الجمعة، 24 مايو 2024 20:16

الحوار مع الأجيال الشابة أحد تحديات الأطر الدينية المسلمة بأوروبا

الثلاثاء, 30 مارس 2010

قال رئيس مجلس الجالية المغربية بالخارج السيد ادريس اليزمي،اليوم الإثنين بستراسبورغ،إن الأطر الدينية المسلمة بأوروبا تواجه عدة تحديات مرتبطة،على الخصوص،بالقدرة على الحوار مع الأجيال الشابة التي ازدادت ونشأت في البلدان الأوروبية.

وأشار السيد اليزمي،خلال افتتاح الندوة الدولية حول "الإسلام في أوروبا: تكوين الأطر والتربية الدينية وتدريس الدين" المنظمة بمبادرة من مجلس الجالية المغربية بالخارج،إلى أنه "يتعين على الأطر الدينية المسلمة بأوروبا رفع تحديات التمكن من التاريخ الأوروبي المطبوع بالعلمانية والقدرة على الحوار مع المعتقدات الأخرى ومدارس الفكر الأوروبية،وكذا مع الأجيال الشابة التي ازدادت ونشأت بالبلدان الأوروبية.

وشدد في هذا السياق على أهمية تجذير وإغناء الديانة الإسلامية التي أضحت جزء لا يتجزأ من النسيج الثقافي والعقائدي للمجتمعات الأوروبية،مضيفا أنها تنتقل تدريجيا من وضعية ديانة مهاجرين إلى ديانة مواطنين أوروبيين.

وأبرز السيد اليزمي أهمية هذا اللقاء الذي بامكانه أن يؤدي عبر الصرامة العلمية والمقاربة الهادئة،الى فهم متبادل أكبر لمختلف الثقافات والديانات.

من جانبه،أشار الأمين العام لمجلس الجالية المغربية بالخارج السيد عبد الله بوصوف إلى أن الإسلام في أوروبا يعتبر "اليوم واقعا أوروبيا لا يمكنه فصله عن التاريخ المعاصر والتطور المستقبلي لأوروبا".

واعتبر في هذا الإطار أن الديانة الإسلامية،كباقي الديانات،تعد قبل أي شيء مجموعة من الممارسات التي تقوم على مثل تفرض نفسها ك"منظم للعلاقات التي ينسجها الإنسان مع أقرانه وبالتالي مع المجتمع".

وأضاف أن الإسلام،الذي يعتنقه عدد من المواطنين الأوروبيين،لا ينبغي الاستمرار في اعتباره كديانة "أجنبية"،مبرزا أن الحكومات والمجتمعات الأوروبية صار لديها اقتناع متزايد بهذا الواقع الذي يستدعي اعتماد مقاربة جديدة في معالجة الإسلام كديانة أوروبية.

وحرص السيد بوصوف على التأكيد أنه "رغم بعض المواقف المتشككة،برهن التاريخ في أوروبا أن التقارب بين الإسلام والمسيحية واليهودية وباقي التيارات والعقائد الدينية كان مصدر انفتاح ثقافي غير مسبوق".

وشدد في نفس الاتجاه على أنه "إذا كان تلقين الإسلام بدأ يأخذ مكانه في الفضاءات التربوية والتكوينية والجامعية بعدد من البلدان الأوروبية،فإن هذه التجربة تمثل في الواقع فرصة للإسلام ولجميع بلدان جنوب المتوسط".

ويتعلق الأمر،حسب الأمين العام للمجلس،بامتحان يمكن من "اختبار"

قدرة هذه الديانة على "التكيف" مع مجتمع تطبعه بشكل عميق العلمانية وعلى الاستجابة للحاجيات والقضايا المطروحة سواء من قبل معتنقيها أو المجتمع.

وبعد أن أعطى نبذة عن مجلس الجالية المغربية بالخارج الذي يضطلع خاصة بمهام السهر والتوقع بشأن إشكاليات الهجرة,

أشار السيد بوصوف إلى أن عمل المجلس يتمثل أيضا في القيام بدور المسهل الذي يضع كفاءاته وشبكة شراكته،سواء على المستوى المغربي أو الأوروبي،في متناول المؤسسات قصد النهوض بالتعاون بين المغرب والهيئات الحكومية والأكاديمية الأوروبية في ما يخص القضايا المتعلقة بتدبير الديانة الإسلامية.

وبخصوص أهمية الندوة،أبرز السيد بوصوف أن تفكير مجلس الجالية المغربية بالخارج انصب منذ البداية على مقاربة تشاركية سعت لإشراك الباحثين والفاعلين الثقافيين والدينيين،فضل عن المسؤولين السياسيين الفاعلين سواء في المغرب أو أوروبا.

من جانبها،أشارت المديرة العامة للتربية والثقافة والتراث والشباب والرياضة بمجلس أوروبا السيدة غابرييلا بيتايني دراغوني إلى الغنى المتولد عن التنوع العرقي والثقافي والديني بالنسبة لأوروبا،داعية للنهوض بمبادئ التسامح والفهم المتبادل.

كما دعت بيتايني دراغوني إلى حوار "منتظم وصريح" بين مختلف مكونات المجتمعات الأوروبية،مبرزة أهمية الانفتاح والتنوع واحترام الحريات الفردية مهما كانت الأصول أو الديانات.

وبعد أن أشادت بمبادرة مجلس الجالية المغربية بالخارج عبر تنظيم هذه "الندوة الهامة"،دعت بيتايني دراغوني المسؤولين،خاصة اليهود والمسيحيين لتنظيم ملتقيات مماثلة.

من جهته،أبرز رئيس مجموعة العمل حول "الأديان والتربية الدينية" بالمجلس السيد عبد الله رضوان أنه بالرغم من كون الديانة الإسلامية أصبحت بشكل تدريجي جزء لا يتجزأ من النسيج الثقافي ومكونا داخل البانوراما الدينية الأوروبية،لازالت هناك "بعض المشاكل وعدد من التساؤلات".

واعتبر أن الأمر يتعلق بسوء فهم ناجم عن نقص في المعرفة المتبادلة وتباعد الرؤى،فضلا عن بعض التشنجات ذات الطبيعة العاطفية والتنظيرية التي تستقطب الاهتمام وتؤجج المشاعر.

ويشارك في هذه الندوة على مدى يومين 150 متخصصا في المجالات الدينية والجامعية والدينية والثقافية والجمعوية القادمة من فرنسا وبلجيكا وهولندا وبريطانيا وإسبانيا وإيطاليا وألمانيا ولبنان والمغرب.

وتتوخى هذه الندوة،التي ينظمها المجلس بتعاون مع المسجد الكبير لستراسبورغ وتحت رعاية الأمين العام للمجلس الأوروبي،على الخصوص،إثراء النقاش حول إشكالية التربية الدينية وتدريس الدين بما ينسجم وتكوين الأطر الدينية.

وسينكب جامعيون وفاعلون ثقافيون وجمعويون،قدموا من فرنسا وبلجيكا وهولندا وبريطانيا العظمى وإسبانيا وإيطاليا وألمانيا ولبنان،على مدى يومين على بحث القضايا المتعلقة بتدريس الدين في المدارس العمومية الأوروبية ومراكز تكوين الأطر الدينية المسلمة في الاتحاد الأوروبي،وتجربة التكوين المستمر في العلوم الدينية،وكذا المضمون العلمي والبيداغوجي وما يتصل بتكوين الأطر المسلمة.

وتندرج هذه الندوة الدولية،التي تعد الثالثة من نوعها في بحث موضوع الإسلام بأوروبا،في إطار سلسلة من اللقاءات المنظمة بمبادرة من مجلس الجالية المغربية بالخارج،والتي من شأنها أن تشكل أرضية للتفكير في الإشكالية الثقافية المرتبطة بالهجرة.

المصدر: وكالة المغرب العربي

مختارات

Google+ Google+