برنامج الیوم الرابع

الإثنين, 11 فبراير 2019

في إطار البرنامج الثقافي الذي یقترحھ رواق "مجلس الجالیة المغربیة بالخارج" على زوار الدورة الـ25
للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البیضاء، ستعرف فقرات یوم الاثنین 11 فبرایر 2019 تنظیم
العودة إلى البلد". ندوتین تحت عنوان: "مشاریع التنمیة بالمغرب: أي إسھام لمغاربة العالم؟" و"مغاربة العالم: تجربة
یشارك في الندوة الأولى كل من الأستاذ الباحث جمال بویور، ومدیر الأبحاث بمعھد البحث والتنمیة
جون باتیست مایر، والباحثة في مرصد العلوم والتكنولوجیات عواطف الفقیر، ومدیر المركز الجھوي
للاستثمار بجھة فاس-مكناس رشید عوین، والمقاولة ومخرجة الأفلام الوثائقیة عواطف خلوقي.
تقارب ھذه الندوة موضوع التنمیة وعلاقتھ بمغاربة الخارج من زاوتین اثنتین؛ أولاھما تسائل الكیفیة
التي یساھم بھا مغاربة الخارج في التنمیة بالمغرب، والثانیة تتعلق بالأوراش الكبرى بالمغرب التي
یساھم فیھا مغاربة المھجر، وسبل تقویة مشاركتھم.
تناقش الندوة أیضا موضوع شبكات الجالیات، وواقع الجالیة المغربیة بالخارج، مع مقارنة إلى مختلف
الممارسات الفضلى المرجعیة التي حققتھا بلدان أجنبیة في مجال تعبئة جالیاتھا، وتقویة الروابط بین
أعضاء ھذه الجالیات عبر العالم.
وفي الندوة الثانیة المتعلقة بمغاربة العالم وتجربة عودتھم إلى الدیار المغربیة، یشارك كل من الصحافي
ومدیر نشر "موقع یا بلادي" محمد الزواق، وعضو تمثیلیة دبلوماسیة بالرباط رمزي أعمو، الطبیبة منى
لھمان، ووكیل التأمین نبیل بروز، رئیسة جماعة بالقرب من مراكش محجوبة التریدي.
وتھدف الندوة إلى مناقشة فكرة العودة إلى البلد الأصلي، والحوافز التي تغذي ھذه الفكرة في أذھان
المھاجرین، والصعوبات التي تحول دون تحقیقھا، وأیضا عن الفرق بین العودة النھائیة وبین تلك التي
تشكل مسلسل جیئة وذھاب.
كما تطرح الندوة السؤال عما إن كان الحدیث عن فكرة العودة صالحا بالنسبة للأجیال التي ولدت في
بلاد المھجر والتي لم تقم أصلا بفعل الذھاب لتقوم بفعل العودة، وتتقاسم ھذه الندوة تجارب نجاحات
وإخفاقات صاحبت عودة بعض المغاربة المقیمین بالخارج إلى المغرب، وتقاربھا من زاویة
سوسیولوجیة أنثروبولوجیة.

مختارات

Google+ Google+