مجلس الجالية المغربية بالخارج - مواضيع تم تصنيفها حسب التاريخ : الثلاثاء, 10 غشت 2010

أكد السيد محمد عامر الوزير المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج, اليوم الثلاثاء بالرباط, أن الجانب الحقوقي يعد من أهم محاور البرنامج الحكومي للنهوض بأوضاع الجالية المغربية بالخارج.

وأوضح السيد عامر, في افتتاح لقاء دولي حول موضوع "حماية حقوق الجالية المغربية المقيمة بالخارج في ظل الأزمة الاقتصادية", أن هذا البرنامج الحكومي يقوم على أربعة محاور تتركز حول الجوانب الثقافية والاجتماعية والتنموية والحقوقية...تتمة

بمناسبة اليوم الوطني للمهاجر، لا بأس من التذكير بما تم إحداثه خلال العقد الأخير من آليات تدبيرية رامية إلى العناية بشؤون الجالية المغربية...تتمة

من بين التوصيات التي خرجت بها الندوة الدولية التي نظمت بالرباط يومي 12 و 13 أكتوبر 2009 حول انعكاسات الأزمة الاقتصادية على الهجرة، مسألة حقوق المهاجرين خلال الأزمات...تتمة

إذا كانت العطلة القضائية تتيح للقضاة و المسؤولين أخذ قسط من الراحة بعيدا عن صخب المحاكم، فإن الأمر يشكل محنة كبيرة لأفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج...تتمة

وجه رئيس الوزراء الفرنسي السابق، ميشيل روكار، انتقادات حادة للرئيس الفرنسي، إثر تصريحات هذا الأخير التي عبر فيها عن عزمه إصدار قانون ينص على نزع الجنسية...تتمة

الثلاثاء, 10 غشت 2010 14:15

لقاء مع ياسمين عبدالفاضل

هي طالبة كندية من أصل مغربي، مهتمة بالعمل الجمعوي الذي يجعلها مرتبطة بالمغرب من خلال تعاون مع جمعيات مغربية يسفيد منه 2500 طفل...تتمة

تم الانتهاء مؤخرا بفاس من تصوير مشاهد الفيلم القصير المغربي الألماني "البحث عن أخ أحمد" للمخرج المغربي الشاب فتاح الديوري.

وعلمت وكالة المغرب العربي للأنباء لدى بطل الفيلم عزيز الحاكم أن حوالي مائة مشهد من الفيلم القصير تم تصويرها بمدينة فاس وضواحيها.

وقال الحاكم إن الفيلم جمع طاقما تمثيليا عالي المستوى من المغرب وألمانيا، وتميز باستخدام أحدث تقنيات التصوير السينمائي.
ويحكي الفيلم الذي شارك فيه ممثلون وتقنيون مغاربة وألمان قصة شابة ألمانية تحل بفاس بحثا عن صديقها (ذي الأصل المغربي) الذي اختفى تماما بعد مغادرته لمدينة هانوفر الألمانية.

وكان المخرج فتاح الديوري، المقيم بألمانيا، قد بدأ تصوير الفيلم بهانوفر.

المصدر: وكالة المغرب العربي

نظم ناشطون حقوقيون وممثلو عدد من الهيئات السياسية والنقابية ،اليوم السبت،وقفة أمام مقر القنصلية الإسبانية بالناظور احتجاجا على الممارسات العنصرية واللاإنسانية للشرطة الإسبانية ضد المواطنين المغاربة والأفارقة.

وندد المتظاهرون الذين انضم إليهم مواطنون من بلدان إفريقية،بشدة بهذه التصرفات التي تحط بالكرامة الإنسانية وتنافي مبادئ حقوق الإنسان.

ورفع المشاركون في هذه التظاهرة،والذين كانوا يحملون الأعلام المغربية وأعلام بلدان إفريقية،لافتات تعبر عن شعورهم،مطالبين باحترام حقوق وكرامة المواطنين المغاربة والأفارقة بصفة عامة من قبل الحرس المدني الاسباني.

وردد المتظاهرون خلال هذه الوقفة ،التي تأتي بعد حالات العنف الجسدي المقترفة من قبل عناصر من الشرطة الإسبانية تجاه مواطنين مغاربة بنقطة العبور بمدينة مليلية المحتلة،شعارات من قبيل " أين حقوقنا" و" لا للعنصرية و" نعم لاحترام حقوق الانسان" وغيرها.

وتعود آخر هذه الحالات إلى الاثنين الماضي عندما تعرض المواطن المغربي مصطفى بلحسن لاعتداء جسدي من قبل عناصر من الشرطة الإسبانية،التي قد تكون آخذت عليه كونه كان يحمل كيسا بلاستيكيا به كيلوغراما ونصف من سمك السردين الطري قد لا تتوفر فيه شروط السلامة الصحية المطلوبة.

وقد سبق لحكومة صاحب الجلالة أن عبرت عن احتجاجها القوي عقب أعمال عنف جسدي ارتكبت في حق خمسة شبان مغاربة،مقيمين ببلجيكا خلال عبورهم لمليلية. وكانت ذريعة الحرس المدني الاسباني هذه المرة هي حمل العلم المغربي.

كما تعرض المواطن كريم لغظف،الذي كان مرفوقا بوالدته لممارسات مماثلة في 29 يوليوز الماضي عند نقطة العبور نفسها بمدينة مليلية المحتلة.

وكانت الحكومة المغربية قد أدانت "بشدة مثل هذه التصرفات التي تحط من الكرامة الإنسانية وتتعارض مع جميع الأخلاقيات،والتي تنطلق من أسس عنصرية واضحة".

وتأتي هذه الوقفة أمام القنصلية الاسبانية كذلك بعد تخلي الحرس المدني الإسباني على ثمانية مهاجرين منحدرين من دول أفريقية جنوب الصحراء بعرض السواحل المغربية وهم في حالة صحية جد متردية. وقد أكد هؤلاء المهاجرون،الذين تكفلت بهم السلطات المغربية وقدمت لهم المساعدات الطبية والاستعجالية،أنهم تعرضوا لمعاملة سيئة وللشتم من قبل عناصر الشرطة الإسبانية.

وكان بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون قد وصف هذه الوضعية ب" الشاذة واللاإنسانية"،مؤكدا أن الحكومة المغربية تسجل "بكل أسف واستغراب هذا التصرف اللاإنساني الذي يتنافى واحترام كرامة وحقوق الإنسان والاتفاقيات الثنائية المبرمة بين البلدين في ميدان تدبير الهجرة،والذي يعكس في الواقع النزعة العنصرية التي تطبع تدخلات الحرس المدني الإسباني".

المصدر: وكالة المغرب العربي

تنظم الوزارة المكلفة بالجالية المغربية المقيمة بالخارج يوم الثلاثاء المقبل بالرباط، لقاء دوليا حول موضوع "حماية حقوق الجالية المغربية المقيمة بالخارج في ظل الأزمة الاقتصادية".

وأوضح بلاغ للوزارة اليوم الجمعة أن هذا اللقاء، الذي ينظم بمناسبة اليوم الوطني للجالية المغربية المقيمة بالخارج، يهدف إلى إعطاء نظرة شمولية ومتشاور بشأنها للاستراتيجيات والميكانيزمات اللازمة لضمان حقوق هذه الجالية.

وأضاف المصدر ذاته أن هذا اللقاء سيجمع أزيد من 1000 مشاركة ومشارك من الجالية المغربية المقيمة بالخارج ومسؤولين حكوميين وباحثين جامعيين متخصصين وممثلي المنظمات غير الحكومية المتواجدة بالمغرب وبالخارج، إضافة إلى مؤسسات وطنية ودولية أخرى، حيث سيتم وضع تشخيص للمشاكل القانونية التي يواجهها أفراد الجالية مع التركيز على ظروف الحماية الاجتماعية للفئات الأكثر هشاشة خصوصا المرأة والأطفال والمتقاعدين.

ويتضمن برنامج هذا اللقاء، حسب المصدر، ثلاثة محاور تتعلق ب"حقوق المهاجرين وتطبيقاتها على الجالية المغربية المقيمة بالخارج" و"الأزمة الاقتصادية والمشاكل المرتبطة بحماية حقوق الجالية المغربية" و"الاجراءات الواجب اتخاذها قصد ضمان حقوق الجالية المغربية".

وذكر البلاغ أن الندوة الدولية التي نظمت بالرباط يومي 12 و13 أكتوبر الماضي حول "انعكاسات الأزمات الاقتصادية على الهجرة" والتي تطرقت إلى مسألة حقوق المهاجرين خلال الأزمات، دعت إلى ضرورة تحسيس المهاجرين بحقوقهم الاجتماعية والقانونية وتمكينهم من تقديم شكاياتهم وتظلماتهم والدفاع عن مكتسباتهم دون اقصاء أو تميز.

وأشار إلى أنه و"أمام استمرار تأثير تبعات الأزمة الاقتصادية على تراجع حقوق المهاجرين تقرر جعل هذا الموضوع محور اليوم الوطني للجالية المغربية المقيمة بالخارج الذي يحتفل به في العاشر من غشت من كل سنة" .

المصدر: وكالة المغرب العربي

«فبراير 2023»
اثنينثلاثاءالأربعاءخميسجمعةسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
2728     
Google+ Google+