الإثنين، 22 يوليوز 2024 02:21

احتضنت قنصلية المغرب بمونريال، مساء أمس الخميس، افتتاح معرض للفنانة التشكيلية أن ماري مراش أزولاي حول موضوع "ذكريات غائمة عن المغرب".

 وتطلق هذه الفنانة المغربية اليهودية العنان لمخيلتها دون إغفال الرجوع إلى ذكرياتها، حيث تحتفظ ذاكرتها بتفاصيل منحوتة عن المغرب وطبيعته.

 ويعطي تدخل القوة الإبداعية من خلال اللون والتناغم للوحات بعدا خاصا. وتشهد لوحات موغادور والصخرة والرعاة والماء العذب .. ولوحات أخرى عن أوقات السفر، وتروي مواضيع تناولتها بعناية هاته الفنانة التشكيلية التي ازدادت بالصويرة والتي ترسم روعة المناظر ومشاهد أخرى من الحياة اليومية بالمغرب وخارجه.

 واعتبرت السيدة أزولاي أن هذا المعرض الذي يعد جزءا من سلسلة أنشطة مبرمجة على طول السنة الجارية بمونريال، يشكل "عينة" و"نافذة صغيرة تمكن من الاستمتاع بالتنوع الجغرافي والثقافي" للمملكة.

 وأشادت من جهة أخرى بالمبادرة الرائدة للقنصلية العامة للمغرب لمونريال المتمثلة في تنظيم هذا الحدث الذي عرف حضور أعضاء القنصلية العامة للمغرب والمكتب الوطني المغربي للسياحة بمونريال وثلة من الفنانين ورجال الأعمال والصحافيين وأعضاء مجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج وأعضاء الجالية المغربية المقيمة بمونريال.

 وقالت القنصل العام للمغرب بمونريال السيدة صوريا عثماني أنها تتوخى من هذا المعرض ومعارض أخرى مبرمجة "أنسنة" الإدارة وجعلها أكثر ترحابا وجاذبية من خلال جعلها ليس فقط مكانا للخدمات العمومية، لكن أيضا فضاء للثقافة واللقاءات والمبادلات.

 وأضافت الدبوماسية، في كلمة بالمناسبة، أن العمل الفني لمراش أزولاي يعكس "انجذابها الخاص للثقافة الشعبية" مع تمتعها "بحس عال للملاحظة الدقيقة".

 وكانت السيدة أن ماري مراش أزولاي درست بالمغرب وفرنسا قبل أن تستقر بمونريال. وتدرس حاليا بأكاديمية بالضفة الجنوبية لإقليم كيبيك حيث تهيئ أطفالا صغارا تتراوح أعمارهم ما بين 4 و5 سنوات لحمل المشعل وتنقل لهم التقنيات الأساسية للرسم، مع صقل فنها في الوقت ذاته.

 المصدر: وكالة المغرب العربي

تنظم جمعية المبادرة الثقافية خلال الفترة ما بين 10 و13 فبراير الجاري، الدورة السابعة لمهرجان أكادير "السينما والهجرة".

 وسيكون لجمهور وعشاق الفن السابع موعد مع آخر إنتاجات السينما الوطنية والدولية في موضوع الهجرة، من أفلام طويلة وقصيرة ووثائقية، مثل أفلام"شمالا" لريكوبيرطو بيريزكانو، و"حراكة" و"باب الويب" لمرزاق علواش، و"الدار الكبيرة" للطيف لحلو و"الغياب" لماما كيتا و"مسار لاجئين" لعلي بنجلون و"بدون كلام" لعثمان الناصري ، بالإضافة إلى عرض أفلام مغربية متنوعة عبر القافلة السينمائية التابعة للمركز السينمائي المغربي.

وبالموازاة مع عرض الأفلام، سيتم تنظيم عدة ندوات وموائد مستديرة بتعاون مع (المرصد الجهوي للهجرات: المجال والمجتمع)، التابع لكلية الآداب والعلوم الإنسانية بأكادير، يشارك فيها باحثون ومهتمون بقضايا الهجرة، وتتناول مواضيع تهم "تصور الشباب للهجرة" و"التعاون الثقافي بين دول المغرب العربي" و"نقل الرواية المغربية إلى السينما".

وحسب المنظمين فإن المهرجان سيكرم خلال هذه الدورة وجهين بارزين من وجوه السينما الوطنية والدولية، ويتعلق الأمر بالفنانة المغربية نعيمة المشرقي والمخرج الجزائري مرزاق علواش.

كما يتضمن برنامج الدورة، تنظيم ورشة سينمائية ينشطها المخرج المغربي محمد الكراط لفائدة الطلبة من المهتمين بالفن السابع ستحتضنها جامعة ابن زهر.

وسعيا من جمعية المبادرة الثقافية في عملية التحسيس وبشراكة مع جمعية "ما تقيش ولدي" سيتم تنيظم حفل فني ستحييه ثلة من الفنانين والمطربين المغاربة، يتلوه عرض فيلم قصير تحت عنوان "صمت بصوت عال" للمخرج إدريس الإدريسي.


المصدر: وكالة المغرب العربي

ينظم (نادي واشنطن المغربي الأمريكي)، بمناسبة الذكرى ال`20 لإنشائه، عشرين تظاهرة لفائدة الجالية المغربية المقيمة بالولايات المتحدة الأمريكية، وذلك طيلة شهر مارس المقبل، تشمل عقد ندوات فكرية وثقافية وتنظيم لقاءات ورحلات وسهرات فنية ومسابقات رياضية.

وأوضح السيد حسن سمغوني الرئيس المؤسس للنادي، خلال لقاء صحافي عقد مساء اليوم الجمعة بالدار البيضاء لتسليط الضوء على هذه التظاهرة، أن هذه الأخيرة، التي سيفتتحها عمدة واشنطن يوم فاتح مارس المقبل بالعاصمة الأمريكية، ستتميز يوم رابع مارس المقبل بعقد ندوة بجامعة (جورج مايسن) يؤطرها دكاترة وأساتذة جامعيون مغاربة حول موضوع "تسهيل ولوج الجامعات والمعاهد الأمريكية في وجه الطلبة المغاربة الجدد".

وأضاف السيد سمغوني أن هذه التظاهرة، التي ستنظم بشراكة مع الوزارة المكلفة بالجالية المغربية بالخارج والمجلس الأعلى للجالية، يشمل برنامجها يوم خامس مارس المقبل عقد ندوة حول "العلاقات المغربية الأمريكية" بجامعة جورج تاون، علاوة على ندوة أخرى يوم تاسع مارس بمبادرة من معهد الإرث الأمريكي (طاليم) في طنجة، يتم الحديث فيها عن دور هذا المتحف كمركز للأبحاث وكفضاء للأنشطة الجمعوية والثقافية.

ويشمل برنامج هذه التظاهرة، في 11 مارس، عروضا في الطبخ المغربي يقدمها سمير البريني رئيس المعهد المغربي للطبخ بأمريكا.

أما يوم 12 مارس، فستعقد ندوة حول "التنمية القروية بالمغرب" تؤطرها جمعية الأطلس الكبير، علاوة على تنظيم مسابقة ثقافية وفنية مفتوحة في وجه الجيل الأول من المغاربة الأمريكيين وذلك يوم 13 مارس.

وسيتم يوم 14 مارس تنظيم مبادرة (حاويات الأمل) المتعلقة بجمع تبرعات من ملابس ولوازم مدرسية من أطفال مغاربة وأمريكيين لفائدة الأطفال المغاربة من أجل مد جسور التواصل بين أطفال الولايات المتحدة ونظرائهم المغاربة.

وسيتم في 15 مارس تكريم أصدقاء المغرب الأمريكيين من العاملين في هيئة جناح السلام الأمريكية، فضلا عن عرض فيلم مغربي وعقد ندوة حول "المغرب وصناعة السينما"، وأخرى يوم 17 مارس حول "تقييم الدعم المقدم للمرأة المغربية ومدونة الأسرة".

وسينظم النادي يوم 19 مارس ندوة حول الأمازيغية يليها عرض فيلم أمازيغي، علاوة على عقد يوم خاص بالثقافة الصحراوية في 20 مارس، تليه يوم 21 مارس ندوة حول الديانات بجامعة جورج مايسن.

وستنطلق يوم 22 مارس رحلة نحو المغرب، تضم 110 طالبا ينتمون لجامعة جورج مايسن وجامعة نيويورك، حيث سيعقدون لقاءات مع طلبة مغاربة تحت إشراف وتأطير جامعيين مغاربة مقيمين بالولايات المتحدة.

وسيعقد في الإطار نفسه يوم 25 مارس لقاء لفائدة الجالية المغربية المقيمة بالولايات المتحدة، من أجل شرح مضامين الخطاب الملكي السامي حول الجهوية الموسعة، إضافة إلى ندوة حول الإعلام المغربي في 25 مارس.

وفي الشق الرياضي، سينظم يومي 26 و27 مارس دوري في كرة القدم تشارك فيه فرق مغربية مقيمة بالولايات المتحدة تكريما للراحل حسن مندون (حارس سابق لفريق الرجاء البيضاوي)، إضافة إلى سباق الشباب المغربي الأمريكي داخل القاعة تشرف عليه البطلة نزهة بيدوان.

وستختتم هذه التظاهرة بتنظيم سهرة فنية كبرى تشمل ألوانا غنائية مختلفة.

وتجدر الإشارة إلى أن (نادي واشنطن المغربي الأمريكي)، الذي أسس سنة 1990، يعمل على ربط علاقات متينة مع الإدارات والمنظمات الأمريكية التي تهتم بالشأن المغربي من خلال تعريفها بالمغرب وتاريخه ومؤهلاته، كما ينظم النادي رحلات دراسية لترسيخ القيم والخصوصيات المغربية في أذهان المستفيدين من هذه الرحلات.

وفي سياق متصل، أبرز السيد سغموني أن الذكرى العشرين لإنشاء هذا النادي، والتي ينظم بمناسبتها هذه التظاهرة، تشكل فرصة لتقييم حصيلة عمل النادي وتحديد استراتيجية عمله في المستقبل.

 المصدر: وكالة المغرب العربي

يشكل موضوع "الصحراء المغربية: الروابط بين الصحراويين والملوك العلويين ومشروع الحكم الذاتي" محور لقاء تحتضنه مدينة كروتري (شمال غرب بلجيكا) يوم 6 فبراير المقبل.

وسيتطرق المشاركون في هذه التظاهرة،التي تنظم بمبادرة من الجمعية المغربية للتضامن الصحراوي بأوروبا،على الخصوص إلى الروابط المتينة بين الصحراء والمغرب،والدلائل على مغربية الأقاليم الجنوبية،والمقترح المغربي المتعلق بالحكم الذاتي والذي حظي بتأييد دولي واسع.

وحسب المنظمين فإن هذا اللقاء،الذي يشارك فيه شخصيات بلجيكية ومغربية من عالم السياسة والدبلوماسية والمجتمع المدني،ستتخلله عروض فنية في الرقص والغناء من التراث الحساني.

ومن المتوقع أن يحضر فعاليات هذه التظاهرة،التي ستنشطها ثلة من المحاضرين المغاربة،نحو 300 شخص،من بينهم جالية مغربية قوية مقيمة بالعديد من البلدان الأوروبية كهولندا وفرنسا وإيطاليا وإسبانيا.

المصدر: وكالة المغرب العربي

تعتزم مجموعة البنك الشعبي فتح أربع وكالات جديدة في أربع مدن إسبانية خلال سنة 2010 بهدف توفير الخدمات المصرفية لفائدة الجالية المغربية المقيمة بإسبانيا.

وعلم لدى مصدر بالبنك الشعبي بمدريد اليوم الخميس أنه سيتم فتح هذه الفروع الجديدة في مدن بلباو (شمال) وألميرية (جنوب) وطاراغونة (شمال شرق) وبالنسية (شرق) وذلك في إطار مخطط لتوسيع أنشطة هذه المؤسسة البنكية المغربية في إسبانيا.

 وتتوفر مجموعة البنك الشعبي حاليا على وكالتين بنكيتين في إسبانيا توجدان في كل من مدينة مدريد ومدينة برشلونة.

 وأشار المصدر ذاته في تصريح لوكالة المغرب العربي للانباء بمدريد إلى أن فتح هذه الفروع الجديدة بإسبانيا خلال سنة 2010 يتم في المناطق التي تتمركز فيها الجالية المغربية ,مبرزا أن هذا المخطط يندرج في إطار الحرص على تقريب الخدمات المصرفية من المهاجرين المغاربة المقيمين في إسبانيا.

 كما يهدف هذا المخطط الذي وضعته مجموعة البنك الشعبي إلى المساهمة في تقديم خدمات مصرفية متطورة إلى المغاربة المقيمين في إسبانيا وتسهيل الحصول على الخدمات البنكية سواء في البلد المضيف أو في البلد الأصلي.

 ومن بين الأهداف التي تسعى مجموعة البنك الشعبي إلى تحقيقها في إطار هذا المخطط الرفع من التدفقات المالية بين البلدين من خلال مرافقة وتقديم الاستشارة المالية للمقاولات والمستثمرين الراغبين في استغلال فرص الأعمال التي توفرها المملكة في مختلف القطاعات الاقتصادية.

 ويذكر أن البنك الشعبي تجمعه اتفاقيات شراكة وتعاون مع العشرات من المؤسسات المصرفية الاسبانية مثل "لا كايشا" و"كاخا مدريد" و"بانكو بوبولار".

المصدر: وكالة المغرب العربي

تم اليوم الخميس بالرباط التوقيع على اتفاقية إطار للشراكة بين الوزارة المكلفة بالجالية المغربية المقيمة بالخارج وجامعة محمد الخامس-أكدال، تهم تطوير التعاون في مجال الأبحاث والأنشطة التربوية والثقافية الخاصة بالجالية المغربية بالخارج.

وتهدف هذه الاتفاقية التي وقع عليها السيد محمد عامر الوزير المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج والسيد عبد الرحيم بنحادة عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط ، إلى تحديد إطار للتعاون والشراكة بين الوزارة والجامعة من أجل تعبئة وإشراك جامعة محمد الخامس -أكدال في تأطير الأنشطة التربوية والثقافية الموجهة، بالإضافة إلى تشجيع البحث العلمي في المجالات الخاصة بالجالية المغربية المقيمة بالخارج.

وبموجب هذه الاتفاقية، تتولى الجامعة عن طريق كلية الآداب والعلوم الإنسانية تنظيم الجامعة الصيفية وإنجاز برامج تربوية وثقافية لفائدة شباب المهجر، فضلا عن تشجيع البحث العلمي في المجالات المتعلقة بالهجرة وأوضاع الجالية المغربية المقيمة بالخارج عن طريق تنظيم ملتقيات علمية وإصدار منشورات متخصصة.

من جانبها، تتولى الوزارة ، حسب هذه الاتفاقية، وضع المعطيات والوثائق المتوفرة رهن إشارة الباحثين لتيسير أبحاثهم، وتحمل المصاريف المتعلقة بتنظيم الجامعة الصيفية، و المساهمة في تمويل الأبحاث المتعلقة بالهجرة وأوضاع الجالية المغربية المقيمة بالخارج، علاوة عن تحويل منح لفائدة الطلبة والباحثين من أبناء الجالية المغربية المقيمة بالخارج إن في مستوى الإجازة أو في مستوى الدراسات العليا.

وتنص هذه الاتفاقية على أن يتم التعاون في إطار مشاريع محددة سنويا يتم اختيارها وصياغتها وفق خطة يتفق عليها الطرفان وتحدد على ضوئها الأهداف الخاصة بكل مشروع ،وكذا الإجراءات والخطوات العملية والجدول الزمني للإنجاز والتقويم.

وأكد السيد محمد عامر في كلمة بالمناسبة، أن هذه الاتفاقية ستفتح الآفاق لتعاون طموح بين الجانبين يضع الاستثمار في المجال الثقافي كرهان استراتيجي لتقريب أبناء الجالية من الوطن وجعلهم يدافعون عن قضايا المغرب بالخارج.

وأوضح السيد عامر، أن هذه الاتفاقية ستمكن أبناء الجالية المغربية المقيمة بالخارج من التعرف على المقومات الحضارية والفكرية للمغرب، بالإضافة إلى "التعريف بالمغرب المعاصر في أبعاده المتعلقة بالأوراش والاصلاحات التي تعرفها المملكة من أجل تعميق أواصر الارتباط والتواصل ما بين المغرب وأبنائه في الخارج.

من جهته، أشار السيد عبد الرحيم بن حادة إلى أن الجامعات الصيفية التي سيتم تنظيمها بموجب هذه الاتقاقية، سيستفيد منها أبناء الجالية المغربية المقيمة بالخارج في إطار دورتين مدة كل واحدة منهما 15 يوما.

وأضاف أن كلية الآداب ستستقبل فوجين من الطلبة سيتلقون دروسا في اللغة العربية و محاضرات تهم تاريخ وجغرافية المغرب ومحاضرات حول مواضيع راهنة منها على الخصوص، أوضاع المرأة و المسلسل الديمقراطي و حقوق الانسان بالمغرب ، وذلك حتى يتعرف هؤلاء الشباب بشكل أكبر على مع المجتمع المغربي وعلى تاريخ بلادهم .

المصدر: وكالة المغرب العربي

أعلن السفير المصري بالمغرب السيد أبو بكر محمد حنفي اليوم الخميس بالرباط أنه تم اختيار المملكة ضيف شرف دورة مارس 2011 للمعرض الدولي للكتاب بالإسكندرية.

وأوضح أبو بكر محمد حنفي،خلال لقاء مع السيد محمد اليازغي وزير الدولة، أنه تم توجيه رسالة بهذا الخصوص عن طريق السفارة المصرية بالرباط للسيد بنسالم حميش وزير الثقافة.

من جهة أخرى تم خلال هذا اللقاء،الذي جاء بطلب من السفير المصري، بحث مستجدات الوضع في الشرق الأوسط والقضايا الاقتصادية ذات الاهتمام المشترك.

وبخصوص الوضع في الشرق الأوسط، تم التأكيد على الجهود التي يبذلها المغرب ومصر لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، وعلى ضرورة تجميد الاستيطان الإسرائيلي الذي يعيق جهود إحلال السلام بالمنطقة.

وأكد السفير المصري على جهود الوساطة التي تقوم بها مصر لإرساء الحوار بين حركتي (فتح )و(حماس) مشيرا إلى أن الدعوة التي وجهتها حركة (حماس)، اليوم، للقاهرة، والتي عبرت من خلالها عن استعدادها للتوقيع على اتفاقية المصالحة، تعد خطوة إيجابية من شأنها أن تساعد على إرساء الحوار الفلسطيني.

كما أشاد السفير المصري بالدور التاريخي للمغرب، سواء في ما يتعلق بنصرة القضية الفلسطينية، أو القضايا العربية العادلة بصفة عامة.

وبخصوص العلاقات الثنائية، تم التأكيد على ضرورة النهوض بالمبادلات التجارية بين البلدين وبصفة خاصة في مجالي الفلاحة والصيد البحري.

المصدر: وكالة المغرب العربي

سيكون المغرب ضيف شرف معرضي المساكن الثانوية اللذين سينظمان في كل من بلجيكا وهولندا في مارس المقبل.

وأوضح المنظمون أن شركة " برومو روكو " ستنظم الرواق المغربي في كل من معرض "سوكند بلاص" في مدينة غراند ببلجيكا في الفترة ما بين 5 و7 مارس ومعرض "سكند هوم" في مدينة أوتريخت بهولندا من 20 إلى 26 من الشهر نفسه .

وسيكون الرواق المغربي, الذي يستهدف الزبناء الأوروبيين والمغاربة المقيمين في الخارج , مناسبة للتعريف بغنى وتنوع سوق العقار في المملكة.

كما ستتيح هذه التظاهرة, التي تعد فضاء مميزا للتلاقي والتبادل , للمنعشين المغاربة التعرف بشكل أفضل على انتظارات الجمهور والاتجاهات الجديدة للأسواق وعرض إمكانيات الاستثمار العقاري في المغرب.

وأكد المنظمون أن عددا متزايدا من البلجيكيين والهولنديين أصبحوا يهتمون بتطور سوق العقار في المغرب ويرغبون في امتلاك مسكن ثانوي بالمملكة , واعتبروا أن الرواق المغربي سيساعد على إبراز العرض العقاري المغربي على نحو أفضل .

كما سيكون هذا الرواق فرصة مواتية للمغاربة المقيمين في الخارج الراغبين في الاستثمار أو في امتلاك مساكن ثانوية أو رئيسية في بلدهم .

ويعد معرض "سكند هوم" السنوي, الذي بلغ دورته السابعة والعشرين , أكبر معرض دولي عقاري مخصص للمساكن الثانوية في أوروبا, ويشارك فيه 300 عارض هولندي ودولي يمثلون أزيد من 65 بلدا.

أما معرض "سوكند بلاص" فيعتبر أكبر معرض للعقار والمساكن الثانوية في بلجيكا ويشارك فيه أزيد من مائة عارض ينتمون لعدة بلدان.

المصدر: وكالة المغرب العربي

بحث المدير العام للمجموعة البلجيكية "بيلغا كوم تي في" برنار راباي، اليوم الأربعاء بطنجة، مع عدد من المهنيين السينمائيين المغاربة سبل تحديد "إطار مؤسساتي" لتسويق الفيلم المغربي ببلجيكا.

وأوضح المدير العام للمجموعة، في ندوة صحفية عقدت في إطار فعاليات الدورة ال`11 للمهرجان الوطني للفيلم بطنجة ، أن هذا الإطار سيكون عن طريق شراكات بين المجموعة وباقي المهنيين السينمائيين المغاربة، والتي بموجبها سيتم توزيع وتسويق الأفلام المغربية ببلجيكا، التي تقيم بها نسبة كبيرة من الجالية المغربية.

وأضاف أن هذا اللقاء التحضيري سيشكل مناسبة لطرح كل الاقتراحات من الجانبين لكي يتم الشروع في تنفيد المشروع انطلاقا من مارس المقبل.

كما أشار إلى أن هذا اللقاء يروم أيضا التعريف ببرامج هذه المجموعة البلجيكية التي تسعى إلى التعريف بثقافات العالم عبر نشر وتوزيع أفلام تمثل مختلف الجاليات المقيمة بلجيكا، التي تتميز بتنوع وغنى ثقافات ساكنتها.

المصدر: وكالة المغرب العربي

أصبح المغرب، من خلال انتخابه في الاسبوع الماضي لتولي الرئاسة المشتركة للجمعية الإقليمية والمحلية الأورومتوسطية (أرليم)، في صميم التعاون اللا ممركز في المنطقة الأورومتوسطية.

فقد قرر أعضاء هذه الهيئة الدائمة الجديدة، ومن بينهم ممثلون عن المغرب، توحيد جهودهم لاعطاء دينامية جديدة للشراكة الأورومتوسطية، ومنحها بعدا ترابيا بالإضافة إلى البعد البرلماني القائم بالفعل في إطار مسلسل برشلونة.

وأعرب أعضاء الجمعية الإقليمية والمحلية الأورومتوسطية عن عزمهم على السير قدما، بعيدا عن العلاقات الدبلوماسية التقليدية من أجل إطلاق برامج محددة للتعاون في العديد من المجالات، من بينها على الخصوص الهجرة والتغيرات المناخية والتنمية الحضرية والتبادل الثقافي.

وسيركز هذا التعاون، الذي سيعمل على تدعيم الاطار المؤسساتي للاتحاد من أجل المتوسط، في المقام الأول على القرب من المواطنين والتدبير الفعال لإدارة المشاريع، بالاضافة إلى القضايا التي تهم الحياة اليومية.

وكان قد تم الاسبوع الماضي بمدينة برشلونة انتخاب المغرب لتولي الرئاسة المشتركة للجمعية الإقليمية والمحلية الأورومتوسطية، في شخص السيد محمد بودرا رئيس مجلس جهة تازة الحسيمة تاونات، بجانب السيد لوك فان دين براند (بلجيكا) رئيس لجنة الاقاليم بالاتحاد الاوروبي.

وتتوخى الجمعية الإقليمية والمحلية الأورومتوسطية، التي انعقد اجتماعها التأسيسي بالعاصمة الكاطالانية في إطار الرئاسة الدورية لاسبانيا للاتحاد الاوروبي بمشاركة المغرب، أن تشكل إطارا مؤسساتيا جديدا داخل الاتحاد من أجل المتوسط، كهيئة مشتركة ودائمة تضم أعضاء اللجنة الدائمة للمناطق المحلية بالاتحاد الأوروبي ومنتخبين محليين ببلدان حوض البحر الأبيض المتوسط.

وفي تصريح لوكالة المغربي العربي للانباء، أكد السيد محمد بودرا أن هذه الجمعية الاورومتوسطية مدعوة إلى العمل على إشراك المواطنين والفاعلين المحليين والإقليميين في مسلسل اتخاذ القرارات على المستوى الأورومتوسطي.

وفي معرض حديثه عن انتخاب المغرب لتولي الرئاسة المشتركة للجمعية الإقليمية والمحلية الأورومتوسطية، أبرز السيد محمد بودرا أن هذه المهمة ستكون مصدر إغناء بالنسبة للمملكة، التي ستغني بدورها هذه الهيئة الاورومتوسطية من خلال تجاربها وخبراتها في مختلف المجالات.

وأكد السيد بودرا أن انتخاب المغرب لتولي الرئاسة المشتركة لهذه الهيئة الدائمة "اعتراف بالجهود التي ما فتئت تبذلها المملكة في مجال اللامركزية واللاتمركز والجهوية المتقدمة، الورش الكبير الذي أطلقه المغرب تحت التوجيهات السامية لجلالة الملك محمد السادس".

وفي هذا الاطار أبرز السيد محمد بودرا أن مشروع الجهوية المتقدمة يأتي لينضاف إلى التقدم الكبير الذي أحرزه المغرب في مختلف المجالات خلال العشر سنوات الماضية.

ومن جهته أكد عمدة مدينة فاس السيد حميد شباط، أن انتخاب المغرب لتولي الرئاسة المشتركة للجمعية الإقليمية والمحلية الأورومتوسطية، يشكل أيضا اعترافا بدينامية دبلوماسيته المحلية، والدور الذي يمكن أن تضطلع به في مختلف المحافل الدولية.
وحسب السيد شباط، وهو عضو بهذه الهيئة الاورومتوسطية، فإن انتخاب المغرب لتولي الرئاسة المشتركة للجمعية، التي تضم 84 من ممثلي الجماعات المحلية والإقليمية بالاتحاد الأوروبي وشركائه بحوض البحر الابيض المتوسط، يشكل مصدر فخر واعتزاز بالنسبة للمغرب.

وأشار في هذا الاطار إلى أن المشاركين في الاجتماع التأسيسي للجمعية، أشادوا بالتقدم الذي أحرزه المغرب، خاصة في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان والنهوض بوضعية المرأة والتنمية البشرية.

وكان قد تم اقتراح فكرة إنشاء الجمعية الإقليمية والمحلية الأورومتوسطية، التي تعتبر خطوة نحو تعزيز الاتحاد من أجل المتوسط، من قبل لجنة الاقاليم التابعة للاتحاد الأوروبي، خلال قمة إنشاء الاتحاد من أجل المتوسط، التي انعقدت في باريس في يوليوز 2008.

وستعمل الجمعية الإقليمية والمحلية الأورومتوسطية على تسهيل عقد اجتماعات بين الجماعات الترابية بالبلدان المتوسطية، وخلق شبكات مستديمة لتبادل التجارب وتمكين ممثلي الجماعات المحلية والاقليمية في إطار الشراكة الاورومتوسطية من فتح حوار مباشر مع مؤسسات الاتحاد من أجل المتوسط والهيئات الأوروبية.

وتتوخى هذه الجمعية أن تكون رافعة للحوار الاورومتوسطي، وأداة لتعزيز الديمقراطية المحلية في المنطقة، فضلا عن متابعة مشاريع التعاون بين الاتحاد الأوروبي وشركائه في جنوب وشرق البحر الأبيض المتوسط على أرض الواقع.

وتعتبر الجماعات المحلية والإقليمية فاعلا أساسيا لتنفيذ المشاريع التي سيطلقها الاتحاد من أجل المتوسط ، لا سيما في مجالات التنمية الحضرية والتدبير المستدام للموارد الطبيعية والخدمات الصحية والتعليم.

المصدر: وكالة المغرب العربي

قال الطيب الفاسي الفهري، وزير الخارجية والتعاون المغربي، أمس، إن السلطات المغربية المختصة تسعى إلى حث الجهات الإسبانية على جبر الأضرار النفسية والمادية وتأمين الكرامة الإنسانية للمغاربة الذين شاركوا في الحرب الأهلية الإسبانية (1936 - 1939)، وفق ما ذكرته وكالة الأنباء المغربية.

وأضاف الفاسي الفهري، في معرض رده على سؤال شفوي بمجلس النواب، تقدم به الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية والفريق الاشتراكي حول «حقوق عائلات الجنود المتوفين والمفقودين في الحرب الأهلية الإسبانية»، أن «الحكومة ترى أن الوقت قد حان لإعطاء كل ذي حق حقه وضمان حقوق هؤلاء المحاربين وأسرهم، وخصوصا ما يتعلق بتحسين أوضاعهم المادية».

وأبرز الفاسي الفهري أن «المغرب يطالب إسبانيا اليوم بقراءة جديدة وجريئة وهادئة للذاكرة المشتركة، وذلك بعيدا عن أية أحكام نمطية مسبقة أو مبتذلة أو متشنجة وفق منهجية علمية دقيقة لفهم هذه المرحلة الغامضة من التاريخ المشترك لهذين البلدين الجارين في نطاق حوار بناء ورصين، حوار يكرس علاقات التعاون والإرادة الحقيقية للعمل على التصفية النهائية للإرث الاستعماري بكل أشكاله».

وذكر المسؤول المغربي أنه ليس هناك توافق في ما يخص أعداد هؤلاء المحاربين المغاربة، الذين ينحدرون من المنطقة الشمالية ومن الأقاليم الجنوبية الصحراوية، حيث تتحدث بعض المصادر عن 130 ألف شخص، وأخرى عن 100 ألف شخص، في حين تقدر المصادر الإسبانية عددهم بـ80 ألف شخص، معتبرا أن أفظع ما في هذه الحرب تسخير نحو 9000 طفل حسب بعض التقديرات.

ويضيف الوزير المغربي: «وحسب تقديرات الجمعية الوطنية لقدماء المحاربين فإن من بقي على قيد الحياة من هؤلاء المحاربين في المنطقة الشمالية يقدر بـ1350، أما في المنطقة الجنوبية فعددهم 600 شخص».

وقال الفاسي الفهري إن تنوع أصناف هؤلاء المحاربين يفسر تفاوت قيمة المعاشات المخصصة لهم في المنطقتين، التي تبقى بصفة إجمالية جد ضعيفة، خصوصا بالمقارنة مع المعاشات المماثلة في إسبانيا ودول أميركا اللاتينية.

وأشار الفاسي الفهري إلى أن الجمعية المغربية لقدماء المحاربين ما فتئت تتحرك في عدد من المنتديات المعنية، حيث تقدمت على سبيل المثال بتوصية أمام الدورة الـ26 للجمعية العامة للفيدرالية العالمية لقدماء المحاربين في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي بشأن ضرورة إنصافهم ومعاملتهم دون أي تمييز.

المصدر: جريدة الشرق الأوسط

دعا المشاركون في لقاء حول "الحضور العربي بأمريكا اللاتينية"، نظم مساء اليوم الثلاثاء بالدار البيضاء، إلى مضاعفة الجهود في مجال البحث العلمي لإبراز مساهمات العرب في بناء هياكل ومؤسسات أمريكا اللاتينية.

وفي هذا الصدد، اعتبر باحثون مغاربة وأجانب ساهموا في تنشيط هذا اللقاء، الذي نظمه معهد سيرفانتيس بالرباط والدار البيضاء بتعاون مع (مؤسسة البيت العربي)، أن مساهمات الجالية العربية، التي هاجرت في فترات متفرقة إلى بلدان أمريكا اللاتينية، في بناء مؤسسات بلدان هذه القارة "ما تزال بشكل عام مغمورة ومجهولة وغائبة".

 وأبرزوا أن هذا الغياب يعزى إلى ندرة الأبحاث والمؤلفات التي تسلط الضوء على دور هذه الجالية وإثرائها لمجالات السياسة والاقتصاد والأدب والفن والأعمال والموسيقى في بلدان المهجر.

 وتحدث السيد عبد الواحد أخمير، الأستاذ بجامعة محمد الخامس بالرباط، بإسهاب، عن الحياة اليومية للجالية العربية بمختلف بلدان أمريكا اللاتينية، مشيرا إلى أنه اعتمد في توثيق مادته البحثية على الصحف التي تصدر بهذه البلدان وعلى مختلف الإبداعات الأدبية التي أنتجها أدب المهجر مع رواده.

 وأوضح أن هذه الجالية اهتمت منذ تواجدها بالاقتصاد والسياسة في بلدان المهجر، لكنها لم تنس بلدانها الأصلية، مشيرا إلى أن تخرج أبناء هذه الجالية من الجامعات جعلهم يتبوأون مراكز متقدمة (رؤساء دول، وزراء ومسؤولون كبار)، فضلا عن تأسيسهم لأحزاب ونقابات ومشاركتهم في التحولات السياسية الكبرى التي وقعت ببعض البلدان.

 من جهتها، ميزت السيدة سيلفيا مونتينيغرو (حاصلة على دكتوراه في السوسيولوجيا بالجامعة الفيدرالية لريو دي جانيرو) والباحثة بالمجلس الوطني للبحث العلمي والتقني بالأرجنتين، بين الهجرة العربية القديمة التي كانت لها دوافع اقتصادية واجتماعية (تحسين ظروف العيش)، والهجرة العربية الحديثة التي كانت لها دوافع سياسية (الحرب الأهلية بلبنان، الأوضاع المعقدة بالأراضي الفلسطينية).

 وبعد أن أكدت أن الجالية العربية اندمجت بسرعة في مجتمعات الاستقبال، سجلت، في الوقت ذاته، أن المهاجرين الجدد يواجهون حاليا مصاعب كثيرة في ضوء ما يشهده العالم من توترات.

 المصدر: وكالة المغرب العربي

فازت المغنية المغربية صوفيا السعيدي، مساء أمس السبت، بمدينة كان (جنوب فرنسا)، بجائزة "إن إر جي ميوزيك أوردز" لسنة 2010 في فئة "الفنانة الفرنكوفونية للسنة".

 

وقد تم منحها الجائزة خلال حفل بث على الهواء مباشرة من قصر المهرجانات بمدينة كان على القناة التلفزيونية الفرنسية "تي إف 1" وبشكل متزامن على قناة "إن إر جي".

كما تم منحها الجائزة لأدائها المتميز لدور "كليوباترا" في الأوبريت الغنائي الذي يحمل الإسم نفسه.

وقد سطع نجم صوفيا السعيدي خلال مشاركتها في تلفزيون الواقع الفرنسي "ستار أكاديمي" في سنة 2003، حيث كانت وصلت إلى الدور قبل النهائي في هذه المسابقة الموسيقية.

ويعود الفضل في اختيارها لتجسيد دور آخر ملكات مصر في الأوبريت الغنائي "كليوباترا"، إلى أستاذها سابقا، ومصمم الرقصات كمال الوالي، والذي هو أيضا مخرج ذلك العمل الفني.

ويعد حفل "إن إرجي ميوزيك أوردز" حدثا موسيقيا للسنة في فرنسا، يهدف إلى مكافأة الفنانين الفرنسيين والدوليين المفضلين من قبل الجمهور في سنة 2009.

ويعتبر هذا الحدث الوحيد الذي تأتي فيه 100 بالمائة من الأصوات من الجمهور.

المصدر: وكالة المغرب العربي

الثلاثاء, 26 يناير 2010 15:11

باحث مغربي يفوز بجائزة زايد

أعلنت اللجنة المنظمة لجائزة الشيخ زايد للكتاب عن منح جائزة هذه السنة (فرع المؤلف الشاب) للباحث المغربي محمد الملاخ عن كتابه "الزمن في اللغة العربية: بنياته التركيبية والدلالية".

كما منحت اللجنة، الجائزة الخاصة بفرع التنمية وبناء الدولة للباحث المصري عمار علي حسن عن كتابه "التنشئة السياسية للطرق الصوفية في مصر".


وقال راشد العريمي الأمين العام للجائزة، في بيان صحفي، إن قرار اللجنة الاستشارية بفوز كتاب "الزمن في اللغة العربية: بنياته التركيبية والدلالية" لمحمد الملاخ، يعزى إلى تميز المؤلف بتماسك منهجه العلمي في معالجة قضية لسانية مهمة بطريقة أكاديمية رصينة تجمع بين دقة المفاهيم ووضوح الغرض في شقيه النظري والتطبيقي.


وأشار إلى أن الكتاب، يعد مرجعا نوعيا يتناول موضوعا حيا بلغة سلسة ومتينة تستوعب الدراسات العربية وغير العربية في مزج أدبي محكم ودقيق.


يذكر أن محمد الملاخ حاصل على شهادة الماجستير من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بمكناس ، ودبلوم الدراسات المعمقة في اللسانيات العربية من كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط.


وسبق للملاخ أن نشر العديد من الأعمال، إضافة الى ثلة من المقالات في مجلات متخصصة تعنى بعلم اللسانيات في اللغة العربية.

أما كتاب "التنشئة السياسية للطرق الصوفية في مصر" للباحث المصري عمار علي حسن فيعالج موضوع الإحياء الصوفي في مصر.


وتضم جائزة الشيخ زايد للكتاب تسعة فروع هي فرع شخصية العام الثقافية، والت`نمية وبناء الدولة، والآداب، وأدب الطفل، والمؤلف الشاب، والترجمة، والفنون، بالإضافة إلى جائزتي الشيخ زايد للنشر والتوزيع، وأفضل تقنية في المجال الثقافي.

وستقوم اللجنة المنظمة للجائزة، التي تبلغ قيمتها الإجمالية سبعة ملايين درهم، بالإعلان عن أسماء الفائزين في فروعها الاخرى تباعاً خلال الثلاث أسابيع المقبلة على أن يتم الاحتفاء بهم خلال حفلها السنوي في الثالث من مارس القادم على هامش معرض أبوظبي الدولي للكتاب.

المصدر: وكالة المغرب العربي

بمناسبة انطلاق بث قناة "سينما العالم"، تعقد المجموعة البلجيكية " بيلكا كوم تي في" ندوة صحفية يوم غد الأربعاء بمدينة طنجة.

 وعلم لدى الجهة المنظمة أن هذه الندوة، التي ستنظم في إطار فعاليات الدورة الحادية عشر للمهرجان الوطني للفيلم، ستعقد ابتداء من الساعة السادسة مساء بفندق شالة بحضور المدير العام للمجموعة.

وتروم المجموعة، من خلال هذه الندوة، فتح نقاش مع السينمائيين ومهنيي القطاع والمسؤولين المغاربة بهدف نشر وتسويق السينما المغربية ببلجيكا، وخاصة لدى الجالية المغربية المقيمة هناك.

المصدر: وكالة المغرب العربي

اعتبر السفير الممثل الدائم للمغرب لدى الأمم المتحدة، السيد محمد لوليشكي، أن مواجهة تحدي الهجرة تقتضي عملا متوازيا على المستويين الوطني والدولي.

وأكد أنه لمواجهة هذا التحدي الجديد (الهجرة) ينبغي أن يسير العمل على المستويين الوطني والدولي في هذا الاتجاه على نحو متوازي ويعزز كل واحد منهما الآخر.
جاء ذلك في كلمة ألقاها السيد لوليشكي خلال مشاركته مؤخرا بنيويورك في ندوة حول "الهجرة غير الشرعية : الآفاق القانونية والسياسية" إلى جانب المدير العام للمنظمة الدولية للهجرات، ويليام اسوينغ، والمسؤولة ببرنامج الأمم المتحدة للتنمية، هيلين كلارك، وسفراء إسبانيا، والمكسيك، واليمن، والإكواتور، وجامعيين وخبراء أمميين.
وأشار الدبلوماسي المغربي، في هذا السياق، إلى أن "مسألة الهجرة فرضت نفسها بقوة الواقع على الأجندة الدولية بالنظر إلى تأثيراتها على المستويات الإنسانية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وأيضا باعتبار التهديد المتزايد الذي تمثله شبكات التهريب باختلاف أنواعها على أمن واستقرار دول وجهات إقليمية برمتها كما هو الشأن بالنسبة لمنطقة الساحل والصحراء.
وبعد أن سجل موقع المغرب الجغرافي الذي حوله من بلد هجرة إلى بلد عبور، أبرز الدبلوماسي المغربي "أسس السياسة الوطنية في مجال تدبير إشكالية الهجرة، والمتمثلة في مقاربة شاملة للإشكالية، تتجاوز المعطى الأمني وتدمج البعد التنموي، وفي علاقة حوار وشراكة، كفيلة بضمان نتيجة مربحة لجميع الأطراف، وكذا في تدبير يستند إلى دولة القانون واحترام الالتزامات الدولية".
كما ذكر بالخطوط الكبرى للقانون المنظم لدخول وإقامة الأجانب في المغرب، وسياسة العودة الطوعية المدعومة للمهاجرين الأجانب، وكذا حملات التواصل الموجهة لتحسيس وإقناع المرشحين للهجرة السرية، خاصة في صفوف الشباب والنساء.
وأوضح السيد لوليشكي أن هذه السياسة تم دعمها بأهداف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي مكنت من تمويل مشاريع موجهة لضمان استقرار الساكنة النشيطة بتمكينها من مناصب شغل في أماكن تواجدها.
كما ذكر بجهد المغرب المتواصل لوضع رابط سببي على المستويين الإقليمي والدولي بين الهجرة والتنمية كما تجسد ذلك خلال المؤتمر الأورو-إفريقي المنعقد بالرباط في يوليوز 2006 وكما تكرس من خلال مشاركته الفاعلة والمتميزة في المنتدى العالمي حول الهجرة والتنمية.

تمت دعوة زوار الممر الشهير للمتاحف "سميثسونيان" بواشنطن ، مساء أمس ، إلى سفر أصلي في جوهر الموسيقى العربية الأندلسية بعرض "نوبة من الذهب والضوء" للمخرجة المغربية إيزة جنيني.

وقد أتاح هذا العرض للشغوفين، وكذا للمبتدئين، إمكانية تحسس تاريخ صنف موسيقي نشأ في بلاطات الخلفاء بالأندلس ، وتقوى في أندلس العصر الوسيط ، قبل أن يزدهر في المغرب تحت إسم الآلة.

 وشكل العرض لحظة اكتشاف لعدد كبير من ممثلي الجالية المغربية وعشاق السينما من مختلف الجنسيات الذين حضروا بكثافة للاستمتاع بهذه الأصناف الموسيقية التي قدمتها جنيني ومرافقتها في رحلة العودة إلى الجذور.

 المغرب من منظور إيزة جنيني

 في "نوبة الذهب والضوء" (2007)، تقوم جنيني باستكشاف سينمائي للمظاهر الثقافية للحياة بالمغرب وتعيد، بالصورة والشعر، رسم هذا البلد الغني بموسيقاه والغني بتسامحه.

 وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، قالت المخرجة "لقد كان لي هذا الحظ بأن أعود إلى المغرب، مما أتاح لي أن آخذ بعد كل هذا التراث وكل هذه الثقافة اللذين حضناني في شبابي".

 وأعربت إيزة جنيني، التي غادرت المغرب إلى فرنسا وهي في سن 17 سنة، عن اعتزازها بجذورها مشيرة إلى أن عودة إلى الينابيع منحها "قوة وسلاما داخليا".

 وأضافت "بعودتي إلى المغرب، اكتشفت رصيدا حيا بشكل رائع" مشيرة إلى أن فيلمها الأخير في سلسلة من 11 عملا تحمل إسم "المغرب.. جسدا وروحا" هو في الوقت ذاته "عمل ذاكرة شخصية" وبالتالي يشكل "مجهودا من تراث رصيد البلاد".

 كما صرحت المخرجة المغربية أنه بعد إنجاز هذا المشروع الذي تعتز به كثيرا، حان الوقت بالنسبة إليها "لخوض مغامرة جديدة تحتاج نفسا طويلا".

 "ذاكرة أكثر منها فيلما "

 وقالت إيزة جنيني، التي أخرجت العديد من الأفلام الوثائقية حول التراث الموسيقي المغربي، إن هذا العمل "مكنني من أن أشاطركم حبي لهذه الموسيقات التقليدية، الصوفية أو الروحية التي تحتل مكانة كبيرة في الثقافة المغربية".

 وقد تمكنت جنيني من الحد من الأحكام المسبقة من خلال توثيق هذا النوع الموسيقي الذي كان يعتبره البعض جامدا، مبرزة معاصرته وعمقه الثقافي والشعبي.

 ويقدم الفيلم، الذي نال إعجاب الجمهور خلال العرض الذي نظم بتعاون مع سفارة المغرب بواشنطن، باقة من الأشعار والموسيقى والأغاني التي تمتزج فيها الذاكرة الشعبية بالمغرب بالأندلس البعيدة، أرض زرياب وموسيقيين عباقرة قاموا بإحياء الموسيقى العربية - الأندلسية والتي شكلت النوبة سيمفونيتها.

 وبمشاركة أبرز مجموعات "الآلة" المغربية، التي رافقها عازفون مبدعون، جسد الفيلم كيف تواصل "النوبة" توسيع دائرة عشاقها من كافة الأجيال والطبقات والديانات.

 وقد ازدادت إيزة جنيني بالدار البيضاء وهاجرت إلى باريس في 1960 حيث تابعت دراستها في الآداب واللغات الأجنبية في السوربون وبمدرسة اللغات الشرقية قبل أن تتفرغ من 1966 و1970 إلى العلاقات الخارجية بمهرجانات تور وأنيسي.

 وفي 1987 أصبحت جنيني أول مغربية تنجز عددا من الأفلام الوثائقية حول المغرب. ونشرت في 2001 كتابا بعنوان "المغرب، مملكة الألف عيد وعيد".

المصدر: وكالة المغرب العربي

تم التوقيع على مذكرة للشراكة والتعاون أمس بتونس ,بين الوزارة المكلفة بالجالية المغربية بالخارج من جهة, وكل من الجمعية الخيرية المغربية لمبرة محمد الخامس بتونس وودادية العمال والتجار المغاربة بالديار التونسية,من جهة أخرى .

وينص هذا الاتفاق على تقديم الدعم اللازم لهذه المؤسسة,خاصة في مجالي التسيير والتجهيز, لكي تصبح "مركزا لإشعاع الثقافة والحضارة المغربية وأداة فعالة لتحقيق المواكبة الثقافية والدعم الاجتماعي لفائدة المغاربة المقيمين بتونس".

وقد أكد سفير المغرب بتونس, السيد نجيب زروالي وارثي,الذي ترأس مراسيم التوقيع على أهمية هذا الاتفاق لكونه سيجعل من مبرة محمد الخامس,فضاء مناسبا يلتقي فيه أفراد الجالية المغربية ,تعزيزا لهويتهم الوطنية,خاصة الناشئين منهم ,ومركزا ثقافيا لاحتضان الأنشطة الثقافية المختلفة,مما سيساهم في ترسيخ الروابط الأخوية التي تجمع الشعبين الشقيقين المغربي والتونسي,بقيادة جلالة الملك محمد السادس والرئيس زين العابدين بن علي .


وقال إن هذه المؤسسة,التي تكفل بإصلاحها وتجديدها المقاول ورجل الأعمال المغربي, أحمد الجامعي على نفقته الخاصة,ستصبح بمثابة "دار المغرب",تحافظ على هوية المغاربة وتمكنهم من الاعتزاز بانتمائهم للوطن, وفي نفس الوقت تتيح لهم التواصل والتفاعل مع أشقائهم التونسيين وأبناء الجاليات الأخرى المقيمة بتونس ,وخاصة من البلدان المغاربية ,من خلال التظاهرات الثقافية التي سوف تشهدها على مدار السنة ,مما سيجعها تساهم ,ولو بشكل متواضع, في التقارب بين أبناء المغرب العربي .


وبعد أن ذكر السيد زروالي ب"المهام النبيلة" التي اضطلعت بها في العقود الماضية هذه المبرة,التي تتشرف بحمل اسم المغفور له جلالة الملك محمد الخامس, وما تمثله من دلالات رمزية بالنسبة للعلاقات الأخوية بين تونس والمغرب,قال إن هذه الاتفاقية,بما ستوفره لها من دعم,ستجعل هذه المؤسسة تستعيد إشعاعها ومكانتها بتوجهات أخرى, حيث ستصبح أداة ثقافية لتقوية التبادل بين مكونات المجتمع المغربي من مفكرين ومثقفين وبين نظرائهم التونسيين.


ويذكر أن مبرة محمد الخامس, التي تحتل مساحة تناهز 3500 متر مربع , شهدت خلال السنة الماضية عملية ترميم وتجديد واسعة النطاق,لتصبح في شكلها الجديد تحفة رائعة من حيث الهندسة والمعمار والزخرفة .


وتضم المبرة التي تقع بأحد الأحياء الراقية جنوب العاصمة التونسية,عدة مرافق,منها قاعة للحفلات تسع لنحو 300 شخص وقاعتان للمحاضرات وفضاء سيستعمل كمعرض للكتب والأعمال الفنية,بالإضافة إلى مرافق أخرى كخزانة ونادي للانترنت ومسجد ومكاتب إدارية .

المصدر: وكالة المغرب العربي

الإثنين, 25 يناير 2010 16:21

فرنسا تتجه إلى منع البرقع

تتجه فرنسا إلى فرض منع واسع النطاق للنقاب أو البرقع مع تقديم لجنة برلمانية الثلاثاء مقترحات طال انتظارها.

وتضم فرنسا عددا قليلا من النساء اللواتي يغطين الوجه لأسباب دينية، يبلغ 2000 امرأة بحسب أرقام رسمية. لكن الجدل تطور منذ ستة اشهر وعكس تصاعد تساؤلات فرنسية حول موقع الإسلام في المجتمع.

وصرح النائب الشيوعي اندريه غيران الذي يرأس لجنة الاستطلاع التي تضم نوابا من مختلف التوجهات "المؤكد هو ان منع النقاب سيكون قاطعا كنصل سكين في الأماكن المفتوحة او العامة".

ويحظى منع البرقع بتأييد الحكومة والرئيس نيكولا ساركوزي الذي اكد ان (هذا النوع من اللباس) "ليس موضع ترحيب" في فرنسا. غير ان الموضوع يرتدي حساسية خاصة لان فرنسا تضم أضخم جالية مسلمة في أوروبا تتراوح بين 5 و6 ملايين نسمة اغلبهم يتحدرون من مهاجري شمال إفريقيا.

كما انه يطرح إشكاليات قانونية حساسة. فمنع النقاب في الاماكن المفتوحة او العامة (وسائل النقل، الإدارات، الخ...) يبدو أمرا مفروغا منه. لكن مصادر برلمانية أفادت ان البرقع لن يمنع في الشارع لتجنب إثارة طعن دستوري او إدانة من المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان. وهذا المنع الذي سيقر باسم العلمانية ومكافحة إخضاع النساء الذي يرمز اليه البرقع، سيطبق على مرحلتين.

ففي المرحلة الأولى سيصوت النواب على قرار يتألف من وثيقة رسمية بلا ابعاد قانونية تنص على ان النقاب "يمنع على أراضي الجمهورية"، بحسب مسودة اقتراح اللجنة البرلمانية.

ويستتبع القرار بقانون يحدد تفاصيل منع تغطية الوجه في مختلف المرافق ووسائل النقل العامة، بحسب مصادر نيابية. واعتبر غيران ان "الوجه المكشوف في المكان العام عنصر أساسي في النظام العام"، مسترجعا مؤخرا "قانونا يعالج مسألة النظام العام (في) المكان العام". وسبق ان شرعت فرنسا حظرا للحجاب الإسلامي في المدارس الرسمية.

وباسم العلمانية والمساواة بين الفتيان والفتيات، تم إقرار قانون يمنع المظاهر الدينية البارزة يرمي بشكل أساسي الى منع الفتيات المسلمات من حضور الدروس محجبات، وتم تقبله بشكل عام. لكن يبدو ان الجو السياسي في فرنسا لا يوحي بإجماع.

فالمعارضة الاشتراكية تعرب عن امتعاضها من الجدل الواسع حول الهوية القومية الذي أطلقته الحكومة بالموازاة مع الجدل حول البرقع. فالنقاش حول سؤال "ماذا يعني ان تكون فرنسا؟" أدى الى جدل حول الهجرة وولد تصريحات عنصرية متطرفة.

واشترط الاشتراكيون "وقف الجدل حول الهوية القومية" الذي أطلقته الحكومة في اكتوبر مقابل موافقتهم على تقرير اللجنة البرلمانية. اما الفرنسيين فأعرب 57% منهم في استطلاع تم مؤخرا عن تأييد منع النقاب.

المصدر: وكالة الأنباء الفرنسية

وقع كاتب الدولة المكلف بالتنمية الترابية السيد عبد السلام المصباحي وممثلة صندوق الأمم المتحدة للسكان بالمغرب السيدة سوو لان جنيفييف آه سو، اليوم الخميس بالرباط، على اتفاقية تكميلية للتمويل المشترك لمشروع تعميم النظام الدائم للملاحظة وتجميع المعطيات حول الهجرة الداخلية.

وأوضح بلاغ لكتابة الدولة المكلفة بالتنمية الترابية أن هذا النظام، الجاري تعميمه على مستوى جهة الرباط-سلا-زمور-زعير في إطار شراكة (الولاية ومجلس الجهة والمندوبية السامية للتخطيط وصندوق الأمم المتحدة للسكان)، يتوخى تحقيق فهم أفضل لظواهر الهجرة عبر تقديم معطيات حول تدفقات الهجرة فور توفرها.

 وستساهم قاعدة المعطيات حول الهجرة الداخلية في الرقي بالحكامة المحلية، فضلا عن تخطيط اقتصادي واجتماعي ناجع، عبر تمكين الفاعلين الوطنيين والمحليين المؤسساتيين وغيرهم، من نظام لليقظة قادر على توجيه استراتيجيتهم لتهيئة وتنمية المجال.

 وستشكل هذه القاعدة أيضا مصدرا للتوجيه وتوضيح الرؤية بالنسبة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وستسمح بمواكبة الادارة المحلية في جهودها حول الحكامة الالكترونية، وذلك عبر رقمنة المعطيات والمعالجة المعلوماتية للمساطر.

 وستمكن هذه الاتفاقية، التي تأتي بعد تلك التي تم توقيعها سنة 2009، من تعزيز وتقديم دعم تقني اضافي من أجل ضمان نجاح المشروع والتمكن من تعميمه بالمغرب في أفق سنة 2013.

 وتهم الأنشطة المبرمجة خلال هذه السنة، على وجه الخصوص، دعم تقني على مستوى إقليم الخميسات والمساعدة عن قرب لمجموع الادارات الملحقة بالاقليم وإعداد الاسس القانونية للعملية، وكذا دراسة حول المسالك الاساسية لنظام ملاحظة وجمع المعطيات حول الهجرة الداخلية واطلاق حملة اعلامية وتحسيسية واعداد تقييم وحصيلة للعملية.

المصدر : وكالة المغرب العربي

أجرى الكاتب العام لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون السيد يوسف العمراني مساء أمس الأربعاء في برشلونة مباحثات مع رئيس الحكومة المستقلة لكاطالونيا السيد خوسي مونتيا.

 وتناول الجانبان خلال هذا اللقاء الذي حضره سفير المملكة لدى الاتحاد الأوروبي السيد عالم المنور، مختلف جوانب العلاقات التي تجمع بين المغرب وإسبانيا وخصوصا مع جهة كاطالونيا.

كما تطرق السيدان العمراني ومونتيا إلى القضايا الثنائية والإقليمية والدولية وخصوصا وضعية الجالية المغربية المقيمة في كاطالونيا والوضع في منطقة المغرب العربي.

وبهذه المناسبة أشاد رئيس الحكومة الكاطالانية بالعلاقات الممتازة التي تجمع بين المغرب وكاطالونيا، مجددا التزام حكومته بالارتقاء بمستوى هذه العلاقات المتميزة.

وأكد السيد خوسي مونتيا في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أن كاطالونيا تولي أهمية خاصة للنهوض بعلاقاتها مع المغرب وخاصة على المستويات الاقتصادية والمؤسساتية، معربا في هذا الصدد عن ارتياحه لتنظيم القمة الأولى للاتحاد الأوروبي ` المغرب في إسبانيا.

وفي هذا الاطار، عبر السيد مونتيا عن أمله في أن يتم على هامش اجتماعات القمة عقد لقاءات بين رجال الأعمال المغاربة ونظرائهم الأوروبيين حتى يتمكنوا من مرافقة هذه الحركة وإعطاء دفعة جديدة للعلاقات بين الجانبين.

ومن جانبه، أكد السيد العمراني على تقارب وجهات النظر حول القضايا الإقليمية الرئيسية لا سيما في ما يتعلق بالشراكة الأورومتوسطية.

ومن جهة أخرى، سجل السيد العمراني بارتياح الاهتمام الذي توليه الحكومة الكاطالانية للجالية المغربية المقيمة في كاطالونيا بالإضافة إلى دورها في تنمية هذه الجهة الاسبانية وفي تعزيز العلاقات بين إسبانيا والمغرب.

وفي ما يتعلق بتأسيس الجمعية الإقليمية والمحلية الأورومتوسطية، أكد السيد العمراني أن الأمر يتعلق بحدث مهم، معربا عن ارتياحه لانتخاب المغرب لتولي الرئاسة المشتركة لهذه الجمعية ولقرار عقد دورتها المقبلة في المملكة في يناير 2011.

وقال السيد العمراني "إن الأمر يتعلق بعلامة ثقة في الرؤية المغربية في مجال الجهوية والمشروع المجتمعي الذي يتم بناؤه في المغرب".

وأوضح أن الخطوة المغربية تتوخى تعزيز التعاون اللامركزي والتنمية البشرية وخاصة من خلال تشجيع إقامة مشاريع من شأنها المساعدة على خلق فرص الشغل وتعزيز التنمية.

المصدر : وكالة المغرب العربي

تنظم الوزارة المكلفة بالجالية المغربية بالخارج ،يوم 29 يناير الجاري بالرباط ،ندوة تروم تحديد الصيغ العملية لتطبيق الإجراء المرتبط بتطوير استثمار مغاربة الخارج ، فضلا عن توزيع الأدوار والمهام بين الفاعلين المعنيين بهذا الشأن .

وأوضح بلاغ للوزارة المكلفة بالجالية المغربية المقيمة بالخارج ،أن هذا اليوم الدراسي الذي سيترأسه الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج ، يروم تحديد الإجراءات العملية من أجل تنفيذ التدبير المتعلق بتطوير استثمارات المغاربة المقيمين بالخارج .

وذكر البلاغ أن هذا الإجراء الذي اتخذته اللجنة القطاعية المنبثقة عن لجنة اليقظة الاستراتيجية التي وضعتها الحكومة المغربية بغرض متابعة انعكاسات الأزمة العالمية على الاقتصاد الوطني، يروم إحداث صندوق لتشجيع استثمارات مغاربة العالم.

وتابع المصدر ذاته أن هذه الآلية تسمح للمغاربة المقيمين بالخارج الراغبين في إنشاء مشروع استثماري من الحصول على 10 في المائة من قيمة المشروع ، تغطي فيها مساهمة المستفيد بالعملة الصعبة 25 في المائة ، مع تمويل بنكي يصل إلى 65 في المائة من هذه التكلفة.

وأضاف أن الفاعلين المعنيين سيقترحون في ختام هذا اللقاء إطارا نظريا شاملا بخصوص الاستثمار مع تحديد المساطر والآليات والأدوات والمسؤوليات .

وكانت الحكومة المغربية قد أحدثت في سياق الأزمة العالمية ،لجنة لليقظة الاستراتيجية مكلفة بتتبع انعكاسات الأزمة العالمية على الاقتصاد الوطني،وهي لجنة مكونة من ممثلي القطاع العام والخاص وكذا القطاع البنكي ،بغرض وضع آليات للتشاور وإجراءات ملموسة للتخفيف من وقع الأزمة إلى جانب دورها كقوة اقتراحية للسياسات الوطنية .

وبالنظر إلى آثار الأزمة على القطاعات المعنية ،فإن هذه اللجنة لليقظة تتشكل من لجان قطاعية متخصصة مهمتها ضمان التتبع واقتراح حلول عملية

وحسب البلاغ فانه نظرا لوزن الجالية المغربية المقيمة بالخارج وإسهامها الكبير في الاقتصاد الوطني ،وخاصة على مستوى التحويلات من العملة الصعبة، فإن الإجراءات المقترحة تترجم رغبتين أساسيتين هما ضمان استقرار هذه التحويلات مع السهر على تفادي تراجع المستوى الاقتصادي والاجتماعي لأفراد هذه الجالية .

 المصدر : وكالة المغرب العربي

يحتضن مسرح أرخبيل بيربينيان (جنوب فرنسا)، من 16 إلى 19 مارس المقبل، بانوراما للإبداع المعاصر في تصميم الرقصات والتعبير المسرحي العربي بمشاركة فنانين مغاربة.
وحسب المسؤولين عن هذه البرمجة، فإن هذه التظاهرة "خصصت فقرات جديدة ومعاصرة جدا"، موضحين أنها ترتكز على "التعايش الثقافي للجمهور بمناطق في جنوب أوروبا، لتمكين الفنانين الشباب من جنوب المتوسط من تقديم أعمالهم الإبداعية وإبراز طاقات الشباب العربي المنفتح والمبدع وتقديمه لجمهور في صورة تليق بمستوى طموحاتهم.
كما يتعلق الأمر بخلق فرص للتبادل والتكوين المشترك لفائدة الشباب.
وسيمثل المغرب في هذا الحدث بإبداعات الفنانين عبد الرزاق الزيتوني (شظايا مادية لحياة التيه) ومريم الجزولي (كلمة وصرخة إلى الأم) وتوفيق إزيديو(عتبة).
ويهدف عبد الرزاق الزيتوني من خلال عمله "شظايا مادية لحياة التيه" إلى تجسيد بعض المشاهد المقتطفة من عمل لمحمد خير الدين خاصة كتاباته التي تعالج موضوعات المنفى والتيه والروابط الإنسانية لشباب متمرد.
ويتخلل هذا العرض معزوفات موسيقية حيث تتحول طاقة العازفين إلى حركة تحت تأثير نصوص الكاتب خير الدين.
ويعد العمل الفني "كلمة، صرخة إلى أم" لوحة راقصة للمغربية مريم الجزولي، دعوة للتأمل والتفكير في المنفى والغياب والموت.
وأوضحت أن "عدم التطابق بين العنف في بعض الحالات، والجمال في الكلمات التي اختارها محمود درويش لهذه اللحظات المأساوية دفعني للتأمل في ألمي بشكل مختلف".
ويستلهم مصمم الرقصات المغربي توفيق إزيديو، الذي تلقى تكوينا بأوروبا، لوحاته الراقصة من بلده الأصلي ليجدد إبداعاته في مجال الرقص المعاصر.
 

المصدر: وكالة المغرب العربي

تقوم المصورة الصحافية المغربية ليلى غاندي بجولة في الشرق الأوسط في إطار مشروع للتصوير يهدف إلى النهوض بالحوار بين الثقافات.
وستلتقط المصورة في إطار هذا المشروع، المنجز بشراكة مع معهد العلوم السياسية بباريس، مجموعة من الصور والتي ستمنحها لمستها الخاصة من خلال رؤيتها للمجتمعات الشرقية.
وستشارك ليلى غاندي بهذه الصور، التي ستلتقطها في مختلف دول المنطقة (الكويت والسعودية وقطر والبحرين والعراق)، في ندوة "أورو - غولف" المرتقب تنظيمها يومي 7 و 8 مارس المقبل بالكويت بمبادرة من كرسي الحوض المتوسطي والشرق الأوسط بمعهد العلوم السياسية.
وأعربت ليلى غاندي في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، عن "اعتزازها الكبير بالتعاون مع معهد العلوم السياسية بخصوص هذا المشروع الهام الذي يحمل الكثير من المعاني، من جهة أولى لأنني خريجة هذا المعهد، ومن جهة ثانية لالتزامي بالقضايا الإنسانية ".
وأضافت "أن أعمالها أداة سياسية ذات بعد إنساني، للنهوض بالحوار بين الثقافات واحترام الإنسان".
وقد ولدت ليلى غاندي التي تهوى أيضا الكتابة والإخراج سنة 1980 بالدار البيضاء.
وحازت سنة 2008 بباريس على جائزة النجاح النسوي التي تقدمها جمعية فرنسا الأورو - متوسطية. وقد سلمتها الجائزة كاتبة الدولة الفرنسية المكلفة بسياسة المدينة السيدة فضيلة عمار.
وفي شتنبر الماضي حازت ليلى غاندي بالرباط على جائزة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية تتويجا لمسارها والتزامها.
 

المصدر: وكالة المغرب العربي

يشارك المغرب بوفد هام في الدورة 18 للمعرض الدولي "فروي لوجيستيكا" الذي ستحتضنه العاصمة الألمانية برلين في الفترة ما بين 3 و5 فبراير المقبل.
وأوضح بلاغ للمكتب المغربي لإنعاش الصادرات (مغرب تصدير) أن المغرب سيشارك ب 30 عارضا سيقدمون منتجاتهم على مساحة تقدر ب 900 متر مربع لإبراز المؤهلات الفلاحية للمملكة خاصة ما يتعلق بزراعة البواكر والحوامض.
وستكون مشاركة المغرب للمرة التاسعة في معرض (فروي لوجيستيكا)، بمبادرة من (مغرب تصدير) بتعاون مع سفارة المملكة في برلين، مناسبة للعارضين المغاربة للتعريف بالمنتجات المحلية لدى 500 ألف من زوار المعرض وأمام المهنيين المشاركين الذين يمثلون 125 بلدا وللبحث عن أسواق جديدة إلى جانب الأسواق التقليدية بالاتحاد الأوروبي.
وستنظم الدورة 18 من هذا المعرض على مساحة إجمالية تفوق 88 ألف متر مربع وستعرف مشاركة أزيد من ألفي عارض من مختلف أنحاء العالم.


وكالة المغرب العربي
المصدر:

ذكر بلاغ للوزارة المكلفة بالجالية المغربية المقيمة بالخارج أنه سيتم يوم 29 يناير الجاري بالرباط، تنظيم لقاء دراسي موجه لتحديد الصيغ العملية لتفعيل الإجراءات المتعلقة بتطوير استثمار المغاربة المقيمين بالخارج.
وأشار المصدر ذاته إلى أنه في أعقاب هذا اللقاء، سيقترح الفاعلون المعنيون بهذه الإجراءات إطارا تصوريا شاملا في مجال الاستثمار يوضح المساطر والآليات والوسائل والمسؤوليات.
 
وأوضح البلاغ أن هذا اللقاء، الذي سيترأسه الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج، ويساهم فيه كافة الشركاء المعنيين بهذه الإجراءات، سيوجه أيضا لتوزيع أدوار ومهام الشركاء المنخرطين في هذا التفعيل.
 
وفي سياق الأزمة الاقتصادية العالمية، وضعت الحكومة لجنة لليقظة الاستراتيجية، مكلفة بمتابعة أثر الأزمة العالمية على الاقتصاد المغربي.
 
وتهدف هذه اللجنة، المكونة من ممثلي القطاعات العمومية والخاصة والبنكية، إلى وضع آليات للتنسيق وإجراءات ملموسة للحد من آثار الأزمة.
 
وتضم هذه اللجنة، يضيف المصدر، لجانا قطاعية متخصصة مهمتها ضمان المتابعة واقتراح حلول براغماتية، أخذا بعين الاعتبار أثر الأزمة على القطاعات المعنية.
 
وبفضل أهمية الجالية المغربية المقيمة بالخارج ومساهمتها القوية في الاقتصاد المغربي، خاصة في مجال تحويل الأموال، فإن الإجراءات المقترحة تستجيب للهاجس المزدوج، المتمثل في الحفاظ على معدلات هذه التحويلات وتفادي إضعاف أفراد الجالية على المستويين الاقتصادي والاجتماعي.
أكد مشاركون في المنتدى الاقتصادي (فوروم باريس)، الذي احتضنته الدار البيضاء اليوم الأربعاء حول موضوع "بناء ما بعد الأزمة .. أين تكمن محاور القوة ?"، أن البلدان المتوسطية لها من المؤهلات ما يمكنها من تحقيق تنمية مشتركة تعزز قدراتها التنافسية وتجعل منها محورا لخلق التوازن على الصعيد العالمي.
وأضاف هؤلاء المشاركون، في مداخلات قدمت خلال الجلسة الأولى من هذا الملتقى والتي تمحورت حول "تداعيات الأزمة المالية العالمية على بلدان حوض المتوسط"، أن هذه المؤهلات، خاصة في شقها الاقتصادي والمالي والجغرافي، مكنت بلدان المتوسط من أن تكون الأفضل في مواجهة الأزمة الاقتصادية العالمية.
 
وفي هذا السياق، تساءل السيد أنس العلمي، المدير العام لصندوق الإيداع والتدبير، عن أنجع السبل الكفيلة بإحداث تكتل اقتصادي إقليمي قادر على المنافسة، وعن إمكانية وجود نموذج مالي بنكي ناجع وغير قابل للإفلاس، مشيرا إلى أن بعض بلدان المنطقة المتوسطية في حاجة إلى مزيد من الانفتاح الاقتصادي على العالم.
 
وأشار إلى أن الأزمة المالية العالمية تسببت في انخفاض الصادرات والاستثمارات الأجنبية المباشرة بمنطقة المتوسط، وتراجع تحويلات المهاجرين وعائدات السياحة.
 
وأبرز، في هذا الإطار، أنه ينبغي، خلال وضع الخطط الرامية إلى مواجهة تأثيرات الأزمة العالمية وانعكاساتها على الاقتصاديات المحلية، التزام الحذر والحيطة اتجاه النظام البنكي، وتوجيه الاستثمارات نحو القطاعات الأكثر مردودية والأكثر قدرة على خلق قيم مضافة مباشرة، مع العمل على إحداث أسواق محلية تتماشى ومقتضيات مرحلة ما بعد الأزمة.
 
ومن جانبه، اعتبر السيد نيكولاس بافاريز المؤرخ والخبير الاقتصادي الفرنسي، أن العالم بات الآن يواجه واقعا جديدا فرض تحديات مغايرة لمرحلة ما قبل الأزمة العالمية، مبرزا أن هناك تساؤلات مطروحة بخصوص مستقبل الاقتصاد العالمي تهم فرص استمرار النظام المالي الحالي أو تفكيك هذا النظام والبحث عن بديل له، أو خلق نظام جديد يتمثل في الجهوية عوض العولمة.
 
وذهب إلى أن هذه التحديات المشتركة بين بلدان الشمال والجنوب تفرض ضبط السياسات المالية ووضع قواعد جديدة للمنافسة وتقنين القطاع البنكي واعتماد الحكامة الجيدة في الرأسمال العالمي مع الاهتمام باقتصاد المعرفة والرفع من معدلات النمو وبتطوير الاقتصاد الأخضر.
 
فيما شدد السيد محمد حوراني رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب على أهمية مواصلة الجهود التي بذلت على الصعيد المحلي لتجاوز تداعيات الأزمة المالية العالمية والتسريع بوتيرة الإصلاحات التي أثبتت نجاعتها في مواجهة التحديات الاقتصادية الكبرى.
 
وبعد أن أعرب عن تفاؤل الفاعلين الاقتصاديين المغاربة اتجاه تداعيات الأزمة المالية العالمية ومشاركتهم الفاعلة من خلال لجنة اليقظة الاستراتيجية في تجنيب المغرب لانعكاسات هذه الأزمة، دعا السيد حوراني إلى جعل هذه اللجنة هيئة قارة ودائمة نظرا للقدرات التي أثبتتها في ما يتعلق بتوجيه الاقتصاد الوطني واتخاذ قرارات ناجعة وسريعة التنفيذ.
 
وعبر السيد حوراني، بالمناسبة، عن مساندة المقاولين المغاربة لمبادرة الاتحاد من أجل المتوسط، واستعدادهم للعمل على تحقيق هذا الطموح، معتبرا أن بناء هذا الاتحاد يمر عبر بناء المغرب العربي الكبير.
 
فيما استعرض السيد اكسافيي فيدال فولش، مدير الإعلام بصحيفة (إيل باييس) الاسبانية، كيفية تعاطي إسبانيا مع الأزمة العالمية، مسجلا أن الحكومة الإسبانية باشرت جملة من الإصلاحات الجوهرية التي سعت من خلالها إلى الاهتمام بقطاعات جديدة وواعدة مع إعادة تأهيل القطاعات التقليدية خاصة تلك الأكثر مردودية وكذا إصلاح سوق العمل بغية توفير مزيد من مناصب الشغل.
 
وقال إن الاقتصاد الإسباني أظهر خلال هذه الأزمة، التي هزت كبريات الاقتصاديات العالمية، مرونة وقدرة على مواجهة كل تقلبات السوق الاقتصادية العالمية.
 
وفي معرض تحليله لوضعية البلدان المتوسطية ما بعد الأزمة العالمية، سجل السيد فتح الله السجلماسي، المدير العام للوكالة المغربية لتنمية الاستثمارات، أن الاقتصاد العالمي يدخل مرحلة جديدة مع انبثاق قوى اقتصادية جديدة مما يشي بتوسع نادي الدول الغنية ليشمل أعضاء جددا خاصة من القارة الآسيوية ومن أمريكا اللاتينية، معتبرا أن هذه المؤشرات تدل على وقوع تحولات جذرية في الخريطة الجيو-سياسية للعالم.
 
وقال إن هذه الدول استطاعت أن تهيمن على أسواق مهمة على الصعيد العالمي، وأن تشغل الفراغ الذي تركته البلدان المتقدمة بفعل تداعيات الأزمة العالمية، مع الإشارة إلى التحولات التي يمكن أن يشهدها العالم بعد ظهور بلدان أخرى تتوفر على ثروات نفطية وتأثير ذلك على السياسات العالمية في شتى مناشط الاقتصاد.
 
وأكد أن اقتصاد القرن 21 سيتجه أكثر للاعتماد على الطاقات المتجددة والتنمية المستدامة وكل ما له علاقة بالأمن إلى جانب ظهور المنافسة على المعرفة حيث سيعود العنصر البشري ليصبح محور الاقتصاد العالمي عبر الاهتمام بالتكوين وتأهيل الموارد البشرية وتنميتها.
 
وشدد على أن المؤشرات الحالية تدل على أن معدلات النمو ستكون "ضعيفة وهشة وخاضعة لمختلف التجاذبات"، مبرزا أن التدبير المشترك والجماعي للأزمات يشكل مفتاح الحكامة الجيدة خلال السنوات القادمة.
 
وفي ما يخص المغرب، أبرز السيد السجلماسي أن المقاربة القطاعية والتزام الشفافية والوضوح في الرؤية، شكلت عوامل ساعدت على تفادي الانعكاسات السلبية للأزمة العالمية وضمنت نموا متوازنا في شتى المجالات، ملحا على أن الاستثمار يشكل أفضل طريقة لتجاوز هذه الانعكاسات.
 
وتتضمن باقي فقرات برنامج المنتدى مناقشة موضوعات تتوزع على ثلاث جلسات ستنكب على دراسة محاور تهم بالأساس "مكامن القوة" و"إصلاح المناخ المالي" و"تحديات الموارد البشرية".
 
وينظم "منتدى باريس"، في محطته الأولى بالدار البيضاء، بمبادرة من صحيفة "ليكونوميست" بشراكة مع صندوق الإيداع والتدبير والمكتب الشريف للفوسفاط ومجموعة (إيكوميديا(
 

المصدر: وكالة المغرب العربي

سيكون مغاربة العالم ضيوف شرف على الدورة السادسة عشرة للمعرض الدولي للنشر والكتاب، بمبادرة من مجلس الجالية المغربية بالخارج والوزارة المنتدبة المكلفة بالجالية المغربية المقيمة بالخارج وبدعم من وزارة الثقافة.

سيكون مغاربة العالم ضيوف شرف على الدورة السادسة عشرة للمعرض الدولي للنشر والكتاب، بمبادرة من مجلس الجالية المغربية بالخارج والوزارة المنتدبة المكلفة بالجالية المغربية المقيمة بالخارج وبدعم من وزارة الثقافة.

تنظم الدورة الـ`16 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء من 12 إلى 21 فبراير المقبل، تحت شعار "العلم بالقراءة أعز ما يطلب".

وأوضح بلاغ لوزارة الثقافة، اليوم الثلاثاء، أن هذه الدورة ستتميز بتكريم مغاربة العالم، وذلك "تقديرا وتجذيرا لارتباط المهاجرين المغاربة بوطنهم وتنويها بإسهإمهم في الدينامية التنموية، سواء داخل المغرب أو في بلدان الاستقبال التي يعيشون فيها وحرصا على تعميق الوشائج بينهم وبين بلادهم وثقافتهم الوطنية".

وأضاف المصدر، أن هذه الدورة ستشهد، على غرار سابقاتها، مشاركة عدد كبير من البلدان الشقيقة والصديقة من مختلف جهات العالم، وكذا مساهمة العديد من الأسماء الفكرية والإبداعية والفنية والإعلامية في مختلف فقرات البرنامج الثقافي الموازي لهذه التظاهرة الدولية.

يذكر بأن المعرض الدولي للنشر والكتاب، سيقام هذه السنة على مساحة 11 ألف متر مربع.

وكانت وزارة الثقافة قد أكدت في بلاغ صادر في أعقاب اجتماع عمل عقدته اللجنة الثقافية للمعرض، مؤخرا، لتدارس الترتيبات المتعلقة بالتحضير لهذا الموعد الثقافي في الخامس من الشهر الجاري أن تخصيص هذه المساحة للمعرض تشكل "نقلة قياسية" بالنسبة لهذا الفضاء الثقافي.

كما أشارت إلى أنه تأكدت مشاركة حوالي 650 ناشر بشكل مباشر أو غير مباشر يمثلون 45 بلدا من كل القارات.

المصدر: وكالة المغرب العربي

أكد السيد محمد عامر الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج، أن إقامة حوار دائم مع مختلف مكونات هذه الجالية من شأنه الاستجابة بشكل أفضل لتطلعات وانشغالات المهاجرين المغاربة.
وشدد السيد عامر، الذي قام خلال الاسبوع الماضي بزيارة عمل لاسبانيا شملت جهات الأندلس وبلنسية وكاطالونيا، في إطار اللقاءات التواصلية المنتظمة التي يجريها الوزير مع أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج للاطلاع على أحوالها وإبلاغها بما استجد من إجراءات وتدابير خدمة لمصالحها، على أن التواصل الدائم مع هذه الجالية، يشكل أحد محاور الاستراتيجية التي وضعتها وزارته من أجل مرافقة المهاجرين المغاربة.
وأعرب الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج، في حديث لوكالة المغرب العربي للانباء، عن استعداد وزارته لاعطاء دفعة جديدة لمرافقة المغاربة المقيمين بالخارج، من خلال إقامة شراكات في المجالات التربوية والاجتماعية والثقافية، للاستجابة بشكل أحسن لحاجياتهم، مبرزا أن المغرب يراهن على الجالية المغربية المقيمة بالخارج لضمان تنميته الاقتصادية والدفاع عن مصالحه والمحافظة على إشعاعه الثقافي والحضاري.
وفي هذا الصدد قال السيد محمد عامر إن زيارة العمل التي قام بها لاسبانيا واستغرقت أسبوعا كاملا، "تندرج في إطار الوقوف على أوضاع الجالية المغربية المقيمة بالخارج، والانصات إليها، وأيضا إطلاعها على التقدم الذي يشهده المغرب في جميع المجالات، فضلا عن إطلاعها على التطورات الاخيرة للقضية الوطنية".
وفي هذا الاطار أكد السيد عامر أن اللقاءات التي عقدها مع الجالية المغربية في كل من جهات الاندلس وبلنسية وكاطالونيا،
شكلت فرصة من أجل دعوة المغاربة المقيمين بإسبانيا إلى مواصلة التعبئة من أجل الدفاع عن القضية الوطنية ومواجهة المناورات التي يحيكها أعداء الوحدة الترابية للمملكة، والمشروع الحداثي والديمقراطي للمغرب، فضلا عن دعوتها إلى العمل على تنوير المجتمع المدني الاسباني بمختلف جوانب القضية الوطنية.
كما أبرز الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج التقدم الملحوظ الذي حققته المملكة في عدة مجالات، مشيرا إلى أن الترحيب الدولي الذي لقيه المقترح المغربي لمنح الحكم الذاتي للاقاليم الجنوبية، الذي وصف بأنه "جاد وذي مصداقية" من قبل المجتمع الدولي والأمم المتحدة، أزعج الأطراف التي تحاول تقويض الجهود التي يبذلها المغرب من أجل التوصل إلى حل سياسي لهذا النزاع المفتعل.
وأكد السيد محمد عامر في هذا السياق، على أن المبادرة المغربية لمنح الحكم الذاتي للأقاليم الجنوبية، تحت السيادة المغربية، ستمكن المواطنين بهذه الجهة من تدبير شؤونهم بأنفسهم.
وفي ما يتعلق بمشروع الجهوية المتقدمة، شدد الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج، على أنها تشكل أحد الاوراش الكبرى التي أطلقها المغرب لتعزيز المسلسل الديمقراطي، موضحا أن المملكة عاقدة العزم على السير في هذا الاتجاه، تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.
تجدر الاشارة إلى أن الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج، قام خلال الفترة ما بين 10 و17 يناير الجاري بزيارة عمل لاسبانيا.
وخلال هذه الزيارة التي تمت تغطيتها من قبل العديد من وسائل الاعلام المكتوبة والسمعية البصرية الاسبانية، سواء في الاندلس أو بلنسية أو كاطالونيا، أجرى السيد عامر العديد من اللقاءات مع مسؤولين محليين وفاعلين ثقافيين ونقابيين بهذه الجهات، بالاضافة إلى ممثلي جمعيات الجالية المغربية المقيمة بإسبانيا.
وهكذا أجرى السيد محمد عامر بمدينة إشبيلية مباحثات مع رئيس الحكومة المستقلة للاندلس السيد خوسي أنطونيو غرينيان تمحورت حول سبل تطوير العلاقات بين المغرب والاندلس، خاصة في المجال الثقافي وتشجيع مشاركة الجالية المغربية المقيمة في هذه الجهة، في تعزيز هذه العلاقات.
كما أجرى مباحثات مع مديرة مؤسسة الثقافات الثلاث في البحر الأبيض المتوسط السيدة إلبيرا سان خيرونس إيريرا، تمحورت بشكل خاص حول بحث سبل النهوض بمشاركة مؤسسة الثقافات الثلاث في البحر الأبيض المتوسط في الاشعاع الثقافي للمغرب في كل من جهة الأندلس وإسبانيا.
وشكل موضوع إقامة شراكة مع الاتحاد العام للشغالين بالاندلس لدعم المغاربة في وضعية صعبة، خاصة في مجال المساعدة القانونية، محور اجتماع عقد بإشبيلية بين السيد محمد عامر ونائب الكاتب العام للمركزية النقابية الاندلسية السيد ديونيسيو بالبيردي.
وبمدينة الجزيرة الخضراء عقد السيد محمد عامر اجتماع عمل مع عمدة المدينة السيد طوماس إيريرا ونائب مندوب الحكومة المركزية في هذه المدينة الأندلسية السيد رافاييل بيلايو ورئيس السلطة المينائية لخليج الجزيرة الخضراء السيد مانويل ليدرو ومنسق الإدارة العمومية للدولة السيد خوسي أندريس أويو ديل مورال خصصت لبحث سبل تعزيز التعاون بين إقليم الجزيرة الخضراء والمغرب، فضلا عن الاطلاع على مختلف الجوانب التي تهم الجالية المغربية المقيمة بهذه المدينة الاندلسية وضواحيها.
ومن أجل التعرف بشكل دقيق على واقع الجالية المغربية المقيمة بمنطقة ألميرية، اتفق السيد محمد عامر مع عميد جامعة ألميرية السيد بيدرو مولينا على إنجاز دراسة أكاديمية حول الجالية المغربية المقيمة بهذه المنطقة بشراكة مع الوزارة المكلفة بالجالية المغربية المقيمة بالخارج، وذلك بغية التعرف بشكل أفضل على واقع المغاربة المقيمين في هذه المنطقة الاندلسية وديناميات اندماجها.
وخلال تواجده بمدينة الجزيرة الخضراء، زار السيد محمد عامر ميناء الجزيرة الخضراء الذي يعتبر ممرا أساسيا بالنسبة لجزء كبير من أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج لعبور مضيق جبل طارق.
كما زار السيد عامر المقر الرئيسي ل"مؤسسة الضفتين" التي تقوم بعدة مشاريع للتعاون في المجال الثقافي مع شركائها في المغرب.
ومن جهته أخرى أجرى الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج لقاءات مع أفراد الجالية المغربية المقيمة بمدن إشبيلية والجزيرة الخضراء وألميرية وبرشلونة وضواحيها، خصصت للاطلاع على تطلعات وانشغالات المهاجرين المغاربة في جهة الاندلس.
وتكتسي زيارة السيد عامر لهذه الجهات الاسبانية أهمية خاصة نظرا للظرفية الدقيقة التي يمر بها هذا البلد الذي يقيم به أزيد من 800 ألف مغربي تضرر العديد منهم من ارتفاع معدل البطالة جراء الأزمة الاقتصادية العالمية.

مثل عضو البرلمان اليميني الهولندي خيرت فيلدرز أمام محكمة في امستردام اليوم الاربعاء لاتهامه بالتحريض على الكراهية والتمييز ضد المسلمين في قضية ينظر لها على أنها اختبار لحرية التعبير في هولندا التي تعرف عادة بالتسامح.

وتجري محاكمة فيلدرز زعيم حزب الحرية بعد أن أمرت محكمة في يناير كانون الثاني بأن يواجه اتهامات في حكم الغى قرار المدعي العام الذي رأى أن حق حرية التعبير يكفل الحماية لفيلدرز.

وتتعلق الاتهامات الموجهة لعضو البرلمان بفيلم //فتنة// الذي أنتجه عام 2008 والذي اتهم القران بالتحريض على العنف ومزج بين صور من هجمات ارهابية وايات قرانية.

كما وجهت له اتهامات بسبب تصريحاته في وسائل الاعلام التي شبه فيها الاسلام بالفاشية والقران بكتاب "كفاحي" لادولف هتلر.

لكن محامي الدفاع برام موسكوفيتش طعن في اختصاص المحكمة وفي قضية الادعاء مشددا على ان المحكمة العليا هي التي يجب ان تنظر القضية لان فيلدرز سياسي ويجب ان يحاكم وفقا لذلك.

وقال المحامي للمحكمة "أدلى فيلدرز بكل التصريحات بصفته عضوا في البرلمان" مضيفا أنه كان يعقب فقط على التطورات داخل المجتمع.

وفي المقابل قال ممثلة الادعاء بيرجيت فان روسيل ان فيلدرز كان سيتمكن من الادلاء بهذه التصريحات حتى ان لم يكن سياسيا وبالتالي فانه يجب عدم النظر الى تصريحاته على انها التزام نائب ليمثل الشعب.

وحظي فيلدرز وهو معارض شديد للاسلام في الثقافة الاوروبية بشعبية بين الناخبين الهولنديين القلقين ازاء الهجرة وأثرها على المجتمع الهولندي.

وفي العام الماضي ظهر حزب الحرية الذي يتزعمه فيلدرز كثاني أكبر حزب هولندي في البرلمان الاوروبي وأظهرت استطلاعات للرأي نشرت مؤخرا أن للحزب فرصة في أن يصبح أكبر حزب في البرلمان الهولندي في الانتخابات المقررة في مايو ايار 2011.

وقال فيلدرز في موقعه على الانترنت"ما زلت مقاوما ومقتنعا بأن هذه العملية السياسية لن تؤدي الا الى تبرئة ساحتي."

وتجمع أمام المحكمة مجموعة من المحتجين وراء حواجز الشرطة تعبيرا عن مساندتهم لفيلدرز وحملوا لافتات كتب عليها "نعم للحرية/" و" محاكمة فيلدرز عملية سياسية".

لكن جماعة مناهضة للعنصرية نشرت 100 تصريح لفيلدرز على موقع على الانترنت لدعم مزاعمها بأن عضو البرلمان مذنب في التحريض على كراهية المهاجرين وعلى التمييز وأن تصريحاته لا تعدو كونها انتقادا للدين.

وسيكون الهدف من بداية محاكمة فيلدرز المتهم أيضا باهانة مجموعة من الناس هو التعامل مع مسائل اجرائية مثل عدد الشهود الذي سيستدعيه كل طرف قبل البدء في المرافعات في موعد لاحق.
غير ان المحكمة لا يزال يتعين عليها ان تفصل في الطعن في اختصاصها.

وفي اكتوبر تشرين الثاني فاز فيلدرز باستئناف ضد منعه من قبل الحكومة البريطانية من دخول البلاد خشية ان يهدد وجوده انسجام المجتمع والامن العام.

وأقصى عقوبة يواجهها فيلدرز هي السجن عام وثلاثة أشهر اذا ادانته محكمة امستردام في الاتهامين. بيد ان الادعاء لم يستبعد امكانية طلب البراءة له.
المصدر: وكالة رويتر
قالت السلطات ان خططا لبناء أكبر مسجد في بريطانيا توقفت لان الجماعة الاسلامية التي تقف خلف المشروع الضخم فشلت في الوفاء بمهلة لتقديم خطة للبناء.

وكان المشروع الانشائي المزمع في موقع بشرق لندن والذي اطلقت عليه وسائل الاعلام //المسجد العملاق// قد اثار جدلا منذ عام 2007 عندما اعلنت الخطط الطموحة لاقامته للمرة الاولى.

وفي ذلك الوقت وقع حوالي 48 ألف من السكان المحليين على عريضة لوقف بناء المسجد في ابي ميلز في ستراتفورد في اقصى شرق المدينة الاكثر فقرا حيث توجد جالية اسيوية كبيرة.

وقالت وسائل اعلام بريطانية ان المجمع الذي يقع جنوبي متنزه اولمبياد 2012 سيكون بمقدوره استيعاب 12 ألف من المصلين مما يجعل المسجد احد اكبر مساجد أوروبا.

وتركز الحكومة جهودها على محاولة منع الشباب البريطاني المسلم من التطرف على يد الاسلاميين المتطرفين.

ومع خشيتها من تعزيز المتشددين في الداخل حظرت الحكومة بعض الجماعات التي تصنفها على انها جماعات متطرفة وتحولت الى المنظمات الاسلامية المعتدلة وعامة الناس للمساعدة في التصدي لهذا التهديد.

وتحرص بريطانيا ايضا على أن تظهر انها تشن حملة صارمة على المتشددين الاسلاميين بعد أن قام نيجيري درس في لندن بمحاولة تفجير طائرة متجهة الى الولايات المتحدة في يوم عيد الميلاد.

وقالت الحكومة الاسبوع الماضي انها ستحظر جماعة /اسلام فور يو كيه/ الاسلامية التي اثارت الغضب بخطة للقيام بمسيرة الي بلدة يجري فيها تكريم الجنود البريطانيين الذين قتلوا في افغانستان.

والشرطة البريطانية في حالة تأهب قصوى منذ ان قام اربعة شبان اسلاميين ولدوا في بريطانيا بتنفيذ تفجيرات انتحارية في شبكة النقل بلندن في يوليو تموز 2005 مما أسفر عن مقتل 52 شخصا.

وقال مجلس نيوهام ان جماعة التبليغ التي تمتلك الارض من خلال صندوق استثمار طلب منها "تقديم استراتيجية طويلة الاجل للموقع" الذي يقول المجلس عن ارضه انها مهمة للمجتمع المحلي ويجب ان تعود بالنفع على الجمهور.

وقال متحدث باسم سلطة الحكومة المحلية ان التصريح المؤقت لتخطيط الموقع كان قد انتهى في 2006 لكن تم التمديد بشكل ودي لصندوق الاستثمار حتى يناير كانون الثاني 2010 للامتثال وتسليم المخطط الرئيسي الذي طال انتظاره.

وقال المتحدث ان مثل هذه الخطة لم تسلم ويقوم الصندوق الذي اقام مسجدا مؤقتا على الارض بالعمل بصورة غير قانونية منذ 2006.

وقال المجلس ان الحركة تلقت تحذيرا من انها يجب ان تغادر الموقع وتزيل المسجد المؤقت بحلول يوم الخميس القادم والا ستسعى السلطات الى //اجراء اجباري// من خلال المحاكم.

وقال مجلس نيوهام في بيان "اذا ظل شاغلو الموقع يعملون بعد نهاية فترة الامتثال فيمكننا اللجوء الى المحكمة لان هذا يصبح مخالفة جنائية."

ولم يتسن الاتصال على الفور بجماعة التبليغ للحصول على تعقيب.

المصدر: وكالة رويتر

أفادت آخر المعلومات الواردة إلى سفارة المملكة المغربية في جمهورية الدومينيكان التي تغطي كذلك هايتي أنه لم يصب أي مغربي في الزلزال الذي ضرب هايتي الأسبوع الماضي.
وقال مصدر بالسفارة، اتصلت به وكالة المغرب العربي للأنباء من مكسيكو إنه لا وجود لأي مغربي ضمن ضحايا الزلزال وذلك استنادا لما أفاد به السيد محمد الشرقاوي وهو مغربي يعمل ضمن بعثة الأمم المتحدة للسلام في هايتي.
وأضاف المصدر ذاته أن السيد الشرقاوي طمأن مصالح السفارة بأنه " حتى الآن لا يوجد أي مغربي من بين ضحيا الزلزال" الذي ضرب الأسبوع الماضي هذا البلد الصغير الموجود بمنطقة الكارايبي.
توافد العشرات من المواطنين المغاربة المنحدرين من مختلف مدن وقرى إقليمي ورزازات وزاكورة المسجلين لدى مختلف صناديق التقاعد الفرنسية اليوم الاثنين على مدينة ورزازات قصد الاستفادة من الأيام الإعلامية المغربية الفرنسية حول المعاش التي تستمر إلى غاية 22 يناير الجاري.
وتنظم هذه الأيام التواصلية التي تهدف إلى تقديم معلومات أو تصحيحها بالنسبة للمتقاعدين الذين سبق لهم أن اشتغلوا في المغرب أو فرنسا والذين يقيمون حاليا فوق التراب الوطني، من طرف الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي وذلك بتنسيق مع الصناديق الفرنسية للتقاعد من ضمنها الصندوق الجهوي للتأمين الصحي، والتعاضدية الفلاحية الاجتماعية، والصندوق الوطني للتأمين على الشيخوخة.
وأوضح السيد محمد عفيفي مدير الاستراتيجية بالصندوق الوطني للضمان الاجتماعي أن هذه المبادرة التواصلية تعتبر الخامسة من نوعها المنظمة بالمغرب، بعد لقاءات مماثلة سبق أن التأمت في كل من أكادير والدار البيضاء وطنجة والناظور والتي لقيت إقبالا كبيرا من طرف المتقاعدين حيث وصل معدل المستفيدين من كل واحد من هذه اللقاءات ألفي شخص.

وأضاف في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أن تنظيم هذه اللقاءات التواصلية يندرج ضمن تفعيل بنود اتفاقية التعاون التي وقعها الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي مع صناديق التقاعد الفرنسية سنة 2004، والتي تقرر على إثر النتائج الإيجابية التي تمخضت عنها تجديدها لأربع سنوات أخرى ابتداء من سنة 2008 عملا بمبدأ تقريب خدمات مؤسسات التقاعد الفرنسية من المغاربة المقيمين في أرض الوطن.
وسجل السيد عفيفي أنه بعد مضي السنوات الأربع الأولى على سيران مفعول اتفاقية التعاون هذه، اتضح بجلاء المكاسب الإيجابية الناتجة عنها خاصة بالنسبة للطرف المغربي سواء من حيث مبلغ الأموال التي تم تحويلها لفائدة المتقاعدين المغاربة، أو من حيث تسهيل الخدمة بالنسبة للأشخاص المحالين على المعاش الذين أصبح بمستطاعهم الاستفادة من مستحقاتهم المادية دون شرط الإقامة فوق التراب الفرنسي، أو حتى مجرد التنقل إليه

ويتولى مهمة الإشراف على تقديم الخدمات الضرورية للمتقاعدين المغاربة خلال الأيام الإعلامية المغربية الفرنسية حول المعاش بورزازات عدد من أطر وموظفي الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، إلى جانب 24 مستشارا ينتسبون إلى مختلف الصناديق الفرنسية للمعاش.
ويسخر هؤلاء المستشارون الفرنسيون برامج معلوماتية للولوج إلى النظم المعتمدة من طرف مختلف هيئات التقاعد الفرنسية، وذلك بناء على المعطيات التي يقدمها المتقاعدون المغاربة، ليتم على إثر ذلك التأكد مما إذا كانت الوضعية الراهنة للمتقاعدين إزاء هذه الصناديق صحيحة، أو أنها تستوجب الإدلاء ببيانات أو وثائق إضافية قصد تصحيحها إذا استدعى الأمر ذلك.
أثار قرار صادق عليه مؤخرا مجلس بلدية مدينة بيك الكاطالانية (شمال شرق إسبانيا) بشأن منع تسجيل المهاجرين في وضعية غير قانونية في السجلات البلدية للمدينة، جدلا واسعا في إسبانيا مما جعل موضوع الهجرة يعود مجددا إلى الواجهة الاعلامية والسياسية.
فبعد قانون الأجانب الجديد الذي تمت المصادقة عليه في أواخر سنة 2009، عادت قضية الهجرة في إسبانيا، مرة أخرى، إلى الواجهة الاعلامية والسياسية مع قرار مدينة بيك، التي تعتزم ابتداء من شهر فبراير القادم، منع تسجيل المهاجرين في وضعية غير قانونية في سجلات البلدية، إلا في حالة إثبات الحصول على تأشيرة أو طلب تجديد بطاقة الإقامة.
وحسب إحصائيات رسمية، فإن عدد المهاجرين الذين يقيمون بمدينة بيك الكاطالانية يقدر ب24 في المائة من مجموع سكان هذه المدينة، التي تقع بالقرب من مدينة برشلونة.
وبالرغم من كون هذا الاجراء يخالف القانون الاسباني الذي ينص صراحة على أنه من حق جميع الاشخاص التسجيل في سجلات البلدية والحصول على شهادة السكنى، فإن بلدية بيك عازمة على تنفيذ هذا القرار.
قرار مخالف للقوانين الاسبانية
وبالفعل فإن هذا القرار يتعارض مع القانون الاسباني المتعلق بالانظمة المحلية التي تنص على أن من حق أي شخص يقيم في إسبانيا التسجيل في السجلات البلدية للمدينة التي يقيم بها، بغض النظر عن جنسيته أو وضعيته الإدارية.
ويعتبر التسجيل في سجلات البلدية في إسبانيا، أمرا ضروريا بالنسبة للسكان، خاصة في ما يتعلق بتسجيل الابناء في المدارس والاستفادة من الخدمات التي يقدمها نظام الصحة العمومية، أو الحصول على المساعدات الاجتماعية.
وقد أثارت الطبيعة غير القانونية لهذا القرار غير الشرعي، موجة من الانتقادات ضد بلدية مدينة بيك، التي يحكمها تحالف يضم ثلاثة أحزاب رئيسية في كاطالونيا، وهي فيدرالية الوفاق والوحدة والحزب الاشتراكي الكاطالاني وحزب اليسار الجمهوري الكاطالاني.
وفي هذا الاطار، أصدر المجلس الوطني للمحامين في إسبانيا بلاغا أكد فيه "عدم وجود أي قانون يجبر الرعايا الأجانب على إثبات إقامتهم بشكل قانوني في إسبانيا من أجل تسجيل أسمائهم في سجلات البلدية".
مشروع يثير انتقادات الحكومة والمعارضة على حد سواء
وقد أثار المشروع الذي أعلنت عنه مدينة بيك لتقنين إقامة المهاجرين بها، انتقاد عدد من أعضاء الحكومة الاسبانية، وخاصة من قبل النائبة الأولى لرئيس الحكومة الاسبانية ماريا تيريسا فرنانديث دي لا بيغا، التي أكدت في تصريح عقب انعقاد مجلس الوزراء الاسباني، أن المصالح القانونية للدولة ستتدخل في حالة تنفيذ هذا القرار.
ومن جهته أدان الحزب الشعبي المعارض هذا القرار، لكنه طلب في الوقت نفسه من الحكومة إدخال تغييرات على قانون الاجانب في اتجاه تشديد بنوده، منتقدا في الوقت ذاته السياسة التي تنهجها الحكومة الاشتراكية في مجال الهجرة.
وحسب زعيم الحزب الشعبي ماريانو راخوي، فإن هذا الوضع يعتبر نتيجة للسياسة "الديماغوجية" للحكومة في مجال الهجرة، وذلك في إشارة إلى عمليات تسوية المهاجرين غير الشرعيين، التي اعتمدها حزب العمال الاشتراكى الاسبانى بعد مجيئه الى السلطة سنة 2004.
كما أثار قرار بلدية مدينة بيك انتقادات شديدة اللهجة في صفوف جمعيات الدفاع عن المهاجرين ومنظمات الدفاع عن حقوق الانسان، التي أجمعت على وصف هذا القرار بأنه نابع من "كراهية الاجانب"، موضحة أنه يأتي لترسيخ وضعية محددة تؤكد أن المهاجرين هم الضحايا الاولون للأزمة الاقتصادية في إسبانيا.
ودعت جمعية العمال المهاجرين المغاربة في إسبانيا (أتيمي) والشبكة الأوروبية لمناهضة العنصرية ومنظمة "إس أو إس راسيزم" إلى احترام القانون مطالبة الحكومة الاسبانية بالتدخل لارغام بلدية بيك على سحب قرارها.
ويتخوف المهاجرون في وضعية غير قانونية بمدينة بيك، الذين يعانون أصلا من ارتفاع معدلات البطالة بسبب الأزمة الاقتصادية، من تطبيق هذا القرار الذي سيزيد من تأزم أوضاعهم، وبالتالي حرمانهم من أبسط الخدمات الضرورية.
كما يتخوف المهاجرون في وضعية غير قانونية في باقي التراب الاسباني من أن يتسبب هذا القرار، في حال تطبيقه، في "انتقال العدوى" قد تنتشر إلى بلديات أخرى يمكن أن تقرر تبني مثل هذا القرار.
وكانت العديد من جمعيات المهاجرين، التي تمثل مختلف الجاليات المقيمة بإسبانيا، قد أعربت مرارا عن قلقها بشأن مخطط يستهدف المهاجرين، مؤكدة أنه من غير المقبول أن يصبح المهاجرون كبش فداء للازمة الاقتصادية التي تشهدها البلاد حاليا.

وحسب الجمعيات العاملة في مجال الهجرة، فإنه لا يمكن للمهاجرين وحدهم أن يؤدوا ثمن مخلفات أزمة اقتصادية ومالية واجتماعية لم يتسببوا في حدوثها وإنما العكس صحيح، على اعتبار أن أغلبية هؤلاء المهاجرين الذين تم استقدامهم من بلدانهم بعقود عمل، ساهموا بقسط وافر في التقدم الاقتصادي والاجتماعي الذي وصلت إليه إسبانيا.
وقد غيرت إسبانيا، التي كانت قبل وقت قصير أحد البلدان الاكثر تسامحا في مجال الهجرة، موقفها بشكل جذري بعد أن بدأت تطلق إشارات في مجال تشديد سياستها المتعلقة بالهجرة، من خلال تعديل قانون الاجانب الذي أصبح يتشابه بشكل كبير مع قانون الهجرة الفرنسي.

دعا السيد محمد عامر الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة في الخارج، اليوم الجمعة، جمعيات المغاربة المقيمين في الخارج إلى إقامة شراكات مع الوزارة من أجل خدمة مصالح الجالية المغربية على أحسن وجه.

وأكد السيد عامر خلال لقاء عقده في مدينة بلنسية (شرق إسبانيا) مع ممثلين عن الجمعيات المغربية والمواطنين المغاربة المقيمين في بلنسية أن من شأن إقامة هذه الشراكات في المجالات الاجتماعية والثقافية والتربوية المساهمة في الاستجابة لتطلعات وانشغالات أفراد الجالية المغربية المقيمين في هذه الجهة الاسبانية.

وشدد، بهذه المناسبة، على ضرورة الحفاظ على حوار دائم مع مختلف مكونات الجالية المغربية المقيمة في الخارج التي ساهمت بشكل كبير في تنمية بلدها الأصلي في العديد من المجالات.

وفي هذا الإطار، استعرض السيد عامر مختلف التدابير التي اتخذتها الوزارة لصالح أفراد الجالية المغربية المقيمة في الخارج، معبرا عن تضامن الحكومة المغربية معهم في هذه الظروف الصعبة بسبب الأزمة الاقتصادية التي تعصف بالعديد من البلدان الأوروبية من بينها إسبانيا.

وأكد السيد عامر في هذا الصدد استعداد الوزارة للمضي قدما في مواكبة الجالية المغربية المقيمة بالخارج وتحسين أوضاعها، مبرزا أن الحكومة وضعت برنامجا طموحا يشمل الجوانب الاقتصادية والإدارية والاجتماعية والثقافية والقانونية والتربوية.

وبخصوص قضية الصحراء دعا السيد عامر الجالية المغربية المقيمة في بلنسية إلى المزيد من التعبئة لمواجهة مؤامرات خصوم الأمة الهادفة إلى الإساءة للوحدة الترابية للمملكة والمشروع الحداثي والديمقراطي للمغرب.

وشدد الوزير، في هذا السياق، على أن المقترح المغربي لمنح الحكم الذاتي للاقاليم الجنوبية يشكل حلا جريئا ونهائيا من أجل طي هذا النزاع المفتعل، مشيرا إلى أن مشروع الجهوية المتقدمة يأتي لتعزيز المسلسل الديمقراطي الذي انخرطت فيه المملكة تحت قيادة جلالة الملك محمد السادس.

من جانبهم، جدد ممثلو الجالية المغربية في بلنسية خلال هذا اللقاء الذي حضره القنصل العام للمملكة في بلنسية السيد الحسن الدحمان، استعدادهم للدفاع عن القضية الوطنية ومواجهة المناورات الهادفة الى المس بالوحدة الرابية للمملكة.

كما شكل هذا اللقاء فرصة لاستعراض عدد من المشاكل التي تواجهها الجالية المغربية المقيمة في إسبانيا لا سيما ما يتعلق بالمجالات الإدارية والاجتماعية ومن بينها تجديد بطاقات الاقامة والنقص الحاصل في مدرسي اللغة العربية.

وتجدر الاشارة إلى أن الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج يقوم خلال الفترة ما بين 10 و17 يناير الجاري بزيارة عمل لاسبانيا تشمل جهات الأندلس وبلنسية وكاطالونيا ، تندرج في إطار اللقاءات التواصلية المنتظمة التي يجريها الوزير مع أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج للاطلاع على أحوالها وإبلاغها بما استجد من إجراءات وتدابير خدمة لمصالحها.

وكان السيد محمد عامر قد أجرى، بمدينة إشبيلية، مباحثات مع رئيس الحكومة المستقلة للاندلس السيد خوسي أنطونيو غرينيان تمحورت حول سبل تطوير العلاقات بين المغرب والاندلس خاصة في المجال الثقافي وتشجيع مشاركة الجالية المغربية المقيمة في هذه الجهة في تعزيز هذه العلاقات.

كما أجرى مباحثات مع مديرة مؤسسة الثقافات الثلاث في البحر الأبيض المتوسط السيدة إلبيرا سان خيرونس إيريرا تمحورت بالخصوص حول سبل النهوض بمساهمة هذه المؤسسة في الإشعاع الثقافي للمغرب في إسبانيا.

المصدر: وكالة المغرب العربي

أكد السيد محمد عامر الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية بالخارج، أمس السبت، في برشلونة أن "دار المغرب" في كاطالونيا التي تعد أول مركز ثقافي للمملكة في إسبانيا ستشكل فضاء هاما لنشر الثقافة والحضارة المغربيتين.

وأبرز السيد عامر، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء في ختام اجتماع عمل مع المهندسين المعماريين المكلفين بإنجاز هذا المشروع، أن هذه المعلمة الثقافية التي تكتسي أهمية بالغة بالنسبة للمغرب وكاطالونيا ستساهم بدون شك في التعريف بالتراث الغني للمملكة لفائدة الجالية المغربية المقيمة في كاطالونيا وأيضا لفائدة المواطنين الكاطالان والاسبان.

وأشار إلى أن "دار المغرب" في كاطالونيا ستعطي دفعة جديدة لعلاقات التعاون التي تجمع بين المغرب وكاطالونيا وستساهم في توطيد العلاقات الممتازة التي تجمع بين الجانبين في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية.

واعتبر الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية بالخارج أن هذا المشروع الثقافي يأتي أيضا للاستجابة لتطلعات الجالية المغربية المقيمة في جهة كاطالونيا، خاصة في المجال الثقافي، وذلك من أجل تعزيز تعلق هذه الجالية ببلدها الاصلي، معربا عن ارتياحه للتعاون القائم مع الحكومة الكاطالانية لانجاز هذا المشروع.

وخلال هذا الاجتماع شدد السيد عامر على أهمية البعد الثقافي في إدماج المغاربة المقيمين في الخارج في البلد المضيف، مبرزا الدور الذي يمكن أن تضطلع به "دار المغرب" في كاطالونيا في هذا الصدد.

وسيتم بناء "دار المغرب" في كاطالونيا في بقعة أرضية بحي مونجويك الحيوي والاستراتيجي ببرشلونة وضعتها عمدية برشلونة رهن إشارة المغرب بموجب اتفاقية تم التوقيع عليها مؤخرا بين الوزارة المكلفة بالجالية المغربية المقيمة بالخارج ومجلس مدينة العاصمة الكاطالانية.

تجدر الاشارة إلى أن حوالي 300 ألف من المغاربة يقيمون بجهة كاطالونيا وهو ما يمثل ثلث أفراد الجالية المغربية المقيمة بإسبانيا.

ويذكر أن الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج يقوم خلال الفترة ما بين 10 و17 يناير الجاري بزيارة عمل لاسبانيا تشمل جهات الأندلس وبلنسية وكاطالونيا تندرج في إطار اللقاءات التواصلية المنتظمة التي يجريها الوزير مع أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج للاطلاع على أحوالها وإبلاغها بما استجد من إجراءات وتدابير خدمة لمصالحها.

وتكتسي زيارة السيد عامر لهذه الجهات الاسبانية أهمية خاصة نظرا للظرفية الدقيقة التي يمر بها هذا البلد الذي يقيم به أزيد من 800 ألف مغربي تضرر العديد منهم من ارتفاع معدل البطالة جراء الأزمة الاقتصادية العالمية.

المصدر: وكالة المغرب العربي

عقد السيد محمد عامر الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج أمس السبت بمدينة برشلونة لقاء مع ممثلي الجالية المغربية المقيمة بكاطالونيا خصص للاطلاع على أوضاعها والمشاكل التي تواجهها.

وفي هذا الاطار أكد السيد عامر أن زيارته لجهة كاطالونيا التي يقيم بها أكبر عدد من المغاربة المقيمين بإسبانيا تندرج في إطار المخطط التواصلي التي وضعته الوزارة من أجل تعزيز العلاقات مع أفراد الجالية المغربية في الخارج والاطلاع عن قرب على أوضاعها والصعوبات التي تواجهها.

واستعرض الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج في هذا الصدد الخطوط العريضة للبرنامج الذي وضعته الحكومة من أجل النهوض بأوضاع المغاربة المقيمين بالخارج موضحا أن هذا البرنامج الطموح يتضمن الجوانب الاقتصادية والإدارية والاجتماعية والثقافية والقانونية والتربوية لتحسين وضعية الجالية المغربية في الخارج.

وفي هذا السياق شدد السيد محمد عامر على ضرورة الانخراط في حوار دائم مع مختلف مكونات هذه الجالية التي ساهمت في تنمية بلدها الأصلي في مختلف المجالات معربا عن تضامن الحكومة مع الجالية المغربية المقيمة بالخارج في هذه الظرفية الدولية الصعبة التي تتميز بالأزمة الاقتصادية التي تعصف بالعديد من البلدان الأوروبية من بينها إسبانيا.

وأكد السيد عامر استعداد الوزارة المكلفة بالجالية المغربية المقيمة بالخارج لإعطاء دفعة جديدة لمرافقة المهاجرين المغاربة من خلال إقامة شراكات في المجالات التربوية والاجتماعية والثقافية للاستجابة أحسن لتطلعاتهم وانشغالاتهم مبرزا أن المغرب يراهن على هذه الجالية من أجل ضمان تنميته الاقتصادية والدفاع عن مصالحه والمحافظة على إشعاعه الثقافي والحضاري.

ومن جهة أخرى دعا السيد محمد عامر المغاربة المقيمين بالخارج وخاصة منهم الفاعلون الجمعويون إلى مضاعفة الجهود للتصدي لمناورات أعداء المملكة ووحدتها الترابية وإطلاع المجتمع المدني الإسباني على مختلف جوانب القضية الوطنية.

وفي هذا الاطار أبرز الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج التقدم الملحوظ الذي حققته المملكة في عدة مجالات مشيرا إلى أن الترحيب الدولي الذي لقيه المقترح المغربي لمنح الحكم الذاتي للاقاليم الجنوبية الذي وصف بأنه "جاد وذي مصداقية" من قبل المجتمع الدولي والأمم المتحدة أزعج الأطراف التي تحاول تقويض الجهود التي يبذلها المغرب من أجل التوصل إلى حل سياسي لهذه القضية.


وشدد السيد محمد عامر في هذا السياق على أن المبادرة المغربية لمنح الحكم الذاتي للأقاليم الجنوبية , تحت السيادة المغربية , ستمكن المواطنين بهذه الجهة من تدبير شؤونهم بأنفسهم.

كما أبرز أن مشروع الجهوية المتقدمة تشكل بدون شك أحد الاوراش الكبرى التي أطلقها المغرب مضيفا أن المملكة عاقدة العزم على السير في هذا الاتجاه تحت القيادة الرشيدة لصحاب الجلالة الملك محمد السادس.

وخلال هذا اللقاء الذي حضره القنصل العام للمملكة في برشلونة السيد غلام مايشان جدد ممثلو الجالية المغربية المقيمة في كاطالونيا التأكيد على تعبئتهم الدائمة للدفاع عن القضية الوطنية ومواجهة مناورات خصوم الوحدة الترابية الهادفة إلى الاساءة إلى المسلسل الديمقراطي في المغرب.

كما شكل هذا اللقاء فرصة لاستعراض المشاكل التي تواجهها الجالية المغربية في كاطالونيا خاصة في ما يتعلق بالوثائق الإدارية وتدريس اللغة العربية لفائدة أطفال المهاجرين المغاربة الذين ازدادوا في كاطالونيا.

تجدر الاشارة إلى حوالي 300 ألف من المغاربة يقيمون بجهة كاطالونيا وهو ما يمثل ثلث أفراد الجالية المغربية المقيمة بإسبانيا.

يذكر أن الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج قام خلال الفترة ما بين 10 و17 يناير الجاري بزيارة عمل لاسبانيا شملت جهات الأندلس وبلنسية وكاطالونيا وذلك في إطار اللقاءات التواصلية المنتظمة التي يجريها الوزير مع أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج للاطلاع على أحوالها وإبلاغها بما استجد من إجراءات وتدابير خدمة لمصالحها.

وقد أجرى السيد محمد عامر بمدينة إشبيلية مباحثات مع رئيس الحكومة المستقلة للاندلس السيد خوسي أنطونيو غرينيان تمحورت حول سبل تطوير العلاقات بين المغرب والاندلس خاصة في المجال الثقافي وتشجيع مشاركة الجالية المغربية المقيمة في هذه الجهة في تعزيز هذه العلاقات.

كماأجرى مباحثات مع مديرة مؤسسة الثقافات الثلاث في البحر الأبيض المتوسط السيدة إلبيرا سان خيرونس إيريرا تمحورت بشكل خاص حول بحث سبل النهوض بمشاركة مؤسسة الثقافات الثلاث في البحر الأبيض المتوسط في الاشعاع الثقافي للمغرب في كل من جهة الأندلس وإسبانيا.

وشكل موضوع إقامة شراكة مع الاتحاد العام للشغالين بالاندلس لدعم المغاربة في وضعية صعبة خاصة في مجال المساعدة القانونية محور اجتماع عقد بإشبيلية بين السيد محمد عامر ونائب الكاتب العام للمركزية النقابية الاندلسية السيد ديونيسيو بالبيردي.

وبمدينة الجزيرة الخضراء عقد السيد محمد عامر اجتماع عمل مع عمدة المدينة السيد طوماس إيريرا ونائب مندوب الحكومة المركزية في هذه المدينة الأندلسية السيد رافاييل بيلايو ورئيس السلطة المينائية لخليج الجزيرة الخضراء السيد مانويل ليدرو ومنسق الإدارة العمومية للدولة السيد خوسي أندريس أويو ديل مورال خصصت لبحث سبل تعزيز التعاون بين إقليم الجزيرة الخضراء والمغرب فضلا عن الاطلاع على مختلف الجوانب التي تهم الجالية المغربية المقيمة بهذه المدينة الاندلسية وضواحيها.

ومن أجل التعرف بشكل دقيق على واقع الجالية المغربية المقيمة بمنطقة ألميرية اتفق السيد محمد عامر مع عميد جامعة ألميرية السيد بيدرو مولينا على إنجاز دراسة أكاديمية حول الجالية المغربية المقيمة بهذه المنطقة بشراكة مع الوزارة المكلفة بالجالية المغربية المقيمة بالخارج وذلك بغية التعرف بشكل أفضل على واقع المغاربة المقيمين في هذه المنطقة الاندلسية وديناميات اندماجها.

وفي إطار زيارته لمدينة الجزيرة الخضراء قام السيد محمد عامر بزيارة إلى ميناء الجزيرة الخضراء الذي يعتبر ممرا أساسيا بالنسبة لجزء كبير من أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج لعبور مضيق جبل طارق.

كما زار السيد عامر المقر الرئيسي ل"مؤسسة الضفتين" التي تقوم بعدة مشاريع للتعاون في المجال الثقافي مع شركائها في المغرب.

ومن جهته أخرى أجرى الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج لقاءات مع أفراد الجالية المغربية المقيمة بمدن إشبيلية والجزيرة الخضراء وألميرية وبلنسية وضواحيها خصصت للاطلاع على تطلعات وانشغالات المهاجرين المغاربة المقيمين بإسبانيا.

وتكتسي زيارة السيد عامر لهذه الجهات الاسبانية أهمية خاصة نظرا للظرفية الدقيقة التي يمر بها هذا البلد الذي يقيم به أزيد من 800 ألف مغربي تضرر العديد منهم من ارتفاع معدل البطالة جراء الأزمة الاقتصادية العالمية.

المصدر: وكالة المغرب العربي

تم اليوم الجمعة التوقيع على تصريح مشترك إسباني مغربي يهدف إلى تعزيز اندماج المغاربة المقيمين بجهة بلنسية (شرق إسبانيا) من قبل الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة في الخارج السيد محمد عامر ومستشار (وزير) التضامن والمواطنة بالحكومة المستقلة لبلنسية السيد رافاييل بلاسكو كاستاني.

وينص هذا الاتفاق بالخصوص على المساعدة القانونية والاجتماعية للمغاربة المقيمين في هذه الجهة الإسبانية المستقلة وتسهيل ولوجهم إلى سوق الشغل بالإضافة إلى احترام حقوق القاصرين غير المرفوقين.

كما اتفق الجانبان على إقامة شراكة بهدف وضع برنامج يهم المجالات التربوية والثقافية والاجتماعية والنهوض بأوضاع الجالية المغربية وتشجيع تدريس اللغة العربية لأطفال المغاربة المقيمين في بلنسية.

ومن جهة أخرى أكد التصريح المشترك الموقع بين الجانبين على ضرورة توطيد العلاقات الثقافية بين المغرب ومنطقة الحكم الذاتي في بلنسية.

وأكد السيد محمد عامر في كلمة بهذه المناسبة على الأهمية البالغة لهذا الاتفاق ، معربا عن ارتياحه للجهود المبذولة من كلا الجانبين من أجل إيجاد حلول للمشاكل التي يواجهها المغاربة المقيمون بجهة بلنسية.

وأبرز الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة في الخارج الأهمية التي يكتسيها التعاون الثقافي بين المغرب والجهة المستقلة لبلنسية ، داعيا في هذا الصدد إلى إعطاء دفعة جديدة لهذا التعاون.

كما أعرب السيد محمد عامر عن ارتياحه لتقارب وجهات النظر بين المغرب وإسبانيا حول العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك بما في ذلك قضية الهجرة.

ومن جانبه أكد السيد بلاسكو كاستاني أن هذا التصريح المشترك من شأنه تعزيز أواصر التعاون والصداقة بين المغرب وجهة بلنسية.

كما أشاد مستشار (وزير) التضامن والمواطنة بالحكومة المستقلة لبلنسية بمساهمة المغاربة في التنمية الاقتصادية والإثراء الثقافي للجهة، مشيرا إلى أن المهاجرين المغاربة يمثلون أكبر جالية أجنبية تقيم في جهة بلنسية.

وقد جرت مراسم التوقيع على هذا التصريح المشترك بحضور القنصل العام للمملكة في بلنسية السيد الحسن الدحمان وعدد من المسؤولين بوزارة التضامن والمواطنة في الحكومة المستقلة لبلنسية.

وكان السيد محمد عامر قد أجرى في وقت سابق اليوم لقاء مع ممثلين عن الجمعيات المغاربة والمواطنين المغاربة المقيمين في هذه الجهة الاسبانية أكد خلاله أن إقامة شراكات بين الوزارة المكلفة بالجالية المغربية المقيمة في الخارج وجمعيات المغاربة في المجالات الاجتماعية والثقافية والتربوية من شأنها المساهمة في الاستجابة لتطلعات وانشغالات المواطنين المغاربة المقيمين في جهة بلنسية، مشددا على ضرورة الحفاظ على حوار دائم مع مختلف مكونات الجالية المغربية المقيمة في الخارج التي ساهمت بشكل كبير في تنمية بلدها الأصلي في العديد من المجالات.

وفي هذا الاطار استعرض السيد عامر مختلف التدابير التي اتخذتها وزارته لصالح الجالية المغربية المقيمة في الخارج، مشيرا إلى أن الوزارة مستعدة للمضي قدما في مرافقة الجالية المغربية المقيمة بالخارج.

وقال إن الحكومة المغربية وضعت برنامجا طموحا يشمل الجوانب الاقتصادية والإدارية والاجتماعية والثقافية والقانونية والتربوية من أجل تحسين أوضاع المهاجرين المغاربة.

تجدر الاشارة إلى أن الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج يقوم خلال الفترة ما بين 10 و17 يناير الجاري بزيارة عمل لاسبانيا تشمل جهات الأندلس وبلنسية وكاطالونيا تندرج في إطار اللقاءات التواصلية المنتظمة التي يجريها الوزير مع أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج للاطلاع على أحوالها وإبلاغها بما استجد من إجراءات وتدابير خدمة لمصالحها.

وتكتسي زيارة السيد عامر لهذه الجهات الاسبانية أهمية خاصة نظرا للظرفية الدقيقة التي يمر بها هذا البلد الذي يقيم به أزيد من 800 ألف مغربي تضرر العديد منهم من ارتفاع معدل البطالة جراء الأزمة الاقتصادية العالمية.

المصدر: وكالة المغرب العربي

'هيومن رايتس ووتش' قلقة على مصير طالبي اللجوء الاريتريين في ليبيا

أعلنت 'هيومن رايتس ووتش' ان ليبيا سمحت لأعضاء في سفارة اريتريا بزيارة طالبي لجوء اريتريين في السجن، مبدية خوفها من ان يرغمهم الدبلوماسيون على العودة الى بلادهم حيث قد يتعرضون للتعذيب.

وأفادت منظمة الدفاع عن حقوق الانسان التي تتخذ مقرا لها في نيويورك في بيان الجمعة ان 'السلطات الليبية سمحت لمسؤولين اريتريين بالوصول الى مهاجرين اريتريين بينهم العديد من طالبي اللجوء المحتجزين في ليبيا'. ولفت مدير سياسة اللجوء في هيومن رايتس ووتش بيل فريليك الى ان 'الاريتريين الذين يطلبون اللجوء خوفا من الاضطهاد في بلادهم لهم الحق في السرية لدى درس حالتهم'.

وتابع انه 'بدعوتها مسؤولين اريتريين للقائهم وربما تخويفهم اثناء اعتقالهم، فان ليبيا ترتكب انتهاكا خطيرا لحقهم في اللجوء'.
وأوصت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة الحكومات التي تستقبل طالبي لجوء اريتريين بالامتناع عن اعادتهم الى بلادهم قسرا لانهم قد يتعرضون فيها للاعتقال والتعذيب.

وقالت هيومن رايتس ووتش ان 'مسؤولين في سفارة اريتريا زاروا في الأسبوعين الماضيين عدة مراكز اعتقال للمهاجرين.. وصوروا معتقلين وأرغمهم مسؤولون اريتريون وليبيون على ملء استمارات'.

ويعتقد المعتقلون ان هذه الاستمارات ستستخدم لترحيلهم، بحسب المنظمة.

كذلك نقلت 'هيومن رايتس ووتش' عن اريتريين في معتقل سرمان ان حراسا ليبيين قاموا في كانون الثاني/يناير بضرب الذين كانوا يرفضون ان تلتقط لهم صور.

وفي منتصف الشهر ذاته، أفاد اريتريون اخرون معتقلون في مركزي مسراطة وقربولي ان عناصر من قوات الامن ضربوهم حين رفضوا ملء الاستمارات وهددوهم بقطع الطعام عنهم، بحسب 'هيومن رايتس ووتش'. وفي نيسان/ابريل 2009 اكد وزير العدل الليبي مصطفى محمد عبد الجليل للمنظمة ان بلاده لن تقوم بترحيل الاريتريين والصوماليين.

وقالت المنظمة 'يجدر بليبيا تبني قانون (حول حق) اللجوء لحماية اللاجئين.. وتوقيع وابرام اتفاقية (جنيف) حول اللاجئين عام 1951'.
وتمتد حدود ليبيا البحرية على طول 1770 كلم وهي تتقاسم اربعة الاف كلم من الحدود مع الدول الافريقية الست المجاورة لها، ما يجعلها وجهة ونقطة عبور لمهاجرين يتحدرون خصوصا من شرق افريقيا وجنوبها في طريقهم الى مالطا ولامبيدوزا في ايطاليا

المصدر: ألقدس

قال وزير الداخلية الاسباني الفريدو بيريث روبالكابا يوم السبت ان عدد الافارقة المهاجرين بطرق غير مشروعة الذين وصلوا الى بلاده في زوارق تراجع بنسبة 45.7 في المئة خلال عام 2009 عن العام السابق.

وأورد تقرير الحكومة بشأن مكافحة الهجرة غير الشرعية أن ما مجموعه 7285 مهاجرا وصلوا الى شواطيء اسبانيا في زوارق متهالكة خلال العام الماضي مقابل 13425 في عام 2008.

وقال روبالكابا في مؤتمر صحفي ان انخفاض عدد المهاجرين بطرق غير مشروعة يرجع الى الجهود التي تبذلها قوات الامن الاسبانية وتكثيف عمليات اعادة المهاجرين الى أوطانهم والتعاون مع بلدان المنشأ التي يقدم منها هؤلاء المهاجرون.

ومع اقراره بأن الازمة الاقتصادية ساهمت في انخفاض عدد المهاجرين غير الشرعيين من أمريكا اللاتينية قال روبالكابا ان الامر ليس كذلك بالنسبة للقادمين من افريقيا.

وقال الوزير "على النقيض مما يقال فان الازمة الاقتصادية لا تخفف حدة الازمة التي تتصدى لها أوروبا فيما يتعلق بافريقيا."

ويبحر الاف الافارقة في زوارق مكتظة بالركاب في محاولة للوصول الى أوروبا عبر اسبانيا بحثا عن وظائف وسعيا لحياة أفضل. ويلقى العشرات حتفهم أثناء المحاولة

المصدر: وكالة رويتر

أكدت كاتبة الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون السيدة لطيفة أخرباش،اليوم الخميس بالرباط،أن مشروع الاتحاد من أجل المتوسط لا يمكن أن ينجح في إعادة تأهيل حوض البحر الأبيض المتوسط إذا لم يحظ فيه البعد الإنساني بمكانة مركزية.

وأضافت السيدة أخرباش،خلال ندوة نظمت حول "الأجندة الاجتماعية في العلاقات الأورومتوسطية" أن الفضاء الأورومتوسطي لا يمكن أن ينبني على تبادل السلع،إذ يتعين تحرير تنقلات الأفراد حتى يشكل الاتحاد من أجل المتوسط فضاء للرفاه والأمن الجماعي.

وأوضحت أن استمرار الدينامية التي تعرفها الأنسجة الاجتماعية والأنظمة الثقافية للبلدان المتوسطية تعزى إلى عاملين أساسيين يتمثلان في تدفقات الهجرة وعولمة وسائل الإعلام.

وأشارت،في هذا الصدد،إلى أن دينامية ظاهرة الهجرة تؤكد على مركزية البعد الإنساني والاجتماعي في المشروع المتوسطي المشترك،محذرة في نفس الوقت من عواقب هجرة الأدمغة من جنوب إلى شمال المتوسط.

ومن جهة أخرى،أبرزت السيدة أخرباش أن المغرب اعتمد خيارات في مجال السياسة الداخلية والخارجية جعلته من بين الدول التي انخرطت أكثر لفائدة مبادئ وقيم تحالف الحضارات،مذكرة في هذا الإطار باحتضان المغرب في نونبر 2009 للاجتماع الثالث حول تحالف الحضارات.

ومن جانبه،اعتبر كاتب الدولة البرتغالي في الشؤون الخارجية السيد جواو كرافينهو أن مسلسل برشلونة والاتحاد من أجل المتوسط مشروعان يخدمان السلم والتعاون والاستقرار،مضيفا أن كلا منهما يشكل مسلسلا حيويا ليس فقط بالنسبة للمنطقة المتوسطية،ولكن أيضا بالنسبة لمجموع أوروبا والعام.

وأكد المسؤول البرتغالي على أهمية عقد اجتماعات رسمية وانعقاد قمة الاتحاد من أجل المتوسط في السابع من يونيو المقبل ببرشلونة كما تتوقع ذلك الرئاسة الإسبانية للاتحاد الأوروبي.

وأضاف أن أجندة الاتحاد من أجل المتوسط ينبغي أن تتضمن،إلى جانب المحاور الستة الكبرى،مواضيع أخرى من قبيل العدالة والأمن،وكذا قضية الهجرة.

من جهة أخرى،قال مدير مركز الدراسات والأبحاث في العلوم الاجتماعية السيد عبد الله ساعف إن هذه الندوة تندرج في إطار مشروعين مرتبطين،يهم الأول ما سمي بسيرورة برشلونة منذ 1995 الى 2010 والتطورات التي عرفها هذا المسلسل،وكذا آفاق سنة 2010،ويهم الثاني المشروع المتعلق بالبرتغال والمنطقة المغاربية،والذي انعقدت بشأنه لقاءات سابقة همت على الخصوص التعاون في المجال الأمني.

وأضاف أن هذا اللقاء الذي ينظمه معهد الدراسات الأمنية للاتحاد الأوروبي بباريس،والمعهد الأوروبي للمتوسط ببرشلونة،ومركز الدراسات والأبحاث في العلوم الاجتماعية بالرباط،ومعهد الدراسات الاسترتيجية الدولية بلشبونة يهم الاجندة الاجتماعية لمسار برشلونة،مشيرا إلى أنه يتناول قضايا دقيقة تهم القطاعات الاجتماعية.

المصدر: وكالة المغرب العربي

من أجل التعرف بشكل دقيق على واقع الجالية المغربية المقيمة بمنطقة ألميرية (جنوب إسبانيا), ستقوم جامعة ألميرية بشراكة مع الوزارة المكلفة بالجالية المغربية المقيمة بالخارج بإنجاز دراسة أكاديمية حول هذه الجالية.

وسيتكلف مرصد الهجرة التابع لجامعة ألميرية الاسبانية بإنجاز هذه الدراسة العلمية التي تتوخى التعرف بشكل أفضل على واقع المغاربة المقيمين في هذه المنطقة الاندلسية وديناميات اندماجها.


وستصبح هذه الدراسة بمجرد الانتهاء من إنجازها بمثابة مرجع بالنسبة للوزارة المكلفة بالجالية المغربية المقيمة في الخارج من أجل تحديد طبيعة البرامج التي سيتم وضعها لمرافقة المغاربة المقيمين في هذه المنطقة الاسبانية وتحسين صورتهم داخل المجتمع المضيف.


وقد شكل هذا المشروع موضوع اجتماع عقد أول أمس الاربعاء في مدينة ألميرية بين السيد محمد عامر الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج ورئيس جامعة ألميرية السيد بيدرو مولينا بحضور القنصل العام للمملكة بألميرية السيد رشيد الموغا.


وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء, أكد السيد محمد عامر على أهمية هذه الدراسة العلمية التي ستمكن من التعرف بشكل دقيق على واقع الجالية المغربية المقيمة في منطقة ألميرية وبالتالي تحديد حاجياتها وسبل النهوض بأوضاعها في جميع الميادين.

وأشار السيد عامر إلى أنه سيتم إيلاء اهتمام خاص بتعزيز علاقات التعاون بين جامعة ألميرية ومؤسسات التعليم العالي في المغرب خاصة منها التي تجمعها اتفاقيات شراكة وتعاون مع الجامعة الاسبانية.

ومن جهة أخرى, أبرز الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج أنه تم خلال هذا الاجتماع أيضا بحث سبل دعم الطلبة المغاربة الذين يتابعون دراستهم العليا بجامعة ألميرية من خلال تخصيص منح لهم في إطار مشروع الدراسة التي سيتم إنجازها حول الجالية المغربية المقيمة في هذه المنطقة.

واعتبر رئيس جامعة ألميرية, التي تعتبر إحدى الجامعات المرموقة في إسبانيا لا سيما في مجال الابحاث الزراعية, أن مؤسسته مستعدة لاستضافة أنشطة موجهة خصيصا للشباب من أجل التعريف بالثقافة المغربية داخل المجتمع الاسباني.


وفي نفس الاطار, أجرى الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج مباحثات مع عمدة مدينة ألميرية السيد لويس روخيليو رودريغيث كوميندادور.


وتم الاتفاق خلال هذا الاجتماع على تنظيم أيام ثقافية مغربية في ألميرية بشراكة مع الوزارة المكلفة بالجالية المغربية المقيمة بالخارج وبتعاون مع جامعة المدينة.


وعبر عمدة المدينة عن استعداده لتنظيم تظاهرات ثقافية أخرى موجهة إلى المغاربة المقيمين بألميرية لتعزيز اندماجهم وتشجيع تعلقهم بالوطن الام والنهوض بالتفاهم المتبادل.


كما عقد السيد محمد عامر لقاء مع مندوب الحكومة المركزية في ألميرية السيد أندريس إيراس تم خلاله بحث عدد من القضايا المرتبطة بوضعية المهاجرين المغاربة المقيمين في هذه المدينة الاندلسية وضواحيها.


وتم التأكيد خلال هذا الاجتماع على ضرورة الأخذ بعين الاعتبار الظروف الصعبة التي يواجهها بعض أفراد الجالية المغربية العاطلين عن العمل بسبب الأزمة الاقتصادية أثناء عملية تجديد بطاقات الاقامة.


تجدر الاشارة إلى أن الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج يقوم خلال الفترة ما بين 10 و17 يناير الجاري بزيارة عمل لاسبانيا تشمل جهات الأندلس وبلنسية وكاطالونيا, تندرج في إطار اللقاءات التواصلية المنتظمة التي يجريها الوزير مع أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج للاطلاع على أحوالها وإبلاغها بما استجد من إجراءات وتدابير خدمة لمصالحها.
كما تناول الجانبان خلال هذا الاجتماع انعكاسات الأزمة الاقتصادية على بعض الأسر المغربية وخاصة فيما يتعلق بتمدرس الأطفال.


وتكتسي زيارة السيد عامر لهذه الجهات الاسبانية أهمية خاصة نظرا للظرفية الدقيقة التي يمر بها هذا البلد الذي يقيم به أزيد من 800 ألف مغربي تضرر العديد منهم من ارتفاع معدل البطالة جراء الأزمة الاقتصادية العالمية.

المصدر: وكالة المغرب العربي

تم اليوم الجمعة بالرباط تقديم برنامج " مغاربة العالم ضيف شرف" الدورة الـ`16 للمعرض الدولي للكتاب والنشر، التي تنظم بالدار البيضاء ما بين 12 و21 فبراير المقبل.

وأشار السيد يونس أجراري، عضو مجلس الجالية المغربية بالخارج خلال لقاء صحافي عقده المجلس ، إلى أن الهدف من استضافة المعرض لهذه التظاهرة يكمن في التعريف بغنى وتنوع الإنتاج الأدبي والفني لمغاربة المهجر، وخلق دينامية للقاء والاكتشاف والتحفيز على التفكير بشأن القضايا المتعلقة بالهجرة.

وأكد على أهمية البحث في مجال الهجرة، في التعريف بإبداعات الأدباء والفنانين المغاربة المقيمين بالخارج لدى الجمهور المغربي، مشيرا إلى أن التظاهرة تسعى إلى إبراز مجموع الإنتاجات المتعلقة بمغاربة العالم، سواء تعلق الأمر بالإنتاجات الجامعية أو الدوريات أو المؤلفات.

وأضاف أن تنظيم هذه التظاهرة الثقافية يؤكد إرادة المجلس والوزارة المكلفة بالجالية وكذا وزارة الثقافة، إعطاء الثقافة مكانة محورية في إشكالية الهجرة، ويظهر الانخراط الثقافي للمهاجرين المغاربة في بلدان الاستقبال وكذا الروابط الوثيقة التي تربطهم ببلدهم الأصل، المغرب.

وسيعرض رواق الجالية المغربية، الذي سيقام على مساحة تقدر ب270 متر مربع، حوالي عشرين ترجمة لمؤلفات ومنشورات فريدة، إضافة إلى حوالي 1000 كتاب، مما يجعل من هذا الرواق أكبر مكتبة حول الهجرة تم تشكيلها بالمغرب.

وتهدف هذه الترجمات إلى التعريف بأعمال المبدعين المغاربة المهاجرين، حيث سيتم على الخصوص تقديم مؤلفات ومنشورات لكل من محمد لفتح وماحي بينبين وسليم جاي وعبد الرحمان بكار، وزكية داود طه وجمال بلحرش.

وستخصص للدورة ال`16 للمعرض الدولي للكتاب والنشر ترجمات تشمل على الخصوص مجموعة للأديب والشاعر عبد اللطيف اللعبي وفؤاد العروي.

كما يشمل برنامج الدورة حوالي 30 مائدة مستديرة، تتوزع على شكل منتديات ينشطها أدباء مغاربة مهاجرون، ومنتدى أدبي يناقش القضايا المتعلقة بالهجرة وخاصة الكتابة النسائية والكتابات المغاربية في المهجر والكتابة باللغة الأم ولغات الهجرة.

كما تتوزع هذه الموائد المستديرة على شكل حلقات للنقاش حول مواضيع تهم على الخصوص تاريخ الهجرة وكذا بصماتها في مجال الفنون التشكيلية والهندسة المعمارية للمساجد في أوروبا وكذا تكريم عبد المالك الصياد، رائد البحث السوسيولوجي في مجال الهجرة المغاربية بأوروبا.

ويستضيف هذا الرواق حوالي مائة من الكتاب والفنانين المغاربة من مختلف أنحاء العالم، إضافة إلى شخصيات دولية من عالم السياسة والثقافة والفن.

وفي إطار الأنشطة الفنية والثقافية للمعرض، سيتم، بتعاون مع وزارة الثقافة، تقديم عروض فنية لعدد من الفرق الموسيقية المغربية من الداخل أو من بلدان المهجر، فضلا عن برمجة عرض أشرطة سينمائية بالرباط، لمخرجين مغاربة مقيمين بالمهجر، وذلك بشراكة مع المركز السينمائي المغربي.

 

يقام في برلين حاليا معرض للصور الفتوغرافية للفنان الألماني مارتن ماور، تحت عنوان " المغرب : صور للبهاء و تعدد الألوان".

ويتضمن المعرض، الذي افتتح مساء أمس الأربعاء في السفارة المغربية ببرلين و يستمر إلى 12 فبراير القادم، مجموعة كبيرة من الصور التقطها الفنان خلال رحلة له إلى المغرب، وتعكس تعدد و تنوع المشاهد في المدن المغربية، من الدارالبيضاء و مراكش و فاس، و من الواحات ( تنغير) ومن جبال الأطلس، و من قصبات الجنوب ( آيت بنحدو).

كما تعكس الصور الفتوغرافية أوجها من العمارة المغربية الإسلامية، جسدها الفنان الألماني، في بعدها الكلاسيكي، في فسيفساء المدرسة البوعنانية في فاس، وفي بعدها الحديث، في مسجد الحسن الثاني بالدارالبيضاء.

وقال الفنان مارتن ماور، الذي يمارس مهنة الطب في برلين، " لقد اكتشفت، خلال رحلة طويلة إلى المغرب، بلدا ضاربا في الحضارة، رأيت مساجد بعمارة جميلة، وأسواقا كانت منذ قرون فضاء مركزيا في الحياة اليومية في المغرب "، مضيفا " انبهرت بالصناعة التقليدية و بتنوعها في فاس ومراكش و بالفضاءات الداخلية للرياضات "، في المدن المغربية العتيقة."

من جانب آخر، يضيف الفنان الألماني، شاهدت مغربا عصريا، تأخذ فيه الحياة إيقاعا سريعا في مجال الأعمال وفي وسائل النقل، كما عاينت بنى تحتية عصرية، معامل و مطارات و موانئ وشبكة مواصلات طرقية حديثة "، معربا عن الأمل في يكون توفق، عبر أعماله الفنية، في التقاط خصوصيات المغرب، التي تجمع بين حضارة عريقة و بين انفتاح على العصر.

 المصدر: وكالة المغرب العربي

قال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي يوم الاربعاء انه يفضل أخذ تصويت البرلمان على اقتراح يفرض حظرا على ارتداء البرقع والنقاب في فرنسا والذي ستتبعه خطوات قانونية بعد الانتخابات الاقليمية في 2010.

وقال ساركوزي أيضا انه سينتظر نتائج اقتراح تقدمت به لجنة برلمانية بفرض حظر على ارتداء البرقع والنقاب في الاماكن العامة.

وبعد أن قال ساركوزي ان النقاب "غير مرحب به في فرنسا" أضاف " يجب علينا أن نبحث عن حل يسمح لنا بكسب أكبر تأييد ممكن."

وقال امام نواب برلمانيين "هذا ما كانت اللجنة البرلمانية تعمل عليه منذ عدة أشهر. كرئيس للجمهورية أعتقد أنه من الحكمة أن ننتظر ثمرة هذه النتائج والانعكاسات قبل اتخاذ القرار النهائي."

وهناك بضع مئات فقط من النساء في فرنسا يرتدين النقاب أو البرقع ولكن احتمال فرض الحظر هيمن على الجدل العام لعدة شهور وأحدث شقاقا في صفوف حزب الاتحاد من أجل حركة شعبية الحاكم وهو حزب الرئيس نيكولا ساركوزي.

وقال رئيس اللجنة يوم الاربعاء ان الخطوة القادمة يجب أن تكون اصدار قانون يفرض الحظر ولكن الكثير من النواب والنشطاء عبروا عن شكوكهم في امكانية أن تجبر الشرطة النساء على خلع النقاب.

وقال رئيس اللجنة والنائب الشيوعي أندريه جرين للاذاعة الفرنسية " سنتحدث عن فكرة اصدار قانون وعن الحاجة لوقت لاعداده ولتجنب الوصم". ومن المتوقع ان تنشر اللجنة النتائج التي توصلت اليها في 26 أو 27 من يناير كانون الثاني.

وكان جان فرانسوا كوبيه زعيم الكتلة البرلمانية للحزب الحاكم الذي يطمح لخوض الانتخابات الرئاسية عام 2017 أكثر الشخصيات المدافعة عن حظر واسع النطاق. ويقول منتقدون ان مثل هذا الحظر يمكن الطعن فيه على أساس انه ينتهك حقوق الانسان والحريات الدينية.

وأوصى جرين بحظر انتقائي أكثر ينطبق فقط على المباني العامة والمدارس حيث يكون من الصعب التحقق من هوية الامهات اللائي يدخلن هذه الاماكن لاصطحاب أطفالهن.

ووصف النقاب والبرقع بأنها "ظاهرة محدودة" في فرنسا التي يوجد بها أكبر جالية اسلامية في أوروبا ولكنه قال انها تمثل عرضا لمشكلة أكبر.

وقال جرين "الجميع فهموا انه يتعين علينا أن نتولى الامور.. لنوقظ (مباديء) الجمهورية ونتحرك بحيث يمارس المسلمون في فرنسا شعائر الاسلام بشكل يتسق مع قيم الجمهورية."

وعبر رئيس الوزراء الفرنسي فرانسوا فيون عن تأييده لاصدار قانون ولكن ظل موقفه غامضا بشأن التفاصيل.

وحذر عدد من رؤساء البلديات في فرنسا من أن فرض حظر سيكون صعب التنفيذ. ويخشى البعض من أن يشجع الحظر النساء على البقاء في المنزل لتجنب كشف وجوههن.

وعلى مدى الاسابيع القليلة الماضية ظهرت نساء شابات متعلمات يرتدين النقاب في الكثير من البرامج الحوارية في فرنسا وفي الصحف وحاولن الدفاع بقوة عن حقهن في ارتداء ما يردن.

المصدر: وكالة رويتر

طالب ممثلو منظمات دولية, الحكومة الإيطالية باتخاذ خطوات عاجلة لوقف الممارسات العنصرية ضد

المهاجرين , لاسيما بعد الاضطرابات العنيفة التي شهدها جنوب البلاد، الأسبوع الماضي.

وقال ممثلون عن هذه المنظمات إن العنصرية والأوضاع الصعبة لتي يعيشها المهاجرون الأجانب في إيطاليا ، ساهمت في تأجيج الاضطرابات العنيفة التي شارك فيها مهاجرون يعملون في الزراعة جنوب البلاد مؤخرا.

وذكرت وكالة الأنباء الإيطالية (أنسا) أن مسؤولي عدد من هذه المنظمات, ومنها منظمة (أطباء بلا حدود), أعربوا عن قلقهم العميق بسبب الطريقة التي يتم بها التعامل مع الأجانب في إيطاليا. كما أبدوا قلقهم من الصدامات العنيفة التي شهدتها بلدة روزارنو ، في الجنوب الإيطالي, مؤخرا, وخلفت إصابة أزيد من خمسين شخصا بعد إطلاق ثلاثة شبان النار على ثلاثة من العمال الأفارقة.

المصدر: العلم

قام السيد محمد عامر ،الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج، أمس الأربعاء، بمدينة الجزيرة الخضراء (جنوب إسبانيا) بأنشطة مكثفة للإطلاع على مختلف الجوانب المرتبطة بظروف إقامة أفراد الجالية المغربية بهذه المدينة الأندلسية وضواحيها.

وفي هذا الاطار، عقد السيد عامر عدة اجتماعات مع ممثلي السلطات المحلية والمركزية فضلا عن ممثلي الجالية المغربية المقيمة بمدينة الجزيرة الخضراء وضواحيها بحضور القنصل العام للمملكة بالجزيرة الخضراء السيد سلام برادة.

وأجرى الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج اجتماع عمل مع عمدة مدينة الجزيرة الخضراء السيد طوماس إيريرا ونائب مندوب الحكومة المركزية في هذه المدينة الأندلسية السيد رافاييل بيلايو ورئيس السلطة المينائية لخليج الجزيرة الخضراء السيد مانويل ليدرو ومنسق الإدارة العمومية للدولة السيد خوسي أندريس أويو ديل مورال.

وأكد السيد محمد عامر، في تصريح لوكالة المغرب العربي للانباء ،أن هذا الاجتماع الذي وصفه ب "الهام" تميز بتقارب في وجهات النظر حول كافة القضايا التي تم تناولها.

وقال السيد عامر في ختام هذا الاجتماع "لقد اتفقنا على اتخاذ عدة تدابير لفائدة المغاربة المقيمين في الخارج سواء في إسبانيا أو في المملكة " وذلك بشراكة مع مختلف الهيئات والمنظمات غير الحكومية المكلفة بالقضايا المرتبطة بالهجرة.

ومن جهة أخرى، أعلن الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج أن ممثل الحكومة المركزية بإقليم الجزيرة الخضراء أكد خلال هذا اللقاء توجه السلطات الاسبانية نحو اعتماد مرونة أكثر أثناء دراسة طلبات تجديد بطاقات الإقامة للمغاربة الذين يوجدون في وضعية "بطالة" بسبب الأزمة الاقتصادية وأخذ وضعيتهم بعين الاعتبار .

ومن جهته ،وصف عمدة الجزيرة الخضراء هذا الاجتماع ب"الايجابي" مؤكدا أن الجالية المغربية المقيمة بالجزيرة الخضراء وضواحيها تمكنت من الاندماج داخل مجتمع الاستقبال وإقامة علاقات متميزة معه.

وأعرب العمدة عن ارتياحه للتعاون القائم في المجالات الاقتصادية والثقافية والاجتماعية بين الهيئات والمؤسسات في الجزيرة الخضراء وشركائها في المغرب داعيا في هذا الصدد إلى تعزيز وإعطاء دينامية جديدة لهذا التعاون.

وأكد السيد طوماس إيريرا في هذا الصدد استعداد مدينة الجزيرة الخضراء لاقامة توأمة مع إحدى المدن المغربية.

ومن جانبه أكد رئيس السلطة المينائية لخليج الجزيرة الخضراء السيد مانويل مورون ليدرو على التعاون الوثيق الذي يجمع بين السلطات المينائية الاسبانية والمغربية لضمان نجاح عملية عبور الجالية المغربية المقيمة بالخارج عبر مضيق جبل طارق.

ومن جهته أخرى، عقد الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج اجتماعا مع الفاعلين الاجتماعيين بالجزيرة الخضراء خاصة في مجالات الهجرة والطفولة والمرأة.

وأعرب السيد محمد عامر خلال هذا الاجتماع عن استعداد وزارته لوضع خطة عمل مع الهيئات والمؤسسات النشيطة في هذه المجالات في أفق التوصل إلى اتفاقات شراكة معها.

وأبرز الوزير ، في هذا السياق ، إمكانية تنظيم تظاهرات تتوخى إطلاع الجالية المغربية المقيمة بالخارج على التدابير التي تتضمنها مدونة الأسرة وإحداث مكتبات للأطفال المهاجرين المغاربة بما يساهم في تعزيز العلاقات مع الوطن الأم.

واستعرض ممثلو الجمعيات والمنظمات الذين شاركوا في هذا الاجتماع الخطوط العريضة لمختلف الأعمال التي يتم تقديمها لفائدة الجالية المغربية خاصة في مجالات الطفولة والنهوض بوضعية المرأة فضلا عن مشاريع التعاون مع الشركاء بالمغرب خاصة في شمال المملكة.

وفي إطار زيارته لمدينة الجزيرة الخضراء قام السيد محمد عامر بزيارة إلى ميناء الجزيرة الخضراء ،الذي يعتبر ممرا أساسيا بالنسبة لجزء كبير من أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج لعبور مضيق جبل طارق.

كما زار السيد عامر المقر الرئيسي ل"مؤسسة الضفتين" التي تقوم بعدة مشاريع للتعاون في المجال الثقافي مع شركائها في المغرب.

يذكر أن السيد محمد عامر ،الذي يقوم حاليا بزيارة لاسبانيا، كان قد أجرى مباحثات مع رئيس الحكومة المستقلة للاندلس السيد خوسي أنطونيو غرينيان تمحورت حول سبل تطوير العلاقات بين المغرب والاندلس خاصة في المجال الثقافي وتشجيع مشاركة الجالية المغربية المقيمة في هذه الجهة في تعزيز هذه العلاقات.

كما أجرى مباحثات مع مديرة مؤسسة الثقافات الثلاث في البحر الأبيض المتوسط السيدة إلبيرا سان خيرونس إيريرا تمحورت بشكل خاص حول بحث سبل النهوض بمشاركة مؤسسة الثقافات الثلاث في البحر الأبيض المتوسط في الاشعاع الثقافي للمغرب في كل من جهة الأندلس وإسبانيا.

وشكل موضوع إقامة شراكة مع الاتحاد العام للشغالين بالاندلس لدعم المغاربة في وضعية صعبة خاصة في مجال المساعدة القانونية محور اجتماع عقد بإشبيلية بين السيد محمد عامر ونائب الكاتب العام للمركزية النقابية الاندلسية السيد ديونيسيو بالبيردي.

تجدر الاشارة إلى أن الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج يقوم خلال الفترة ما بين 10 و17 يناير الجاري بزيارة عمل لاسبانيا تشمل جهات الأندلس وبلنسية وكاطالونيا تندرج في إطار اللقاءات التواصلية المنتظمة التي يجريها الوزير مع أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج للاطلاع على أحوالها وإبلاغها بما استجد من إجراءات وتدابير خدمة لمصالحها.

وتكتسي زيارة السيد عامر لهذه الجهات الاسبانية أهمية خاصة نظرا للظرفية الدقيقة التي يمر بها هذا البلد الذي يقيم به أزيد من 800 ألف مغربي تضرر العديد منهم من ارتفاع معدل البطالة جراء الأزمة الاقتصادية العالمية.

يتم عرض الشريط السينمائي المغربي "ماروك" للمخرجة ليلى المراكشي في إطار حلقة سينمائية حول "الحب في السينما العربية" تنظم حاليا بمدينتي ألميرية وغرناطة (جنوب إسبانيا).

وسيتم عرض هذا الشريط في إطار هذه الحلقة السينمائية التي تنظمها مؤسسة البيت العربي بتعاون مع الخزانة السينمائية بالأندلس ما بين 8 يناير الجاري و22 فبراير القادم.

كما سيتم خلال هذه الحلقة السينمائية عرض أشرطة عربية أخرى من بينها فيلم "دنيا" لجوسلين صعب (لبنان) وفيلم "الأحمر الشرقي" لرجاء عماري (تونس) و"كأس وسيجارة" لنيازي مصطفى (مصر).

تجدر الإشارة إلى أن مؤسسة (البيت العربي) التي يوجد مقرها بمدينة مدريد، هي هيئة تعمل من أجل النهوض بالحوار والنقاش بين العالم العربي وإسبانيا من خلال تشجيع التبادل الثقافي بين الحضارتين.

كما تعمل هذه المؤسسة في مجال دعم العلاقات الاسبانية العربية من خلال تشجيع الأنشطة الاكاديمية والسياسية والاقتصادية والثقافية والتربوية والمساهمة في إقامة جسر بين العالمين العربي والإسلامي من جهة وإسبانيا من جهة أخرى.

وسبق للمخرجة ليلى المراكشي، التي ازدادت سنة 1975 بمدينة الدار البيضاء وتخرجت من جامعة باريس في شعبة الدراسات السينمائية والسمعية البصرية، أن أخرجت الفيلم القصير "الأفق المفقود" سنة 2000 .

 

المصدر: وكالة المغرب العربي

تم يوم الثلاثاء بمدريد تدشين مركز للإعلاميات والإرشادات في مجال الشغل لفائدة المهاجرين المغاربة المقيمين في إسبانيا من خلال استخدام التكنولوجيات الجديدة للإعلام والاتصال.

ويتوخى هذا المركز الذي أحدث بمبادرة من جمعية العمال المهاجرين المغاربة في إسبانيا (أتيمي) ومؤسسة مايكروسوفت بتعاون مع وزارة الشغل والهجرة الإسبانية ومؤسسة "إسبلاي" التي تعمل في مجال دعم العمل الجمعوي في كافة أنحاء إسبانيا توفير فرصة للمهاجرين وخاصة منهم المغاربة الذين فقدوا مناصب عملهم بسبب الأزمة الاقتصادية التي تعصف بإسبانيا حاليا من أجل الاستفادة من دورات التدريب والارشاد لإيجاد فرص عمل جديدة.

وسيساعد مركز "كونيكطا" (اتصل) من خلال التكنولوجيات الجديدة للإعلام والاتصال المهاجرين على استخدام أدوات الاتصال الحديثة والمعلوميات وضمان تكوين مناسب لهم في هذا المجال.

وتستفيد مجموعة أولى تضم أزيد من 300 من المهاجرين من الخدمات التي يقدمها هذا المركز الجديد من خلال التدريب على استخدام التقنيات الجديدة عبر الانترنيت من أجل تعلم كيفية كتابة السيرة الذاتية واستخدام البرامج الاساسية للحاسوب والبحث عن منصب شغل على شبكة الانترنيت عبر بورصات الشغل أو إنشاء ملفات شخصية لطلب الشغل على الشبكات الاجتماعية على الأنترنيت.

وأكد رئيس جمعية العمال المهاجرين المغاربة في إسبانيا (أتيمي) كمال الرحموني في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء أن أزيد من 4500 من المهاجرين جلهم مغاربة سيستفيدون من الخدمات المجانية التي سيقدمها هذا المركز الجديد.

وأشار إلى أنه سيتم تعميم هذه المبادرة لتشمل عددا من المدن الاسبانية التي يتواجد بها العديد من أفراد الجالية المغربية المقيمة بإسبانيا ، مضيفا أن فترات التدريب والتكوين تشمل ما بين 20 و70 ساعة.

وحسب أولبيدو نيكولاي رئيسة مايكروسوفت بشبه الجزيرة الايبيرية فإن استعمال التقنيات الجديدة للاعلام والاتصال تشكل حاليا ضرورة لا محيد عنها بالنسبة لأي شخص يطمح إلى الحصول على تدريب جيد واستكمال التدريب.

المصدر: وكالة المغرب العربي

أجرى السيد محمد عامر الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج، أمس الاثنين بمدينة إشبيلية، مباحثات مع مديرة مؤسسة الثقافات الثلاث في البحر الأبيض المتوسط السيدة إلبيرا سان خيرونس إيريرا.

وتمحورت المباحثات بين الجانبين بشكل خاص حول بحث سبل النهوض بمشاركة مؤسسة الثقافات الثلاث في البحر الأبيض المتوسط في الاشعاع الثقافي للمغرب في كل من جهة الأندلس وإسبانيا.

وأكد السيد محمد عامر استعداد الوزارة للتعاون مع مؤسسة الثقافات الثلاث في البحر الأبيض المتوسط لتنظيم أنشطة ثقافية تتوخى تقديم واقع المغرب الحداثي ومساعدة المهاجرين المغاربة على المحافظة على هويتهم وتشجيع تعلقهم بقيم الانفتاح والتسامح وهو ما سيساعد على تحسين الاندماج في مجتمع الاستقبال.

وأوضح السيد عامر، خلال هذا الاجتماع الذي حضره أيضا القنصل العام للمملكة في إشبيلية السيد محمد سعيد ذو الفقار، أن محاور هذا التعاون يمكن أن تهم المرأة والشباب والقضايا الاجتماعية والجامعات الصيفية لفائدة الجالية المغربية وتنظيم أسابيع ثقافية ومعارض مختلفة.

وأبرز الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج أن الهدف من هذه الشراكة يتمثل في تركيز مؤسسة الثقافات الثلاث على المغرب بحيث تكون مختلف جوانب الثقافة والحضارة المغربية الغنية حاضرة بقوة في برنامج هذه المؤسسة خلال سنة 2010.

ومن جهتها، أكدت مديرة مؤسسة الثقافات الثلاث في البحر الأبيض المتوسط أنه بفضل هذه الشراكة ستعمل مؤسستها على أن تكون الثقافة المغربية حاضرة بقوة في مختلف برنامجها خلال سنتي 2010 و2011 موضحة أنه سيتم إيلاء اهتمام خاص لصورة المغرب في إسبانيا وصورة الاندلس في المغرب.

وقالت السيدة إيريرا "إننا سنعمل على إشراك الباحثين والأكاديميين والاقتصاديين والمثقفين وخبراء التربية والتعليم في هذا المجهود" مضيفة أن مثل هذا العمل سيشجع على تفاهم متبادل أفضل بين الجانبين وهو الامر الذي يشكل أحد الأهداف الأساسية لمؤسسة الثقافات الثلاث. .

يذكر أن السيد محمد عامر، الذي يقوم حاليا بزيارة لاسبانيا، كان قد أجرى أمس مباحثات مع رئيس الحكومة المستقلة للاندلس السيد خوسي أنطونيو غرينيان تمحورت حول سبل تطوير العلاقات بين المغرب والاندلس خاصة في المجال الثقافي وتشجيع مشاركة الجالية المغربية المقيمة في هذه الجهة في تعزيز هذه العلاقات.

ويقوم الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج خلال الفترة ما بين 10 و17 يناير الجاري بزيارة عمل لاسبانيا تشمل جهات الأندلس وبلنسية وكاطالونيا تندرج في إطار اللقاءات التواصلية المنتظمة التي يجريها مع أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج للاطلاع على أحوالها وإبلاغها بما استجد من إجراءات وتدابير خدمة لمصالحها.

وتكتسي زيارة السيد عامر لهذه الجهات الاسبانية أهمية خاصة نظرا للظرفية الدقيقة التي يمر بها هذا البلد الذي يقيم به أزيد من 800 ألف مغربي تضرر العديد منهم من ارتفاع معدل البطالة جراء الأزمة الاقتصادية العالمية.

المصدر: وكالة المغرب العربي

دعا الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج السيد محمد عامر المغاربة المقيمين بجهتي الاندلس وإكستريمادورا (جنوب وجنوب غرب إسبانيا) إلى مواصلة التعبئة من أجل الدفاع عن القضية الوطنية والوحدة الترابية للمملكة.

وأكد السيد عامر خلال لقاء مع ممثلي جمعيات المغاربة المقيمين بهاتين الجهتين مساء أمس الاثنين بمدينة إشبيلية أن مختلف مكونات الجالية المغربية المقيمة في إسبانيا مدعوة إلى مزيد من التعبئة من أجل مواجهة المناورات التي يحيكها أعداء الوحدة الترابية المملكة والمشروع الحداثي والديمقراطي للمغرب.

وتمحور هذا اللقاء حول التطورات الأخيرة لقضية الصحراء على ضوء الخطابات الاخيرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس فضلا عن العديد من القضايا التي تهم الجالية المغربية في هاتين الجهتين اللتين تتمتعان بالحكم الذاتي بشكل خاص وفي إسبانيا بصفة عامة.

وفي هذا الاطار أبرز السيد محمد عامر أهمية مقترح منح الحكم الذاتي للأقاليم الجنوبية كحل جريئ ونهائي لهذا النزاع المفتعل بالاضافة الى أهمية مشروع الجهوية المتقدمة الذي يأتي لتعزيز المسلسل الديمقراطي الذي انخرط فيه المغرب داعيا في هذا الصدد الفاعلين في المجتمع المدني والمثقفين المغاربة المقيمين في إسبانيا إلى المساهمة بشكل أكبر في بناء الصرح الديمقراطي في المغرب.

وخلال هذا اللقاء استعرض الوزير المغربي مختلف التدابير الرئيسية التي تم اتخاذها لفائدة الجالية المغربية المقيمة في الخارج مشددا على أن الحكومة المغربية وضعت برنامجا شاملا يستهدف هذه الجالية ويتمحور حول عدة جوانب تهم بالخصوص المجالات الاقتصادية والإدارية والاجتماعية والثقافية والقانونية والتربوية والتواصلية.

وأعلن السيد محمد عامر أن سنة 2010 ستخصص لإقامة شراكات في المجالات التربوية والاجتماعية والثقافية بين الوزارة المكلفة بالجالية المغربية المقيمة بالخارج وجمعيات المغاربة في الخارج مؤكدا على ضرورة الحفاظ على تواصل دائم مع الجالية المغربية المقيمة في الخارج للاستجابة إلى تطلعاتها وانشغالاتها.

وفي هذا الاطار أبرز الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج أن المغاربة المقيمين في الخارج ساهموا كثيرا في تنمية المملكة ويمكن أن يضطلعوا بدور أساسي في هذا الصدد.

كما شكل هذا اللقاء فرصة لممثلي الجالية المغربية في الأندلس وإكستريمادورا للتأكيد مجددا على الالتزام غير المشروط للدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة مشددين على ضرورة تكثيف الجهود المشتركة لمختلف مكونات الجالية المغربية من أجل القيام بهذه المهمة النبيلة على أحسن وجه.

كما استعرض ممثلو الجالية المغربية بالاندلس وإكستريمادورا بعض المشاكل التي تواجهها الجالية المغربية المقيمة في إسبانيا خاصة في ما يتعلق بتجديد بطاقة الإقامة والتجمع العائلي والنقص في عدد مدرسي للغة العربية.

وقد جرى هذا الاجتماع بحضور القنصل العام للمملكة في إشبيلية السيد محمد سعيد ذو الفقار.

يذكر أن السيد محمد عامر الذي يقوم حاليا بزيارة لاسبانيا كان قد أجرى أمس مباحثات مع رئيس الحكومة المستقلة للاندلس السيد خوسي أنطونيو غرينيان تمحورت حول سبل تطوير العلاقات بين المغرب والاندلس خاصة في المجال الثقافي وتشجيع مشاركة الجالية المغربية المقيمة في هذه الجهة في تعزيز هذه العلاقات.

كما أجرى مباحثات مع مديرة مؤسسة الثقافات الثلاث في البحر الأبيض المتوسط السيدة إلبيرا سان خيرونس إيريرا تمحورت بشكل خاص حول بحث سبل النهوض بمشاركة مؤسسة الثقافات الثلاث في البحر الأبيض المتوسط في الاشعاع الثقافي للمغرب في كل من جهة الأندلس وإسبانيا.

وشكل موضوع إقامة شراكة مع الاتحاد العام للشغالين بالاندلس لدعم المغاربة في وضعية صعبة خاصة في مجال المساعدة القانونية محور اجتماع عقد أمس بإشبيلية بين السيد محمد عامر ونائب الكاتب العام للمركزية النقابية الاندلسية السيد ديونيسيو بالبيردي.

تجدر الاشارة إلى أن الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج يقوم خلال الفترة ما بين 10 و17 يناير الجاري بزيارة عمل لاسبانيا تشمل جهات الأندلس وبلنسية وكاطالونيا تندرج في إطار اللقاءات التواصلية المنتظمة التي يجريها الوزير مع أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج للاطلاع على أحوالها وإبلاغها بما استجد من إجراءات وتدابير خدمة لمصالحها.

وتكتسي زيارة السيد عامر لهذه الجهات الاسبانية أهمية خاصة نظرا للظرفية الدقيقة التي يمر بها هذا البلد الذي يقيم به أزيد من 800 ألف مغربي تضرر العديد منهم من ارتفاع معدل البطالة جراء الأزمة الاقتصادية العالمية.

المصدر: وكالة المغرب العربي

أفاد بلاغ للقنصلية العامة لإيطاليا بالدار البيضاء أن هذه الأخيرة سلمت سنة 2009 ما مجموعه 28 الف و 160 تأشيرة للدخول لفائدة الجالية المغربية منها 12 الف و 905 للتجمع العائلي و9307 للعمل الموسمي.

وسجلت القنصلية العام لإيطاليا في بلاغها أن عدد التأشيرات المسلمة سنة 2009 انخفضت بنسبة 32 في المائة مقارنة مع 2008 (41 الف 548 ) بسبب تقلص عدد التأشيرات المسلمة للتجمع العائلي والعمل الموسمي.

 وذكرت من جهة أخرى انه قامت كذلك بتسليم 5000 تأشيرة من اجل الإقامة القصيرة منها 3268 تأشيرة من اجل السياحة(+ 3 في المائة) و1128 تأشيرة من اجل الأعمال(+25 في المائة).

 ولاحظت أن حصة التأشيرات لأمد قصير انتقلت من نسبة 11 في المائة إلى 17 في المائة.

 وأشارت إلى انه تم رفض 3773 طلب تأشيرة والذي سجل ارتفاعا بنسبة 42 في المائة مقارنة مع 2009 .

 وأوضحت القنصلية العامة لإيطاليا أنها قامت بتصحيح إمضاء ما يناهز 130 ألف وثيقة مشددة على الجهود المبذولة لتحسين جودة الخدمات المقدمة وتقليص مدة الانتظار.

 وذكر المصدر ذاته أن عدد المهاجرين المغاربة القاطنين بصفة منتظمة بإيطاليا (يناير 2009 ) بلغ 497 ألف أي 10 في المائة من مجوع 8 ر4 مليون مهاجر الذين هم في وضعية قانونية سليمة..

وأضافت أن الجالية المغربية توجد في الرتبة الثانية (استثناء الاتحاد الأوروبي) وراء الألبان البالغ عددهم 538 ألف شخص يقيمون بصفة منتظمة بإيطاليا.

المصدر: وكالة المغرب العربي

عاد الهدوء السبت الى روزارنو بعد اعمال عنف ومطاردة مهاجرين اسفرت عن 67 جريحا في هذه البلدة الواقعة في منطقة كالابريا جنوب ايطاليا وتطلبت ارسال تعزيزات من الشرطة واجلاء مئات الاجانب.

وفي مؤشر الى عودة الهدوء، ازال السكان بعض الحواجز التي كانوا اقاموها وانسحبوا من البلدية بعد احتلالها وفتحت المتاجر ابوابها خلال النهار.

ونقل حوالى 320 مهاجرا ليلا الى مركز استقبال في كروتوني على بعد 170 كلم عن روزارنو وتجري الاستعدادات لاجلاء 300 مهاجر اخر فيما غادر مئة اجنبي بوسائلهم الخاصة.

وشهدت روزارنو الخميس تظاهرات عنيفة قام بها مهاجرون احتجاجا على اعتداءات استهدفت عددا منهم، وتخللتها صدامات مع الشرطة. وفي اليوم التالي هاجم السكان الاجانب الذين يقيم معظمهم على الارضي الايطالية بصفة غير قانونية.

واعلن قائد الشرطة الايطالية انطونيو مانغانيلي مساء الجمعة ارسال "وحدة كبيرة من الشرطة" لمؤازرة القوات المحلية ومساعدتها على مواجهة هذه الحوادث.

وكتبت صحيفة كوريري ديلا سيرا ان "ارسال اكثر من مئتى عنصر لتعزيز قوات الشرطة والدرك المنتشرة في روزارنو منذ يومين يهدف الى امرين: تعزيز السيطرة على المنطقة والاعداد لعملية اجلاء محتملة للمهاجرين".

وبحسب الصحيفة، فان نقل المهاجرين الى مراكز استقبال في جنوب ايطاليا يتطلب 48 ساعة.

ووصلت آخر حصيلة لاعمال العنف في روزارنو ومحيطها منذ الخميس الى 67 جريحا هم 31 اجنبيا و19 شرطيا و17 ايطاليا من البلدة البالغ عدد سكانها 15 الف نسمة.

وتقتصر اصابات معظم المتظاهرين على رضوض او جروح طفيفة غير ان ستة مهاجرين ما زالوا في المستشفى اثنان منهم اصيبا اصابات بالغة مساء السبت اثر ضربهما بقضبان حديدية.

واندلعت الحوادث في روزارنو بعد تظاهرة مساء الخميس قام بها مئات العمال الزراعيين المهاجرين الذين يعمل معظمهم سرا في المنطقة احتجاجا على الاعتداء على عدد منهم ببنادق الهواء المضغوط.

واحرق المتظاهرون سيارات وحطموا واجهات محال بالقضبان في روزارنو ما ادى الى اندلاع مواجهات مع الشرطة.

واراد سكان المنطقة الجمعة الانتقام منهم فقاموا بعمليات "مطاردة للمهاجرين" ادت الى اصابة عدد من الاجانب بجروح.

وكتبت صحيفة "ايل جورنالي" اليمينية التي تملكها عائلة برلوسكوني في افتتاحية استفزازية "لكن العبيد هذه المرة على حق" وجاء في المقال "على المهاجرين غير الشرعيين الا يدخلوا الى ايطاليا. لكن حين يدخلوها، لا يمكن استغلالهم بشكل معيب واطلاق النار عليهم فيما يقومون باعمال ينبذها العاطلون عن العمل عندنا".

وبحسب الصحافة، يعمل ما لا يقل عن اربعة الاف مهاجر معظمهم بصفة غير شرعية كل سنة في روزارنو لمدة شهرين في موسم قطاف الحمضيات.

ونددت المفوضية العليا للاجئين في الامم المتحدة والنقابة الايطالية الرئيسية ب"ظروف حياتهم غير الانسانية: اكواخ غير صحية بدون مياه ومرافق صحية واجور الزهيدة" (25 يورو في اليوم).

وتشير اصابع الاتهام الى دور المافيا في هذه المسألة وقال دون لويدجي تشوتي وهو كاهن اسس جمعية ليبيرا المعادية للمافيا متحدثا لصحيفة لا ستامبا "ان المافيا التي تسيطر على المنطقة تستغل المهاجرين بقسوة وشدة لا ترحم. الادمغة الاجرامية تعرف ان المهاجرين غير الشرعيين لا يمكنهم حتى محاولة التمرد لانهم لا يملكون اوراق هوية ولا يحظون بالتالي بحماية الدولة".

المصدر : وكالة الأنباء الفرنسية

أعلنت جمعية المهرجان الدولي للفيلم الوثائقي عن تنظيم مهرجانها الدولي في نسخته الثانية خلال الفترة الممتدة ما بين 6 و9 أكتوبر القادم بمدينة خريبكة وذلك تحت شعار "مساهمة الفيلم الوثائقي في تحقيق التقارب الحضاري بين الشعوب".

ومن المرتقب أن يتضمن برنامج هذه الدورة، حسب بلاغ للجمعية، فضلا عن المسابقة الرسمية ندوة رئيسية، وورشات تكوينية خاصة بالفيلم الوثائقي بالإضافة إلى البانوراما والقافلة السينمائية.

 ولانتقاء الأفلام الوثائقية الوطنية والدولية، التي ستشارك في هذه التظاهرة الفنية الثقافية، حددت إدارة المهرجان 31 ماي القادم آخر أجل لتلقي ملفات الترشيح.

 كما أعلنت الجمعية بالمناسبة عن تنظيم مسابقة لاختيار الملصق الرسمي اللائق بالدورة الثانية والذي تشترط فيه اللجنة الفنية المختصة أن يتضمن باللغتين العربية والفرنسية إعلان الجمعية عن تنظيمها لهذه التظاهرة مع تحديد الزمان والمكان وأن يبعث بهذا العمل منسوخا على قرص مدمج من النوع الرفيع وذلك قبل 30 أبريل القادم.

 وأفادت الجمعية بأن عملية الترشيح للمسابقتين المذكورتين يمكن أن تكون بعملين أو أكثر يتم البعث بها إلى رئيس جمعية المهرجان الدولي للفيلم الوثائقي بخريبكة على العنوان التالي : "صندوق البريد : 1306 مدينة خريبكة - المغرب".

 وللحصول على مزيد من المعلومات حول شروط المسابقتين التي ستكلل بجوائز مهمة، دعت الجمعية فبإمكان الراغبين في المشاركة الاطلاع على موقعها "دوبلوفي دوبلوفي دوبلوفي.أفيفدوك.أورغ" أو الاتصال بالعنوان الالكتروني "أفيفدوك أروباسك جيمايل.كوم".

المصدر : وكالة المغرب العربي

تظاهر آلاف المهاجرين ضد العنصرية في مدينة بجنوب ايطاليا يوم الجمعة بعد ليلة من أعمال الشغب التي اندلعت بسبب هجوم استهدف عمال مزارع أفارقة شنته مجموعة محلية من الشبان البيض.

وفي واحدة من أسوأ فصول الاضطراب العنصري في ايطاليا منذ سنوات حطم عشرات من الأفارقة زجاج السيارات بقضبان من الصلب وبالحجارة وأضرموا النار في السيارات وصناديق القمامة في وقت متأخر من ليل الخميس.

وذكرت الشرطة أن سيارة واحدة على الاقل تعرضت للهجوم بينما كان ركاب بداخلها مما أسفر عن اصابة عدة أشخاص.

واشتبك المهاجرون الذين سدوا طريقا ايضا مع أفراد من شرطة مكافحة الشغب. وقالت الشرطة انها اعتقلت سبعة مهاجرين. وأصيب 32 شخصا من بينهم 18 شرطيا.

ووقعت أعمال الشغب بعد أن فتح شبان بيض يستقلون سيارة بنادق رش على مجموعة من المهاجرين الافارقة كانوا في طريق عودتهم من العمل في مزارع مما أسفر عن اصابة اثنين منهم.

وتظاهر صباح يوم الجمعة ما يقرب من ألفي مهاجر أمام مبنى مجلس المدينة للاحتجاج على ما وصفوه بالمعاملة العنصرية من جانب كثير من الايطاليين. وصاح بعضهم " لسنا حيوانات" وحملوا لافتات تقول "الايطاليون هنا عنصريون".

وواصل مهاجرون أعمال تخريب متفرقة يوم الجمعة حيث حطم بعضهم واجهات محال تجارية. وقالت الشرطة انه حدث في واقعتين منفصلتين أن حاول مواطنون من روزارنو دهس مهاجرين بسياراتهم.

ويعمل ما يقرب من ثمانية آلاف مهاجر غير شرعي في منطقة كالابريا والعلاقات بينهم وبين السكان المحليين متوترة في معظم الاوقات.

وقال اجاتسيو لويرو حاكم منطقة كالابريا انه بينما يعتبر تصرف المهاجرين غير مبرر على الإطلاق الا انه يقر بوقوع "استفزارز قوي".

واتخذت ايطاليا موقفا متشددا من الهجرة غير الشرعية وتحركت لوقف موجة من المهاجرين الذين يستقلون الزوارق للوصول الي سواحلها الجنوبية من افريقيا. وأعادت السلطات بعضا من هذه الزوارق الى عرض البحر

المصدر: وكالة رويتر

قال وزير التشغيل والتكوين المهني السيد جمال أغماني إنه لم يتم حتى الآن تسجيل أية عودة ملحوظة لليد العاملة المغربية في دول الخليج بسبب تداعيات الأزمة المالية العالمية.

وأوضح السيد أغماني، في حديث لجريدة " الشرق الأوسط" نشرته في طبعتها الصادرة اليوم الخميس بالدار البيضاء، أنه لاحظ خلال عدة زيارات ولقاء مع بعض وزراء العمل العرب، من خلال منظمة العمل العربية، أن عددا من دول الخليج تود تطوير علاقتها في مجال اليد العاملة مع دول المغرب العربي عموما، والمغرب على وجه الخصوص.

وأضاف أنه لمس خلال لقاءات بكل من قطر والكويت وسلطنة عمان والإمارات رغبة كبيرة لدى هذه الدول في التعاقد مع اليد العاملة المغربية، موضحا أن الدول العربية عموما عرفت تحولا جذريا، إذ أصبحت تستقطب الأطر واليد العاملة المتخصصة.

من جانب آخر، نفى السيد أغماني نفيا قاطعا أن تكون الوزارة بصدد دراسة طلبات لإيفاد عمالة مغربية إلى إسرائيل، موضحا أن "كل العقود الخاصة بالهجرة ليس من بينها ولا عقد واحد له علاقة بإسرائيل، لسبب بسيط هو أن المغرب لا يرتبط باتفاقيات معها".

وبخصوص نتائج الحوار الاجتماعي، استعرض الوزير المكتسبات التي تحققت للشغيلة في القطاعين العام والخاص، ولاسيما مراجعة الضريبة على الدخل، حيث ستعرف تخفيضات ابتداء من يناير الجاري، إلى جانب الزيادة في رواتب صغار الموظفين.

وأضاف أن الزيادات التي همت رواتب صغار الموظفين تصل إلى حدود 500 درهم خلال هذه السنة بعد حذف الدرجات الدنيا في القطاع الحكومي وشبه الحكومي (من الدرجة الأولى إلى الرابعة)، مشيرا إلى أن هناك أيضا قرار يقضي بتعويض موظفي رجال التعليم والصحة العاملين في المناطق النائية، حيث ستمنحهم تعويضات تصل إلى 700 درهم.

وأشار إلى أنه تم الوصول إلى توافق تام بين الاتحاد العام للمقاولات والنقابات والحكومة إزاء إنشاء "صندوق التعويض عن فقدان العمل"، الذي يعد مشروعا اجتماعيا يوفر نوعا من الضمانات الاجتماعية للعاملين في القطاع الخاص، وهو الصندوق الذي بمقتضاه سيسمح للأجير، إذا فقد عمله، لأي سبب من الأسباب، باستثناء الاستقالة أو ارتكاب خطأ جسيم، أن يستفيد من تعويض مدته ستة أشهر، يستفيد خلالها من التغطية الطبية له ولأطفاله، وتبقى له التعويضات العائلية الممنوحة له وكل المنافع الاجتماعية.

من جهة أخرى، تحدث الوزير عن موضوع اليد العاملة الموسمية من النساء المغربيات اللائي يعملن في مزارع جنوب اسبانيا، موضحا أن الوزارة تدخلت، بالتعاون مع وكالة إنعاش الشغل، في شروط اختيار المرشحات للعمل من الجانب القانوني.

وبشأن التغطية الاجتماعية لهؤلاء النساء، أشار إلى أن أيام العمل التي تقضيها العاملات في اسبانيا أصبحت تدخل ضمن رصيدهن لدى الصندوق المغربي للضمان الاجتماعي.

وأضاف، في هذا السياق، أنه "من الأمور التي تحققت منح العاملة التي حازت على أربعة عقود للعمل في الحقول الإسبانية الحق في بطاقة إقامة دائمة، مشيرا إلى أن العقود شملت حتى آخر العام الماضي 12 ألف عاملة في منطقة "ولبا".


وكالة المغرب العربي
المصدر:

أنهى الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج، السيد محمد عامر، اليوم الأربعاء، زيارة عمل إلى مدينة تولوز (جنوب غرب فرنسا)، توجت بوضع برنامج شراكة يروم النهوض بوضعية المغاربة المقيمين بجهة ميدي- بيريني، لاسيما على الصعيدين الإجتماعي والثقافي.

وأوضح السيد عامر في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذا البرنامج الذي يلزم كل من الوزارة الوصية ومدينة تولوز والجمعيات المغربية بالجهة، يهم بالخصوص الشباب من أصل مغربي.

ويتضمن البرنامج تنظيم رحلات ذات بعد ثقافي إلى المغرب، بشراكة مع مختلف المؤسسات المحلية، فضلا عن تقديم الدعم للأنشطة الثقافية الموجهة لهؤلاء الشباب،خاصة المهرجان المقام بتولوز من طرف الجمعيات المغربية، والذي أضحى أحد المواعيد الهامة بالمدينة.

وأشار السيد عامر إلى أن البرنامج يتضمن بالموازاة مع ذلك، أنشطة دعم لفائدة الأطفال المغاربة الذين يواجهون صعوبات في الدراسة، بمساعدة عدد من الطلبة المغاربة الذين يتابعون دراستهم بهذه المدينة التي تضم العديد من الجامعات.

وقد مكنت هذه الزيارة "التي كانت مكثفة ومفيدة للغاية"، الوزير، وكذا محاوريه الفرنسيين والفاعلين الجمعويين من تشخيص الوضع وتحديد المبادرات الكفيلة بحل المشاكل التي تواجه الجالية المغربية.

وأعلن السيد عامر عن إنشاء لجنة مختلطة، تجمع ممثلي مختلف المؤسسات و الجمعيات، تحت إشراف القنصل العام للمغرب بتولوز، بهدف تجسيد هذا البرنامج في أنشطة ملموسة، مع تحديد الجدول الزمني للتنفيذ وأنماط التمويل.

وشكل حفل الاستقبال الذي خصص لافراد الجالية المغربية، بالقصر البلدي بتولوز، بحضور السيد عامر، إحدى "اللحظات القوية" التي ميزت هذه الزيارة.

وأكد الوزير أن هذا الحفل الذي أقامه النائب البرلماني وعمدة مدينة تولوز السيد بيير كوهن، والذي حضره زهاء 400 مغربي، يعد " تكريما خاصا" للجالية المغربية المقيمة بهذه الجهة.

وأضاف الوزير أن هذا الحفل شكل فرصة للقاضي الأول بالمدينة من أجل "تأكيد دعمه للالتزامات التي تم اتخاذها خلال المحادثات الثنائية"، وللتعبير عن ارادته في ترجمتها إلى إجراءات ملموسة في أقرب الأجال، وأمله في تطوير العلاقات بين تولوز و المغرب.

وعلاوة على الاتصالات الرسمية، شكلت مختلف الاجتماعات التي عقدها السيد عامر مع ممثلي الجمعيات المغربية مناسبة للتطرق الى التطورات الأخيرة لقضية الصحراء المغربية، على ضوء الخطابات الملكية السامية الأخيرة، وكذا للإسهام في تعزيز تعبئة الجالية المغربية بفرنسا حول قضية الوحدة الترابية للمملكة.

المصدر: وكالة المغرب العربي

تحتضن مونريال ما بين 26 و 27 يونيو المقبل فعاليات الدورة الثانية للمعرض المغربي للعقار، الذي يحمل اسم "موروكو بروبرتي إكسبو".

وعلم لدى المنظمين أن هذا المعرض موجه للمغاربة المقيمين بمنطقة أمريكا الشمالية الراغبين في الاستثمار في بلدهم الأصلي، وكذا المستثمرين المنحدرين من هذه المنطقة الذين تجذبهم المؤهلات العقارية للمغرب.

وأضافوا أن المعرض يتيح للزائرين امكانية الاطلاع على مستجدات التعمير والهندسة المعمارية المغربيين، لاسيما بالجهة الشرقية، التي تعد ضيف شرف هذه الدورة.

كما ستمكن هذه التظاهرة العارضين من الترويج لمنتوجهم على مستوى الامتيازات المالية والعقارية، وتقديم مختلف أوجه القطاع العقاري المغربي، والاستجابة لمتطلبات الزبناء والمستثمرين من بلدان أمريكا الشمالية.

وبالموازاة مع هذا المعرض، سيتم تنظيم عدد من اللقاءات الغنية والمتنوعة.

وتهدف هذه المبادلات إلى تشجيع التعاون بين المشاركين والفاعلين في القطاع، من خلال تنظيم نقاشات تتناول مواضيع تهم الاستثمار والعقار بالمغرب.

المصدر: وكالة المغرب العربي

أجرى الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج ، السيد محمد عامر ، امس الثلاثاء بتولوز ( جنوب غرب فرنسا) ، سلسلة من اللقاءات مع مختلف مكونات افراد الجالية المغربية المقيمة بالمجال الترابي التابع لهذه المدينة ، ومع مسؤولين بجهة ميدي بيريني .

وفي هذا الاطار التقى السيد عامر الذي يقوم بزيارة عمل لتولوز مابين رابع وسادس يناير الجاري ، بالمتقاعدين وقدماء المحاربين المغاربة الذين يقيمون بمراكز للايواء ، ومسؤولين عن جمعية مغربية بكاستر.

وشكلت الزيارة ، التي تندرج في اطار استراتيجية الوزارة الرامية الى تعزيز روابط التعاون والتنسيق مع المغاربة المقيمين بالخارج وضمان حقوقهم والرفع من وضعهم الاجتماعي ببلدان الاستقبال ، مناسبة بالنسبة للسيد عامر التقى خلالها مع اعضاء الجالية ، خاصة مع الفاعلين الجمعويين والكفاءات المغربية المقيمة بجهة ميدي بيريني .
وتباحث الوزير من جهة أخرى مع العديد من المسؤولين الفرنسيين بخصوص السبل الكفيلة باقامة شراكات بين الجانبين والدفع بالعمل الاجتماعي خاصة ما يتعلق بالمتقاعدين وقدماء المحاربين المغاربة المقيمين بالمجال الترابي لتولوز .

واجتمع السيد عامر في هذا الصدد مع رئيس المجلس العام لغارون العليا ، ومع المسؤول عن الامن بجهة ميدي بيريني، قبل ان يعقد جلسة عمل مع عمدة مدينة تولوز ، السيد بيير كوهن الذي سلمه الوسام الذهبي للمدينة .

وفي كلمة بالمناسبة اشار السيد عامر الى ان الاصلاحات التي يقوم بها المغرب على الصعيد الداخلي لن تخلو من آثار ايجابية على المغاربة المقيمين بالخارج ، مبرزا ان الوضع المتقدم الذي منحه الاتحاد الاوروبي للمغرب فتح آفاقا واسعة للتعاون بين الجانبين .

واكد ان من شأن هذا الوضع المتقدم ان يكون مبعثا للاطمئنان بالنسبة للمواطنين المغاربة المقيمين في اوروبا ، حاثا اياهم على الاندماج بشكل افضل في مجتمعات الاستقبال .

وابرز ان المغرب عرف خلال العشر سنوات تحولات عميقة همت كافة جوانب الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية ، ملاحظا ان كل هذه الدينامية تدل على العزيمة القوية للمملكة ، تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس ، للانضمام الى قافلة الدول السائرة في اتجاه النمو الشامل.

واكد السيد عامر من جهة اخرى ان الكفاءات المغربية بفرنسا تقدم مساهمة كبيرة لبلدها ، خاصة من خلال القيام ببعض المشاريع والتجهيزات الهامة ، داعيا هذه الكفاءات الى الاستثمار اكثر خاصة في المجالات الاساسية.

وقد تباحث الوزير ايضا مع رئيس المجلس الجهوي لميدي بيريني بشأن تحسين ظروف عيش افراد الجالية المغربية وكذا بشأن التعاون اللامركزي بين جهتي مدي بيريني ومراكش تانسفت الحوز.

وشكلت هذه الزيارة ايضا مناسبة لتعبئة الطاقات المغربية بالخارج بغية جعلها في خدمة تنمية بلدها ، واطلاع اعضاء الجالية المغربية بالخارج على آخر مستجدات قضية الوحدة الترابية .

وقد جرت لقاءات السيد عامر هذه بحضور السيد عبد الله بيدود القنصل العام للمملكة بتولوز.

المصدر: وكالة المغرب العربي

الأربعاء, 06 يناير 2010 14:45

لماذا يخاف الغرب من الإسلام ؟

من مآذن سويسرا إلى رسوم الدنمارك والحجاب والهوية الوطنية بفرنسا وغيرها، ما هي تجليات خوف الغرب من الإسلام؟ ما هي العوامل التي ساهمت في ترسيخ الخوف من الإسلام لدى جزء كبير من الرأي العام الغربي؟ هل لأن الشرق شرق والغرب غرب أم لجهل الطرفين ببعضهما البعض؟

كيف يمكن ردم الهوة بين الإسلام والغرب وتحسين صورة الإسلام والمسلمين في أوربا وأمريكا؟

خوف الغرب من الإسلام أو الإسلاموفوبيا، موضوع يطرحه برنامج مباشرة معكم، الذي يعده ويقدمه جامع كُلحسن، على القناة الثانية للنقاش، رفقة كل من إدريس اليازمي، رئيس المجلس الأعلى للجالية المغربية بالخارج، وأحمد عبادي، رئيس الرابطة المحمدية للعلماء، ومحمد الموساوي، رئيس المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية، والمفكر الجزائري محمد أركون.

يذاع الأربعاء 6 يناير في 9 والربع ليلا..

المصدر: القناة الثانية


انتظم يوم الثلاثاء 5 يناير بالعاصمة ملتقى تم خلاله تقديم تقريرين للبنك الدولى الأول تحت عنوان /أفاق حركية الأشخاص والعمل فى منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط/ والثاني بعنوان /تحديات هجرة اليد العاملة فى شمال إفريقيا/.

وخلص التقرير الاول الى ان حركية الاشخاص والعمال فى منطقة شمال افريقا والشرق الاوسط ستشهد خلال السنوات المقبلة نسقا متسارعا وهو ما يستدعي وضع سياسة تشاورية للتصرف فى تدفق الهجرة بين البلدان المصدرة للهجرة وبلدان الاستقبال بهدف تحقيق التوازن المفيد للطرفين.

وفى هذا الاطار اوضحت السيد ليلى زلاوى مستشارة بالبنك العالمي ان اوروبا مقبلة فى افق 2050 على تسجيل تراجع بنحو 66 مليون من النشيطين في حين سيتجاوز العدد فى منطقة شمال افريقيا والشرق الاوسط 40 مليونا.

اما التقرير الثاني فقد اشار الى التطور الملحوظ للهجرة بدول شمال افريقيا التي تعتبر الية داعمة للتنمية الاقتصادية ولتقليص البطالة بالمنطقة.

ولاحظت السيدة جونيفير كيلار خبيرة فى الاقتصاد والسيد ريشارد بيلسبورو من جامعة كارولين الشمالية بامريكا ان معدل الهجرة فى دول شمال افريقيا يناهز 5 فاصل 5 بالمائة من اجمالى السكان النشيطين مع طغيان عدد المهاجرين متواضعي التاهيل وتنامي عدد النساء بسبب تطور حضورهن فى سوق الشغل.

ولدى افتتاح اعمال الملتقى اوضح السيد سليم التلاتلي وزير التشغيل والادماج المهني للشباب ان تدفق الهجرة لا ينظر اليه فحسب على اساس التبادل بل صار يثير عدة المسائل المتصلة بالكلفة والفوائد التى ستجنيها البلدان المصدرة وبلدان الاستقبال وكذلك المهاجرون انفسهم.

واضاف ان دراسات عديدة انجزها البنك العالمي خلصت الى ان اوروبا ستشهد خلال السنوات القادمة عجزا على مستوى توفر اليد العاملة المختصة وفي المقابل ستعرف دول المغرب العربي ضغوطات متزايدة على سوق العمل بها.

ولاحظ الوزير ان طلبات الشغل الاضافية فى تونس ستنخفض فى افق سنة 2025 كما ان تعزيز التشغيل يبقى اولوية مطلقة ضمن الاستراتيجيات الوطنية مشيرا الى ان هذا القطاع يحظى ب250 اجراء مباشر وغير مباشر من جملة 350 اجراء وارد ببرنامج رئيس الدولة للفترة المقبلة.

وذكر السيد سليم التلاتلي ان تونس هي البلد الوحيد على صعيد شمال افريقياالتى وقعت مع فرنسا اتفاقية للتصرف التشاورى فى الهجرة تتعلق بتعزيز التكوين المهني للشباب والتشجيع على الهجرة الشرعية.

ومن جهته اشار السيد نديامي ديوب مدير مكتب البنك العالمي بتونس الى جملة من اعمال البحث التى تنجزها مؤسسته بهدف الاحاطة بواقع الهجرة واستباق المخاطر المتعلقة بهذه الظاهرة خاصة وان حركة الهجرة على المستوى العالمي ستتضاعف خلال الخمسين سنة المقبلة بسبب التحولات الديمغرافية وتقلص كلفة النقل والاتصالات.

المصدر: وكالة تونس إفريقيا للأنباء


تنظم عدد من المنظمات والهيئات الثقافية من 5 إلى 9 يناير الجاري الذكرى المائوية الأولى لميلاد الكاتب والشاعر والمسرحي الفرنسي جان جونيه الذي اختار مدينة العرائش ليواري ثراها جثمانه.

وستقام بالمناسبة أوراش أدبية كبرى تتضمن موائد مستديرة، وقراءات شعرية، وشهادات، وندوات، ومسابقات في القصة القصيرة والشعر، ومعارض ، وعروضا سينمائية ومسرحية، وأوراش قراءة.. من أجل تعريف سكان العرائش بالخصوص بأديب كبير وبكتاباته، وبالقضايا التي دافع عنها طيلة حياته.

وستفتتح هذه الأيام الثقافية يوم 5 يناير بالمكتبة الوسائطية عبد الصمد الكنفاوي وذلك ابتداء من الساعة الخامسة بعد الزوال.

ويشهد المركز الثقافي لرشوندي يوم 6 يناير (الساعة 17) قراءات شعرية باللغة العربية لكل من عبد اللطيف بنيحيى وإدريس علوش ومحمد منير ومحمد مرزاق وأنس الفيلالي، وباللغة الفرنسية لعبد المجيد بنجلون وفيليب لوموان وعبد الواحد بناني، وباللغة الإسبانية لمحمد الصيباري ومنير القاسمي مع مرافقة موسيقية للفنانين محمد الأشراقي وعبد العزيز البقالي.

وتشهد الكلية متعددة الاختصاصات يوم 7 يناير (الساعة 16) محاضرتين باللغة العربية بعنوان "جان جونيه والسينما" لخالد الخضري و"جان جونيه الكاتب العالمي" لعبد السلام بلقايد، وأخريين باللغة الفرنسية بعنوان "جان جونيه الشاعر" لعبد المجيد بنجلون و"جان جونيه وفرادة الكاتب" لمبارك حسني.

أما يوم 8 يناير (الساعة 17) ، فسيتم عرض أشرطة وثائقية عن جان جونيه مع تقديم شهادات لكل من محمد الصيباري وخالد الخضري ومحمد الشريف طريبق وعبد السلام بلقايد وذلك بمقر المكتبة الوسائطية عبد الصمد الكنفاوي.

وسينظم حفل اختتام هذه الأيام في 8 يناير (ابتداء من 17) بثانوية لويس فيف بتكريم محمد الصيباري، وتقديم نتائج المسابقة الأدبية للقصص القصيرة والشعر المنظمة لتلاميذ نيابة العرائش ، وتلاوة الإنتاجات الفائزة، وتسليم الجوئز والشهادات للفائزين، مع سهرة موسيقية للفنان محمد الأشراقي الذي سيقدم ألبومه الأخير "همس العود".

تنظم هذه الأيام الثقافية، بالخصوص ، بتعاون مع ملحق 2010 ونيابة الثقافة بالعرائش وبلدية العرائش وعمالة العرائش وأكاديمية وزارة التربية الوطنية بطنجة تطوان والمعهد الفرنسي بطنجة تطوان وجمعية الثقافة والتواصل والحركة الدولية "شعراء العالم"- فرع المغرب والجمعية الدولية ألف شاعر.


المصدر: وكالة المغرب العربي


أعلن وزير الثقافة القطري حمد بن عبد العزيز الكواري أمس الإثنين أنه تم في إطار الاحتفال ب "الدوحة عاصمة الثقافة العربية لسنة 2010 " برمجة تنظيم أسبوع ثقافي مغربي سينطلق في 28 يناير الجاري بتقديم أوبرا بعنوان "بيت الحكمة".
وأوضح الوزير خلال ندوة صحفية أن برنامج الاحتفال يتضمن أيضا أسبوعا ثقافيا فلسطينيا وأسبوعا للسينما الفلسطينية، مضيفا أن الأمر يتعلق بمواصلة هدف جعل القدس عاصمة أبدية للثقافة العربية بعد أن كانت كذلك خلال سنة 2009.
وإضافة إلى الأسبوع الثقافي المغربي الذي سينعقد خلال شهر مارس المقبل، يتضمن البرنامج الذي نشرته وزارة الثقافة القطرية والذي ينظم خلال الفصل الأول من السنة الجارية أسبوعا ثقافيا سوريا.
وذكرت الوزارة بأنشطة بعض بلدان الخليج ومصر وتونس وموريتانيا والسودان ولبنان.
وتمت برمجة حوالي 76 نشاطا إلى متم شهر مارس المقبل فضلا عن إطلاق موقع للأنترنيت ومجلة شهرية تحمل عنوان "العاصمة".
ويتوقع البرنامج مهرجانا كاملا للموسيقى العربية وآخر لمسرح الخليج إضافة إلى ندوة حول حقوق الإنسان.
وقال وزير الثقافة القطري إنه إذا كان هذا الاحتفال سينظم تحت شعار "الثقافة العربية وطننا، الدوحة عاصمتها" وانه سيتم ايلاء الاولوية للثقافة العربية، فإن الهدف من ذلك هو "اظهار دورها وتفاعلها مع باقي الثقافات".
وقال "سنمنح للثقافات الاخرى فرصة للتعريف بنفسها"، مشيرا الى مشاركة بلدان إسلامية مثل إيران وتركيا وكذا اسبانيا (الاندلس) والهند وفرنسا".
وبالنسبة لفرنسا التي تعد ضيف شرف الدورة العشرين للمعرض الدولي للكتاب الذي ينظم حاليا بدبي، أعلن الوزير عن مجموعة من التظاهرات المرتبطة بالعالم العربي وبالاسلام.
وقال الوزير ان المعرض المقبل للكتاب سينظم في شهر نونبر، مبرزا انه في اطار الدوحة 2010، فان بلده سيوفر جميع التسهيلات لدول المغرب العربي من أجل المشاركة.
وإلى جانب مختلف الانشطة التي تنظمها وزارة الثقافة، من المنتظر تنظيم أنشطة أخرى تحت اشراف هيئة المتاحف بقطر، خاصة متحف الفنون الاسلامية.
ويتضمن البرنامج على الخصوص معرضا حول الجوهرة على مدى 4 اشهر وندوة ومعرضا حول رياضات الفروسية ومعرضا للصور الفوتوغرافية ومعرضا للاعمال الفنية في عهد الدولة العثمانية وافتتاح متحف للفنون العربية المعاصرة ومعرضا بمشاركة فنانين مشهورين في العالم.
المصدر: وكالة المغرب العربي


أطلق مكتب الإحصاء الأميركي الاثنين حملة إعلامية واسعة لحض الأميركيين الذين يقارب عددهم ثلاثمائة مليون نسمة على المشاركة في الإحصاء السكاني العشري المقرر تنظيمه عام 2010.

وسيتلقى الاميركيون بالبريد اعتبارا من 15 اذار/مارس استمارات تتضمن عشر اسئلة، بحسب ما اوضح مكتب الاحصاء الذي عمد الى تبسيط قائمة المعلومات المطلوبة لتسهيل الامور على المواطنين.

ومن ضمن هذه الحملة الاعلانية التي تشمل ايضا وللمرة الاولى في تاريخ التعداد السكاني في الولايات المتحدة وسائل الاعلام الخاصة، ستجوب 13 حافلة عملاقة انحاء البلاد لشرح ضرورة اجراء التعداد.

وتهدف الحملة الى تشجيع السكان على الاجابة على الاسئلة، في وقت يبدي فيه البعض ترددا متزايدا في الكشف عن بياناتهم الشخصية منذ اعتداءات 2001 وما رافقها من تشديد للاجراءات الامنية ولسياسة الهجرة.

وقالت نائبة رئيس جمعية من المندوبين المتحدرين من اميركا اللاتينية ليزيت اسكوبيدو ان "هذا التعداد السكاني سيحدد كيفية توزيع الاموال الفدرالية، سواء بالنسبة لذوي الاوضاع القانونية او سواهم. وسيحدد امكانية الحصول على المزيد من الموارد العامة والحصول على المزيد من السلطة السياسية".

وبعد تعداد العام 2000 خسرت ثلاث ولايات هي انديانا وميشيغن وميسيسيبي مقعدا في مجلس النواب لان عدد السكان المهاجرين فيها كان اقل منه في كاليفورنيا وولاية نيويورك. ويقدر الخبراء عدد المهاجرين الذين لا يملكون وثائق قانونية في الولايات المتحدة بحوالى 12 مليونا.

واوضح مكتب الاحصاء مؤخرا ان "شعبية التعداد في تراجع حيث بات 63% فقط يؤيدونه اليوم مقابل 71% عام 2000"، مشيرا الى انه "ينظر سلبا الى التعداد لاعتباره على ارتباط وثيق بالدولة، ولا تفهم النوايا من خلاله بشكل جيد".

ويؤكد المكتب في جهوده لتوعية المواطنين ان "مكتب الاحصاء ملزم بموجب القانون بعدم تقاسم ردود الاشخاص المستطلعين مع اي كان، ولا سيما مع ادارات فدرالية اخرى".

وفي 2000 ردت 67% من العائلات عبر البريد على الاستمارات، مقابل 78% في السبعينات. وتتوقع الادارة هذه السنة ان يقتصر عدد العائلات التي ستملأ الاستمارات على 64%، وهي نسبة سيئة ولا سيما بالمقارنة مع النفقات الباهظة لارسال موظفي احصاء على الارض.

المصدر: وكالة الأنباء الفرنسية


قال السيد إدريس اليزمي، رئيس مجلس الجالية المغربية بالخارج، إن أغلبية الكفاءات المغربية المختلفة تظل خارج المجلس، وأنه كيفما كان عدد أعضاء المجلس، وكيفما كان حماسهم وميزاتهم ومعرفتهم، فستظل أغلبية الكفاءات المغربية المهاجرة خارج المجلس.

كما أكد في حوار مع أسبوعية "الأيام" المغربية (24-30 دجنبر 2009) أن التحديات التي رفعها المجلس لبناء سياسيات وعلاقات جديدة مع الجالية المغربية، هي أولا تغيير الصورة النمطية التي لدينا عن الجالية، وكذلك الصور النمطية التي لدى الجالية عن المغرب.

أشارت أرقام دائرة الشرطة في جزر الكناري السبت الى ان أعداد المهاجرين غير الشرعيين، ولا سيما الأفارقة، الواصلين الى الأرخبيل الاسباني تراجعت في 2009 الى ادني مستوياتها منذ عشرة أعوام. وفي الإجمال، وصل 2242 مهاجرا الى الأرخبيل في 2009 على متن زوارق بدائية من سواحل افريقية، مقابل أكثر من تسعة ألاف مهاجر غير شرعي في 2008 ورقم قياسي من 31600 مهاجر في 2006.

وهو بذلك ادنى رقم منذ 1999 عندما وصل الى جزر الكناري 2165 مهاجرا. ورحب رئيس الوزراء الاسباني خوسيه لويس ثاباتيرو الاربعاء بتراجع عدد المهاجرين غير الشرعيين الواصلين الى اسبانيا الى سبعة الاف في 2009 مقابل 14 الفا في 2008، معتبرا انه في صدد "الانتصار في المعركة" ضد الهجرة غير الشرعية.

ونسب ثاباتيرو هذا الانخفاض الشامل الى اتفاقيات التعاون المبرمة مع دول المنشأ في افريقيا والى تعزيز وسائل مكافحة الهجرة غير الشرعية وخصوصا عبر نشر القوة الاوروبية فرونتكس قبالة السواحل الافريقية. ويقول الاختصاصيون ان الازمة الاقتصادية الخانقة التي شهدتها اسبانيا مع اربعة ملايين عاطل عن العمل، احبطت من جهة اخرى من عزيمة المهاجرين غير الشرعيين.

وتعززت الهجرة غير الشرعية نحو اسبانيا بين 2005 و2007، في حين كانت في اوج قفزتها الاقتصادية.

المصدر: إيلاف


هونج كونج 31 ديسمبر كانون الاول /رويترز/ - بالنسبة للمحامي ويلفريد جوه ظهرت العلامة على أنه قد حان وقت مغادرة دبي في مطلع 2009 عندما بدأت أثار الازمة المالية تظهر لتدفع المؤشر الرئيسي للاسهم بالامارة للانخفاض بنحو 70 في المئة خلال شهور.

وبعدما تحدث مع أصدقاء ومسؤولين حكوميين قرر جوه العودة الى اسيا معتقدا أن هونج كونج أو الصين أو سنغافورة تعرض فرصا أفضل للاعمال. وحصل جوه /47 عاما/ في نهاية المطاف على فرصة عمل في وطنه سنغافورة.

وقال جوه الذي يعمل لدى مؤسسة سنترال تشيمبرز لو القانونية في سنغافورة "شعرنا بأن المناخ الاقتصادي في دبي ليس جيدا بدرجة كبيرة كما أنهم بدأوا يقلصون العمالة."

وبدأ نزوح كبار الموظفين الاجانب المهرة من دبي المركز المالي بمنطقة الخليج في مطلع عام 2009 وهدأ قرب منتصف العام مع استعادة السوق لعافيتها.

الا أن دبي فجرت مفاجأة بعد ذلك في نوفمبر تشرين الثاني بكشفها عن مساع لتعليق سداد ديون هائلة. وهوت أسواق دبي بسبب أزمة الديون البالغ حجمها 26 مليار دولار والتي دفعت الكثير من الموظفين الاجانب للتعجيل بالخروج من الامارة بحثا عن الامن الوظيفي.

وعدد الوظائف المفقودة غير معروف على وجه الدقة غير أن تقديرات تقول ان الاف الاجانب ربما تم تسريحهم أو اضطروا لمغادرة دبي هذا العام.

ويجسد خروج المسؤولين التنفيذيين من دبي الى مناطق مثل هونج كونج اتجاها عكسيا على ما يبدو لتوجه حدث قبل نحو أربع سنوات عندما تدفق مسؤولون تنفيذيون في القطاعين المالي والقانوني من اسيا على دبي للاستفادة من النمو الاقتصادي السريع.

وساعد عدم فرض ضرائب في دبي على جذب المسؤولين التنفيذيين أيضا.

غير أنه ليس كل العمال الاجانب يستعدون للرحيل.

ولكن اذا تدهور الوضع فقد يحدث مزيد من هجرة العمالة الماهرة من دبي مما قد تكون له عواقب خطيرة على اقتصاد الامارة.

وتشير تقديرات الى أن المغتربين يشكلون أكثر من 80 في المئة من سكان دبي البالغ عددهم 7ر1 مليون نسمة.

وقالت دبي في 25 نوفمبر انها ستطلب من دائني مجموعة دبي العقارية المملوكة لها ووحدتي نخيل وليمتلس العقاريتين التابعتين لها تعليق سداد ديون بقيمة 26 مليار دولار. وكانت تلك الانباء سيئة بشكل خاص لنخيل التي ألغت في يوليو تموز 400 وظيفة علاوة على 500 أخرى في 2008 بعد التراجع الشديد للقطاع العقاري في دبي.

وارتفعت مؤشرات الاسهم في هونج كونج ومومباي وشنغهاي بما لا يقل عن 50 في المئة هذا العام في حين ارتفع مؤشر دبي بنحو 13 في المئة.

وقفز مؤشر أسهم دبي الى مستوى 8500 نقطة في نوفمبر 2005 ثم انخفض قبل أن يعود للارتفاع الى 6300 نقطة بحلول فبراير شباط 2008. ويحوم المؤشر حاليا حول مستوى 1800 نقطة.

وانتقلت كارا كيوف - وهي مديرة تسويق بشركة عقارية دولية - من دبي الى سنغافورة في سبتمبر ايلول بعدما أكملت عقدا استمر ثلاث سنوات مع شركة تطوير عقاري كبرى.

وقالت "قررت أنا وزوجي تقييم الخيارات في المدى البعيد. تتقلص بشدة فرص العمل في دبي."

وكانت كيوف /26 عاما/ قد انتقلت هي وزوجها الذي يعمل في مجال التوظيف الى دبي قادمين من برزبين في استراليا عام 2006. وقرر الزوجان في النهاية أن العيش والعمل في سنغافورة سيكون أفضل.

ولا يزال اخرون يرون أملا في مستقبل دبي الاقتصادي رغم الاضطرابات الاخيرة.

وقال ستيف برايس مدير الاسواق العالمية لدى ستاندرد تشارترد في جنوب افريقيا ان المخاوف بشأن نزوح جماعي للعاملين في قطاع الخدمات المالية مبالغ فيها.

وأضاف "/بفرض امكانية احتفاظ المرء بوظيفته في دبي .. لا أرى أي مشكلة بشأن حيوية المنطقة في المدى البعيد."

وكان برايس قد غادر سنغافورة الى دبي في اغسطس اب 2005 ليعمل مديرا لابحاث الشرق الاوسط وافريقيا لدى ستاندرد تشارترد.

وقال برايس الذي غادر دبي لاسباب شخصية //لا تزال أسعار النفط مرتفعة للغاية ولا يبدو انها ستتراجع بشكل كبير خلال السنوات الخمس الى العشر القادمة.

"/في ظل تلك الاجواء أعتقد أن المنطقة ستظل تزدهر وأن دبي ستظل المركز المالي والتجاري لتلك المنطقة."

وعبر زميله فيليب دوبا با عن تفاؤله أيضا.

وقال كبير الخبراء الاقتصاديين لدى ستاندر تشارترد والذي عمل في دبي لعامين "/رغم الصخب المحيط بأزمة ديون دبي .. لا تزال هذه المنطقة احدى أشد المناطق صمودا والتي ينتظرها مستقبل جيد في العالم."

وفي الوقت الذي عبرا فيه عن تفاؤلهما كان اخرون يحزمون أمتعتهم.

وقال مسؤول تنفيذي كبير بشركة متعددة الجنسيات وزوجته عملا وعاشا طوال حياتيهما في دبي انهما يخططان للانتقال الى سنغافورة في 2010.

وقالت الزوجة "من الافضل أن نجرب أجواء العمل في اسيا."

وقال مسؤول تنفيذي كبير في بنك أبوظبي الوطني انتقل الى أبوظبي بعد 11 عاما قضاها في دبي ان التوقعات الخاصة بدبي قاتمة. وطلب المسؤولان التنفيذيان عدم الكشف عن اسميهما لحساسية المسألة.


وقال المسؤول ببنك أبوظبي الوطني "الشركات عاجزة عن جمع تمويل.. اختفت فرص العمل .. القطاع العقاري غاص في مستنقع وتراجعت السياحة."

المصدر: وكالة رويتر


توجت جائزة غونكور للشعر، التي منحت في دجنبر الجاري للشاعر عبد اللطيف اللعبي، سنة 2009، التي تميزت بتسليط الضوء على الإبداع الأدبي والفني المغربي بالساحة الثقافية بفرنسا.

ويعد عبد اللطيف اللعبي، ثاني أديب مغربي، بعد الطاهر بن جلون (الفائز عام 1987 عن "ليلة القدر")، يحصل على هذه الجائزة المرموقة لأكاديمية غونكور، والتي كرمت هذه المرة "جميع أعمال" هذا الكاتب، كشاعر وروائي وكاتب مسرحي ومترجم.

ولا يعد اللعبي الأديب المغربي الوحيد الذي تم تتويجه هذه السنة في فرنسا، ففي أوائل دجنبر الجاري، حازت الصحافية والكاتبة والمديرة الدولية لمهرجان الموسيقى الروحية في فاس، نادية بن جلون، على "الميدالية الكبرى للفرنكفونية" للأكاديمية الفرنسية.

وقد أضحت نادية بن جلون أول إمرأة مغربية تفوز بهذه الجائزة تتويجا ل"عمل أحد الأشخاص الذاتيين الذين ينتمون للفرنكوفونية، الذي ساهم، في بلده أو دوليا، بطريقة بارزة في تدعيم وإشعاع اللغة الفرنسية".

وبصفة عامة، فإن المغرب كان حاضرا وبقوة هذه السنة في فرنسا، وذلك من خلال ثلة من المثقفين والفنانين الذين فرضوا أنفسهم على المشهد الثقافي الفرنسي وحتى الدولي.

فعلى الصعيد الأدبي، تميزت سنة 2009 بصدور العديد من الكتب بفرنسا التي ألفها مغاربة أو أجانب الذين جعلوا المملكة مصدر إلهامهم.

وقد كانت رواية "السفارديم" لإلييت أبيكاسيس، الفرنسية من أصل يهودي مغربي، واحدة من الأعمال التي ميزت موسم الدخول الأدبي للربيع في فرنسا. وتقترح هذه الرواية (سيرة ذاتية) إعادة اكتشاف تاريخ اليهود المغاربة في المغرب.

كما تم هذه السنة بفرنسا نشر العديد من الكتب التي تهتم بالمغرب، من بينها "الأضرحة، المغرب" للطاهر بن جلون، و"الأميرة الأمازيغية" لسهام بوهلال، و"العودة إلى طنجة" لرشيد تفرسيتي، و"قصة مراكش" لآن ماري كوري (رئيسة تحرير مجلة باري ماتش)، و"مراكش، الإنطلاقة" لدانيال سيبوني، و"المغرب" لجاكلين وليامز وكريستوفر بوازفيو، وأيضا "التراث العالمي لليونسكو: المواقع المغربية.

كما شهدت هذه السنة عرض كتاب المستكشفة الإسبانية الشهيرة كيتين مونوز حول "موسم طان طان"، بمقر اليونسكو في باريس، والذي يعد تحفة من التراث الشفهي وغير المادي للبشرية.

وكالعادة، تميز الإبداع الأدبي لسنة 2009 بحضور لافت في أهم الأحداث الثقافية بفرنسا، ولا سيما في معرض الكتاب بباريس، أحد المواعيد الدولية المهمة المخصصة للإصدارات.

وقد كان المعرض مناسبة لتسليط الضوء على تطور، خلال العقد الماضي، الإصدار المغربي على صعيد الخلق والإبداع، وخاصة في ما يتعلق بالكتب التي تعالج موضوع التراث المغربي.

كما كان المغرب ضيف الشرف في العديد من المناسبات، منها مهرجان الكتاب في نيس ومعرض باريس "مغاربية الكتاب - 2009 "، الذي يعد من أكبر معارض الكتاب حول المغرب العربي بضفتي البحر الأبيض المتوسط، والذي تميز على الخصوص بتكريم الكاتب الراحل إدريس الشرايبي.

وقد شارك العديد من المثقفين والكتاب المغاربة في هذه المواعيد الثقافية الفرنسية، سواء من خلال تنشيط المناقشات أو تقديم أعمالهم (الطاهر بن جلون، عبد اللطيف اللعبي، زكية داوود، عبد الله العروي، حسن نجمي، غيثة الخياط، محمد ندالي، سهام بوهلال، ليلى مزيان، زكية زوانات، الخ.).

وعلى الصعيد الفني، تم عرض أعمال مغربية في المواقع الأكثر شهرة في فرنسا، على غرار فضاء متحف اللوفر، الذي احتضن في نونبر الماضي معرض "صور باريس"، الذي عرضت خلاله صور فوتوغرافية لعدد من مناطق العالم العربي، من بينها تشكيلة مختارة ومتميزة من صور مغربية (يطو برادة، لالة سعيدي، مالك نجمي، علي الشرايبي)

كما كان للافلام السينمائية المغربية نصيب من الإشعاع على الساحة الثقافة الفرنسية، وذلك بمشاركة كبيرة في مختلف المناسبات المخصصة للفن السابع، خاصة بانوراما السينما المغاربية (سان دوني)

وتميزت هذه المهرجانات بعرض أعمال كل من أحمد المعنوني، داود أولاد السيد، فريدة بليزيد، عبد الرحيم مطور، إبراهيم فريطح، وسعد الشرايبي.

وفي المجال الموسيقي واصلت المواهب المغربية التألق على الساحة الموسيقية الفرنسية من خلال تنشيط مختلف الحفلات منفردة أو في إطار المهرجانات.


المصدر: وكالة المغرب العربي


تحيي المجموعة الموسيقية "الموصلية" للطرب الغرناطي بوجدة حفلا موسيقيا في 15 يناير المقبل بمعهد العالم العربي بباريس.

وسوف تحيي هذه المجموعة الموسيقية، خلال هذه الأمسية الفنية، أصالة الموسيقى العربية والأندلسية من خلال الطرب الغرناطي، هذا النوع الموسيقي الذي تعود أصوله إلى القرون الماضية للأندلس الإسلامية، والذي تم الحفاظ عليه أساسا في كل من وجدة وتلمسان.

ويستمد هذا الفن أصوله من موسيقار بلاط الخليفة هارون الرشيد إسحاق الموصلي.

وتأسست هذه المجموعة الموسيقية سنة 1985 كما اتخذت شكل جمعية تحمل نفس الإسم، ولديها مدرسة تلقن الأغاني والأناشيد للأطفال بوجدة من أجل الحفاظ على استمرارية هذا الفن الموسيقي.

المصدر: وكالة المغرب العربي


أعلن مدير مكتب الهجرة التابع لمدرية امن روما ماوريتسيو إمبورتا أن الشرطة الايطالية اصدرت فى العام الجارى فى بلدية روما وضواحيها 4.740 أمر طرد من البلاد بحق اجانب مقيمين بطريقة غير شرعية, علاوة على 920 تم توقيفهم من قبل السلطات و صدر بحقهم أمر من القائد العام بالترحيل إلى بلدهم الأصلى، بينما اصطحبت الشرطة 1.501 اخرين الى المطار أغلبهم من تونس و النيجر و الجزائر و المغرب وتم ترحيل 78 بعد ان قضوا فترة عقوبتهم بالسجن

واضاف فى المؤتمر الصحفى الذى عقد بمناسبة نهاية العام أن عدد الأجانب الذين تم اصطحابهم الى مديرية الامن للتاكد من شرعية إقامتهم فى البلاد وصل الى 15.689 خلال نفس العام منهم 11.408 من خارج الاتحاد الاوروبى فى اطار برنامج روما اكثر امنا

وصرح إمبورتا أن عدد الذين تم طردهم من مواطنى رومانيا لخطورتهم على الامن وصل الى 622 شخص.وفيما يتعلق بمكافحة الدعارة فقد تم توقيف 113 فتاة من خارج الاتحاد الاوروبى مقابل 2.176 من داخل الاتحاد

وقال المدير انه تم إصدار 96.381 تصريح إقامة جديد فى نفس العام علاوة على بدء العمل فى تصاريح الإقامة الجديدة الخاصة بقانون تصحيح أوضاع العمالة المنزلية الذى صدر منذ شهور,

المصدر: وكالة آكي الإيطالية للأنباء


أعرب رئيس الحكومة الاسبانية خوسي لويس رودريغيز ثاباتيرو،اليوم الاربعاء،عن "ارتياحه" للانخفاض المسجل في عدد المهاجرين السريين الوافدين على بلاده خلال السنة الجارية مقارنة مع السنة الماضية.

وأوضح ثاباتيرو،في ندوة صحفية بمدريد،أن انخفاض عدد المهاجرين السريين الذين وصلوا إلى السواحل الاسبانية من 14 الف إلى 7 آلاف يعزى الى سياسات التعاون القائمة مع البلدان التي ينحدر منها المهاجرون ،أغلبها من افريقيا،وكذا إلى تعزيز الوسائل البشرية والمادية لمحاربة الهجرة غير القانونية،مبرزا أهمية تشديد عمليات المراقبة .

وقد شهدت موجة تدفقات المهاجرين السريين نحو اسبانيا انخفاضا ملحوظا خلال السنتين الاخيرتين ،وذلك بفضل التعاون المثمر بين اسبانيا والمغرب.

وكان كاتب الدولة الاسباني في الامن أنطونيو كامتشو قد أكد بمناسبة الدورة ال11 لمجموعة العمل الدائمة المغربية الإسبانية حول الهجرة التي انعقدت خلال شهر أكتوبر الماضي بمدريد ،أن التعاون الاسباني-المغربي في هذا المجال يعد "نموذجا يحتذى به".

المصدر: وكالة المغرب العربي


أظهر استطلاع للرأي نشره التلفزيون الدانماركي أن ثلثي الدانماركيين يدعمون بناء مساجد في المدن الدانماركية وتعتبر هذه النتيجة بمثابة المفاجأة حيث أن العديد من الاستطلاعات السابقة أعطت نتائج مغايرة، وأن هذا الاستطلاع يأتي بعد أسابيع قليلة من تصويت أغلبية سويسرية على حظر بناء المآذن في سويسرا.

الخبير في الإسلام في الدانمارك اعتبر أن هذه النتيجة تشير إلى تغير في وجهة نظر الدانماركيين حول الإسلام والمساجد و قال في يورن بيك سيمينسون في تصريح صحفي " في البداية كانت هناك معارضة شديدة لبناء المساجد ولكن بعض أن اتضح عدم خطورة بناء المساجد نستطيع أن القول بأن الاستعداد لقبول المساجد بدأ في الازدياد" .

ومن جانبها عبرت المتحدثة بإسم الوقف الإسكندنافي عن دهشتها الإيجابية من النتائج وقالت في تصريح صحفي" لا استطيع فهم من يريدون أن يعيش المسلم الدانماركي في الخفاء، وجزد مسجد في مدينة كوبنهاغن سيضيف لها رونقا واشعاعا جديدا سيدلل على أنه يوجد مكان للمساجد في الدنمارك".

يذكر أن العديد من المؤسسات والجمعيات الإسلامية الدانماركية تحاول بناء مساجد في كوبنهاغن وأهروس إلى أن غياب التمويل والتجارب السابقة تقف عائقا أمام هذه المشاريع.

المصدر: أخبار الدانمكارك


أظهر استطلاع للرأي نشره التلفزيون الدانماركي أن ثلثي الدانماركيين يدعمون بناء مساجد في المدن الدانماركية وتعتبر هذه النتيجة بمثابة المفاجأة حيث أن العديد من الاستطلاعات السابقة أعطت نتائج مغايرة، وأن هذا الاستطلاع يأتي بعد أسابيع قليلة من تصويت أغلبية سويسرية على حظر بناء المآذن في سويسرا.

الخبير في الإسلام في الدانمارك اعتبر أن هذه النتيجة تشير إلى تغير في وجهة نظر الدانماركيين حول الإسلام والمساجد و قال في يورن بيك سيمينسون في تصريح صحفي " في البداية كانت هناك معارضة شديدة لبناء المساجد ولكن بعض أن اتضح عدم خطورة بناء المساجد نستطيع أن القول بأن الاستعداد لقبول المساجد بدأ في الازدياد" .

ومن جانبها عبرت المتحدثة بإسم الوقف الإسكندنافي عن دهشتها الإيجابية من النتائج وقالت في تصريح صحفي" لا استطيع فهم من يريدون أن يعيش المسلم الدانماركي في الخفاء، وجزد مسجد في مدينة كوبنهاغن سيضيف لها رونقا واشعاعا جديدا سيدلل على أنه يوجد مكان للمساجد في الدنمارك".

يذكر أن العديد من المؤسسات والجمعيات الإسلامية الدانماركية تحاول بناء مساجد في كوبنهاغن وأهروس إلى أن غياب التمويل والتجارب السابقة تقف عائقا أمام هذه المشاريع.

المصدر: أخبار الدانمكارك


دعا المشاركون أمس بالجزائر العاصمة خلال الملتقى الوطني حول الهجرة الذي نظمه المعهد الوطني للدراسات والبحوث النقابية إلى أهمية مصادقة الجزائر على الاتفاقية رقم 143 التي دعت إليها منظمة العمل الدولية والتي تنص على حقوق العمال المهاجرين.

وأوضح المشاركون أن الجزائر لم تصادق بعد على الإتفاقية رقم 143 التي دعت إليها المنظمة الدولية للعمل رغم أنها صادقت على اتفاقيات مكملة لها ومن بينها الاتفاقية رقم 97 لسنة 1949 وكذا الإتفاقية التي دعت إليها الأمم المتحدة سنة 1990وصادقت عليها الجزائر من بين 12 دولة.

وأكد السيد أحمد خالف المنسق الجهوي لأنشطة الدول العربية بالمكتب الدولي للعمل أن الدور الأساسي لمنظمة العمل الدولية يتعلق "بوضع معايير العمل الدولية التي تنبثق عنها اتفاقيات منها الاتفاقية رقم 143".

وبخصوص التأخر في المصادقة على هذه الاتفاقية أضاف السيد خالف أن الجزائر "ليست لها خلفية حول هذه الإتفاقية" كما أن التصديق عليها هو "مسألة وقت فقط".

من جانبها أفادت السيدة الحاجة قادوس مديرة المعهد الوطني للدراسات والبحوث القانونية أن هذا الملتقى يهدف إلى تحسيس وتوعية الإطارات النقابية للإتحاد العام للعمال الجزائريين على المستوى الوطني وخاصة على مستوى الولايات التي تعتبر ممرا للهجرة بالتشريع الدولي والوطني الذي يخص العمال المهاجرين.

وأضافت أن هذا الملتقى يعد فرصة لتسليط الضوء حول واقع وآفاق هذه الظاهرة وكذا بحث سبل إحصاء العمال المهاجرين داخل وخارج الوطن بالإضافة إلى بحث إشكالية إدماج العمال المهاجرين في النقابات.

وأشارت السيدة قادوس إلى أن الإطارات النقابية المشاركة في هذا الملتقى ستخرج بخطة عمل قصد الحفاظ على الحقوق المهنية للعمال المهاجرين في الخارج ومدى مساهمتهم في التنمية المحلية بكل جوانبها.(وأ)

المصدر. يومية المساء


دعا ممثلو عدد من جمعيات الجالية المغربية بالخارج شاركوا في الدورة الثالثة لمهرجان بوجدور التي اختتمت أمس الأحد 27 دجنبر، إلى مزيد من التعبئة للتصدي لكل المخططات التي تستهدف وحدة المغرب الترابية.

وأكدوا في "ميثاق بوجدور" الذي أصدروه في ختام المهرجان، دعمهم لجهود الدولة المغربية في طرح حل واقعي ينهي مشكل الصحراء المفتعل الذي دام لعقود بناء على تجاذبات إقليمية وحسابات استراتيجية.

كما عبروا ، في هذا الميثاق الذي توصلت وكالة المغرب العربي للأنباء بنسخة منه ، عن انخراطهم في تعزيز التمثيل الدبلوماسي وتفعيله بطرق احترافية للتجاوب مع الحاجيات المتعددة للجيل الجديد من المهاجرين، داعين إلى "وضع استراتيجية مشتركة بين الدبلوماسية الرسمية والمجتمع المدني من أجل استغلال أمثل لإعلام الدول المضيفة، دفاعا عن قضايانا السياسية والاقتصادية والاجتماعية".

وشدد الميثاق على ضرورة فتح قنوات للتواصل مع البلدان التي يتواجد بها عدد مهم من الجالية المغربية للتعريف بمبادرة الحكم الذاتي وبالمؤهلات الاقتصادية التي تزخر بها الأقاليم الجنوبية، داعيا ، بهذه المناسبة ، إلى العمل على وضع حد للمعاناة التي يعيشها المغاربة المحتجزون في مخيمات تندوف وتمكينهم من حقهم في التنقل والعودة إلى بلدهم المغرب.

المصدر : وكالة المغرب العربي


تعرض الفنانة التشكيلية المغربية نعيمة الملكاوي أعمالها بمدينة سيفراك- لو- شاتو (جنوب فرنسا)، وذلك إلى غاية 9 يناير المقبل.

وتقدم نعيمة الملكاوي، التي كانت أستاذة الفن التشكيلي ومقدمة تلفزيونية بالمغرب، في معرضها لوحات تنسجم فيها برقة وبإحساس مرهف وبشاعرية كافة المواضيع والأساليب ومختلف الجوانب المميزة لشخصيتها.

ويشكل هذا المعرض مناسبة لزواره لاكتشاف الألوان الهادئة واللوحات التعبيرية، وللتعرف على التقنية العالية التي تتميز بها هذه الفنانة المغربية.

وتجد نعيمة الملكاوي، التي استقرت منذ ثلاثة سنوات بمدينة سيفراك- لو- شاتو ونظمت أول معرض لها سنة 1993، في الطبيعة المغربية منبع إلهام لا ينضب.

المصدر: وكالة المغرب العربي

أكد باحثون وإعلاميون مختصون في الحقل الدبلوماسي، اليوم الخميس بالرباط، أن تفعيل الدبلوماسية الموازية رهين بإشراك الهيئات السياسية ومراكز البحث العلمي ومنظمات المجتمع المدني الفاعلة في مجال الدبلوماسية والعلاقات الدولية، في بلورة التوجهات والمبادرات ذات الصلة بالسياسة الخارجية للبلاد.

وشدد المشاركون، في ندوة نظمها المركز المغربي للدبلوماسية الموازية وحوار الحضارات في موضوع "تنمية الإدارة الدبلوماسية .. رهان استراتيجي"، على أن تدبير السياسة الخارجية يعد قضية وطنية بامتياز، باعتبارها الأساس الذي يتم من خلاله التعامل مع مختلف المسائل والملفات المرتبطة بالعلاقات الخارجية.

ودعوا، في هذا السياق، إلى ضرورة فتح نقاش وطني معمق وصريح حول إدارة القرارات في السياسة الخارجية الوطنية، بشكل يسلط الضوء على مراحل وقنوات اتخاذ القرار، وكذا على أدوار الفاعلين والمتدخلين بهدف تمكين المهتمين من الإطلاع على أداء جهاز الدبلوماسية بصفة عامة.

واستحضرت بعض المداخلات مضامين الخطاب الملكي بمناسبة الذكرى 34 للمسيرة الخضراء، الذي أكد فيه جلالة الملك محمد السادس مجددا على أهمية تفعيل الدبلوماسية الرسمية والموازية للدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة وحماية حقوق ومصالح الوطن، مسجلة أن المسؤولية تقع اليوم، بالأساس، على عاتق الأوساط التي تأخذ بزمام المبادرة.

وفي هذا الصدد، يرى مدير المركز السيد عبد الفتاح البلعمشي أن تفعيل الدبلوماسية الموازية يتطلب مقاربة شمولية واضحة الملامح، تعتمد استراتيجية مضبوطة وجديدة تنبني على بعد عملي وآخر مؤسساتي، مقترحين في هذا السياق إحداث مجلس وطني للدبلوماسية الموازية ومديرية مختصة على مستوى وزارة الشؤون الخارجية والتعاون.

من جانبه، أكد الإعلامي المتخصص في القضايا الدبلوماسية السيد ادريس العيساوي على ضرورة بحث وسائل جديدة تكفل للدبلوماسية الموازية الاضطلاع بدور أكبر في القضايا الوطنية.

وشدد على ضرورة تفعيل كل أوجه الدبلوماسية الموازية للأحزاب السياسية والبرلمان والإعلام وكفاءات الجالية المغربية بالخارج، والمؤسسات الاقتصادية والفكرية، مبرزا ضرورة استقلال مختلف قنوات الدبلوماسية الموازية عن مراكز القرار.

وتمحورت أشغال هذه الندوة حول خمسة محاور ناقشت، على الخصوص، "دور الإعلام والتواصل في مواكبة الدبلوماسية الموازية"، و"الدبلوماسية الموازية ومساهمة مراكز الأبحاث في التفكير في السياسة الخارجية"، و"استثمار الدبلوماسية الرقمية في دعم إدارة قضايا السياسة الخارجية"، و"الديموقراطية والسياسة الخارجية.. بحث في بعد وحدود +المجال المحفوظ+"، و"الإدارة الدبلوماسية وتدبير ملف الصحراء".

المصدر: وكالة المغرب العربي


قالت صحيفة (لاتريبين دو بروكسيل) البلجيكية أن تاريخ المغرب، الذي كان دائما يطبعه التسامح والانفتاح واحترام الآخر، يعد "نموذجا".

وكتبت الصحيفة في ملف خاص تحت عنوان "المغرب، الأبدي....والمتجدد"، أن "تاريخ المغرب يتوفر على صفحات نموذجية، فالمملكة في الواقع ومنذ فترة طويلة طبعت بالتسامح والانفتاح واحترام الآخر".

وأبرزت أن "عددا قليلا من البلدان يمكنها أن تفتخر بقدرتها على النجاح في احتضان وجعل التعايش بين الأديان الثلاث الكبرى التوحيدية"، موضحة أن المغرب ، وعبر قرون ، تمكن من تعزيز تعايش الثقافات والاحترام المتبادل بين الأديان والذي أعطى ميلاد "مجتمع السلم الذي يتقاسم التقاليد والقيم".

وقالت (لاتريبين دو بروكسيل) ، في هذا السياق ، إن الإسلام في المغرب نجح في التكيف مع التطور المستمر للمجتمع، والتقدم العلمي والاجتماعي والثقافي، والذي مكن له "الاستمرارية والاحترام".

وأشارت إلى أن المغرب معروف ، على مر التاريخ ، بكونه ملاذ للسلم والتعايش، حيث استضاف اللاجئين من أصول يهودية و"مكنهم من حرية ممارسة ديانتهم، بوئام مع مضيفيهم المسلمين في غالبيتهم العظمى".

وبعد أن أبرزت روح الانفتاح التي تسود في المغرب "بين مختلف الحضارات"، أشارت الصحيفة إلى التنوع الثقافي الذي شكل ثراء المملكة.

كما اهتمت الصحيفة بالجالية المغربية المقيمة ببلجيكا على مدى ثلاثة أجيال. وقالت إنه "يوجد الكثير من الأشياء لنتعلمها من هذا البلد المغاربي ومن ساكنته".

المصدر: وكالة المغرب العربي


قال نجيب بن شريف عضو مجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج (عن منطقة الخليج)، إن هاجس العودة إلى الوطن الأم مشروع دائم يراود باستمرار أفراد الجالية المغربية المقيمة في الخليج، بخلاف نظرائهم في أوروبا أو الولايات المتحدة الذين يسعون غالبا إلى الاندماج في مجتمعات الاستقبال.

وفي حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، أوضح بن شريف، الذي يشغل منصب مدير قسم المراسلين بقناة "العربية" الإخبارية، أن هذا يشكل وجه الاختلاف الأساس بين المغاربة المقيمين بدول الخليج والذين ينعتون ب"الوافدين" شأنهم في ذلك شأن باقي الجاليات العربية، وبين نظرائهم في باقي بلدان العالم.

وأشار بن شريف، إلى أن الانشغالات الحقيقية للمغاربة المقيمين بدول مجلس التعاون الخليجي، تنحصر في مراكمة تجربة مهنية، وكسب الإمكانات المادية اللازمة، بغية العودة يوم ما إلى الوطن الأم والقطع مع ظروف الاغتراب بشكل نهائي، عكس الجالية المقيمة في باقي مناطق العالم التي تنصهر غالبا في دول الاستقبال بالنظر إلى ظروف الاندماج المتاحة وإمكانيات الاستقرار المتوفرة.

تحويلات مالية مهمة

حسب إحصائيات رسمية، تمثل تحويلات المغاربة المقيمين بدول الخليج صوب المغرب نسبة مرتفعة مقارنة بتحويلات نظرائهم في دول الاتحاد الأوروبي إذا ما تمت مقارنة عددهم الإجمالي.

ويعزى ذلك، يضيف بن شريف، إلى أن معظم المغاربة يفكرون في العودة إلى وطنهم وبالتالي فإن "الأموال التي يوفرونها هنا في بلدان الاستقبال يرسلونها إلى المغرب، أولا من أجل مساعدة أقاربهم وثانيا من أجل توفيرها لمواجهة متطلبات الحياة".

على صعيد متصل، أشار بن شريف إلى أن "الكثير من أفراد العمالة المغربية يشتغلون لأول مرة هنا بدول الخليج بحكم الاتفاقات المبرمة مع الحكومة المغربية، وبالرغم من تدني أجورهم في بعض الأحيان، خاصة منها أجور أولائك الذين يشتغلون في قطاع البناء، والخدمات الموازية المرتبطة بالفندقة، إلا أنهم يسعون، على الدوام، إلى اكتساب الخبرة والمهارة المهنية والتجربة على أساس أن عودتهم إلى الوطن تظل مشروعا قائما".

مغاربة الخليج ..أطر شابة وكفأة

من جهة أخرى، أكد نجيب بن شريف أن المغاربة المقيمين بالخليج، يحظون بسمعة طيبة سواء من حيث تأدية عملهم اليومي، أو احترامهم للقوانين المحلية، مشيرا إلى أن الأطر المغربية العاملة في المنطقة كفاءات شابة وتشتغل في صمت وتمثل بلدها أحسن تمثيل.

ويبلغ عدد هذه الأطر المغربية، حسب إحصائيات تقديرية إلى 20 ألف إطار، بما فيهم الأطر النسوية التي أبانت عن علو كعبها في مجالات الإعلام والتسيير الفندقي وإدارة الأعمال والتسويق والتواصل التجاري "بالرغم من الصورة النمطية التي تسوق، للأسف، عن المرأة المغربية في المنطقة".

محاولة استقطاب معاكس للأطر المغربية المهاجرة

وفي هذا الصدد، قال بن شريف "نحن نحاول أن نخلق صلة وصل بين الأطر المغربية العاملة في الخليج وبين الإدارات المغربية من أجل استقطابها للعمل في المغرب"، إذ "بدأنا الاشتغال على هذا الملف، وهناك مجموعة عمل مكلفة بهذا الموضوع وسنجتمع معها قريبا من أجل التعريف بالفرص المهنية المتاحة في المملكة".

وأضاف "هناك بعض شركات التوظيف المغربية التي تقدم باستمرار إلى دول الخليج من أجل استقطاب الأطر المغربية ذات المستوى المهني العالي والعاملة في مجالات الفندقة والسياحة والتسيير البنكي وإدارة الأعمال والتي درست في معاهد عليا في بريطانيا، والولايات المتحدة، وتحفيزها على العودة للعمل بشكل نهائي في الوطن".

حضور وازن للإعلاميين المغاربة

وبخصوص الإعلاميين المغاربة العاملين في دول مجلس التعاون الخليجي، يقول بن شريف، إنهم باتوا يشرفون بلدهم ويمثلونه أحسن تمثيل، بالرغم من قلة عددهم مقارنة بباقي الإعلاميين العرب سواء في الإمارات العربية أو باقي الدول الخليجية الأخرى، وكذا تصاعد حدة المنافسة التي يعرفها المجال الإعلامي في هذا الخصوص.

وأضاف بن شريف أن السمعة الطيبة التي يحظون بها بالنظر إلى كفاءاتهم، ساعدتهم بشكل كبير على فرض أسمائهم في شتى المؤسسات الصحفية التي يشتغلون بها و"الأمثلة عديدة في هذا الجانب".

استقطاب سياحي خليجي غير كاف

يرى نجيب بن شريف، أن نسبة استقطاب السياح الخليجين إلى المغرب، تظل محتشمة وضعيفة مقارنة مع مثيلاتها بباقي دول العالم، ويعود السبب، في نظره، إلى الضعف المسجل على مستوى التعريف بالوجهات السياحية المغربية في دول الخليج.

ودعا، في هذا الصدد، إلى بذل مجهودات إضافية في المستقبل القريب لتسويق المنتوج السياحي المغربي في بلدان الخليج، خصوصا وأن السياح الخليجيين يتمتعون بإمكانات مادية مهمة أكثر من نظرائهم الأوربيين ولهم رغبة أكيدة في استكشاف المعالم السياحية للمملكة، شريطة القيام بحملات تحسيسية، وتنظيم أسابيع تواصلية تستهدف تحقيق هذه الغاية.

مجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج .. دور استشاري

وعن دور مجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج، يقول بن شريف إنه خلافا لما يعتقد الكثيرون فإنه يضطلع بدور استشاري فقط، "نحن لا نمثل الجالية المغربية في الخارج، دورنا ينحصر في متابعة مشاكل الجالية وتقديم مقترحات بشأنها إلى جلالة الملك، من أجل تحسين أوضاعها والرقي بظروف اندماجها".

وأشار إلى "أن هذا لا يمنع أننا نقوم من حين لآخر بحل مشاكل البعض وطرق أبواب المصالح الحكومية المختلفة وربط اتصالات مكثفة مع الهيئات المغربية مثل ديوان المظالم، ومؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج، والمجلس الاستشاري لحقوق الإنسان، من أجل معالجة بعض الحالات الاستثنائية التي تقتضي تدخلا عاجلا".

وحول الصعوبات التي تواجه عمله كممثل لمنطقة الخليج في المجلس، قال المسؤول المغربي، إن "شساعة دول مجلس التعاون الخليجي الست، يعيق إجراء اتصالات دورية مع أفراد الجالية المغربية، إذ أن الأمر صعب للغاية من الناحية اللوجستية، لاعتبارات ترتبط بارتفاع عدد المغاربة المقيمين بالمنطقة، إلى جانب صعوبة التواصل معهم لاعتبارات تتعلق بطبيعة الأنظمة والقوانين المحلية".

المصدر: وكالة المغرب العربي


قال السيد الطيب الفاسي الفهري وزير الشؤون الخارجية والتعاون إن تقريب الخدمات القنصلية والاجتماعية لأفراد الجالية المغريبة بالخارج يعد من أولويات وزارة الشؤون الخارجية والتعاون وذلك تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية.

وأوضح السيد الفاسي الفهري، في رده على سؤال شفوي حول ديبلوماسية القرب لفريق الاتحاد الدستوري بالبرلمان، أنه تمت في هذا الإطار إعادة هيكلة وإعادة تنظيم الخريطة القنصلية استنادا إلى مجموعة من المعايير تتمثل في مواكبة النمو الديمغرافي لأفراد الجالية، وتقريب الإدارة من المواطنين، وقاعدة التوازن في عمل القنصليات، والاستجابة لرغبات المواطنين والنسيج الجمعوي، والتنسيق مع سلطات بلد الاعتماد، والأخذ بعين الاعتبار الاعتمادات المالية المرصودة.

وتطبيقا لهذه المعايير أشار الوزير إلى أنه تم فتح ست قنصليات جديدة منذ 2008 بكل من اسطنبول وأورلي وطاراكونا وبيلباو وفيرونا ودبي مضيفا أن فتح القنصلية العامة الجديدة بفيرونا أدى إلى التفكير في إعادة التوزيع الجغرافي للعمل القنصلي للمراكز القنصلية الموجودة فوق التراب الإيطالي حيث بدأ التفكير في نقل القنصلية العامة الحالية ببولونيا إلى فلورنسا.

وأكد السيد الفاسي الفهري أن هذا التوجه يعتمد على عناصر تتمثل في التخفيف من الضغط الديمغرافي الذي كانت تعاني منه القنصلية العامة ببولونيا سابقا، وذلك بتقسيم جهة فينيتو وجهة فريولي - فينسيا- جوليا إلى شطرين حيث ألحق الشطر الشمالي منهما بفيرونا والشطر الجنوبي بفلورنسا التي لا تبعد عن بولونيا سوى ب 106 كلم.

وأضاف أن هذه العناصر تتمثل أيضا في أن هذا التقطيع القنصلي لاينحصر على المنطقة الشمالية لإيطاليا وإنما يهم كامل التراب الإيطالي الذي توجد به ست قنصليات عامة علما بأن شمال إيطاليا كانت تتركز به، حسب التقطيع القديم، أربع قنصليات علاوة على أن مقر القنصلية الحالي ببولونيا يعرف بعض المشاكل ذات الصلة بمنطقة تواجدها ومحيطها.

وخلص السيد الفاسي الفهري إلى القول إن الوزارة مازالت، في جميع الأحوال، بصدد التفكير والتقييم الشمولي والمتأني مع مراعاة مصالح أفراد الجالية وانتظاراتها أولا وقبل كل شيء.

المصدر: وكالة المغرب العربي

دعا لويس اناسيو لولا دا سيلفا الرئيس البرازيلي الى حرية تنقل المهاجرين عبر العالم معتبرا "إجراءات التمييز والقمع" غير فعالة وذلك في مقدمة كتاب نشر في باريس.

و قال لويس اناسيو لولا دا سيلفا الرئيس البرازيلي في مقدمة كتاب نشرته جمعية ايماووس انترناشيونال "تاشيرة للعالم: من اجل حرية تنقل المهاجرين" ان "الهوة الكبيرة التي احدثها انعدام المساواة في توزيع الثروات بين الامم لن تردم باجراءات تمييز وقمع بحق الهجرة، ان الذين يظنون ذلك ويعملون على اساسه مخطئون".

واعتبر الرئيس البرازيلي ان "الصراع من اجل الحياة والبقاء سيذهب دائما الى ابعد من اي اجراء تمييز وسيزيل عنه اي فعالية".

واضاف لولا ان "بالنهاية ثمة دواء واحد للخوف من المهاجر وكره الاجانب الذي يجتاح في ايامنا العديد من البلدان والسكان، وهو بناء علاقة جديدة بين الدول والامم تضع حدا للحمائية المنحطة والاستغلال الفاضح الذي ينال من الفقراء".

وبعد التذكير بان البرازيل "امة مهاجرين" قال "اننا لسنا مجرد شعب مختلط بل اننا، وهذا اهم بكثير، نحب ان نكون شعبا مزيجا".

واضاف لولا "اننا نستمد من عملية الالتقاء بين الثقافات والشعوب هويتنا وقوتنا وسهولتنا في الحوار وانفتاحنا على الاخرين وابتهاجنا بالحياة وابداعنا وموهبتنا".

ويحتوي الكتاب الذي نشر بمناسبة اليوم العالمي للمهاجرين في 18 كانون الاول/ديسمبر، على شهادات 150 شخصا من عشرين بلدا بينهم مهاجرون ومسؤولو جمعيات وعمال اجتماعيون.

وترى الجمعية ان هذه الشهادات "تقلب راسا على عقب الافكار المسبقة وتبرز واقع تجارب حياتية ومسارات مهاجرين".

المصدر: إيلاف


يحتل المغاربة المقيمون بإسبانيا المرتبة الأولى ضمن الجاليات الأجنبية من خارج الاتحاد الأوربي من حيث عدد المنخرطين في الضمان الاجتماعي حيث بلغ عددهم 226 ألف و594 منخرطا إلى غاية نهاية نونبر الماضي.

وأوضحت مصالح الهجرة بوزارة الداخلية الإسبانية أن المهاجرين الإكواتوريين يأتون في المرتبة الثانية ب 189063 شخصا متبوعين بمهاجري كولومبيا (118358) .

ويشكل المهاجرون الرومانيون أول جالية من بلد عضو بالاتحاد الأوربي من حيث عدد المنخرطين في الضمان الاجتماعي بـ 279978 منخرطا , متبوعين بالإيطاليين (61 ألف و66 منخرطا) والبرتغاليين ( 60 ألف و780).

وأوضح المصدر أن عدد المهاجرين المقيمين بإسبانيا المنخرطين في الضمان الاجتماعي تراجع ب 28 ألف و954 شخصا في نونبر .

ويبلغ عدد المهاجرين المنخرطين في الضمان الاجتماعي حاليا مليون و863 ألف و344 شخصا منهم مليون و189 ألف و358 شخصا ينحدرون من بلدان من خارج الاتحاد الأوربي .

وأشار المصدر إلى أن 43 في المائة من مجموع المهاجرين المنخرطين في الضمان الاجتماعي يتمركزون في منطقة مدريد وإقليم كطالونيا.

ويعد العمال المهاجرون في إسبانيا أول المتضررين من ارتفاع حجم البطالة المسجل في البلاد منذ بداية الأزمة الاقتصادية في بداية 2008 .

المصدر: وكالة المغرب العربي


 


يحتل المغاربة المقيمون بإسبانيا المرتبة الأولى ضمن الجاليات الأجنبية من خارج الاتحاد الأوربي من حيث عدد المنخرطين في الضمان الاجتماعي حيث بلغ عددهم 226 ألف و594 منخرطا إلى غاية نهاية نونبر الماضي.

وأوضحت مصالح الهجرة بوزارة الداخلية الإسبانية أن المهاجرين الإكواتوريين يأتون في المرتبة الثانية ب 189063 شخصا متبوعين بمهاجري كولومبيا (118358) .

ويشكل المهاجرون الرومانيون أول جالية من بلد عضو بالاتحاد الأوربي من حيث عدد المنخرطين في الضمان الاجتماعي ب 279978 منخرطا , متبوعين بالإيطاليين (61 ألف و66 منخرطا) والبرتغاليين ( 60 ألف و780) .

وأوضح المصدر أن عدد المهاجرين المقيمين بإسبانيا المنخرطين في الضمان الاجتماعي تراجع ب 28 ألف و954 شخصا في نونبر.

ويبلغ عدد المهاجرين المنخرطين في الضمان الاجتماعي حاليا مليون و863 ألف و344 شخصا منهم مليون و189 ألف و358 شخصا ينحدرون من بلدان من خارج الاتحاد الأوربي.

وأشار المصدر إلى أن 43 في المائة من مجموع المهاجرين المنخرطين في الضمان الاجتماعي يتمركزون في منطقة مدريد وإقليم كطالونيا.

ويعد العمال المهاجرون في إسبانيا أول المتضررين من ارتفاع حجم البطالة المسجل في البلاد منذ بداية الأزمة الاقتصادية في بداية 2008 .


 

و م ع


 

23.12.2009

أطلق الهلال الأحمر المغربي، بتعاون مع الاتحاد الدولي لمنظمات الصليب الأحمر والهلال الأحمر حملة "لنعش إنسانيتنا، فلنتحرك"، تهدف إلى نبذ أفكار الرفض وتعزيز الحوار والتضامن.

وأوضح السيدان محمد السعلي، منسق البرامج في الهلال الأحمر المغربي وعبد الكريم بنسيعلي مدير إدارة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بالاتحاد الدولي لمنظمات الصليب الأحمر والهلال الأحمر، خلال ندوة صحفية عقداها عشية اليوم الاثنين بالرباط، أن حملة "لنعش إنسانيتنا، فلنتحرك" نداء يصدره الهلال الأحمر المغربي من أجل التسامح وتعزيز التنوع.

وأضافا أن هذه الحملة تستند على النتائج الرئيسية التي توصلت إليها دراسة بعنوان "المغاربة والمهاجرون من جنوب الصحراء: كيف ينظرون إلى بعضهم البعض" أجرتها الجمعية المغربية للدراسات والأبحاث حول الهجرة بالتعاون مع الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر.

وأشار السيد السعلي إلى أن هذه الحملة تسعى إلى التأكيد على القيم الإنسانية للمغاربة وتراثهم المتمثل في الترحيب بالآخرين في وضعية هشة ومساعدتهم، والعمل على تكريس ثقافة "من أجل العيش معا".

وسيصاحب تنفيذ حملة "لنعش إنسانيتنا، فلنتحرك"، التي سيجري توسيع إطارها إلى كل من الجزائر وتونس وليبيا في بداية عام 2010، مجموعة من الأنشطة الميدانية التي تستهدف المهاجرين والمجتمعات المحلية التي تستضيفهم.

المصدر: وكالة المغرب العربي


أكدت المداخلات خلال ورشة للتفكير نظمت ، اليوم الثلاثاء بالرباط ، حول موضوع "دور المجتمع المدني في معالجة قضية الهجرة"، على أهمية الدور الذي تضطلع به فعاليات النسيج الجمعوي المدني في التحسيس بظاهرة الهجرة وتعزيز الحقوق الإنسانية.

واعتبر السيد محمد خشاني رئيس الجمعية المغربية للدراسات والأبحاث حول الهجرة، التي نظمت الورشة بمعية الفدرالية الدولية لجمعيات الهلال الأحمر والصليب الأحمر، أن الهجرة ظاهرة مجتمعية بالمغرب، حيث يعيش حوالي 5ر3 مليون مغربي بالخارج، وأن المغرب يشكل نقطة عبور لنحو 15 ألف مهاجر من جنوب الصحراء، كما أنه بلد مستقبل للهجرة، بوجود ما يناهز 60 ألف مهاجر يقيمون بصفة منتظمة فوق ترابه.

وذكر أن الأنشطة التي تقوم بها جمعيات المجتمع المدني العاملة في مجال الهجرة، تنقسم إلى نوعين أساسيين، يقوم الأول منها بالترويج لحقوق الإنسان ولقضايا الهجرة، فيما يختص الثاني بتقديم خدمات ومبادرات للقرب لفائدة المهاجرين.

كما تضطلع هذه الجمعيات - يضيف السيد خشاني - بدور التحسيس والتوعية لفائدة الشباب، وعيا منها بمخاطر ظاهرة الهجرة السرية، فضلا عن تأطير القاصرين، وكذا القيام بأبحاث حول مختلف جوانب الهجرة.
وبخصوص الجمعية المغربية للدراسات والأبحاث حول الهجرة، أوضح أنها تهتم بالأساس بالترويج للبحث المتعدد الاختصاصات حول ظاهرة الهجرة، وتعميق التفكير حول حركات الهجرة وتطوير البحث بشأن الروابط بين الهجرة والتنمية، فضلا عن إرساء شراكة مع كافة الهيئات العاملة في المجال.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي لوكالة المغرب العربي للأنباء، سجل السيد خشاني أن المجتمع المدني المغربي يعد الأكثر دينامية في محيط البحر الأبيض المتوسط، إذ يضم أزيد من 40 ألف منظمة غير حكومية، معتبرا أن هذا النسيج الجمعوي ، المتعدد والمركب ، قام بدور هام في الانتقال الديمقراطي الراهن وينشط في جميع مجالات الشراكة.

وتطرقت باقي المداخلات خلال هذه الورشة التي نظمت بشراكة مع كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية (أكدال-الرباط) ، بمناسبة اليوم العالمي للمهاجر ، إلى مواضيع تهم العلاقة بين المهاجرين والساكنة، مبرزة أن قبول أو رفض الآخر تحكمه التصورات التي تستند إلى التجزيء الاجتماعي على أساس عرقي.

كما ركزت على ضرورة تطوير الدبلوماسية الإنسانية، لتشجيع المبادئ والقيم الإنسانية وتعزيز حقوق المهاجرين، في أفق الاستجابة لحاجيات الفئات الأكثر هشاشة، مشددة على دور التنسيق بين مختلف الفاعلين من أجل التوصل إلى عقد شراكات تمكن من تبادل المعلومات في مجال الهجرة.

وتم خلال اللقاء تقديم عرض مسرحي باللغة العربية الدارجة لمجموعة من الطلبة الأفارقة المقيمين بالمغرب.

المصدر: وكالة المغرب العربي


قال رئيس مجلس الجالية المغربية في الخارج إدريس اليزمي الاثنين ان المساجد المقامة في بلدان استقبال المهاجرين يجب ان تقوم 'بدور تنمية حس المواطنة' وان 'تكف عن التقوقع على ذاتها'. وأضاف في تصريحات لوكالة فرانس برس 'يجب أولا الانتباه واحترام الإطار القانوني لبلدان الاستقبال. وهو إطار يتميز بعلمانية ثقافية'.

وتابع 'ثم يجب ان يتم التركيز على تدريب الكوادر الدينية الذين عليهم تبني خطاب يتلاءم مع الواقع الثقافي والتاريخي لبلد الاستقبال'.
وأوضح اليزمي 'مثلا أولئك الذين يوجدون في فرنسا، عليهم على الأقل معرفة قانون 1905' الخاص بفصل الكنيسة عن الدولة، مشيرا الى انه في هذا الظرف المسلمون 'أقلية وعليهم بالتالي التأقلم مع ظرف يتميز بتعدد المعتقدات'.

وقال المسؤول المغربي 'من جهة أخرى يجب العمل على ان تضطلع المساجد بدور تنمية حس المواطنة وعليها ان تكف عن التقوقع على ذاتها'.

وأشار اليزمي إلى ان ظاهرة الهجرة في المغرب 'لم تعد حكرا على الرجال' مضيفا ان 'النساء يشكلن أكثر من 50 بالمئة من المهاجرين المغاربة'.

وتابع ان 'النساء رافقن لفترة طويلة أزواجهن وآباءهن وأشقاءهن. واليوم لسن يهاجرن فقط بمفردهن، بل أصبحن محركات لهجرة الذكور من افراد الاسرة'.

ولاحظ ان 'التأنيث شكل تحولا أساسيا في ظاهرة الهجرة المغربية' وينبغي ان يتم اخذ 'هذا الواقع الجديد' في الاعتبار.
وأشار الى ان 'انعكاسات تزايد عدد وتأثير الإناث في الهجرة على المستوى الاقتصادي او لجهة العلاقات مع الاسرة وعلاقات الرجل بالمرأة، لا تزال مجهولة'.

المصدر: وكالة الأنباء الفرنسية


اختتمت يوم أمس السبت بمراكش أشغال الملتقى الثاني ل"مغربيات من هنا وهناك"، الذي نظم تحت شعار" تأنيث الهجرة.. الدينامية الدولية والخصوصية المغربية"، بمبادرة من مجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج.

ونوه وزير التشغيل والتكوين المهني السيد جمال أغماني خلال الجلسة الختامية، بتنظيم هذه التظاهرة التي شكلت أرضية لإغناء النقاش حول مختلف القضايا المرتبطة بالشأن النسائي التي تعد في صلب اهتمامات وانشغالات الوزارة التي يشرف عليها.

واستعرض السيد أغماني، بهذه المناسبة، الأوراش المفتوحة من قبل المملكة المغربية في مختلف المجالات، والتي تعبر عن الرغبة الأكيدة للمملكة في تعزيز صرح الديمقراطية وإرساء ثقافة حقيقية للحوار.

ومن جانبه، دعا وزير الثقافة السيد بنسالم حميش المغربيات المهاجرات إلى الانخراط والاضطلاع بدورهن كاملا باعتبارهن سفيرات النوايا الحسنة للمغرب بالخارج، معبرا عن اعتزازه بالتطور الذي حققه المغرب خلال السنوات العشر الماضية تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وبعد أن وصف المغرب الحالي بمغرب الإقلاع والإصلاحات والإنجازات الكبرى، نوه السيد حميش بالعطاء العلمي لهذا الملتقى الثاني ل "مغربيات من هنا وهناك".

أما السيد حميد نرجس رئيس مجلس جهة مراكش تانسيفت الحوز، فنوه، من جهته، بالعمل الذي تقوم به المغربيات من هنا هناك، وذلك من خلال انخراطهن وتضحياتهن من أجل تلميع صورة المغرب الذي يسير بخطى حثيثة نحو التنمية والتقدم.

ودعا في هذا الإطار كافة المغاربة إلى الإنخراط بشكل أكبر من أجل المحافظة على هذه المكتسبات وتثمين المنجزات المحققة والمؤهلات التي يزخر بها المغرب.

ومن جانبه، أعطى رئيس مجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج السيد إدريس اليزمي لمحة شمولية عن الأنشطة التي قام بها المجلس منذ انعقاد الدورة الأولى ل"مغربيات من هنا هناك"، مذكرا بأن هذه الهيأة تعد هيئة جميع المغاربة المهاجرين.

ودعا في هذا الصدد كافة المهاجرين المغاربة إلى التحلي بالقوة الاقتراحية، معبرا عن عزم وانخراط المجلس في مواكبة مختلف الجهود المبذولة لتحسين الظروف السوسيو اقتصادية للمغاربة المقيمين بالخارج.

وشكل هذا اللقاء، الذي نظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، فرصة للمشاركين لإبراز بعد النوع الاجتماعي في قضية الهجرة وإدراجه ضمن أجندة البحث العلمي والسياسي.

وتضمن برنامج هذا الملتقى، الذي عرف مشاركة عدد من الخبراء والباحثين في مجال الهجرة النسائية بالاضافة الى 400 امراة مغربية مهاجرة بأزيد من 20 دولة و100 جمعية من المغرب والخارج، مواضيع همت "هجرة النساء المغربيات.. ديناميات وانتظارات" و"ديناميات الهجرة النسائية الدول

المصدر: وكالة المغرب العربي



انعقدت الدورة السنوية الثانية حول القرآن الكريم نهاية الأسبوع الأخير بستراسبورغ (شمال شرق فرنسا) في موضوع "كونية الخطاب القرآني".

وعرف هذا اللقاء الذي نظمته جمعية المسجد الكبير لستراسبورغ بشراكة مع تجمع مسلمي فرنسا مشاركة على الخصوص محاضرين ومقرئين أتوا من المغرب ومصر والكويت.

وتميز هذا اللقاء أيضا بتنظيم معرض حول القرآن الكريم من قبل وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية.

يشار إلى أن تنظيم هذه التظاهرة تم بمساهمة مؤسسة الحسن الثاني للمغاربة المقيمين بالخارج التي أرسلت فرقة متخصصة في فن المديح والسماع ومقرئين اثنين.


 

و م ع


22.12.2009

التأمت ثلة من المغاربة والفرنسيين من شتى الآفاق، مساء أيوم الأربعاء بباريس، حول حفل عشاء تخليدا لقاسم مشترك يتمثل في "حب المغرب".

وتم توجيه الدعوة لرؤساء مقاولات ورياضيين وفنانين ومثقفين وفاعلين جمعويين من كل الاتجاهات لكن يجمع بينهم خيط رابط بالمغرب إما لأنهم ازدادوا به أو ينحدرون منه، لحضور الدورة الثالثة ل"حفلات عشاء مواطنة" المنظمة بمبادرة من الوزير الفرنسي في الهجرة والإدماج والهوية الوطنية والتنمية المتضامنة السيد إيريك بوسون.

وفي كلمة بهذه المناسبة، أكد السيد بوسون أن الوزارة أرادت، عبر دعوتها لفرنسيين من أصل مغربي وفرنسيين ازدادوا بالمغرب ومواطنين مغاربة مستقرين في فرنسا "يشرفون أصولهم وفرنسا في مختلف المجالات"، الاحتفاء "بما جاءت به الهجرة والتبادل مع بلدان الهجرة من إسهام لفرنسا وإشعاعها".

وأكد الوزير، المزداد بدوره في مدينة مراكش، أن "هذا العشاء كان أكثر رمزية من غيره"، قائلا "تعلمون أن المغرب عزيز جدا على قلبي حيث قضيت فيه 17 سنة الأولى من حياتي. ولازال لدي ارتباط كبير بهذا البلد الذي عشت فيه سعيدا جدا".

واعتبر السيد بوسون أن المغرب هو أيضا "شعب كريم ومضياف وبلد يعيش فيه الأجانب تحت حماية الملك".

وصرح السيد بوسون للصحافة عقب هذا العشاء أن "طيبوبة الشعب المغربي ليست صورة نمطية في بطاقة بريد سياحية، وإنما هي قيم حقيقية".

وقال الوزير، مستدلا على الاحترام والحماية التي يتمتع بها الأجانب في المغرب، إنه يتذكر فترة من طفولته في المغرب عندما كان يتشاجر مع طفل مغربي و"كان والد هذا الأخير يعاتب ابنه مباشرة".

وأضاف أنه يتذكر أنه كان يفهم جيدا العامية المغربية في تلك الفترة وسمع جيدا ما كان الأب يقول لولده "عليك احترامه، إنه أجنبي".

وأكد السيد بوسون، انطلاقا من تشديده على الموضوعية، أنه تفادى البدء بالمغرب في هذه الدورة من "حفلات عشاء مواطنة" التي انطلقت في ماي الماضي.

يذكر بأن الدورتين السابقتين كرمتا على التوالي الفرنسيين من أصل سنغالي والفرنسيين من أصل تونسي.

وبالنسبة للسيد بوسون، يتمثل الخطاب الأساسي للنقاش حول الهوية الوطنية الفرنسية الذي أطلقه في القول للمهاجرين إن "وطنكم الجديد هو فرنسا، إلا أنه لا أحد يطالبكم بالتنكر لتاريخكم الفردي. وأنتم فرنسيون كليا وفي نفس الوقت لديكم كل الحق في التمسك بثقافتكم وتاريخكم وجذوركم".

وقال "في قمة النقاش حول الهوية الوطنية، فاجأت العديد بقولي إنني فرنسي ومتوسطي ثم أوروبي".

من جانبه، وصف رئيس مجموعة الصداقة فرنسا-المغرب بالجمعية الوطنية المكلف بالمشروع الرئاسي للاتحاد من أجل المتوسط السيد جون رواطا مبادرة "جمع الفرنسيين المزدادين بالمغرب والمغاربة المقيمين في فرنسا" ب"الجميلة".

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أوضح أنه "التقى هذا المساء بأشخاص رائعين، مما يدل على أن المغاربة المقيمين في فرنسا مندمجون بشكل جيد".

كما أعرب السيد رواطا عن أمله في رؤية التعاون الحالي القائم بين المغرب وفرنسا ينبعث كنموذج للشراكة "رابح-رابح" بمعنى أن "المغاربة يأتون لفرنسا وينجحون فيها وينجزون عمل الفرنسيين وبالمقابل يستقر الفرنسيون بالمغرب وينجحون فيه وينجزون عمل المغاربة".

ويعتبر السيد رواطا أن التعاون اللامركزي يكتسي كذلك بعدا إنسانيا لأنه يستدعي في نفس الوقت "التبادل من الجانبين والاعتبار والعاطفة".

من جانبه، أكد القائد السابق لفريق فرنسا للريكبي السيد عبد اللطيف بنعزي أن هذا العشاء كان "وديا" وخول "التبادل والفهم والاحترام"، مشيرا إلى أن "العلاقات بين المغرب وفرنسا قوية جدا منذ زمن بعيد" لدرجة أن "كل واحد منهما لا يمكنه أن يتطور دون الآخر".

وأضاف أنه بالمثل، "كانت تجربة الهجرة المغربية في فرنسا جد إيجابية لهذه الأخيرة ومفيدة أيضا للمغرب"، موضحا أن "فرنسا بلد استقبال وبلد متعدد الأوجه، جذر فيه المغاربة تاريخ المغرب وتاريخ فرنسا في المملكة".

وتابع أن "المغاربة، المعتادين على ثقافات متعددة والمنحدرون من بلد ذي تاريخ كبير، يرغبون في إعطاء المثال هناك حيث يندمجون بشكل مثالي ويتكيفون مع البلدان المستقبلة لهم".

أما المدير العام المنتدب لأوروبا المركزية والمتوسط والشرق الأوسط ب"سويز أونفيرونمون" السيد دومينيك مونجان دوينس، فوصف ب"الممتازة" فكرة "جمع أشخاص يتقاسمون حب المغرب" فكرة "ممتازة".

وقال السيد مونجان دوينس، في تصريح للوكالة باسم الفرنسيين المزدادين في المملكة، "إننا ولدنا في المغرب ولازلنا نحتفظ بجزء من قلبنا في المغرب"، مضيفا أنه "حظي شخصيا بفرصة مواصلة العمل في المغرب" حيث إنه عضو في مجلس إدارة "ليديك" بالدار البيضاء مسقط رأسه.

وشارك في هذا العشاء العديد من الشخصيات الفرنسية والمغربية الأخرى، خاصة الوزيران السابقان نيكول غيدج وميشيل روسان والنائبان ريشارد ديلانيولا (الاتحاد من أجل حركة شعبية) وأوديت تروبان (الحزب الاشتراكي) ورئيس منتدى باريس الأورومتوسط ألبير مايي ومدير مركز الجماعات في باريس رافي مارسيانو والجراحة التجميلية سيدني أوهانا.

وحضر من الضيوف المغاربة الفلكية مريم شديد ومؤسس صندوق للاستثمار عزيز سني والبطل السابق في الفنون الحربية ومنتخب عن الاتحاد من أجل حركة شعبية نور الدين نشيط ورئيس المؤتمر العالمي للمواطنين من أصل مغربي وعضو مجلس الجالية المغربية في الخارج محمد موساوي، وشخصيات أخرى من آفاق متعددة.

المصدر: وكالة المغرب العربي


أكدت كاتبة الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون السيدة لطيفة أخرباش اليوم الجمعة بمراكش،أنه بوسع المرأة المغربية المهاجرة أن تضطلع بدور مركزي في ترسيخ الحوار الثقافي بين المجتمعات،وتوسيع دائرة المبادرات والتفاعلات الاجتماعية والفكرية التي من شأنها خدمة تحالف الحضارات.

وأضافت في كلمة ألقتها خلال افتتاح أشغال الدورة الثانية لملتقى "مغربيات من هنا وهناك"،المنظم على مدى يومين من قبل مجلس الجالية المغربية بالخارج،تحت شعار "تأنيث الهجرة.. الديناميات الدولية والخصوصيات المغربية"،أنه بإمكان المهاجرات المغربيات نقل وتشخيص وإثراء رسالة الأصالة والحداثة والتنوع والتعايش التي يبعثها المغرب للعالم.

وأشارت السيدة أخرباش إلى أنه في ظل الاهتمام المتزايد بمسألة الهجرة داخل الأجندة الدولية ومختلف الفاعلين،فإن ملف الجالية المغربية بالخارج حاضر باستمرار في أجندة وزارة الشؤون الخارجية والتعاون،من أجل الدفاع عن حقوقهم المشروعة وتحسين ظروف عيشهم،والحفاظ على كرامتهم وتأمين اندماجهم داخل مجتمعات البلدان المضيفة.

وذكرت من جانب آخر بأن المغرب يدافع دائما،وبقناعة راسخة،على ضرورة التمييز بين الهجرة الشرعية والهجرة السرية،معتبرة الأولى بمثابة دعامة لبناء الرخاء وخدمة التنمية ووسيلة للتقارب والتفاهم الثقافي،في حين تعد الثانية نتاج لشبكات المهربين،ومؤشر على اختلال في التنمية وتحدي لأمن البلدان المضيفة وبلدان العبور على حد سواء.

وأوضحت السيدة أخرباش أن المغرب ما فتئ يبذل الجهود في المحافل والملتقيات الدولية،وفي إطار العلاقات الثنائية للدود عن حقوق المهاجرين وعائلاتهم،فضلا عن دعوته إلى التعاطي لظاهرة الهجرة السرية وفق مقاربة شمولية،عوض معالجتها من منطلق المنطق الأمني فقط.

وأضافت أن المغرب كان سباقا للتفاعل مع متغيرات الهجرة ومستجداتها،بحكم تجربته الكبيرة كموفد لها وكبلد استقبال وعبور،موضحة أن هذا الاهتمام المتميز يعزى بشكل رئيسي،إلى العناية الخاصة التي يوليها صاحب الجلالة الملك محمد السادس للجالية المغربية المقيمة بالخارج.

ومن أجل احترام الاختيارات الفردية والمشاريع الشخصية لكل فرد من أفراد الجالية المغربية بالخارج،وتشجيع الكفاءات المقيمة بالمهجر للمشاركة في التنمية بالمغرب،أوضحت السيدة أخرباش أن المغرب عمل على بلورة رؤية ديمقراطية إزاء ظاهرة الهجرة،وترسيخ وتحديد علاقته مع الجالية المغربية بالمخارج.

وتكمن أهمية هذا اللقاء،الذي يتزامن مع الاحتفال باليوم العالمي للمهاجرين،بمشاركة خبراء في مجال الهجرة النسائية وجامعيون وسياسيون وجمعويون،على إبراز بعد النوع الاجتماعي في قضية الهجرة،وإدراجه ضمن أجندة البحث العلمي والسياسي.

ويتضمن برنامج هذا الملتقى،المنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس،مواضيع تهم "هجرة النساء المغربيات.. ديناميات وانتظارات" و"ديناميات الهجرة النسائية الدولية.. مقاربة مقارنة "و"النساء والهجرة.. إشكالات متجددة ووجوه جديدة".

المصدر: وكالة المغرب العربي


أكد الوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج السيد محمد عامر،اليوم الجمعة بمراكش،أن المغرب يحدوه أمل كبير في أن يتمكن،بدعم من المجتمع الدولي،من فك الحصار عن النساء المغربيات المحتجزات بمخيمات تندوف.

وفي كلمة ألقاها خلال افتتاح أشغال الدورة الثانية لملتقى "مغربيات من هنا وهناك"،المنظم على مدى يومين من قبل مجلس الجالية المغربية بالخارج تحت شعار "تأنيث الهجرة.. الديناميات الدولية والخصوصيات المغربية"،شجب الوزير احتجاز هؤلاء النساء الامهات بمخميات العار،اللواتي يخضعن "تحت قوة السلاح" الى أبشع أشكال الترهيب والتعذيب والاستغلال،واللواتي ينتظرن أمل استعادة فلذات أكبادهن المرحلين الى معسكرات تجييش الاطفال بدول أخرى.

وقال السيد عامر "إن كل هذه الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان تمارس ضد نساء مغربيات مهجرات قسرا بمخيمات تندوف،وتمارس فوق إقليم يخضع لسيادة دولة جارة شقيقة،هي الجزائر،الدولة العضو في المنتظم الدولي،والتي تختزن بشأنها الذاكرة الجماعية المشتركة لكلا الشعبين المغربي والجزائري،تضامن وانصهار عدد كبير من نساء المغرب عامة،ومنطقته الشرقية خاصة،في ملحمة الكفاح التحرري الجزائري ضد الاستعمار".

وجدد السيد عامر في هذا الصدد تجند الحكومة،رجالا ونساء،للدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة المغربية،معتبرا أن ذلك "لا يتثمل فقط في الدفاع عن الحدود بل كذلك في الدفاع عن الحياة".

وأضاف الوزير في هذا السياق،إن الهجرة تعد أكثر من أي وقت مضى أفقا للامل بما تتيحه من حق في التنقل والسفر لهؤلاء النساء المحتجزات بمخيمات القهر،وهن أحق وأولى بالتضامن الإنساني العالمي،من أجل إنقاذهن وضمان حقوقهن الاساسية،في الحياة والصحة والكرامة والامن والتنقل والسفر والعودة.

ولم تفت الفرصة السيد عامر للتأكيد على تشبت المملكة المغربية واحترامها للحق في الحياة لجميع البشر،كما جاءت به الأديان والمواثيق الدولية،داعيا الجميع إلى ضرورة احترامها والدفاع عنها،كلما تعرضت لأي شكل من أشكال العنف أو الخطر،وعلى مرمى جميع الضفاف في الشمال كما في الجنوب.

ومن منطلق الحقيقة للتاريخ والأجيال،أوضح السيد عامر أن الواقع يكشف،من خلال هذا الملتقى لمغربيات الهجرة،عن مدى تقدم التجربة الديمقراطية بالمغرب وتشبعها بمفاهيم المواطنة والاستقلال والحرية والمساواة بين المواطنين،وبين النساء والرجال.

واستعرض الوزير مجموعة من المكتسبات والإنجازات التي حققها المغرب في مجال الحريات العامة الفردية والجماعية،والإنصاف والمصالحة والمصادقة والانخراط في جميع العهود والمواثيق الدولية الأساسية،التي لها صلة بحقوق الإنسان.

وبخصوص الدورة الثانية لملتقى "مغربيات من هنا وهناك"،أوضح السيد عامر أنه يعد تتويجا لمسلسل الإصلاحات ومسار المبادرات الخلاقة التي منحت المجتمع المغربي نفسه الطويل،في سعيه الدؤوب نحو البناء المشترك لمغرب الحداثة والديمقراطية.

وبعد أن نوه بمحاور الملتقى التي تتماشى مع الاهتمام الدولي الراهن بمواضيع هجرة النساء،أكد السيد عامر أن الوزارة المعنية،بالرغم من نقص مصادر المعلومات والدراسات والأبحاث حول هذا الموضوع،فأنه على بينة من أهم الإشكالات والمواضيع التي تؤثر في هجرات النساء العالمية.

وتكمن أهمية هذا اللقاء،الذي يتزامن مع الاحتفال باليوم العالمي للمهاجرين،في إبراز بعد النوع الاجتماعي في قضية الهجرة،وإدراجه ضمن أجندة البحث العلمي والسياسي.

أكدت وزيرة التنمية الاجتماعية والأسرة والتضامن السيدة نزهة الصقلي، اليوم الجمعة بمراكش، انخراط المغرب في مسيرة المساواة في الفرص.

وأضافت في كلمة ألقتها خلال افتتاح أشغال الدورة الثانية لملتقى "مغربيات من هنا وهناك"، المنظم على مدى يومين من قبل مجلس الجالية المغربية بالخارج تحت شعار "تأنيث الهجرة.. الديناميات الدولية والخصوصيات المغربية"، أن المغرب عرف دينامية هامة للحركة الديمقراطية وحقوق المرأة، من خلال انخراطه في مسلسل جدري للتغيير، والتعبير عن التزامه بمسيرة المساواة بين الجنسين.

وبخصوص إشكالية الهجرة النسائية، أوضحت الوزيرة أنها لا زالت بعيدة كل البعد عن احتلال المكانة التي تليق بها على مستوى البحوث والدراسات والتحاليل، مشيرة في هذا الصدد الى أن تناول هذه الإشكالية يجب أن يكون من خلال أبعاد متعددة ومتنوعة، تهم مهاجرات ذات وضعيات مختلفة وحاجيات وانتظارات متعددة.

وأكدت الوزيرة إن إشكالية الهجرة النسائية تعتبر من بين الانشغالات الأساسية للحكومة بشكل عام، ولبرامج ومهام وزارة التنمية الاجتماعية والأسرة والتضامن بشكل خاص، موضحة أن هذين اليومين سيساهمان في وضع مقاربة لهذه الإشكاليات والخروج بمقترحات عملية من شأنها المساهمة في تعزيز سياسة عمومية، تأخذ بعين الاعتبار حاجيات وانتظارات مغربيات العالم.

ونوهت السيدة الصقلي بالنساء المغربيات اللواتي يحملن، بفضل التزامهن، قيما ويساهمن في كسر الأنماط المسبقة والصورة البعيدة عن الواقع، التي ظلت لصيقة بالمرأة العربية الإسلامية.

واعتبرت أن هذا اللقاء يظهر مدى انفتاح المغاربة والمغربيات على التنوع الثقافي والإثني واللغوي والديني وحتى الجغرافي، منوهة بأهمية مواضيعه التي ستمكن من العمل على وضع رجال ونساء المهجر، من مختلف الاجيال وكيف ما كانت وضعياتهم، في صورة السياسات العمومية.

المصدر: وكالة المغرب العربي


فاز الممثل المغربي سعيد باي بجائزة أحسن ممثل عربي في الدورة السادسة لمهرجان دبي السينمائي التي اختتمت مساء أمس الأربعاء بمنتجع الجميرا بإمارة دبي.

وجاء فوز باي بهذه الجائزة تقديرا له عن دوره في فيلم "الرجل الذي باع العالم" للأخوين عماد وسهيل النوري المقتبس عن رواية دوستويفسكي "قلب ضعيف" المصاغة برؤية مغربية.

ومنحت لجنة تحكيم المهرجان الفيلم الفلسطيني "زنديق" للمخرج ميشال خليفي جائزة "المهر" لأفضل فيلم روائي عربي من بين عشرة أعمال عربية تناوبت على انتزاع حصتها من الجوائز.

ويتناول فيلم "زنديق" قصة مخرج فلسطيني يعيش في أوروبا, ويقرر العودة الى رام الله بالضفة الغربية لتصوير فيلم يوثق لنكبة الفلسطينيين عام1948 وما شهدته من أحداث ومآسي لا تزال تنعكس على حياة الفلسطينيين.

وتدور احداث الفيلم الذي يؤدي دور البطولة فيه محمد بكري على مدى أربع وعشرين ساعة حافلة بالتوترات.

ومنحت لجنة تحكيم مسابقة الفيلم العربي, التي ترأسها المخرج الجزائري احمد راشدي وضمت في عضويتها أيضا الناقد السينمائي المغربي مصطفى المسناوي, جائزتها الخاصة لشريط "حراكة" للمخرج الجزائري مرزاق علواش الذي يتناول فيه الهجرة السرية من خلال مغامرة عبور عبر البحر من الجزائر نحو فردوس أوروبا الموعود.

ونوهت لجنة التحكيم بفيلم "ضربة البداية" للعراقي أمين كوركي الذي تدور أحداثه في ملعب لكرة القدم يعاني من الدمار وتسكنه300 عائلة من المهجرين الذين قاموا ببناء أكواخ من الصفيح فيه.

ومنحت اللجنة أيضا جائزة أفضل ممثلة للفلسطينية نسرين فاعور التي أجادت في أدائها لدور الأم الفلسطينية المهاجرة إلى الولايات المتحدة مع ابنها في شريط "أمريكا" للمخرجة شيرين دعيبس, والذي سبق أن فاز بجوائز مهمة بينها اثنتان في القاهرة.

ونالت المصرية نانسي عبد الفتاح, التي وقعت عددا من أهم الافلام المصرية في السنوات الأخيرة جائزة أفضل تصوير عن فيلم "واحد صفر" للمخرجة كاملة بوذكري وهو فيلم لقي الكثير من النجاح الجماهيري وحقق عدة جوائز.

وأحرز هذا الفيلم جائزة السيناريو الذي وضعته مريم نعوم وتدور احداثه حول خلفية اجتماعية ترسم ملامح القاهرة اليوم.

ونال الثلاثي جبران جائزة أفضل موسيقى تصويرية في شريط "وداعا غاري" للمخرج الجزائري الفرنسي نسيم عمواش في اول تجربة اخراجية لفيلم طويل له.

وحصل فيلم المصري مجدي احمد علي "عصافير النيل" على جائزة افضل مونتاج بين الافلام العربية المشاركة.

ما في فئة المهر العربي للفيلم الوثائقي, ففازت المخرجة المسرحية زينة دكاش المتخصصة في مجال العلاج بالدراما بجائزة أفضل شريط وثائقي عن عملها "12 لبناني غاضب" مع نزلاء سجن رومية في لبنان, حيث قدمت معهم عملا مسرحيا اشتغلوا عليه طوال 15 شهرا وشارك فيه45 سجينا بعضهم أمي لا يعرف القراءة والكتابة, وبعضهم من مرتكبي جرائم القتل.

وكانت جائزة لجنة التحكيم الخاصة من نصيب المصرية التي تعيش في الولايات المتحدة مي إسكندر عن فيلمها "أحلام الزبالين" وتروي فيه حكاية ثلاثة مراهقين ولدوا وترعرعوا على تجارة القمامة.

ومنحت جائزة المهر الثانية في فئة الفيلم الوثائقي لفيلم الفلسطيني بلال يوسف "العودة الى الذات" الذي صور فيه موضوع الخدمة العسكرية الإجبارية التي تفرض على الدروز الفلسطينيين وتجبرهم على دخول الجيش الاسرائيلي.

أما فيلم "أشلاء" للمغربي حكيم بلعباس, المقيم في الولايات المتحدة, والذي يلقي فيه نظرة خاصة على عائلته المغربية, فحظي بتنويه خاص من لجنة التحكيم.

وفي فئة الفيلم القصير نال فيلم "رؤوس دجاج" لبسام علي الجرباوي الجائزة الاولى بينما نال اللبناني طلال خوري جائزة لجنة التحكيم الخاصة عن فيلمه "آب".

ونالت المصرية عايدة الكاشف عن فيلمها "النشوة في نوفمبر" الجائزة الثانية للفيلم القصير فيما حصل السعودي محمد الظاهري على تنويه خاص عن عمله "شروق/غروب".


المصدر: المغربية


وجدت دول الاستقبال، وهي تواجه الازمة الاقتصادية التي هزت العالم، نفسها بين مطرقة مراجعة قوانينها الوطنية، وسندان متطلبات احترام حقوق الملايين من المهاجرين.

وتعد الهجرة، التي يتم تناولها دائما من منطلق التدبير الأمني، أحد أكبر تحديات القرن الحالي، والذي يتطلب تعاونا وتضامنا وتلاحما مكثفا بين البلدان المعنية.

وقال السفير الممثل الدائم للمغرب لدى المنظمات الدولية بالنمسا السيد عمر زنيبر، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء على هامش مشاركته بالقاهرة في المؤتمر المتوسطي لمنظمة الأمن والتعاون الأوروبي، حول موضوع "الشركاء المتوسطيون ومنظمة الأمن والتعاون الأوروبى .. التعاون نحو تعزيز الأمن والاستقرار"، إنه "بالنظر للعلاقة الوثيقة بين الهجرة والأمن، فإن العالم أصبح يعرف بناء أسوار إسمنتية وإلكترونية وبيومترية، وأحيانا أسوار من اللاتفاهم والرفض".

وعبر الدبلوماسي المغربي، في السياق نفسه، عن اسفه لكون النقاشات العمومية "تشير بأصبع الاتهام للمهاجرين لأسباب سياسوية وضيعة" وهي ممارسات لاتأخذ، حسب السيد زنيبر، بعين الاعتبار وضعية الهشاشة الاجتماعية والاقتصادية، والوضع القانوني الضعيف اللذين يعيش في ظلهما هؤلاء الأشخاص، واللذين تكرسا بفعل الأزمة الاقتصادية والمالية الحالية.



+ 200 مليون مهاجر في العالم مهددون بالأزمة الاقتصادية +

تتوزع الهجرة، التي تهم 200 مليون شخص أي ثلاثة بالمائة من سكان العالم، على بلدان متقدمة وأخرى في طريق النمو بالقارتين الإفريقية والأسيوية.

وفي هذا السياق، أشار المسؤول المغربي إلى أنه يجب النظر إلى هذا الرقم من زاوية عصر العولمة، "حيث يوجد تناقض أساسي بين حرية تنقل المعلومة والأفكار والسلع والرساميل، وبين القيود المفروضة على حرية تنقل الأشخاص".

وأوضح الدبلوماسي المغربي، الذي أكد أن الأزمة الاقتصادية والمالية الحالية عززت هذا التناقض، أن المهاجرين، وخصوصا منهم الأقل تأهيلا، يشكلون الضحية الأولى لهذا الوضع بالنظر إلى أنهم يقصون بشكل منتظم من سوق الشغل، ويتم تشغيلهم أو تسريحهم حسب تقلبات الاقتصادات الوطنية.

وسجل أن المهاجرين يمثلون عموما نسبة مائوية مضاعفة على مستوى البطالة، مقارنة بالسكان الأصليين، مضيفا أن سياسات التقييد والانكماش على الذات، وإغلاق الأسواق وأبواب الشغل والحدود، التي تنتهج في فترة الأزمة، تساهم أيضا في "تفاقم بعض الأضرار التي تلحق بالمهاجرين، وتغذي مشاعر الكراهية داخل مجتمعات الاستقبال".


+ سياسات "مؤسفة" على مستوى الهجرة +

ووصف الدبلوماسي المغربي سياسة الانكماش على الذات، التي تنهجها بلدان الاستقبال ب"المؤسفة"، لأنها لا تأخذ بعين الاعتبار حاجيات اقتصاديات البلدان المصنعة على المدى الطويل، وكذا التوجهات الديمغرافية المستقبلية.

وذكر في هذا الخصوص بأن بعض الدراسات تشير إلى أنه في غياب الهجرة، فإن عدد السكان في سن العمل في البلدان المتقدمة، سيتراجع بنسبة 23 بالمائة بحلول سنة 2050.

وفي المقابل فإنه يتوقع أن يتضاعف عدد هذه الساكنة في إفريقيا ثلاث مرات لتنتقل من 408 نسمة سنة 2005 إلى 12ر1 مليار.

وشدد الدبلوماسي المغربي في هذا السياق، على أن الأزمة المالية لا يجب أن تمثل عقبة أمام "إرساء رؤية على المدى الطويل في ما يتعلق بتدبير الهجرة بناء على مقاربة متوازنة، وتدبير مشترك يأخذ بعين الاعتبار المستوى الديمغرافي في بعض بلدان منظمة الأمن والتعاون الأوروبي والبلدان الشريكة".

وأضاف أن "الأمر يتعلق ببساطة بتقييم الحاجيات الحقيقية، في إطار سياسة مشتركة، مع احترام السياسات التي تحددها كل دولة بطبيعة الحال".

ومن اجل تجاوز هذا الوضع، شدد السيد زنيبر على ضرورة العمل على التخفيف من آثار الأزمة على بلدان المصدر، والتي تعول غالبا على تحويلات المهاجرين في ضمان توازن اقتصادياتها وسياساتها التنموية".

وأضاف أنه يتعين على دول الاستقبال محاربة" تسليع" المهاجرين من خلال جعل حقوقهم في صلب كل سياسات الهجرة، وخصوصا تلك المتعلقة بحماية وتعزيز الحقوق الاجتماعية ?السياسية.

ودعا أيضا إلى توسيع فرص الولوج القانوني إلى سوق الشغل خصوصا من خلال النهوض بالأشكال الجديدة للهجرة ومحاربة التمييز والأحكام الجاهزة وتعزيز الحوار الإقليمي حول الهجرة، وكذا العمل على واجهتي الإعلام والتربية.

أما على الصعيد الاقتصادي والمالي والاجتماعي، فشدد الدبلوماسي المغربي على ضرورة وضع سياسة على المدى الطويل للتقليص ما أمكن من آثار تدفقات الهجرة على مستوى تدبير الأمن، من خلال تشجيع هجرة مقننة.

ودعا أيضا إلى تشجيع نقل المعرفة والخبرة بالنسبة للمهاجرين، ووضع نماذج للنمو حيث يتم اعتبار الهجرة كجزء من الحل، وكذا وضع نظام لتكوين وإعادة تأهيل المهاجرين، من أجل تمكينهم من التكيف مع متغيرات وتقلبات سوق الشغل.

كما يتطلب تدبير الهجرة أيضا، انخراط بلدان المصدر والعبور. وفي مجال محاربة الهجرة غير الشرعية، فإن تحرك الدول المعنية، يجب أن يهدف بالخصوص إلى محاصرة نشاط المنظمات الإجرامية التي تنهب أموال المهاجرين، وتنظم عمليات الهجرة في ظروف خطيرة جدا، مما يخلف مآسي عدة.

المصدر: وكالة المغرب العربي


في كل بقاع العالم يوجد إعلاميون مغاربة، يشتغلون في شتى المهن الإعلامية، يبدعون ويتألقون، يكتسبون يوما عن يوما احتراما متزايدا من قبل زملائهم في العمل، ويكتسبون تجارب مهنية لا تقل أهمية، كما ينقلون صورة مميزة عن وطنهم الأم المغرب.



" طيور إعلامية مهاجرة "

ملتقى الصحافيين المغاربة في الخارج لا يخرج عن هذا السياق، فهو منبر إعلامي مغربي يتخذ من دبي مقرا له ، يروم إيجاد فضاء لتبادل الآراء والأخبار المهنية في ما يتعلق بالحقل الإعلامي في المغرب وفي العالم، والتقارب بين مزاولي مهنة المتاعب الذين فرقت بينهم المسافات في شتى قارات العالم.

ويسعى هذا المنتدى، الذي يضم أزيد من 83 صحفيا، إلى تعزيز حس العمل الجماعي والعمل المشترك بين زملاء المهنة المغاربة في كل دول العالم، عبر التواصل ومقاومة العزلة والانعزالية، حيث تحول هذا الفضاء الإعلامي، في ظرف وجيز، إلى ساحة لقاء واستشارة مهنية ناجعة يلجأ اليها أعضاؤه كلما احتاجوا إلى معلومة ما عن بلد يوجد فيه زميل لهم، أو تدقيق خبر ما أو طلب مساعدة لإنجاز تقرير في بلد غير بلد إقامتهم.

" أصل الفكرة "

يقول الإعلامي المغربي أنس بوسلامتي منسق الملتقى ، في حديث مع وكالة المغرب العربي للأنباء ، إن خطوة تجميع الصحافيين والإعلاميين المغاربة في الخارج في منتدى أو فضاء خاص ، "فكرة راودتني منذ سنوات"، حيث "بدأنا في الأول بمجموعة بسيطة تتكون أساسا إما من الزملاء العاملين في الامارات العربية المتحدة وخصوصا في قنوات (دبي والعربية وإم بي سي وأبوظبي)، بالإضافة إلى مجموعة من الزملاء العاملين في شبكة الجزيرة في قطر بفروعها المختلفة العربية والإنجليزية وقناة الأطفال والوثائقية وموقع الجزيرة نت".

لكن خريطة الأعضاء يضيف بوسلامتي- "ازدادت توسعا بكثير حيث أصبحنا نتوفر على فريق من الزملاء في هيئة الإذاعة البريطانية بجناحيها التلفزيوني والإذاعي في لندن وجزء آخر يعمل بقناة الحرة وراديو سوا ومكتب الجزيرة في الولايات المتحدة". "كما انضم إلينا زملاء في قناة روسيا اليوم في موسكو ومجموعة لابأس بها من الزملاء في إذاعات وقنوات مقرها باريس دون أن أنسى نشاط أعضائنا في ألمانيا وباقي أوربا وجامعات أمريكا".

" المهنية أساس النجاح "

يؤكد بوسلامتي، الذي يشغل في نفس الوقت رئيس تحرير قطاع الأخبار بقناة دبي بالإمارات، أن الصحفي المغربي فرض نفسه بمهنيته أولا ولم يعتمد على وجود "لوبي مهيكل" ليلج إلى القنوات والمؤسسات الخليجية كما هو الحال بالنسبة لزملاء المهنة من المشرق العربي عموما.

ويضيف "يتعين علينا أن نفتخر بمدرستنا الصحفية المغاربية، حيث أداؤنا الإعلامي، لا مكان فيه للحشو والثرثرة كماهو الشأن في مدارس أخرى، ولا تؤثر فينا المحلية، بينما المدارس الصحفية الأخرى لم تتخلص من بعض محليتها ومن نظرتها الضيقة شيئا ما للواقع، حيث نراها تنزع إلى تضخيم أي حدث صغير في حارة وتوجع دماغ المشاهد بتفاصيل شأن داخلي لبلد ما لا دخل له بها".

إضافة إلى ذلك، فإن مجمل الدول المشرقية تتبنى نهجا إعلاميا أنجلوساكسونيا، فحينما يلتحق المغربي والمغاربي بقنوات الخليج يكون محملا بثقافة الصورة أولا ويأتي حاملا معه زادا مختلفا، مدرسته الفرنسية تولي أهمية قصوى للتعبير بالصورة والكتابة للصورة، لذلك يحقق اختلافا يثري الأداء الإعلامي لهذه القنوات الفضائية.

" تطور اعلامي في المغرب لكن... "

يقول أنس بوسلامتي إن أي متتبع لا ينكر الطفرة التي عرفها الإنتاج التلفزي المغربي خلال السنوات الأخيرة سواء من حيث الجودة والنوعية أو من حيث الأسلوب، "هذه أشياء تلمسها عين المشاهد".

ويؤكد بوسلامتي، "إذا قارنا أنفسنا ببلدان مشرقية مثلا، والتي لا تغيب عن شاشاتها في كل يوم البرامج السجالية والنقاشات لما يجري ويدور، فإنك تتخيل أن المغرب يعيش فقرا في الحراك الاجتماعي، فما المانع مثلا أن تكون عندنا برامج سياسية يومية تواكب ما يحدث في الشارع، وتواكب ما ينشر في الصحف وما تنظمه الأحزاب والجمعيات".

" صورة المغرب في المخيال الخليجي "

يقول الصحفي المغربي، في هذا السياق، "هناك مع الأسف شيوع ثقافة جلد الذات عندنا في المغرب، بسبب كثرة التقارير والبرامج الخاصة التي تبثها القنوات العربية مثلا عن قضايا الفقر والسحر والشعوذة ومع الأسف جلها من تنفيذ صحفيين أو منتجين مغاربة".

ويضيف "حشرنا الإعلام العربي في هذه الخانة بشكل خاطئ لأنه لا يستطيع أن يتطرق بكل حرية وكل شفافية عن نفس الظواهر في بلدان المشرق، هذه في رأيي مسؤولية مراسلي القنوات في المغرب الذين يتعين عليهم العمل على توجيه غرف التحرير ولفت انتباههم الى مواضيع أخرى أيضا مهمة والابتعاد عن هذه الصور النمطية التي تسيء إلى سمعة بلدنا وتحنطه في مرتبة متدنية".

ويشير بوسلامتي، إلى أن ما يأسف له المرء هو أن المغرب يشهد حركية سياسية واجتماعية لا تخطئها العين، لكن لا تأخذ نصيبها الإعلامي الكافي في مجال الصور التي تبثها شاشات العالم بصفة عامة والعالم العربي بصفة خاصة. إذ "هناك قضايا مغربية تتطلب بإلحاح الدفاع عنها وتوضيحها وتصويب بعض المغالطات التي ينشرها أو يبثها الإعلام عن المغرب. وهذا دور منوط بمن يتولون مهمة التمثيل الدبلوماسي في المغرب".

" العودة إلى الوطن مشروع دائم "

يقول منسق ملتقى الصحافيين المغاربة في الخارج، إن قرار الاغتراب ليس أبديا لأن حلم العودة إلى الوطن يظل مشروعا دائما يراود مختلف الزملاء في شتى بقاع العالم، خصوصا وأن التحولات الهيكلية التي شهدها المشهد السمعي البصري في المغرب باتت تبشر بكل خير، لكن كل ما يتمناه المهنيون المغاربة في الخارج، هو إعطاء هيئة الإعلام السمعي البصري (الهاكا) الأولوية في المستقبل لمشاريع تلفزية مهنية تحترم كافة الشروط والمواصفات، لأن الانفتاح الاعلامي في المغرب أمر لا محيد عنه وشرط أساس لإقلاع اقتصادي وثقافي واجتماعي حقيقي ومعالجة "مشكل غيابنا المزمن في المشهد الفضائي العربي".

المصدر: وكالة المغرب العربي


دعا الوزراء المكلفون بالهجرة في البلدان المتوسطية ، الذين اجتمعوا أمس الاثنين بباريس في ندوة حول "الهجرات في المتوسط: بناء فضاء للازدهار المتقاسم" ، الدول الأعضاء في الاتحاد من أجل المتوسط إلى إحداث المكتب المتوسطي للشباب الذي تتمثل مهمته الأولى في تفعيل برنامج رائد لصالح حركية الشباب (الطلبة والشباب المهنيون) في الفضاء المتوسطي.

وأعلن كل من المغرب ، ممثلا بالوزير المنتدب المكلف بالجالية المغربية في الخارج السيد محمد عامر ، والجبل الأسود وقبرص عن ترشحهم لتنظيم ثلاثة مؤتمرات للخبراء في 2010 حول "المكتب المتوسطي للشباب" و"شعب التعليم العالي والمنح والتداريب وشبكات الاحتضان" و"التأشيرة ووثيقة الإقامة.

ودعا وزير الهجرة والاندماج والهوية الوطنية والتنمية المتضامنة الفرنسي إريك بوسون ، بهذه المناسبة ، المشاركين وباقي البلدان الأعضاء في الاتحاد من أجل المتوسط الراغبين في المشاركة في هذه المبادرات لحضور دورة وزارية تركيبية ستنعقد في شتنبر 2010 بباريس.

من جهة أخرى، أشار المشاركون الذين يمثلون عشرة بلدان محاذية للمتوسط والرئاسة السويدية للاتحاد الأوروبي، إلى إسهام الهجرات في تنمية الثروات والتبادل الثقافي والتفاهم المتبادل في الفضاء المتوسطي.

وجددوا التأكيد على عزمهم بناء مستقبل متوسطي مشترك، متفقين ، أيضا ، على ضرورة إعطاء الأولوية للشباب في بناء فضاء متوسطي لتنقل الأشخاص والمعارف والكفاءات.


المصدر: وكالة المغرب العربي

تكرم الدورة الثالثة ل"حفلات عشاء مواطنة" التي تنظمها ، غدا الأربعاء ، الوزارة الفرنسية للهجرة والإدماج والهوية الوطنية والتنمية المتضامنة، الفرنسيين المنحدرين من أصل مغربي.

وجاء في بيان للوزارة أن الوزير إيريك بوسون "ينظم يوم الأربعاء الدورة الثالثة لحفلات عشاء مواطنة، التي تكرم الفرنسيين من أصل مغربي".

ويلتئم في هذه التظاهرة - حسب البيان - رجال ونساء "يشرفون أصولهم وفرنسا في قطاعات جد متنوعة تشمل المقاولات والعلوم والأدب والفن والرياضة".

وأضاف المصدر أنه يتم تنظيم هذه الحفلات بصفة منتظمة ل"الاحتفاء بما جاءت به الهجرة والتبادل مع بلدان الهجرة من إسهام في هويتنا الوطنية والجمهورية".


المصدر: وكالة المغرب العربي


تثير تصريحات أدلت بها وزيرة فرنسية قريبة من ساركوزي طالبت الشبان المسلمين الفرنسيين بان يشعروا بانهم فرنسيون ردود فعل في فرنسا التي تشهد جدلا حول الهوية الوطنية.

وكانت نادين مورانو سكرتيرة الدولة لشؤون الأسرة صرحت ردا على سؤال حول ما اذا كان الإسلام يتلاءم مع الجمهورية، انها تدعو خصوصا الشبان الفرنسيين المسلمين الى ان يشعروا بانهم فرنسيون وان يجدوا عملا ويكفوا عن استخدام اللهجة الشعبية.

وصرحت مورانو "نحن لا نحاكم شابا مسلما، فانا احترم وضعه. ما أريده هو ان يشعر انه فرنسي عندما يكون فرنسيا". واضافت "اريد ان يحب فرنسا عندما يعيش فيها وان يجد عملا و ألا يتحدث الفيرلان (لهجة شعبية تقلب فيها الأحرف الصوتية) والا يعتمر قبعته بالمقلوب وان يجد عملا وان نواكبه في تنشئته".

ودان قادة في المعارضة وجمعية مكافحة العنصرية "اس او اس راسيسم" تصريحات الوزيرة الفرنسية معتبرين انها تنطوي على "مفهوم اثني للأمة" وتشكل "انحرافا جديدا".

وقال الناطق باسم الحزب الاشتراكي بونوا هامون لوكالة فرانس برس "انه أمر خطير جدا لانه يؤكد النظرة الكاريكاتورية لعدد من اعضاء الحكومة الى الشباب في هذا البلد مع خلط لا مثيل له بشأن الشبان المسلمين".

من جهتها صرحت جميلة سونزوني الناطقة باسم حزب الخضر "بعد الحجاب والبرقع جاء دور القبعات".

ودعا "اتحاد الطلاب اليهود في فرنسا" الأربعاء الحكومة الفرنسية الى "وضع حد للنقاش حول الهوية الوطنية"، معربا عن "قلقه" حيال تصريحات مورانو حول المسلمين.

ودعت رئيسة اتحاد الطلاب اليهود في فرنسا ارييل شواب في بيان وزير الهجرة والهوية الوطنية "ايريك بيسون والحكومة إلى وضع حد لهذا النقاش بكل بساطة".

وأضافت انه "من شدة ما تحول الى مسرحا للتعبير عن الأحكام المسبقة العنصرية، فان النقاش حول الهوية الوطنية يهدد بقسمة المجتمع الفرنسي وبتعريض العيش المشترك للخطر".

وابدي الاتحاد "قلقا" جراء تصريحات نادين مورانو، مؤكدا انه "من غير المسموح ان يكون النقاش الوطني ذريعة لإطلاق الأحكام المسبقة على الساحة السياسية".

واكد الاتحاد ان "هذا التبسيط للأحكام المسبقة مرعب خصوصا وانه يستهدف بشكل ممنهج إتباع العقيدة الإسلامية".

المصدر: وكالة الأنباء الفرنسية


مختارات

Google+ Google+