وأعربت جماعات المسلمين في سويسرا عن امتعاضها.

وقال فارهاد أفشار رئيس التنسيق بين المنظمات الاسلامية في سويسرا " الاكثر ايلاما لنا ليس حظر الماذن وانما الرمز من وراء هذا الاستفتاء. المسلمون لا يشعرون أنهم مقبولون كجماعة دينية."

وفي القاهرة قالت مؤسسة الحوار العالمي التي تهدف الى تشجيع التفاهم بين العالم الغربي والاسلام ان المزيد من الجهد مطلوب لضمان قدرة المجتمعات المتنوعة على التكامل والتعايش السلمي جنبا الى جنب.

وقال مفتي الديار المصرية علي جمعة واسقف لندن ريتشارد تشارتريس في بيان مشترك "حري بهذه النتيجة أن تنبهنا الى حقيقة المخاوف المهملة.. و مشاعر القلق الكامنة التي تجاهلها صناع القرار على نحو غير كاف."

وعبر والتر وبمان رئيس لجنة المبادرة عن سعادته في خطاب النصر قرب بيرن وقال "نحن سعداء للغاية. انه انتصار لهذا الشعب سويسرا هذه والحرية هذه وهؤلاء الذين يريدون مجتمعا ديمقراطيا."

وقال لرويترز في وقت سابق "نريد فقط وقف استمرار الاسلمة في سويسرا أعني الاسلام السياسي. الناس بامكانهم ممارسة (شعائر) دياناتهم لا توجد مشكلة في ذلك."

ومن المتوقع أن تزيد هذه النتيجة من قوة حزب الشعب السويسري الذي سبق أن اتهم بالعنصرية بسبب حملاته المعادية للهجرة ومن بينها ملصق صور نعجة بيضاء ترفس أخرى سوداء من فوق العلم السويسري.

المصدر: وكالة رويترز


الجمعة, 27 نونبر 2009 16:14

السيد عامر يزور الدنمارك

يقوم الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج السيد محمد عامر، من 30 نونبر الجاري إلى ثالث دجنبر المقبل، بزيارة ميدانية إلى مدينة كوبنهاكن (الدنمارك).

وذكر بلاغ للوزارة أن السيد عامر سيجري، خلال هذه الزيارة، لقاءات مع أفراد الجالية المغربية المقيمة في الخارج، وأخرى مع السلطات المحلية بالدنمارك مضيفا أن هذه الزيارة تندرج في إطار المجهودات الرامية إلى توثيق روابط التعاون بين المغرب والبلدان المستقبلة للجالية المغربية وتبادل وجهات النظر من أجل تدبير أفضل لشؤون هذه الجالية.

وأشار المصدر ذاته إلى أن هذه الزيارة التي تندرج في إطار الزيارات التواصلية التي يقوم بها الوزير مع أفراد الجالية المغربية المقيمة في الخارج وتفعيل مخطط الحكومة للنهوض بقضايا هذه الجالية تهدف أيضا إلى دراسة امكانية القيام بشراكات مع فعاليات مغربية في المجالين الاجتماعي والثقافي.

وأضاف البلاغ أن هذه الزيارة ستشكل كذلك فرصة للتواصل مع فعاليات اقتصادية والتعريف بالاجراءات التي اتخذتها الحكومة لتشجيع المغاربة المقيمين في الخارج من أجل خلق فرص الاستثمار في المغرب.

كما ستشكل مناسبة لتعبئة جميع مغاربة العالم وتحسيسهم بدورهم في مسلسل التنمية في بلدهم.

المصدر: وكالة المغرب العربي


يدعو اليمين الشعبوي الذي لا يترك فرصة تمر بدون تأجيج الخوف من الاجانب, من السويسريين الموافقة في استفتاء الأحد على منع بناء مآذن ترمز في نظره الى مطالبة الإسلام بنفوذ سياسي.

وحرص الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي اكمل الدين احسان اوغلي على عدم التدخل في الجدل لكنه قال بدبلوماسية انه "واثق من ان الشعب السويسري (...) سيتخذ القرار الامثل".

واضاف انه من الواضح للحكومة السويسرية واوساط الاعمال ان منعا للمآذن "سيسبب سوء تفاهم في الخارج ويضر بصورة سويسرا".

ولا يميز انصار الحظر بين المفاهيم. فلوحاتهم الاعلانية تحمل صور امرأة مغطاة بشكل كامل امام علم سويسري تغطيه مآذن وشكله اشبه بصاروخ.

وبعد الاعلانات التي دعت الى طرد "الخرفان السود" الأجانب خارج سويسرا, سببت الدعاية الشعبوية اليمينية فضيحة جديدة.

وقالت اللجنة الاتحادية لمكافحة العنصرية, الهيئة الحكومية الاستشارية, ان هذه الصورة "تؤجج الكراهية", بينما عبرت لجنة حقوق الانسان التابعة للامم المتحدة عن قلقها من حملة "الإعلانات المؤسفة".

وعلى غرار هدف الاستفتاء, تسبب المناقشات حول حملة الإعلانات انقساما حادا في سويسرا. فقد منعت عدة مدن هذه الحملة الدعائية بينما فضلت اخرى عدم الحد من حرية التعبير.

وطلبت الحكومة والأحزاب السياسية الكبرى من اليسار الى يمين الوسط من السويسريين رسميا رفض مشروع منع المآذن الذي سيكون مخالفا لحقوق الانسان وسيعرض "السلم الديني للخطر", على حد تعبير وزيرة العدل ايفلين فيدمر شلامف المنشقة عن اليمين الشعبوي.

ودان المجلس السويسري للديانات ايضا الذي يضم قادة الكنائس المسيحية في سويسرا والجاليات اليهودية والمسلمة مبادرة اليمين الشعبوي.

ودعا الاساقفة السويسريون مواطنيهم الى عدم الرضوخ للدعوات الى كره الاجانب مشددين على اهمية "موقف القبول المتبادل في الحوار والاحترام المتبادل".

وحذروا من ان "الخوف دليل سيء".

كما أعلنت اكبر منظمتين تمثلان الجالية اليهودية في سويسرا عن معارضتهما "الحازمة" لمنع المآذن.

وفي مواجهة هذه المعارضة, يؤكد أنصار منع المآذن انهم لا يريدون حرمان المسلمين من اماكن العبادة, بل يرفضون "رمزا واضحا لمطالبة سياسية دينية للنفوذ تعرض الحقوق الاساسية للتشكيك".

أما منظمة العفو الدولية, فترى ان "منعا عاما لبناء المآذن سينتهك حق مسلمي سويسرا في ممارسة ديانتهم".

وتفيد آخر الإحصاءات ان سويسرا تضم حوالى 400 الف مسلم, بينهم خمسون الفا يمارسون الشعائر الدينية, من اصل 5,7 ملايين نسمة, مما يجعل الإسلام الديانة الثانية في البلاد بعد المسيحية.

وحتى الآن انشئت اربع مآذن قرب مساجد في سويسرا.

وافاد استطلاع للرأي ان حوالى 53% من السويسريين سيصوتون ضد مشروع منع بناء المآذن وان كان معسكر رافضي بناء المآذن يمكن ان يتعزز قليلا.

المصدر: وكالة فرانس بريس


صادق البرلمان الإسباني أمس الخميس،بشكل نهائي على مشروع قانون جديد حول الهجرة،فيما أجمع ممثلو أزيد من 70 منظمة وهيئة للدفاع عن حقوق المهاجرين،خارج قبة البرلمان،على التنديد بهذا القانون،واصفة إياه ب "الجائر" و"غير الإنساني".


ففي الوقت الذي كان البرلمان الإسباني يناقش مشروع القانون حول الأجانب،تجمع العشرات من المدافعين عن حقوق المهاجرين أمام مقر البرلمان وهم يرتدون ألبسة باللون البرتقالي،في إشارة إلى معتقلي سجن غوانتانامو.

ووجهت منظمات المجتمع المدني المدافعة عن حقوق الإنسان،رسالة مفتوحة إلى نواب البرلمان،تسجل رفضهم لمشروع القانون الجديد الذي يتضمن "بنودا مجحفة" في حق المهاجرين.

كما طالب ممثلو منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان،بإغلاق جميع مراكز إيواء المهاجرين في إسبانيا،التي وصفتها بأنها "غير قانونية".

وكانت الحكومة الإسبانية برئاسة خوسي لويس رودريغيث ثاباتيرو،قد صادقت في شهر يونيو الماضي على مشروع القانون الجديد حول الهجرة،قبل إحالته على مجلس الشيوخ الذي صادق عليه مؤخرا.

وتمت المصادقة على مشروع القانون الجديد،الذي ينتظر أن يدخل حيز التنفيذ خلال الأيام القادمة ب180 صوتا،فيما صوت ضده 163 برلمانيا وامتنع ثلاثة آخرون.

وحظي مشروع القانون بتأييد الفريق الإشتراكي والوفاق والاتحاد الكاطالاني والتحالف الكاناري،فيما رفضت باقي الفرق البرلمانية التصويت لصالحه

"الحكومة تصف المشروع ب"الجيد" فيما تعتبره المنظمات الحقوقية تراجعا إلى الوراء "

وحسب وزير الشغل والهجرة الإسباني ثليستينو كورباتشو،فإن القانون الجديد الذي وصفته ب"الجيد"،يتوخى الحد من الهجرة السرية وتعزيز قيم الاندماج في المجتمع من أجل بناء مجتمع غني ومتعدد.

لكن منظمات حقوق الإنسان اعتبرت هذا القانون بمثابة رجوع إلى الوراء في ما يتعلق بمكتسبات المهاجرين وحقوقهم.

وفي السياق ذاته أكدت منظمة العفو الدولية أن القانون الجديد يعطي الأولوية للبعد الأمني عوض الحفاظ على حقوق المهاجرين،فيما عبرت كل من اللجنة الإسبانية لمساعدة اللاجئين وشبكة "الإيواء" الحقوقية،عن قلقهما إزاء عدة بنود يتضمنها القانون الجديد بشأن حقوق المهاجرين المقيمين بإسبانيا.

وكان مشروع القانون الجديد حول الأجانب قد أثار في الأشهر القليلة الماضية،جدلا واسعا وانتقادات لاذعة من طرف العديد من منظمات الدفاع عن حقوق المهاجرين وجمعيات المهاجرين المقيمين بإسبانيا،التي عبرت عن رفضها التام لمجموعة من البنود التي يتضمنها مشروع القانون الجديد.

ومن بين البنود التي لقيت انتقادات شديدة،تلك المتعلقة بتمديد فترة إيقاف المهاجرين في وضعية غير قانونية بمراكز الإحتجاز،من 40 إلى 60 يوما،قبل ترحيلهم إلى بلدانهم الأصلية بعد التأكد من جنسياتهم.

لكن الحكومة الإسبانية بررت بأن الرفع من مدة احتجاز المهاجرين غير الشرعيين من 40 إلى 60 يوما،تمليه الصعوبات التي تواجهها السلطات في التأكد من جنسية هؤلاء المهاجرين غير الشرعيين،فضلا عن الإجراءات المعقدة لترحيلهم.

ويأتي هذا التعديل في الوقت الذي تضطر فيه السلطات الإسبانية إلى الإفراج عن عدد كبير من المهاجرين السريين الذين تجاوزت مدد إيقافهم 40 يوما،كما ينص على ذلك القانون الجاري به العمل.

كما يتضمن مشروع القانون الجديد،الذي جاء لتعديل قانون الأجانب الذي وضع سنة 2001 في عهد رئيس الحكومة الاسبانية الأسبق اليميني خوسي ماريا أثنار،التقليص من الحق في التجمع العائلي ليشمل فقط القاصرين أقل من 18 عاما والأبناء الذين تفوق  أعمارهم 18 عاما ذوي الاحتياجات الخاصة.

وينص المشروع الجديد أيضا على أنه وحدهم آباء المهاجرين الشرعيين،البالغين من العمر 65 عاما فما فوق،يمكنهم الإستفادة من التجمع العائلي،شريطة أن يبرر أبناءهم إقامتهم القانونية بإسبانيا لمدة خمس سنوات.

وكانت العديد من الإحصائيات قد أكدت ارتفاع عدد المهاجرين القادمين إلى إسبانيا عبر التجمع العائلي،وذلك بالرغم من الأزمة الإقتصادية والمالية الخانقة التي تمر بها إسبانيا حاليا،والتي تسببت في فقدان أزيد من أربعة ملايين منصب شغل.

"نقابات ومنظمات الدفاع عن المهاجرين تعتبر قانون الجديد خرقا لمبادئ الانسانية وحقوق الإنسان"

ونددت هيئات الدفاع عن حقوق الإنسان والمنظمات الخيرية الاسبانية وجمعيات المهاجرين المقيمين بإسبانيا،بهذا المشروع الذي اعتبرت منظمة العفو الدولية أنه يتضمن العديد من النقاط السوداء.

كما تم تنظيم مظاهرات تنديدية بالعديد من المدن الإسبانية،تم خلالها التعبير عن رفض تعديل قانون الهجرة،وهو أول تعديل تقوم به الحكومة الاشتراكية منذ مجيئها إلى قصر المونكلوا قبل خمس سنوات.

وقد أدانت عدة نقابات وجمعيات المهاجرين والمحامين ومنظمات الدفاع عن المهاجرين مشروع القانون الجديد،معتبرة أنه يخرق المبادئ الإنسانية وحقوق الإنسان.

وكانت فيدرالية الجمعيات الكاطالانية العاملة في مجال الدفاع عن حقوق المهاجرين،والتي تضم العشرات من جمعيات الدفاع عن حقوق المهاجرين،قد نددت بعدد من البنود التي يتضمنها مشروع القانون الجديد.

وجاء في بيان لهذه الجمعيات،من بينها "كاريطاس" وجمعية "العدالة والسلم"،أنه "انطلاقا من المبادئ الإنسانية وحقوق الإنسان كما هو متعارف عليه دوليا،نرفض رفضا تاما" مشروع القانون حول الهجرة".

وأكدت أن مقترح الحكومة الإسبانية بتغيير بنود قانون الهجرة والذي يطلق عليه إسم "قانون الأجانب"،"أمر غير مقبول من الناحية الأخلاقية"،مضيفة أنه "لا يمكننا  احترام القوانين التي تتناقض مع المبادئ الأساسية للأخلاق والمعايير التي تتناقض مع حقوق الإنسان كما هو متعارف عليه دوليا،وكما ينص عليها الدستور الاسباني".

وأعربت العديد من جمعيات المهاجرين التي تمثل مختلف الجاليات المقيمة بإسبانيا،عن قلقها بشأن هذا المخطط الذي يستهدف المهاجرين،مؤكدة أنه من غير المقبول أن يصبح المهاجرون كبش فداء للأزمة الإقتصادية التي تشهدها البلاد حاليا.

وحسب الجمعيات العاملة في مجال الهجرة،فإن المهاجرين لا يمكنهم لوحدهم أن يؤدوا ثمن مخلفات أزمة اقتصادية ومالية واجتماعية لم يتسببوا في حدوثها،وإنما العكس هو الصحيح،على اعتبار أن أغلبية هؤلاء المهاجرين الذين تم استقدامهم من بلدانهم بعقود عمل،ساهموا بقسط وافر في التقدم الاقتصادي والاجتماعي الذي أحرزته إسبانيا.

وقد غيرت إسبانيا،التي كانت الى وقت غير بعيد أحد البلدان الأكثر تسامحا في مجال الهجرة،موقفها بشكل جذري بعد أن بدأت تطلق إشارات في مجال تشديد سياستها المتعلقة بالهجرة،من خلال تعديل قانون الأجانب الذي يتشابه بشكل كبير مع قانون الهجرة الفرنسي.



المصدر: وكالة المغرب العربي


وقعت عدد من جمعيات الجالية المغربية بكاطالونيا اتفاقية شراكة وتعاون مع كونفدرالية التجارة بكاطالونيا تتوخى دعم اندماج الجالية المغربية المقيمة في كاطالونيا في عالم الشغل.
وبموجب هذه الاتفاقية التي وقعتها جمعيات الجالية المغربية "أديب بلادي" و"اتحاد النساء المغربيات المهاجرات" و"يوم ديل نور" مع كونفدرالية التجارة بكاطالونيا أول أمس ببرشلونة، يلتزم الجانبان بتسهيل التكوين اللغوي والتجاري للمغاربة المقاولين والعاملين في قطاعات التجارة والخدمات والسياحة بكاطالونيا.
كما تلتزم كونفدرالية التجارة بكاطالونيا بتمكين المقاولين والعاملين المغاربة في هذه القطاعات من الاستفادة من تجاربها وخبراتها فضلا عن تمكينهم من الاطلاع على كافة المستجدات القانونية والادارية المتعلقة بالقطاعات التي يعملون بها.
وتنص هذه الاتفاقية أيضا على تقديم الدعم للمهاجرين المغاربة الراغبين في إحداث المقاولات وتمكينهم من المهارات والادوات اللازمة لإنجاح مشاريعهم، فضلا عن إدماج المقاولين الجدد في الاتحادات التجارية والتعاونية مثل النقابات والجمعيات المهنية.
وعلم لدى مصادر جمعوية مغربية أن الجانبين اتفقا على تنظيم اجتماعات عمل في أقرب وقت ممكن في مدن طاراغونة وبيلافرانكا وبرشلونة لفائدة هذه الفئة من أفراد الجالية المغربية المقيمة بكاطالونيا.
ويوجد بمنطقة كاطالونيا، التي يقيم بها حوالي 300 ألف مغاربي، أزيد من 250 من الجمعيات المغربية تعمل في مجالات التنمية المشتركة والاندماج والتربية والثقافة.

المصدر: وكالة المغرب العربي


عبر 57 ألف و108 مهاجرا مغربيا مقيما بالخارج خلال الأسبوعين الأخيرين، مركز باب سبتة للاحتفال رفقة ذويهم بعيد الأضحى.

وعلم لدى مصادر جمركية أن مركز باب سبتة سجل دخول 4896 مركبة (سيارات وحافلات) طيلة الفترة نفسها.

وأضاف المصدر ذاته أن عملية العبور تجري في " ظروف جيدة جدا " متوقعا أن يعرف عدد أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج ارتفاعا ملحوظا عشية يوم العيد.

المصدر: وكالة المغرب العربي


استضاف مقر المكتب الشريف للفوسفاط بخريبكة مؤخرا ثلاثة عروض سينمائية تحت شعار "مستقبلنا في بلادنا".

ويتعلق الأمر بالأفلام المغربية "هنا ولهيه" للمخرج محمد إسماعيل، و"الحلم المغربي" لجمال بلمجدوب، و"منى صابر" لعبد الحي العراقي.
وتكشف أحداث هذه الأفلام في مجملها عن الصراع القائم بين الأجيال في صفوف أبناء المهاجرين المغاربة المقيمين بالخارج، حيث تختلط عليهم الأوراق لدرجة يفقدون فيها القدرة على الاختيار بين الانجذاب لمظاهر الثقافات والعادات الغربية، والإبقاء على ما ركموه من موروث ثقافي أصيل يربطهم بأرض أجدادهم.
ومن خلال خلفيات هذه العروض السينمائية الواقعية يتم النبش في سلسلة من القضايا والمشاكل التي يعيشها الشباب المغربي، والتي تستدعي التعجيل بمعالجتها للإبقاء على مقومات الهوية المغربية.
وتأتي هذه المبادرة بإيعاز من المصلحة الاجتماعية للمجمع الشريف للفوسفاط والمركز السينمائي المغربي، وذلك في إطار مشروع التضامن مع أطفال المغرب "سالم"، الذي تنخرط فيه المنظمة الدولية للهجرة ومؤسسة التعاون الوطني كآلية جديدة للمساهمة في الحد من تداعيات الهجرة غير القانونية خاصة لدى الأطفال والمراهقين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 10 و18 سنة، وهي الفئة العمرية الأكثر عرضة للانحراف.

المصدر: وكالة المغرب العربي

تستضيف مدينة غانديا قرب بلنسية (شرق إسبانيا) يومي 26 و27 نونبر الجاري أشغال الدورة الثالثة لمنتدى صحفيي المتوسط والمخصصة لمنطقة المغرب العربي.

ومن المقرر أن تبحث هذه الدورة التي ستنظم بمقر دار الثقافة ماركيس دي كيروس العديد من القضايا المرتبطة بمواضيع الهجرة والتعدد الثقافي.

كما سيتناول هذا الملتقى الدولي المنظم من قبل المركز الدولي لغانديا الذي يضم جامعة بلنسية وبلدية غانديا مواضيع دور وسائل الإعلام في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط فضلا عن الهجرة والتحديات التي يواجهها التعدد الثقافي والجوانب الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية والتعاون في ضفتي حوض البحر الأبيض المتوسط.

وحسب المنظمين, فإن المنتدى الثالث لصحفيي المتوسط الذي يهدف إلى تبادل الأفكار من أجل تجاوز الحدود الفاصلة بين الشعوب وتوطيد الروابط فيما بينها, سيبحث أيضا الأشكال النمطية في وسائل الإعلام والهجرة والتعاون والتعايش في المجال الإعلامي بين بلدان حوض البحر الأبيض المتوسط.

وسيتميز هذا المتلقى الدولي بمشاركة صحفيين ومثقفين من إسبانيا والمغرب وتونس.

المصدر: وكالة المغرب العربي

 



عبر 57 ألف و108 مهاجرا مغربيا مقيما بالخارج خلال الأسبوعين الأخيرين، مركز باب سبتة للاحتفال رفقة ذويهم بعيد الأضحى.

وعلم لدى مصادر جمركية أن مركز باب سبتة سجل دخول 4896 مركبة (سيارات وحافلات) طيلة الفترة نفسها.

وأضاف المصدر ذاته أن عملية العبور تجري في " ظروف جيدة جدا " متوقعا أن يعرف عدد أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج ارتفاعا ملحوظا عشية يوم العيد.


و م ع


اعتبرت منظمة العفو الدولية أن إقرار سويسرا لمشروع قانون يمنع بناء المآذن يعد انتهاكا لتعهداتها باحترام حرية الأديان.

وذكر موقع "سويس انفو" أمس الأربعاء أن السويسريين سيصوتون الأحد المقبل على اقتراح تقدمت به الأحزاب اليمينية لمنع بناء المآذن .

وقالت مديرة برنامج أوروبا و آسيا الوسطى في منظمة العفو الدولية نيكول دوكوورث "إن فرض حظر على بناء المآذن مقابل السماح مثلا ببناء أبراج الكنائس سيشكل تمييزا على أساس الدين".

وأضافت "على عكس مزاعم أصحاب المبادرة فإن حظرا عاما سينتهك حق المسلمين في سويسرا في التعبير عن ديانتهم".

يذكر أن الاقتراح قدم من قبل أعضاء سياسيين ينتمون إلى حزب الشعب السويسري (يمين متشدد) وآخرين ينتمون إلى حزب ديني صغير.

وذكر الموقع أن آخر استطلاع للرأي أجري في سويسرا كشف أن 53% من المستجوبين قالوا إنهم سيرفضون الاقتراح فيما أشار 37% إلى أنهم سيؤيدون الحظر.


و أ ج


اهتمت الصحف الوطنية الصادرة، اليوم الخميس، بالعلاقات المغربية- البلجيكية وأشغال الدورة ال14 لمؤتمر وزراء داخلية بلدان غرب المتوسط، وإصلاح القضاء والقانون المتعلق بحرية الأسعار والمنافسة، إلى جانب عدد من القضايا الأخرى الوطنية والدولية.

وهكذا، توقفت اليوميات عند الزيارة التي يقوم بها للمغرب، ولي عهد بلجيكا الأمير فيليب مرفوقا بعقيلته الأميرة ماتيلدا، على رأس وفد اقتصادي هام، يضم قرابة 350 شخصية وعدد كبير من ممثلي الإعلام المسموع والمرئي والمكتوب ببلجيكا.

وأبرزت أنه تم بهذه المناسبة التوقيع أول أمس الثلاثاء بالدار البيضاء، على ست اتفاقيات شراكة تفوق قيمتها المالية 103 مليون أورو، وذلك بحضور ولي عهد بلجيكا الأمير فيليب.

وأضافت الصحف أن المغرب وبلجيكا وقعا أيضا الثلاثاء بالرباط على اتفاقية للتعاون المغربي البلجيكي في مجالات الماء والزراعة بمبلغ إجمالي قدره 67 مليون أورو، وذلك في ختام أشغال الدورة ال18 للجنة المختلطة المغربية- البلجيكية.

وأشارت، من جهة أخرى، إلى أن ولي عهد بلجيكا صاحب السمو الملكي الأمير فيليب أشاد، في كلمة خلال الجلسة الختامية للجنة المشتركة المغربية البلجيكية، بالجهود التي يبذلها المغرب من أجل تسريع وتيرة التنمية.

كما تناقلت الصحف تصريحات وزير التعاون في التنمية البلجيكي السيد شارل ميشيل، خلال لقاء صحفي مشترك مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون السيد الطيب الفاسي الفهري عقب انتهاء أشغال الدورة الثامنة عشرة للجنة المشتركة المغربية البلجيكية، والتي قال فيها "إن الحكومة البلجيكية تؤكد على أهمية دعم جهود المغرب من أجل التوصل إلى حل لقضية الصحراء، وتشيد بمقترح الحكم الذاتي الذي تقدم به الجانب المغربي في هذا الصدد".

وفي موضوع آخر، تناولت اليوميات "إعلان البندقية" الذي توج أشغال الدورة ال14 لمؤتمر وزراء داخلية بلدان غرب المتوسط، الذي انعقد الثلاثاء بمشاركة على الخصوص وزير الداخلية السيد شكيب بنموسى.

وأضافت أن الدول المشاركة في المؤتمر (المغرب والجزائر وموريتانيا وتونس وليبيا وإيطاليا وإسبانيا والبرتغال وفرنسا ومالطة) اتفقت على إعطاء دفعة قوية للتعاون بين البلدان الأعضاء في مجال محاربة الإرهاب والجريمة المنظمة، معربة عن التزامها بتطوير تعاونها في مجال تنقل الأشخاص ومحاربة الهجرة غير الشرعية، وكذا في مجال الوقاية المدنية والجماعات المحلية.

وعلى صعيد آخر، توقفت الصحف عن ورش إصلاح القضاء، مشيرة إلى تفعيل برنامج الإصلاح القضائي الذي يهم القطاع في شموليته، انسجاما مع التوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس التي تضمنها الخطاب الملكي السامي بمناسبة تخليد الذكرى ال56 لثورة الملك والشعب.


و م ع


تحتضن مدينة الجزيرة الخضراء (جنوب إسبانيا) حاليا الدورة الثانية من لقاء الأدب الإسباني المغربي الهادف إلى تعزيز الروابط بين الشعبين المغربي والإسباني من خلال الثقافة.

وتكرم هذه الدورة، التي افتتحت أمس الثلاثاء وتتواصل إلى غاية اليوم الخميس، المرأة بالبلدين من خلال برنامج غني ومتنوع يتضمن، للمرأة الأولى، ثلاث حفلات موسيقية موجهة للنساء فضلا عن أمسيات شعرية.

ويسعى هذا اللقاء الأدبي والفني، الذي تنظمه مؤسسة الضفتين بتعاون مع السلطات المحلية لمدينة قاديس، إلى أن يكون موعدا سنويا للاتحاد والتقارب من خلال الفن والإبداع الفني والثقافي.

وقد أعطت السوبرانو سميرة القادري أمس انطلاقة حفل "أندلسيات، من ضفة إلى أخرى"، الذي يسعى إلى أن يسلط الضوء على الأغاني الرائعة التي تحكي عن مرحلة كان المسلمون والمسيحيون واليهود يعيشون معا في وئام.

ويأتي هذا المزيج (أغاني أندلسية، وأغاني السفارديم..) من جذور الحضارة المتوسطية في زمن كانت فيه الموسيقى لغة القلب والعقل.

وهذا الحفل الغنائي هو تركيب من مختلف التقاليد الموسيقية التي بلغ إشعاعها كل الحوض المتوسطي.

وتحتل سميرة القادري مكانة متميزة في عالم الموسيقى الغنائية سواء بمزاياها الفنية أو بالتزاماتها العميقة لفائدة مشاطرة الموسيقى باعتبارها لغة عالمية.

وتعد هذه السوبرانو بموهبتها الرفيعة وملكاتها الفنية العالية رمزا للمتوسط الذي يجمع بين رجال ونساء وثقافات مختلفة عديدة.

وقد تخرجت سميرة القادري من المعهد العالي للفن المسرحي والتنشيط الثقافي بالرباط - قسم المسرح. وترأس حاليا جمعية المبادلات الثقافية بالمتوسط ، وهي مديرة المهرجان الدولي أصوات النساء بتطوان.

وتعد المرأة العربية الأولى التي انتخبت "المرأة المبدعة 2007" من اللوبي الأوروبي للنساء. وفي دجنبر 2008، سلمتها اللجنة الوطنية للموسيقى بالمغرب "جائزة الفارابي للموسيقى العريقة" التي يمنحها المجلس الدولي للموسيقى باليونسكو احتفاء باليوم العالمي للموسيقى، وذلك تقديرا لجهودها في تطوير الموسيقى التراثية العربية.


و م ع


اقترح المغرب سنة 2009 ترشيحات لشغل ثمانية مناصب داخل الهيئات متعددة الأطراف، تم قبول جميعها، وذلك في إطار تقوية الحضور المغربي بالمنظمات الدولية، ودعم العمل متعدد الأطراف للمملكة الرامي إلى تعزيز إشعاعه على الساحة الدولية.

وأفادت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون، في بلاغ لها اليوم الأربعاء، أن سنة 2009 تميزت بانتخاب الترشيحات المغربية باللجنة الاستشارية لمجلس حقوق الإنسان، وكذا بهيئات الأمم المتحدة لمراقبة تفعيل معاهدات حقوق الإنسان.

وذكرت الوزارة، في هذا الصدد، بأنه تمت إعادة انتخاب السيدة حليمة مبارك ورزازي في 13 أكتوبر 2009 بجنيف عضوة باللجنة الاستشارية لمجلس حقوق الإنسان، في حين تمت إعادة انتخاب السيدة السعدية بلمير أيضا بلجنة مناهضة التعذيب.

من جهته، تم انتخاب السيد المحجوب الهيبة الأمين العام للمجلس الاستشاري لحقوق الإنسان بلجنة حقوق الإنسان، خلال انتخابات جرت في 9 نونبر الماضي بنيويورك، بمناسبة الاجتماع الثامن للدول الأطراف في الميثاق الدولي المتعلق بالحقوق المدنية والسياسية.

وأبرز البلاغ أن انتخاب ثلاثة مرشحين مغاربة بهذه الهيئات الأممية الثلاثة التابعة لنظام حقوق الإنسان يترجم تقدير المجتمع الدولي الكبير لتعاون المغرب مع الهيئات الأممية، ويعد دعما دوليا للاختيارات الديمقراطية للمملكة ولالتزامها الراسخ من أجل النهوض بوضعية حقوق الإنسان والدفاع على الحريات الأساسية.

وبخصوص الترشيحات للهيئات الأممية الأخرى، سجل المصدر ذاته أنه تم انتخاب السيدة نجاة زروق والسيد نور الدين بنسودة في ماي 2009 بنيويورك، على التوالي، بلجنة الأمم المتحدة للخبراء في الإدارة العمومية، ولجنة الأمم المتحدة للخبراء في الجبايات الدولية.

وعلى صعيد الترشيحات المؤسساتية، تم انتخاب المغرب عضوا بلجنة الإحصائيات في ماي المنصرم بنيويورك.

وأضاف البلاغ أنه تم كذلك انتخاب المغرب لشغل مناصب عضو مجلس المكتب الدولي للتربية، وعضو المجلس الحكومي للبرنامج الهيدرولوجي الدولي التابع لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة، وذلك على هامش الدورة ال35 للمنظمة التي عقدت في أكتوبر 2009 بباريس.


و م ع


وقعت عدد من جمعيات الجالية المغربية بكاطالونيا اتفاقية شراكة وتعاون مع كونفدرالية التجارة بكاطالونيا تتوخى دعم اندماج الجالية المغربية المقيمة في كاطالونيا في عالم الشغل.

وبموجب هذه الاتفاقية التي وقعتها جمعيات الجالية المغربية "أديب بلادي" و"اتحاد النساء المغربيات المهاجرات" و"يوم ديل نور" مع كونفدرالية التجارة بكاطالونيا أول أمس ببرشلونة، يلتزم الجانبان بتسهيل التكوين اللغوي والتجاري للمغاربة المقاولين والعاملين في قطاعات التجارة والخدمات والسياحة بكاطالونيا.

كما تلتزم كونفدرالية التجارة بكاطالونيا بتمكين المقاولين والعاملين المغاربة في هذه القطاعات من الاستفادة من تجاربها وخبراتها فضلا عن تمكينهم من الإطلاع على كافة المستجدات القانونية والإدارية المتعلقة بالقطاعات التي يعملون بها.

وتنص هذه الاتفاقية أيضا على تقديم الدعم للمهاجرين المغاربة الراغبين في إحداث المقاولات وتمكينهم من المهارات والادوات اللازمة لإنجاح مشاريعهم، فضلا عن إدماج المقاولين الجدد في الاتحادات التجارية والتعاونية مثل النقابات والجمعيات المهنية.

وعلم لدى مصادر جمعوية مغربية أن الجانبين اتفقا على تنظيم اجتماعات عمل في أقرب وقت ممكن في مدن طاراغونة وبيلافرانكا وبرشلونة لفائدة هذه الفئة من أفراد الجالية المغربية المقيمة بكاطالونيا.

ويوجد بمنطقة كاطالونيا، التي يقيم بها حوالي 300 ألف مغاربي، أزيد من 250 من الجمعيات المغربية تعمل في مجالات التنمية المشتركة والاندماج والتربية والثقافة.


و م ع

بروكسل (ا ف ب) - يحاول العرض المسرحي "صنع في الجنة" الخروج من الأفكار النمطية السائدة بين العالم الإسلامي والغرب وتقديم مشاهد تثير صدمة الجمهور مبنية على تجربة شخصية لكل من الهولندي يان دويفندك والمصري عمر غايات الذي يدعو في احد المشاهد الحضور الى مشاركته أداء "شعيرة" الصلاة خلال العرض.

وحل العرض الأحد في بروكسل ضمن فعاليات مهرجان "موسم"، وسبق ان قدم في عدد من المهرجانات الأخرى في سويسرا وفرنسا. وقال الممثل المصري عمر غايات لفرانس برس ان العرض "إشكالي" وأنهما غالبا ما يواجهان بمن يظن ان العرض "دعوي"، قائلا "نحن لا ندعو الى أي شيء، بل نعرض أمورا ونترك للمشاهد أن يصل الى النتيجة بنفسه".

ويتناول غايات في احد مشاهد العرض الصلاة الإسلامية، ومعاني كل حركة فيها، ويقدمها للجمهور على أنها أكثر الأمور أهمية بالنسبة اليه كمسلم، ثم يدعو من يشاء الى مشاركته أداءها في المشهد الذي يحمل اسم "هدية".

تركت هذه الدعوة ارتباكا كبيرا وحيرة على وجوه الجمهور في مسرح قصر الفنون الجميلة (البوزار) في بروكسل حيث جرى تقديم العرض، لكن خمسة أشخاص لبوا دعوة الممثل المصري ووقفوا يؤدون الصلاة مثله، بعدما اكد لهم انها "ليست صلاة حقيقية" لعدم توفر المكان والوقت والجو الملائم.

يلفت الممثل المصري، المقيم في سويسرا منذ سنوات عدة، الى ان جمهور بروكسل كان "ظريفا ومؤدبا جدا"، موضحا ان معظم الحضور كانوا يغادرون الصالة خلال مشهد الصلاة هذا ويعودون بعد انتهائه، ويرد على المعترضين قائلا "انا اقترب منك واقدم لك شيئا خاصا وحساسا جدا بالنسبة لي كمسلم، وهو صلاتي، وانت ترفض".

وقال يان دويفندك لفرانس برس تعليقا على مشهد الصلاة "هناك ناس يخرجون غاضبين من العرض (...) الناس يصفون انفسهم بالمنفتحين، ونحن نريد ان نرى اين يتوقف التسامح عندهم".

واعتبر الممثل الهولندي، المقيم في سويسرا، ان عرض "صنع في الجنة" يجعل الغربيين "يفهمون ان لديهم أحكاما مسبقة في نظرتهم الى الاخر المسلم، ويفهمون ايضا كيف تم تشكيلهم لينظروا اليه بتلك الطريقة"، لكنه اضاف بشيء من الأسف "اظن اننا لن نعرض مجددا في بلجيكا"، كاشفا ان احد مسؤولي المسارح البلجيكية حضر العرض وخرج غاضبا خلال مشهد الصلاة.

ويستمد دوينفندك آراءه هذه من تجربته الشخصية قبل اي شيء اخر، وهي تجربة كانت الدافع لانجاز العرض.

فبعد احداث 11 سبتمبر، رأى دويفندك الصورة "السطحية والمبسطة" التي يظهر فيها المسلم في الإعلام الغربي. وهو درس الفنون البصرية وقرر السفر الى مصر ليرى كيف يصور الاعلام هناك المواطن الغربي، وأراد ان يقابل "الإرهابيين والمتطرفين"، لكن مشروعه لم ينجح.

ويشرح الممثل المصري سبب فشل مشروع زميله "كان يان يظن انه سيذهب الى مصر ويجد مكتبا هناك يطلب فيه مقابلة الارهابيين، لكنه صدم عندما لم ير شيئا مما توقعه".

يعلق الممثل الهولندي على ذلل بالقول "كنت اعرف القليل عن الإسلام، واكتشفت في مصر اني أخطأت بتكوين أحكام مسبقة بناء على ما أراه في الإعلام، رغم اني مثقف وانتقد هذا الأمر". ويضيف انه لا بد من تقديم عرض يحضر فيه الأخر ويقول ما لديه حتى يتم كسر الصورة النمطية.

واللافت في العرض المسرحي كسره لكل الحواجز مع الجمهور، إذ يجلس الجمهور على ارض الخشبة ويتبعون الممثلين كما يشيران إليهم. في بداية العرض يشرح الممثلان ان لديهما 11 مشهدا، ويعلنان عن كل واحد منها بطريقة "مشوقة"، ثم يطلبان من الجمهور التصويت برفع الأيدي لاختيار المشاهد الخمسة التي ستقدم. وهذا يؤمن اختلاف العرض وتنوعه بين يوم وآخر.

وبحسب العرض، فان الأفكار المسبقة لا تقتصر على الأوروبيين وحدهم، بل تشمل العالم الإسلامي كذلك. ففي احد المشاهد يقدم الممثل المصري تجربته الشخصية مع الأفكار المسبقة عن أوروبا التي كانت في ذهنه "منحلة أخلاقيا"، قبل ان يعيش فيها ويكتشف خطا نظرته.

وفي احد المشاهد يسال الممثلان الناس "هل تريدون ان تعرفوا لماذا المسلمون سيئون جدا؟"، ثم يلزمان الصمت ويطلبان من الحضور التحدث عما يعرفونه عن الإسلام، ويتلقيان اثر ذلك إجابات لا تمت للإسلام بصلة، او "صمتا مطبقا" من الجمهور.

وفي مشهد أخر، يجلس الممثلان متقابلين خلف طاولة، وكل منهما يعرض صورة تظهر على شاشة عرض، وتشكل تلك الصور مجمل ما ينقله الإعلام.

يوضح الممثل الهولندي ان العرض مزاوجة بين مفهوم التصنيع الرأسمالي الذي يرمز اليه "صنع في"، ومفهوم ديني يرمز الى الشرق وهو "الجنة"، لكن الممثل المصري يعتبر ان العنوان هو مجاز يقصد منه ان "كل سوء الفهم المتبادل بين العالم الإسلامي والغرب صنع في الإعلام".

المصدر: وكالة فرانس بريس


تم مؤخرا التوقيع على اتفاقية شراكة بين منظمتين غير حكوميتين مغربيتين في كاطالونيا (شمال شرق إسبانيا) تتوخى النهوض بدور الجالية المغربية المقيمة في هذه المنطقة.
وقد تم التوقيع على هذه الاتفاقية في بلدة مالغراط دي دي مار (قرب برشلونة) بين المنظمتين غير الحكومييتن "التنمية والتعاون مع شمال لإفريقيا" (كوديناف كاطالونيا) والعصبة المغربية للتربية الأساسية ومحاربة الأمية في كاطالونيا.
وبموجب هذه الاتفاقية, تلتزم الجمعيتان بتوحيد جهودها لإعداد وتنفيذ مشاريع تتوخى النهوض بدور الجالية المغربية المقيمة في كاطالونيا في المجالات الاجتماعية والتربوية والمشاركة المواطنة والتنمية المشتركة.
وخلال حفل التوقيع على هذه الاتفاقية الذي تميز بحضور ممثلي السلطات المحلية والأحزاب السياسية الكاطالانية والقنصلية العامة للمملكة في برشلونة تم التأكيد على أهمية هذه المبادرة الهادفة إلى تعزيز قدرات المهاجرين المغاربة المقيمين في كاطالونيا في مختلف المجالات.
وتندرج هذه الاتفاقية في إطار المجهودات التي تبذلها الجمعيات المغربية في كاطالونيا من أجل تحقيق اندماج أفضل للمغاربة المقيمين في هذه المنطقة من خلال تنظيم أنشطة ومبادرات ملائمة.
يذكر أن منطقة كاطالونيا التي يقيم بها حوالي 300 ألف مواطن مغربي تتوفر على أزيد من 250 من جمعيات الجالية المغربية الناشطة في مجالات التنمية المشتركة والتربية والثقافة.


المصدر: وكالة المغرب العربي


قام ولي عهد بلجيكا الأمير فيليب، الذي كان مرفوقا بعقيلته الأميرة ماتيلدا، مساء اليوم الثلاثاء بالدار البيضاء، بتوشيح السيد عبد العالي برادة والدكتور محمد بزاري للجهود التي يبذلانها من أجل تطوير العلاقات المغربية البلجيكية.
وقام ولي عهد بلجيكا بتسليم وسام العرش من درجة قائد لرجل الأعمال السيد عبد العالي برادة ووسام العرش من درجة فارس للطبيب المتخصص الدكتور محمد بزاري.
وقبل ذلك، تقدم للسلام على ولي عهد بلجيكا الأمير فيليب وعقيلته الأميرة ماتيلدا وزير التجارة الخارجية السيد عبد اللطيف معزوز وعامل عمالة الدار البيضاء آنفا السيد خالد سفير ورئيس مجلس الجماعة الحضرية للدار البيضاء السيد محمد ساجد.
وأبرز سفير بلجيكا بالمغرب السيد جان لوك بقودسون، في كلمة بالمناسبة، العمل الذي قام به السيدان برادة وبزاري خدمة للعلاقات المغربية البلجيكية، حيث أكد أن الموشحين ما فتئا، منذ عدة سنوات، يعملان على تعزيز علاقات التعاون القائمة بين البلدين، مشيدا بالمجهود الذي يقوم به السيد برادة من أجل تطوير الشراكة بين رجال الأعمال والمقاولات في البلدين، وكذا بالعمل الذي يقوم به الدكتور بزاري لإغناء التبادل العلمي وخلق شراكة بين الباحثين في المجال العلمي عموما والطبي على الخصوص في كلا البلدين.
يذكر أن السيد عبد العالي برادة، الذي يشغل منصب رئيس مجموعة صناعية مغربية تعمل بتعاون مع عدد من الشركات البلجيكية، عمل على تسهيل التواصل بين المستثمرين البلجيكيين والمغاربة وتحسيس الجانب البلجيكي بفرص الاستثمار بالمغرب، ومن جهته عمل الدكتور بزاري، الذي أكمل دراساته التخصصية ببلجيكا، في إطار عضويته لجمعيات طبية دولية وبلجيكية، على تعزيز العلاقات المغربية البلجيكية وتشجيع الطرفين على إقامة شراكات علمية واقتصادية.
حضر هذا الحفل الوفد الوزاري والاقتصادي المرافق لولي عهد بلجيكا وعدد من الشخصيات المغربية وأفراد من الجالية البلجيكية المقيمة بالمغرب.

المصدر: وكالة المغرب العربي


كرمت بعثة جامعة الدول العربية بإسبانيا، البرلماني الكاطالاني من أصل مغربي محمد الشايب، تقديرا لجهوده الدؤوبة لفائدة اندماج الجالية العربية عموما، والجالية المغربية على الخصوص، في المجتمع الاسباني.

كما كرمت الجامعة العربية بنفس المناسبة غالب جابر الاستاذ الجامعي والطبيب الفلسطيني المقيم بإسبانيا منذ أربعين سنة.

وقد تم تكريم هاتين الشخصيتين بمناسبة الاحتفال باليوم العربي للمغترب (22 نونبر من كل سنة)، الذي يتم تخليده منذ سنة 2004 .

وأعرب محمد الشايب، في تصريح لوكالة المغرب العربي للانباء، عن تقديره لهذه المبادرة، دعا إلى العمل من أجل الاندماج الناجح للمهاجرين في المجتمع الإسباني، مع الوعي بحقوقهم وواجباتهم والتشبث ببلدانهم الأصلية ودينهم وهويتهم وحضارتهم، مشددا بالمناسبة على أهمية التعليم والتكوين من أجل إدماج المهاجرين.

يذكر أن الشايب هو أيضا رئيس الجمعية الثقافية والاجتماعية ابن بطوطة ببرشلونة ورئيس فيدرالية الهيئات الكاطالانية من أصل مغربي المهاجرين ورئيس المركز العربي الاوروبي الذي يوجد مقره ببرشلونة.

ومن جانبه أبرز سفير الجامعة العربية في إسبانيا حسين بوزيد، أن الاحتفال بيوم المغترب العربي يمثل اعترافا وإكبارا للدور الذي يقوم به أفراد الجالية العربية لفائدة بلدانهم الاصلية وبلدان الاقامة.

وأكد أنهم سفراء لبلدانهم الاصلية ومواطنين يساهمون في الحياة الاقتصادية والاجتماعية والجامعية والثقافية وحتى السياسية في بلدان الاقامة، مبرزا الدور الفاعل للجالية العربية في إعطاء صورة حقيقية عن الحضارة والثقافة العربية.

ومن جهتها أكدت سميحة محي الدين مديرة المهاجرين العرب في الجامعة العربية مبعوثة الامين العام للجامعة العربية، أن المهاجرين العرب أصبحوا يحتلون مراكز متميزة في مجتمعاتهم الجديدة، ويساهمون في بناء المجتمعات التي هاجروا إليها، مضيفة أن المهاجرين العرب هم أكثر قدرة من غيرهم على المشاركة في حوار الحضارات، بحكم اطلاعهم على ثقافتين وتجربتين واندمجوا وتمازجوا مع مجتمعين.

المصدر: وكالة المغرب العربي


أكد السيد شكيب بنموسى وزير الداخلية،اليوم الثلاثاء بالبندقية (إيطاليا) ،على ضرورة إعادة الاعتبار للهجرة في أبعادها النبيلة، باعتبار أنها تساهم في التقارب بين الشعوب والحضارات.
ودعا السيد بنموسى لدى تدخله خلال الجلسة الثانية، برسم برنامج الدورة ال14 لمؤتمر وزراء داخلية بلدان غرب المتوسط، والمخصصة لموضوع الهجرة، إلى صياغة سياسات للهجرة بشكل تنسيقي على مستوى المنطقة، معتبرا أن مثل هذه السياسات لا يمكن أن تقرر بشكل أحادي.
كما شدد على ضرورة تدبير هذه الظاهرة في إطار مقاربة مندمجة، تزاوج بين الصرامة في مواجهة شبكات التهريب واتخاذ تدابير هيكلية تمر عبر التنمية المتضامنة والمشتركة وتشجيع تدفقات الهجرة القانونية.
وتطرق السيد بنموسى إثر ذلك الى النتائج الملموسة والهامة للاستراتيجية التي يتبناها المغرب، في هذا المجال، لاسيما على مستوى الوقاية وحماية الضحايا ومحاربة شبكات التهريب.
وخلال الجلسة الثالثة لهذا المؤتمر، والمخصصة للوقاية المدنية وتدبير الأزمات، دعا الوزير إلى العمل المشترك بهدف تعزيز قدرات الرد الجماعي في مواجهة الأزمات الكبرى بحوض المتوسط.
وبخصوص الجماعات المحلية ،أبرز السيد بنموسى جهود المغرب في مجال عدم التمركز، الذي يعد محركا للإصلاح الترابي.
ودعا في هذا الصدد ،إلى مزيد من المبادلات في مجال التدبير الناجع والتعاون المضاعف في مجال التكوين بغرض تعزيز دور الجماعات المحلية كركيزة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية.
ووجه الوزير بالمناسبة ،دعوة لنظرائه بدول مجموعة 5 زائد 5 للمشاركة في قمة المدن الافريقية، التي من المنتظر أن تنعقد بمراكش ما بين 16 و20 دجنبر القادم .
وفي ختام هذه الأشغال ،اعتمد وزراء الداخلية أو ممثليهم في مجموعة 5 زائد 5، الإعلان المشترك للدورة ال 14 لمؤتمر وزراء الداخلية بغرب المتوسط.
وكان الوفد المغربي المشارك في أشغال هذا المؤتمر الذي يقوده السيد شكيب بنموسى، يتكون من كل من السادة محمد اطريشة الوالي المدير العام للشؤون الداخلية والشرقي الضريس المدير العام للأمن الوطني وخالد الزروالي العامل ،مدير الهجرة ومراقبة الحدود.

المصدر: وكالة المغرب العربي



كرمت بعثة جامعة الدول العربية بإسبانيا، البرلماني الكاطالاني من أصل مغربي محمد الشايب، تقديرا لجهوده الدؤوبة لفائدة اندماج الجالية العربية عموما، والجالية المغربية على الخصوص، في المجتمع الاسباني.

كما كرمت الجامعة العربية بنفس المناسبة غالب جابر الأستاذ الجامعي والطبيب الفلسطيني المقيم بإسبانيا منذ أربعين سنة.

وقد تم تكريم هاتين الشخصيتين بمناسبة الاحتفال باليوم العربي للمغترب (22 نونبر من كل سنة)، الذي يتم تخليده منذ سنة 2004 .

وأعرب محمد الشايب، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، عن تقديره لهذه المبادرة، دعا إلى العمل من أجل الاندماج الناجح للمهاجرين في المجتمع الإسباني، مع الوعي بحقوقهم وواجباتهم والتشبث ببلدانهم الأصلية ودينهم وهويتهم وحضارتهم، مشددا بالمناسبة على أهمية التعليم والتكوين من أجل إدماج المهاجرين.

يذكر أن الشايب هو أيضا رئيس الجمعية الثقافية والاجتماعية ابن بطوطة ببرشلونة ورئيس فيدرالية الهيئات الكاطالانية من أصل مغربي المهاجرين ورئيس المركز العربي الأوروبي الذي يوجد مقره ببرشلونة.

ومن جانبه أبرز سفير الجامعة العربية في إسبانيا حسين بوزيد، أن الاحتفال بيوم المغترب العربي يمثل اعترافا وإكبارا للدور الذي يقوم به أفراد الجالية العربية لفائدة بلدانهم الأصلية وبلدان الإقامة.

وأكد أنهم سفراء لبلدانهم الأصلية ومواطنين يساهمون في الحياة الاقتصادية والاجتماعية والجامعية والثقافية وحتى السياسية في بلدان الإقامة، مبرزا الدور الفاعل للجالية العربية في إعطاء صورة حقيقية عن الحضارة والثقافة العربية.

ومن جهتها أكدت سميحة محي الدين مديرة المهاجرين العرب في الجامعة العربية مبعوثة الأمين العام للجامعة العربية، أن المهاجرين العرب أصبحوا يحتلون مراكز متميزة في مجتمعاتهم الجديدة، ويساهمون في بناء المجتمعات التي هاجروا إليها، مضيفة أن المهاجرين العرب هم أكثر قدرة من غيرهم على المشاركة في حوار الحضارات، بحكم إطلاعهم على ثقافتين وتجربتين واندمجوا وتمازجوا مع مجتمعين.


 

و م ع


ينصح استطلاع عالمي سنوي بالتوجه إلى كندا أو أستراليا أو تايلاند مشيرا إلى أن بريطانيا التي تضررت من الركود أحد أسوأ أماكن العيش للمغتربين.

كشف المسح السنوي الثاني حول تجربة العمالة الوافدة الذي أجراه بنك اتش.اس.بي.سي. أن المغتربين في كندا يعيشون أفضل حياة وأنها من أسهل الأماكن في العالم للاندماج مع السكان المحليين.

وجاءت استراليا وتايلاند في المراكز الثلاثة الأولى في الاستطلاع الذي شمل 3146 شخصا يعملون في 30 صناعة مختلفة و50 دولة برغم أن تايلاند كانت إحدى أكثر الدول التي تضررت من الركود بالنسبة للوافدين.

وقالت بيتوني تايلور المتحدثة باسم بنك اتش.اس.بي.سي. "شاهدنا أن هناك مقايضة واضحة بين الدخل وجودة الحياة عموما حيث جاء العديد من أفضل المؤدين في قاع قائمة التقرير لأفضل الأماكن لكسب وادخار الأموال".

وأضافت تايلور "الواضح أن الأماكن التي قد تكون الرواتب ليست مرتفعة بها مثل كندا واستراليا هي الأماكن التي لا يستمتع المغتربون فيها بتحسن جودة الحياة فحسب ولكن يجدون من السهل التأقلم مع مجتمعاتهم الجديدة".

وفي العام الماضي كانت ألمانيا وكندا واسبانيا في المراكز الثلاثة الأولى التي يعتقد أن بها أفضل نمط حياة للوافدين.

وجاءت بريطانيا هذا العام في أحد أدنى المراكز في نمط الحياة بعد أن أصبحت أحد أكثر الأماكن غلاء بالنسبة للوافدين مع بلوغ الركود ذروته.

ويفكر حوالي 44 بالمئة من الوافدين في بريطانيا في العودة لبلادهم مقارنة بنسبة 15 بالمئة فقط من الوافدين بشكل عام.

ويجد حوالي 41 بالمئة من الوافدين في بريطانيا انه من الصعب إيجاد مكان للعيش فيه ومعظمهم يرى أن جودة إقامتهم انخفضت بعد الانتقال إلى بريطانيا ويزعم الثلث أن صحتهم تدهورت منذ الانتقال إلى هناك.


رويترز


انتقد نواب أوروبيون الثلاثاء مشروعا للاتحاد الأوروبي يهدف إلى تمويل رحلات طيران تشارتر من أجل طرد مجموعات من المهاجرين غير الشرعيين بالرغم من الضمانات التي قدمتها بروكسل.

وكان القادة الأوروبيون قد طالبوا في قمتهم الأخيرة في أكتوبر ببروكسل "درس إمكانية استئجار طائرات بشكل منتظم لإعادة مجموعات من المهاجرين غير الشرعيين" وعلى أن تمولها الوكالة الأوروبية المكلفة امن الحدود الداخلية للاتحاد (فرونتكس).

وأعربت مارييل دي سارنيز، النائبة الفرنسية في كتلة الديمقراطيين والليبراليين، عن "حزن عدد كبير من الأوروبيين" بعد أن نظمت باريس ولندن رحلة من هذا النوع في 20 أكتوبر لإعادة 24 أفغانيا طردتهم بريطانيا وثلاثة طردتهم فرنسا.

وقالت النائبة الأوروبية "لقد طردوا إلى بلد يعيش حالة حرب وحيث الأمن غير مضمون على الإطلاق".

أما النائبة ماري-كريستين فيرجيات، من اليسار الديمقراطي، فطالبت ب"وقف اللعب على الكلام". وقالت "إنه طرد جماعي وتم طرد أفغان إلى بلد في حالة حرب".


و م أ


تم أمس الثلاثاء بمقر الجامعة العربية إطلاق تقرير صندوق الأمم المتحدة للسكان حول حالة السكان في العالم لعام 2009 تحت عنوان "في مواجهة عالم متغير:المرأة والسكان والمناخ" .

وقد أكد الأمين العام للجامعة العربية السيد عمرو موسى في كلمة ألقتها نيابة عنه السيدة سيما بحوث مساعدة الأمين العام للشؤون الاجتماعية إن ما آلت إليه أحوال مناخ كوكب الأرض قد يحمل في طياته كارثة للجنس البشري كما أن المنطقة العربية ليست مستثناة من هذه الكارثة على الإطلاق فهي ستتعرض بشكل كبير للتأثيرات المتوقعة بتغير المناخ .

وأبرز السيد موسى أن التقارير تشير إلى أن هذه المناطق ستكون في حالات كثيرة من أكثر المناطق في العالم تعرضا للتأثيرات المحتلمة للمناخ وأهمها انخفاض درجات الحرارة وارتفاع نسبة الأمطار مما سيؤثر بالتالي على إنتاج الغذاء.

ومن أبرز التداعيات المتوقعة للتغير المناخى على الأبعاد السكانية في المنطقة العربية هو توقع تأثير كبير على أوضاع المرأة والشباب والصحة العامة وعلى عملية نزوح وهجرة السكان .

وذكر أن قضية التغيرات المناخية تمثل أحد أهم التحديات والانشغالات الصحية على مستوى العالم العربي والعالم لتأثيرها السلبي على حياة البشر خاصة نتيجة التغير في المجالات الجغرافية بانتقال الأمراض مثل البعوض ونوعية الهواء مشيرا إلى توقع تفشي الأمراض المعدية مثل الملاريا والبلهارسيا والأمراض الرئوية مما يتطلب الاهتمام بها من خلال الرعاية الصحية وتحديد الاحتياجات المستقبلية لحماية الصحة العامة وتأثيرها خاصة على النساء والأطفال .

كما أن تغير المناخ يتوقع أن يؤدي إلى تفاقم الهجرة البيئية حيث تشير التوقعات إلى تضاعف حجم اللاجئين إلى عشر مرات خلال الفترة المقبلة باعتبار أن المنطقة العربية تأوي حاليا ما يزيد عن 40 بالمائة من لاجئي العالم مما يجعل تفاقم هذه الظاهرة أحد التحديات السكانية الضخمة التي تحتاج إلى إجراءات وقائية عاجلة.

وتطرق السيد موسى إلى عدد من القضايا السكانية في علاقاتها مع تغير المناخ التي تمثل تحديا مهما للمنطقة العربية ومنها قضية ندرة المياه وشحها وكيفية إدارتها في الدول العربية خاصة تأثيرها على النمو الاقتصادي والاجتماعي وما يرتبط بها من نزاعات وتهديد للاستقرار المجتمعي .

ومن بين هذه القضايا تأثيرات التصحر والجفاف وتآكل الشواطئ في بعض الدول العربية باعتبار أن غالبية النشاط الاقتصادي والزراعي والمراكز السكانية تقع في المناطق الساحلية وكذلك تأثير تغير المناخ على الفقراء والمهمشين من حيث الفرص المعيشية ونوعية الحياة مع التركيز على المرأة والشباب فضلا عن قضايا الهجرة القسرية وتأثيراتها المتنوعة .

وأكد السيد موسى على أهمية دور الشركاء الذي مكن مؤسسات الجامعة العربية والمؤسسات الحكومية والقطاع الخاص فى الدول العربية وعلى المستوى الإقليمي والدولي من صياغة رؤية مشتركة وبرامج متكاملة وتوفير الدعم المالى والتقنى اللازم لتحقيقها .

ومن جانبه أكد المدير الإقليمي للدول العربية لصندوق الأمم المتحدة للسكان السيد حافظ شقير أن تغير المناخ لا يتعلق بالتكنولوجيا فحسب وإنما بجوانب عدة تهم الناس ويتأثرون به كما أنهم بحاجة ماسة للتكيف معه وهم وحدهم القادرون على إيقافه موضحا أنه على مدى ال50 عاما الماضية أدى تسارع النمو السكاني والتصنيع إلى تزايد غير مسبوق في معدلات انبعاثات الغازات الدفئية حيث أضحت البشرية تخطو في اتجاه الكارثة .

وأضاف أن الأضرار التي ألحقها المجتمع بالبيئة تشكل واحدة من أشد المخاطر إجحافا في العصر الحالي مشيرا إلى أن ما بين 1 إلى 3 في المائة من الأراضي العربية سوف تتأثر بارتفاع مستوى البحار مما سيكون له تأثير على المستوى الاقتصادي في بعض الدول .

وحذر من شح المياه في الدول العربية ( أقل من ألف متر مكعب للفرد في العام) مشيرا إلى أن 80 في المائة من استعمال المياه في هذه الدول مخصص للزراعة لذا فإنه من المتوقع أن يتسبب شح المياه في انخفاض الإنتاج الزراعي بنسبة 50 في المائة.


و أ ج


تم مؤخرا التوقيع على اتفاقية شراكة بين منظمتين غير حكوميتين مغربيتين في كاطالونيا (شمال شرق إسبانيا) تتوخى النهوض بدور الجالية المغربية المقيمة في هذه المنطقة.

وقد تم التوقيع على هذه الاتفاقية في بلدة مالغراط دي دي مار (قرب برشلونة) بين المنظمتين غير الحكومييتن "التنمية والتعاون مع شمال لإفريقيا" (كوديناف كاطالونيا) والعصبة المغربية للتربية الأساسية ومحاربة الأمية في كاطالونيا.

وبموجب هذه الاتفاقية، تلتزم الجمعيتان بتوحيد جهودها لإعداد وتنفيذ مشاريع تتوخى النهوض بدور الجالية المغربية المقيمة في كاطالونيا في المجالات الاجتماعية والتربوية والمشاركة المواطنة والتنمية المشتركة.

وخلال حفل التوقيع على هذه الاتفاقية الذي تميز بحضور ممثلي السلطات المحلية والأحزاب السياسية الكاطالانية والقنصلية العامة للمملكة في برشلونة تم التأكيد على أهمية هذه المبادرة الهادفة إلى تعزيز قدرات المهاجرين المغاربة المقيمين في كاطالونيا في مختلف المجالات.

وتندرج هذه الاتفاقية في إطار المجهودات التي تبذلها الجمعيات المغربية في كاطالونيا من أجل تحقيق اندماج أفضل للمغاربة المقيمين في هذه المنطقة من خلال تنظيم أنشطة ومبادرات ملائمة.

يذكر أن منطقة كاطالونيا التي يقيم بها حوالي 300 ألف مواطن مغربي تتوفر على أزيد من 250 من جمعيات الجالية المغربية الناشطة في مجالات التنمية المشتركة والتربية والثقافة.


و م ع

أعربت المفوضية العليا للاجئين الاثنين عن "قلقها" حيال مصير حوالي 80 مهاجرا غير شرعي اعترضتهم سفن ليبية قبالة شواطىء صقلية السبت وإعادتهم الى ليبيا.

وقالت الناطقة باسم المفوضية في ايطاليا لورا بولدريني لوكالة فرانس برس ان "سفنا ليبية اعترضت حوالى 80 مهاجرا السبت على بعد 50 كلم الى جنوب صقلية".

وأضافت ان "المهاجرين كانوا في ذلك الوقت في المياه المالطية. وأعيدوا مباشرة الى إفريقيا على متن سفن ليبية وبدون تدخل السلطات الايطالية. إنها المرة الأولى التي يتم فيها التعامل بهذا الشكل حسب علمي". وقالت المفوضية العليا للاجئين انها تلقت مكالمة هاتفية من شخص على معرفة بأحد المهاجرين.

وكان المهاجرون غير الشرعيين قد أعيدوا من المياه المالطية الى المياه الليبية أو مباشرة الى ليبيا وغالبا بسفن ايطالية.

وكانت ايطاليا قد وقعت اتفاقا مع ليبيا لاستعادة المهاجرين غير الشرعيين وهو الأمر الذي انتقدته المفوضية العليا للاجئين بشدة منددة باستعمال القوة لإعادة اللاجئين الذين يطلبون حق اللجوء في أوروبا لأسباب وجيهة.

المصدر: جريدة القدس


أجرى السيد محمد عامر الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج، اليوم الثلاثاء بالرباط، مباحثات مع وزير التعاون والتنمية البلجيكي السيد شارل ميشيل، تناولت سبل دعم الكفاءات المغربية المقيمة ببلجيكا، خصوصا في مجال دعم الاستثمار.

وأكد السيد ميشيل، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء عقب هذه المباحثات، أنه توجد مشاريع ملموسة في مجال التعاون والتنمية من بينها إعداد دليل حول الاستثمار، وذلك بغية تشجيع تبادل الكفاءات من أجل التنمية في المغرب وبلجيكا.

وأضاف أنه سيتم أيضا إحداث موقع إلكتروني من أجل تمكين 500 ألف مغربي أو بلجيكي من أصل مغربي من المقارنة بين القروض البنكية، في إطار وسائل التمويل.

وأكد السيد عامر، في تصريح مماثل، أن هذه المباحثات تمحورت كذلك حول القضايا المتعلقة بالمغاربة المقيمين في الخارج، وعلى الخصوص، تطوير التعاون في مجال دعم استثماراتهم.

المصدر.: وكالة المغرب العربي


الثلاثاء, 24 نونبر 2009 16:27

تنظيم أسبوع ثقافي المغربي بليما

تحتضن العاصمة البيروفية ليما حاليا فعاليات الأسبوع الثقاقي المغربي المنظم من قبل السفارة المغرب بالبيرو ،والذي يتضمن سلسلة من المحاضرات ومعرضا للصور ونسخا طبق الأصل لمخطوطات مغربية.

وأوضح بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون اليوم الاثنين أن هذه التظاهرة الثقافية المسماة "صوت المغرب " تنظم في الفترة من 18 الى 25 نونبر الجاري بتعاون مع المركز الثقافي إينكا غارسيلاسو التابع لوزارة العلاقات الخارجية البيروفية والمركز الثقافي للجامعة الكاثوليكية بالبيرو إحدى أعرق جامعات البلد.
وخصصت المحاضرة الأولى التي ألقتها سفيرة المغرب بليما السيدة أومامة عواد لحرش ،يوم 18 نونبر الجاري بالمركز الثقافي إينكا غارسيلاسو لموضوع "الإرث العربي -الإسلامي في الثقافة البروفية".
وفي مداخلتها ،تطرقت السيدة عواد لمختلف جوانب الحضارة العربية -الإسلامية بأمريكا اللاتنية ولاسيما بالبيرو ،والتي تم نقلها بفضل الإسهام المادي للموريسكيين في غزو القارة ،ولكن أيضا من خلال الثقافة الإسبانية ،وريثة إرث ثقافي غني استغرق ثمانية قرون بالأندلس .
وتم تعزيز المحاضرة بعرض للصور، يبرز أوجه التقارب الثقافي بين البيرو والمغرب، في مجال اللغة الاسبانية والطبخ والهندسة المعمارية .
ويمثل هذا الإرث الذي يظل حيا عبر التاريخ ، ذاكرة مشتركة يمكن أن تشكل قاعدة لإرساء علاقات ثقافية مواكبة لروح التعايش السلمي للثقافات والديانات التي كانت تميز الأندلس.

وتابعمحاضرة السيدة عواد جمهور عريض ومتنوع ،مشكل من موظفين سامين بوزارة الشؤون الخارجية البيروفية وأعضاء السلك الدبلوماسي المعتمد بليما وجامعيين وطلبة وممثلي الجالية العربية والإسلامية .

وبعد ذلك ،أشرفت السيدة عواد على افتتاح معرض لفن الخط المغربي وكذا لمؤلفات تنتمي للتراث الثقافي المغربي ولاسيما "الشفا بتعريف حقوق المصطفى "للقاضي عياض والقرآن كما نقله السلطان أبو الحسن المريني .

ولم تفت السفيرة خلال التوضيحات التي قدمتها للجمهور ،الإشارة إلى أن الصور طبق الأصل لهذه المخطوطات تم إصدارها من قبل وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بتعليمات سامية من صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وفي إطار هذا الأسبوع الثقافي ،سيتم إلقاء محاضرة حول موضع " المرأة في الإسلام " ولقاء ثقافي بعنوان "أمسية أدبية " من قبل فتيحة بنلباح المدير المساعد لمعهد الدراسات الإسباني البرتغالي بجامعة محمد الخامس بالرباط.

المصدر.: وكالة المغرب العربي


أكد السيد محمد عامر الوزير المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج اليوم الاثنين بالرباط، على الدور الهام الذي تضطلع به الجالية المغربية المقيمة بإيطاليا في تعزيز العلاقات بين البلدين.

وأبرز السيد عامر خلال مباحثات أجراها مع السيد سيرجيو شيامبارينو عمدة مدينة طورينو الإيطالية الذي يزور المغرب رفقة وفد هام، ما بين 22 و26 نونبر الجاري، أن الهجرة المغربية تشكل جسرا إنسانيا وثقافيا بين المغرب وإيطاليا من شأنه أن يعزز العلاقات بين الجانبين بشكل أكبر.
وعبر عن استعداد الوزارة لمواكبة الجالية المغربية المقيمة في إيطاليا في عملية الاندماج ببلد الاستقبال، وخاصة في المجالات الثقافية والاجتماعية، مشيرا إلى أن الوزارة تعتزم تشييد فضاءات تتولى مهام تعزيز التبادل الثقافي و الانفتاح على الآخر، بالإضافة إلى مساعدة الجالية المغربية وخاصة الأجيال الشابة على التعرف بشكل أكبر على أصولهم وثقافتهم.
من جانبه، أشاد السيد شيامبارينو بجودة ومتانة العلاقات التي تربط البلدين ، مبرزا دور الجالية المغربية التي عززت حضورها ببإيطاليا ونجحت في الاندماج بشكل جيد في النسيج الاجتماعي والاقتصادي الإيطالي.
ودعا عمدة طورينو من جهة أخرى إلى تعزيز تعاون البلدين في تنظيم الحقل الديني بالمدينة عبر تشييد مساجد يتولى المغرب الإشراف عليها.
كما شدد على أهمية التبادل العلمي والجامعي في تعزيز علاقات التعاون بين البلدين بشكل أكبر.

المصدر.: وكالة المغرب العربي



يقوم الربان السويسري إيف روسي، الملقب ب "فيزيون مان" أو الرجل الطائر، غدا الأربعاء، بمحاولة لعبور إفريقيا، باتجاه أوربا انطلاقا من طنجة، وذلك على متن جناح مجهز بمحرك.

وأفادت يومية "لاتريبون بجنيف"، أمس الاثنين، نقلا عن فاني إيتيرنود، المتحدث باسم الرجل الطائر، أنه سيتم إطلاق " فيزيون مان" على الساعة الثانية والنصف من زوال يوم الأربعاء القادم، من على متن طائرة تحلق على علو 100 كيلومتر قرب السواحل الإفريقية ، مشيرة إلى انه فور اشتغال محركاته ستصل مباشرة سرعة " فيزيون مان" إلى 220 كيلومتر في الساعة، وهي سرعته النهائية فوق المياه الأطلسية ليفتح الربان بعد مرور 13دقيقة مظليته بأوربا.

وأوضحت اليومية أن الرجل الطائر لم يختر أقصر مسلك يربط بين إفريقيا وأوربا. فإذا كان مضيق جبل طارق يمتد على مسافة 4 ر14 كيلومتر، فإن الطريق الذي اختاره إيف روسي بين طنجة وأطلانتيرا (إسبانيا) يبلغ 38 كيلومتر، مضيفة أن فيزيون مان يعتزم اجتياز هذه المسافة في ظرف 13 دقيقة.

واعتبرت يومية "لاتريبون بجنيف" أن رحلة يوم الأربعاء للرجل الطائر تعد تكملة منطقية لعبوره للمانش. أي بعد أزيد من حوالي سنة بعد أن شد إليه أنظار العالم بأكمله عند اجتيازه لبحر المانش بواسطة آلته الغريبة.

ويعد إيف روسي المزداد يوم 27 غشت سنة 1959 بنوشاتيل، ربان طائرة ومبتكر، حيث تمكن يوم 26 شتنبر سنة 2008 من تحقيق إنجاز عبر ربط كالي بدوفر بواسطة رحلة تاريخية بواسطة جناح مصنوع من مادة الكاربون مجهز بأربع محركات تمكنه من بلوغ درجات سرعة تصل إلى 300 كيلومتر في الساعة. وقد تم إطلاق اسم "إيرمان" على هذا الرجل الطائر ثم "جيت مان" وبعد ذلك "فيزيون مان".


و م ع


ينظم المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان ومركز حقوق الإنسان بالشيلي والمركز الدولي للعدالة الانتقالية، يومي 24 و25 نونبر الجاري بالرباط، ندوة علمية حول التجربتين الشيلية والمغربية في مجال البحث عن الحقيقة والإنصاف والمصالحة.

وذكر بلاغ للمجلس الاستشاري لحقوق الإنسان، صدر أمس الاثنين، أن هذه الندوة "تسعى بشكل خاص إلى إجراء تحليل مقارن للتحديات الأخلاقية والسياسية في مسلسل معالجة الانتهاكات الماضية لحقوق الإنسان بالمغرب والشيلي وتبادل تجربة اللجنتين المغربية والشيلية في سياق السياسات العامة المتعلقة بالإصلاح والمصالحة بالبلدين، وكذا إبراز نقط القوة والضعف والدروس التي ينبغي استخلاصها من هاتين التجربين".

وأشار البلاغ إلى أن هذا اللقاء يهدف أيضا إلى "تعميق فهم السياق التاريخي لماضي الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان بالمغرب والشيلي ومعرفة ما الذي حصل والدروس المقارنة التي يمكن استخلاصها من موروث هذه الانتهاكات في البلدين معا".

كما يرمي اللقاء -يضيف البلاغ - إلى "الإسهام في تعميق المعرفة الحالية الخاصة بالبحث عن الحقيقة والإنصاف وجبر الأضرار ونشر التحليل المقارن الذي يمكن أن تستفيد منه دول ومجتمعات أخرى في معالجة ماضيها، وبالتالي النهوض بقيم حقوق الإنسان والعدل والمصالحة الوطنية".

وأوضح البلاغ أن هذا اللقاء سيعرف مشاركة أعضاء سابقين في هيئة الإنصاف والمصالحة بالمغرب وأعضاء من المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان، إضافة إلى فاعلين حقوقيين وسياسيين وجامعيين وممثلين عن المجتمع المدني من المغرب والشيلي وخبراء من المركز الدولي للعدالة الانتقالية.

ولاحظ البلاغ أن المغرب يعد أول بلد في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا واجه تحديات معالجة ماضيه من خلال تأسيس هيئة الإنصاف والمصالحة سنة 2004، وعرف وضع برامج لجبر الأضرار الفردية والجماعية وإصدار توصيات لمباشرة العديد من الإصلاحات التشريعية والمؤسساتية لضمان عدم تكرار ما جرى.

وفيما يخص التجربة الشيلية، "التي تعتبر إلى جانب التجربة الأرجنتينية أهم تجربتين بأمريكا الجنوبية في هذا المجال"، أوضح البلاغ أنه تم تحقيق مجموعة من المكتسبات في مجالات الحقيقة وجبر الأضرار والإنصاف خلال هذه الفترة، منها إنجاز تقريري لجنة الحقيقة والإنصاف (1990-1991) واللجنة المعنية بالسجن والتعذيب السياسي (2003- 2004).


و م ع


أطلقت وزارة العدل الفرنسية اليوم الاثنين، في مرحلة تجريبية، آلية استعجالية تتمثل في هاتف محمول عادي بزر للإنذار، موجه للوقاية من العنف الزواجي.

وسيتمكن حوالي 20 امرأة ورجلا منفصلين عن أزواجهم بقرار من المحكمة وتم اختيارهم من طرف النيابة العامة ببوبينيي بضاحية باريس، من خلال استخدام هذا الهاتف المحمول، من إخطار الشرطة في حال تعرضهم للتهديد.

وسيمكن هذا الهاتف أي شخص يواجه خطرا من الاتصال بمخاطب يتكلف بإخطار الشرطة في حالة الضرورة. وفي حال تعذر الحديث إلى المخاطب، ستتوجه الشرطة مباشرة إلى منزله.

وقد تم نقل التجربة التي جاءت بمبادرة من المجلس العام لمنطقة سين سان دونيس، من إسبانيا حيث حققت النتائج المطلوبة.

وتأتي هذه التجربة، التي تم إطلاقها بضعة أيام قبل اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد النساء، في الوقت الذي لقيت فيه 156 امرأة حتفها خلال سنة 2008 بسبب العنف الزوجي.

وبلغ عدد النساء اللاتي تعرضن ما بين 2006 و2008 للعنف من قبل أزواجهن حوالي 330 ألف امرأة.


و م ع


احتل فريق يمثل المغرب المركز الثاني في منافسات الدورة الثالثة للدوري العالمي لكرة السلة للمهاجرين، بعد انهزامه أمام فريق جمهورية الدومنيك (63-60) في المباراة النهائية للدوري، التي جرت الأحد بمدريد.

وخلال هذه المباراة برهن الفريق المغربي الذي بلغ مباراة النهاية للسنة الثانية على التوالي ، عن مؤهلات تقنية عالية وتمكن من خوض المباراة بأداء جيد قبل أن ينهزم خلال الدقائق الأخيرة من المباراة أمام فريق يتوفر على إمكانيات وتجربة كبيرة، فيما احتل المرتبة الثالثة فريق بولونيا بعد فوزه على فريق الإكوادور بحصة 67 مقابل 56.

وقد شارك في الدوري العالمي لكرة السلة الذي نظتمه الجامعة الاسبانية لكرة السلة بتعاون مع الإدارة المكلفة بالرياضة بالحكومة المحلية لمدريد (7 إلى 22 نونبر الجاري)، 12 فريقا من بوليفيا والصين وكولومبيا والإكوادور وجمهورية الدومينيك وأوروغواي والولايات المتحدة وبولونيا وبيرو والفلبين والمغرب.

وأبرز المدير التقني للفريق المغربي، الطيب الهيايطي، الدور الهام الذي تضطلع مثل هذه اللقاءات الرياضية الهامة في تحسين اندماج المهاجرين المغاربة وإبراز صورة إيجابية للمغرب لدى المجتمع الاسباني.

وأكد الهيايطي، وهو أيضا رئيس الجمعية الرياضية "أتلتكو المغرب"، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أن الشباب المغربي المقيم في إسبانيا يتوفر على مواهب في مختلف التخصصات من شأنها أن تمثل المملكة خلال التظاهرات الرياضية أحسن تمثيل.

وأضاف أن وصول الفريق المغربي لمباراة النهاية دليل على الطاقة والحماس التي يتوفر عليها الشباب المهاجر المغربي.


و م ع

تم ، مساء يوم الجمعة 20 نونبر في إطار الجامعة الخريفية الأولى حول الكفاءات المغربية بالخارج المنعقدة بفاس، توقيع لائحة أولية من الاتفاقيات بين الشركاء المغاربة والألمان، تهم إنجاز مشاريع اجتماعية وتربوية واقتصادية في مختلف جهات المملكة.

وسيشكل 15 مشروعا تم اعتمادها، موضوع اتفاقيات ستوقع في إطار هذا اللقاء، وذلك بغية تحديد المعايير والمخططات المتعلقة بتنفيذها.

وفي إطار اللائحة الأولى من الاتفاقيات المبرمة، تم توقيع اتفافية بين جامعة الأخوين، والمركز الوطني للبحث العلمي والتقني، وشبكة الكفاءات الألمانية-المغربية، تقضي بتنظيم قافلة لتحسيس التلاميذ المغاربة بتكنولوجيات الإعلام والتواصل وتعريفهم بالعلوم والتكنولوجيات الحديثة، في أفق المساهمة في الرفع من عدد المهندسين بالبلد.

كما تم توقيع اتفاقية أخرى للتعاون في مجال الببولوجيا بين كلية الطب بمراكش ونظيرتها بكاشتنيغن.

ومن جهتها، وقعت الوزارة المكلفة بالجالية المغربة المقيمة بالخارج اتفاقية مع مؤسسة (دي، إم ،كا) تروم تعبئة الكفاءات المغربية والألمانية وتبادل زيارات الشباب وتعزيز إدماج وتثمين صورة المغاربة المقيمين بألمانيا.

ومن جهتهما، يلتزم كل من المركز الاستشفائي الجامعي بالرباط والمصحة الجامعية بفلانسبورغ ، بموجب اتفاقاية مبرمة بينهما ، بتكثيف تعاونهما في المجال الطبي والدراسات الجامعية.

أما الاتفاقيات الأخرى الموقعة، فتقضي بتجهيز مستشفى بمدينة فجيج وإطلاق برنامج للدعم لفائدة الأطفال والنساء بالمنطقة وإنشاء مركز لتصفية الكلي، وكذا إنجاز خط للنقل لفائدة الطلبة بمنطقة زايو والذين يتابعون دراستهم بسلوان في إقليم الناضور.

وقد تميز اليوم الأول لهذا اللقاء ، كذلك ، بتنظيم ثلاث ورشات خصصت للتداول في قضايا البحث والتنمية والشراكات والطاقات المتجددة والبيئة ودور الفن في اندماج المهاجرين.

ويشارك في هذه الجامعة الخريفية المنظمة من طرف الوزارة المكلفة بالجالية المغربية المقيمة بالخارج بتعاون مع شبكة الكفاءات الألمانية-المغربية وسفارة المغرب ببرلين، حوالي 130 خبيرا مغربيا يقيمون بألمانيا و20 خبيرا ألمانيا وحوالي مائة من الفاعلين المغاربة.

وستقدم شبكة الكفاءات الألمانية-المغربية خلال اللقاء العديد من المشاريع المرتبطة بتطوير شبكة الكهرباء ومعالجة المياه المستعملة وإحداث وحدات متنقلة لتقديم علاجات في طب الأسنان بالوسط القروي بالإضافة إلى نشر دليل حول الكفاءات المغربية بألمانيا.

المصدر : وكالة المغرب العربي



تم، يوم السبت 21 نونبر،توشيح المغربي عبد الله السماط العامل المنجمي سابقا بفرنسا والرئيس المؤسس لجمعية المنجميين المغاربة بنور-با-دو-كالي، بالوسام الوطني لجوقة الشرف من درجة فارس.

وكان السيد السماط قد تم ترشيحه ، خلال يناير الماضي ، لهذا الوسام الذي يعد أرقى درجات التوشيح بفرنسا ، إلى جانب ثلة من الأسماء الوازنة من قبيل السيدة سيمون فيل وزيرة سابقة ورئيسة سابقة بالبرلمان الأوربي ولاعب كرة القدم زين الدين زيدان.

ويأتي توشيح هذا المغربي اعترافا لدوره الجمعوي في مجال الدفاع عن حقوق عمال المناجم المغاربة بمنطقة نور-با-دو-كالي بشمال فرنسا.

وجرى حفل تقديم الأوسمة الذي جرى في أنيش (شمال فرنسا)، بحضور السادة جان ميشل بيلورجي مستشار الدولة، وإدريس اليازمي رئيس مجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج، وجان ميشل بيرار محافظ جهة نور-با-دو-كالي، وعبد الغني باقي وشخصيات أخرى.

كما حضر الحفل أزيد من 200 مدعو، غالبيتهم من المدافعين عن الهجرة بفرنسا، وأعضاء أسرة السيد السماط ومرافقيه في النضال للدفاع عن حقوق المنجميين.

وشدد السيد بيلورجي خلال توشيحه السيد السماط، على الخدمات التي قدمها المغرب لجهة نور-با-دو-كالي، حينما كانت هذه الأخيرة بحاجة إلى يد عاملة، معبرا ، في الوقت ذاته ، عن اعتراف فرنسا بمساهمة المغاربة في الدفاع عنها وفي نهضتها الاقتصادية.

ولم يفت السيد بيلورجي وهو مقاوم سابق، التذكير بالقرار الشجاع لجلالة المغفور له محمد الخامس الذي رفض ، إبان اندلاع الحرب العالمية الثانية ، إبعاد اليهود المغاربة.

واعتبر أنه من الطبيعي أن تعترف الجمهورية الفرنسية بالمعركة التي خاضها السيد عبد الله السماط الذي تمكن ، بعد أن كان مجرد منجمي بسيط قدم من أكادير ، من تنظيم جمعية المنجميين المغاربة للدفاع عن حقوقهم في أفق ضمان شروط عيش كريمة لهم ولعائلاتهم على الرغم من الضغوطات التي تعرض لها.

ومن جهته، قدم السيد اليازمي كتابا حول تاريخ "مائة عام على الهجرة المغاربية نحو فرنسا".

وذكر بأن صاحب الجلالة الملك محمد السادس أحدث مجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج كهيئة استشارية حول قضايا الهجرة.

وأضاف رئيس مجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج أن السيد السماط هو من ضمن الثلاثة ملايين مغربي الذين يساهمون في نهضة بلد الإقامة وفي دعم التنمية الاقتصادية للمغرب، بما فيها المناطق النائية التي ينحدرون منها، وضمن المغاربة الذين يساهمون ، أيضا ، من خلال معاركهم النقابية والجمعوية في السير قدما بدولة الحق والقانون بالمغرب.

وعبر السيد السماط في كلمته ألقاها عن شكره لممثلي المغرب وفرنسا لعرفانهم، وعن فخره بحمل هذا الانتماء المزدوج.

وأضاف أنه يهدي هذا التتويج لكل أولئك واللواتي ناضلوا يوميا من أجل تحسين شروط عيش الأشخاص الأكثر تهميشا.

وقال إنه يستحضر ، بشكل خاص ، جميع المنجميين المغاربة بنور-با-دو-كالي الذين أجبروا على العودة إلى قراهم الأصلية دون أي تغطية صحية، مؤكدا أنه سيواصل النضال حتى يتمكنوا من التمتع بنفس حقوق زملائهم السابقين الذين ظلوا بفرنسا.

وفي ختام الحفل، منح الأعضاء المؤسسون لجمعية عمال المناجم المغاربة بنور-با-دو-كالي باقة ورد وهدايا للسيدة زهوة عقيلة المحتفى به، اعترافا ، من خلالها ، بدور نساء عمال المناجم المغاربة في تربية الأطفال.

وترجع قصة المنجميين المغاربة (8 آلآف عامل بمنطقة نور-با-دو-كالي) إلى سبعينيات القرن الماضي عندما كانت مناجم الفحم بحاجة لتجديد اليد العاملة، حيث تم توظيف المئات من الشباب المغاربة للعمل بها. غير أنه عند إغلاق المناجم، لقوا معاملة تختلف عن تلك التي حظي بها نظراؤهم الأوربيون، وذلك بحرمانهم من عدد من الامتيازات.

ويخوض عبد الله السماط ، أحد مؤسسي جمعية عمال المناجم المغاربة بنور-با-دو-كالي ، منذ 1989 معركة من أجل وضع حد لهذا الحيف. وخلال سنة 2007 حصل من الهيأة العليا لمكافحة الميز العنصري قرارا يفرض على الوكالة الوطنية لضمان حقوق المنجميين، وهي هيأة حلت محل مناجم الفحم، إنهاء هذا الميز.

وبما أن الإجراء الذي اتخذته الوكالة لم يكن كافيا، فإن جمعية السيد السماط قررت طرح القضية أمام المحكمة المتخصصة في تنظيم النزاعات بين المأجورين ومستخدميهم. وتوجد القضية قيد النظر.

المصدر : وكالة المغرب العربي


قال السيد محمد عامر الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربة المقيمة بالخارج إن السياسة الوطنية للتنمية الاقتصادية تقوم على تعبئة جميع مغاربة العالم وتحسيس المستثمرين الأجانب بالفرص التي يتيحها المغرب، وكذا على جذب المشاريع الضخمة.

وأوضح السيد عامر في افتتاح أشغال الجامعة الخريفية الأولى حول الكفاءات المغربية بالخارج، أن المغرب يستند على طرق وأشكال جديدة للحصول على التكنولوجيات الحديثة، ومنها الاستعانة بالخبرات الوطنية المقيمة بالخارج.

وأكد أن الرصيد الوطني من الكفاءات العالية المقيمة بالخارج مرتبط بإشكالية التنمية بالمغرب، مشيرا الى أن الواقعية تقتضي تحويل مشكل هجرة العقول إلى ربح من حيث الخبرة.

وقال إن الحكومة ، من وحي إرادتها لتعزيز الانسجام بين مبادرات مختلف الشركاء الاقتصاديين والاجتماعيين ، دعت جميع الكفاءات المغربية المقيمة بالخارج الى المساهمة في تنمية المملكة.

وفي هذا الإطار - يضيف الوزير - تندرج أهداف المنتدى الوطني للكفاءات المغربية بالخارج، الذي يسعى إلى تعبئة الخبرات والكفاءات الضرورية لمواكبة مسلسل التنمية وتثمين قدرات المهاجرين المغاربة.

وأبرز السيد عامر إن الوزارة باشرت مشاورات مع المنظمة الدولية للهجرة من أجل بلورة رؤية استراتيجية لتعبئة الكفاءات الوطنية المهاجرة وتثمين تجاربهم المهنية في خدمة المسلسل التنموي بالمملكة.

ومن جهته، أبرز السفير الألماني بالرباط أولف ديتر كليم أن رصيدا هاما من الأطر والخبراء المغاربة من ذوي التكوين والكفاءة العاليين، يتواجد بالخارج، ملاحظا أن مغاربة العالم يحتفظون عموما بروابط وطيدة مع بلدهم الأم.

وقال إن خبرة الأطر المغربية ينبغي أن تستثمر في خدمة تعزيز العلاقات الاقتصادية بين المغرب وبلدان الاستقبال، وتوثيق التعاون العلمي وتكثيف المشاريع التنموية.

وأشار السيد كليم إلى أن السفارة تتابع باهتمام كبير تطور شبكة الكفاءات الألمانية-المغربية، مضيفا أن الجامعة الخريفية ستمكن من تعميق الاتصالات القائمة بين البلدين.

أما رئيس شبكة الكفاءات الألمانية المغربية هشام الحدوثي، فأبرز أن سياسة الإصلاحات التي تنهجها المملكة في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية تتطلب مواكبة متواصلة، مشيرا إلى أن المغرب مدعو إلى تعبئة جميع كفاءاته البشرية خصوصا في مجالات البحث من أجل التنمية والهندسة والإبداع التكنولوجي.

وأكد السيد الحدوثي أن هذه التعبئة لا غنى عنها من أجل تقوية قدرات المغرب في مختلف المجالات ورفع التحديات التي تطرحها العولمة.

وقال إن الاهتمام الكبير بالفرص التي تتيحها الهجرة بالنسبة للتنمية في بلدان المنشأ لا يقتصر فقط على التحويلات المالية للمهاجرين نحو عائلاتهم، بل يشمل الالتزام الإنساني والاستثمار النافع ونقل الخبرات والمعارف.

وتضم شبكة الكفاءات الألمانية-المغربية خبراء ينحدرون من مختلف مناطق المغرب، من الذين ولدوا بألمانيا أو استقروا بها زمنا طويلا، واندمجوا على الوجه الأمثل في المجتمع الألماني.

وتروم الجامعة الخريفية المنظمة من طرف الوزارة المكلفة بالجالية المغربية المقيمة بالخارج بتعاون مع شبكة الكفاءات الألمانية-المغربية وسفارة المغرب ببرلين، تشخيص وتعبئة مختلف الكفاءات والخبرات المتوافرة لدى الجالية المغربية بألمانيا، خصوصا في مجالات البحث العلمي والتنمية المستدامة والصحة والبيئة والثقافة.

وحسب المنظمين، فإن الجامعة المنظمة على مدى يومين تعرف مشاركة أزيد من 300 شخص من بينهم 130 خبيرا مغربيا يقيمون بألمانا، و20 خبيرا ألمانيا وحوالي مائة من الخبراء والفاعلين المغاربة.

المصدر : وكالة المغرب العربي


دعا السيد أحمد رضا الشامي وزير الصناعة والتجارة والتكنولوجيات الحديثة اليوم الجمعة بفاس ، الكفاءات المغربية بألمانيا إلى مواكبة التنمية الاقتصادية التي تعرفها المملكة في مختلف المجالات.

وقال السيد الشامي في افتتاح الجامعة الخريفية الأولى حول الكفاءات المغربية بالخارج "إن الكفاءات المغربية بألمانيا قادرة على المساهمة في التنمية الحالية التي تعرفها المملكة، وذلك بمواكبة المستثتمرين الأجانب بتشجيعهم على تطوير أنشطتهم بالمغرب، عبر اقتراح خدمات جديدة، أو إحداث مدارس متخصصة موجهة لتكوين أطر رفيعة".

وقدم ، في هذا الصدد ، الفرص التي يوفرها المغرب، مشيرا إلى أن هذا الأخير وضع كهدف أساسي، تطوير اقتصاد مبني على ركائز ماكرو-اقتصادية سليمة، وعلى إطار مالي، مع جعله منفتحا ومندمجا.

وأبرز أن "سياسات قطاعية إرادوية (محركات التنمية) تم سنها في هذ الصدد، لإعطاء رؤيا واضحة لمجموع الفاعلين وإظهار كيفية مساهمة كل فرد فيها، بمن فيهم الكفاءات المغربية في الخارج".

واستعرض السيد الشامي ، في هذا السياق ، الاستراتيجيات ذات الطابع الوطني ك(مخطط المغرب الأخضر)، و(رواج) أو المغرب الرقمي، وأخرى الموجهة للخارج، خاصة (مخطط إقلاع) وذلك الذي يهم الصناعة التقليدية.

ولاحظ أن التكوين والابتكار يشكلان مفتاح النجاح لكل الأوراش المفتوحة بالمغرب، مسجلا أن مبادرات عدة شرع في وضعها، ضمنها البرنامج الاستعجالي للتربية الوطنية، ومبادرة "المغرب ابتكار".

ومن جهته، أشار السيد عبد اللطيف معزوز وزير التجارة الخارجية إلى أن المغاربة بألمانيا الذي يقدر عددهم ب102 ألف شخص، يمكن أن يضطلعوا بدور مهم في تعزيز الشراكات الاقتصادية بين البلدين، على اعتبار أن المستثمرين الألمان بالمغرب لا يتجاوزون حاليا نسبة 7 في المائة من مجموع المستثمرين الأوروبيين بالمملكة.

وبعد أن أبرز الوزير ضعف الصادرات المغربية نحو ألمانيا والتي لم تتجاوز 366 مليون أورو سنة 2008، دعا المغاربة الممتهنين للتجارة بألمانيا إلى المساهمة في تسويق المنتوج الوطني عبر تخصيص فضاءات مخصصة له.

وأضاف أن من شأن إطلاق "مخطط المغرب-أكثر تصديرا 2008-2018" الذي يرمي ، من بين أمور أخرى ، إلى تموقع أفضل للمملكة في عدد من الأسواق الاستراتيجية واستكشاف أسواق جديدة، إعطاء نفس جديد للعلاقات التجارية المغربية-الألمانية.
ويشارك في الجامعة الخريفية الأولى حول الكفاءات المغربية بالخارج (20 و21 نونبر) التي تنظمها الوزارة المكلفة بالجالية المغربية المقيمة بالخارج بتعاون مع شبكة الكفاءات المغربية-الألمانية وسفارة المغرب ببرلين، نحو 130 خبيرا مغربيا يقيمون بألمانيا، إلى جانب 20 خبيرا ألمانيا وحوالي مائة مهني مغربي.

ويتضمن برنامج التظاهرة عددا من الورشات الموضوعاتية تتمحور على الخصوص حول "البحث والتنمية والشراكة"، و"الطاقات المتجددة والبيئة"، و"فن وهجرة واندماج"، و"التنمية الاقتصادية والاجتماعية"، و"الطب والصحة".

كما تقدم شبكة الكفاءات المغربية-الألمانية ، خلال هذه الجامعة الخريفية ، عددا من المشاريع حول تطوير الشبكة الكهربائية، ومعالجة المياه المستعملة، وإحداث وحدات متنقلة لعلاج الأسنان بالوسط القروي.

وسيتم ، بالمناسبة ، إصدار دليل للكفاءات المغربية المقيمة بألمانيا بالإضافة إلى توقيع اتفاقيات للشراكة في مجالات متعددة.

المصدر : وكالة المغرب العربي


شكل التعاون المغربي البلجيكي في مجال الهجرة ، خاصة ما يتعلق بتبسيط إجراءات الحصول على التأشيرة ، محور اجتماع عقد يوم الخميس ببروكسيل بين سفير المغرب ببلجيكا والليكسمبورغ، السيد سمير الدهر، وكاتب الدولة البلجيكي في سياسة الهجرة واللجوء السيد ميلشوار واتليت.

وذكرت مصادر بالسفارة المغربية، أن الجانبين استعرضا خلال هذا اللقاء، أوجه التعاون بين البلدين في مجال الهجرة، وكذا السبل الكفيلة بانجاح عملهما في هذا المجال بشكل فعال.

وذكر السيد الدهر في هذا السياق، بالجهود التي يبذلها المغرب في مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية، مشيرا إلى المقاربة الشمولية التي تعتمدها المملكة التي تأخذ بعين الاعتبار البعد التنموي عبر الدعم الأوروبي والبلجيكي للمشاريع، وكذا عبر إجراءات المواكبة وبصفة خاصة المالية التي تندرج في إطار هذه الخطوة.

ودعا الديبلوماسي المغربي الى تبسيط إجراءات الحصول على التأشيرة بالنسبة للراغبين فيها من المغاربة وبصفة خاصة رجال الأعمال واصحاب المهن الحرة والطلبة.

من جهته شدد السيد ميلشوار واتليت على أهمية الإنكباب على السبل الكفيلة بتطوير التعاون الثنائي في ما يتعلق بتبادل المعلومات بغية تسهيل إجراءات منح التأشيرة لبعض الشرائح وخاصة الطلبة، ولآليات المواكبة المعتمدة من أجل العودة الطوعية للمهاجرين غير الشرعيين وكذا لإدماج المهاجرين المرشحين للعودة الطوعية عن طريق مشاريع للتنمية بالمغرب.

حضر هذا اللقاء بالخصوص القناصلة العامون للمغرب ببروكسيل، ولييج، وأنفيرس، والمدير العام لمكتب الاجانب.

المصدر : وكالة المغرب العربي


أشار المشاركون في ندوة في إطار منتدى ميدايز بطنجة ، أمس الجمعة بطنجة ، إلى أن رفع تحديات الهجرة يقتضي العمل بمسؤولية مشتركة بين الدول الأوربية والمغرب العربي وإفريقيا، عبر وضع "مقاربة شاملة وتشاورية" تذهب لما هو أبعد من المنطق الأمني.

وأكد السيد يوسف العمراني الكاتب العام لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون ، في هذا الإطار ، على أن "بقاء العوامل المسببة لاتساع ظاهرة الهجرة غير الشرعية يقتضي منا وضع إجابة متوازنة وفق مقاربة متشاور بشأنها بين مختلف دول المصدر والعبور والاستقبال".

وبعد أن ذكر بأهمية التشاور والشراكة بين أوربا والمغرب العربي وإفريقيا في إطار مسلسل الرباط، الذي انطلق منذ سنة 2006، أوضح السيد العمراني أن "المقاربات الأمنية لا يمكنها ، لوحدها ، احتواء ظاهرة الهجرة"، مشددا على أنه يتعين منح أولوية خاصة إلى التنمية الاقتصادية والاجتماعية، خاصة على مستوى دول جنوب الصحراء.

وأضاف أن قضية الهجرة يتعين أن تكون في "صلب" الحوار بين أوربا والمغرب العربي وأيضا ضمن الأجندة الدولية، مشيدا ، في هذا الصدد ، بالتعاون القائم بين المغرب والاتحاد الأوربي في هذا المجال.

وأشار مشاركون آخرون إلى التقدم الحاصل في مكافحة آفة الهجرة غير الشرعية عبر تفكيك شبكات تهجير البشر وإفشال عدد كبير من عمليات الهجرة غير الشرعية، مبرزين ظهور طرق جديدة يسلكها المهاجرون نحو أوربا.

وترى النائبة الفرنسية عالمة بومدين تييري أن منطق التعاون والتضامن يتعين أن يحظى بالأولوية، قبل أي وقت مضى، في ما يتعلق بمعالجة قضايا الهجرة.

كما طالب متدخلون آخرون بتكثيف التعاون أكثر بين الاتحاد الأوربي وإفريقيا، خاصة ما يتعلق بالمساعدات في مجال التنمية وإحداث فرص الشغل ونقل التكنولوجيات، مشيرين إلى ضرورة تشجيع الهجرة الشرعية، عبر تسهيل مساطر الحصول على التأشيرة من أجل مكافحة الهجرة غير القانونية والحد من نشاط شبكات تهريب البشر.

ويشارك في منتدى "ميدايز 2009"، الذي ينظمه معهد أماديوس على مدة ثلاثة أيام، أزيد من 170 شخصية من مستوى عال، من مسؤولين ومجتمع مدني ورجال أعمال من أجل بحث قضايا تتعلق على الخصوص بالتنمية المشتركة، والحوار بين دول الشمال والجنوب، والأزمة الاقتصادية وتسوية النزاعات بإفريقيا والشرق الأوسط.

المصدر : وكالة المغرب العربي


أكد السيد محمد عامر الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربة المقيمة بالخارج بفاس ، أنه ليس هناك تعارض بين تعلق المغاربة المقيمين بالخارج ببلدهم الأصلي واندماجهم في بلدان الاستقبال، بل تكامل بينهما.

وأضاف السيد عامر في لقاء صحفي عقب اختتام أشغال اليوم الأول للجامعة الخريفية الأولى حول الكفاءات المغربية بالخارج، على أن الاستراتيجية التي وضعتها الوزارة الوصية تروم ، بالتحديد ، مساعدة مغاربة المهجر على الشعور بالفخر بهويتهم الوطنية والنجاح في اندماجهم في بلدان الاستقبال، لأن "فشلهم في العيش بهذه البلدان ينعكس سلبا على بلدهم الأصلي".

ووفق هذه الاستراتيجية التي تم إعدادها على أساس نتائج دراسة أنجزتها الوزارة بشراكة مع المنظمة الدولية للهجرة - يقول السيد عامر- "فإن تعبئة هذه الكفاءات المغربية بالخارج للمساهمة في تنمية بلدهم الأم يعد الجواب الأكثر ملاءمة لإشكالية هجرة الأدمغة خاصة من تلك البلدان التي لا تتوفر على بنيات كفيلة بالحد من هجرة أطرها".

غير أنه أشار إلى أن نجاح هذه الاستراتيجية رهين ، بالخصوص ، بتحسين مستوى التنمية في المغرب على المستويات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، وكذا تحديد حاجياتها في كل القطاعات، مضيفا أن نجاح الاستراتيجية المذكورة يرتبط ، أيضا ، بمدى تنظيم أفراد الجالية المغربية داخل بلدان الاستقبال، كما هو الحال بالنسبة لشبكة الكفاءات الألمانية-المغربية.

وذكر السيد عامر بأن الوزارة ، في إطار استراتيجيتها الجديدة ، أطلقت قبل سنة ونصف برنامجا واسعا لإحداث مراكز ثقافية مغربية، في أفق جعلها فضاءات يستفيد منها أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج في بلدان الاستقبال.

وتروم الجامعة الخريفية (20 -21 نونبر) المنظمة من طرف الوزارة المكلفة بالجالية المغربية المقيمة بالخارج بتعاون مع شبكة الكفاءات الألمانية-المغربية وسفارة المغرب ببرلين، تشخيص وتعبئة مختلف الكفاءات والخبرات المتوافرة لدى الجالية المغربية بألمانيا، خصوصا في مجالات البحث العلمي والتنمية المستدامة والصحة والبيئة والثقافة.

وحسب المنظمين، فإن الجامعة تعرف مشاركة أزيد من 300 شخص من بينهم 130 خبيرا مغربيا يقيمون بألمانا، و20 خبيرا ألمانيا وحوالي مائة من الخبراء والفاعلين المغاربة.

المصدر : وكالة المغرب العربي


تحيي مجموعة من الفنانين الأمازيغ، من بينهم الرايسة فاطمة تابعمرانت وشيخات الأطلس المتوسط، عددا من الحفلات الفنية في الفترة ما بين 27 نونبر الجاري و 5 دجنبر المقبل بمتحف برانلي بباريس ، وذلك في إطار حفل "إزلان".

ويروم حفل "إزلان"، الذي ينظم خصيصا لمتحف "برانلي"، تكريم التراث الشعري والموسيقي الأمازيغي المغربي الكبير، وذلك من خلال برنامج غني ومتنوع يضم حفلات غنائية ونظم لقصائد شعرية وتقديم رقصات، بالإضافة إلى سلسلة من الندوات ستكرس للثقافة والفن الأمازيغيين.

وسيشارك في هذا الحفل، إلى جانب فاطمة تابعمرانت، الروايس سعيد أوتغجيجت، ومولاي أحمد إحيحي ( وكلهم يمثلون منطقة سوس). كما سيعرف الحفل مشاركة شيخات الأطلس المتوسط وعلى رأسهم مينى أمهاوش ومنت عيشاتا (منطقة واد نون بالأطلس الصغير) المعروفة بفن "الكدرة".

ويعني مصطلح "إزلان" بالأمازيغية "القصائد". وتظل هذه القصائد، سواء كانت مغناة أو منشودة، لصيقة بالطقوس والرقصات.
ويقترح المنظمون ، علاوة على ذلك ، سلسلة من المحاضرات حول مواضيع "اللغة والثقافة الأمازيغية في المغرب" و " شعر الروايس "، و" فن الرقص الأمازيغي بالمغرب"، والتي سيلقيها على التوالي كل من السيد أحمد بوكوس عميد المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية ، ولحسن هيرا ، جامعي ، وفاطمة بوخريس ، باحثة بالمعهد.

كما يشتمل البرنامج بالخصوص على تنظيم مائدة مستديرة حول "خصوصية الموسيقى الأمازيغية المنحدرة من الهجرة" ينشطها السيد ادريس اليزمي رئيس مجلس الجالية المغربية بالخارج، والسيد أحمد عيدون ، باحث موسيقي.

ويعد متحف برانلي مؤسسة ثقافية وعلمية من نوع جديد. فهو في الوقت ذاته متحف ومركز ثقافي وفضاء للأبحاث والتعليم. ويحتفي المتحف بعالمية الإبداع الإنساني من خلال التنوع الكبير في إنجازاته الثقافية.


المصدر : وكالة المغرب العربي



شكل التعاون المغربي البلجيكي في مجال الهجرة ، خاصة ما يتعلق بتبسيط إجراءات الحصول على التأشيرة، محور اجتماع عقد الخميس ببروكسيل بين سفير المغرب ببلجيكا والليكسمبورغ، السيد سمير الدهر، وكاتب الدولة البلجيكي في سياسة الهجرة واللجوء السيد ميلشوار واتليت.

وذكرت مصادر بالسفارة المغربية، أن الجانبين استعرضا خلال هذا اللقاء، أوجه التعاون بين البلدين في مجال الهجرة، وكذا السبل الكفيلة بإنجاح عملهما في هذا المجال بشكل فعال.

وذكر السيد الدهر في هذا السياق، بالجهود التي يبذلها المغرب في مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية، مشيرا إلى المقاربة الشمولية التي تعتمدها المملكة التي تأخذ بعين الاعتبار البعد التنموي عبر الدعم الأوروبي والبلجيكي للمشاريع، وكذا عبر إجراءات المواكبة وبصفة خاصة المالية التي تندرج في إطار هذه الخطوة.

ودعا الديبلوماسي المغربي إلى تبسيط إجراءات الحصول على التأشيرة بالنسبة للراغبين فيها من المغاربة وبصفة خاصة رجال الأعمال وأصحاب المهن الحرة والطلبة.

من جهته شدد السيد ميلشوار واتليت على أهمية الإنكباب على السبل الكفيلة بتطوير التعاون الثنائي في ما يتعلق بتبادل المعلومات بغية تسهيل إجراءات منح التأشيرة لبعض الشرائح وخاصة الطلبة، ولآليات المواكبة المعتمدة من أجل العودة الطوعية للمهاجرين غير الشرعيين وكذا لإدماج المهاجرين المرشحين للعودة الطوعية عن طريق مشاريع للتنمية بالمغرب.

حضر هذا اللقاء بالخصوص القناصلة العامون للمغرب ببروكسيل، ولييج، وأنفيرس، والمدير العام لمكتب الأجانب.


و م ع

الإثنين, 23 نونبر 2009 08:49

أليكانتي - التربية والهجرات


انطلقت الجمعة بمدينة أليكانتي (شرق إسبانيا) أشغال ملتقى من مستوى عال حول موضوع "التربية والهجرات" بمشاركة ممثلين عن عدد من الهيئات الدولية وعن حكومات عدة بلدان من بينها المغرب.

ويتميز كذلك هذا اللقاء الذي تنظمه مؤسسة "بيت المتوسط" (كاسا ديل ميديترانيو) في أليكانتي بمشاركة أزيد من 250 من الخبراء والمسؤولين السياسيين والمنظمات غير الحكومية المغاربية وجمعيات المجتمع المدني.

ويندرج هذا الملتقى الدولي الذي حضر جلسته الافتتاحية وزير الخارجية الاسباني ميغيل أنخيل موراتينوس، ومسؤولون حكوميون عن قطاعات الهجرة والتعليم والشغل بكل من مصر والمغرب وتونس والجزائر، في إطار "الحوار شمال جنوب حول المتوسط".

وسيبحث هذا اللقاء المنظم حول موضوع "الحوار شمال جنوب حول المتوسط: التربية والهجرات"، العلاقات بين البلدان المطلة على البحر الأبيض المتوسط في مجال الشغل والهجرات والتربية ،من خلال محورين رئيسيين حول ماضي وحاضر ومستقبل البحر الأبيض المتوسط، ويتعلق الأمر ب "الهجرة" و"الشغل".

وحسب المنظمين، فإن هذا الاجتماع من مستوى عال يشكل فرصة لتحليل الهجرات من الجنوب إلى شمال البحر الأبيض المتوسط، وكذلك بين بلدان الجنوب جنوب في شمال إفريقيا، وبين بلدان جنوب البحر الأبيض المتوسط في اتجاه منطقة الشرق الأوسط.

ويتوخى "بيت المتوسط" الذي تأسس في 30 أبريل الماضي تحت إشراف وزارة الخارجية والتعاون الإسبانية ، والوكالة الإسبانية للتعاون الدولي من أجل التنمية، وبتعاون مع الحكومة المستقلة لبلنسية، العمل ك"حلقة وصل بين أوروبا والبحر الأبيض المتوسط وإفريقيا".


و م ع


تم يوم السبت توشيح المغربي عبد الله السماط العامل المنجمي سابقا بفرنسا والرئيس المؤسس لجمعية المنجميين المغاربة بنور-با-دو-كالي، بالوسام الوطني لجوقة الشرف من درجة فارس.

وكان السيد السماط قد تم ترشيحه ، خلال يناير الماضي ، لهذا الوسام الذي يعد أرقى درجات التوشيح بفرنسا ، إلى جانب ثلة من الأسماء الوازنة من قبيل السيدة سيمون فيل وزيرة سابقة ورئيسة سابقة بالبرلمان الأوربي ولاعب كرة القدم زين الدين زيدان.

ويأتي توشيح هذا المغربي اعترافا لدوره الجمعوي في مجال الدفاع عن حقوق عمال المناجم المغاربة بمنطقة نور-با-دو-كالي (شمال فرنسا).

وجرى حفل تقديم الأوسمة الذي جرى في أنيش (شمال فرنسا)، بحضور السادة جان ميشل بيلورجي مستشار الدولة، وإدريس اليازمي رئيس مجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج، وجان ميشل بيرار محافظ جهة نور-با-دو-كالي، وعبد الغني باقي وشخصيات أخرى.

كما حضر الحفل أزيد من 200 مدعو، غالبيتهم من المدافعين عن الهجرة بفرنسا، وأعضاء أسرة السيد السماط ومرافقيه في النضال للدفاع عن حقوق المنجميين.

وشدد السيد بيلورجي خلال توشيحه السيد السماط، على الخدمات التي قدمها المغرب لجهة نور-با-دو-كالي، حينما كانت هذه الأخيرة بحاجة إلى يد عاملة، معبرا ، في الوقت ذاته ، عن اعتراف فرنسا بمساهمة المغاربة في الدفاع عنها وفي نهضتها الاقتصادية.

ولم يفت السيد بيلورجي وهو مقاوم سابق، التذكير بالقرار الشجاع لجلالة المغفور له محمد الخامس الذي رفض ، إبان اندلاع الحرب العالمية الثانية ، إبعاد اليهود المغاربة.

واعتبر أنه من الطبيعي أن تعترف الجمهورية الفرنسية بالمعركة التي خاضها السيد عبد الله السماط الذي تمكن ، بعد أن كان مجرد منجمي بسيط قدم من أكادير ، من تنظيم جمعية المنجميين المغاربة للدفاع عن حقوقهم في أفق ضمان شروط عيش كريمة لهم ولعائلاتهم على الرغم من الضغوطات التي تعرض لها.

ومن جهته، قدم السيد اليزمي كتابا حول تاريخ "مائة عام على الهجرة المغاربية نحو فرنسا".

وذكر بأن صاحب الجلالة الملك محمد السادس أحدث مجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج كهيئة استشارية حول قضايا الهجرة.

وأضاف رئيس مجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج أن السيد السماط هو من ضمن الثلاثة ملايين مغربي الذين يساهمون في نهضة بلد الإقامة وفي دعم التنمية الاقتصادية للمغرب، بما فيها المناطق النائية التي ينحدرون منها، وضمن المغاربة الذين يساهمون، أيضا، من خلال معاركهم النقابية والجمعوية في السير قدما بدولة الحق والقانون بالمغرب.

وعبر السيد السماط في كلمته ألقاها عن شكره لممثلي المغرب وفرنسا لعرفانهم، وعن فخره بحمل هذا الانتماء المزدوج.

وأضاف أنه يهدي هذا التتويج لكل أولئك واللواتي ناضلوا يوميا من أجل تحسين شروط عيش الأشخاص الأكثر تهميشا.

وقال إنه يستحضر ، بشكل خاص ، جميع المنجميين المغاربة بنور-با-دو-كالي الذين أجبروا على العودة إلى قراهم الأصلية دون أي تغطية صحية، مؤكدا أنه سيواصل النضال حتى يتمكنوا من التمتع بنفس حقوق زملائهم السابقين الذين ظلوا بفرنسا.

وفي ختام الحفل، منح الأعضاء المؤسسون لجمعية عمال المناجم المغاربة بنور-با-دو-كالي باقة ورد وهدايا للسيدة زهوة عقيلة المحتفى به، اعترافا ، من خلالها ، بدور نساء عمال المناجم المغاربة في تربية الأطفال.

وترجع قصة المنجميين المغاربة (8 آلآف عامل بمنطقة نور-با-دو-كالي) إلى سبعينيات القرن الماضي عندما كانت مناجم الفحم بحاجة لتجديد اليد العاملة، حيث تم توظيف المئات من الشباب المغاربة للعمل بها. غير أنه عند إغلاق المناجم، لقوا معاملة تختلف عن تلك التي حظي بها نظراؤهم الأوربيون، وذلك بحرمانهم من عدد من الامتيازات.

ويخوض عبد الله السماط ، أحد مؤسسي جمعية عمال المناجم المغاربة بنور-با-دو-كالي ، منذ 1989 معركة من أجل وضع حد لهذا الحيف. وخلال سنة 2007 حصل من الهيأة العليا لمكافحة الميز العنصري قرارا يفرض على الوكالة الوطنية لضمان حقوق المنجميين، وهي هيأة حلت محل مناجم الفحم، إنهاء هذا الميز.

وبما أن الإجراء الذي اتخذته الوكالة لم يكن كافيا، فإن جمعية السيد السماط قررت طرح القضية أمام المحكمة المتخصصة في تنظيم النزاعات بين المأجورين ومستخدميهم. وتوجد القضية قيد النظر.


و م ع


أعلنت وزارة العمل والهجرة الاسبانية في تقرير نشرته حول الوفيات الناتجة عن حوادث العمل أن 623 عاملا لقوا حتفهم في اسبانيا خلال العام الجاري 2009.

وأوضحت الوزارة في تقريرها أن عدد المتوفين جراء حوادث العمل في اسبانيا خلال العام الجاري أقل بنسبة 23% من عام 2008 أي ب 192 عامل.

وأشار التقرير إلى أن حوادث العمل التي نتج عنها إصابات خطرة أو خفيفة بلغت خلال العام الحالي حوالي 450 ألف حالة، لافتة إلى تنوع حوادث العمل بين سقوط وجروح أو بسبب طبيعة العمل الخطيرة.

وأضاف التقرير أن قطاع البناء احتل المرتبة الأولى في عدد الوفيات ب126 حالة تلاه قطاع الصناعة ب 89 حالة وفاة بينما احتل القطاع الزراعي أقل نسبة وفيات ب 45 حالة.

وبين التقرير أن بيئة العمل غير مناسبة تسببت بإصابة 12930 عامل بأمراض مختلفة.


و أ ج

يلقي المعرض الفرنسي "فوتو باريس" في دورته لسنة 2009 الضوء على ممارسات التصوير الفوتوغرافي في العالم العربي، عبر مجموعة منتقاة وغير مسبوقة من الصور الفوتوغرافية المخصصة للمغرب.

وخصص هذا الحدث الكبير، الذي يحتضنه متحف اللوفر إلى غاية 22 نونبر الجاري، حيزا كبيرا للرواقات المتخصصة في البلدان العربية، من بينها المغرب وتونس والإمارات العربية المتحدة ولبنان، إلى جانب إيران للكشف عن الغنى الذي يختزنه الإبداع الشرقي في هذا المجال.

ويمثل المغرب في هذه التظاهرة الرواق "127" (مراكش) من خلال أعمال منتقاة لثلاثة مصورين (مالك نجمي وعلي الشرايبي ومراد غراش)، فضلا عن فنانتين مغربيتين هما لالة الصايدي وإيطو برادة اللتين تعرضان أعمالهما الفنية على التوالي في الرواقين الأمريكي "إيدوين هوك" والفرنسي "بولاريس".

وينجز مالك نجمي، الحاصل على جائزة التصوير الفوتوغرافي لأكاديمية الفنون الجميلة 2008، منذ 2001 عملا وثائقيا، يصفه ب"التصوير الروائي"، يضم صورا مرفقة بنصوص حول تمثلات الذاكرة والعائلة كما أنه مؤلف كتاب "المغرب" الذي سيتم تقديمه خلال هذا المعرض.

ويأتي معرض لالة الصايدي بمناسبة صدور دراستها الأولى "نساء المغرب" التي سيتم تقديمها بنفس المناسبة. وتعتمد هذه الفنانة على التقاليد الإسلامية للأجداد كأساس للغتها الفنية.

أما إيطو برادة فاعتمدت على بحث وثائقي وشعري في الآن ذاته حول التوترات على الحدود بين إفريقيا وأوروبا، حيث لقي عملها حول "المضيق" نجاحا كبيرا في متاحف راقية، من قبيل متحف الفن المعاصر بكل من نيويورك وفيينا.

وتعرض الفنانة المغربية في "باريس فوطو" صورا تحت عنوان "شجرة العائلة" (2009) تمزج بين صور من الأرشيف وأخرى حديثة. وهي تشغل منصب مديرة المكتبة السينمائية في طنجة وعضو في المؤسسة العربية للصورة التي خصص لها معرض "مركزي" في إطار المعرض الفرنسي.

كما ستقدم الكاتبة الفرنسية ماري موانيار على هامش المعرض مقتطفات من مؤلفها "تاريخ التصوير الفوتوغرافي المغربي" الذي سيصدر في 2010 ويقترح رؤية شمولية حول التصوير في المملكة منذ القرن العشرين إلى الآن.

وتسعى هذه الاختصاصية في التصوير الفوتوغرافي بالمغرب في مؤلفها، عبر أعمال منتقاة ل12 مصورا من مختلف الآفاق، الكشف عن "تراث قديم مجهول وشهادات حول تنوع تصوير فوتوغرافي معاصر نشيط يضم أسماء كبرى في الساحة الدولية ومهارات شابة تعبر عن نفسها في المغرب والعالم".

ويلتئم في معرض "فوطو باريس" المخصص للتصوير الفوتوغرافي في القرن التاسع عشر والتصوير الحديث والمعاصر أزيد من مائة عارض (89 رواقا و13 ناشرا) بمشاركة 23 بلدا.

المصدر: وكالة المغرب العربي

انخفض عدد الأجانب المنخرطين في نظام الضمان الاجتماعي في جزر الكناري خلال شهر أكتوبر المنصرم بنسبة 79ر12 في المائة مقارنة مع الفترة نفسها من السنة السابقة، وذلك حسب إحصائيات لوزارة العمل الإسبانية.

وكانت لوائح الضمان الاجتماعي بجزر الكناري تضم في أكتوبر الماضي 81 ألفا و807 مستخدمين أجانب، أكثر من نصفهم مسجل في سجل النظام العام، و15 ألفا و159 في النظام المستقل، و3 آلاف و197 من العمال في قطاع الفلاحة، و4 آلاف و824 من خدم البيوت و424 من البحارة.

وكان نظام الضمان الاجتماعي بجزر الكناري يضم 34 ألفا و757 عاملا قدموا من الاتحاد الأوروبي; خاصة من ألمانيا وإيطاليا وبريطانيا، و47 ألفا و50 عاملا من خارج الاتحاد، معظمهم من كولومبيا والمغرب.

وحسب المصدر ذاته، فقد بلغ عدد الأجانب المنخرطين في هذا النظام بمجموع التراب الإسباني خلال شهر أكتوبر 2009، مليون و892 ألفا و298 مسجلا، أي بانخفاض بلغت نسبته 12ر8 في المائة مقارنة مع الفترة نفسها من السنة الماضية.

المصدر: وكالة المغرب العربي

أكد مشاركون في ندوة دولية حول موضوع "النزاع الأسري بين المقاربة القانونية ودور الوساطة "، أن الوساطة وخاصة الأسرية تعتبر آلية من شأنها حل النزاعات بين الأزواج والحد من التفكك الأسري.
واعتبر المشاركون في الجلسة الافتتاحية لهذه الندوة، التي تنظمها جميعة (شمل للأسرة والمرأة) بشراكة مع وزارة العدل وصندوق الأمم المتحدة الانمائي للمرأة وسفارة بلجيكا بالمغرب، أن الوساطة الأسرية من شأنها التقليص من حدة النزاعات وبناء علاقات متينة بين أطراف النزاع داخل الأسرة وتأهيل هؤلاء لتقوية التوازنات النفسية والتوافقات السلوكية والاجتماعية بين الأزواج.
وأكد السيد أيسر ابراهيم مدير الشؤون المدنية بوزارة العدل على الدور الفعال لنظام الصلح في تسوية النزاعات وخاصة الأسرية، مضيفا أن نظام الوساطة وقبل أن يكون إجراء قانونيا فهو أسلوب متجدر في حل النزاعات اليومية.
كما دعا إلى ضرورة تظافر جهود كافة الفاعلين في مجال الأسرة من أجل بلورة تصور جديد لمفهوم الوساطة.
من جهتها، قالت السيدة خديجة أمتي رئيسة جميعة شمل للأسرة والمرأة إن الوساطة الأسرية تكتسي أهمية كبيرة عبر خلق جسور للتواصل بين الأزواج، وكذا لكونها أداة فعالة في تطبيق مدونة الأسرة بشكل يسمح بالتخفيف من العبء الملقى على أقسام قضاء الأسرة.
وأضافت أن الدور الأساسي للوساطة يتجلى في تحويل سلوكات النزاع إلى ادراكات واعية والعمل على بلورة منهجيات تسمح بالتوسط، وتساعد على إيجاد تركيبات جديدة انطلاقا من جرد العناصر القائمة والتعرف عليها بشكل يؤهلها لانتاج علاقات جديدة.
من جانبها، أكدت ممثلة صندوق الأمم المتحدة الانمائي للمرأة السيدة زينب التومي دعم الصندوق لبلورة مقاربات ملائمة للعمل إلى جانب الأنظمة القضائية من أجل النهوض بحقوق النساء وتمكينهن من الولوج إلى العدالة.
واعتبرت أن المجهودات التي قامت بها بعض البلدان وخاصة في منطقة المغرب العربي في مجال إصلاح قانون الأسرة تكتسي أهمية، وتستحق المواكبة من خلال استغلال وتحليل المشاكل والعراقيل التي تعيق تنفيذها.
بدوره، أكد ممثل سفارة بلجيكا بالمغرب السيد برنارد دانييل الأهمية الكبيرة التي تكتسيها الوساطة في حل النزاعات في كافة المجالات،وخاصة في ما يتعلق بالنزاعات الأسرية من خلال التقريب بين طرفي النزاع بغية الحفاظ على تماسك الأسر.
وتأتي هذه الندوة، التي تنظم على مدى يومين، تعزيزا لدور الوساطة في الاجراءات الجديدة لتطبيق مدونة الأسرة من أجل الحد من التفكك الأسري.
وتهدف إلى المساهمة في النهوض بالوساطة الأسرية في المغرب عبر الوقوف على أهميتها من خلال تجارب دولية ومجتمعية متنوعة ثقافيا واجتماعيا وقانونيا.
كما تتوخى دعم مسلسل تطوير معالجة النزاعات الأسرية بالمغرب عبر التفكير في قيمة وموقع الوساطة الأسرية كسبيل مكمل وموازي للتدخل القانوني في تدبير هذه النزاعات .
ويتناول المشاركون في هذه الندوة مجموعة من المواضيع منها على الخصوص، "حول ماهية الوساطة في تدبير النزاعات الأسرية" و" الوساطة الاجتماعية في المجتمعات التقليدية" و" الممارسات المختلفة للوساطة الأسرية في فرنسا" و" الوساطة مع النساء المهاجرات في ايطاليا" و" مفوم الوساطة في المجتمع العربي القديم"، و" مدونة الأسرة وآفاق تطبيق الوساطة الأسرية في المغرب".
كما سيتم أيضا تنظيم ورشتين حول " الوساطة الأسرية والمهن القانونية" و" الوساطة الأسرية والمجتمع المدني"، وورشة تطبيقية حول تحليل ممارسات الوساطة.
ويشارك في هذه الندوة باحثون ومتخصصون في الوساطة على المستوى الوطني والدولي وقضاة ومحامون، ومهتمين بالوساطة الأسرية وفاعلين في المجتمع المدني.

المصدر: وكالة المغرب العربي


قال السيد محمد عامر الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربة المقيمة بالخارج إن السياسة الوطنية للتنمية الاقتصادية تقوم على تعبئة جميع مغاربة العالم وتحسيس المستثمرين الأجانب بالفرص التي يتيحها المغرب، وكذا على جذب المشاريع الضخمة.
وأوضح السيد عامر في افتتاح أشغال الجامعة الخريفية الأولى حول الكفاءات المغربية بالخارج، أن المغرب يستند على طرق وأشكال جديدة للحصول على التكنولوجيات الحديثة، ومنها الاستعانة بالخبرات الوطنية المقيمة بالخارج.
وأكد أن الرصيد الوطني من الكفاءات العالية المقيمة بالخارج مرتبط بإشكالية التنمية بالمغرب، مشيرا الى أن الواقعية تقتضي تحويل مشكل هجرة العقول إلى ربح من حيث الخبرة.
وقال إن الحكومة ، من وحي إرادتها لتعزيز الانسجام بين مبادرات مختلف الشركاء الاقتصاديين والاجتماعيين ، دعت جميع الكفاءات المغربية المقيمة بالخارج الى المساهمة في تنمية المملكة.
وفي هذا الإطار - يضيف الوزير - تندرج أهداف المنتدى الوطني للكفاءات المغربية بالخارج، الذي يسعى إلى تعبئة الخبرات والكفاءات الضرورية لمواكبة مسلسل التنمية وتثمين قدرات المهاجرين المغاربة.
وأبرز السيد عامر إن الوزارة باشرت مشاورات مع المنظمة الدولية للهجرة من أجل بلورة رؤية استراتيجية لتعبئة الكفاءات الوطنية المهاجرة وتثمين تجاربهم المهنية في خدمة المسلسل التنموي بالمملكة.
ومن جهته، أبرز السفير الألماني بالرباط أولف ديتر كليم أن رصيدا هاما من الأطر والخبراء المغاربة من ذوي التكوين والكفاءة العاليين، يتواجد بالخارج، ملاحظا أن مغاربة العالم يحتفظون عموما بروابط وطيدة مع بلدهم الأم.
وقال إن خبرة الأطر المغربية ينبغي أن تستثمر في خدمة تعزيز العلاقات الاقتصادية بين المغرب وبلدان الاستقبال، وتوثيق التعاون العلمي وتكثيف المشاريع التنموية.
وأشار السيد كليم إلى أن السفارة تتابع باهتمام كبير تطور شبكة الكفاءات الألمانية-المغربية، مضيفا أن الجامعة الخريفية ستمكن من تعميق الاتصالات القائمة بين البلدين.
أما رئيس شبكة الكفاءات الألمانية المغربية هشام الحدوثي، فأبرز أن سياسة الإصلاحات التي تنهجها المملكة في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية تتطلب مواكبة متواصلة، مشيرا إلى أن المغرب مدعو إلى تعبئة جميع كفاءاته البشرية خصوصا في مجالات البحث من أجل التنمية والهندسة والإبداع التكنولوجي.
وأكد السيد الحدوثي أن هذه التعبئة لا غنى عنها من أجل تقوية قدرات المغرب في مختلف المجالات ورفع التحديات التي تطرحها العولمة.
وقال إن الاهتمام الكبير بالفرص التي تتيحها الهجرة بالنسبة للتنمية في بلدان المنشأ لا يقتصر فقط على التحويلات المالية للمهاجرين نحو عائلاتهم، بل يشمل الالتزام الإنساني والاستثمار النافع ونقل الخبرات والمعارف.
وتضم شبكة الكفاءات الألمانية-المغربية خبراء ينحدرون من مختلف مناطق المغرب، من الذين ولدوا بألمانيا أو استقروا بها زمنا طويلا، واندمجوا على الوجه الأمثل في المجتمع الألماني.
وتروم الجامعة الخريفية المنظمة من طرف الوزارة المكلفة بالجالية المغربية المقيمة بالخارج بتعاون مع شبكة الكفاءات الألمانية-المغربية وسفارة المغرب ببرلين، تشخيص وتعبئة مختلف الكفاءات والخبرات المتوافرة لدى الجالية المغربية بألمانيا، خصوصا في مجالات البحث العلمي والتنمية المستدامة والصحة والبيئة والثقافة.
وحسب المنظمين، فإن الجامعة المنظمة على مدى يومين تعرف مشاركة أزيد من 300 شخص من بينهم 130 خبيرا مغربيا يقيمون بألمانا، و20 خبيرا ألمانيا وحوالي مائة من الخبراء والفاعلين المغاربة.

المصدر: وكالة المغرب العربي


أكدت كاتبة الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون السيدة لطيفة أخرباش، اليوم الثلاثاء، أن الوزارة تتبنى مقاربة جهوية وشمولية في معالجة قضايا الهجرة والتعامل معها من موقف احترام المصالح المشتركة وفي إطار الدفاع على القضايا الكبرى للوطن، وذلك بتنسيق مع جميع القطاعات.

وأوضحت السيدة أخرباش في معرض ردها على سؤال شفوي بمجلس المستشارين حول (اليد العاملة ببعض الدول الشقيقة) تقدم به الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية، أنه وبالرغم من أن نسبة الجالية المغربية المقيمة بالدول العربية تظل محدودة، مقارنة مع الدول الأوروبية، فإن المغرب واع بخصوصية وضعيتها وتركيبتها.

وبخصوص أفراد الجالية المغربية المقيمة بالدول المغاربية، أكدت كاتبة الدولة أن إقامة الجالية بهذه الدول يخضع لإطار قانوني واتفاقي ينص على مبدئي المعاملة بالمثل والمساواة بين مواطني الدول الموقعة، كمحددين أساسيين لوضعية رعايا هذه البلدان وذلك من حيث التمتع بمختلف الحقوق القانونية والاجتماعية.

وأكدت أن المغرب يقوم في إطار اللقاءات الثنائية بتحسيس هذه الدول بالمشاكل التي تعترض إقامة أفراد جاليته بها ويحثها على إيجاد الحلول المناسبة لها.

وأبرزت أن اللجان المختلطة تعد آلية مناسبة لطرح القضايا والمعوقات التي تحول دون إعمال اتفاقيات الإقامة وتفعيلها بشكل أمثل، مذكرة في هذا الإطار بالاجتماع الأخير للجنة المشتركة المغربية - الليبية، والذي شكل فرصة سانحة للمطالبة بضرورة تفعيل اللجنة القنصلية المشتركة باعتبارها الإطار الأنسب لطرح وتدارس مختلف القضايا الاجتماعية والقانونية وغيرها، المرتبطة بإقامة الجالية المغربية بالقطر الليبي.

المصدر: وكالة المغرب العربي




سجلت حركت الطيران وعدد المسافرين الذين عبروا مطار الناظور-العروي خلال أكتوبر الماضي ارتفاعا بلغ على التوالي 116 و69 في المائة مقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية.

وأوضح تقرير لإدارة المطار أن العدد الإجمالي للمسافرين الذين عبروا مطار الناظور-العروي خلال شهر أكتوبر الماضي بلغ 24 ألف و167، مقابل 14 ألف و232 مسافرا فقط في أكتوبر 2008، مضيفا أن هذا التحسن تم تسجيله على مستوى الوافدين والمغادرين والعابرين.

وفي ما يتعلق بحركة الطيران، أبرز التقرير أنه تم تسجيل زيادة ملموسة بنسبة 18ر116 في المائة، مقابل 136 فقط في أكتوبر من السنة الماضية.

وحسب إدارة المطار فإن الارتفاع الذي تعرفه حركة الطيران منذ بداية السنة يعزى إلى فتح في نهاية 2008 وخلال السنة الجارية للعديد من الخطوط الجوية التي تعبر المطار انطلاقا من العديد من الدول الأوروبية خاصة التي يوجد بها العديد من المغاربة المنحدرون من المنطقة.

يذكر أنه تم ما بين 2008 و2009 إطلاق خطوط جوية جديدة تربط الناظور بالعديد من المدن خاصة من إسبانيا وألمانيا تؤمنها شركات جوية وطنية وأجنبية.

وتستقبل مدينة الناظور رحلات حاليا انطلاقا من بروكسيل وأمستردام ومدريد ، وكولون ومرسيليا وشارلروا وبرشلونة وفرانكفورت ومايوركا وجيرونا.

وشهدت حركة الطيران والمسافرين بمطار الناظور-العروي خلال الأشهر الثمانية الأولى من 2009 تحسنا بلغ على التوالي 92ر76 في المائة و 61ر40 في المائة.

كما أن عدد المسافرين الذين عبروا مطار الناظور-العروي بلغ 210 ألف و37 مسافر في متم شهر غشت الماضي مقابل 149 ألف و379 مسافر خلال نفس الفترة من السنة الماضية.

وقد وصل العدد الإجمالي للمسافرين الذين عبروا المطار السنة الماضية، 215 ألف و867 مسافر، مسجلا بذلك ارتفاعا بنسبة 24 في المائة بالمقارنة مع 2007.


و م ع


قتل عامل مغربي في المجال الفلاحي يبلغ من العمر 40 سنة الاثنين بجماعة سان جوليانو بجزيرة كورسيكا الفرنسية، بعدما تلقى طلقات نارية، حسب ما علمت به وكالة المغرب العربي للأنباء نقلا عن عائلة الضحية.

وحسب النتائج الأولية للتحقيق فإنه تم العثور على جثة حسن مسرحاتي من قبل بعض المارة على طريق لا تستعمل بشكل مكثف بعد وقت قليل من ارتكاب الجريمة.

وتلقى الضحية، المنحدر من منطقة تازة، رصاصتين في الرأس أطلقتا على مسافة قريبة بواسطة سلاح للصيد. كما أنه كان من الصعب في أول الأمر التعرف على هوية الجثة لعدم العثور في عين المكان على أوراق هوية الضحية.

وفي انتظار نتائج تشريح الجثة المنتظرة صباح غد الخميس في أجاكسيو، لا يستبعد المحققون أي مسار لتحديد ظروف وملابسات الجريمة.

وذكرت عائلة الضحية أن حسن مسرحاتي كان قدم سنة 2004 إلى جزيرة كورسيكا بموجب عقد عمل في إحدى الاستغلاليات الفلاحية.

وأوضح المصدر ذاته أنه بعد انتهاء مدة هذا العقد، حاول الضحية ثلاث مرات تسوية وضعيته، غير أن طلباته قوبلت جميعها بالرفض، بدعوى أنه يفتقر إلى الأقدمية المطلوبة (10 سنوات)، وليس له أقارب في هذه المنطقة.

وذكر رئيس جمعية المغاربة بجنوب كورسيكا السيد ميلود مسغاتي أن هذه القضية تندرج ضمن حوالي 15 ملفا تدعمها مجموعة من الجمعيات المناهضة "للهجرة الانتقائية".


و م ع


أعلن مسؤولو معهد أماديوس الذي ينظم الدورة الثانية لمنتدى "ميدايز" بطنجة، مساء الخميس، أنه تم منح جائزة "ميدايز 2009" للبيئة والتنمية المستدامة إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس، اعترافا بالانخراط الشخصي لجلالته لفائدة التنمية المسؤولة.

وأشار المنظمون خلال حفل الافتتاح الرسمي لهذا المنتدى، إلى أنه تم منح هذا الاستحقاق لصاحب الجلالة، تكريما لمختلف المبادرات التي تمت بتعليمات من جلالته من أجل النهوض بالطاقات المتجددة بالمغرب، وخاصة المشروع المغربي للطاقة الشمسية.

وعادت الجائزة الكبرى "ميدايز 2009"، يضيف المصدر ذاته، إلى جورج ميتشل المبعوث الخاص للرئيس الأمريكي باراك أوباما في الشرق الأوسط، تقديرا لانخراطه في جهود السلام بالمنطقة.

أما جائزة الأعمال "ميدايز 2009"، فقد عادت للرئيس المؤسس لشركة (إرنس)، المالي مالامين كوني، الذي يمثل نموذجا لنجاح المقاول الإفريقي في أوروبا.

ومنحت جائزة "ميدايز 2009" للتربية والثقافة والبحث ل`"جمعية عموم إفريقيا لمحو الأمية وتعليم الكبار" التي تساهم في محو الأمية بإفريقيا.

ويشارك في منتدى "ميدايز 2009" أكثر من 170 شخصية من مستوى عال، من أجل مناقشة، على مدى ثلاثة أيام، قضايا تتعلق على الخصوص بالتنمية المشتركة، والحوار شمال-جنوب، والأزمة الاقتصادية وتسوية النزاعات بإفريقيا والشرق الأوسط.

وجرى حفل الافتتاح بحضور على الخصوص، وزير الدولة السيد امنحد العنصر ووزير الشؤون الخارجية والتعاون السيد الطيب الفاسي الفهري، ونظيره الإسباني السيد ميغيل أنخيل موراتينوس، وكاتبة الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون السيدة لطيفة أخرباش، ورئيس لجنة الشؤون الخارجية بالمجلس الشعبي الصيني السيد لي تشاو شينغ، ومساعد الأمين العام للأمم المتحدة ومستشاره الخاص في الشؤون الإفريقية الشيخ سيدي ديارا.


و م ع


وقع المغرب والاتحاد الأوروبي الخميس في الرباط اتفاقيتين لتمويل برامج ترمي إلى تمويل عمليات التوأمة بين المؤسسات المغربية والأوروبية، وتسهيل عمل المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان في الحفاظ على الوثائق.

وجاء في بيان لوفد المفوضية الأوروبية في الرباط، أن القيمة الإجمالية لهاتين الاتفاقيتين تبلغ 28 مليون يورو (حوالي 310 ملايين درهم).

وتشمل الاتفاقية الأولى التي تبلغ قيمتها 20 مليون يورو (حوالي 220 مليون درهم) برنامج دعم خطة العمل بين المغرب والاتحاد الأوروبي التي ستتيح خصوصا تمويل عمليات التوأمة بين المؤسسات المغربية والأوروبية.

وأضاف البيان أنها المرحلة الثالثة من برنامج بدأه الاتحاد الأوروبي قبل أكثر من خمس سنوات، مشيرا إلى أن "الوقت قد حان لتكثيف عمل الشراكة بين الاتحاد الأوروبي والمغرب".

وترمي الاتفاقية الثانية (90 مليون درهم) إلى تسهيل عمل المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان الذي يعنى بوضع جداول للوثائق والحفاظ عليها، وبالبحوث التاريخية للفترة الممتدة منذ استقلال المغرب في 1956 حتى 1999.

وفي أكتوبر 2008، منح وزراء الخارجية الأوروبيون الذين اجتمعوا في لوكسمبورغ، المغرب "وضعا متقدما" يعني "تكاملا تدريجيا للبلاد في السوق الداخلية للاتحاد الأوروبي".


أ ف ب

أكد السيد محمد عامر الوزير المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج أن الجامعة الخريفية المقرر عقدها بفاس يومي 20 و21 نونبر الجاري "ستشكل انطلاقة فعلية لاستراتجيتها المتعلقة بتعبئة الكفاءات المغربية بالخارج".

وأوضح السيد عامر في حوار نشرته صحيفة (لومتان الصحراء والمغرب العربي) ، اليوم الخميس ، أن هذا اللقاء الذي تنظمه الوزارة، يحضره أزيد من 300 مشارك من بينهم 150 شخصية مغربية-ألمانية، وهو يهدف إلى "الاستفادة من تجربة وخبرة الكفاءات المغربية المتواجدة بألمانيا".

ويتعلق الأمر بالخصوص - يقول الوزير - بالتكنولوجيا المتطورة من قبيل تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وصناعة الطيران والسيارات والطاقات المتجددة والبيئة والطب والتنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة.

وأكد أن المغرب "يتوفر في شخص مواطنيه بالمهجر على كفاءات قوامها التنوع والحيوية والتأهيل الرفيع، وهي كفاءات تستدعي اندماجها بشكل أفضل في تثمين الموارد التي يجب أن يعتمد عليها بلدنا".

وأوضح أن المهن العلمية والفكرية والإدارية الجد مؤهلة، تمثل نسبة 17 في المائة من نشاط الجالية المغربية بالخارج، في حين أن 54 في المائة من أنشطة هذه الجالية تهم الوظائف الوسائطية كمجالات التعليم والصحة والاتصالات.

ومن جهة أخرى، ذكر السيد عامر أنه من أجل تفعيل استراتجية تعبئة الكفاءات المغربية بالخارج، حددت الوزارة مقاربة ذات شقين، يتعلق الأول ب"أول شكل ممكن لإدماج الكفاءات المغتربة يقوم على خلق اتحاد بين مجموع الجمعيات الناشطة في مجالات نقل الكفاءات، حسب حقول الانتقال أو بلد الإقامة"، فيما يهم الشق الثاني دعم مشاريع وبرامج نقل المعارف الجماعية التي تم إطلاقها أو الجاري تنفيذها من قبل منظمات أعضاء الجالية حسب حقول كفاءاتها أو بلد الإقامة.

وأضاف أن هذه المبادرات يمكن لها أن تشكل موضوع دعم مؤسساتي فوري.

وأشار الوزير إلى أن مثل هذه المقاربة تفترض وضع سياسة تواصلية دائمة بين جمعيات الجالية والمؤسسات المغربية المكلفة بقضايا الهجرة وسياسات التنمية.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه التظاهرة تنظم بتعاون مع شبكة الكفاءات الألمانية-المغربية وسفارة المملكة المغربية ببرلين.

المصدر: وكالة المغرب العربي


أكدت كاتبة الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون السيدة لطيفة أخرباش، اليوم الثلاثاء، أن الوزارة تتبنى مقاربة جهوية وشمولية في معالجة قضايا الهجرة والتعامل معها من موقف احترام المصالح المشتركة وفي إطار الدفاع على القضايا الكبرى للوطن، وذلك بتنسيق مع جميع القطاعات.

وأوضحت السيدة أخرباش في معرض ردها على سؤال شفوي بمجلس المستشارين حول (اليد العاملة ببعض الدول الشقيقة) تقدم به الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية، أنه وبالرغم من أن نسبة الجالية المغربية المقيمة بالدول العربية تظل محدودة، مقارنة مع الدول الأوروبية، فإن المغرب واع بخصوصية وضعيتها وتركيبتها.

وبخصوص أفراد الجالية المغربية المقيمة بالدول المغاربية، أكدت كاتبة الدولة أن إقامة الجالية بهذه الدول يخضع لإطار قانوني واتفاقي ينص على مبدئي المعاملة بالمثل والمساواة بين مواطني الدول الموقعة، كمحددين أساسيين لوضعية رعايا هذه البلدان وذلك من حيث التمتع بمختلف الحقوق القانونية والاجتماعية.

وأكدت أن المغرب يقوم في إطار اللقاءات الثنائية بتحسيس هذه الدول بالمشاكل التي تعترض إقامة أفراد جاليته بها ويحثها على إيجاد الحلول المناسبة لها.

وأبرزت أن اللجان المختلطة تعد آلية مناسبة لطرح القضايا والمعوقات التي تحول دون إعمال اتفاقيات الإقامة وتفعيلها بشكل أمثل، مذكرة في هذا الإطار بالاجتماع الأخير للجنة المشتركة المغربية - الليبية، والذي شكل فرصة سانحة للمطالبة بضرورة تفعيل اللجنة القنصلية المشتركة باعتبارها الإطار الأنسب لطرح وتدارس مختلف القضايا الاجتماعية والقانونية وغيرها، المرتبطة بإقامة الجالية المغربية بالقطر الليبي.

المصدر: وكالة المغرب العربي


مكسيكو سيتى 17 نوفمبر 2009 (شينخوا) طردت السلطات الأمريكية ما إجماله 24296 مواطنا غواتيماليا لا يحملون اى وثائق هجرة، حتى الآن خلال العام الجاري، حسبما أفادت أخبار واردة من غوتيمالا سيتى يوم الثلاثاء.

وأشارت الإدارة العامة للهجرة فى غواتيمالا (دي ام جي) إلى أن المواطنين الغواتيماليين المرحلين يشملون 21265 رجلا و2512 امرأة و519 طفلا، مضيفا أن السلطات الأمريكية قد رحلت 931 رجلا و84 امرأة و29 طفلا جاءوا من غواتيمالا ، الشهر الجاري.

وقالت الإدارة العامة للهجرة إن المجموعة الأخيرة التي تضم 39 شخصا والتي تم طردها من ولاية كاليفورنيا، وصلت إلى غواتيمالا يوم الاثنين.

وحسب الحكومة الغواتيمالية فإن 60 في المائة من المواطنين الغواتيماليين الذين يعيشون في الولايات المتحدة والذين يبلغ عددهم 1.2 مليون شخص، لا يحملون اى وثائق هجرة قانونية.

المصدر: أرابيك نيوز


أوصى المشاركون في الدورة الثالثة لمنتدى جامعة الدول العربية للشباب الذي احتضنته أصيلة على مدى أربعة أيام تحت شعار "الشباب والهجرة من منظور حقوق الإنسان" بضرورة احترام حقوق الإنسان في التنقل والهجرة، وتيسير حراك الشباب، وإدماجه في المنطقة العربية - الأوروبية .

ودعا المشاركون، في نداء توج أشغال المنتدى مساء أمس الأربعاء، الفاعلين في مجال الهجرة في المنطقة العربية والأوروبية بما في ذلك المنظمات الشبابية والمجتمع المدني وأعضاء المجلس الأوروبي وجامعة الدول العربية بضرورة احترام حقوق الإنسان في التنقل والهجرة، وتيسير حراك الشبان وإدماجهم.

ومن جهة أخرى، دعا المشاركون في هذا المنتدى إلى الاعتراف بالجوانب الايجابية للهجرة في الفضاء الأوروبي العربي لكونها تساهم في تطوير التبادل الثقافي وتفضي إلى إرساء أسس الحوار وتسمح بمحو الصور النمطية والأحكام الجاهزة.

وأكدوا أن الهجرة والحراك والتنقل عوامل تعتبر من مميزات زمن العولمة، موضحين أن احترام حقوق الإنسان بشكل عام والحق في الأمن والتنمية بشكل خاص داخل البلدان المصدرة للهجرة، مبادئ أساسية يتعين ترسيخها موازاة مع حقوق المهاجرين.

ودعوا إلى خلق وتطوير إطار قانوني يضمن حقوق المهاجرين، وإقرار الاعتبارات البيئية أساسا لمنح وضعية لاجئ وضمان الاحتياجات الأساسية للاجئين والأشخاص المرحلين داخليا بسبب الكوارث البيئية، إضافة إلى دعم جهود المنظمات الشبابية في مكافحة التمييز والأحكام المسبقة من خلال التعاون مع المؤسسات العمومية في سن سياسات الهجرة.

وخلص المشاركون إلى أن تعزيز التعاون العربي الأوروبي من شأنه أن يمكن المهاجرين من المساهمة في تنمية بلدانهم الأصلية عبر انخراطهم في مشاريع تنموية خاصة في قطاعي الصحة والتربية.

وشارك في هذا اللقاء، الذي نظم بتعاون مع المرصد العربي للشباب والمنتدى المتوسطي للشباب والطفولة (المغرب) ومنتدى الشباب الأوروبي والمجلس الأوروبي، نحو 140 شابا وشابة من بلدان عربية وأوربية وعدد من المسؤولين وممثلي منظمات دولية مهتمة بقضايا الشباب والهجرة.

المصدر: وكالة المغرب العربي


بثت القناة التلفزية (فرانس 3 كورسيكا) ، مساء أمس الأربعاء ، "برنامجا خاصا" يلقي الضوء على الوضعية القاسية للمهاجرين السريين المغاربيين المقيمين في هذه الجزيرة الفرنسية، وذلك على خلفية مقتل مغربي وانتحار آخر في وضعية اعتقال عشية ترحيله بسبب الإقامة غير القانونية.

وتمكن المشاهدون في ربورطاج تم تسجيله في أكتوبر الماضي وبث في إطار مجلة التحقيق "إنكييسطا"، من الاستماع لشهادة المغربي حسن مسرحاتي، العامل الفلاحي الذي وضعت رصاصات قاتلة حدا لحياته بشكل عنيف ، الاثنين الماضي ، في بلدة كورسيكا دي سان جيوليانو.

وأكد المغربي الذي اضطر للعيش في السرية منذ قدومه لكورسيكا في 2006، أن طلبه الوحيد الذي تقدم به لتسوية وضعيته قابلته السلطات المحلية الفرنسية بالرفض، رغم توفر جميع أفراد أسرته ، المستقرة مسبقا هناك ، على وثائق الإقامة الشرعية.

وأوضح معلق الربورتاج أنه في ظل عدم توفره على "وصل طلب بطاقة الإقامة"، أصبح حسن معرضا للطرد.

وتم التأكيد على أنه أمام سعيهم للعثور على يد عاملة رخيصة، لم يتردد بعض المشغلين في توظيف مهاجرين سرين، خاصة في قطاعي البناء والفلاحة، بأجور زهيدة وفي ظروف عمل أكثر من شاقة.

وقامت شرطة باستيا ، مؤخرا ، بتفكيك تجمع للهجرة السرية يضم وسطاء، من بينهم محام وطبيب جنسيتهما فرنسيان، ومتهمان بتركيب ملفات مزيفة لطلبات تسوية الوضعية.

وتفيد الشهادات المستقاة في الربورطاج أنه حتى عقود العمل المؤقتة التي تخول للمهاجرين القدوم للعمل في كورسيكا ، غالبا لمدة موسم فلاحي ، يتم الحصول عليها مقابل سعر مرتفع.

وأكد مروان أنه دفع 6 آلاف أورو للحصول على عقد العمل. وقال إنه "دفع المبلغ نقدا لشخص عرف نفسه على أنه قريب للمالك الذي جئت للعمل عنده".

ويعتبر هذا المهاجر السري الذي يتوفر على الأقل ، منذ خمس سنوات ، على وصل طلب بطاقة الإقامة، أنه "يتم استقدام عمال ليشتغلوا مجانا. ويقال لهم في نهاية المطاف 'نهار سعيد' ".

وسجل الربورطاج حالة أخرى لفوزي المهاجر التونسي "السري" الذي يؤدي ضرائبه ووقع قرضا بنكيا، دون أن يتم قبول طلباته المتعددة لتسوية وضعيته لدى سلطات كورسيكا.

والأغرب أن فوزي كان قد حصل في مدينة نيس على رد بالإيجاب من قبل السلطات المحلية، إلا أن عجزه عن العثور على وظيفة هناك - حسب القانون - اضطره لمغادرة كوت دازور نحو كورسيكا التي تضم فرص عمل أكثر وفرة.

ويتهدد فوزي في الوقت الحالي إجراء الترحيل، إلا أنه قبل تصوير وجهه مكشوفا وحضر لبلاطو برنامج "إنكييسطا".

وأشار البرنامج إلى أن عدد حالات "الترحيل" بلغ 180 حالة في 2009، حسب مذكرة سرية لشرطة الحدود في كورسيكا العليا.

وكان اغتيال حسن مسرحاتي بعد زوال الاثنين الماضي، وانتحار مواطنه محمد عدي (30 سنة) في سجن كورسيكا عشية ترحيله من فرنسا بسبب الإقامة غير القانونية، أثار موجة غضب واستنكار لدى حركات حقوق الإنسان والجمعيات المناهضة للعنصرية التي عزت هذه التصرفات للمناخ المتوتر الذي أحدثته سياسة الحكومة الفرنسية في مجال الهجرة.

المصدر: وكالة المغرب العربي



أشاد السيد خالد الوحيشي، الوزير المفوض، مدير إدارة السياسات السكانية والهجرة ومدير إدارة الشباب والرياضة بجامعة الدول العربية، بالتجربة المغربية في ميدان الهجرة، وأكد أن هذه التجربة كانت "سباقة في اعتماد سياسة متناسقة وفعالة".

وأشار الوحيشي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، على هامش الدورة الثالثة لمنتدى جامعة الدول العربية للشباب واللقاء العربي- الأوروبي الثاني بأصيلة، إلى أن الهجرة تساهم في تعزيز جهود التنمية في البلدان النامية، وفي تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية  وفي نقل وتوطين المعارف والابتكارات التكنولوجية، وكذا في تعزيز التعاون والشراكة بين دول الإرسال ودول الاستقبال.

وفي هذا السياق، أكد السيد الوحيشي أن هجرة الشباب سوف تشكل مستقبل الهجرة الدولية من حيث تياراتها وأنماطها.

وأوضح أن بلدان الاستقبال الصناعية من جهة ، تحتاج بالنظر للتحولات الديموغرافية التي تشهدها، إلى شباب في سن العمل ومن ذوي تخصصات ومهارات فرضتها عولمة الاقتصاد، ومن ناحية ثانية، تحتاج بلدان الإرسال إلى تعزيز الهجرة لما لها من فوائد تنموية متنوعة.

وأكد الوحيشي، من جهة أخرى، أن الاهتمام المتزايد بالشباب من قبل الجامعة العربية يعود أساسا إلى تزايد الوعي على الصعيد العربي بأهمية الدور الذي يلعبه هذا الشباب باعتباره ثروة بشرية هائلة بلغت في السنوات الأخيرة نسبا أقصى في غالبية الدول العربية مقارنة مع غيرها من مناطق المعمور.

فالشباب في الوطن العربي-يقول الوحيشي- يتوفر على قدرات كبيرة بإمكانها أن تحدث

نقلة تنموية شبيهة بتلك التي أحدثتها " دول النمور " الثلاث في أسيا ( سنغافورة - تايوان - أندونيسيا ) لأن شباب اليوم هم أكثر تعلما من أجيال الأمس ، ولديهم استعداد دائم للتحرك والتنقل والمثابرة والعطاء و المشاركة والإنتاجية العالية.

وفي هذا الصدد،أوضح الوحيشي أن نتائج مسح إلكتروني أجرته جامعة الدول العربية حول موضوع الهجرة في إطار الإعداد لهذا المنتدى ، وشمل حوالي 500 شاب وشابة من مختلف البلدان العربية،كشفت أن 71 بالمائة من الشباب عبر عن رغبته في الهجرة إن توفرت الفرصة لذلك، وأن الهدف من الهجرة يتجلى في اكتساب معارف وتعزيز الاختصاصات ، ولم يكن البحث عن العمل كهدف إلا بالنسبة ل16 بالمائة من المشاركين في المسح.

وخلص الوحيشي إلى أن حوار الشباب العربي مع نظيره الأوروبي ومع المعنيين بسياسات الهجرة من شانه أن يسفر عن أفكار إبداعية تحافظ على دور الهجرة في التنمية سواء في بلدان الإرسال أو الاستقبال، وتسهم في بناء عناصر داعمة للهجرة باعتبارها حقا من حقوق الإنسان ،وتوسع وعي الشباب بقضاياها وتحد من سلبياتها وتيسر فرص تنقل الشباب للمشاركة في فرص تدريبية أو حوارية أو لتعزيز كفاءاته العلمية والأكاديمية أو للبحت عن فرصة عمل أفضل.

وتعرف هذه الدورة، التي تنظم تحت الرعاية الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، وبتعاون مع المرصد العربي للشباب والمنتدى المتوسطي للشباب والطفولة (المغرب) ومنتدى الشباب الأوروبي والمجلس الأوروبي، مشاركة حوالي 140 شابا وشابة من بلدان عربية وأوربية، وعدد من المسؤولين ومن ممثلي منظمات دولية ذات صلة بقضايا الشباب والهجرة.

ويهدف الملتقى الذي ستتواصل أشغاله إلى غاية التاسع عشر من الشهر الجاري، إلى تعزيز المشاركة الفعالة للشباب القيادي في العالم العربي وأوروبا من خلال خلق حوار حول شؤون الهجرة في هذه الدول، بالإضافة إلى تقوية دور المنظمات الشبابية في دعم مشاريع تنموية تعنى بالهجرة و وآثارها.


و م ع


قال مكتب الإحصاء الاتحادي الألماني في توقعات لعام 2060 أعلنت الأربعاء أن عدد سكان ألمانيا سينخفض على مدى الخمسين عاما القادمة إلى قرابة 65 مليون نسمة من 82 مليونا حاليا نتيجة لانخفاض معدل المواليد.

وانخفض عدد سكان ألمانيا تدريجيا في السنوات الأخيرة حيث تنجب المرأة الألمانية 4ر1 طفل في المتوسط. ويتوقع رودريخ ايجلر رئيس مكتب الإحصاء تسارع الانخفاض في عدد السكان.

وقال في مؤتمر صحفي في برلين "تناقص عدد السكان سيصبح أكثر وضوحا".

وأشار المكتب إلى أن عدد الوفيات زاد 162 ألفا عن عدد المواليد العام الماضي. وتوقع أن يبلغ الفارق ما بين 527 ألف و553 ألفا عام 2060.

كما توقع المكتب أن يكون 14 بالمئة من السكان عام 2060 في الثمانين من عمرهم أو أكبر من ذلك وهو ما يقارب ثلاثة أضعاف نسبة الخمسة بالمئة الحالية.


رويترز


أكدت كاتبة الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون السيدة لطيفة أخرباش أن الوزارة تتبنى مقاربة جهوية وشمولية في معالجة قضايا الهجرة والتعامل معها من موقف احترام المصالح المشتركة وفي إطار الدفاع على القضايا الكبرى للوطن، وذلك بتنسيق مع جميع القطاعات.

وأوضحت السيدة أخرباش في معرض ردها على سؤال شفوي بمجلس المستشارين حول (اليد العاملة ببعض الدول الشقيقة) تقدم به الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية، أنه وبالرغم من أن نسبة الجالية المغربية المقيمة بالدول العربية تظل محدودة، مقارنة مع الدول الأوروبية، فإن المغرب واع بخصوصية وضعيتها وتركيبتها.

وبخصوص أفراد الجالية المغربية المقيمة بالدول المغاربية، أكدت كاتبة الدولة أن إقامة الجالية بهذه الدول يخضع لإطار قانوني واتفاقي ينص على مبدئي المعاملة بالمثل والمساواة بين مواطني الدول الموقعة، كمحددين أساسيين لوضعية رعايا هذه البلدان وذلك من حيث التمتع بمختلف الحقوق القانونية والاجتماعية.

وأكدت أن المغرب يقوم في إطار اللقاءات الثنائية بتحسيس هذه الدول بالمشاكل التي تعترض إقامة أفراد جاليته بها ويحثها على إيجاد الحلول المناسبة لها.

وأبرزت أن اللجان المختلطة تعد آلية مناسبة لطرح القضايا والمعوقات التي تحول دون إعمال اتفاقيات الإقامة وتفعيلها بشكل أمثل، مذكرة في هذا الإطار بالاجتماع الأخير للجنة المشتركة المغربية - الليبية، والذي شكل فرصة سانحة للمطالبة بضرورة تفعيل اللجنة القنصلية المشتركة باعتبارها الإطار الأنسب لطرح وتدارس مختلف القضايا الاجتماعية والقانونية وغيرها، المرتبطة بإقامة الجالية المغربية بالقطر الليبي.

و م ع


أعرب أفراد الجالية المغربية المقيمين بالجزيرة الخضراء عن استعدادهم الدائم للدفاع عن مغربية الصحراء والوحدة الترابية للمملكة.

وثمن ممثلو الجالية المغربية، خلال حفل استقبال أقيم أمس الأربعاء بمدينة الجزيرة الخضراء بمناسبة ذكرى عودة جلالة المغفور له محمد الخامس من المنفى إلى أرض الوطن وعيد الاستقلال، مضامين الخطاب السامي الذي ألقاه صاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى الأمة بمناسبة الذكرى الرابعة والثلاثين للمسيرة الخضراء.

وذكر القنصل العام للمملكة بالجزيرة الخضراء السيد سلام برادة، خلال هذا الحفل الذي حضره عدد من رؤساء وممثلي جمعيات المغاربة ومنظمات المجتمع المدني بالمنطقة التابعة لنفوذ القنصلية، بالمبادرة الملكية السامية القاضية بمنح الحكم الذاتي الموسع للأقاليم الجنوبية للمملكة في ظل السيادة المغربية باعتبارها خيارا يحظى بمساندة المنتظم الأممي وصيغة ديمقراطية لإنهاء هذا النزاع المفتعل.

وأبرز السيد سلام دلالات احتفال الشعب المغربي بذكرى الأعياد الثلاثة (عيد العودة وعيد الانبعاث وعيد الاستقلال)، مذكرا بمعارك الكفاح الوطني في سبيل الحرية والاستقلال وتحقيق الوحدة الترابية واستعادة الأقاليم الجنوبية إلى حظيرة الوطن.


و م ع

أبرز السيد مارك فاو المكلف بالتنسيق بين وكالات نظام الأمم المتحدة بالمغرب، أن هذا الأخير، وبالنظر لموقعه الجغرافي المتميز، انتقل من وضعية البلد المصدر للهجرة إلى بلد لعبور واستقبال عدد متزايد من المهاجرين السريين، المنحدرين على الخصوص من إفريقيا جنوب الصحراء.

وأوضح المسؤول الأممي في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، على هامش الدورة الثالثة لمنتدى جامعة الدول العربية للشباب واللقاء التنسيقي العربي- الأوروبي الثاني، واللذان انطلقت أشغالهما الأحد الماضي بأصيلة، إلى ان المغرب بلد " منخرط في طريق حداثة منفتحة على العالم الخارجي، والتدبير الأمثل لهذا المعطى الجيوسياسي الجديد يعد في الوقت نفسه رهانا وفرصة للتنمية".

وأضاف في هذا السياق أن نظام الأمم المتحدة يعمل، بشراكة مع الاتحاد الأوروبي، من أجل دعم المغرب وبلدان أخرى معنية بهذه الظاهرة من خلال مساهمة أزيد من 50 مبادرة تنخرط فيها المنظمات غير الحكومية والوحدات الإدارية اللامتمركزة في مشاريع تربط الهجرة بالتنمية.

وذكر من جانب آخر أنه باختيار الهجرة موضوعا لهذا المنتدى حول الشباب، فإن جامعة الدول العربية " تدعونا إلى التفكير بشأن رهانات ستشكل، دون أدنى شك، أحد أسس العلاقات الدولية في العقود المقبلة : مستقبل الأجيال الصاعدة وحرية التنقل"، مضيفا أن نظام الأمم المتحدة ينخرط بشكل كامل في هذا التفكير من أجل الاستفادة من مؤهلات الشباب.

واعتبر المسؤول الأممي أن الهجرة ليست ظاهرة حديثة، غير أنه وبالنظر لحجمها، فإنها تشكل حاليا، وبشكل أكثر تأكيدا، أحد مراكز الاهتمام الأساسية على الساحة الدولية.

وقال إن الهجرة عامل مهم لفهم المجتمعات المعولمة، مضيفا أنه في بلدان الاستقبال تساهم الهجرة الدولية، أكثر من أي وقت مضى، في الحياة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في حين أنه في البلدان الأصلية تشكل تحويلات المهاجرين مصدرا مهما للعملة الصعبة بالنسبة لعدد من بلدان الجنوب، تنافس أحيانا حجم الأموال المستثمرة في هذه البلدان في مجال المساعدات العمومية للتنمية.

وحسب السيد فاو فإن الهجرة تساهم أيضا في تبادل الأفكار والمعلومات على المستوى العالمي، تمكن بذلك كل فرد من القيام بتجربة أكثر غنى وأكثر شمولية، مشيرا بالمقابل إلى ان هذه الظاهرة "لها مع الأسف بعدا أكثر غموضا بالنظر إلى أن تحديد عدد الأشخاص المسموح لهم بالدخول والمراقبة الشديدة للحدود في البلدان المضيفة يدفعان عددا متناميا من المرشحين للهجرة للجوء إلى شبكات الهجرة السرية".

وخلص إلى أن هذه السياسة تفرض على آلاف الاشخاص غالبيتهم من الشباب والطلبة واللاجئين والمهاجرين لدوافع اقتصادية العيش في ظروف صعبة غير قانونية، تخلق معها مظاهر استغلال غير مقبولة، وتضرب بعرض الحائط مبادئ الكرامة الإنسانية.

وتعرف هذه الدورة، التي تنظم تحت الرعاية الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، وبتعاون مع المرصد العربي للشباب والمنتدى المتوسطي للشباب والطفولة (المغرب) ومنتدى الشباب الأوروبي والمجلس الأوروبي، مشاركة حوالي 140 شابا وشابة من بلدان عربية وأوربية ، وعدد من المسؤولين ومن ممثلي منظمات دولية ذات صلة بقضايا الشباب والهجرة.

المصدر: وكالة المغرب العربي

تم مؤخرا بمدينة برشلونة التوقيع على اتفاقية شراكة بين فيدرالية الهيئات الكاطالانية من أصل مغربي وكونفدرالية التجارة بكاطالونيا تتوخى دعم المهاجرين المقاولين والعاملين في قطاعات التجارة والخدمات والسياحة.

وبموجب هذه الاتفاقية تلتزم كونفدرالية التجارة بكاطالونيا بتقديم دعم إداري وقانوني وتسهيل المعلومات للمقاولين والعاملين المهاجرين في قطاعات التجارة والخدمات والسياحة ,وتمكينهم من الاستفادة من دورات تدريبية وتكوينية في المجالات المهنية واللغوية.

كما تنص الاتفاقية التي وقعها كل من رئيس فيدرالية الهيئات الكاطالانية ,النائب البرلماني الكاطالاني من أصل مغربي ,محمد الشايب ،ورئيس كونفدرالية التجارة بكاطالونيا بيرا يورينس ،إي لورينتي ،على تقديم الدعم للمهاجرين الراغبين في إحداث مقاولات وتمكينهم من المهارات والأدوات اللازمة لإنجاح مشاريعهم.

وجاء في بلاغ لفيدرالية الهيئات الكاطالانية من أصل مغربي التي تضم العديد من جمعيات المغاربة في كاطالونيا ،أن هذه الاتفاقية تتوخى أيضا تشجيع استعمال اللغة الكاطالانية في قطاع التجارة والخدمات والسياحة ودمج المقاولين الجدد في الاتحادات التجارية والتعاونية مثل النقابات والجمعيات المهنية.

المصدر: وكالة المغرب العربي


تنظم بمدينة مراكش يومي 18 و19 دجنبر المقبل الدورة الثانية للقاء "المغاربة هنا وهناك"، حيث سيتداول في موضوع "الهجرة النسوية .. ديناميات دولية وخصوصيات مغربية".

ويطمح هذا اللقاء، المنظم بمبادرة من مجلس الجالية المغربية بالخارج، إلى تعزيز الروابط بين المغاربة هنا وهناك، وإلى القيام بمقاربة مقارنة تهم ميكانيزمات وديناميات هجرة النساء المغربيات.

وذكر بلاغ للمجلس أن هذا اللقاء سيعرف مشاركة حوالي 400 امراة تقطن ب'20 دولة ومسؤولين حكوميين وعدة شخصيات أجنبية.

وأوضح أن التظاهرة ستتميز بنشاطين متوازيين هما مناظرة علمية دولية وفضاء "الشراكة والتعاون".

وستعرف الندوة العلمية مشاركة اختصاصيين في الهجرة النسوية المغربية عبر العالم بغية القيام بتشخيص علمي لهذا الموضوع. كما أن مشاركة اختصاصيين حول هجرة النساء من جنسيات أخرى سيفتح المجال لمقاربة مقارنة حول هجرة النساء عبر العالم.

وفيما يخص فضاء "الشراكة والتعاون" فسيخصص لتبادل الخبرات ويسمح من جهة لتقديم أنشطة ومشاريع في المجال الجمعوي والتشاركي والمقاولاتي وبداية لشراكة بين الضفتين. وسيكون مناسبة لاستقبال الكفاءات النسائية لتعبئتها على الخصوص حول "الإشكالات المشتركة : الانخراط المدني والتمتع بالحقوق والمساواة".

وبتزامنه مع اليوم العالمي للمهاجرين يتوخى لقاء "المغاربة وهناك" إبراز بعد النوع في قضية الهجرة وان ينخرط في أجندة البحث العلمي والسياسي.

ويذكر أن الدورة الأولى لهذا اللقاء المنظمة بمراكش في دجنبر الماضي كانت حول موضوع "تحولات وتحديات وتقاطعات".

المصدر: وكالة المغرب العربي


تظاهر ما بين 1600 شخص كما ذكرت الشرطة، وخمسة ألاف كما قال المنظمون، السبت في باريس، بدعوة من بضع منظمات "للمطالبة بتسوية اوضاع المهاجرين غير الشرعيين"، كما ذكر مراسل وكالة فرانس برس.

وقد انطلق الموكب تحت امطار غزيرة من الدائرة الرابعة عشرة في باريس جنوب العاصمة، في حوالى الساعة 14,30 (13,30 ت غ)، متوجها إلى وزارة الهجرة والهوية الوطنية.

وكتب على اليافطات التي رفعها المتظاهرون "نعمل هنا ونعيش هنا ونبقى هنا" و "إلغاء القوانين العنصرية" و"جميعنا نؤيد تسوية أوضاع المهاجرين غير الشرعيين". وقد منعت المتظاهرين الذين كان بينهم عدد كبير من العمال بطريقة غير قانونية ومؤيديهم، أعداد كبير من قوى الأمن من الوصول الى الوزارة.

واعتبر الجزائري فريد الذي لم يشأ الكشف عن هويته، ان "على فرنسا تحمل مسؤولياتها"، معربا عن الأسف "لأن الجزائريين لا يستفيدون من تعميم تسوية الأوضاع على قدم المساواة مع الأفارقة الآخرين". ويخضع الجزائريون لاتفاقات ثنائية خاصة.

وفي نهاية التظاهرة، طالب الخطباء "بتسوية شاملة لأوضاع المهاجرين غير الشرعيين" الذين يشاركون في تطوير فرنسا"، كما قال انزومان سيسوكو المتحدث باسم اللجنة التنسيقية للمهاجرين غير الشرعيين-75، لذلك يستحقون "ان تسوى اوضاعهم". وأضاف ان العمال غير الشرعيين دفعوا "ضرائب تناهز المليوني يورو" الى الخزينة العامة، وهذا "يعني اننا نافعون"، كما قال.

المصدر: وكالة الأنباء الفرنسية


دعا الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج السيد محمد عامر أفراد هذه الجالية إلى الانتظام داخل نواد وجمعيات من أجل الدفاع عن مصالحهم وإسماع صوتهم داخل بلدان الإستقبال.

وقال السيد عامر في لقاء تواصلي مع عدد من أفراد الجالية المغربية المقيمين بمصر عقده أمس السبت بالقاهرة إن دعم ومواكبة الجمعيات المغربية التي تنشط في الخارج يعد من العناصر الأساسية للسياسة الحكومية في مجال الهجرة.

وفي هذا الصدد أعرب الوزير عن تأييده لفكرة إنشاء ناد خاص بالمغاربة المقيمين بمصر بهدف الدفاع عن مصالحهم،معربا عن استعداده لبلورة مخطط عمل بالتعاون مع سفارة المغرب بالقاهرة لتأطير أفراد الجالية وتمكينهم من الدعم اللازم.

وأكد أن الحكومة تتعامل مع مغاربة المهجر على قدم المساواة ودون تمييز مبرزا في هذا الصدد العناية الخاصة التي يحيط بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس أفراد هذه الجالية،مذكرا بالدور الهام لأفراد الجالية المغربية بالخارج في الدفاع عن المصالح الاستراتيجية للمملكة والمساهمة في دينامية التنمية التي انخرطت فيها المملكة وخاصة من خلال المساهمة في محاربة الفقر وجلب الاستثمارات.

وقال في هذا السياق أن "مسؤوليتنا داخل الحكومة تتمثل في الحفاظ على هذا المكسب وتكريس وتقوية روح الانتماء إلى الوطن الام لدى المغاربة المقيمين بالخارج"، مبرزا أن الحكومة ستتبنى مقاربة جديدة بشأن قضية الهجرة بالنظر إلى التحولات والتطورات التي سجلتها هذه الظاهرة خاصة وأن عدد افراد هذه الجالية تجاوز 5ر4 ملايين شخص من ضمنهم 45 في المائة من النساء.

وعرض السيد عامر خلال هذا اللقاء التواصلي حصيلة العمل الحكومي للنهوض بأوضاع مغاربة المهرج والبرامج والمشاريع التي تم تسطيرها برسم سنة 2010 ،مذكرا بعدد من الأوراش التي تم فتحها بهذا الشأن وخاصة ما يتعلق بمسألة الجنسية وإرسال اساتذة ومعلمين لتلقين افراد الجالية اللغة العربية والشأن الديني.

وأكد السيد عامر على أهمية إنشاء مراكز ثقافية مغربية بالخارج حيث سيتم في هذا الإطار إحداث 11 مركزا ثقافيا مغربيا في أفق عام 2012.

ومن جانبه ذكر السيد محمد فرج الدكالي سفير المغرب بمصر بالجهود المبذولة لمواكبة تطلعات المغاربة المقيمين بالخارج مبرزا أن مصر تضم جالية مغربية تقدر ب 3000 نسمة.

كما ذكر بالخطاب الملكي السامي بمناسبة الذكرى 34 للمسيرة الخضراء والذي شدد فيه جلالته على ضرورة مضاعفة جهود اليقظة والتعبئة للتصدي بقوة القانون لكل مساس بسيادة الوطن والحزم في صيانة الأمن والاستقرار والنظام العام.
وقد أجمع المشاركون في هذا اللقاء التواصلي عن دعمهم المطلق لمضامين الخطاب الملكي السامي، مجددين انخراطهم الحيوي ومساهمتهم الفعالة والمثمرة في الجهود الدبلوماسية الموازية للدفاع عن مغربية الصحراء وعن مباردة الحكم الذاتي والتصدي للمواقف العدائية والأعمال الاستفزازية لخصوم الوحدة الترابية للمملكة.

وكان السيد عامر قد شارك أمس في القاهرة في أشغال المؤتمر الثاني للوزراء العرب المعنيين بشؤون الهجرة والمغتربين والذي يبحث مساهمة المهاجرين العرب في مشاريع التنمية في الوطن العربي، وسبل إتاحة مزيد من الفرص أمام الكفاءات العربية بالمهجر لإثراء أفكار وخطط التنمية في بلدانهم الأصلية.

المصدر: وكالة المغرب العربي


اختتمت مساء اليوم الأحد بالرباط، فعاليات الدورة الأولى من "اللقاءات المتوسطية حول السينما وحقوق الإنسان" التي نظمها المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس على مدى أربعة أيام.

وتميز حفل اختتام هذه اللقاءات، الذي احتضنه المسرح الوطني محمد الخامس ، بحضور فنانين سينمائيين ونشطاء حقوقيين وباحثين وممثلين عن المجتمع المدني، وعرض فيلم "حليب الأسى" للمخرجة البيروفية "كلاوديا لوسا"، الحائز على جائزة الدب الذهبي لأفضل فيلم في الدورة التاسعة والخمسين لمهرجان برلين السينمائي.

ويحكي شريط "حليب الأسى" قصة الفتاة فاوسطا (من تشخيص الممثلة ماغالي صوليي)، التي تعاني مرضا غريبا، ينتقل عبر ما يسمى في البيرو ب'"حليب الوجع"، وتعيش فاوسطا حالة رعب دائم، نقلته لها أمها (تشخيص بربارا لازون)، التي كانت ضحية اغتصاب، قبل أن تضطر بعد وفاة والدتها، إلى مواجهة تخوفاتها، كي تستطيع بدء حياة جديدة.

وكانت هذه الدورة قد اقترحت برمجة متنوعة ضمت أربعة عشر عملا سينمائيا ما بين أفلام روائية ووثائقية، وثلاث ندوات حول "السينما كشاهد على التاريخ" و"نضالات النساء بالمنطقة المتوسطية" و"الهجرة بالمنطقة المتوسطية" وورشتين حول "السينما والمقررات الجامعية" و"حقوق الصورة".

كما تم تدارس العديد من القضايا، كالهجرة السرية والذاكرة ومدونة الأسرة وجرائم الشرف وحقوق المرأة.

وقد شارك في الدورة سينمائيون مغاربة وأجانب، اشتغلوا على قضايا حقوق الإنسان والذاكرة، منهم على الخصوص مرزاق علواش وريتي بان وفرانسوا فريني ونيكاتي سوميز والجامعي روبرت روزنستون والفنان السوري دريد لحام، الذي تم تكريمه أمس السبت بهذه المناسبة.

يشار إلى أن اللقاءات المتوسطية حول السينما وحقوق الإنسان، التي عرضت فيها أفلام من المغرب والجزائر وفلسطين وتركيا وسورية والبوسنة والبيرو، نظمت بشراكة مع عدة فعاليات منها على الخصوص مجلس الجالية المغربية بالخارج، والمركز السينمائي المغربي.

المصدر: وكالة المغرب العربي


افتتحت، مساء أمس الأحد بأصيلة، أشغال الدورة الثالثة لمنتدى جامعة الدول العربية للشباب واللقاء العربي- الأوروبي الثاني تحت شعار "الشباب والهجرة من منظور حقوق الإنسان".

وتعرف هذه الدورة، التي تنظم بتعاون مع المرصد العربي للشباب والمنتدى المتوسطي للشباب والطفولة (المغرب) ومنتدى الشباب الأوروبي والمجلس الأوروبي، مشاركة حوالي 140 شابا وشابة من بلدان عربية وأوربية وعدد من المسؤولين وممثلي منظمات دولية ذات صلة بقضايا الشباب والهجرة.

وفي كلمة بالمناسبة، أكد السيد محمد بن عيسى رئيس المجلس البلدي لأصيلة وأمين عام منتدى أصيلة، أنه "لا أدل على نجاح هذه التظاهرة واستمرارها بهذا التألق من أنها تحظى للمرة الثانية بالرعاية الملكية السامية، تأكيدا من جلالة الملك محمد السادس على المراهنة على الشباب، وإيمان جلالته وثقته في القدرات الهائلة التي يتوفر عليها من ندعوهم بناة الحاضر والمستقبل".

وأوضح السيد بن عيسى أن الشباب يمتلك في عصرنا الحالي قوة مؤثرة، هي بمثابة سلاح مكنتهم منه الثورة التي يشهدها عالم الاتصال والتواصل، داعيا في هذا الصدد إلى إدامة الحوار ليس بين الشباب فقط، وإنما بينهم وبين باقي فعاليات المجتمع المدني والسياسي.

وأضاف أنه إذا كان العالم العربي وأوربا سعيا دائما إلى الحوار إلى أن تبلور التقارب بينهما في شكل مؤسسات ومؤتمرات وتظاهرات، فإن انعقاد هذا الملتقى دليل على أن الرغبة في تعميق الحوار بين العرب وأوروبا هي مسعى مشترك بين الحكومات والمجتمع المدني من شأنه أن يتخذ أبعادا جديدة ويفتح آفاقا للمستقبل المشترك، خاصة وقد أصبح مدعوما بقوة الشباب، الذي يمثل رأسمال أي مجتمع.

من جهته، قال السيد خالد الوحيشي، الوزير المفوض ومدير إدارة السياسات السكانية والهجرة ومدير إدارة الشباب والرياضة بجامعة الدول العربية، إن هذا الاجتماع يلتئم في إطار تعزيز ودعم الشراكة العربية الأوروبية، في سياق إعلان مالطة الذي أصدرته جامعة الدول العربية والاتحاد الأوروبي، والذي أكد على أهمية الحوار بين الدول المكونة للمنظمتين.

وأضاف السيد الوحيشي أن هذا المنتدى يهدف إلى تفعيل مشاركة القيادات الشابة الأوروبية منها والعربية، بغية تأسيس حوار مشترك بالاعتماد على مقاربة التنمية البشرية وحقوق الإنسان، لفهم ظاهرة هجرة الشباب على مستوى البلدان العربية والأوروبية، وبلورة أدوار الشباب والمنظمات الشبابية في دعم الأهداف التنموية للهجرة ومواجهة آثارها السلبية.

واعتبر، من جهة أخرى، أن تنقل الشباب ظاهرة حيوية وإستراتيجية، إنسانيا وتنمويا، في سعيه إلى تحقيق تطلعاته، مشيرا في هذا الصدد، إلى أن الأدبيات و المحافل الدولية أثبتت أن الهجرة تساهم في تعزيز جهود التنمية في البلدان النامية، وفي تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية.

وأجمع باقي المتدخلين، خلال الجلسة الافتتاحية لهذه الدورة التي ستواصل أشغالها إلى غاية التاسع عشر من الشهر الجاري، على أن الهجرة لا يمكن أن تكون إلا إيجابية، معتبرين أن الشباب في العالم العربي بمثابة رأسمال ثمين ينبغي أن يحظى بالنصيب الأوفر من الاهتمام والتعليم والتكوين لمواجهة تحديات المستقبل.

تجدر الإشارة إلى أن الدورة السابقة لمنتدى الجامعة العربية للشباب كانت قد انعقدت السنة الماضية بالعاصمة الأردنية عمان، بمشاركة العشرات من شباب المنطقة العربية والفضاء المتوسطي.



المصدر: وكالة المغرب العربي


أبرزت دراسة صادرة عن جامعة الدول العربية أن المملكة المغربية تعد من بين الدول العربية التي لها سياسة متسقة وناجعة في مجال الهجرة.

وأبرزت الدراسة التي وزعت على هامش المؤتمر الثاني للوزراء العرب المعنيين بشؤون الهجرة, أن المغرب يتعامل مع ملف الهجرة كعامل يساهم في عملية التنمية وفي التقليص من حدة البطالة وكذا كآلية لتحسين كفاءات ومهارات السكان.

وبعد أن سجلت الوثيقة أن المشاريع التي يقوم بتنفيذها أفراد الجالية المغربية بالخارج كانت في السابق محدودة من حيث حجم الاستثمارات بها, أبرزت أن هناك الآن ثقافة وتوجها جديدا لدى الأجيال الجديدة من المهاجرين للاستثمار في قطاع التكنولوجيات الحديثة والاتصالات وسوق المال والخدمات.

وذكرت أن تحويلات المغاربة المقيمين بالخارج تأتي في مرتبة متقدمة عن إيرادات السياحة والاستثمارات الأجنبية المباشرة.

ودعت الوثيقة إلى الاستفادة من التجربة المغربية في مجال إشراك المجتمع المدني كفاعل أساسي في عملية ربط المهاجرين بوطنهم الأم, مشيدة أيضا بتجربة مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج في احتضان مغاربة المهجر.

وقد دعت الوثيقة أيضا الدول العربية إلى تطوير سياسة رسمية للهجرة كجزء من السياسة العامة للدولة والعمل على توحيد هذه السياسات والتشريعات والقوانين المعنية بالهجرة من أجل دعم وتفعيل دور الهجرة في التكامل الاقتصادي العربي دون المساس بخصوصيات كل دولة والتزاماتها الدولية.

ورصدت الدراسة التي أنجزها قطاع المغتربين العرب بالجامعة العربية علاقة الهجرة بعملية التنمية والجدل الدائر حول الدور الذي تلعبه تحويلات المهاجرين والاستخدامات المختلفة لهذه التدفقات النقدية, خاصة في شمال إفريقيا في ظل مبادرات الشراكة الأورومتوسطية وسياسة الجوار الجديدة مع ما يفرضه ذلك من إدراك لبعد الهجرة في هذه المبادرات.

المصدر: وكالة المغرب العربي

أكد السيد ادريس اليازمي رئيس مجلس الجالية المغربية بالخارج، في مقال نشر اليوم السبت بيومية "لا كروا" الفرنسية، أن تاريخ الهجرة المغاربية إلى فرنسا "تاريخ صنع من التمازج والتوترات".

وأضاف السيد اليازمي في مقال تحت عنوان "تاريخ صنع من الاندماج والتوترات"، أن التحرر من الاستعمار الذي كان يفترض أن يشكل قطيعة بين المغرب العربي وفرنسا، لم يتمكن من وضع حد للهجرة كما كان ينتظر الجميع".

وكتب السيد اليازمي في هذا المقال التي عزز ملفا خاصا تحت عنوان "من المغرب العربي إلى فرنسا"، أن الهجرة موجودة في فرنسا منذ بداية القرن العشرين، و"هي غالبا ما ينظر إليها المغاربيون أنفسهم على أنها ظاهرة حديثة يعود تاريخها إلى الثلاثينيات".

وأبرز السيد اليازمي أنها هجرة "تعددية ومتنوعة" لكن "يتم حصرها في تاريخ العمل فقط"، ومع ذلك ف"بفضل التقدم على مستوى التأريخ واكتشاف عدد من الأرشيفات، نحن الآن قادرون على التأكد من بعض الحقائق نسبيا والتحضير لتخطيط تاريخ جديد لهذه الساكنة والمسلسل المعقد لأصل تواجدها بفرنسا".
واعتبر السيد اليازمي أن "الفاعلين اليوم هم ورثة هذا التاريخ الطويل.
ويعد السيد ادريس اليازمي المشرف على معرض "أجيال، قرن من التاريخ الثقافي المغاربي في فرنسا"، الذي ستحتضنه باريس من 17 نونبر إلى 18 أبريل 2010.
وحسب المعهد الوطني للإحصاء والدراسات الاقتصادية، فإن فرنسا كانت تضم في 2004 حوالي 5 مليون مهاجر، نصفهم يتوفر على الجنسية الفرنسية.
كما أن مليون ونصف من هؤلاء المهاجرين من أصل مغاربي، أي 4ر2 في المائة من الساكنة الإجمالية.
المصدر: وكالة المغرب العربي



أكد المؤتمر الثاني للهيئات المغربية بكاطالونيا على أهمية العمل الجماعي في إطار شبكات من أجل بلوغ الأهداف التي يطمح إلى تحقيقها المغاربة المقيمون في كاطالونيا.

ودعا المشاركون في هذا المؤتمر الذي نظم بمدينة برشلونة يومي 13 و14 نونبر الجاري إلى تطوير العمل في إطار شبكة جمعيات ضمن أفق تطوير كفاءات وقدرات الجمعيات المغربية لتمكينها من الإنفتاح على محيطها والإرتقاء بمنهجيات عملها.
كما أكدوا على ضرورة تشجيع وخلق فضاءات للنقاش والحوار بين جمعيات المغاربة في كاطالونيا مشددين على أهمية بحث سبل تعزيز قيم المواطنة والمشاركة.

وكانت أشغال المؤتمر الثاني للهيئات المغربية بكاطالونيا قد انطلقت الجمعة تحت شعار "المشاركة المواطنة : التزام مع المجتمع" بمشاركة نحو ثلاثين من الجمعيات والهيئات المغربية بكاطالونيا.

وفي هذا الإطار شدد المشاركون في الملتقى على أن المواطنة الكاملة تعد الخطوة الأولى للمشاركة ،داعين إلى ملاءمة المطالب المتعلقة بالحقوق مع الواجبات.

ومن جهة أخرى طالب المؤتمرون بإقامة علاقات تعاون متوازنة مع البلدان الأصلية مع تمكين المهاجرين من القيام بأدوار فاعلة.
كما اتفق المشاركون في هذا المؤتمر على انتخاب لجنة تحضيرية للإشراف عن تنظيم المؤتمر الثالث للهيئات المغربية بكاطالونيا.
وحسب المنظمين فإن هذا المؤتمر الثاني شكل فرصة لمناقشة "مشاركة الكاطالانيين الجدد من أصل مغربي" في الحياة السياسية والجمعوية من أجل تحقيق اندماج أفضل.

وأشار المنظمون إلى أن المؤتمر الثاني يندرج في إطار مواصلة العمل في أفق إحداث الشبكة الديموقراطية لجمعيات المغاربة بكاطالونيا.

يذكر أن المؤتمر الأول للجمعيات المغربية بكاطالونيا الذي انعقد يومي 23 و24 نونبر 2007 ببرشلونة بمبادرة من أربع جمعيات مغربية في كاطالونيا تحت شعار "العمل الجمعوي : الواقع والتحديات المستقبلية" جاء من أجل خلق فضاء للنقاش وتفعيل الأفكار والتجارب لتشجيع المشاركة والعمل من أجل تحفيز المهاجرين المغاربة على الانخراط في الحياة المجتمعية.

المصدر: وكالة المغرب العربي


صدر مؤخرا عن دار النشر "جيلبار" بفرنسا مؤلف تحت عنوان "التراث العالمي لليونسكو: المواقع المغربية".

ويشكل هذا المؤلف، الذي يضم 165 صفحة، رحلة استكشافية للتعرف على جانب من التراث المغربي الذي ينضح بالجمالية والعراقة.

ويستعرض هذا الإصدار مآثر تاريخية ومناظر خلابة، التقطتها عدسة المصور- الناشر جون -جاك جيلبار بشغف، وقام بوصفها ثمانية مؤلفين، مبرزين في نفس الوقت ارتباطهم الخاص بهذه المواقع.

وتم نشر هذا المؤلف، الذي يدعو إلى الحفاظ على الجمال الطبيعي للمواقع المصنفة ولحمولتها التاريخية، بدعم من وزارة الثقافة المغربية و"اتصالات المغرب" ومجلس الجالية المغربية بالخارج وشركة التأمين "الملكية الوطنية للتأمين" ومؤسسة صندوق الايداع والتدبير.

ويوجد ضمن لائحة التراث العالمي ثمانية مواقع مغربية. ويتعلق الأمر بقصر أيت بنحدو، والمدن العتيقة بكل من فاس ومراكش وتطوان والصويرة، ووليلي ومكناس والمدينة البرتغالية مزاغان.

كما صنفت اليونسكو ساحة جامع الفنا وموسم طان طان كتراث شفوي إنساني.

المصدر: وكالة المغرب العربي





تنظم بمدينة مراكش يومي 18 و19 دجنبر المقبل الدورة الثانية للقاء " مغربيات من هنا وهناك" حيث سيتداول في موضوع "تأنيث الهجرة .. ديناميات دولية وخصوصيات مغربية".

ويطمح هذا اللقاء المنظم من طرف مجلس الجالية المغربية بالخارج إلى تعزيز الروابط بين المغاربة هنا وهناك وإلى القيام بمقاربة مقارنة تهم ميكانيزمات وديناميات هجرة النساء المغربيات.

وذكر بلاغ للمجلس أن هذا اللقاء سيعرف مشاركة حوالي 400 امراة تقطن ب`20 دولة ومسؤولين حكوميين وعدة شخصيات أجنبية.

وأوضح أن التظاهرة ستتميز بنشاطين متوازيين هما مناظرة علمية دولية وفضاء "الشراكة والتعاون".

وستعرف الندوة العلمية مشاركة اختصاصيين في الهجرة النسوية المغربية عبر العالم بغية القيام بتشخيص علمي لهذا الموضوع. كما أن مشاركة اختصاصيين حول هجرة النساء من جنسيات أخرى سيفتح المجال لمقاربة مقارنة حول هجرة النساء عبر العالم.

وفيما يخص فضاء "الشراكة والتعاون" فسيخصص لتبادل الخبرات ويسمح من جهة لتقديم أنشطة ومشاريع في المجال الجمعوي والتشاركي والمقاولاتي وبداية لشراكة بين الضفتين. وسيكون مناسبة لاستقبال الكفاءات النسائية لتعبئتها على الخصوص حول "الإشكالات المشتركة: الانخراط المدني والتمتع بالحقوق والمساواة".

وبتزامنه مع اليوم العالمي للمهاجرين يتوخى لقاء "المغاربة وهناك" إبراز بعد النوع في قضية الهجرة وان ينخرط في أجندة البحث العلمي والسياسي.

ويذكر أن الدورة الأولى لهذا اللقاء المنظمة بمراكش في دجنبر الماضي كانت حول موضوع "تحولات وتحديات ومسارات".


و م ع


صدر مؤخرا عن دار النشر "جيلبار" بفرنسا مؤلف تحت عنوان "التراث العالمي لليونسكو: المواقع المغربية".

ويشكل هذا المؤلف الذي يضم 165 صفحة رحلة استكشافية للتعرف على جانب من التراث المغربي الذي ينضح بالجمالية والعراقة.

ويستعرض هذا الإصدار مآثر تاريخية ومناظر خلابة التقطتها عدسة المصور-الناشر جون -جاك جيلبار بشغف وقام بوصفها ثمانية مؤلفين مبرزين في نفس الوقت ارتباطهم الخاص بهذه المواقع.

وتم نشر هذا المؤلف الذي يدعو إلى الحفاظ على الجمال الطبيعي للمواقع المصنفة ولحمولتها التاريخية بدعم من وزارة الثقافة المغربية و"اتصالات المغرب" ومجلس الجالية المغربية بالخارج وشركة التأمين "الملكية الوطنية للتأمين" ومؤسسة صندوق الإيداع والتدبير.

ويوجد ضمن لائحة التراث العالمي ثمانية مواقع مغربية. ويتعلق الأمر بقصر أيت بنحدو والمدن العتيقة بكل من فاس ومراكش وتطوان والصويرة ووليلي ومكناس والمدينة البرتغالية مزاغان.

كما صنفت اليونسكو ساحة جامع الفنا وموسم طان طان كتراث شفوي إنساني.


و م ع


نظم نهاية الأسبوع الماضي بمقبرة بلدية مونجوا-سانت-مارتن (شمال-غرب فرنسا)، حفل مؤثر تكريما لثمانية جنود مغاربة كانوا قد ماتوا من أجل فرنسا، وتم تدنيس قبورهم نهاية شهر أكتوبر الماضي.

وقد وقف حوالي مائة شخص، من بينهم عمدة هاته المدينة الصغيرة السيد موريس دوهامل وبعض ممثلي السلطات المحلية والقناصلة العامين للمغرب والولايات المتحدة برين، متحدين موجة البرد وخاصة الرياح القوية التي عرفتها منطقة المانش، أمام قبور الجنود المغاربة الثمانية الذين قتلوا سنة 1944 أثناء دفاعهم عن تحرير فرنسا.

وذكر العمدة موريس دوهامل، في كلمة له ، بالصدمة التي ألمت بساكنة مونجوايوس لدى اكتشافها، في 21 أكتوبر الماضي، لعملية التدنيس التي قام بها رموز للنازية لقبور الجنود المغاربة.

وقال " أننا نشعر بالحزن العميق والفزع ونحن نرى أن رجالا ضحوا بحياتهم من أجل تحرير فرنسا قد كانوا محل أفعال عنصرية لا توصف" ، مشيرا إلى أن مقبرة بلدية سان مارتن ، تحظى بمكانة خاصة لأنها "الوحيدة بمنطقة المانش التي تتضمن حيزا لعسكريين ".

وتوجه دوهامل ب "الشكر لكل الذين أعربوا عن دعمهم سواء بحضورهم أو عبر ردود أفعال من خلال توجيه رسائل معبرة في ذكرى هؤلاء الأبطال".

واختتم كلمته بتوجيه نداء إلى الأطفال الذين حضروا الحفل من أجل "المحافظة على الذاكرة، وحمل رسالة الاعتراف تكريما للمحاربين المغاربة".

ومن جهته، قدم رئيس الجمعية المحلية لقدماء المحاربين لمحة تاريخية عن الأحداث، مذكرا بأن هؤلاء الجنود المغاربة، الذي اشتغلوا خلال الحرب العالمية الثانية ضمن الفرقة الثانية للمدرعات للجنرال فيليب لوكليرك، شاركوا ببسالة في تحرير فرنسا.

من جانبه، قدم قنصل المغرب في رين، السيد أحمد لخضر، شكره لممثلي البلدية على تنظيم حفل التكريم هذا، وإعادة ترميم مقابر الجنود المغاربة ، مؤكدا أن "المغرب لديه الثقة في العدالة الفرنسية لمتابعة مرتكبي هذه الأفعال وإدانتهم بالعقوبة التي يستحقونها".

أما نائب محافظ آفرانش، التابعة لبلدية مونجوا سانت مارتن، فاعتبر أنه "من غير المقبول أن يتم تدنيس هاته القبور في مثل هذه الظروف".

وأضاف في تصريح للصحافة "نحن هنا للتعبير عن إدانتنا لعملية التدنيس هذه وللتأكيد على أن هذا لن يحدث مرة أخرى أبدا".

وفي ختام هذا الحفل الخاص المقام تكريما للأبطال المغاربة الثمانية، تم رفع أعلام كل من المغرب وفرنسا والولايات المتحدة التي دفن جنودها أيضا في هذه المقبرة، وذلك على أنغام الأناشيد الوطنية للدول الثلاث.


و م ع


تحتضن مدينة الرباط مابين 19 و 21 نونبر الجاري الندوة الختامية لمشروع "التربية والتنوع والتماسك الاجتماعي في غرب المتوسط" وتقديم نتائجه العامة، بهدف توطيد التعاون بين الباحثين والعاملين في مجال التربية في بلدان المنطقة.

وأوضح بلاغ مشترك لمكتب اليونسكو لبلدان المغرب العربي وكرسي اليونيسكو لحقوق الإنسان والمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (ايسيسكو)، أن هذا المشروع الذي سبق وأن شمل ثلاث محطات للتبادل والحوار (الرباط 2007 و تونس 2008 و برغامو 2009) ، يهدف إلى الخروج ببحث تطبيقي مشترك يتناول دور النظم التربوية الوطنية في تعزيز احترام التنوع والتماسك الاجتماعي في المنطقة.

وسيتم خلال الندوة الختامية (المرحلة الأخيرة)، أيضا إطلاق دراسة تحليلية، تستند إلى الدراسات الوطنية والبحوث الميدانية لبلدان غرب المتوسط (الجزائر وفرنسا واسبانيا وايطاليا والمغرب وتونس) .

كما ترتكز محاور الندوة على رهانات التماسك الاجتماعي وتأثير النظم التربوية في هذا التماسك من خلال اعتماد منهجية للمقاربة ورصد آفاق التعاون والعمل في إطار شبكات حول المواضيع ذات الصلة بالتنوع الثقافي والتربية بين الثقافات في المنطقة.

وجاء في البلاغ أن منطقة غرب المتوسط تعتبر نموذجا بارزا للتنوع الثقافي والتبادل المتجذر والمتنوع، كما يعتبر التبادل الثقافي وتنقل السكان نتيجة تعاقب فترات الاستعمار والغزو التي شهدتها المنطقة من أهم السمات التي طبعت تاريخ منطقة غرب المتوسط، حيث تتعايش تقاليد دينية وثقافية متنوعة وتتفاعل في ما بينها لتشكل فسيفساء اجتماعية متميزة.

وذكر البلاغ انه بعد انعقاد الحلقة الدراسية الأولى في الرباط سنة 2007، أعدت الفرق الوطنية الست دراسات وطنية حول تأثير التحولات ذات الصلة بالهوية الوطنية ونماذج المواطنة السياسية وكذا الفوارق الاجتماعية والاقتصادية على النظم التربوية في كل بلد على حدة.

أما في المرحلة الثانية فقد نظمت الهيئات المذكورة بتونس سنة 2008 حلقة تتعلق بنفس المشروع، تمثلت في بلورة إطار للتحليل المقارن انطلاقا من الدراسات التحليلية الوطنية للبلدان الستة ، وتحديد المعايير ذات الصلة بالبحوث الميدانية التي سيتم انجازها خلال المرحلة الثانية للمشرع وذلك من أجل إبراز بعض الإشكاليات النظرية من خلال استقراء ميداني لآراء الفاعلين المعنيين.

أما في برغامو (ايطاليا) فقد ركز فريق العمل خلال هذه المرحلة من المشروع على نظرة الشباب والمدرسين والآباء إلى مسألة الهويات ومدى أهمية التربية على المواطنة أو التربية بين الثقافات باعتبارهما حلا تربويا للتغيرات الاجتماعية والثقافية المرتبطة بالعمولة، كما عقدت حلقة دراسية خصصت لتقديم نتائج البحوث الميدانية المنجزة ودراستها اعتمادا على التقارير الأولية في أفق إعدادها وصياغتها النهائية.


و م ع


أبرز السيد مارك فاو المكلف بالتنسيق بين وكالات نظام الأمم المتحدة بالمغرب، أن هذا الأخير، وبالنظر لموقعه الجغرافي المتميز، انتقل من وضعية البلد المصدر للهجرة إلى بلد لعبور واستقبال عدد متزايد من المهاجرين السريين، المنحدرين على الخصوص من إفريقيا جنوب الصحراء.

وأوضح المسؤول الأممي في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، على هامش الدورة الثالثة لمنتدى جامعة الدول العربية للشباب واللقاء التنسيقي العربي- الأوروبي الثاني، واللذان انطلقت أشغالهما الأحد الماضي بأصيلة، إلى ان المغرب بلد " منخرط في طريق حداثة منفتحة على العالم الخارجي، والتدبير الأمثل لهذا المعطى الجيوسياسي الجديد يعد في الوقت نفسه رهانا وفرصة للتنمية".

وأضاف في هذا السياق أن نظام الأمم المتحدة يعمل، بشراكة مع الاتحاد الأوروبي، من أجل دعم المغرب وبلدان أخرى معنية بهذه الظاهرة من خلال مساهمة أزيد من 50 مبادرة تنخرط فيها المنظمات غير الحكومية والوحدات الإدارية اللامتمركزة في مشاريع تربط الهجرة بالتنمية.

وذكر من جانب آخر أنه باختيار الهجرة موضوعا لهذا المنتدى حول الشباب، فإن جامعة الدول العربية " تدعونا إلى التفكير بشأن رهانات ستشكل، دون أدنى شك، أحد أسس العلاقات الدولية في العقود المقبلة : مستقبل الأجيال الصاعدة وحرية التنقل"، مضيفا أن نظام الأمم المتحدة ينخرط بشكل كامل في هذا التفكير من أجل الاستفادة من مؤهلات الشباب.

واعتبر المسؤول الأممي أن الهجرة ليست ظاهرة حديثة، غير أنه وبالنظر لحجمها، فإنها تشكل حاليا، وبشكل أكثر تأكيدا، أحد مراكز الاهتمام الأساسية على الساحة الدولية.

وقال إن الهجرة عامل مهم لفهم المجتمعات المعولمة، مضيفا أنه في بلدان الاستقبال تساهم الهجرة الدولية، أكثر من أي وقت مضى، في الحياة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية في حين أنه في البلدان الأصلية تشكل تحويلات المهاجرين مصدرا مهما للعملة الصعبة بالنسبة لعدد من بلدان الجنوب، تنافس أحيانا حجم الأموال المستثمرة في هذه البلدان في مجال المساعدات العمومية للتنمية.

وحسب السيد فاو فإن الهجرة تساهم أيضا في تبادل الأفكار والمعلومات على المستوى العالمي، تمكن بذلك كل فرد من القيام بتجربة أكثر غنى وأكثر شمولية، مشيرا بالمقابل إلى أن هذه الظاهرة "لها مع الأسف بعدا أكثر غموضا بالنظر إلى أن تحديد عدد الأشخاص المسموح لهم بالدخول والمراقبة الشديدة للحدود في البلدان المضيفة يدفعان عددا متناميا من المرشحين للهجرة للجوء إلى شبكات الهجرة السرية".

وخلص إلى أن هذه السياسة تفرض على آلاف الأشخاص غالبيتهم من الشباب والطلبة واللاجئين والمهاجرين لدوافع اقتصادية العيش في ظروف صعبة غير قانونية، تخلق معها مظاهر استغلال غير مقبولة، وتضرب بعرض الحائط مبادئ الكرامة الإنسانية.

وتعرف هذه الدورة، التي تنظم تحت الرعاية الملكية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، وبتعاون مع المرصد العربي للشباب والمنتدى المتوسطي للشباب والطفولة (المغرب) ومنتدى الشباب الأوروبي والمجلس الأوروبي، مشاركة حوالي 140 شابا وشابة من بلدان عربية وأوربية ، وعدد من المسؤولين ومن ممثلي منظمات دولية ذات صلة بقضايا الشباب والهجرة.


و م  ع

الصحافة والهجرة

مختارات

Google+ Google+