الأحد، 26 مايو 2024 09:34

بيروت- اللاجئون السوريون يثقلون كاهل الدول المجاورة

الإثنين, 09 أبريل 2012

لا يبدو أن هناك انفراجات تلوح في الأفق في الشأن السوري، إذ لم تتراجع حدة التوترات، في الوقت الذي بدأت فيه وزارة الخارجية الأميركية بتكثيف جهودها لمساعدة عشرات الآلاف من اللاجئين الذين فروا من العنف إلى الدول المجاورة خلال العام الماضي.

في نهاية الأسبوع الماضي، بعد عقد مؤتمر الدول الداعمة للانتفاضة السورية في اسطنبول، أعلنت الولايات المتحدة أنها تتجه نحو مضاعفة مستويات مساعداتها الانسانية الى المنطقة.

لكن يبدو أن كثيراً من هذا التمويل الإضافي يتم توجيهه إلى برامج مساعدات داخل سوريا، أو نحو الجهود المبذولة لتقديم المساعدات والامدادات غير العسكرية للمعارضة المدنية هناك، بدلاً من تقديمها إلى اللاجئين الذين تدفقوا إلى المجتمعات المضيفة في أماكن مثللبنان، الأردن وتركيا.

 

ونقلت صحيفة الـ "عافينغتون بوست" عن كيلي كليمنتس، نائب مساعد وزير الدولة لشؤون السكان واللاجئين والهجرة في أميركا، قوله إن هناك جهداً معززاً لتقديم الأموال والإمدادات إلى اللاجئين في المجتمعات المضيفة خارج سوريا، بما في ذلك مساعدة بقيمة 6.5 ملايين دولار للمساهمة في جمع 84 مليون دولار جديدة من جانب مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين (UNHCR).

في زيارة قام بها مؤخراً إلى تركيا والأردن لتقييم أزمة اللاجئين، اجتمع كليمنتس مع مسؤولين حكوميين يتعاملون مع مسألة تدفق اللاجئين، فضلاً عن العديد من أولئك الذين فروا من سوريا ولجأوا إلى تركيا عبر الحدود.

وأضاف: "كانت لدينا فرصة لإجراء محادثات مع السوريين في اثنين من المخيمات في تركيا. وصادف ذلك في الذكرى العشرين لأعمال العنف السابقة في إدلب، وبالتالي فإن المشاعر في المنطقة متوترة جداً".

وأشار إلى سيطرة القلق واليأس على معظم اللاجئين السوريين في تركيا لأنهم لا يرون نهاية للعنف وكانوا قلقين جداً على أصدقائهم الذين ما زالوا في إدلب.

وتقدّر الخارجية الأميركية أن نحو 50 ألف سوري فروا من بلادهم ولجأوا الى خارج سوريا، في حين اضطر أكثر من 300،000 سوري آخر للنزوح داخلياً.

يشار إلى أنه من الصعب الحصول على إحصاءات أعداد اللاجئين، خصوصاً الذين عبروا حدود البلدان المضيفة بشكل فردي. على سبيل المثال، قال مسؤولون إن عدد اللاجئين السوريين يقرب 90 ألفاً، في حين أن مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين سجلت 9 آلاف لاجئ فقط.

ويقول مسؤولو وزارة الخارجية إن الرقمين مختلفان إلى درجة كبيرة تعكس الحقائق المختلفة: العدد المنخفض هو تقييم معقول من الناس الذين فروا من دون الضروريات وبحاجة إلى مساعدة عاجلة، في حين أن الرقم المرتفع يمثل العدد الإجمالي للأشخاص المشردين من جراء الأزمة، ولو موقتاً.

وقد تفاقمت أزمة اللاجئين من قبل السياسة المحلية والتوترات الطائفية، فضلاً عن حقيقة أن هناك بالفعل طفرة في أعداد اللاجئين في جميع أنحاء المنطقة.

وأشار مسؤولون أردنيون إلى أن تدفق اللاجئين السوريين، بما في ذلك العديد من المصابين بجروح بالغة في اشتباكات وقعت مع القوات الحكومية، يشكل ضغطاً كبيراً على برامج الرعاية الخاصة بالأردن.

إضافة إلى ذلك، هناك دلائل تشير إلى أن بعض اللاجئين السوريين فرّوا إلى العراق، وهو تطور غريب بالنظر إلى أن سوريا، خلال العقد الماضي، كانت موطناً لحوالي100 ألف لاجئ عراقي نزحوا بسبب الحرب.

أما في لبنان، حيث تم تسجيل نحو 16،000 لاجئ وفقاً لإحصاءات المفوضية، فإن عين المجتمعات المحلية تنظر إلى الوافدين الجدد بحذر، على خلفية الاحتلال العسكري السوري الطويل للبنان، والذي انتهى العام 2005.

ويتخوف اللبنانيون من أن الصراع الطائفي يمكن أن ينتقل إلى دولتهم التي تعاني بالفعل من ضغوط وتوترات بسبب العداء الطائفي. وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، وصف بعض المسؤولين اللبنانيين من الجهات الموالية للنظام السوري، اللاجئين بأنهم مجموعة "المجرمين" و "الإرهابيين"، ودعوا إلى ترحيلهم، مما أثار الجدل المتوتر في حكومة البلاد.

ووصف الصحافيون الذين يزورون اللاجئين في المناطق النائية من شمال لبنان، مراراً وتكراراً، أن الأوضاع التي يعيشها اللاجئون غير مستقرة على الإطلاق.

أما الأتراك، فهم الذين تحملوا وطأة أزمة اللاجئين السوريين بشكل خاص، فالحدود بين البلدين يسهل اختراقها، خصوصاً على طول الحدود الجنوبية الشرقية التي تتاخم أجزاء من شمال سوريا حيث يندلع أسوأ قتال بين الثوار المتمردين والجيش الحكومي.

وتحدثت منظمات الأمم المتحدة وجماعات إغاثة اللاجئين باستياء عن حقيقة أن الحكومة التركية، في حين رحبت عموماً بالسوريين، فقد أشارت إلى اللاجئين بصفتهم "ضيوفاً" بدلاً من "لاجئين". وأعاق هذا التمييز، وفقاً لما قاله مسؤول أميركي، قدرة جماعات الإغاثة الدولية " للإشراف على مرافق اللاجئين".

وقالت متحدثة باسم الأمم المتحدة في نيويورك، إن مسؤولي الأمم المتحدة قد وضعوا مؤخراً غرفة عمليات دائمة بالقرب من المخيمات في تركيا، قادرة على الوصول إلى المخيمات بشكل منتظم. وأضافت: "نحن ننظم باستمرار البعثات الميدانية للمخيمات، وتعمل الحكومة على السماح لنا بالقيام بعملنا. وحتى الآن لم نسمع أي تقارير عن الإعادة القسرية"، أي إعادة اللاجئين إلى بلادهم.

9-04-2012

المصدر/ موقع أيلاف

مختارات

Google+ Google+