الجمعة، 24 مايو 2024 19:43

برلين- كيف ينظر مسلمو ألمانيا إلى مؤتمر الإسلام؟

الثلاثاء, 17 أبريل 2012

ينعقد مؤتمر الإسلام في ألمانيا في 19 من الشهر الجاري. وهو مؤتمر يشكل فرصة لمناقشة قضايا المسلمين في ألمانيا، وإيجاد حلول لقضايا الاندماج في المجتمع الألماني. فما الذي يعرفه مسلمو ألمانيا عن هذا المؤتمر وما هي توقعاتهم؟

في "باد غوديسبيرغ" أحد أحياء مدينة بون الألمانية، توجد نسبة مهمة من المسلمين والعرب سواء المقيمين أو الذين يأتون للعلاج في المستشفيات الألمانية. عندما تتجول في هذا الحي، قد تنسى للحظات أنك في مدينة ألمانية، نظرا لوجود عدد هائل من المحلات والمطاعم العربية، إضافة إلى النساء الكثيرات اللواتي يتجولن في السوق مرتديات النقاب أو الحجاب.

غير بعيد عن الساحة الرئيسية لـ"باد غوديسبيرغ" يوجد مطعم عراقي يقدم الأكل العربي واللحم الحلال، وبجانبه مباشرة مقهى عربية لشرب الشيشة ومشاهدة القنوات العربية، وخاصة القنوات الرياضية التي تعرض أهم الأحداث الرياضية العربية والعالمية. هذا المقهى لا يقدم المشروبات الكحولية وهو مكان تجمع العديد من الشباب العربي المقيم في بون. لم يكن هناك إقبال كثيف على المطعم ولا على المقهى ظهر الجمعة."إنه وقت صلاة الجمعة، سيأتون بعد قليل"، يقول أبوحكم صاحب المطعم العراقي، غير البعيد عن مسجد هذا الحي.

جهل تام بوجود مؤتمر الإسلام في ألمانيا

يعيش أبوحكم وهو مواطن عراقي في ألمانيا منذ 20 سنة، وهو لا يعلم شيئا عن مؤتمر الإسلام الذي سيعقد هذا الأسبوع في برلين، ويقول:"ليس عندي أية أمنية، لأن حقوقنا هنا كلها محفوظة وكرامتنا محفوظة. أتمنى أن يصير المسلمون الذين في بلادنا مثلنا، أي لهم كرامة وحقوق. صحيح نحن نعيش في بلد غريب وبلد غير إسلامي لكن حقوقنا محفوظة وكرامتنا كذلك وهذا أهم شيء عند الإنسان".

ويضيف أبوحكم وقد بدت الدمعة في عينيه:" أنا في بلادي لم يكن لي كرامة ولا حقوق، وهذه مشكلة كبيرة بالنسبة لأي إنسان. أنا لا أعتقد أنه لدينا في أوروبا مشكلة. صحيح هناك مشاكل بسيطة ولكن لا ينبغي أن نضخمها. ديني هنا محفوظ، لم يعتدي علي أحد ولا أهانني لأنني مسلم." ويتابع:"أتمنى أن يتوجه مؤتمر الإسلام إلى الإسلاميين الذين وصلوا للحكم في بلادنا وأن يطلبوا منهم أن يحافظوا على كرامة الإنسان هناك".

"الإسلام ليس بحاجة إلى مؤتمر"

غير بعيد عن مدخل المطعم جلست شابة مغربية رفقة صديقتها الألمانية التي تتحدث العربية أيضا، وعندما سألناها عن مؤتمر الإسلام ردت قائلة: "لا، لا أعرف شيئا عن المؤتمر" وأشارت ضاحكة إلى صديقتها الألمانية الجالسة بجانبها:"هي ربما تعرف، اسأليها".

لم يختلف موقف برزان من أربيل عن الموقفين السابقين، حيث صرح أنه لم يسمع أبدا بوجود هذا المؤتمر رغم أن المؤتمر يعقد منذ سنة 2006 وقال بنبرة احتجاج:"ماذا سيفعلون؟ لن يفعلوا شيئا. أنا حياتي مستمرة سواء بوجود المؤتمر أو بعدم وجوده. إذا لم يقم المسلمون الموجودون في ألمانيا بمشاكل فإنهم لن يتعرضوا لمشاكل وحياتهم آمنة. أما في بلادنا فيمكن ألا ترتكب أي شيء وتجد نفسك في السجن أو تفقد حياتك." ويضيف:" الإسلام ليس بحاجة إلى مؤتمر، ولا إلى هؤلاء الذين يشتهرون ويحصلون على أموال باسم الدفاع عن الإسلام".

آراء أخرى متباينة

يقول دُليار وهو عامل عراقي في المطعم:"أنا أقترح أن الأموال التي ستصرف على هذا المؤتمر من الأفضل أن يعطوها لفقراء المسلمين الذين يعيشون هنا. بدلا من أن يشربوا القهوة والعصير على حساب الناس" ويضيف:"هذا المؤتمر كلام فارغ. إنه يشبه مؤتمر الجامعة العربية. كلام كثير ولا أفعال حقيقية". أما مواطن جزائري رفض الكشف عن اسمه، فقال باستهزاء:" أنا لا أعرف هذا المؤتمر، لذلك لا يمكنني الحديث عنه وبالتالي ليست لي توقعات".

لكن فتاتين تركيتين ترتديان الحجاب كسرتا القاعدة، وقالتا:" بالطبع نعرف مؤتمر الإسلام، ونتابع أعماله". وعن توقعاتهما، تقول إحدى الفتاتين:"ما أتمناه من المؤتمر هو العمل على توضيح بعض سوء الفهم الموجود عند الألمان تجاه المسلمين". وتضيف صديقتها:" أتمنى أن تُناقش مشكلة الحجاب والعمل ، أقصد أن المرأة المحجبة تكون فرصها في الحصول على عمل أقل من المرأة غير المحجبة حتى ولو كانت المحجبة ذات كفاءة عالية".

ورغم أن أحمد من العراق لا يعلم شيئا عن المؤتمر إلا أنه يختلف مع الآراء الأخرى، ويقول:"أتمنى أن تكون هناك قوانين لحمايتنا، فنحن هنا كمسلمين نبدأ من الصفر. ورغم أننا نتوفر على شهادات، فإننا نقوم بأسوأ الأعمال كالتنظيف مثلا. هذا بالإضافة للمعاملة السيئة في مكاتب الهجرة". وعندما قلنا له إن هذه المشاكل التي يتحدث عنها هي مشاكل تخص الأجانب بشكل عام وليس المسلمين، رد أحمد:"لكن المسيحيين العرب يحصلون على اللجوء بسرعة أكثر من المسلمين، وهذا أمر ينبغي التفكير فيه".

17-04-2012

المصدر/ شبكة دوتش فيله

مختارات

Google+ Google+