الخميس، 30 مايو 2024 19:34
مجلس الجالية المغربية بالخارج - مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : الخميس, 28 يناير 2010

أعلن السفير المصري بالمغرب السيد أبو بكر محمد حنفي اليوم الخميس بالرباط أنه تم اختيار المملكة ضيف شرف دورة مارس 2011 للمعرض الدولي للكتاب بالإسكندرية.

وأوضح أبو بكر محمد حنفي،خلال لقاء مع السيد محمد اليازغي وزير الدولة، أنه تم توجيه رسالة بهذا الخصوص عن طريق السفارة المصرية بالرباط للسيد بنسالم حميش وزير الثقافة.

من جهة أخرى تم خلال هذا اللقاء،الذي جاء بطلب من السفير المصري، بحث مستجدات الوضع في الشرق الأوسط والقضايا الاقتصادية ذات الاهتمام المشترك.

وبخصوص الوضع في الشرق الأوسط، تم التأكيد على الجهود التي يبذلها المغرب ومصر لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، وعلى ضرورة تجميد الاستيطان الإسرائيلي الذي يعيق جهود إحلال السلام بالمنطقة.

وأكد السفير المصري على جهود الوساطة التي تقوم بها مصر لإرساء الحوار بين حركتي (فتح )و(حماس) مشيرا إلى أن الدعوة التي وجهتها حركة (حماس)، اليوم، للقاهرة، والتي عبرت من خلالها عن استعدادها للتوقيع على اتفاقية المصالحة، تعد خطوة إيجابية من شأنها أن تساعد على إرساء الحوار الفلسطيني.

كما أشاد السفير المصري بالدور التاريخي للمغرب، سواء في ما يتعلق بنصرة القضية الفلسطينية، أو القضايا العربية العادلة بصفة عامة.

وبخصوص العلاقات الثنائية، تم التأكيد على ضرورة النهوض بالمبادلات التجارية بين البلدين وبصفة خاصة في مجالي الفلاحة والصيد البحري.

المصدر: وكالة المغرب العربي

سيكون المغرب ضيف شرف معرضي المساكن الثانوية اللذين سينظمان في كل من بلجيكا وهولندا في مارس المقبل.

وأوضح المنظمون أن شركة " برومو روكو " ستنظم الرواق المغربي في كل من معرض "سوكند بلاص" في مدينة غراند ببلجيكا في الفترة ما بين 5 و7 مارس ومعرض "سكند هوم" في مدينة أوتريخت بهولندا من 20 إلى 26 من الشهر نفسه .

وسيكون الرواق المغربي, الذي يستهدف الزبناء الأوروبيين والمغاربة المقيمين في الخارج , مناسبة للتعريف بغنى وتنوع سوق العقار في المملكة.

كما ستتيح هذه التظاهرة, التي تعد فضاء مميزا للتلاقي والتبادل , للمنعشين المغاربة التعرف بشكل أفضل على انتظارات الجمهور والاتجاهات الجديدة للأسواق وعرض إمكانيات الاستثمار العقاري في المغرب.

وأكد المنظمون أن عددا متزايدا من البلجيكيين والهولنديين أصبحوا يهتمون بتطور سوق العقار في المغرب ويرغبون في امتلاك مسكن ثانوي بالمملكة , واعتبروا أن الرواق المغربي سيساعد على إبراز العرض العقاري المغربي على نحو أفضل .

كما سيكون هذا الرواق فرصة مواتية للمغاربة المقيمين في الخارج الراغبين في الاستثمار أو في امتلاك مساكن ثانوية أو رئيسية في بلدهم .

ويعد معرض "سكند هوم" السنوي, الذي بلغ دورته السابعة والعشرين , أكبر معرض دولي عقاري مخصص للمساكن الثانوية في أوروبا, ويشارك فيه 300 عارض هولندي ودولي يمثلون أزيد من 65 بلدا.

أما معرض "سوكند بلاص" فيعتبر أكبر معرض للعقار والمساكن الثانوية في بلجيكا ويشارك فيه أزيد من مائة عارض ينتمون لعدة بلدان.

المصدر: وكالة المغرب العربي

بحث المدير العام للمجموعة البلجيكية "بيلغا كوم تي في" برنار راباي، اليوم الأربعاء بطنجة، مع عدد من المهنيين السينمائيين المغاربة سبل تحديد "إطار مؤسساتي" لتسويق الفيلم المغربي ببلجيكا.

وأوضح المدير العام للمجموعة، في ندوة صحفية عقدت في إطار فعاليات الدورة ال`11 للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة ، أن هذا الإطار سيكون عن طريق شراكات بين المجموعة وباقي المهنيين السينمائيين المغاربة، والتي بموجبها سيتم توزيع وتسويق الأفلام المغربية ببلجيكا، التي تقيم بها نسبة كبيرة من الجالية المغربية.

وأضاف أن هذا اللقاء التحضيري سيشكل مناسبة لطرح كل الاقتراحات من الجانبين لكي يتم الشروع في تنفيد المشروع انطلاقا من مارس المقبل.

كما أشار إلى أن هذا اللقاء يروم أيضا التعريف ببرامج هذه المجموعة البلجيكية التي تسعى إلى التعريف بثقافات العالم عبر نشر وتوزيع أفلام تمثل مختلف الجاليات المقيمة بلجيكا، التي تتميز بتنوع وغنى ثقافات ساكنتها.

المصدر: وكالة المغرب العربي

أصبح المغرب، من خلال انتخابه في الاسبوع الماضي لتولي الرئاسة المشتركة للجمعية الإقليمية والمحلية الأورومتوسطية (أرليم)، في صميم التعاون اللا ممركز في المنطقة الأورومتوسطية.

فقد قرر أعضاء هذه الهيئة الدائمة الجديدة، ومن بينهم ممثلون عن المغرب، توحيد جهودهم لاعطاء دينامية جديدة للشراكة الأورومتوسطية، ومنحها بعدا ترابيا بالإضافة إلى البعد البرلماني القائم بالفعل في إطار مسلسل برشلونة.

وأعرب أعضاء الجمعية الإقليمية والمحلية الأورومتوسطية عن عزمهم على السير قدما، بعيدا عن العلاقات الدبلوماسية التقليدية من أجل إطلاق برامج محددة للتعاون في العديد من المجالات، من بينها على الخصوص الهجرة والتغيرات المناخية والتنمية الحضرية والتبادل الثقافي.

وسيركز هذا التعاون، الذي سيعمل على تدعيم الاطار المؤسساتي للاتحاد من أجل المتوسط، في المقام الأول على القرب من المواطنين والتدبير الفعال لإدارة المشاريع، بالاضافة إلى القضايا التي تهم الحياة اليومية.

وكان قد تم الاسبوع الماضي بمدينة برشلونة انتخاب المغرب لتولي الرئاسة المشتركة للجمعية الإقليمية والمحلية الأورومتوسطية، في شخص السيد محمد بودرا رئيس مجلس جهة تازة الحسيمة تاونات، بجانب السيد لوك فان دين براند (بلجيكا) رئيس لجنة الاقاليم بالاتحاد الاوروبي.

وتتوخى الجمعية الإقليمية والمحلية الأورومتوسطية، التي انعقد اجتماعها التأسيسي بالعاصمة الكاطالانية في إطار الرئاسة الدورية لاسبانيا للاتحاد الاوروبي بمشاركة المغرب، أن تشكل إطارا مؤسساتيا جديدا داخل الاتحاد من أجل المتوسط، كهيئة مشتركة ودائمة تضم أعضاء اللجنة الدائمة للمناطق المحلية بالاتحاد الأوروبي ومنتخبين محليين ببلدان حوض البحر الأبيض المتوسط.

وفي تصريح لوكالة المغربي العربي للانباء، أكد السيد محمد بودرا أن هذه الجمعية الاورومتوسطية مدعوة إلى العمل على إشراك المواطنين والفاعلين المحليين والإقليميين في مسلسل اتخاذ القرارات على المستوى الأورومتوسطي.

وفي معرض حديثه عن انتخاب المغرب لتولي الرئاسة المشتركة للجمعية الإقليمية والمحلية الأورومتوسطية، أبرز السيد محمد بودرا أن هذه المهمة ستكون مصدر إغناء بالنسبة للمملكة، التي ستغني بدورها هذه الهيئة الاورومتوسطية من خلال تجاربها وخبراتها في مختلف المجالات.

وأكد السيد بودرا أن انتخاب المغرب لتولي الرئاسة المشتركة لهذه الهيئة الدائمة "اعتراف بالجهود التي ما فتئت تبذلها المملكة في مجال اللامركزية واللاتمركز والجهوية المتقدمة، الورش الكبير الذي أطلقه المغرب تحت التوجيهات السامية لجلالة الملك محمد السادس".

وفي هذا الاطار أبرز السيد محمد بودرا أن مشروع الجهوية المتقدمة يأتي لينضاف إلى التقدم الكبير الذي أحرزه المغرب في مختلف المجالات خلال العشر سنوات الماضية.

ومن جهته أكد عمدة مدينة فاس السيد حميد شباط، أن انتخاب المغرب لتولي الرئاسة المشتركة للجمعية الإقليمية والمحلية الأورومتوسطية، يشكل أيضا اعترافا بدينامية دبلوماسيته المحلية، والدور الذي يمكن أن تضطلع به في مختلف المحافل الدولية.
وحسب السيد شباط، وهو عضو بهذه الهيئة الاورومتوسطية، فإن انتخاب المغرب لتولي الرئاسة المشتركة للجمعية، التي تضم 84 من ممثلي الجماعات المحلية والإقليمية بالاتحاد الأوروبي وشركائه بحوض البحر الابيض المتوسط، يشكل مصدر فخر واعتزاز بالنسبة للمغرب.

وأشار في هذا الاطار إلى أن المشاركين في الاجتماع التأسيسي للجمعية، أشادوا بالتقدم الذي أحرزه المغرب، خاصة في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان والنهوض بوضعية المرأة والتنمية البشرية.

وكان قد تم اقتراح فكرة إنشاء الجمعية الإقليمية والمحلية الأورومتوسطية، التي تعتبر خطوة نحو تعزيز الاتحاد من أجل المتوسط، من قبل لجنة الاقاليم التابعة للاتحاد الأوروبي، خلال قمة إنشاء الاتحاد من أجل المتوسط، التي انعقدت في باريس في يوليوز 2008.

وستعمل الجمعية الإقليمية والمحلية الأورومتوسطية على تسهيل عقد اجتماعات بين الجماعات الترابية بالبلدان المتوسطية، وخلق شبكات مستديمة لتبادل التجارب وتمكين ممثلي الجماعات المحلية والاقليمية في إطار الشراكة الاورومتوسطية من فتح حوار مباشر مع مؤسسات الاتحاد من أجل المتوسط والهيئات الأوروبية.

وتتوخى هذه الجمعية أن تكون رافعة للحوار الاورومتوسطي، وأداة لتعزيز الديمقراطية المحلية في المنطقة، فضلا عن متابعة مشاريع التعاون بين الاتحاد الأوروبي وشركائه في جنوب وشرق البحر الأبيض المتوسط على أرض الواقع.

وتعتبر الجماعات المحلية والإقليمية فاعلا أساسيا لتنفيذ المشاريع التي سيطلقها الاتحاد من أجل المتوسط ، لا سيما في مجالات التنمية الحضرية والتدبير المستدام للموارد الطبيعية والخدمات الصحية والتعليم.

المصدر: وكالة المغرب العربي

قال الطيب الفاسي الفهري، وزير الخارجية والتعاون المغربي، أمس، إن السلطات المغربية المختصة تسعى إلى حث الجهات الإسبانية على جبر الأضرار النفسية والمادية وتأمين الكرامة الإنسانية للمغاربة الذين شاركوا في الحرب الأهلية الإسبانية (1936 - 1939)، وفق ما ذكرته وكالة الأنباء المغربية.

وأضاف الفاسي الفهري، في معرض رده على سؤال شفوي بمجلس النواب، تقدم به الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية والفريق الاشتراكي حول «حقوق عائلات الجنود المتوفين والمفقودين في الحرب الأهلية الإسبانية»، أن «الحكومة ترى أن الوقت قد حان لإعطاء كل ذي حق حقه وضمان حقوق هؤلاء المحاربين وأسرهم، وخصوصا ما يتعلق بتحسين أوضاعهم المادية».

وأبرز الفاسي الفهري أن «المغرب يطالب إسبانيا اليوم بقراءة جديدة وجريئة وهادئة للذاكرة المشتركة، وذلك بعيدا عن أية أحكام نمطية مسبقة أو مبتذلة أو متشنجة وفق منهجية علمية دقيقة لفهم هذه المرحلة الغامضة من التاريخ المشترك لهذين البلدين الجارين في نطاق حوار بناء ورصين، حوار يكرس علاقات التعاون والإرادة الحقيقية للعمل على التصفية النهائية للإرث الاستعماري بكل أشكاله».

وذكر المسؤول المغربي أنه ليس هناك توافق في ما يخص أعداد هؤلاء المحاربين المغاربة، الذين ينحدرون من المنطقة الشمالية ومن الأقاليم الجنوبية الصحراوية، حيث تتحدث بعض المصادر عن 130 ألف شخص، وأخرى عن 100 ألف شخص، في حين تقدر المصادر الإسبانية عددهم بـ80 ألف شخص، معتبرا أن أفظع ما في هذه الحرب تسخير نحو 9000 طفل حسب بعض التقديرات.

ويضيف الوزير المغربي: «وحسب تقديرات الجمعية الوطنية لقدماء المحاربين فإن من بقي على قيد الحياة من هؤلاء المحاربين في المنطقة الشمالية يقدر بـ1350، أما في المنطقة الجنوبية فعددهم 600 شخص».

وقال الفاسي الفهري إن تنوع أصناف هؤلاء المحاربين يفسر تفاوت قيمة المعاشات المخصصة لهم في المنطقتين، التي تبقى بصفة إجمالية جد ضعيفة، خصوصا بالمقارنة مع المعاشات المماثلة في إسبانيا ودول أميركا اللاتينية.

وأشار الفاسي الفهري إلى أن الجمعية المغربية لقدماء المحاربين ما فتئت تتحرك في عدد من المنتديات المعنية، حيث تقدمت على سبيل المثال بتوصية أمام الدورة الـ26 للجمعية العامة للفيدرالية العالمية لقدماء المحاربين في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي بشأن ضرورة إنصافهم ومعاملتهم دون أي تمييز.

المصدر: جريدة الشرق الأوسط

مختارات

Google+ Google+