الخميس، 30 مايو 2024 21:27
مجلس الجالية المغربية بالخارج - مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : الجمعة, 15 يناير 2010

أكدت كاتبة الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون السيدة لطيفة أخرباش،اليوم الخميس بالرباط،أن مشروع الاتحاد من أجل المتوسط لا يمكن أن ينجح في إعادة تأهيل حوض البحر الأبيض المتوسط إذا لم يحظ فيه البعد الإنساني بمكانة مركزية.

وأضافت السيدة أخرباش،خلال ندوة نظمت حول "الأجندة الاجتماعية في العلاقات الأورومتوسطية" أن الفضاء الأورومتوسطي لا يمكن أن ينبني على تبادل السلع،إذ يتعين تحرير تنقلات الأفراد حتى يشكل الاتحاد من أجل المتوسط فضاء للرفاه والأمن الجماعي.

وأوضحت أن استمرار الدينامية التي تعرفها الأنسجة الاجتماعية والأنظمة الثقافية للبلدان المتوسطية تعزى إلى عاملين أساسيين يتمثلان في تدفقات الهجرة وعولمة وسائل الإعلام.

وأشارت،في هذا الصدد،إلى أن دينامية ظاهرة الهجرة تؤكد على مركزية البعد الإنساني والاجتماعي في المشروع المتوسطي المشترك،محذرة في نفس الوقت من عواقب هجرة الأدمغة من جنوب إلى شمال المتوسط.

ومن جهة أخرى،أبرزت السيدة أخرباش أن المغرب اعتمد خيارات في مجال السياسة الداخلية والخارجية جعلته من بين الدول التي انخرطت أكثر لفائدة مبادئ وقيم تحالف الحضارات،مذكرة في هذا الإطار باحتضان المغرب في نونبر 2009 للاجتماع الثالث حول تحالف الحضارات.

ومن جانبه،اعتبر كاتب الدولة البرتغالي في الشؤون الخارجية السيد جواو كرافينهو أن مسلسل برشلونة والاتحاد من أجل المتوسط مشروعان يخدمان السلم والتعاون والاستقرار،مضيفا أن كلا منهما يشكل مسلسلا حيويا ليس فقط بالنسبة للمنطقة المتوسطية،ولكن أيضا بالنسبة لمجموع أوروبا والعام.

وأكد المسؤول البرتغالي على أهمية عقد اجتماعات رسمية وانعقاد قمة الاتحاد من أجل المتوسط في السابع من يونيو المقبل ببرشلونة كما تتوقع ذلك الرئاسة الإسبانية للاتحاد الأوروبي.

وأضاف أن أجندة الاتحاد من أجل المتوسط ينبغي أن تتضمن،إلى جانب المحاور الستة الكبرى،مواضيع أخرى من قبيل العدالة والأمن،وكذا قضية الهجرة.

من جهة أخرى،قال مدير مركز الدراسات والأبحاث في العلوم الاجتماعية السيد عبد الله ساعف إن هذه الندوة تندرج في إطار مشروعين مرتبطين،يهم الأول ما سمي بسيرورة برشلونة منذ 1995 الى 2010 والتطورات التي عرفها هذا المسلسل،وكذا آفاق سنة 2010،ويهم الثاني المشروع المتعلق بالبرتغال والمنطقة المغاربية،والذي انعقدت بشأنه لقاءات سابقة همت على الخصوص التعاون في المجال الأمني.

وأضاف أن هذا اللقاء الذي ينظمه معهد الدراسات الأمنية للاتحاد الأوروبي بباريس،والمعهد الأوروبي للمتوسط ببرشلونة،ومركز الدراسات والأبحاث في العلوم الاجتماعية بالرباط،ومعهد الدراسات الاسترتيجية الدولية بلشبونة يهم الاجندة الاجتماعية لمسار برشلونة،مشيرا إلى أنه يتناول قضايا دقيقة تهم القطاعات الاجتماعية.

المصدر: وكالة المغرب العربي

من أجل التعرف بشكل دقيق على واقع الجالية المغربية المقيمة بمنطقة ألميرية (جنوب إسبانيا), ستقوم جامعة ألميرية بشراكة مع الوزارة المكلفة بالجالية المغربية المقيمة بالخارج بإنجاز دراسة أكاديمية حول هذه الجالية.

وسيتكلف مرصد الهجرة التابع لجامعة ألميرية الاسبانية بإنجاز هذه الدراسة العلمية التي تتوخى التعرف بشكل أفضل على واقع المغاربة المقيمين في هذه المنطقة الاندلسية وديناميات اندماجها.


وستصبح هذه الدراسة بمجرد الانتهاء من إنجازها بمثابة مرجع بالنسبة للوزارة المكلفة بالجالية المغربية المقيمة في الخارج من أجل تحديد طبيعة البرامج التي سيتم وضعها لمرافقة المغاربة المقيمين في هذه المنطقة الاسبانية وتحسين صورتهم داخل المجتمع المضيف.


وقد شكل هذا المشروع موضوع اجتماع عقد أول أمس الاربعاء في مدينة ألميرية بين السيد محمد عامر الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج ورئيس جامعة ألميرية السيد بيدرو مولينا بحضور القنصل العام للمملكة بألميرية السيد رشيد الموغا.


وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء, أكد السيد محمد عامر على أهمية هذه الدراسة العلمية التي ستمكن من التعرف بشكل دقيق على واقع الجالية المغربية المقيمة في منطقة ألميرية وبالتالي تحديد حاجياتها وسبل النهوض بأوضاعها في جميع الميادين.

وأشار السيد عامر إلى أنه سيتم إيلاء اهتمام خاص بتعزيز علاقات التعاون بين جامعة ألميرية ومؤسسات التعليم العالي في المغرب خاصة منها التي تجمعها اتفاقيات شراكة وتعاون مع الجامعة الاسبانية.

ومن جهة أخرى, أبرز الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج أنه تم خلال هذا الاجتماع أيضا بحث سبل دعم الطلبة المغاربة الذين يتابعون دراستهم العليا بجامعة ألميرية من خلال تخصيص منح لهم في إطار مشروع الدراسة التي سيتم إنجازها حول الجالية المغربية المقيمة في هذه المنطقة.

واعتبر رئيس جامعة ألميرية, التي تعتبر إحدى الجامعات المرموقة في إسبانيا لا سيما في مجال الابحاث الزراعية, أن مؤسسته مستعدة لاستضافة أنشطة موجهة خصيصا للشباب من أجل التعريف بالثقافة المغربية داخل المجتمع الاسباني.


وفي نفس الاطار, أجرى الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج مباحثات مع عمدة مدينة ألميرية السيد لويس روخيليو رودريغيث كوميندادور.


وتم الاتفاق خلال هذا الاجتماع على تنظيم أيام ثقافية مغربية في ألميرية بشراكة مع الوزارة المكلفة بالجالية المغربية المقيمة بالخارج وبتعاون مع جامعة المدينة.


وعبر عمدة المدينة عن استعداده لتنظيم تظاهرات ثقافية أخرى موجهة إلى المغاربة المقيمين بألميرية لتعزيز اندماجهم وتشجيع تعلقهم بالوطن الام والنهوض بالتفاهم المتبادل.


كما عقد السيد محمد عامر لقاء مع مندوب الحكومة المركزية في ألميرية السيد أندريس إيراس تم خلاله بحث عدد من القضايا المرتبطة بوضعية المهاجرين المغاربة المقيمين في هذه المدينة الاندلسية وضواحيها.


وتم التأكيد خلال هذا الاجتماع على ضرورة الأخذ بعين الاعتبار الظروف الصعبة التي يواجهها بعض أفراد الجالية المغربية العاطلين عن العمل بسبب الأزمة الاقتصادية أثناء عملية تجديد بطاقات الاقامة.


تجدر الاشارة إلى أن الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج يقوم خلال الفترة ما بين 10 و17 يناير الجاري بزيارة عمل لاسبانيا تشمل جهات الأندلس وبلنسية وكاطالونيا, تندرج في إطار اللقاءات التواصلية المنتظمة التي يجريها الوزير مع أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج للاطلاع على أحوالها وإبلاغها بما استجد من إجراءات وتدابير خدمة لمصالحها.
كما تناول الجانبان خلال هذا الاجتماع انعكاسات الأزمة الاقتصادية على بعض الأسر المغربية وخاصة فيما يتعلق بتمدرس الأطفال.


وتكتسي زيارة السيد عامر لهذه الجهات الاسبانية أهمية خاصة نظرا للظرفية الدقيقة التي يمر بها هذا البلد الذي يقيم به أزيد من 800 ألف مغربي تضرر العديد منهم من ارتفاع معدل البطالة جراء الأزمة الاقتصادية العالمية.

المصدر: وكالة المغرب العربي

تم اليوم الجمعة بالرباط تقديم برنامج " مغاربة العالم ضيف شرف" الدورة الـ`16 للمعرض الدولي للكتاب والنشر، التي تنظم بالدار البيضاء ما بين 12 و21 فبراير المقبل.

وأشار السيد يونس أجراري، عضو مجلس الجالية المغربية بالخارج خلال لقاء صحافي عقده المجلس ، إلى أن الهدف من استضافة المعرض لهذه التظاهرة يكمن في التعريف بغنى وتنوع الإنتاج الأدبي والفني لمغاربة المهجر، وخلق دينامية للقاء والاكتشاف والتحفيز على التفكير بشأن القضايا المتعلقة بالهجرة.

وأكد على أهمية البحث في مجال الهجرة، في التعريف بإبداعات الأدباء والفنانين المغاربة المقيمين بالخارج لدى الجمهور المغربي، مشيرا إلى أن التظاهرة تسعى إلى إبراز مجموع الإنتاجات المتعلقة بمغاربة العالم، سواء تعلق الأمر بالإنتاجات الجامعية أو الدوريات أو المؤلفات.

وأضاف أن تنظيم هذه التظاهرة الثقافية يؤكد إرادة المجلس والوزارة المكلفة بالجالية وكذا وزارة الثقافة، إعطاء الثقافة مكانة محورية في إشكالية الهجرة، ويظهر الانخراط الثقافي للمهاجرين المغاربة في بلدان الاستقبال وكذا الروابط الوثيقة التي تربطهم ببلدهم الأصل، المغرب.

وسيعرض رواق الجالية المغربية، الذي سيقام على مساحة تقدر ب270 متر مربع، حوالي عشرين ترجمة لمؤلفات ومنشورات فريدة، إضافة إلى حوالي 1000 كتاب، مما يجعل من هذا الرواق أكبر مكتبة حول الهجرة تم تشكيلها بالمغرب.

وتهدف هذه الترجمات إلى التعريف بأعمال المبدعين المغاربة المهاجرين، حيث سيتم على الخصوص تقديم مؤلفات ومنشورات لكل من محمد لفتح وماحي بينبين وسليم جاي وعبد الرحمان بكار، وزكية داود طه وجمال بلحرش.

وستخصص للدورة ال`16 للمعرض الدولي للكتاب والنشر ترجمات تشمل على الخصوص مجموعة للأديب والشاعر عبد اللطيف اللعبي وفؤاد العروي.

كما يشمل برنامج الدورة حوالي 30 مائدة مستديرة، تتوزع على شكل منتديات ينشطها أدباء مغاربة مهاجرون، ومنتدى أدبي يناقش القضايا المتعلقة بالهجرة وخاصة الكتابة النسائية والكتابات المغاربية في المهجر والكتابة باللغة الأم ولغات الهجرة.

كما تتوزع هذه الموائد المستديرة على شكل حلقات للنقاش حول مواضيع تهم على الخصوص تاريخ الهجرة وكذا بصماتها في مجال الفنون التشكيلية والهندسة المعمارية للمساجد في أوروبا وكذا تكريم عبد المالك الصياد، رائد البحث السوسيولوجي في مجال الهجرة المغاربية بأوروبا.

ويستضيف هذا الرواق حوالي مائة من الكتاب والفنانين المغاربة من مختلف أنحاء العالم، إضافة إلى شخصيات دولية من عالم السياسة والثقافة والفن.

وفي إطار الأنشطة الفنية والثقافية للمعرض، سيتم، بتعاون مع وزارة الثقافة، تقديم عروض فنية لعدد من الفرق الموسيقية المغربية من الداخل أو من بلدان المهجر، فضلا عن برمجة عرض أشرطة سينمائية بالرباط، لمخرجين مغاربة مقيمين بالمهجر، وذلك بشراكة مع المركز السينمائي المغربي.

 

مختارات

Google+ Google+