فاز الطباخ المغربي المقيم بأستراليا حسن مسولي، الأحد الماضي بمدينة سيدني الأسترالية، في مسابقة نظمت لاختيار أحسن طباخ يمثل أستراليا ونيوزيلاندا وجزر أوقيانوسيا في المهرجان الدولي لإعداد أكلة "البايلا" الاسبانية الذي سيقام بمدينة بالانسيا خلال شهر شتنبر المقبل.

تحتضن مؤسسة البيت العربي (casa arabe) بإسبانيا في 26 أكتوبر 2010 ندوة حول "النسويون المسلمون : الحقائق المتعددة والآفاق"، وذلك على هامش الدورة الرابعة لمؤتمر النسوية الإسلامية (feminismo islamico) الذي ينطلق بالعاصمة الإسبانية مدريد من 22 إلى 24 أكتوبر.

ويشكل هذا الحدث الذي ينظمه بشراكة مع البيت العربي المجلس الإسلامي بكاطالونيا واتحاد النساء المسلمات بإسبانيا، فرصة لمناقشة القضايا المرتبطة بنمط "النسوية" في الإسلام، و رهاناتها والنقاش الدائر حولها.

وستعرف الندوة مشاركة كل من أميمة أبو بكر، أستاذة بكلية اللآداب بالقاهرة، و عبد الصمد الديالمي، أستاذ علم الاجتماع بجامعة فاس.

كما سيتم التركيز في  النسخة الرابعة لمؤتمر النسائية الإسلامية المنظم بالتعاون مع الوكالة الإسبانية للتعاون الإنمائي الدولي (AECI) ، وزارة المساواة ، وزارة شؤون المرأة والعمالة بالحكومة المحلية لمدريد، على تحليل الحالة الراهنة للنسوية الإسلامية وآفاقها المستقبلية، والتفكير في طرق لمعالجة وضعيتها الراهنة.

محمد الصيباري

11/10/2010

اختارت مجموعة من الشباب المغاربة المقيمين بكندا إنشاء أول موقع اجتماعي لمغاربة العالم.

ويهدف الموقع الذي اختير له اسم Bonne-Affaire.net ربط جسور التواصل  بين الأصدقاء والزملاء وكذا بين أفراد العائلات الذين لهم اهتمامات مشتركة إضافة إلى  منتدى يمكن المغاربة من مناقشة مختلف القضايا الاجتماعية.

وكما هو الحال في المواقع الاجتماعية يمكن موقع "bonne affaire" من فتح المجال التواصل المباشر، وكذا نشر الصور والشرائط، والمقالات، إضافة إلى الإعلان  فضاء للمقاولات الراغبة في إشهار منتوجاتها للمغاربة حول العالم.

15/07/2010

تحتفل جمعية مغاربة فرنسا بالذكرى الخمسينية لتأسيسها، عن طريق "قافلة الذاكرة"، التي ما زالت مستمرة منذ سنتين في فتح مجال التواصل والتبادل بين مختلف الجنسيات والفاعلين الجمعويين.

هذه القافلة التي انطلقت من فرنسا ومرت بالعديد من المدن، تحت عنوان "الذاكرة" لتصل إلى المغرب وتتوقف بمدن كوجدة، الرباط، أكادير..تهدف إلى ربط جسر بين المغرب وفرنسا، وإبراز البعد الكامل للمواطنة بين ضفتي المتوسط.

هذا المسار يتوج بمعرض "انقطاع rupture " للرسام الفلسطيني أنطوان دو باري صاحب الذي يكشف من خلاله عن بعض ملامح المهاجرين في فرنسا.

15/07/2010

يشارك محمد إيقوبعا مدير المركز المتنقل للفنون (موسم) ببلجيكا، مساء الأربعاء 14 يوليوز، في برنامج مشارف الذي يبث على شاشة الأولى.

وسيناقش محمد إيقوبعا الذي وصل إشعاعه مؤخرا إلى المغرب من خلال مساهمته في تنظيم المعرض الدولي للفن المعاصر الذي أسدل عليه الستار مؤخرا بالرباط، مع مقدم البرنامج ياسين عدنان قضايا مرتبطة بالتفاعل الثقافي لمغاربة العالم وكذا حضور الفنانين المغاربة ضمن حركة الفن المعاصر.

ومن أبرز محاور النقاش خلال هذه الحلقة، تنشيط التفاعل الثقافي بين المغرب وبلدان إقامتهم، وكيفية تحقق مطلب المواطنة الثقافية هنا وهناك، وقدرة أوروبا على بلورة تصوّر جديد للمواطنة يعترف بالتعددية الثقافية، إضافة إلى حضور المغاربة ضمن حركة الفن المعاصر التي تبقى وليدة مناخ ثقافي وفني خاص في أوروبا ما بعد الحرب العالمية الثانية.

9/07/2010

تنطلق في الفترة الممتدة من 5 إلى 12 يوليوز، بإقليم "Apt" الفرنسي قافلة السينما العربية، بمشاركة خمس دول هي المغرب والجزائر ومصر ولبنان إضافة إلى فلسطين.

التظاهرة التي تنظمها "أفلام" بشراكة مع المجلس الثقافي الإقليمي، للسنة الثالثة، تتميز بتقديم عروض في الهواء الطلق لأفلام مختارة تمثل تيارات متنوعة من السينما العربية في الوقت الراهن.

ويتضمن برنامج هذه السنة ستة أفلام ستمكن من التعرف على أسماء المخرجين المرموقين، كما ستتيح فرصة لاكتشاف سنمائيي الغد، بينما سيمثل المغرب في هذه التظاهرة شريط  " نمبر 1" للمخرجة زكية الطاهري.

وبحسب المنظمين فإن الأفلام المعروضة هذه السنة تميز بنضجها و حساسيتها في معالجة المواضيع الحميمية كما المواضيع التاريخية.

تنظم مؤسسة الثقافات الثلاث ، يومي 29 و 30 يونيو 2010 بمدينة اشبيلية، ندوة دولية تحت عنوان "المغرب : النساء والتحديات".

وستجمع هذه الندوة، عددا من النساء البارزات في المجتمع المغربي، لتديم مقاربة موضوعية للجوانب المختلفة للمرأة في المغرب، بحضور نساء إسبانيات ممن يشغلن مناصب مهمة في مختلف المجالات للحديث عن وجهات نظرهم في هذا الموضوع.

وتهدف هذه الندوة الدولية بحسب المنظمين إلى معرفة الوضعية الحقيقية للمرأة في المغرب، والتقدم الذي أحرزته في السنوات الأخيرة، بعيدا عن الصور النمطية والسطحية التي تقدمهما أحيانا وسائل الإعلام حول المرأة في المغرب.

من المنتظر أن يلتقي الكاتب المغربي المقيم بهولندا فؤاد العروي، في أمسية أدبية مع المخرج السينمائي المغربي نبيل بن يدير، والمغنية ليلى امزيان، إضافة إلى الكاتبة والسياسية جميلة الإدريسي، وذلك يوم الأربعاء 16 يونيو بpassa porta المركز الأدبي ببروكسيل على الساعة الثامنة مساء.

فؤاد العروي ،الكاتب الذي يجمع بين الثقافة المغربية، الفرنسية، والهولندية، وصاحب الانتاجات بعدة لغات في ميادين مختلفة، والذي نشر مؤخرا مقالة حول الهجرة من دول شمال إفريقيا نحو هولندا، كان الكاتب الوحيد من هولندا الذي تم اختياره للمنافسة على جائزة Goncourt لكنه لم يفز بها.

الصحافة والهجرة

مختارات

Google+ Google+