انطلقت صباح يوم الخميس 27 أبريل 2017 بمعهد الدراسات الإفريقية بالرباط أشغال ندوة الهجرات الإفريقية رافعة للتعاون جنوب جنوب، والتي تندرج في إطار الاستعداد للمشاركة في المنتدى الدولي للهجرة والتنمية المزمع انعقاده في ألمانيا من 28 إلى 30 يونيو 2017.


وعرفت الجلسة الافتتاحية لهذه الندوة مداخلة لمجلس الجالية المغربية بالخارج في شخص احمد سراج، مكلف بمهمة في المجلس، قدم خلالها نبذة تاريخية عن الهجرة الإفريقية في المغرب، وعن علاقة المغرب بالدول الإفريقية خصوصا انخراطه في الدفاع عن مصالحهم بعد الاستقلال.

وعن الهجرة الإفريقية في المغرب اعتبر سراج أن تحول المغرب من بلد من بلد هجرة إلى بلد عبور بالنسبة للمهاجرين الأفارقة ثم بلد استقرار لهم، فرض وضع استراتيجية وطنية للهجرة واللجوء، لتأطير الهجرة جنوب-جنوب، والعمل على جعلها رافعة من اجل تنمية إفريقيا.

وعن أنشطة مجلس الجالية المغربية بالخارج بخصوص الهجرة الإفريقية ذكر سراج بان فلسفة عمل المجلس ترتكز على اعتبار الدفاع عن حقوق مغاربة العالم لا يمكن ان يتم من دون الدفاع عن حقوق المهاجرين بصفة عامة، وفي هذا الإطار قام المجلس بعدة مبادرات من بينها إنجاز أول دراسة حول المهاجرين الأفارقة في وضعية غير قانونية بالمغرب نشرت سنة 2013، واستقبال مجموعة من ممثلي المهاجرين الأفارقة في المغرب لفهم أوضاعهم وبحث سبل تحسينها بالإضافة إلى عقد شراكات مع دول إفريقية مثل الكوتديفوار من أجل الاستفادة من التجربة التي راكمها المجلس كمؤسسة استشارية واستشرافية، إلى هذه الدول.

IEA 2

وتركزت مداخلة ممثل الوزارة المنتدبة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، على مرتكزات السياسة المغربية حول الهجرة، وتسوية أوضاع المهاجرين الأفارقة في المغرب التي تبرز مدى التعاون والتضامن بين المغرب ودول القارة، وكيفية بلورة نظرة شمولية بالاعتماد على المجتمع المدني من اجل جعل الهجرة جنوب-جنوب رافعة من أجل تنمية مستدامة وفعالة لإفريقيا.

وتأتي هذه الندوة بحسب، عبد الفتاح الزين منسق الشبكة المغربية الاورومتوسطية للهجرة والتنمية، تتوجا لدراسة أنجزها السنة الماضية باحثون من دول إفريقيا حول الهجرة الإفريقية، والتي خلصت إلى ان الهجرة بين دول القارة تتجاوز بكثير هجرة الأفارقة نحو الشمال إلا انه لا يتم في الغالب الاعتراف بالمهاجرين الافارقة في السياسات العمومية ويكونون ضحايا الهجرة مثل ما كان الأمر عليه بالنسبة للمغاربة المطرودين من الجزائر أو موجات الهجرة لجنوب إفريقيا.

وقام بتسيير أشغال هذه الجلسة الافتتاحية مدير معهد الدراسات الإفريقية يحيى أبو الفرح، الذي أبرز أن تحول المغرب من بلد هجرة إلى بلد استقرار يفرض عليه تحديات اقتصادية واجتماعية جعلت من الضروري وضع سياسة عمومية في هذا المجال، معتبرا أن تنظيم هذا الملتقى يندرج في إطار نظرة شاملة من أجل تنسيق مجهودات الفاعلين من أجل استراتيجية فعالة وفتح افاق البحث العلمي حول الموضوع.

ويشارك في تنظيم هذا الملتقى الذي يحظى بدعم من مجلس الجالية المغربية بالخارج، كل من معهد الدراسات الإفريقية وجامعة محمد الخامس والوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، والمجلس الوطني لحقوق الإنسان إضافة إلى الشبكة  المغربية الأورومتوسطية للهجرة والتنمية وفضاء الوساطة.

لتحميل برنامج الندوة اضغط هنا

صدر مؤخرا عن دار النشر الفرنسية بانتيون Pantheon مؤلف للدكتور عبد الله بوصوف تحت عنوان « الإسلام والمشترك الإنساني » يقدم للقارئ مقالات تؤرخ لقيم التسامح والقبول بالاختلاف الهوياتي للأخر والتعايش الديني.

تطبيقا لأحكام الفصل 88 من الدستور، قدم رئيس الحكومة سعد الدين العثماني يوم الأربعاء 19 أبريل 2017 خلال جلسة عمومية مشتركة لمجلسي البرلمان، البرنامج الحكومي الذي يتضمن الخطوط الرئيسية للعمل الذي تلتزم الحكومة بتطبيقه في مختلف المجالات وبالأخص في ميادين السياسة الاقتصادية والاجتماعية والبيئية والثقافية والخارجية.

وقد تضمن البرنامج الحكومي مجموعة من النقاط المتعلقة بمغاربة العالم، حيث « ستعمل الحكومة على خدمة مغاربة العالم، والدفاع عن حقوقهم وحماية مصالحهم، وحماية هويتهم الثقافية والدينية ».

منحت وزيرة الثقافة والاتصال الفرنسية أودري أزولاي نهاية الأسبوع الماضي، وسام الفنون والآداب من درجة قائد للفقيدة المصورة المغربية ليلى علوي التي راحت ضحية الارهاب سنة 2016 بواغادوغو أثناء قيامها بمهمة إنسانية في بوركينافاسو.

دعا الأمين العام لمجلس الجالية المغربية بالخارج عبد الله بوصوف، الحكومة الجديدة إلى التسريع بتنزيل المقتضيات الدستورية المتعلقة بالجالية المغربية بالخارج، بإدماج ممثلين عنها في المؤسسات الاستشارية، وهيآت الحكامة والديمقراطية التشاركية، لتعزيز مشاركة مغاربة الخارج في الحياة الوطنية، والإسراع بإخراج القانون المنظم لمجلس الجالية المغربية بالخارج.

ترأس صاحب الجلالة الملك محمد السادس، مرفوقا بصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن، يوم الأربعاء 5 أبريل 2017 بقاعة العرش بالقصر الملكي بالرباط، مراسم تعيين أعضاء الحكومة الجديدة.

عين المجلس الإداري للشركة الوطنية للسكك الحديدية البلجيكية جهان عنان، البلجيكية من أصل مغربي، على رأس لجنة قيادة مشروع القطار الجهوي السريع.

على الرغم من أن الحملة الانتخابية للرئاسيات الفرنسية تعطي الاتطباع بوجود شبه إجماع على ان المهاجرين خصوصا المسلمين منهم هم جزء من المشاكل التي تعرفها فرنسا، بالنظر لخطابات اليمين واليمين المتطرف الداعية إلى الحد من تدفق المهاجرين من خارج أوروبا، إلا أن مستويات العنصرية في فرنسا اتخفضت بشكل ملحوظ مقارنة مع سنة 2014، وأصبح المجتمع الفرنسي أكثر تسامحا مع الهاجرين، كما اتخفضت الاعتداءات الإسلاموفوبية.

الصحافة والهجرة

دليل إصدارات مجلس الجالية المغربية بالخارج

revue de presse ar

نافذة على...

مختارات

Google+ Google+