الجمعة، 19 يوليوز 2024 07:38

حماد عاشور عالم فلك مغربي سبر أغوار الشمس بالنرويج

الثلاثاء, 26 مايو 2015

يعرف حماد عاشور بكونه أحد أبرز علماء الفلك في النرويج. هذا المهاجر المغربي المعروف بتواضعه وشخصيته المنفتحة أسس لهجرة تروم الاستفادة العلمية والتطلع إلى مستقبل مشرق، ليفرض وجوده كعالم فلك مرموق في هذا البلد الاسكندنافي.

تبدو على عاشور ملامح الانتباه الكلي إلى متحدثيه وهو يحاول شرح رؤيته وأفكاره، متطبعا ببعض خصال الشعب النرويجي المتميز بهدوئه ومحاورته الآخر في احترام تام لآرائه مهما كانت مرجعيتها. بغيرته على وطنه، يعبر عن الأمل في أن يتوفر المغرب مستقبلا على مراكز للأبحاث في علم مجال الفضاء مماثلة لتلك التي توجد في النرويج، وتعنى بالبحث في هذا العلم الذي ينتظره مستقبل كبير خاصة مع التغيرات المناخية التي أصبحت تعرفها الكرة الأرضية والظواهر المناخية غير المعتادة بالنسبة للعصر الحالي، فضلا عن رغبته في العمل من أجل إحداث مشروع مماثل في المغرب، بغية المساهمة في تكثيف تعليم مجال علم الفلك وتخريج علماء في هذا الميدان.

حكاية عاشور، الذي يعيش منذ 29 سنة في النرويج، مع الفلك ترجع إلى عمر ست سنوات، حينما كان لا يعرف سوى الأمازيغية ولا يتقن النطق والحديث باللغة العربية، ويعيش في منطقة معزولة. يرجع عاشور فكرة الاهتمام بعلم الفلك إلى ظروف محيطه القروي الذي “لم يكن يتوفر على الكهرباء وكنت أذهب ليلا مع بعض الصغار لرؤية النجوم وسط المنزل القديم، وصور النجوم لا تزال عالقة في ذهني، وكنت أتساءل عن سر هذه النجوم وأعدها كل ليلة...كنت أتسائل عن ما معنى النجوم؟ وما سرها؟.”.

حينما حل الشاب المغربي بالنرويج أواسط الثمانينات، بحث عن مؤسسة لعلم الفلك، وهنا بدأ مشوار البحث العلمي، حيث ارتقى بمستواه العلمي إلى أن حصل أعلى الدرجات العلمية سنة 1998، بعد أن درس علم الفلك لسبع سنوات، واشتغل في جامعة أوسلو وواظب على تعقب تقارير الأقمار الاصطناعية في مركز الفضاء بالعاصمة النرويجية، قبل أن يصبح أستاذا بارزا لعلم الفلك في كلية العلوم بأوسلو.

بالموازاة مع تدريس علم الفلك، قام عاشور بتدريس المعلوميات لأنها من أهم الوسائل التي يتم الاستعانة بها في البحث العلمي المعاصر، ومن خلال أبحاثه في المجال الفلكي توصل إلى نظرية جديدة تفسر بعض أسرار الشمس في علاقتها مع الأرض.هذه النظرية تأتي لتنضاف إلى ثلاث أخرى سابقة عبارة عن مساهمات لعلماء كثيرين تطلبت بحوثا ودراسات كثيرة على معطيات توفرها الأقمار الاصطناعية، ومبنية على تراكم ومدة طويلة من البحث والأشغال، حيث أطلق على نظريته اسم “أسباب تغير حرارة الشمس”.

عاشور شارك أيضا في إنجاز عدة أبحاث تدرس تقارير وصورا لأقمار اصطناعية تدور حول الأرض لمعرفة حقيقة الشمس وخصائصها وتوقعات المستقبل، ومن ضمنها صور وتقارير قمر اصطناعي وضعته الوكالة الأوروبية للفضاء بين الشمس والأرض على بعد 1.5 مليون كيلومتر ( 150 مليون كيلومتر هي المسافة بين الأرض والشمس).

كما لعب حماد عاشور دورا هاما في صياغة تقارير للقمر الاصطناعي “سوهو” الذي وضع لمدة معينة في نقطة التوازن التي تجعل القمر دائما موجها للشمس على مدار الساعة، (قمر سوهو)، في مجلة علم الفلك الأمريكية (جورنال أسترو فيزيك)، والذي خلص إلى أنه حينما يتم الابتعاد عن وسط الشمس، التي تبلغ حرارتها حوالي 15 مليون درجة، تنخفض الحرارة إلى أن تصل إلى 6 آلاف درجة، وكلما تم الابتعاد أكثر تبدأ الحرارة في الضعف بملايين الدرجات.

هكذا، يعتبر الفلكي المغربي أن مجال دراسة الشمس مايزال في حاجة إلى دراسة عميقة، وطرح تفسريات أعمق من أجل فهم وإعطاء إجابات علمية حول ما يقع في وسط الشمس من حيث انبعاثات الغازات باعتبارها ظاهرة غير طبيعية، وأن كل ما نشر من المقالات حول خبايا الشمس العلمية غير كاف من أجل استجلاء أسرارها. في هذا، يعلق عاشور أمله على تطور مراكز للبحث في الفضاء، وعلى استغلال الأبحاث المنجزة في إطار مجالات عدة من بينها المناخ والاتصالات، لأن هذا هو السبيل في نظره لفهم أمر أخرى ستساهم مستقبلا في التعرف على أسباب التغيرات المناخية، وبالتالي الحرارة التي تؤثر على العيش في كوكب الأرض.

بتصرف عن وكالة المغرب العربي للانباء

مختارات

Google+ Google+