الخميس، 13 يونيو 2024 11:29

يعقد الرئيس الفرنسي يوم غد الجمعة ، اجتماعا للبث في آليات سحب الجنسية الفرنسية، و هو إجراء يثير الكثير من الجدل، و يعتزم تطبيقه على متعددي الزوجات و مرتكبي جرائم...تتمة

كشف التقرير، الذي أعدته الوزارة المكلفة بالجالية المغربية بالخارج حول مخطط رؤية 2008-2010، أن تحويلات الجالية المغربية المقيمة بالخارج قد انتقلت...تتمة

يلعب مسؤولو كرة القدم في المغرب مع نظرائهم في الدول الأوروبية لعبة شطرنج في سباق على اقتناص النجوم الصاعدين دوي الجنسيات المزدوجة، المنحدرين من أصول مغربية...تتمة

طالب العقيد معمر القذافي قائد الثورة الليبية، الاتحاد الأوروبي بتقديم 5 مليارات يورو سنويا على الأقل إلى ليبيا لكي توقف الهجرة غير الشرعية إلى أوروبا انطلاقا من الأراضي الليبية.

وقال القائد معمر القذافي في كلمة ألقاها في احتفال أقيم الليلة الماضية بروما بمناسبة الذكرى الثانية لتوقيع معاهدة الصداقة الليبية الإيطالية، إن وقف الهجرة إلى أوروبا يتطلب عملا عظيما وكأن جيشا يقاتل عن أوروبا، وأن ليبيا لا يمكنها أن تكون حارسا على أوروبا بمفردها وبدون دعم .

وأضاف في الكلمة التي أذيعت في طرابلس، أن ما تطلبه ليبيا شيء يسير وممكن لمواجهة الهجرة غير الشرعية، موضحا أنه بقدر ما يتم العمل على إيقاف هذه الظاهرة انطلاقا من الأراضي الليبية إلى إيطاليا وأوروبا كلها، فعلى الاتحاد الأوروبي بالتالي أن يتحمل المسئولية ويقوم بما تطلبه منه ليبيا لأنها مخلصة في جهودها للحد من الهجرة غير الشرعية.

وشدد على أنه ما لم يحصل هذا (تقديم هذا الدعم الذي تطلبه ليبيا) فإن هذا يعني الاستسلام للأمر الواقع، وأن هذا سيؤثر على البنية السكانية لأوروبا في الغد والتي لن تكون مثل أوروبا اليوم وقد تكون إفريقيا أو سوداء لأن الملايين تريد أن تزحف من إفريقيا إلى أوروبا.

وأوضح أن مثل هذا التحول السكاني ليس الأول الذي قد يحدث في التاريخ مبينا أن شعب إيطاليا وروما قديما أتى من آسيا وأن سكان أوروبا هم في الواقع كانوا نتيجة لهجرات غير شرعية من آسيا كما هو الشأن بالنسبة لتركيا أيضا التي ينحدر سكانها من أسيا وسميت بآسيا الصغرى أو أمريكا التي يعود أصل سكانها إلى أوروبا وبالتالي
"فنحن أمام حلقة أخرى من هذه السلسلة وهي الهجرة من إفريقيا إلى أوروبا".

وقال إن هذا الأمر في الوقت الحاضر شيء خطير وهو أن يزحف ملايين السود من إفريقيا على أوروبا ولا نعلم ماذا ستكون ردة فعل الأوروبيين والمسيحيين وماذا سيحصل بعد وصول الملايين من الجوعى وغير المتعلمين، متسائلا "هل ستبقى أوروبا متقدمة ومتحضرة ومتماسكة؟".

وكرر القذافي دعوته بأنه يمكن لأوروبا أن توقف هذا الزحف على الحدود الليبية وبالتالي فعلى الاتحاد الأوروبي أن يستمع لما تطلبه ليبيا باعتبارها البوابة التي يمكن أن تقف عندها الهجرة وتطرق إلى البلدان الأخرى التي تمثل أرض عبور للهجرة غير الشرعية وقال إن تونس لا يمكن اعتبارها بوابة للهجرة غير الشرعية لأنها معزولة عن إفريقيا وكذلك الشأن بالنسبة للمغرب الذي تفصله موريتانيا عن إفريقيا جنوب الصحراء .

وشدد القائد معمر القذافي على ضرورة العمل معا لمكافحة هذا التحدي (الهجرة غير الشرعية) وأن على إيطاليا أن تعمل على إقناع بقية الدول الأوروبية بالمقترح الليبي.

المصدر: الشروق

يشارك الشريط السينمائي المغربي " المنسيون" للمخرج حسن بنجلون في المسابقة الدولية للدورة ال26 لمهرجان الاسكندرية السينمائي لدول البحر المتوسط والتي تقام في الفترة من 14 إلى 19 شتنبر المقبل.

ويعلن رئيس المهرجان ممدوح الليثي السبت القادم في مؤتمر صحفي التفاصيل الكاملة للمهرجان الذي يعرض في مسابقته الدولية 35 فيلما من ألبانيا والجزائر والبوسنة وكرواتيا ومصر وفرنسا واليونان وإيطاليا ولبنان والمغرب وسلوفينيا وإسبانيا وسوريا وتركيا.

وحسب مصادر إعلامية فإن قائمة المسابقة الدولية تضم بالإضافة إلى الشريط المغربي " المنسيون " ،أفلام "حراقة" الجزائري و"كل يوم عيد" اللبناني و "بوابة الجنة"السوري و"المسافر" المصري.

وتضم لجنة التحكيم الدولية للمهرجان المخرجة التونسية مفيدة التلاتلي ( رئيسا ) والفنانين المصريين هشام سليم وزينة وجورج باباليوس رئيس المركز السينمائي اليوناني، و"المونتير" الإيطالي روبرتو بربينياني ومؤلف الموسيقى التصويرية الفرنسي إيريك سيرا والمصورة الهندية سابينا جاديحق.

ويشمل مهرجان الإسكندرية الاعلان عن نتائج استفتاء على الأفلام المصرية التي عرضت ابتداء من أول غشت 2009 إلى 31 يوليوز 2010.

وقال حامد حماد المشرف على الاستفتاء في تصريح صحافي انه يهدف لتحديد أفضل ثلاثة أفلام عن طريق التصويت بين نقاد السينما "لدعم الفيلم المصري المتميز" حيث تمنح الأفلام الفائزة جوائز من وزرة الإعلام المصرية.كما ينظم المهرجان استفتاء آخر لاختيار أفضل 10 أفلام مصرية عرضت في السنوات العشر الأخيرة ابتداء من أول يناير 2000 إلى 31 دجنبر 2009.

المصدر: وكالة المغرب العربي

لقي خمسة اثيوبيين حتفهم في مركز سعودي مكتظ يستخدم لترحيل المهاجرين غير الشرعيين، حسبما افادت صحيفة اراب نيوز الاثنين.

وذكرت الصحيفة نقلا عن مصدر في الشرطة ان الخمسة توفيوا في المركز الواقع بمدينة جازان جنوب غرب السعودية "اختناقا بسبب الاكتظاظ". وقال قنصل اثيوبيا في جدة (غرب) تكليب كيبيدي لوكالة فرانس برس "نحن نتابع القضية" دون ان يؤكد حصول الوفيات.

ولم يتسن الحصول على تعقيب رسمي من السلطات التي صعدت مؤخرا حملتها ضد المهاجرين غير الشرعيين ومنتهكي مدة تاشيرة الزيارة او الحج التي يدخلون بها المملكة، لاسيما في مدينة جدة.

وياتي قسم كبير من المهاجرين غير الشرعيين من دول شرق افريقيا. فقد القي القبض على الالاف في الاشهر الثلاثة الماضية وارسلوا الى مراكز ترحيل بحسب تقارير صحافية.

ودعا مفوض الامم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين نهاية الشهر الماضي الرياض الى الكف عن ترحيل الصوماليين اللاجئين وطالبي اللجوء، نظرا الى الوضع في الصومال.

المصدر : ا ف ب

علم لدى السلطات المحلية، اليوم الإثنين، أنه تم أمس الأحد بمدينة وجدة وضواحيها إلقاء القبض على 109 مرشحين للهجرة السرية من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء.

وتم إلقاء القبض على هؤلاء الأشخاص خلال عملية تمشيط واسعة قامت بها بشكل مشترك عناصر الدرك الملكي والأمن الوطني والقوات المساعدة والسلطات المحلية بوجدة.

وأوضح المصدر ذاته أن هؤلاء الأشخاص، وهم من جنسيات مختلفة، دخلوا إلى المغرب بشكل غير قانوني ولجأوا بالخصوص إلى المناطق الغابوية والضواحي ومحيط الحرم الجامعي لمدينة وجدة.

وأضاف المصدر أن المهاجرين الموقوفين ينحدرون من غانا (32) ومالي (10) ونيجيريا (12) والنيجير (4) وغينيا كوناكري( 8) وغينيا بيساو (4) والكاميرون (4) والسينغال (4) وليبيريا (7) وكينيا (3) واثيوبيا (3) وسيراليون (4) وكوت ديفوار (6) والسودان (1) ورواندا (1) وزيمبابوي (1) والكونغو (1) والبنغلاديش (1) والبنين (1) وغامبيا (2) ، مشيرا إلى أنه تم نقل مهاجر كاميروني يعاني من مرض معد إلى مستشفى الفارابي بوجدة لتلقي العلاجات الضرورية.

وأشار إلى أنه تم خلال عملية التمشيط إحراق نحو ستين ملجأ لهؤلاء المهاجرين، مضيفا أنه تم القيام بعمليات مشابهة خلال اليوم نفسه بإقليمي الناظور والدريوش مكنت من إيقاف خمسين مرشحا للهجرة السرية من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء.

المصدر: وكالة المغرب العربي

 

تعمل الحكومة الفرنسية على مشروع لتعديل القانون المتعلق خصوصا بالغجر ويتيح ترحيل اجانب اذا كانوا يشكلون "تهديدا للامن العام في حالات سرقة متكررة او تسول عدائي"، حسب ما اعلن وزير الهجرة اريك بيسون الاثنين.

وكان الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي اعلن في اواخر تموز/يوليو تشديد الاجراءات الامنية في فرنسا مع تفكيك مخيمات غير شرعية لغجر يعيش بعضهم من التسول او اعمال بسيطة مما اثار انتقادات حادة في فرنسا والخارج.

واضاف بيسون "علينا توسيع امكانات اتخاذ قرارات بالترحيل الى الحدود في حال تهديد للامن العام بعد اعمال سرقة متكررة او تسول عدائي". وقال "سيتم التقدم بمشروع تعديل لهذه الغاية".

وفي اشارة الى تدابير جديدة ل"مكافحة افضل لشبكات الهجرة غير الشرعية وتجارة البشر القادمة من رومانيا وبلغاريا"، اعلن بيسون عن تعديلين اخرين في اطار مشروع القانون حول الهجرة الذي سيحال الى الجمعية الوطنية في 27 ايلول/سبتمبر المقبل.

واوضح ان التعديل الاول سيتيح "معاقبة الذين يستغلون الحق في الاقامة القصيرة المدى (ثلاثة اشهر كحد اقصى) للالتفاف حول قوانين الاقامة الطويلة المدى الاكثر تشددا (اي العمل او متابعة الدروس او ابراز موارد دخل كافية وامتلاك تأمين صحي)". اما التعديل الثاني فسيتيح "ترحيل عناصر يشكلون عبئا غير منطقي" على نظام المساعدة الاجتماعية.

واعلن الوزير انه تم ترحيل 979 رومانيا وبلغاريا اوراقهم غير قانونية بين 28 تموز/يوليو و17 اب/اغسطس، من بينهم 151 "قسريا" و828 "طوعيا". ويتيح الاجراء الاخير للشخص الملزم بمغادرة فرنسا ان يعرب رسميا عن رغبته في الرحيل وان يحصل بالتالي على مساعدة على العودة قدرها 300 يورو للبالغ ومئة يورو للطفل.

وبحسب وزارة الهجرة، تم ترحيل ما مجمله 8313 رومانيا وبلغاريا منذ الاول من كانون الثاني/يناير في مقابل 9875 لمجمل العام 2009.

وخلال مؤتمر صحافي مشترك برر وزير الداخلية بريس هورتفو هذا التشديد في الاجراءات الامنية مؤكدا ان الجنح التي ارتكبها رومانيون في باريس زادت ب259% في غضون 18 شهرا. وقال هورتفو "اليوم في باريس الواقع هو ان واحدا من اصل خمسة مرتكبي اعمال سرقة تقريبا هو روماني" وان "سرقة من اصل اربعة لقاصر يرتكبها قاصرون رومانيون".

ودافع رئيس الوزراء الفرنسي فرانسوا فيون الذي كان حتى الان بعيدا عن الملف الاثنين عن "هذه السياسة التي تحترم القانون" الا انه انتقد في الوقت نفسه "مغالاة" بعض الافراد في صفه الذين "استفادوا" من الموضوع "لغايات سياسية".

وتابع ان هذه السياسة ليست "جديدة" وانها ايضا "التي تتبعها شبه غالبية الدول الاوروبية ما فيها الدول التي تعطي ملاحظات على السياسة الفرنسية اليوم".

وتعرضت الحكومة الفرنسية لانتقادات شديدة من المجتمع المدني واليسار والكنائس حول هذه السياسة. ويعد الامم المتحدة والمفوضية الاوروبية اعربت منظمة الامن والتعاون في اوروبا عن قلقها الاثنين.

المصدر: ا ف ب

لأن الرواج التجاري المرتبط بالمنتجات الرمضانية يدر على القطاع الاقتصادي أرباحا بملايير اليوروات في كل شهر رمضان من كل سنة، فقد انتبهت المجموعات التجارية الكبرى و المؤسسات المختصة في الأغذية و...تتمة

الثلاثاء, 31 غشت 2010 14:32

عبدالله مشنون

هو عضو بالمجلس الإسلامي الإيطالي، و حاصل على لقب سفير السلام، قسم حوار الأديان بجنيف، هو رئيس المنظمة الإسلامية للعالم العربي و أوروبا و أمين عام رابطة الأئمة و الخطباء بإيطاليا...تتمة

يعرض الفنان المغربي عبدالرحمان الأطرش لوحاته الفنية من 10 إلى 30 شتنبر القادم بمعرض "أبراسو" بالعاصمة بلشبونة...تتمة

في أول بادرة من نوعها تعتزم إحدى جمعيات المجتمع المدني بالمغرب تدشين حملات منظمة بهدف الدفاع عن كرامة المرأة المغربية و التصدي للإساءات التي تضمنتها أعمال درامية مشرقية...تتمة

يعرض الفنان التشكيلي المغربي عبد الرحمان الأطرش لوحاته الفنية من 10 إلى 30 شتنبر بمعرض "أبراسو" بالعاصمة لشبونة.

ويعبر الفنان المغربي من خلال لوحاته عن مهاراته التقنية في الرسم والإبداع التي تتجلى في التداخل المنسجم للألوان ومهارته في استخدام إيحاءات الخطوط والسطور، وهو ما يضفي على أعماله قيمة جمالية تعشقها العين.

والجدير بالذكر أن المسيرة الفنية للفنان التشكيلي المغربي تندرج في سياق الفن التشكيلي المغربي في حركيته الكونية المستوحاة من أعمال كبار فناني عصر النهضة وحركة الفنانين المستشرقين.

للإشارة، فقد ولد هذا  الفنان التشكيلي في مدينة تازة سنة 1954. وكان بالموازاة مع دراسته للطب بالجامعة الكاثوليكية لوجان ببلجيكا يتابع تكوينه في مجال الفن التشكيلي بالمدرسة الفنية العليا ببروكسيل ويواظب على ارتياد المعارض الفنية.
ويعد الأطرش عضوا في عدد من الجمعيات منها على الخصوص الجمعية المغربية للفنون الحديثة وجمعية فنانون بلا حدود.

وسبق له أن حاز على العديد من الجوائز، منها الجائزة الدولية الكبرى للفن التشكيلي بنيس (فرنسا 2003) وجائزة المعرض الدولي لربيع الفنون بسلا وعلى الميدالية الفضية للمعرض الدولي للفنون التشكيلية لبيربنيان  سنة 2005.

المصدر : وكالة المغرب العربي

أوصى المجلس العلمي المغربي لأوروبا، في ختام دورته العادية الثالثة، التي عقدها اليوم السبت بالرباط، بالتركيز على الأنشطة التواصلية من خلال الانفتاح على الإعلام والمنتديات ذات الاهتمام المشترك.

وشدد المجلس على الاشتغال على محور الأنشطة التواصلية من خلال خلق علاقة مع الإعلام الأوروبي عموما، والأديان والجمعيات الدولية الرسمية والمدنية ذات الاهتمام المشترك والمنتديات الأوروبية والمؤسسات الثقافية والاجتماعية.
كما قرر المجلس الاشتغال على محور البحث العلمي بإنجاز مجموعة من الأعمال العلمية وتنظيم ندوات وملتقيات فكرية على المستوى الأوروبي، بالإضافة إلى محور التكوين بتنظيم مجموعة من الدورات واللقاءات والورشات لفائدة الأئمة والمهتمين بالشأن الديني عموما.

واتجه المجلس إلى اقتراح جملة من الأنشطة تكفل لمغاربة أوروبا ضمان تأطير ديني يتناسب وأحوالهم الدينية والاجتماعية والثقافية ضمن إطار السياق الأوروبي.

ووقف المجلس خلال هذه الدورة، التي تأتي تطبيقا لمقتضيات الظهير الشريف المنظم لأعماله، على المنجزات التي تم تحقيقها وتدارس برنامجه السنوي، حيث قام الأعضاء بتثمين الجهود التي بذلت خلال السنة الفارطة لاستكمال الإجراءات القانونية والإدارية المتعلقة بالترخيص للمجلس للعمل وفق مقتضيات القوانين الأوروبية.

وحرص الأعضاء على استلهام مقررات برنامج المجلس السنوي إلى حدود يونيو 2011 من روح التوجيهات الملكية السامية، الرامية إلى إيلاء رعايا جلالة الملك محمد السادس الأوفياء بالخارج عناية خاصة في شؤونهم الدينية.

وتم الحرص أيضا على أن تراعي نتائج الدورة، من خلال تسطير البرنامج السنوي، خصوصية النموذج الديني المغربي المستند على مرجعية دينية ميزتها السماحة والوسطية والاعتدال في العقيدة والفقه والسلوك.

وتضمن جدول أعمال هذه الدورة مناقشة ثلاثة محاور، هي التواصل، الذي يهدف إلى التعريف بالمجلس سواء لدى أفراد الجالية المغربية المقيمة بأوروبا والجاليات الإسلامية عموما، ولدى المؤسسات الأوروبية وجمعيات المجتمع المدني ومراكز البحث ووسائل الإعلام، ومحور التكوين الذي يتوخى تقديم برامج تكوينية لفائدة الفاعلين في المجال الديني والمهتمين بالشأن الديني الإسلامي، ومحور البحث العلمي الذي يرمي إلى تنظيم جملة من اللقاءات العلمية والفكرية بغية تمكين المجلس من تحديد مجالات البحث العلمي وأولوياته في سياق المهجر، وكذا بلورة خط فكري يسعف أعضاء المجلس في عملية التعريف بخصوصية النموذج الديني المغربي، مذهبا وعقيدة وسلوكا.

كما تضمن جدول الأعمال مناقشة مشروعين، يتعلق الأول بأنشطة المجلس إلى نهاية سنة 2010، فيما يهم الثاني أنشطة المجلس من فاتح يناير إلى نهاية يونيو 2011، إضافة إلى المصادقة على الميزانية التقديرية لتغطية نفقات خطة العمل برسم سنة 2010-2011.

وتجدر الإشارة إلى أن المجلس العلمي المغربي لأوروبا، الذي تأسس سنة 2008، يهدف، بالأساس، إلى المساهمة في الحوار المفتوح بين كافة الديانات والعقائد، مع الانفتاح على مختلف الثقافات المكونة للمجتمع الأوروبي.
ويهدف أيضا إلى الإسهام في تحقيق الأمن الروحي للمسلمين وتحصين الشباب من الزيغ والانحراف، ومساعدتهم على الفهم الصحيح للإسلام ومقاصده بما يتناسب ومفهوم المواطنة.

كما جعل المجلس من بين أهدافه تعميق وعي مسلمي أوروبا بقيم الإسلام المثلى القائمة على التسامح والاعتدال والتعاون على البر والتقوى ونبذ الإثم والعدوان، والعمل عل تمكين المرأة من اكتساب المعارف الدينية والاجتماعية وتحقيق اندماجها على النحو الأمثل وسط البيئات التي تعيش فيها ومشاركتها في تحقيق أهداف المجلس.

ويسعى المجلس كذلك إلى المشاركة في تكوين الأئمة والمرشدات في أوروبا وتأطيرهم وتعريفهم بالخصوصيات التاريخية والاجتماعية لكل بلد، وكذا العمل على جعل المجلس العلمي المغربي لأوروبا مرجعا دينيا معتمدا.

المصدر : وكالة المغرب العربي

واحد من المهندسين الذين أسسوا للقناة الثانية و أشرفوا على انطلاقتها في سنة 1989، قبل أن ينتقل إلى قناة لأبو ظبي و يحط الرحال أخيرا بقناة الجزيرة الوثائقية...تتمة

تستضيف الخيمة الخضراء بمركز أصدقاء البيئة بالدوحة يومه الاثنين، فعاليات الأمسية المغربية التي ستحييها الجالية المغربية المقيمة بقطر...تتمة

تشير إحصائيات في إسبانيا و لإيطاليا إلى تناقص كبير في عدد المهاجرين الأفارقة الذين يحاولون الوصول إلى أوروبا عن طريق السواحل...تتمة

الإثنين, 30 غشت 2010 14:36

مغاربة أستراليا خارج التغطية

رغم أن القناة المغربية الأولى لا تلتقط في الديار الاسترالية، فإنني أحرص على متابعة برامجها على شبكة الآنترنيت، لمعرفة ما يجري داخل وطني...تتمة

فنانة مغربية مقيمة بأميركا، حيث تتابع دراستها في جامعة "كانت يتايت" بشيكاغو...تتمة

وافقت بلجيكا على المشاركة في اجتماع غير رسمي لوزراء الهجرة الأوروبيين دعت إليه باريس في 6 سبتمبر, وذلك بعد حصولها على ضمانات بأن مسألة الغجر الروم لن تطرح خلاله...تتمة

الجمعة, 27 غشت 2010 14:27

رمضان في طورينو و المغاربة

كباقي الجاليات المسلمة في إيطاليا في شهر رمضان، يستعد المغاربة له قبل قدومه بفترة، حيث تقوم بعض الهيئات و المراكز و الجمعيات الإسلامية بـ...تتمة

تحتضن عدد من المدن الإسبانية ما بين 2 و 11 شتنبر القادم، مهرجان "ليالي رمضان" بمشاركة عدد من البلدان من بينها المغرب...تتمة

تعتزم جمعية "مغربية و أفتخر" التي تم إنشائها مؤخرا التصدي لحملة الإساءات المشرقية التي تستهدف المغرب و المواطنات المغربيات ، إذا كشفت...تتمة

نظمت جمعية نداء الوطن، بشراكة مع جمعية ما بين الضفتين، التي يوجد مقرها بمدينة مرساي بفرنسا، أياما مغتوحة للجالية المغربية المقيمة بالخارج...تتمة

ما يجده الصائم في سجون فرنسا لا يتعدى أكلة باردة من وجبة الغذاء، يعمل على تخزينها إلى أن يقترب موعد الإفطار. و السبب أن إدارة السجون ترفض بشكل قاطع مدهم بوجبة العشاء عند أوقات الإفطار...تتمة

أعربت لجنة الأمم المتحدة للقضاء على التمييز العنصري عن قلقها من وجود "خطاب سياسي عنصري الطابع" في فرنسا ودعا خبرائها باريس إلى تفادي الترحيل الجماعي للغجر الروم في سلسلة توصيات خلصوا إليها بعد دراسة الوضع بفرنسا، في حين اعتبرت باريس أنها تطبق بـ "إخلاص" القوانين الدولية.

دعت لجنة الامم المتحدة للقضاء على التمييز العنصري الجمعة فرنسا الى "تفادي" الطرد الجماعي لغجر الروم معربة عن قلقها ايضا من وجود "خطاب سياسي عنصري الطابع" في فرنسا.

 

واعرب 18 خبيرا في اللجنة بعد دراسة وضع فرنسا حيال اقلياتها منتصف آب/اغسطس، في سلسلة توصيات اجمالا عن القلق ازاء "تبني خطاب سياسي تمييزي في فرنسا" ياتي متزامنا مع "الزيادة الاخيرة في الاعمال والتظاهرات التي تتسم بالعنصرية وبكراهية الاجانب".

وندد الخبراء تحديدا بعمليات الطرد الاخيرة "بشكل جماعي" ودون "موافقتهم الحرة والتامة والواضحة" وطالبوا فرنسا "بتفادي عمليات الترحيل الجماعية".

باريس تقول انها تحترم القوانين فيما يتعلق بغجر الروم

قالت وزارة الخارجية الفرنسية الجمعة ان فرنسا تحترم تماما القانون الاوروبي وتطبقه بدقة بالاضافة الى التزاماتها الدولية فيما يتعلق بغجر الروم وذلك ردا على طلب الامم المتحدة "تجنب" الطرد الجماعي لهم.

وقال الناطق باسم الوزارة برنار فاليرو في بيان "بشأن قضية غجر الروم، فرنسا تلتزم بدقة بالقانون الاوروبي وتحترم التزاماتها الدولية المتعلقة بحقوق الانسان".

واضاف ان فرنسا تعترف بانه من حق غجر الروم الرومانيين و البلغاريين ان يتمتعوا بصفتهم مواطنين في الاتحاد الاوروبي "بحرية التنقل وحق الاقامة على اراضي الدول الاعضاء"، ولكنها تذكر ايضا بان ذلك لا يمنحهم "حقا غير مشروط في الاقامة".

واوضح ان الاحتفاظ بالاقامة يشترط "احترام النظام العام وتوفر الموارد الكافية" مشيرا الى ان "تقدير هذه العوامل يأتي نتيجة دراسة خاصة لكل وضع على حدة".

وفي الوقت الذي طردت فيه فرنسا ما يفوق عن الف من غجر الروم منذ اواخر تموز/يوليو، لاحظ فاليرو ان "مساعدة خاصة" قدمت لهم عند ترحيلهم (300 يورو لكل بالغ و100 يورو لكل طفل).

المصدر : أ ف ب

صرح مدير مكتب الإعلام بمصلحة العمل والتدريب المهني الليبي بأنه تمت تسوية أوضاع أكثر من 20 ألف وافد موجود في ليبيا خلال المهلة المحددة لذلك والمنتهية بتاريخ 15 غشت الجاري، مؤكداً أن أعلى نسبة بينهم كانت من الوافدين المصريين.
وأضاف عبد الغني العريبي، في تصريحات أوردتها وكالة (ليبيا برس)، أن الإجراءات المتخذة حالياً لترحيل من لا يملكون سندات إقامة تهدف إلى تنظيم سوق العمل الليبي، مشيراً إلى أن المصلحة ستقوم بمنح أذونات للشركات والأفراد لاستجلاب العمالة مستقبلاً بشكل منظم.

ومن جهتها، نفت وزيرة القوى العاملة والهجرة المصرية، عائشة عبد الهادي، حدوث عمليات ترحيل جماعي للعمالة المصرية في ليبيا، مؤكدة أن الأوضاع في ليبيا مستقرة، وأن انتقال العمالة المصرية عبر المنافذ بين البلدين يتم بشكل طبيعي.
ونقلت الصحف الليبية تصريحات للوزيرة المصرية أكدت فيها أن هناك متابعة دائمة لأحوال العمالة المصرية بليبيا، وإن مكتب التمثيل العمالي يقوم بالتدخل عند الضرورة، مشيرة إلى أن عودة بعض العمال المصريين من ليبيا جاء بعد انتهاء عقود عملهم، أو لعدم رغبتهم في الاستمرار في العمل بالجماهيرية.

وأضافت الوزيرة المصرية في هذا الصدد أن الجانب الليبي أعلن عن تقديم المزيد من التسهيلات لتشجيع العمالة المصرية على الانتقال إلى القطاع الرسمي وتقنين أوضاعها، كما أنه قام بإعفائها من سداد الرسوم المقررة عليها، ومنحها مهلة كافية لعمليات تقنين الأوضاع.

وكانت بعض الصحف والمواقع الالكترونية قد تحدثت مؤخرا عن عمليات عودة جماعية للعمال المصريين إلى بلادهم بعد أن تعذر عليهم تسوية أوضاعهم خلال المهلة التي كانت السلطات الليبية قد حددتها لذلك والتي انتهت في 15 غشت الجاري.

المصدر: مغاربكم/ ومع

أصدرت الحكومة الأميركية امرأ بوقف طرد المهاجرين المقيمين بصورة غير قانونية والذين بدأوا بتسوية اوضاعهم، وفق نص المذكرة الذي حصلت عليه فرانس برس الخميس.

ويستفيد من هذا الاجراء عشرات الالاف من المقيمين بصورة غير قانونية على الاراضي الاميركية ممن انتهت مدة تاشيرة اقامتهم او الذين تدخل اقرباؤهم المقيمون بصورة قانونية لطلب تسوية وضعهم.

وتنص المذكرة الصادرة بتاريخ 20 اب/اغسطس عن مصلحة الجمارك والهجرة على سيناريوهين محتملين. ففي حال كان المهاجر غير الشرعي محتجزا ولكن من دون فتح تحقيق بحقه او في غياب اي سبب آخر، يتعين على موظفي مصلحة الجمارك والهجرة ان يتحركوا بسرعة لوقف عملية طرده.

وفي حال كان المهاجر غير الشرعي غير محتجز، يفترض ان تصبح العملية اسرع، ويترك للموظفين تقدير ان كان يمكن استثناءه من الطرد.

وحصل 40 الف مهاجر غير شرعي على الاقامة في الولايات المتحدة خلال السنة المالية 2008-2009 بفضل طلبات قدمها اقرباؤهم المقيمون بصورة قانونية.

وخلال الفترة نفسها، تم ترحيل نحو 400 الف اجنبي من الولايات المتحدة، من بينهم نحو 130 الفا ارتكبوا جرائم او جنحا.

وقال رئيس مصلحة الجمارك والهجرة جون مورتن اخيرا ان الحكومة الاميركية تعطي الاولوية لتوقيف وطرد المهاجرين الذين ارتكبوا مخالفات.

المصدر: ا ف ب

رمضان بفرنسا مصبغة بصبغة مغاربية في كل شيء... حتى في الممارسة الرياضية و خاصة كرة القدم التي تثير كل عام، مع حلول شهر رمضان، جدلا واسعا حول صيام اللاعبين المغاربيين و الأفارقة...تتمة

أظهرت دراسة حديثة قام بها مركز الأبحاث و الدراسات الخاصة بالتوظيف بفرنسا، التابع لوزارات التشغيل و التعليم العالي و البحث العالمي، أن المغربيات هن...تتمة

توقع محللون اقتصاديون أن ترتفع أعداد المهاجرين المغاربة العائدين بشكل نهائي خلال الفترات القريبة المقبلة إلى وجود مجموعة من المؤشرات المانعة لاستمرار عيشهم في هذه البلدان مع تزايد الضغوطات الرامية إلى ...تتمة

أنطلفت أخيرا، أكبر حملة للتحسيس بمخاطر الهجرة السرية و فوائد التمدرس، التي تمتد حتى نهاية السنة الجارية، وعرف اللقاء الذي شهد عملية الانطلاقة، مشاركة دار المغاربة المقيمين بالخارج ببني ملال...تتمة

في الوقت الذي يثور فيه جدل واسع حول فكرة بناء مسجد في نيويورك بالقرب من مكان الأبراج التي تحطمت يوم 11 شتنبر عام 2001، وهو المشروع الذي يلقى معارضة شديدة من طوائف وجهات عديدة في الولايات المتحدة.
يدور في موسكو نقاش من نوع آخر يعكس الاختلاف الجذري بين وضع المسلمين في روسيا عنه في الولايات المتحدة، حيث نشرت الصحف الروسية مؤخراً خبراً حول أمرٍ إداري وقعه عمدة موسكو، يوري لوغكوف، لتنظيم احتفالات عيدي الفطر والأضحى في العاصمة الروسية هذا العام.

حكومة مدينة موسكو قررت الاحتفال بهذين العيدين على نطاقٍ واسع بناءً على اقتراح مجلس المفتين المسلمين في روسيا، هذا المجلس المشكل بقرار من الكريملين ليشكل هيئة استشارية دينية عليا من حقها مناقشة كافة أمور المسلمين في روسيا لدى الكريملين وكافة الدوائر الحكومية.

ولا يشك أحد في الوضع المميز الذي يحظى به المسلمون في روسيا عموماً ، وفي العاصمة موسكو بشكل خاص، حيث تفيد الإحصاءات الحكومية أن المسلمين يشكلون أكثر من 15% من سكان العاصمة موسكو ، ويزيد تعدادهم على مليون ونصف المليون مسلم ضمن أكثر من عشرين مليون مسلم من أبناء الشعب الروسي، ويوجد في العاصمة موسكو وحدها أكثر من عشرة مساجد بينها المسجد الكبير في وسط المدينة والذي تشرف عليه الدولة.

وقد زاره الرئيس الروسي ميدفيديف العام الماضي، ويتسع لأكثر من ثلاثة آلاف مصل، ويلاحظ خلال شهر رمضان امتلاء ساحة المسجد بالمصلين في الصلوات الجماعية والليلية ، ويفترش الكثيرون الشوارع المحيطة بالمسجد عندما لا يكفي المكان في الداخل، ولا يشكل هذا المشهد أي شيء غريب لسكان موسكو الذين اعتادوا على هذا المشهد، كما اعتادوا على محلات الطعام الإسلامي االحلالب المنتشرة في أحياء العاصمة وتخضع لإشراف صحي من الدولة.
قرار بلدية العاصمة موسكو تولي تنظيم الاحتفالات بالعيدين الرئيسيين للمسلمين، يأتي في إطار توفير الظروف الملائمة والحالة الأمنية اللازمة للمسلمين لممارسة شعائرهم الدينية والاحتفال بأعيادهم، وسيأخذ مجلس المفتين المسلمين على عاتقه كافة الأمورِ التنظيمية الدينية المتعلقة بالاحتفالات ، بينما ستتولى بلدية موسكو التنظيمات الأمنية وتوفير الظروف الملائمة في الشوارع والأماكن المحيطة بالمساجد.

وتتوقع السلطات أن يؤم مساجد العاصمة في كلٍ من العيدين حوالي 60 ألفَ مسلم، مما يجعل مسألة الأمن تحظى باهتمامٍ كبير، وفي هذا الإطار تقرر أن تناوب عند المساجد دوريات مكثفة من رجال الشرطة، كما سيتم إيقاف سير المركبات بكافة أنواعها في الساحات المحيطة بالمساجد، وكذلك الحد من حركةِ النقلِ العام على الخطوط القريبةِ منها.
وقد صرح محافظ موسكو ، يوري لوغكوف، للصحافيين بأن سلطات المدينة ستبذل كل ما في وسعها لكي يشعر السكانُ المسلمون بأكبر قدرٍ من الراحةِ والطمأنينة في أيام العيدين، ومن التدابير التي تنوي السلطات اتخاذها تخصيص سياراتٍ مزودةٍ بمكبرات الصوت لنقل وقائع صلاة كلٍ من العيدين إلى أكبر عدد من المواطنين.

البعض يرى أن الكريملين والحكومة الروسية يبالغون في اهتمامهم بالمسلمين لأهداف خاصة لديهما، وعلى رأسها كسب ود وتأييد المسلمين في جميع أنحاء روسيا للنظام الفيدرالي الحاكم، وخاصة في جمهوريات ومناطق شمال القوقاز التي تسكنها أغلبية مسلمة ، وتتصاعد فيها الأحداث الإرهابية من المتطرفين الرافضين لنظام الحكم الروسي والمطالبين بالانفصال عن روسيا. بينما يرى الكثيرون أن اهتمام النظام الحاكم في روسيا بالمسلمين والإسلام أمر عادي وطبيعي ولا يجب مقارنة روسيا بالغرب والولايات المتحدة في هذا الأمر، وذلك نظراً للتاريخ الطويل الممتد لأكثر من عشرة قرون مضت للإسلام في روسيا، ونظراً لأن المسلمين في روسيا.

كما قال رئيس الوزراء بوتين من قبل، (المسلمون) ليسوا مهاجرين من دول أخرى ، بل جزء لا يتجزأ من الشعب الروسي ومن التاريخ والثقافة الروسية، وأن عددهم كبير بالقدر الذي يستحقون معه اهتماماً خاصاً، حيث يشكلون الديانة الثانية بعد الروس الأرثوذكس، وليس من حق طوائف أخرى مثل اليهود أو الكاثوليك المسيحيين أو غيرهم أن يطالبوا الكريملين والحكومة الروسية بمساواتهم بالمسلمين في كل شيء لأن أعداد المسلمين في روسيا تفوق بعشرات المرات أعداد أية طائفة من هذه الطوائف.

المصدر: جريدة العلم

25/8/2010

طردت السلطات المغربية اثنين وسبعين مهاجرا غير شرعي من دول جنوب الصحراء الافريقية بعد محاولتهم الهجرة سرا نحو اسبانيا انطلاقا من شمال المغرب، على ما افادت الثلاثاء السلطات المحلية.

وذكر المصدر نفسه انه تم إيقاف هؤلاء الأشخاص يوم الاثنين على متن قارب مطاطي عند شواطئ منطقة الحسيمة في البحر الابيض المتوسط، قبل ترحيلهم في اليوم نفسه الى الحدود مع الجزائر. واضاف ان هؤلاء المهاجرين كانوا ينوون التسلل الى اسبانيا.

وبحسب اجهزة مكافحة الهجرة غير الشرعية، فان المهاجرين المنتمين الى دول جنوب الصحراء يمرون غالبا عبر الجزائر قبل الانتقال الى المغرب.

واشاد الاثنين وزير الداخلية الاسباني بيريز روبالكابا بجهود المغرب "الجبارة" في مجال مكافحة شبكات الاتجار بالبشر والمهاجرين، مما سمح بتخفيض موجات الهجرة غير الشرعية.

المصدر : اف ب

أعلنت وزارة الهجرة الفرنسية الأربعاء في بيان ان فرنسا ستستضيف في السادس سبتمبر ثم في 21 و22 تشرين أكتوبر اجتماعين لوزراء الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة وكندا المكلفين بشؤون الهجرة…تتمة

أعلنت مجموعة فرنسية عن نيتها فتح فضاءات جديدة بداية شتنبر المقبل خاصة ببيع المنتجات الإسلامية «حلال» في عدد من المدن الفرنسية.

وأثار قرار فتح محلات ومطاعم المنتجات المحضرة وفق الشريعة الإسلامية حفيظة عضوين في البرلمان الفرنسي يمثلان منطقة سين سان دوني. وتقدم مجموعة «كويك» وجبات محضرة باللحم والديك الرومي المذبوح على الطريقة الإسلامية وهي وجبات أخذت تكتسح الوجبات مستحضرة من لحم الخنزير، ومن المقرر أن تعقد هذه المجموعة ندوة صحفية في 31 غشت الجاري كي تعلن عن المحلات الجديدة وعددها 14 فضاء. والمعلومات الأولية تفيد أن من ضمن المدن المعنية ستراسبورغ وليل وبوردو ومرسيليا بينما لن يكون هناك فضاء في باريس وفي الشمال حيث هناك ضغوط كبيرة من طرف المنتخبين لقطع الطريق أمام هذه المنتجات.

ويقدر رقم معاملات هذه التجارة ب 5.5 مليار أورو في فرنسا، وتعرف نموا سنويا ب 10 في المائة وأصبح يخصص لها معرض سنوي يدوم يومين. وتفسر إحدى الدراسات في هذا المجال هذا النمو بوجود 5 ملايين مستهلك في فرنسا منحدرين من المغرب العربي وإفريقيا.

وتنزل إحدى الشركات بثقلها على مستوى الدعاية فهي تملك 1400 لوحة إشهارية في كل الأماكن بما في ذلك الميترو، وتقتني باستمرار مساحات في الجرائد للإعلان عن المنتجات الجديدة، وقبل حلول رمضان هذه السنة ألصقت هذه المجموعة 6000جدارية في 150 تجمع سكني كبير بفرنسا من أجل استقطاب المستهلك.

ويفسر عالم السوسيولوجيا فاتح كيموش هذا الاهتمام الاقتصادي بالواقع الاجتماعي، حيث يرى جيل المهاجرين الذين نجحوا في الاندماج نفسه قوة اقتصادية واستهلاكية، وأصبح المنتوج الحلال الذي كان يقتصر على محلات الجزارة حاضرا بقوة في الأسواق الممتازة بل وأصبح معروضا لوحده بعدما أزاح المنتجات المنافسة، ومن ضمن المنتجات الأكثر رواجا «إيسلاديليس» و«دنيا» و"مدينة حلال" و"زكية حلال" يؤكد مسؤول بإحدى الشركات أن زمن عرض هذه المنتجات بجوار المنتجات المخصصة للقطط والكلاب قد انتهى.

المصدر: جريدة العلم

25/8/2010

في الوقت الذي يثور فيه جدل واسع حول فكرة بناء مسجد في نيويورك بالقرب من مكان الأبراج التي تحطمت يوم 11 شتنبر عام 2001، وهو المشروع الذي يلقى معارضة شديدة من طوائف وجهات عديدة في الولايات المتحدة.
يدور في موسكو نقاش من نوع آخر يعكس الاختلاف الجذري بين وضع المسلمين في روسيا عنه في الولايات المتحدة، حيث نشرت الصحف الروسية مؤخراً خبراً حول أمرٍ إداري وقعه عمدة موسكو، يوري لوغكوف، لتنظيم احتفالات عيدي الفطر والأضحى في العاصمة الروسية هذا العام.

حكومة مدينة موسكو قررت الاحتفال بهذين العيدين على نطاقٍ واسع بناءً على اقتراح مجلس المفتين المسلمين في روسيا، هذا المجلس المشكل بقرار من الكريملين ليشكل هيئة استشارية دينية عليا من حقها مناقشة كافة أمور المسلمين في روسيا لدى الكريملين وكافة الدوائر الحكومية.

ولا يشك أحد في الوضع المميز الذي يحظى به المسلمون في روسيا عموماً ، وفي العاصمة موسكو بشكل خاص، حيث تفيد الإحصاءات الحكومية أن المسلمين يشكلون أكثر من 15% من سكان العاصمة موسكو ، ويزيد تعدادهم على مليون ونصف المليون مسلم ضمن أكثر من عشرين مليون مسلم من أبناء الشعب الروسي، ويوجد في العاصمة موسكو وحدها أكثر من عشرة مساجد بينها المسجد الكبير في وسط المدينة والذي تشرف عليه الدولة.

وقد زاره الرئيس الروسي ميدفيديف العام الماضي، ويتسع لأكثر من ثلاثة آلاف مصل، ويلاحظ خلال شهر رمضان امتلاء ساحة المسجد بالمصلين في الصلوات الجماعية والليلية ، ويفترش الكثيرون الشوارع المحيطة بالمسجد عندما لا يكفي المكان في الداخل، ولا يشكل هذا المشهد أي شيء غريب لسكان موسكو الذين اعتادوا على هذا المشهد، كما اعتادوا على محلات الطعام الإسلامي االحلالب المنتشرة في أحياء العاصمة وتخضع لإشراف صحي من الدولة.
قرار بلدية العاصمة موسكو تولي تنظيم الاحتفالات بالعيدين الرئيسيين للمسلمين، يأتي في إطار توفير الظروف الملائمة والحالة الأمنية اللازمة للمسلمين لممارسة شعائرهم الدينية والاحتفال بأعيادهم، وسيأخذ مجلس المفتين المسلمين على عاتقه كافة الأمورِ التنظيمية الدينية المتعلقة بالاحتفالات ، بينما ستتولى بلدية موسكو التنظيمات الأمنية وتوفير الظروف الملائمة في الشوارع والأماكن المحيطة بالمساجد.

وتتوقع السلطات أن يؤم مساجد العاصمة في كلٍ من العيدين حوالي 60 ألفَ مسلم، مما يجعل مسألة الأمن تحظى باهتمامٍ كبير، وفي هذا الإطار تقرر أن تناوب عند المساجد دوريات مكثفة من رجال الشرطة، كما سيتم إيقاف سير المركبات بكافة أنواعها في الساحات المحيطة بالمساجد، وكذلك الحد من حركةِ النقلِ العام على الخطوط القريبةِ منها.
وقد صرح محافظ موسكو ، يوري لوغكوف، للصحافيين بأن سلطات المدينة ستبذل كل ما في وسعها لكي يشعر السكانُ المسلمون بأكبر قدرٍ من الراحةِ والطمأنينة في أيام العيدين، ومن التدابير التي تنوي السلطات اتخاذها تخصيص سياراتٍ مزودةٍ بمكبرات الصوت لنقل وقائع صلاة كلٍ من العيدين إلى أكبر عدد من المواطنين.

البعض يرى أن الكريملين والحكومة الروسية يبالغون في اهتمامهم بالمسلمين لأهداف خاصة لديهما، وعلى رأسها كسب ود وتأييد المسلمين في جميع أنحاء روسيا للنظام الفيدرالي الحاكم، وخاصة في جمهوريات ومناطق شمال القوقاز التي تسكنها أغلبية مسلمة ، وتتصاعد فيها الأحداث الإرهابية من المتطرفين الرافضين لنظام الحكم الروسي والمطالبين بالانفصال عن روسيا. بينما يرى الكثيرون أن اهتمام النظام الحاكم في روسيا بالمسلمين والإسلام أمر عادي وطبيعي ولا يجب مقارنة روسيا بالغرب والولايات المتحدة في هذا الأمر، وذلك نظراً للتاريخ الطويل الممتد لأكثر من عشرة قرون مضت للإسلام في روسيا، ونظراً لأن المسلمين في روسيا.

كما قال رئيس الوزراء بوتين من قبل، (المسلمون) ليسوا مهاجرين من دول أخرى ، بل جزء لا يتجزأ من الشعب الروسي ومن التاريخ والثقافة الروسية، وأن عددهم كبير بالقدر الذي يستحقون معه اهتماماً خاصاً، حيث يشكلون الديانة الثانية بعد الروس الأرثوذكس، وليس من حق طوائف أخرى مثل اليهود أو الكاثوليك المسيحيين أو غيرهم أن يطالبوا الكريملين والحكومة الروسية بمساواتهم بالمسلمين في كل شيء لأن أعداد المسلمين في روسيا تفوق بعشرات المرات أعداد أية طائفة من هذه الطوائف.

المصدر: جريدة العلم

25/8/2010

قال وزير الداخلية السيد الطيب الشرقاوي، مساء اليوم الاثنين، إن اللقاء الذي جمعه مع نظيره الإسباني السيد ألفريدو بيريز روبالكابا، كان "مثمرا وإيجابيا".

وأكد السيد الشرقاوي، في تصريح لقناة (الأولى) بثته ضمن نشرتها المسائية، أن ذلك "يعكس في عمقه العلاقة الأخوية المتينة التي تربط بين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله وأيده، وجلالة الملك خوان كارلوس".

وأبرز أن هذا اللقاء اتسم ب"الصراحة والجدية في تناول القضايا المتعلقة بحماية بلدينا من التهديدات الإرهابية ومن شبكات الاتجار في المخدرات والهجرة غير الشرعية".

وأشاد وزير الداخلية، في هذا السياق، ب"مستوى التعاون الأمني بين بلدينا الشيء الذي مكنهما من تحقيق نتائج ملموسة وجد إيجابية".

وأضاف أنه تم الاتفاق خلال هذا اللقاء على تكثيف عمل اللجان المشتركة التي تهتم بالقضايا الأمنية، وخلق ميكانيزمات جديدة للتعاون عبر تفعيل المراكز المشتركة للشرطة وتطوير عمل ضباط الربط".

وأشار وزير الداخلية إلى أنه اتفق مع نظيره الإسباني على تكثيف التشاور والتنسيق بينهما، مذكرا بأنه ستكون له عما قريب فرصة لزيارة إسبانيا من أجل مواصلة المشاورات مع السيد روبالكابا بخصوص القضايا ذات الطابع المشترك.

وكان وزير الداخلية قد عقد في وقت سابق اليوم ، جلسة عمل مع نظيره الإسباني تم خلالها، بالخصوص، التأكيد على الطابع المتميز للتعاون بين مصالح الوزارتين والتنويه بالنتائج الجيدة التي أسفر عنها.

كما عبر الوزيران، في تصريح مشترك صدر عقب جلسة العمل هذه، عن عزمهما الأكيد على مواصلة العمل لتعزيز هذا التعاون مشددين على أهمية استمرارية التشاور والتنسيق والتواصل وتكثيف اللقاءات الثنائية بينهما.

المصدر: وكالة المغرب العربي

أعلنت المدافعة عن الشعب الإسباني (الأمبودسمان) بالنيابة، ماريا لويزا كابا دي ليانو، أنها قدمت يوم 13 غشت الجاري، طعنا لدى المحكمة الدستورية، ضد القانون الكاطالاني المتعلق باستقبال وإدماج المهاجرين.

ويحتم هذا القانون، المصادق عليه في شهر أبريل المنصرم من طرف حوالي 90 بالمائة من نواب كاطالونيا، على المهاجرين الراغبين في الاستقرار بهذه المنطقة الغنية في الشمال - الشرقي لإسبانيا، تعلم وتحدث اللغة الكاطالانية.

وتعتبر السيدة كابا دي ليانو أن هذا الإجراء سيكون معارضا للدستور الإسباني الذي ينص في مادته الثالثة، أن الكاستيانية تعد اللغة الرسمية للدولة الإسبانية.

ومباشرة بعد الإعلان عن هذا الإجراء، الذي أوردته أولا الصحافة المحلية قبل تأكيده من طرف مؤسسة المدافع عن الشعب الإسباني، عملت مجموع الأحزاب الكاطالانية، باستثناء ممثلي الحزب الشعبي الكاطالاني والمجموعة المختلطة، على إدانة هذه المبادرة، وصولا إلى اتهام السيدة كابا دي ليانو بتواطؤ مع الحزب الشعبي (معارضة)، الذي كان وراء تقديم طعن وضعه لدى نفس المؤسسة ضد وضع الحكم الذاتي الكاطالاني الموسع، الذي تم تبنيه سنة 2006، بحجة عدم دستوريته.

واعتبرت المحكمة في حكمها الصادر يوم 27 يونيو الأخير، أن 14 من بين 223 مادة تهم هذا الوضع، تعد مخالفة بشكل جزئي أو كلي للدستور الإسباني.

ومن جهته، لا يدع رئيس الحكومة المستقلة لكاطالونيا (الحزب الاشتراكي) خوسي مونتيا، أي مناسبة ليؤكد بقوة أن قانون استقبال وإدماج  المهاجرين سيطبق حتما على الرغم من هذا الطعن.

ويعتبر مونتيا، زعيم الحزب الاشتراكي الكاطالوني الذي يقود تحالفا حكوميا ثلاثي الأطراف، أن الطعن المقدم ضد القانون الكاطالاني "ليس له أي معنى" على اعتبار أن السيدة كابا دي ليانو "التي تتولى هذا المنصب بشكل مؤقت، لا تمتلك الشرعية المطلوبة لاتخاذ مبادرة من هذا القبيل".

وقال في تصريح للصحافة إنه "كان يجب عليها الاستقالة"، مذكرا بأنها كانت نائبة عن الحزب الشعبي، وهو ما "يدل مرة أخرى، حسب قوله، على العداء التام لهذا الحزب اتجاه الحكومة المستقلة لكاطالاونيا"، موضحا أن الطعن في قانون يتطلب موافقة 50 نائبا والعديد من أعضاء مجلس الشيوخ.

واعتبر رئيس الحكومة الكاطالانية أن هذا الطعن محفز باعتبارات حزبية، تسير وفقا للسياسة "التي يدافع عنها الحزب الشعبي، الذي يعارض كل ما من شأنه تطوير وضع الحكم الذاتي"، معتبرا أنه إذا بدأ المهاجرون في تعلم الكاطالانية، سيكون بوسعهم بعد ذلك تعلم اللغة الإسبانية بسهولة.

وأشار في حديث نشر أول أمس الأحد، بصحيفة "لاراثون"، إلى أن تعلم المهاجرين للغة الإسبانية لن يتيح لهم تعلم الكاطالانية، في حين عبر باقي أعضاء التحالف الحكومي الكاطالاني عن وجهة النظر ذاتها.

ومن جهته، أكد السكرتير الكاطالاني المكلف بالهجرة، أوريول أموروس، قائلا " إننا سنعمل على تطبيق هذا التشريع، في انتظار القرار الذي سيتم اتخاذه من طرف المحكمة الدستورية".

وقال السيد أموروس، عضو حزب اليسار الجمهوري الكاطالوني "ليس لدينا اي نية لتغيير هذا القانون، الذي يعتبر تفعيله ضروريا وعاجلا بالنسبة لكاطالونيا".

وسجل أن المهاجرين من دون تكوين، الذين توافدوا خلال السنوات الأخيرة على كاطالونيا، هم الذين يعانون بشكل أكبر من الأزمة الاقتصادية. وخلال تطرقه لنفس الموضوع، وصف الحزب الوطني الكاطالاني للتجمع والوحدة، الطعن الذي تقدمت به المدافعة عن الشعب الإسباني بـ"الاعتداء على حق الحكومة المستقلة لكاطالونيا".

ومن جانبه أكد جوزيف لويس كليريس، النائب عن نفس الحزب بالغرفة الكاطالانية، أن الأمر يتعلق بـ"نقص في الاحترام حيال استقلالية البرلمان الكاطالاني"، وكذا "تراجعا ديمقراطيا".

واعتبر الأمين العام المساعد لحزب التجمع والوحدة الكاطالاني، فيليب بويج، في حديث خص به القناة الثالثة الإسبانية، أن رفض قانون الاستقبال والإدماج يفترض وجوب نهاية مرحلة في "العلاقات بين كاطالونيا وإسبانيا".

وفي الوقت الراهن، تدحض المدافعة عن الشعب الإسباني جميع اتهامات الأحزاب الكاطلانية، مؤكدة أنها تعتزم المضي في إجرائها.
وقالت في هذا الصدد، إن هذا القانون يقر بتفضيل لغوي للكاطلانية على حساب الكاستيانية، وذلك في ما يتعلق بالتكوين والخدمات المقدمة في مجال استقبال المهاجرين، وهو الأمر الذي يتعارض مع المادة الثالثة من الدستور الإسباني.

واضافت ان المحكمة الدستورية ايدت المادة التي تشير إلى أنه يجب على الكاطالانيين معرفة اللغة الكاطالانية، ولكن مع اعتبار عدم دستورية المرجعية التي حددتها كلغة "مفضلة" على الكاستيانية، فيما تظل جمعيات المهاجرين منقسمة حول هذا الموضوع.

وأوضح السيد كمال رحموني، رئيس جمعية العاملين المهاجرين المغاربة في إسبانيا، أنه "لا يمكننا فرض أمور على المهاجرين أكثر من باقي المواطنين"، واصفا قرار المدافعة عن الشعب الإسباني بـ"المحترم".

من جهة أخرى، اعتبر أنه يتعين على المهاجرين الإلمام باللغتين الإسبانية والكاطالانية إذا كانوا يعيشون في كاطالونيا، مشددا على أن هذا الأمر يعد "وسيلة للإندماج، غير أنه لا يجب أن يشكل شرطا لولوج مناصب الشغل".

ومن جانبه، عبر رئيس فدرالية جمعيات المهاجرين واللاجئين بإسبانيا، فيكتور ساييز، عن دعمه لمبادرة السيدة كابا دي ليانو، واصفا هذا القانون بـ"السلبي بالنسبة لاندماج الأجانب".

وفي المقابل، عبرت جمعيات العمال الباكستانيين والسينغاليين بكاطالونيا، عن دعمهم لقانون كاطالونيا، مع استنكار الطعن المقدم ضد هذا التشريع.

وأعلنوا أنهم يعتزمون قريبا خوض سلسلة من الخطوات الاحتجاجية بغية التعبير عن دعمهم للقانون الذي تم التصويت عليه من طرف البرلمان الكاطالاني، والاحتجاج على مبادرة المدافعة عن الشعب الإسباني.

المصدر: وكالة المغرب العربي

 

في حيم يستمر الجدل حول بناء مسجد في نيويورك بالقرب من مكان التجارة العالمي الذي دمره هجوم 11 شتنبر، وبعد مظاهرة في المنطقة شارك فيها مؤيدون ومعارضون للمسجد، اشتكى قادة مسلمون في أماكن أخرى بالولايات المتحدة من زيادة العداء للمسلمين...تتمة

الثلاثاء, 24 غشت 2010 15:04

زهرة هندي..بكل لغات العالم

بين مهرجان في مونتريال بكندا و لآخر بنيس الفرنسية، توقفت زهرة هندي في بلدها المغرب وقضت أقل من 24 ساعة بمدينة الدارالبيضاء، حيث شاركت في حفلات اختتام مهرجانها...تتمة

سيكوفيا، مدينة تبعد عن مدريد جهة الشمال بحوالي ستين كيلومترا، لا يتجاوز عدد سكانها 55 ألف نسمة..مدينة تدفق عليها المهاجرون المغاربة بالمئات خلال فترة الرخاء...تتمة

أصدرت نزهة الوافي، نائبة برلمانية مغربية مقيمة بإيكاليا، أخيرا، كتابا حول إشكالات تطبيق مدونة الأسرة من طرف الجالية المقيمة بإيطاليا، تناول رصد و تحليل الإشكالات القانونية التي برزت...تتمة

وجهت النائبة البرلمانية نزهة الوافي مراسلة مستعجلة إلى الوزير المكلف بالجالية المغربية المقيمة بالخارج، تطالب من خلالها بضرورة التدخل لتغيير ما وصفته بالوضعية المزرية التي تعيشها بعض القنصليات المغربية بالخارج...تتمة

أصدرت وزارة الخارجية الكويتية بيانا تعرب فيه عن أسفها الشديد لما تضمنته بعض سلسلة تليفيزيونية من إساءات إلى المغرب و تجريح للمغاربة...تتمة

يحظى تحري هلال شهر رمضان في الدول الإسلامية باهتمام كبير وان كان تحديده في هذه الدول لا يخلو من الجدل. فقد يصل الاختلاف بين الدول الإسلامية إلى ثلاثة أيام أحيانًا، ومن الملاحظ أن هذا الاختلاف ينعكس على الجالية المسلمة بأوروبا. وربما يكون الاختلاف حول اليوم الأول من شهر رمضان في القطر الواحد. ففي بلد كهولندا قد يصل الخلاف إلى المذهب الواحد و حتى إلى الأسرة الواحدة.  

ويعيش في هولندا ما يقارب المليون مسلم حسب آخر إحصائيات المكتب الوطني للإحصاء (مؤسسة هولندية حكومية) ويشكل الأتراك والمغاربة نصيب الأسد بـ 378,350 و341,528 على التوالي. ووفقا لدراسة أقامها المكتب التخطيطي والثقافي الاجتماعي الهولندي فان 90% من المغاربة و66% من الأتراك يصومون خلال شهر رمضان. وتبقى المسألة شبه محسومة عند الأتراك بسبب انتماء معظمهم لمذهب الإمام أبو حنيفة والذي يجيز اعتماد الحساب الفلكي لتحري الهلال.
وتظل وضعية المغاربة أكثر تعقيدا. وحسب تقرير أورده الموقع الإلكتروني لإذاعة هولندا العالمية فإن شريف السليماني، إمام بمدينة روزندال وعضو بجمعية الأئمة بهولندا، أكد أن هناك توجهين. التوجه الأول يقضي ببدء الصوم مع أي بلد إسلامي. وكان هذا هو التوجه السائد إلى أن حصل تحول إلى بدء الصوم مع المملكة العربية السعودية. والتوجه الثاني يقضي بالاعتماد على الحساب الفلكي في حالة النفي. أي إذا أثبتت استحالة تحري الهلال فلكيا فلا يؤخذ بالرؤية. ولكن حسب الإمام فإنه «اتقاء للفتنة لا نأخذ بالتوجهين، فالمصلون يصومون ويفطرون مع المملكة العربية السعودية.»  ورغم إنشاء «المشروع الإسلامي لتحري الأهلة» لتوحيد المسلمين حول معيار واحد، فان الخلافات الفقهية و السياسية والارتباطات بالوطن الأم تبقى هي الغالبة.

وقال حميد الهاشمي الباحث في قضايا الهجرة في تصريح ل «العلم» إن مواعيد الصيام في رمضان ابتداء من مسألة أول أيامه، وصولا إلى توقيتات الفطور تختلف وأضاف أن هناك اختلافات كثيرة بين المهاجرين طالما ان ليس هناك مرجعيات إفتاء وإرشاد موحدة للمسلمين إضافة إلى ضعف التواصل بينهم بسبب طبيعة الحياة لذا يبقى اعتمادهم غالبا على الفضائيات التابعة لبلدانهم وثقافاتهم الفرعية المذهبية خاصة أو اعتمادا على بعض المؤسسات الدينية المرتبطة بمرجعيات خارج هولندا.

وفي فرنسا وحسب دراسة فقد قدر عدد المسلمين 6 ملايين مسلم، الأمر الذي جعل الإسلام هو الديانة الرسمية الثانية بعد الكاثوليكية وسبعون بالمائة قدموا إلى فرنسا من بلدان شمال إفريقيا وبحسب دراسة للمجموعة الأوروبية صدرت في العاصمة البلجيكية بروكسيل سنة 2001 فإن المهاجرين يساهمون بنسبة 14،7 في المائة من الناتج المحلي الفرنسي.

وتقول بعض المصادر إن المسلمين يتهيؤون في فرنسا لاستقبال شهر رمضان بصيام أيامٍ من رجب وشعبان، إحياء للسُّنة، وتحضيرًا للنفس لصوم رمضان، وتقوم الهيئات الإسلامية بواجب التوعية والإرشاد من خلال الخطب والنشرات والحصص الإذاعية التي تسمح بها الإذاعات العربية في فرنسا.

وينظم المسلمون حلقات القرآن والتدريس والوعظ في المساجد ليلاً ونهارًا يؤمها أبناء الجالية على اختلاف أعمارهم وثقافتهم، وهناك كثرة ساعات البث الديني من الإذاعات العربية المحلية. وتكثر في رمضان حفلات الإفطار الجماعي في المساجد والمراكز الإسلامية وبيوت سكن العمال وطلاب الجامعات.

وتضيف المصادر ذاتها أن الهيئات الإسلامية تجتمع في الليلة الأخيرة من شعبان في مسجد (باريس المركزي) لإعلان بدء الصوم كما تجتمع في آخر رمضان لإعلان هلال شوال والفطر، ولكن الأوضاع السياسية المعروفة تضغط على الجاليات الإسلامية وتدفع بالبعض إلى مخالفة الاتفاق، فإذا ما تمّ الالتزام ببدء الصوم، فقد يتم الاختلاف في تحديد يوم العيد، وهو ما أدى إلى اختلافات بين المسلمين، وإظهارهم بمظهر المتفرقين في الدين والعبادة.

وهناك مشكلة أخرى هي تحديد مواقيت الصلاة، ففي فرنسا توقيتان، الأول أعده اتحاد التنظيمات الإسلامية، بينما أعد الثاني المعهد الإسلامي لمسجد باريس، ويؤدي هذا الاختلاف عمليًّا إلى دخول وقت الفجر حسب توقيت مسجد باريس قبل توقيت الاتحاد بربع الساعة، ويتأخر العشاء (حسب توقيت المسجد) بنصف ساعة عن توقيت (الاتحاد)، ويقع كثير من المسلمين بسبب هذا الاختلاف في ارتباك فالفجر مرتبط بالإمساك، وصلاة التراويح مرتبطة بالعشاء .

21/8/2010

المصدر: جريدة العلم

مع انطلاق مرحلة "العودة" سجت عملية "مرحبا 2010" الى حدود يوم 16 غشت الجاري عبور 344 ألف و611 مغربي مقيم بالخارج عبر مختلف المعابر، جوا وبحرا وبرا لمنطقة الشمال الشرقي، مسجلة بذلك ارتفاعا بنسبة 5 في المائة بالمقارنة مع نفس الفترة من السنة الماضية (326ألف و949 شخص).

وأفاد تقرير للمديرية الجهوية للجمارك لجهة الشمال الشرقي بخصوص حالة تقدم "عملية مرحبا" أن هذا العدد يمثل 28 في المائة من مجموع المغاربة المقيمين بالخارج الذين غادروا المملكة على الصعيد الوطني.

واستقطب ميناء الناظور ، خلال هذه الفترة، أكبر عدد من المسافرين ب 137 ألف و845 شخص متبوعا بباب مليلية (89 ألف و361) ومطار الناظور العروي (55 ألف و174) ومطار وجدة أنجاد 45 ألف و349) والمحطة البحرية للمسافرين ومطار الشريف الادريسي بالحسيمة على التوالي 11 ألف و413 و 5 آلاف و469 شخصا.

وحسب المصدر ذاته فإن حركة السيارات خلال مرحلة العودة والعبور عبر ثلاث نقاط برية (ميناء الناظور وباب مليلة وميناء الحسيمة) فقد سجلت قرابة 42 ألف و546 سيارة بمجموع 22 في المائة على الصعيد الوطني.

من جهة أخرى فقد سجلت مرحلة "الذهاب" لهذه العملية التي انطلقت يوم خامس يونيو الماضي والتي ستتواصل الى غاية 15 شتنبر، دخول 478 ألف و883 مغربي مقيم بالخارج عبر مختلف النقاط بالجهة الشمالية الشرقية، مسجلة بذلك انخفاضا بنسبة 3 في المائة مقارنة مع العملية السابقة (495 ألف 232 شخص (

وقد تم اتخذت جميع الاجراءات اللازمة لضمان أحسن الظروف ولنجاح عملية عبور المغاربة المقيمين بالخارج "مرحبا 2010" على مستوى الجهة الشمالية الشرقية.

كما قامت المديرية الجهوية للجمارك بإعادة انتشار وتعزيز مواردها البشرية في مختلف المعابر بالجهة. بما مجموعه 124 عنصرا إضافيا عبأتهم لهذا الغرض ليصل عددهم المشغل على مستوى نقاط العبور بالجهة الى 311 إطارا وعونا.

ومن بين التعزيزات أيضا 27 عنصرا للتكفل بالمسافرين على متن البواخر و 23 متصرف للمساعدة في البر، على اعتبار أن الهدف هو تقليص مدة الانتظار والسهر على المعاملة الجيدة للمسافرين وتسهيل اجراءات خروج السيارات بالسرعة المرجوة.
وبالإضافة إلى ذلك، تم تشكيل لجنتي الاستقبال والاخلاقيات لمراقبة "عملية مرحبا"، والاشراف على المساعدة للجالية وضمان التأطير اللازم للعناصر المكلفة بالاجراءات المتعلقة بالعبور لدى الجمارك.

المصدر: وكالة المغرب العربي

كشفت إحصائيات رسمية، نشرت يوم الخميس، أن المغاربة مازالوا يحتلون المرتبة الأولى من حيث عدد العمال الأجانب خارج الاتحاد الأوروبي المسجلين في الضمان الاجتماعي في إسبانيا.

وأوضحت إحصائيات، نشرتها وزارة الشغل والهجرة الاسبانية حول العمال الأجانب المسجلين في الضمان الاجتماعي، أن المغاربة مازالوا يتصدرون إلى غاية أواخر شهر يوليوز الماضي عدد العمال الأجانب خارج الاتحاد الأوروبي بإسبانيا.

وذكرت وزارة الشغل الإسبانية أن عدد المغاربة المسجلين بالضمان الاجتماعي بلغ إلى غاية نهاية يوليوز الماضي 225 ألفا و36 منخرطا متبوعين بالعمال القادمين من الإكوادور ب 177 ألفا و340 عاملا ثم كولومبيا ب 118 ألفا و471 عاملا والصين ب 81 ألفا و764 منخرطا.

يذكر أن عدد العمال المغاربة المسجلين في الضمان الاجتماعي شهد منذ بداية السنة الجارية ارتفاعا ملموسا بالرغم من الأزمة الاقتصادية التي تعصف بإسبانيا منذ أزيد من سنتين.

وحسب إحصائيات وزارة الشغل والهجرة الإسبانية فإن عدد المغاربة المسجلين بالضمان الاجتماعي يحتلون المرتبة الأولى في فئة العمال الأجانب خارج الاتحاد الأوروبي منذ بداية السنة الجارية.

وأبرز المصدر ذاته أن كاطالونيا (434 ألفا و177 عاملا) ومدريد (401 ألف و23 عاملا) تشكلان المنطقتين اللتين يتواجد بهما أكبر عدد من العمال المهاجرين في وضعية قانونية، وذلك بنسبة 9 ر43 في المائة من مجموع العمال المسجلين في جميع أنحاء التراب الاسباني.

وأكدت الوزارة الاسبانية أن عدد العمال المهاجرين المسجلين بالضمان الاجتماعي بلغ إلى غاية نهاية يوليوز الماضي ما مجموعه مليون و900 ألف و157 منخرطا أجنبيا، مضيفة أن 683 ألفا و339 من هؤلاء قدموا من بلدان الاتحاد الاوروبي، فيما قدم مليون و216 ألفا و818 من بلدان خارج الاتحاد الاوروبي.

المصدر: وكالة المغرب العربي

أمام سيل الانتقادات لسياستها في طرد الغجر الروم (غجر أوروبا الشرقية) أعلنت فرنسا أنها "ترفض تلقي الدروس" في هذا المجال، وقامت بترحيل مجموعة جديدة منهم الجمعة الى رومانيا، وسط تغطية إعلامية واسعة.

ووصلت طائرة تنقل نحو 130 غجريا الجمعة في تيميسوارا في غرب رومانيا، قادمة من باريس.

وقامت فرنسا الخميس بترحيل 86 شخصا الى رومانيا كانت اول دفعة يتم ترحيلها منذ ان اعلن الرئيس نيكولا ساركوزي عن تدابير أمنية تستهدف المهاجرين.

وقال وزير الهجرة اريك بيسون ان "فرنسا اكثر دول اوروبا احتراما لحقوق الاجانب وخاصة الاجانب المقيمين بصورة غير قانونية، او اذا اردنا ان نكون اكثر تواضعا فانها من الدول الاكثر احتراما لهذه الحقوق ومن ثم فاننا نرفض تلقي الدروس" في هذا المجال.

واوضح ان عدد الاشخاص الذين سيتم ترحيلهم حتى نهاية اب/اغسطس سيصل الى "نحو 850 تقريبا".

وقال ان عمليات الترحيل هذه "ليست سوى تسريع لعملية تجرى على اي حال حيث تم تسيير 27 رحلة من هذا النوع منذ مطلع العام".

ويبلغ عدد الغجر الروم في فرنسا نحو 15 الفا يعيشون غالبا في مناطق عشوائية. وقد اتهمتهم وزيرة الاسرة نادين مورانو باستغلال اطفالهم للتسول والتهريب والسرقة ما دفع النائب الاشتراكي ارنو مونتبورغ الى اتهامها بترسيخ "نوع من العنصرية الرسمية".

وفي رومانيا تواجه السياسة الفرنسية موجة استنكار واسعة. وقال فالنتان موكانو وزير الدولة للتضامن المكلف ملف الغجر لصحيفة "لو باريزيان" "اشعر باننا نوصم مجموعة باكملها. هذا يتعارض مع التقاليد الفرنسية في مجال حقوق الانسان ويعطي صورة سيئة عن فرنسا".

كما نددت الصحف الرومانية ب"النفاق" الفرنسي.

وقالت اونا مارينسكو المستشارة الخاصة للشؤون الخارجية لصحيفة ادفارول (الحقيقة) الاوسع انتشارا في البلاد ان "ترحيل الروم من مكان الى اخر دون ان نعطيهم البديل يزيد الامور تفاقما حتى وان كانت الصورة المعطاة هي ان +ذلك يحل المشكلة+".

الا ان باريس وبوخارست اتفقتا على المطالبة بجهد اكبر من الاتحاد الاوروبي.

وقال وزير الداخلية بريس اورتفو "انتظر ان تظهر المفوضية الاوروبية كل قيمتها المضافة في ايصال الغجر الروم الى التعليم والعمل والسكن على سبيل المثال" في حين طالب الرئيس الروماني تريان باسيسكو ب"برنامج اوروبي لاستيعاب الغجر الروم".

الا ان بوخارست تعرضت لانتقادات في بروكسل لانها لم تقدم مشاريع ملموسة لاستخدام المساعدات الاوروبية المتاحة بوفرة منذ انضمام رومانيا الى الاتحاد الاوروبي.

ويتراوح عدد الغجر الروم في رومانيا ما بين 530 الفا الى 2,5 مليون. واذا كانت بوخارست حققت تقدما في مجال الوصول الى التعليم فان الغجر الروم ما زالوا يعانون من التمييز في سوق العمل وفي مجال الاسكان.

وفرنسا ليست البلد الاوروبي الوحيد الذي يواجه قضية الغجر ويقوم بترحيلهم الا ان نيكولا ساركوزي اختار احاطة هذه التحركات بتغطية اعلامية واسعة وربط رسميا بين الهجرة وتهديد الامن.

وقد عرضه ذلك لانتقادات في الامم المتحدة وكذلك في الصحافة الاميركية حيث اتهمته النيويورك تايمز ب"تأجيج المشاعر المعادية للمهاجرين بشكل خطير".

ويرى تيودور شو الاستاذ في جامعة كولومبيا في نيويورك والمتخصص في الحقوق المدنية ان اتباع "العنف حيال الغجر امر شائع جدا ولا سيما في وسط اوروبا" مضيفا "اذا كانت الحكومة الفرنسية تستهدف الروم فان ذلك سيقوي موقف الذين يمارسون التحريض على كراهية الاجانب".

واعتبر رئيس الجمعية البرلمانية لمجلس اوروبا بدوره ان عمليات ترحيل الغجر الروم (غجر اوروبا الشرقية) يمكن ان تؤجج مشاعر معاداة الاجانب في اوروبا.

وقال رئيس الجمعية التركي مولود تشاوس اوغلو في بيان وزع في ستراسبورغ ان "بعض المجموعات والحكومات تستغل الازمة المالية للمراهنة على الخوف المتولد من الخلط بين الروم والمجرمين باختيارهم كبش فداء وهو هدف سهل حيث ان الروم يعتبرون من الفئات الاكثر ضعفا".

وبعد التاكيد على ان عملية استيعاب الغجر الروم لم تحقق اهدافها بعد عشرين سنة، دعا بالحاح الدول الى ايجاد حل دائم لهذه المشكلة.

المصدر: وكالة الأنباء الفرنسية

ابدى المسؤول عن الجالية المسلمة في النمسا رغبته في رؤية مساجد ذات مآذن في المدن الكبرى في هذا البلد ما اثار فورا حفيظة اليمين المتطرف الذي ذهب الى حد المطالبة بوقف الهجرة الاتية من الدول الاسلامية.

وفي حديث لوكالة الانباء النمساوية نشر الاحد قال مسؤول الجالية المسلمة النمساوية انس شقفه انه يغرب في رؤية مسجد مع مئذنة في جميع اقاليم النمسا التسعة.

وقال "انها رغبتي للمستقبل"، مضيفا "لا نستطيع على المدى البعيد منع الناس من ممارسة (حقهم) في حرية دينية حقيقية يضمنها الدستور". ما يعني بالنسبة للمسلمين بناء مساجد ذات مآذن وليس قاعات للصلاة فقط.

واشار الى ان ارتفاع المآذن يمكن ان يكون موضع تفاوض كما ان مكبرات الصوت للاذان ليست الزامية.

وسرعان ما اثارت هذه الدعوة ردود فعل معارضة من اليمين المتطرف الذي دعا اكبر احزابه وهو حزب الحرية الى "حظر الهجرة القادمة من الدول الاسلامية" ووصف الحزب المساجد بانها "بؤر للاسلام المتطرف".

وكان الحزب اليميني المتطرف الاخر، التحالف من اجل مستقبل النمسا، دعا الى حظر المساجد والمآذن في كل الاقاليم النمساوية مؤكدا ان اماكن العبادة هذه تمثل "خلايا مقاومة لمجتمع مواز غير انساني ومعاد للديموقراطية".

واتهم النائب الاجتماعي الديموقراطي عمر الراوي، وهو ايضا مسؤول الاستيعاب في مجلس مسلمي النمسا، زعماء اليمين المتطرف بتاجيج "الكراهية" معتبرا ان عليهم "الاعتذار عن هذه التجاوزات".

وكثيرا ما يشن حزب الحرية، المعروف بمواقفه المعادية للهجرة، حملة تحت شعارات مثل "الغرب في ايدى المسيحيين".

واستنادا الى تقديرات اخيرة يوجد في النمسا نصف مليون مسلم من اجمالي عدد السكان البالغ 8,3 مليون نسمة.

المصدر: وكالة الأنباء الفرنسية

أجرى وزير الداخلية السيد الطيب الشرقاوي، اليوم الاثنين بالرباط، مباحثات مع نظيره الإسباني السيد ألفريدو بريز روبالكابا، الذي يقوم بزيارة عمل للمملكة.

وجرت هذه المباحثات بحضور كاتب الدولة في الداخلية السيد محمد سعد حصار وسفير إسبانيا بالمغرب السيد لويس بلاناس بوشاديس.

وعقب هذه المباحثات، ترأس الوزيران اجتماعا موسعا حضره، على الخصوص السيد حصار، والجنرال دوكور دارمي حسني بنسليمان قائد الدرك الملكي، والمدير العام للأمن الوطني السيد الشرقي الضريس، إلى جانب أعضاء الوفد الإسباني المرافق للسيد روبالكابا.

وتناولت هذه المباحثات عددا من القضايا ذات الاهتمام المشترك، خاصة التعاون في المجال الأمني، ومحاربة الهجرة غير المشروعة، وتهريب المخدرات والجريمة المنظمة والإرهاب.

المصدر: وكالة المغرب العربي

ضمن حوالي 150 ألف مهاجر مغربي في إسبانيا، الذين فرضت عليهم الأزمة الاقتصادية التي يعانيها البلد المضيف العودة إلى المغرب، يوجد «أحمد»، وهو الاسم المستعار الذي فضل أن تقدم به حكايته تفاديا لـ«الإحراج» في وسطه الاجتماعي.

ولسوء حظ «أحمد»، فإن مدة إقامته بإسبانيا لم تدم طويلا قبل أن تضربها الأزمة. فقد دبر أمر عقدة عمل منذ حوالي 5 سنوات، وتخلى بالطواعية عن «امتيازات» كثيرة كانت لديه في المغرب لكي يعمل في قطاع البناء في منطقة كطلانيا، قبل أن ترمي به الأزمة إلى عالم البطالة، ثم لاحقا إلى البحث عن أعمال موسمية في مجال الفلاحة، قبل أن يدفعه وضعه الاجتماعي الصعب إلى اتخاذ قرار العودة إلى بلدته في منطقة ورزازات ليعاود الالتحاق بعمله الذي تركه في منطقة يشكل هاجس الهجرة إلى أوربا، مهما كان الوضع الاجتماعي، هو الشغل الشاغل لجل شبانها قبل أن تدفعهم الأزمة الحالية إلى تأجيل هذا الحلم في انتظار اتضاح الصورة من جديد.

ومنذ حوالي ستة أشهر يستيقظ هذا المهاجر، الذي اختار العودة المؤقتة إلى بلدته هروبا من جحيم الأزمة دون أن يتخلى عن أوراق إقامته، مبكرا لكي يشحن بطارية سيارته قبل أن يبدأ يوم عمل يمتد إلى وقت متأخر من الليل، يمضيه في نقل الركاب من  وإلى مركز البلدة.

وبالرغم من أنه يحس بكثير من «الحكرة» وهو يعود إلى ممارسة نفس مهنة سياقة سيارة «النقل المزدوج» والتي اعتقد بأنه ودعها إلى غير رجعة بعد التحاقه بإسبانيا، فإنه يؤكد بأن هذه المهنة، على الأقل، مكنته، بعد العودة إلى البلدة، من ضمان الحد الأدنى من احتياجات أسرته، في وقت يحكي فيه حكايات مؤلمة لأشخاص يعرفهم اضطروا إلى العودة بدورهم لكن وضعهم الاعتباري الذي راكموه بسبب هذه الهجرة وسط مجتمعاتهم الصغيرة، لم يعد يسمح لهم بالعودة إلى المهن التي غادروها في اتجاه الجارة الشمالية، ما جعلهم يعيشون أزمات إضافية وعالة على أسرهم وأقربائهم بعدما نفد كل زادهم الذي ادخروه طيلة مدة كدهم في بلاد المهجر.

ويظهر أن أسرة هذا السائق سيكون عليها أن تعيش بدورها هذه الأزمة يوما بيوم وشهرا بشهر في منطقة يرتبط اقتصادها بالدرجة الأولى بحوالات الأبناء المقيمين في الخارج، وذلك إلى جانب السياحة التي تضررت بدورها بفعل هذه الأزمة .

وسيكون من الصعب عليها أن تتم أوراش بناء قد بدأتها، في وقت سابق، عندما كانت حوالات أربعة أبناء يوجدون في مناطق مختلفة في إسبانيا، تتقاطر على الأب، وذلك بعدما أصابت تداعيات الأزمة الأبناء في عملهم كعمال بناء، ما جعلهم يعيشون على تعويضات البطالة وبعض عائدات الأعمال الموسمية الفلاحية، رفقة زوجاتهم وأبنائهم، في أوضاع اجتماعية يقول عنها «أحمد» إنها لا تسر أي إنسان.

عندما ينهي «أحمد» يوم عمله، في وقت متأخر، يحرص في أغلب الأوقات على ربط الاتصال بإخوته بإسبانيا لكي يتوصل بآخر الأخبار حول أزمة، يظهر أنها مفتوحة ضربت البلد في اقتصاده وأنهكته فجأة وهو في أهم مراحل انتعاشته. وجل المؤشرات التي يتوصل بها توحي بأن بوادر الانفراج غير موجودة. وقد زادت محنته، في الآونة الأخيرة، بعدما اضطر إخوته، على التوالي، إلى الاستغناء عن خدمات الإنترنت والهاتف الثابت بسبب استفحال الأزمة.
لقد كان «أحمد» يعد زوجته وابنه الصغير بأنه سيبذل كل جهده من أجل أن يلحقهما به بمجرد أن تستقر أوضاعه بإسبانيا.

فيما كانت الزوجة التي تحلم بهذا السفر البعيد كغيرها من نساء المنطقة، تعد رزمة وثائقها لإعداد جواز سفرها في طبعته الجديدة، عاد الزوج، في تجربة يبدو من كل تفاصيلها بأنها صادمة بأفق بدون معالم واضحة.

المصدر: جريد المساء

يعيش أبناء الجالية المغربية في هولندا أزمة هوية عميقة، فيما تهب رياح اليمين العنصري المتطرف لتعصف بهم وتطالب بطردهم من هولندا التي ولدوا فيها يحملون هويتها الأوروبية .ويجمع العديد من فعاليات الجالية المغربية في هولندا على ان العلاقة بين المهاجرين المغاربة الشباب، على الخصوص، والسلطات الهولندية تشهد توترا كبيرا بسبب ضغوط سياسية تمارسها أحزاب اليمين المتطرف المعادية للمهاجرين المسلمين.

خلال جولة ميدانية في أحياء خاصة بالمغاربة الهولنديين في أطراف العاصمة أمستردام، لاحظنا انتشار الجريمة والسرقة في صفوف المهاجرين المغاربة في هولندا، وهناك شبة إجماع في صفوف قيادات الجالية المغربية ان الجريمة ناتجة عن عدة أسباب مثل البطالة، والعلاقة المتوترة بين الشباب وأسرهم، والضغوط التي يعانون منها، إلا أن الحكومة الهولندية، برأي عضو البرلمان الهولندي من اصل مغربي سميرة بوشيبتي، لا تقوم بإجراءات عملية للحد من هذه الظواهر التي لا يخلو منها أي مجتمع أوروبي، بل تتخذ حلولا قمعية.

وتطالب سميرة المغاربة بالاندماج في المجتمع الهولندي بلاتردد عبر التعليم والزواج المختلط وتكوين اسر هولندية وعدم الإصرار على اقتران المغاربة في هولندا بالمغربيات فقط.

وتتهم الحكومة الهولندية الرباط بالتدخل في شؤون المهاجرين المغاربة في هولندا، وتطالب بقطع الصلة بهم، حتى يتسنى لهم الاندماج في المجتمع الهولندي، وطالبت الرباط بإسقاط الجنسية المغربية عنهم بمجرد حصولهم على الجنسية الهولندية، وهو ما رفضه المغرب، مؤكدا أن اندماج الجالية المغربية في المجتمع الهولندي لا يعني قطع الصلة بجذورها وثقافتها.
ويدور حوار صاخب في عدد من الجامعات والمؤسسات الإعلامية والبرلمانية ألان لمناقشة ما إذا كان المغاربة الهولنديون يعانون من أزمة هوية، لأنه يروج إلى أن معظم الهولنديين لا يعتبرون مواطنيهم المغاربة هولنديين، وإذا عادوا إلى المغرب فالمغاربة لا يعتبرونهم مغاربة، على عكس الأتراك الهولنديين، الذين يتحدثون اللغة التركية فيما بينهم، ولا تزال هويتهم القومية التركية قوية، وهو ما يتيح لهم الاندماج في تركيا منذ اليوم الأول لوصولهم.

المغاربة والحرمان من الجنسية !

قد تلجأ هولندا لسن قانون جديد يحرم المغاربة المولودين على أرضها من الجنسية الهولندية لوضع حد للعنف الذي يمارسه أبناء الجيل الثاني والثالث من المغاربة المتمردين على موطنهم هولندا .

ملامح القانون الجديد تشير إلى انه لن يكون من حق اي مولود هولندي من اصل مغربي الاحتفاظ بالجنسية المغربية إلى جانب الهولندية، في حين ان المغرب يصر على ان اي مواطن يولد في الخارج من اب مغربي هو ايضا مغربي ولاتسقط عنه الجنسية الا ان هولندا تسعي من وراء منع ازدواجية الجنسية الي حرمان أبناء المغاربة من التمتع بمواطنتها في محاولة لتقليل اعدادهم المتزايدة بسبب خصوبة الانجاب لدى المراة المغربية .

يقول ياسين بوسعيد وهو هولندي من اصل مغربي ولد في امستردام، ان المغربي الهولندي لايقبل باسقاط الجنسية المغربية مهما حصل، لان بلاده الام تحرص عليها ايضا لكي لاتتحول ملكية الاراضي والميراث الي الاجانب على المدي الطويل !

ويذكر بوسعيد ان المغرب لو قبل باسقاط الجنسية عن ابنائه المولودين في هولندا، فإن ابناء الجيل الثالث من المهاجرين سوف يكونوا من الاجانب وبالتالي فإنهم سوف يعودون إلى املاك اجدادهم كاجانب هولنديين وليس كمغاربة !

وللمغرب جاليات ضخمة في فرنسا وهولندا واسبانيا وبلجيكا على وجه الخصوص .

ويقول بعض السياسيين العنصريين امثال خيرت فيلدرس ان محاولات الاندماج للمغاربة في المجتمع الهولندي تكلف خزينة الدولة مبلغ 7,2 ملايير يورو سنويا  .

وبالتالي فإن هؤلاء السياسيين يرون ان المهاجرين والاندماج هم من الاعباء الثقيلة على خزينة الدولة الهولندية . ويسود الاعتقاد في اوساط الجاليات المغاربية بأن مثل هذه الاتهامات مدروسة لتوجيه الاصابع الى المهاجرين مرة أخرى على انهم عبء ثقيل لابد من التخلص منهم بطردهم إلى مواطنهم الاصلية.

وزير الهجرة والاندماج الهولندي لم يتحدث عن صعوبات الاندماج ومخاطره، بل يرى انه لابد من تشديد التحويلات المالية إلى المغرب لمنع استنزاف الاقتصاد الهولندي ولمراقبة الاموال ولمن تصل في المغرب ،الا أن فؤاد الحاجي عضو المجلس البلدي بروتردام عن حزب العمل يرى أن من حق المواطن المغربي أينما كان من حقه أن يتصرف في أمواله كما شاء، مادام «المال ماله والحق حقه».

تجدر الإشارة إلى أن حوالي ثلاثة ملايين مغربي يعيشون في القارة الاوروبية ، وبالأموال التي يحولونها للمغرب،يعتبرون من الأعمدة الرئيسية التي يرتكز عليها الاقتصاد المغربي.

الازمة الاخرى هي ان حكومة هولندا تريد أيضا أن لائحة الأسماء المغاربة المسجلة لدى السفارة والقنصليات المغربية في هولندا وبعض البلديات الهولندية أيضا، والتي يفرض على المواطنين لدى تسجيل مواليدهم، اختيار اسم منها.

ان مسؤولا في الجالية المغربية في هولندا قال « نريد حرية تامة لتسمية أطفالنا كما نشاء. لا يعقل أن يكون الأمر من صلاحية الحكومة بأي شكل من الأشكال».

ويري ممثلو الجالية المغربية في امستردام ان اللجنة المشتركة المغربية - الهولندية المكلفة اندماج المهاجرين، لم تحرز تقدما حتى حول قضايا المهاجرين المغاربة في هولندا، الذين يقدر عددهم بنحو 400 ألف مهاجر.

وزير الهجرة والاندماج الهولندي، يرد على ذلك بالقول ان بلاده تواصل تحسين حياة المغاربة باقامة احياء سكنية ملائمة لهم، مزودة بالخدمات التعليمية والصحية والترفيهية، وبالتالي فإن ولاءهم يجب أن يكون لهولندا وليس للمغرب !

يقول عبدو المنبهي، عضو منتدى المغاربة بهولندا، ورئيس المركز الأورومتوسطي للهجرة والتنمية، وعضو مجلس الجالية المغربية المقيمة بالخارج، إن مشكلات المهاجرين المغاربة في هولندا، تتعلق أساسا بفئة الشباب الذين يعانون من قلة فرص التعليم، و من التمييز العنصري، الذي يحرمهم من فرص التدريب، وبالتالي تضيق أمامهم فرص الحصول على عمل. 
وأوضح أن الوضع العام الذي يعاني منه المهاجرون المغاربة يتسم بالعداء الشديد للإسلام وللمهاجرين من ذوي الأصول العربية، مشيرا إلى أن إيجاد حلول لهذا الوضع أمر في يد الحكومة الهولندية وليس في يد المغرب، مضيفا أن السلطات الهولندية تطالب المهاجرين بقطع صلتهم ببلدهم، ودعت إلى اتخاذ إجراءات من أجل تطبيق ذلك، وتتمثل في منعهم من حمل جنسية مزدوجة، مغربية وهولندية، كما تطالب المهاجرين ببيع عقاراتهم في المغرب، واستثمار أموالهم في هولندا.

وأكد أن الظرف السياسي يلعب دورا كبيرا في تأزيم العلاقة مع المهاجرين، فهولندا بعد الانتخابات أصبحت أكثر عنصرية فيما تواصل الأحزاب السياسية ذات التوجه اليميني المتطرف المزايدة السياسية عبر استخدام ورقة المهاجرين،

ولم يخفِ المنبهي انتشار الجريمة والسرقة في صفوف المهاجرين المغاربة في هولندا، الناتجة عن عدة أسباب مثل البطالة، والعلاقة المتوترة بين الشباب وأسرهم، والضغوط التي يعانون منها، إلا أن الحكومة الهولندية، برأيه، لا تقوم بإجراءات عملية للحد من هذه الظواهر التي لا يخلو منها أي مجتمع أوروبي، بل تتخذ حلولا قمعية ، على حد تعبيره، تتجسد في تجريد المهاجر المغربي من جنسيته الهولندية، والطرد والترحيل، وهي إجراءات تتسبب في تأزيم العلاقة أكثر بين الطرفين.
ويظهر استطلاع للرأي أجري مؤخرا، أن 37% من الشباب المغربي المقيمين بهولندا من أصحاب الكفاءات المهنية، يفكرون في مغادرة هولندا، بسبب الضغوط التي يعانون منها.

وردا على سؤال حول دور جمعيات المهاجرين في تقديم الدعم والحلول للمشكلات التي يعاني منها هؤلاء الشباب، قال المنبهي، إن دور الجمعيات يمكن أن يصبح فاعلا إذا أشركتها الحكومة الهولندية في النقاش والبحث عن حلول للقضايا المطروحة في أوساط المهاجرين، بيد أن المسؤولين الهولنديين لا يعيرون اهتماما لهذه الجمعيات، ويتم تهميشها، لأنهم لا يريدون الاعتراف بوجود مجموعة ذات هوية خاصة منفصلة إلى حد ما عن المجتمع الهولندي، ويفضلون في المقابل التعامل مع المهاجرين كحالات فردية.

وتحتل هولندا المرتبة الثالثة بالنسبة لعدد المهاجرين المغاربة المقيمين بها، بعد فرنسا وإسبانيا .

تمرد أبناء المغاربة !

الوزير ايبرهارد فان درلان أعطى تفسيرين ، الأول سماه الاندماج هو اختيار هولندا ، والوصف الثاني هو المواطنة كما سمى دروس المواطنة بالهدية،كما تحدث عن أهمية تعلم المغاربة للغة الهولندية بالنسبة للآباء كما للابناء، مذكرا أن الآباء الذين لايتكلمون الهولندية يصيب أبناؤهم تخلف لغوي مدرسي لسنتين، كما أنهم مهددون بعدم الحصول علي فرص عمل و باحتكاكهم بالشرطة والعدالة .

هذه رؤية الوزير الهولندي التي وان كانت من الاهمية بمكان ، فإن الموضوع الذي يطرح نفسه الان هو شباب ومراهقون لايحتاجون الى دروس المواطنة ولا اللغة الهولندية، فلغتهم الام هي الهولندية وبلدهم الاول هو هولندا وثقافتهم ملونة بين المغربية والهولندية، هؤلاء لن يعالج اجرامهم او انحرافهم حسب وجهة نظر الحكومة الهولندية بهذه الدروس الذين هم في غنى عنها وانما بالقضاء على الدوافع التي جعلتهم يتمردون ويثورون على المجتمع والدولة الهولندية !

أزمة الهوية لا تتعلق بالمغاربة

يرى أحمد مركوش النائب في البرلمان الهولندي عن حزب العمل المعروف بسياسته الصارمة في مواجهة الشباب المغربي «المشاغب» في حي «سلوتر فارت» بأمستردام، أن أزمة الهوية لا تتعلق بالمغاربة الهولنديين فقط، مؤكدا أنه يمكن للشخص الواحد أن تكون له عدة هويات في نفس الوقت، مغربيا هولنديا مسلما وغير ذلك.

وأضاف مركوش أن المجتمع يطلب من المهاجرين أن يتخذوا هوية واحدة وهي الهولندية، ومنهم من يقصد أن ذلك يعني ترك كل الهويات السابقة، وهناك من ليس له رؤية في التعامل مع هذه القضية.

ويوضح من خلال مقارنة بسيطة بين الجاليتين المغربية والتركية في هولندا، أن الأتراك لا يعانون من أزمة هوية، نظرا لقوة هويتهم القومية، وأيضا للطريقة التي تنظم بها الجالية التركية نفسها في المجتمعات الأوروبية، موضحا أن ذلك يختلف كثيرا مع الجالية المغربية، لأن هناك من المغاربة الهولنديين من يتهرب من مغربيته، بل أكثر من ذلك هناك من يحاول أن يتبرأ من مغربيته، لأن حتى جيل الآباء الأول هاجر بطريقة مؤلمة، ولم ير في البلدان التي هاجر إليها ما يفتخر به، بسبب المعاملة القاسية، خاصة القادمين من منطقة الريف في المغرب.

ولا يتفق فؤاد حاجي عضو المجلس البلدي لمدينة روتردام وهو الذي يجيد عددا من اللغات من بينها اللغة العربية، التي تعلمها في السنين الأخيرة، مع من يقول أن الشباب المغاربة فقدوا هويتهم، وإنما هناك تطور للهويات وهو ما يعني أنه لا توجد أزمة هوية، مؤكدا أنه لا توجد دراسات تؤكد أن العنف سببه أزمة هوية، خاصة وأن الشباب المغاربة في هولندا يتمتعون بعدد من الهويات المختلفة، فهناك من هويته دينية، أو هوية مغربية تقليدية، أو هوية ثقافية أو أمازيغية، ويرى حاجي أن الشغب والعنف مصدرهما المحيط الاجتماعي، مثل التربية، المدرسة، والأصدقاء.

وفي نظر الاعلامي نور الدين العمراني، فالهوية لا تتعلق بالفرد، وإنما تتعلق بالجماعة، لأن ذلك إقصاء للثقافات والهويات الأخرى، فالهوية المغربية تعني الهوية المتوسطية، والشمال إفريقية، والعربية، والإسلامية، والأمازيغية، واليهودية، ويضرب العمراني مثلا بأحمد أبوطالب عمدة بلدية روتردام، باعتباره النموذج المغربي الأنجح في هولندا، والذي يقضي عطلاته في الريف المغربي، مؤكدا أن الإنسان كلما اندمج أكثر في مجتمعه الجديد، كلما ارتبط أكثر بجذوره.

هل السياسة الصارمة مع الشباب المغربي المشاغب مجدية، إذا كان هؤلاء الشباب يعانون من أزمة هوية؟

وبخصوص السياسة الصارمة مع الشباب المغربي المشاغب في هولندا يرى مركوش أن كل من يخالف القانون لابد من معاقبته، ولكن من الأفضل دائما البحث عن الأسباب الدافعة لممارسة هذا السلوك، وأيضا تهيئة المناخ للفرد لكي يكتشف من هو، وأضاف أن هذه المرحلة ليست ثابتة وإنما متحركة، بينما يرى فؤاد حاجي أنهم في هولندا مهتمون بهذه التطورات الاجتماعية، فالمشكلة ليست أزمة هوية فقط، وإنما الفقر أيضا، البطالة، وسوء التربية، بالإضافة إلى المناخ السياسي الضاغط، وهو ما يجعل الشباب يفقد ثقته في المجتمع المدني.

بينما يتوقع العمراني أن مشاركة غيرت فيلدرز في أي ائتلاف حكومي، سيعمل على تقوية الشعور الوطني عند المغاربة الهولنديين، فكلما تنامى الفكر الشعبوي ضاقت المسافة عند حزب فيلدرز.

المصدر: جريدة الاتحاد الاشتراكي

8/21/2010

يواصل المحترفون المعاربة تألقهم في الدوريات الأوروبية مسجلين حصورا لافتا، إذ أن عددا منهم وراء قيادة فريقهم إلى فوز أو تعادل ثمين...تتمة

هي مسؤولة سياسية ز جمعوية ببلجيكا، تتحدث عن علاقتها بالمغرب البلد الأصلي و ما تقوم به من أنشطة في بلجيكا (الجزء الثاني من الحوار...تتمة

يحظى استثمار المغاربة المقيمين بالخارج، خلال موسم العودة لهذه السنة، بأهمية أقل بسبب ظرفية  الأزمة و تداعياتها على التحويلات المالية، في مقابل الاهتمام بقضايا الدفاع عن حقوقهم في بلدان الاستقبال...تتمة

أفاد تقرير نشرته وزارة الخارجية الأميركية, اليوم الأربعاء, أن ما يقارب 400 ألف أجنبي تم ترحيلهم من الولايات المتحدة خلال سنة 2009, من بينهم حوالي 130 ألفا ارتكبوا جرائما أو جنحا...تتمة

تعيش الجالية المسلمة الصغيرة، بمكسيكو، أجواء إيمانية يسودها الخشوع والتآزر خلال شهر رمضان الأبرك، وذلك من خلال تنظيم إفطار جماعي يوميا داخل المسجد الصغير الواقع غرب العاصمة، يليه بعد ذلك أداء صلاتي العشاء والتراويح.

ويشكل المسلمون في مكسيكو، الذين يعيشون في مدينة كبيرة يزيد عدد سكانها عن 24 مليون نسمة، جالية صغيرة ينحدر معظم أفرادها من باكستان، إضافة إلى بعض المغاربة، والجزائريين، والسوريين، والمصريين، وجنسيات أخرى.

ويعد هذا الشهر الفضيل بالنسبة لأفراد هذه الجالية مناسبة للاتقاء في جو من الإيمان والخشوع وفرصة لتوثيق عرى التواصل والتآخي، وإحياء العادات المشتركة المميزة لهذا الشهر المبارك.

وينظم الإفطار الجماعي عادة بتنسيق مع سفارات بعض البلدان الإسلامية وكذا بعض المحسنين، الذين يقدمون، بالتناوب، وجبات الإفطار لحوالي 50 مسلما رجالا ونساء، إضافة إلى بعض الفقراء المكسيكيين غير المسلمين.

وقبيل موعد الغروب، يقصد أفراد الجالية، القادمين من مختلف أحياء العاصمة، المسجد الصغير لتقاسم وجبة الإفطار، وأداء صلاتي العشاء والتراويح.

وأثناء تناول وجبة الإفطار، يمتلأ المسجد عن آخره، وتختلط كل اللغات واللهجات من باكستان والهند، كما يمكن سماع العديد من اللهجات العربية المختلفة، بالإضافة إلى اللغة الإسبانية، التي تمكن هذا المجتمع الصغير من التواصل بسهولة أكبر.

وتتكون هذه الجالية المسلمة في معظمها من الباكستانيين، الذين يتم التعرف عليهم بسرعة من خلال لباسهم المميز المكون من القميص الطويل والسروال الفضفاض. كما يمكن التعرف على المغاربة من خلال الجلباب المغربي والطربوش الأحمر أو "الدراعية" التي يجلبونها معهم من المغرب.

ويتوالى تقديم وجبات الطعام المختلفة، حيث يسعى أفراد الجالية بمختلف جنسياتهم، إلى إبراز غنى وتنوع أطباق وتقاليد بلدانهم خلال هذا الشهر الكريم. ويرافق عادة الإفطار تفسيرات حول المكونات والبهارات الضرورية لإعداد الأطباق المقدمة كل يوم.

ويأتي بعض المسلمين مصحوبين بزوجاتهم وأبنائهم، الذين يرافقونهم أثناء صلاة التراويح.

ويبذل ماهر، السوري الجنسية، بكل سعادة كل جهوده لتوفير التجهيزات اللازمة لتقديم الإفطار لحوالي 50 شخصا يوميا. أما بالنسبة لمصطفى، من المغرب، ولكونه أعزب، فإن الاجتماع مع الصائمين في المسجد الصغير على مائدة الإفطار يمكنه من عيش ذلك الدفئ الأسري الذي افتقده منذ أن غادر المغرب قبل 15 سنة.

وبالنسبة لنشا، فإن الالتفاف حول مائدة الإفطار الجماعي يمنحه "سعادة عارمة" لأنها تذكره بأجواء قداسة الشهر الفضيل في بلده الأم باكستان.

ويشكل هذا الإفطار الجماعي بالمسجد الصغير بالنسبة لهذه الجالية المسلمة أكثر من مجرد وجبة، فهو مناسبة يجتمع فيها المسلمون بعضهم ببعض من أجل التواصل في ما بينهم أو البحث عن صديق أو معرفة قديمة، التي تبدو في هذا البلد كالبحث عن إبرة في كومة قش.

المصدر: وكالة المغرب العربي

 

في أفق اجتماع وزيري الداخلية بالمملكة المغربية وإسبانيا يوم 23 غشت الجاري، عقد اليوم الأربعاء اجتماع بمقر وزارة الداخلية، ترأسه السيدان إبراهيم بوفوس الوالي المدير العام للشؤون الداخلية وفرانسيسكو خابيير فيلاسكيز المدير العام للشرطة والحرس المدني بإسبانيا.

وذكر بلاغ مشترك صدر في أعقاب هذا الاجتماع، أن هذا اللقاء حضره الجنرال دوكور دارمي حسني بنسليمان قائد الدرك الملكي والسيد الشرقي الضريس المدير العام للأمن الوطني والسيد خالد الزروالي مدير الهجرة ومراقبة الحدود .

وأضاف البلاغ أن جدول الأعمال تمحور حول قضايا الإرهاب، والهجرة غير الشرعية، وتهريب المخدرات، والتعاون الأمني، والقضايا ذات الاهتمام المشترك .

وأعرب الجانبان، خلال هذا الاجتماع ، عن ارتياحهما لجودة التعاون بين مختلف المصالح والذي يعكس العلاقات المتميزة القائمة بين المملكة المغربية وإسبانيا والتي مكنت من بلوغ نتائج مرضية في المجالات الآنفة الذكر .

وفي هذا الصدد، يشير البلاغ، ستقدم للسيدين الوزيرين مقترحات ومحاور للتعاون كفيلة بالرقي بالعمل المشترك .

المصدر: وكالة المغرب العربي

 

بدأت فرنسا الخميس ترحيل أول دفعة من الروم (غجر أوروبا الشرقية وخاصة رومانيا) إلى بوخارست منذ إعلان الرئيس نيكولا ساركوزي إجراءات أمنية تستهدف تحديدا هذه الفئة التي تقول المنظمات الأهلية إن الحكومة تستخدمها كبش فداء.

فقد أقلعت طائرة من ليون (وسط شرق) تقل 79 من هؤلاء الغجر على ان يستقل 14 شخصا أخر منهم الطائرة من باريس وفقا لوزارة الداخلية الرومانية.

ومن المقرر انطلاق رحلة اخرى الجمعة مع "نحو مائة راكب" وثالثة في 26 من الشهر الجاري.

ولدى وصولهم الى الوطن "سيتم الاتصال بهؤلاء المواطنين من قبل السلطات المسؤولة عن الاستيعاب" كما اوضحت بوخارست التي تطالبها المنظمات غير الحكومية المدافعة عن الغجر الروم بالقيام بالمزيد من اجل هذه الاقلية.

واكدت الحكومة الفرنسية ان "كل شخص من المبعدين جرت دراسة ظروف اقامته في فرنسا حالة بحالة" وذلك ردا على المفوضية الاوروبية التي ذكرت باريس بان عليها "احترام القواعد" المتعلقة بحرية التنقل والاقامة داخل الاتحاد الاوروبي.

وتريد باريس اعادة 700 من الغجر قبل نهاية الشهر الحالي وذلك بعد ازالة نحو 50 مخيما لهم منذ تشديد سياسة الحكومة حيالهم في نهاية تموز/يوليو.

فاثر صدام بينهم وبين غجر فرنسيين اعلنت الحكومة ازالة نصف المخيمات المقامة في فرنسا بدون تصريح خلال ثلاثة اشهر واعادة الغجر الروم الذين "ارتكبوا اعتداءات على ممتلكات او جرائم نصب" الى بلغاريا او رومانيا.

والغجر الروم المغادرين اليوم قبلوا المساعدة على العودة الطوعية التي عرضتها فرنسا وهي 300 يورو ومائة يورو للطفل القاصر.

وعنونت صحيفة افنيمنتول زيلي الرومانية الخميس "+الفرنسيون+ يصلون" مشيرة الى انه "في ظل عدم وجود برنامج استيعاب متجانس فان الكثير منهم سيرحلون من جديد".

ويتعلق الامر ب25 رحلة من هذا النوع تنظمها منذ بداية العام باريس التي تقر مع ذلك بان هؤلاء المبعدين يمكن ان يعودوا من جديد.

ومع انضمام بوخارست وصوفيا الى الاتحاد الاوروبي عام 2007 اصبح بامكان رعاياهما دخول فرنسا بلا اذن خاص او تاشيرة والبقاء فيها لثلاثة اشهر بدون ان يكون عليهم تبرير نشاطهم.

لكن بعد الثلاثة اشهر هذه يجب ان يكونوا اما يعملون او يدرسون او لديهم موارد كافية.

ولتفادي حصول هؤلاء من جديد على مساعدة العودة تقرر اخضاعهم اعتبارا من ايلول/سبتمبر المقبل لنظام البيانات البيومترية. اما الذين لم يقبلوا هذه المساعدة فانهم سيتلقون اخطارا ب"ضرورة مغادرة الاراضي الفرنسية" يمهلهم شهرا للرحيل.

ويبلغ عدد الغجر الروم في فرنسا 15 الفا يعيشون غالبا في اماكن عشوائية في المدن الكبرى وتتهم السلطات بعض مجموعاتهم بالقيام بعمليات تهريب مختلفة او استغلال الاطفال في التسول.

وتثير هذه المسالة توترا في العلاقات بين باريس وبوخارست التي اعرب وزير خارجيتها تيودور بوكونشي عن قلقه من ان تثير هذه القضية "ردود فعل معادية للاجانب".

وفي رومانيا ما بين 530 الف و2,5 مليون. واذا كانت بوخارست قد حققت تقدما في وصولهم الى التعليم فان الغجر ما زالوا يعانون من التمييز في سوق العمل وفي مجال السكن.

وفي مقال في صحيفة ليبراسيون اعرب روبير كوشان مدير المركز الاوروبي لحقوق الغجر الروم عن الاسف لان "الحكومة الفرنسية توظف الروم لاظهار قبضتها وقوة عزمها في قضايا القانون والنظام".

كما تعرضت باريس لانتقاد الامم المتحدة في هذه القضية وبشكل اعم بشان الصلة التي اقامها نيكولا ساركوزي بين الهجرة وانعدام الامن.

وكان ساركوزي اكد في خطاب ملتهب بشان الامن في نهاية تموز/يوليو رغبته في نزع الجنسية الفرنسية عن بعض المجرمين من اصل اجنبي.

المصدر: وكالة الأنباء الفرنسية

تنكب في الوقت الراهن منظمو العمل الدولية التابعة لهيئة الأمم المتحدة على إعداد اتفاقية دولية مرفقة بتوصيات تتعلق بضمان حقوق المهاجرات الخادمات بالبيوت...تتمة

الأربعاء, 18 غشت 2010 14:38

لقاء مع الباتول فيرونيك لوفرك

هي مسؤولة سياسية ز جمعوية ببلجيكا، تتحدث عن علاقتها بالمغرب البلد الأصلي و ما تقوم به من أنشطة في بلجيكا...تتمة

انطلقت أكبرحملة للتحسيس بمخاطر الهجرة السرية و فوائد التمدرس بجهة تادلة أزيلال، و التي تمتد إلى نهاية السنة الجارية. و عرف لقاء انعقد لطرح قضايا الهجرة...تتمة

أعادت الإجراءات التي اتّـخذتها مؤخرا حكومات أوروبية عدّة في حقّ المهاجرين غير الشرعيين، طرح ملف الموقف الأوروبي من الهجرة، ووضعت على بِـساط النقاش التعاطي الأوروبي المخاتل والمتذبْـذب مع الأجانب، وخاصة الجاليات المسلمة.

وشكّـل الصعود المطّـرد للجماعات والأحزاب اليمينية، عُـنصر ضغط على الحكومات التي باتت تُـسايِـر طروحاتها وتنفِّـذ سياساتها، لإنقاذ شعبيتها المتدحْـرجة في مراصد سبْـر الآراء.

من هولندا شمالا، حيث تُـبدي الجاليات الإسلامية (التركية والمغاربية) قلقها من صعود «حزب الحرية» المتطرّف، بعد مضاعفة عدد مقاعده في البرلمان من تسعة مقاعد إلى 24 مقعداً وإصرار زعيمه غيرت فيلدرز على أن يكون جُـزءً من الحكومة المقبلة، إلى إسبانيا جنوبا، حيث فجّـرت الإعتداءات العنصرية للشرطة والحرس المدني على المغاربة العائدين لوطنهم عند المعابر الحدودية، أزمةً بين البلدين الجاريْـن، يسعى حاليا وزير الداخلية ألفريدو بيريز لاحتوائها خلال زيارته المفاجئة للرباط، إلى فرنسا، حيث أعلن وزير الهجرة إيريك بيسون أن قانون الهجرة الجديد (الذي سيعرض على البرلمان في شهر سبتمبر المقبل) يتضمّـن ''إجراءات قوية لفائدة المهاجرين الشرعيين، بينما يشدّد العقوبات على المهاجرين السريِّـين''.

وأوضح بيسون في حِـوار مع صحيفة ''لوفيغارو'' أن القانون الجديد ينصّ على "منع عودة المهاجرين غير الشرعيين ودخولهم إلى كافة دول الاتحاد الأوروبي''، وهو ما يعني أن المنع لا يخصّ دولة واحدة، مثلما كان معمولا به في السابق، بل سيعمَّـم على كل دول فضاء ''شنغن''، ممّـا يضيِّـق الخناق بصفة كلية على الرّاغبين في الانتقال إلى الضفة الشمالية من المتوسط، سواء من الأفارقة أو من دول المغرب العربي.

شرخ بين الجاليات والمجتمعات الأصلية

والظاهر، أن تداعيات الأزمة الاقتصادية في كل من الولايات المتحدة وأوروبا، هي التي حملت الحكومات على اتِّـخاذ هذه الإجراءات الجديدة، على أمل السيْـطرة على ملف الهجرة الحسّـاس. غير أن الإجراءات تبدو غير مُـجدية، بل يعتقد خبراء مطّـلعون على هذا الملف، أنها ستزيد من الاحتقان وتُعمق الشّـرخ بين الجاليات والمجتمعات الأصلية.

وأكد خورخي بوستامانتي Jorge Bustamanti، المقرر الخاص للأمم المتحدة لحقوق الإنسان والمهاجرين لـ swissinfo.ch أن الإجراءات التّـضييقية والتمييزية ضد عشرات الملايين من المهاجرين في أوروبا وأمريكا، استفحلت وأصبحت عدائية، وخاصة بعد رفع أسوار التمييز العنصري بالمعنيين، المجازي والحقيقي، ومنها السور الذي تريد أن تفصل الولايات المتحدة من خلاله أراضيها عن المكسيك.

واعتبر بوستامانتي، الأكاديمي الذي ينحدِر من أصل مكسيكي، أن تلك الإجراءات تتناقَـض مع الدعوات للحوار بين الحضارات. وأكّـد تمسُّـكه بالدعوة التي ضمّـنها تقريره الأخير عن حقوق المهاجرين لمعاقبة المُـورطين في انتهاك حقوق هؤلاء البشر المعذبون. ووجّـه بوستامانتي، الذي كان يتحدّث على هامش مشاركته في ورشة في تونس عن الهجرة، انتقادات شديدة لغالبية الحكومات الغربية، واصفا سياسات الهجرة التي تتَّـبعها، بكونها مختلّـة التوازن، لأنها تكيل بمِـكياليْـن. وقدّر عدد المهاجرين في العالم حاليا بـ 220 مليون مهاجر، مشيرا إلى أن قسما مهمّـا منهم لم يُحدّده، بات يحمل جنسية مزدوجة، بينما الباقون لا أمل لهم في الظَّـفر بالجنسية ولا حتى ببطاقة إقامة قانونية.

وشدّد على أن كل الدول التي تضيق الآن بالمهاجرين، تعلم أنها لا يمكن أن تستغنِـي عنهم، لأنهم أقلّ كلفة من العمالة المحلية أولا، ولأنهم يقومون بالأعمال المُـضنية التي لا يَـرضى أبناء البلد الأصليين بإنجازها. واستدلّ بولاية كاليفورنيا الأمريكية، التي تُـعتبر سادس قوّة اقتصادية في العالم، حيث يشكل المكسيكيون 90% من العاملين في القطاع الزراعي، مُبيِّـنا أن ثُـلثيْـهم في وضع غير قانوني. ورأى في هذا السلوك تضارُبا بين الخطاب والواقع في السياسة الأمريكية، لكنه أشار إلى أن المهاجرين في جميع الدول الغربية تقريبا يُعانون من التّـمييز، بسبب اللون والجنس والدِّين والأصول القومية.
وبحسب بوستامانتي، المُلم بتطوّرات ظاهرة الهجرة في العالم، بحُـكم تخصُّـصه الأكاديمي وخِـبرته في الأمم المتحدة، يتمثّـل الخطر الأكبر حاليا في إقامة أسوار التّـمييز العنصري التي تفصل بين الشعوب، على غِـرار الجدار الذي تسعى الولايات المتحدة لإقامته على حدودها مع المكسيك، ما يتناقَـض مع مبادِئ التنوّع الثقافي واللُّـغوي والعِـرقي، التي نهض عليها المجتمع الأمريكي والذي تميَّـز طيلة القرون الثلاثة الماضية بانفِـتاحه. واعتبر أن الحواجِـز القانونية التي تفرضها الدول الأوروبية على المهاجرين "لا تختلف عن السور الذي تقيمه الولايات المتحدة، للحيلولة دون دخول المهاجرين القادمين من أمريكا اللاتينية إلى أراضيها".

تنديد بالسياسة الفرنسية

وأيَّـدت لجنة الأمم المتحدة للقضاء على التمييز العنصري، مواقِـف بوستامانتي عندما ندّدت يوم 12 أغسطس الجاري بالسياسة الفرنسية حِـيال الأقليات في إطار الدراسة الدورية التي تُجريها للدول المُصدّقة على المعاهدة الدولية للقضاء على كل أشكال الميز العنصري.

واعتبر الخبراء الأعضاء في اللجنة الأممية، أنه لا توجد لدى باريس "إرادة سياسية لمواجهة ما تشهده فرنسا من تصاعُـد للأعمال العنصرية". وكان النقاش في هذه اللجنة يكتسي بُـعدا فنيا بَـحْـتا في الماضي، غير أنه اتّـخذ منحى سياسيا هذا العام في أعقاب التصريحات المتشدِّدة التي أدلى بها الرئيس الفرنسي ساركوزي، مطالبا بسحب الجنسية الفرنسية من المُـدانين بقتل شرطي أو الدّاعين إلى تعدّد الزوجات.

وعلى رغم أن الوفد الفرنسي دافع في اجتماعات اللجنة عن إطلاق خطّـة وطنية لمكافحة العنصرية في فرنسا، لم يُفلِـح دفاعه في إقناع أعضاء اللجنة بالتخفيف من انتقادهم لسياسات باريس.

ويبدو أن فرنسا ليست وحدها المُصرّة على السيْـر في هذا النهج. فالحكومات الأوروبية الأخرى تبدو أيضا راضية عن أدائها وماضية أكثر فأكثر في سياسة القبضة الحديدية مع المهاجرين غير الشرعيين. وقال وزير الداخلية الإيطالي روبرتو ماروني أمس، إن الهجرة غير الشرعية تراجعت في العام الأخير بنسبة 90% (بين يوليو 2009 ويوليو 2010)، بفضل الإجراءات المتشدِّدة التي اتّـخذتها، بالتعاون مع البلدان المتوسطية المعنية. وأوضح أنه لم تُسجّـل خلال تلك الفترة، بحسب قوله، محاولات نزول على سواحل جزيرة لامبيدوزا، التي كانت المقصَـد المفضّـل للمهاجرين غير الشرعيين، الآتين من السواحل التونسية والليبية، طيلة الأعوام الماضية.

هجرة بلا حدود؟

غير أن خبراء شكّـكوا في جدوى تلك الإجراءات، ومنهم ماريو لانا Mario Lana، المسؤول في الإتحاد الدولي لروابط حقوق الإنسان، الذي قدّر عدد المهاجرين غير الشرعيين في العالم حاليا بـ 4 ملايين مهاجر، على رغم جميع الإجراءات الأمنية والنّـفقات العسكرية الكبيرة التي يخصِّـصها كل من الإتحاد الأوروبي والحِـلف الأطلسي، للسيْـطرة على الهِـجرة غير الشرعية.

وأشار إلى الدّور الكبير الذي تقوم به المنظمات الحقوقية من أجل وضع حدٍّ لتجارة البشر عبْـر المتوسط وضمان حقّ أبناء الضفة الجنوبية في السفر إلى أوروبا والإقامة فيها، من دون تعقيدات. ونبّـه إلى ضرورة عمل المنظمات الإنسانية على تحسين أوضاع المهاجرين الذين وصلوا إلى أوروبا بصفة غير قانونية ومعالجة ملفّـاتهم، مستدِلا بتجربة المنظمات الإيطالية في هذا المجال.

أما مسؤول الهجرة في اليونسكو بول دوقشتينير Paul De Guechteneire، الذي شارك في ورشة تونس، فأكّـد من جانبه أن الإجراءات المتَّـخذة للحدِّ من الهجرة السرية، غير فعّـالة، واقترح فكرة "الهجرة بلا حدود" كحلّ لتجاوز الاحتقانات الحالية وإدماج ملف الهجرة في الحوار السياسي والثقافي بين دول الجنوب والشمال. وشدّد على أن جميع التضييقات والقُـيود، التي تقرّرت في شأن المهاجرين في جميع البلدان، "مناقضة تماما للإعلان العالمي لحقوق الإنسان".
وأكد لـ swissinfo.ch أن الإجراءات الأمنية والقُـنصلية، التي تتَّـخذها الدول الأوروبية في حق المهاجرين القادمين من شرق أوروبا وجنوب المتوسط، لم تستطِـع تحقيق الحدّ من تدفُّـق المهاجرين غير الشرعيين، إذ أن أعدادهم في ارتِـفاع. وحثّ على تكوين حركات وجمعيات حقوقية وسياسية وثقافية في جميع الدول، تعمل على إلغاء العراقِـيل والقُـيود التي تحُـدّ من حقّ السفر.

واقترح تأسيس حركة يُطلَـق عليها اسم "هجرة بلا حدود"، أسْـوة بـ "أطباء بلا حدود" و"محامون بلا حدود" و"صحفيون بلا حدود"، وحذّر من أن البلدان الصناعية المستقبلة للمهاجرين، ستحتاج في العقود المقبلة إلى المزيد منهم، بحُـكم استفحال العَـجز السكاني في بلدان الإتحاد الأوروبي وسائر الدول الصناعية الأخرى.

ويُؤيِّـد الدكتور مهدي مبروك، أستاذ عِـلم الاجتماع في الجامعة التونسية والخبير الدولي في شؤون الهجرة، رُؤية دوقشتينير، إذ استعرض لـ swissinfo.ch الفوائد التي جنَـتها بعض البلدان الأوروبية من قرارات تسوِية أوضاع المهاجرين غير الشرعيين، مثل إسبانيا (280 ألف في 2006) في مقابل دول أخرى رافضة لهذا الخيار، مثل فرنسا، التي قال إنها لم تقُـم بحركة تسوية مماثلة منذ 15 سنة وإيطاليا منذ 2002.

وشدّد على أن مفهوم المُـهاجر غير الشرعي، لم يكن موجودا في أوروبا إلى حدود السبعينات وأنه اختراع خاص بأوروبا الغربية، لكنه أكّـد أيضا على مسؤولية الجنوب، وخاصة المغرب العربي، في الامتناع عن تصدير مشاكِـله التنموية إلى الخارج، فعلى السلطات، كما قال، أن تضع سياسات تنموية تؤمِّـن فُـرص عمل للشباب، وخاصة الخرِّيجين العاطلين، بالنظر إلى أن 2% من المهاجرين غير الشرعيين، هم ممَّـن أكملوا دراستهم الجامعية وحصلوا على شهاداتهم. وقال الدكتور مبروك "علينا أن نُـعطي الأمل لهؤلاء الشبان، كي يُـؤمِـنوا بمشاريع الحياة لا بخِـيار الموت (في الطريق إلى الجنّـة الموعودة)".

المصدر: سويسرا أخبار

إذاعة هولندا العالمية- خديجة البارود شابة في السابعة عشرة من العمر من اصل مغربي. حازت على لقب بطولة هولندا بالتايكوندو للشباب في العام 2009. لم يحالفها الحظ كثيراً هذا العام، لكنها تبذل كل جهودها للاستعداد للموسم القادم، ولديها هدف واحد: أن تفوز بلقب البطولة مرة ثانية. لفتت خديجة الأنظار إليها.. ليس بسبب إنجازها الرياضي فقط، ولكن أيضاً بحجابها.

المصدر: إذاعة هولندة

بلغ عدد المغاربة المقيمين بإسبانيا الذين آثروا العودة إلى بلدهم الأصلي في انتظار انقشاع الآثار المترتبة عن الأزمة الاقتصادية في إسبانيا 150 ألف.

وأشارت إذاعة "كادينا سير" الاسبانية اليوم الاثنين إلى أن عودة هؤلاء المهاجرين المغاربة إلى بلدهم الاصلي ليست نهائية وإنما ظرفية في انتظار تراجع انعكاسات الازمة الاقتصادية والمالية التي تواجهها إسبانيا حاليا ، مبرزة أنه لأول مرة يحتل المغاربة المقيمون بإسبانيا المركز الثاني بعد الرومانيين.

وذكرت الاذاعة ،استنادا إلى جمعية العمال المهاجرين المغاربة في إسبانيا (أتيمي) التي تعتبر أهم جمعية تمثل المهاجرين المغاربة في إسبانيا، أن ما بين 130 ألف و150 ألف من المهاجرين المغاربة غادروا منذ بداية سنة 2009 إسبانيا مشيرة الى أن هذه الوضعية تعزى لسببين رئيسيين يتعلقان بوضعية البطالة التي يعاني منها العديد من المهاجرين المغاربة والقرب الجغرافي.
وحسب جمعية العمال المهاجرين المغاربة في إسبانيا فإن نحو 43 في المائة من المغاربة المقيمين بإسبانيا يعانون من البطالة وهو ما يمثل 350 ألف شخص في حين لم تكن هذه النسبة تتجاوزة 16 في المائة قبل ثلاث سنوات.

وصرح رئيس جمعية العمال المهاجرين المغاربة في إسبانيا ،كمال الرحموني، للمحطة الاذاعية الاسبانية بأن الامر يتعلق بعودة "صامتة" لا تعكسها الإحصائيات الرسمية الاسبانية.

وأردف بأن هذه العودة "مؤقتة" لأن المهاجرين المغاربة مايزالون مسجلين في سجلات البلديات الاسبانية على اعتبار أن أغلبيتهم ستعود في حال تحسن الظروف الاقتصادية في هذا البلد.

وتفيد إحصائيات حديثة بأن أربعة ملايين و744 ألف من الاجانب الذين يتوفرون على بطاقة الاقامة يقيمون في إسبانيا إلى غاية أواخر شهر يونيو الماضي.

ويتصدر المهاجرون الرومانيون لأول مرة لائحة المهاجرين الاجانب المقيمين في إسبانيا بما مجموعه 793 ألف و205 يليهم المهاجرون المغاربة بما مجموعه 758 ألف و900 شخص.

المصدر: وكالة المغرب العربي

أفاد استطلاع للرأي نشر الثلاثاء ان أغلبية الدنماركيين يرون ان الإسلام يشكل "عائقا أمام قوة تماسك المجتمع الدنماركي" حتى وان كان نصفهم تقريبا يعتقدون ان نتائج الهجرة منذ ستينيات القرن الماضي كانت عموما ايجابية في البلاد...تتمة

جدد السفير الممثل الدائم للمغرب لدى مكتب الأمم المتحدة بجنيف، السيد عمر هلال، امس الإثنين بجنيف، التزام المغرب، تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، بنهج مسلسل استراتيجي لا رجعة فيه لتدعيم دولة القانون، وترسيخ الديمقراطية وتوسيع هامش الحريات العامة الأساسية.

وأكد السيد هلال، في معرض تقديمه باسم وفد مغربي، للتقريرين الدوريين ال17 و18 للمغرب حول تفعيل اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز العنصري، أمام الدورة ال 77 للجنة القضاء على التمييز العنصري، أن الأمر يتعلق بإرادة سياسية حازمة تروم ترسيخ موقع المملكة في مصاف الدول الديمقراطية، وهو الأمر الذي تساهم فيه سلسلة من المبادرات القوية، لاسيما عزم الاتحاد الأوروبي منح العلاقات مع المملكة "وضعا متقدما".

ويبرز التقرير المقدم من طرف المغرب المجهودات وأوجه التقدم المحققة من طرف المملكة، في إطار التزامها الثابت والراسخ ضد التمييز العنصري، من أجل احترام الكرامة الإنسانية وتحقيق أهداف هذه الاتفاقية بشكل فعلي.

وبعد أن ذكر بأن المغرب، الدولة الطرف في معظم المواثيق الدولية المرتبطة بحقوق الإنسان، كان قد أطلق منذ سنة 2006، مسلسلا من عدة مراحل يتوخى رفع التحفظات على هذه الآليات، أوضح السيد هلال، أن حقوق الإنسان، المكون الأساسي للسياسات العمومية والمرجع المحوري للعمل الحكومي، توجد في صلب تدابير وبرامج السلطات المغربية، كما أنها تطبع بشكل إيجابي مجموع أعمالها وتدخلاتها.

وأشار الدبلوماسي المغربي في هذا الصدد، إلى أن حقل الإصلاحات المنتهجة بالمملكة، عرف منذ سنة 2003، أوجه تقدم ملحوظة، حيث ذكر على وجه الخصوص، حصيلة أشغال هيأة الإنصاف والمصالحة التي تحظى باعتراف على الصعيد الدولي باعتبارها من بين التجارب الرائدة والخلاقة في مجال العدالة الانتقالية.

وتطرق في نفس السياق، إلى إطلاق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وإعادة هيكلة المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان، تماشيا مع مبادئ باريس، وتدعيم قدرات المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية.

كما ذكر السيد هلال، من بين الأوراش الإصلاحية المهيكلة الأخرى المفتوحة خلال سنة 2009 من طرف المغرب، الجهوية المتقدمة وإصلاح القضاء.

وأكد من جهة أخرى، أن المغرب باعتباره دولة، تعد مهد العديد من الحضارات، وبلدا يعتبر ملتقى الطرق بين إفريقيا وأوروبا والعالم العربي، ومكان تعايش العديد من الجاليات والثقافات والأديان، رسخ على مر السنين، ثقافة وطنية فريدة وهوية قوية غنية باعتبار أنها تتغذى من مشارب عديدة.

وسجل أنه انطلاقا من ذلك، تعتبر الوحدة الراسخة للأمة المغربية، معطى تاريخيا وحقيقة يومية ساطعة، مذكرا في السياق ذاته، بالعناية الخاصة التي يوليها جلالة الملك محمد السادس للنهوض بالأمازيغية في إطار تفعيل مشروع المجتمع الديمقراطي والحداثي، الذي يصبو إليه جلالته، والقائم على تدعيم تثمين الشخصية المغربية ورموزها اللغوية، والثقافية والحضارية.

وأبرز السيد هلال في هذا الصدد، الحصيلة الايجابية للمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية في مجال النهوض باللغة والثقافة الامازيغية، وكذا أوجه التقدم الملموس الذي تحقق في التعليم والحفاظ على الثقافة الأمازيغية كثروة وتراث مشترك ومبعث افتخار وطني. كما ذكر بإطلاق القناة الامازيغية (الثامنة) في مارس الماضي.

وأعلن أيضا أمام لجنة القضاء على التمييز العنصري، أن السلطات المغربية اتخذت مؤخرا الإجراءات الضرورية لتذليل الصعوبات المسجلة في تطبيق بعض النصوص المتعلقة بتسجيل الأسماء الشخصية لدى الحالة المدنية.

وقال السيد هلال أن مكافحة جميع أشكال ومظاهر التمييز توجد ضمن الأولويات الثابتة للحكومة المغربية، موضحا أن سلسلة من الإجراءات اتخذت بهدف تكريس المساواة بين مختلف مكونات ساكنة البلد، والنهوض بالتنمية الاجتماعية والاقتصادية والثقافية، ودعم المؤسسات المكلفة بالدفاع عن حقوق الإنسان ووضع الإطار التشريعي الملائم للقضاء على جميع أشكال التمييز في أفق جعل المجتمع المغربي مجتمعا حداثيا مبنيا على الديمقراطية التشاركية.

وأبرز في هذا الصدد، التقدم المرموق المتمثل في إضافة فرع خاص يتعلق بمسألة التمييز في القانون الجنائي المغربي، حيث يستعيد هذا الفرع تحديد التمييز، كما هو وارد في المعاهدات الدولية، وخاصة البند الأول من الاتفاقية.

وتوقف الدبلوماسي المغربي طويلا عند المؤسسات التي تشارك بشكل نشيط في مكافحة التمييز في المغرب، سعيا وراء ضمان مساواة في المعاملة في عدة جوانب من الحياة اليومية، في مكان الشغل وفي مختلف القطاعات مثل التعليم، والصحة، أو الولوج للمصالح والخدمات، مشيرا على الخصوص إلى المجلس الاستشاري لحقوق الانسان، وديوان المظالم، ومجلس الجالية المغربية بالخارج.

وأعطيت الكلمة بعد ذلك لأعضاء الوفد المغربي الذين قدموا أجوبة شافية عن مختلف الأسئلة الموجهة للمغرب من طرف لجنة القضاء على التمييز العنصري، والتي تتمحور حول مواضيع تتعلق ب"وضعية السكان الأمازيغ"، و"طالبي اللجوء والنازحين".

ويضم الوفد السادة امحمد عبد النبوي، مدير الشؤون الجنائية والعفو، وشكري كراوي (قاضي)، وادريس نجيم، مكلف بالدراسات بوزارة العدل، ومحمد أوزكان، العامل مدير التنظيم والحريات العامة، وجمال مختار، العامل مدير الدراسات والتحليلات، وعزيز الجيلالي الصغير، رئيس قسم بمديرة الهجرة ومراقبة الحدود بوزارة الداخلية.

كما يضم الوفد السيد محمد باعلال، رئيس قسم التعاون، والآنسة فاتن عواب، إطار بقسم التقنين (وزارة التشغيل)، والسيدة نجاح غارديس، رئيسة قسم الشؤون الإدارية والعامة (وزارة التنمية الاجتماعية والأسرة والتضامن)، والسيد احساين أوجور، مدير التربية غير النظامية (وزارة التربية الوطنية).

المصدر: وكالة المغرب العربي

مع حلول شهر رمضان المبارك، استقبلت فرنسا حوالي 300 إمام، نصفهم من المغرب، وذلك تلبية لاحتياجات المساجد في هذا البلد الذي يعاني نقصا مزمنا في الأئمة...تتمة

يعيش أبناء الجالية المغربية في هولندا أزمة هوية عميقة فيما تهب رياح اليمين العنصري المتطرف لتعصف بهم و تطالب بطردهم من هولندا التي ولدوا فيها يحملون هويتها الأوروبية...تتمة
الثلاثاء, 17 غشت 2010 19:31

لقاء مع سعاد الطاسي

تعمل مستشارة قانونية بوزارة الصحة البريطانية وهي العضوة العربية الوحيدة بالمجلس  الاستشاري للمرأة المسلمة التابع للوزير الأول ببريطانيا...تتمة

أفادت دراسة صادرة عن وكالة الأنباء الإيطالية "أدنكرونوس" أن المغاربة المقيمين بالديار الإيطالية يأتون في رأس قائمة الأجانب الذين يسيرون المقاولات...تتمة

أصبحت نار العنصرية في فرنسا تتسع دائرتها و يزداد لهيبها يوما بعد يوم، وبدأت هذه النار تأتي على قيم التسامح و الحرية و الديمقراطية التي بنت عليها فرنسا وجودها...تتمة

يفتتح المنتدى الثالث للكفاءات المغربية في أمريكا الشمالية أبوابه يوم 30 أكتوبر القادم بقصر المؤتمرات بمونتريال، حسب ماعلم اليوم السبت لدى الجهة المنظمة.

وسيشكل هذا المنتدى، الذي يعد أهم حدث للتقريب بين المحيط الاقتصادي المغربي والكفاءات المغربية المقيمة بأمريكا الشمالية، مناسبة لإثراء النقاش وتبادل الآراء بين المقاولات المغربية، التي سيكون بامكانها التعريف بمجال عملها وإبراز خصوصياتها، وبين المغاربة المقيمين بأمريكا الشمالية، والذين سيتمكنوا من الاطلاع على الفرص التي يتيحها سوق الشغل المغربي.

وتوقع المصدر أن يحضر الدورة الثالثة لهذا المنتدى أزيد من ثلاثة آلاف كفاءة مغربية، مع مشاركة أكثر من 20 شركة وهيئة مغربية تعمل في مختلف القطاعات ، مبرزا ان الهدف يكمن في ضمان مساهمة أمثل للجالية المغربية المقيمة بالخارج في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية بالمغرب وإشراكها في الأوراش الكبرى للتنمية البشرية بالبلاد.

وحسب المنظمين فإنه بالموازاة مع هذه التظاهرة ، سيتم تنظيم ندوات ونقشات حول مواضيع تهم الظرفية الاقتصادية الراهنة، والاندماج المهني والإمكانيات المهنية المتاحة بالمغرب .

المصدر: وكالة المغرب العربي

تعتبر ياسمين حسناوي، أول أستاذة جامعية مغربية تدرس الثقافة و اللغات في جامعتي تيكساس و أمهرست العريقتين بالولايات المتحد الأمريكية...تتمة

الإثنين, 16 غشت 2010 14:29

لقاء مع سعاد الطالسي

تعمل مستشارة قانونية بوزارة الصحة البريطانية وهي العضوة العربية الوحيدة بالمجلس  الاستشاري للمرأة المسلمة التابع للوزير الأول ببريطانيا...تتمة

الإثنين, 16 غشت 2010 14:27

لقاء مع زينب دو الفخار

ترأس جمعية "الشيباني" و مناضلة نسائية في العديد من الجمعيات وقد وشحتها كاتبة الدولة الحالية في شؤون المدينة فضيلة عمارة بوسام الشرف للجمهورية الفرنسية...تتمة

أكد تقرير أعدته القوى الاجتماعية الرئيسية (الاتحاد العام للعمال و اللجان العمالية) في مدريد و صدر يوم السبت، أن "العمال المهاجرين هم أول المجموعات العمالية التي عانت من واقع الأزمة ...تتمة

تعتبر قضية اندماج الأجانب في المجتمعات الغربية عامة و الهولندي خاصة، من بين أهم القضايا التي شغلت و تشغل الرأي الخاص ة العام في هولندة، و مع أنه على المستوى العملي...تتمة

تنتقد أصوات في اليمين الفرنسي سياسة الرئيس نيكولا ساركوزي إزاء الغجر التي اعتبرت "جارحة" وحتى "مشينة" وذلك بعد سلسلة من عمليات تفكيك مخيماتهم في فرنسا.

ونقلت صحيفة لو باريزيان الاثنين عن النائب في الحزب الحاكم الاتحاد من اجل حركة شعبية، فرانسوا غولار ان "هذه السياسة جارحة. انهم يسخرون من الفرنسيين لان المشاكل الأمنية لا تقتصر على بعض مخيمات الغجر". واعتبر هذا النائب المقرب من رئيس الوزراء السابق دومينيك دو فيلبان، عدو نيكولا ساركوزي في أوساط اليمين "انه ذر الرماد في العيون".

وتم تفكيك نحو اربعين مخيما للغجر في اسبوعين في فرنسا ويجري ترحيل نحو 700 منهم الى رومانيا وبلغاريا. وفي مؤشر على تشديد السياسة الامنية حذر ساركوزي من انه ينوي إسقاط الجنسية عن المجرمين من اصل أجنبي. كذلك قوبلت هذه السياسة بانتقادات شديدة في الامم المتحدة لما تقيمه من علاقة بين الهجرة والأمن بينما اتهم اليسار السلطات بإقامة "عنصرية دولة" قبل اقل من سنتين عن الانتخابات الرئاسية.

الا ان هذا الخطاب الامني الذي سمح جزئيا بانتخاب نيكولا ساركوزي سنة 2007 وتؤكده الحكومة والمقربون من الرئيس، لا يلائم قسما من الاغلبية. وانتقد النائب في الاتحاد من اجل حركة شعبية جان بيار غران مرارا المنحى "المشين" الذي اخذته عملية ترحيل الغجر، مدينا "اساليب تذكرنا بعمليات المداهمة خلال الحرب".

وتساءل النائب المقرب من دو فيلبان "هل بالامكان ان نكون نائب الجمهورية وان نترك هذا بدون ان نتحرك عندما نكتشف ان قوات الامن تتدخل في الصباح الباكر وتخرج عائلات من بيوتها وتفصل الرجال عن النساء والاطفال وتهدد بفصل الام عن اطفالها؟".

من جانبها دعت الوزيرة السابقة كريستين بوتان رئيس الحزب المسيحي الديموقراطي حليف الاتحاد من اجل حركة شعبية معسكرها الى الكف عن "زرع الخوف" مؤكدة ان "التهجم على هذه المجموعة او تلك يؤجج العنف".

المصدر : ا ف ب

دافع الرئيس الأميركي باراك اوباما باسم حرية المعتقد التي يضمنها الدستور الأميركي عن الحق ببناء مسجد قرب موقع اعتداءات 11سبتمبر 2001 في نيويورك، في أول تدخل له في هذه القضية التي تثير جدلا حادا في الولايات المتحدة.

وقال اوباما خلال إفطار رمضاني الجمعة في البيت الأبيض "بصفتي مواطنا، بصفتي رئيسا، اعتقد إن المسلمين يملكون الحق في ممارسة شعائرهم الدينية شانهم شان اي شخص أخر في هذا البلد. وهذا يتضمن الحق في بناء مكان للعبادة ومركز للجماعة على ارض ملكية خاصة جنوب مانهاتن".

وأضاف اوباما "نحن موجودون في الولايات المتحدة، والتزامنا حرية المعتقد يجب ان يكون ثابتا. والمبدأ القاضي بان الأشخاص من كافة المعتقدات مرحب بهم في هذا البلد ولن يتم التمييز في معاملتهم من جانب حكومتهم، امر ضروري لما نحن عليه".

وبذلك، اتخذ الرئيس الأميركي موقفا لافتا في قضية تثير جدلا واسعا في الولايات المتحدة منذ موافقة المجلس البلدي في نيويورك في مايو على بناء هذا المسجد.

ويتضمن المشروع بالإضافة الى المسجد بناء ملاعب رياضية ومسرحا ومطاعم مع امكانية اقامة دار حضانة للاطفال.

وقد وافقت عليه بالإجماع لجنة في بلدية نيويورك في الثالث من أغسطس لكن معارضين للمشروع رأوا انه يدل على ان "المسلمين يبنون مساجد في مواقع غزواتهم".

ويرى المعارضون أيضا ان بناء مسجد في موقع قريب جدا من "غراوند زيرو" يشكل إهانة لذكرى ضحايا الاعتداءات.

ويؤكد انصار المشروع ان "بيت قرطبة" سيساعد على تجاوز الصورة التي ترتبط بالمسلمين والتي ما زال المسلمون في المدينة يعانون منها منذ الاعتداءات على برجي مركز التجارة العالمي التي اسفرت عن سقوط حوالى ثلاثة آلاف قتيل.

وهم يؤكدون ان المكان سيكون مفتوحا امام الزائرين للدلالة على انتماء المسلمين الى مجتمعهم.

واعترف اوباما الجمعة بحساسية الموضوع، مشيرا الى ان "اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر شكلت صدمة عميقة لبلدنا".

واضاف "الم ومعاناة الذين فقدوا اقاربهم لا يمكن تخيلهما. لذلك، اتفهم المشاعر التي يتسبب بها هذا الملف. +غراوند زيرو+ هو بلا ادنى شك ارض مقدسة".

وتابع اوباما المولود لام اميركية مسيحية واب كيني مسلم "لنتذكر دائما ضد من نحارب ولماذا نحارب. اعداؤنا لا يحترمون الحرية الدينية. قضية القاعدة ليست الاسلام بل تشويها بالغ للاسلام".

واضاف "ليسوا قادة دينيين بل ارهابيين يقتلون رجالا ونساء واطفالا ابرياء. القاعدة قتلت عددا من المسلمين اكبر من اتباع اي ديانة اخرى".

وكان اوباما يتحدث خلال مأدبة افطار في البيت الابيض حضرها عدد من شخصيات الجالية المسلمة والاعضاء المسلمون في السلك الدبلوماسي في واشنطن.

وهي المرة الثانية التي يحضر فيها اوباما الافطار الذي يقام سنويا منذ عهد سلفه جورج بوش.

وذكر اوباما خلال الافطار الرئيس الاسبق توماس جيفرسن مؤكدا انه كان اول رئيس يقيم افطارا في البيت الابيض قبل مئتي سنة.

ويتزامن هذا الاعلان الرئاسي مع مخاوف عبرت عنها جمعيات مسلمة في الولايات المتحدة ازاء شعور "متنام بالعداء للاسلام" مع اقتراب ذكرى 11 ايلول/سبتمبر، التي تتزامن هذه السنة مع عيد الفطر.

وقد طلبت جمعيات مسلمة في الولايات المتحدة من الشرطة الاميركية تشديد تدابيرها الامنية لتفادي اي اعمال عدائية ضد المسلمين في هذه المناسبة.

وقالت متحدثة باسم المجلس الاسلامي للشؤون العامة ومقره في لوس انجلوس ان قوات الامن الاميركية تلقت ارشادات تطالبها بالبقاء على اهبة الاستعداد على امتداد الاراضي الاميركية تحسبا لاي اعمال عنف خلال عيد الفطر.

وعززت مشاعر الغضب من مخطط بناء مسجد في نيويورك واعلان كنيسة في فلوريدا (جنوب شرق) نيتها تنظيم "يوم دولي لاحراق القرآن" يوم 11 ايلول/سبتمبر المقبل، مخاوف المسلمين من اعتداءات محتملة في هذه الفترة.

المصدر: ا ف ب

رفضت إدارة الرئيس الأميركي باراك اوباما بشكل قاطع الجمعة فكرة التخلي عن حق الحصول على الجنسية الاميركية للذين يولدون على اراضي الولايات المتحدة كما يقترح بعض الجمهوريين كوسيلة لمكافحة الهجرة غير الشرعية.

واعلنت وزيرة الامن الداخلي جانيت نابوليتانو "اني مندهشة لوجود نقاش بشأن تعديل دستور الولايات المتحدة حتى قبل ان نناقش تغيير سياسة الهجرة".

وقالت نابوليتانو في مؤتمر صحافي في البيت الابيض حيث حضرت اعلان الرئيس باراك اوباما خطة ترمي الى تعزيز الامن على الحدود مع المكسيك بقيمة 600 مليون دولار, "اعتقد انه يتوجب العمل على هذا بالذات. فمجرد التحدث عن تعديل الدستور امر سيء".

وقد تحدث برلمانيون جمهوريون في الاسابيع الاخيرة عن امكانية التخلي, بغرض مكافحة الهجرة غير الشرعية, عن جانب في التعديل الرابع عشر للدستور يقضي بان يصبح كل طفل مولود على اراضي الولايات المتحدة مواطنا اميركيا بشكل تلقائي.

وبعد ان اشار زعيم الاقلية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل الى امكانية تنظيم نقاش حول "حق الارض", اي حق حصول اي مولود على اراضي المتحدة بالحصول على الجنسية الاميركية, اعلن سناتور جمهوري اخر هو ليندسي غراهام انه قد "يقترح تعديلا دستوريا لتغيير القوانين" المرعية للحصول على الجنسية.

وكان غراهام قال في 28 تموز/يوليو لشبكة فوكس نيوز التلفزيونية "اعتقد ان +حق الارض+ خطأ. اعتقد انه يتوجب علينا تغيير دستورنا والقول انه اذا جئتم سرا الى هنا لوضع طفل هذا الطفل لن يكون مواطنا اميركيا".

واضاف غراهام ان "الناس يأتون الى هنا ليضعوا اطفالا (...) انهم يعبرون الحدود ويذهبون الى الطوارىء ويلدون طفلا وهذا الطفل يصبح تلقائيا اميركيا. يجب الا يكون الوضع على هذه الحال. فذلك يجذب الناس الى هنا لاسباب سيئة".

وتعديل الدستور الاميركي يشكل عملية طويلة وصعبة والاحتمال ضئيل جدا بان تحقق المبتغى.

وينطوي التعديل الرابع عشر على اهمية كبيرة بالنسبة للسود لانه تم تبنيه في 1868 بعد انتهاء حرب الانفصال, لاعطاء الجنسية الاميركية للسود الذين كانوا عبيدا.

وهو موضوع متفجر لا سيما قبل اقل من ثلاثة اشهر من استحقاق الانتخابات التشريعية.

وقد طرح موضوع اصلاح قانون الهجرة على ادارة اوباما مع تبني ولاية اريزونا (جنوب غرب) في نيسان/ابريل قانونا مثيرا للجدل.

ويجيز بند من بنوده الرئيسية علق القضاء تنفيذه في اواخر تموز/يوليو في انتظار قرار حول الجوهر, لقوات الشرطة التحقق من وضع اي شخص توقفه على ضوء قوانين الهجرة.

ويرى معارضون ان القانون يشرع في الواقع شكلا من اشكال التمييز العنصري لانه يعتمد على السحنة او الشكل الخارجي.
واكد اوباما معارضته لهذا القانون مع اقراره بانه يترجم احباط سكان المناطق الحدودية ازاء ظاهرة الهجرة غير القانونية.
لكنه دعا ايضا الجمهوريين الى التعاون بعيدا عن الخلافات السياسية لاعداد اصلاح واسع لسياسة الهجرة. وقد فشلت محاولة لمجلس الشيوخ لاعداد نص تسوية هذا العام.

وكان اوباما وعد اثناء حملته للانتخابات الرئاسية بالدفاع عن خطة لتسوية اوضاع المهاجرين غير الشرعيين الموجودين على الاراضي الاميركية بالرغم من فشل محاولة ادارة الرئيس السابق جورج بوش في هذا الصدد.

المصدر: إذاعة هولندا/ أ ف ب

طالب مشاركون من أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج في اللقاء التواصلي الذي نظمته عمالة الصخيرات تمارة بمناسبة اليوم الوطني للمهاجر، بالتفكير الدي في خلق ميكانيزمات جديدة و ...تتمة

أصدر معهد القضايا المتعددة الثقافات "فوروم" الذي يوجد مقره في أوتريخت، تقريرا حول وضعية المسلمين في هولندا، خصص حيزا كبيلرا للجالية المغربية بهذا البلد....تتمة

تمكنت رشيدة بلوزة، المنتخبة الفرنسية من أصل مغربي بالمجلس البلدي ببلدة ميري التي كانت من ضيوف الشرف بطواف مغاربة العلم في دورته السابعة، أن تنحت اسمها بين...تتمة

يرى المحللون السياسيون أن الاقتراحات التي أعلن عنها ساركوزي، قبل أيام، بشأن سحب الجنسية الفرنسية من الأجانب الذين يتورطون في أعمال شغب ضد رجال الأمن، جاءت لتكشف...تتمة

زيارة قصيرة للمقاهي الرمضانية بباريس بعد الساعة التاسعة ليلا، تكفي للإحساس بأن بعض الضواحي و الأحياء الباريسية لا تنتسب إلى الجغرافيا الفرنسية...تتمة

صدر حديثا كتاب بعنوان "سؤال الهجرة في الإعلام والسينما"، ألفه ثلاثة باحثين هم: الحبيب الناصري، وعبد الرحمان مسحت، وصالح العروصي.

يتناول بالتحليل والدراسة ظاهرة الهجرة السرية، خصوصا في مثلث الموت: خريبكة- الفقيه بن صالح- بني ملال من خلال الإعلام المغربي، وكظاهرة وطنية وعالمية، من خلال الإعلام الغربي والسينما.

نقرأ في مقدمة هذا الكتاب، الذي يقع في حدود 150 صفحة من الحجم المتوسط، "يروم هذا الكتاب تتبع سؤال الهجرة، بمعنى موضوع الهجرة، كظاهرة اجتماعية وسياسية واقتصادية، من خلال المحاور التالية:

أولا، تتبعنا كيفية حضور هذه الظاهرة، لاسيما تلك المتعلقة بالهجرة السرية، وكيفية حضورها في الإعلام المغربي، وكنموذج، الصحافة المغربية المكتوبة. تتبعنا هنا مجموعة من النماذج، المرتبطة بمجموعة من المآسي الاجتماعية التي خلفتها الهجرة السرية "لحريك".

ثانيا، تم تتبع كيفية تعامل الإعلام الأجنبي، وكنموذج، الصحافة المكتوبة باللغة الإنجليزية، مع هذه الظاهرة. هل هو تعامل المتفرج المنتشي بكونه هو من يبحث عنه المهاجر السري، من أجل لقمة عيش؟ أم أن هذه الصحافة الأجنبية المكتوبة، تجاوزت طبيعة هذه النظرة في أفق تتبع ظاهرة الهجرة السرية بعيون عميقة باحثة ومحللة لها؟ من أجل هذا، جرت ترجمة مجموعة من المقالات والدراسات، التي كتبت بأقلام أجنبية، من أجل أن نتأمل ونصغي لكيفية تفكير هذا الآخر في الموضوع؟
ثالثا، تتبعنا كيفية تتبع مكون من مكونات الفنون المغربية، أي السينما المغربية لهذا السؤال. بمعنى كيف تفاعل المخرج المغربي وكافة المشتغلين في السينما مع هذه الظاهرة، سواء تعلق الأمر بالأفلام، التي تناولت موضوع الهجرة القانونية أو السرية بشكل كلي أو جزئي؟".

انطلاقا من هذه الأسئلة، حاول مؤلفو هذا الكتاب مقاربة موضوع الهجرة، إذ حددوا خريطة اشتغالهم وتعاملهم مع هذا السؤال/ الموضوع، الذي شغل وانشغل به العديد من الباحثين والمبدعين والإعلاميين، في زمن عولمة مرعبة ومخيفة مولدة العديد من الأسئلة الصعبة المخلخلة لإنسانية الإنسان. فإلى أي حد استطاع الكتاب، هنا، إثارة بعض الجوانب المتعلقة بهذا السؤال؟".

كان هم السؤال هو القاسم المشترك بين المؤلفين، سؤال الهجرة، كسؤال ناهض على بعد اجتماعي وسياسي واقتصادي وثقافي وإبداعي... بل إن عمق هذا السؤال، ما كان ليوحدهم في الحقيقة لولا انتماؤهم إلى مدينة مغربية عرفت، وكما يظهر على امتداد محاور هذا الكتاب، بالهجرة بنوعيها القانوني والسري (لحريك)، مدينة، العديد من ملامحها ومظاهرها بدأت تتشكل في ضوء هذا المعطى، ما استوجب معه دق ناقوس الخطر، لاسيما أن العديد من الفئات العمرية، خصوصا فئة الأطفال والشباب والفتيات...، يكتوون بنيران هذه الهجرة " الغادرة "، خصوصا الشق المتعلق بالهجرة السرية، وما تولده من محن تربوية واجتماعية وأخلاقية في ظل عولمة مرعبة تربط كل شيء بمنطق الربح.

إن الحلم بـ "جنة الفقراء"، والمرتبطة بما وراء البحار، ذلك العالم الآخر، حلم أصبح مهزوزا ومخلخلا في ضوء رؤية سياسية غريبة، أصبحت تختار من عوالمنا العربية والإفريقية، ما تستفيد منه مباشرة، بل ما يدر عليها ربحا مفيدا لها، وحلا للعديد من مشاكلها المادية والاقتصادية والاجتماعية.

لم يعد العالم الغربي، إذن، ذلك الحلم المنشود، بل اهتزت صورته، في ظل تصدعات اقتصادية ومالية وسياسية متعددة، ما جعل العديد من وسائل الإعلام بكل أنواعها، والفنون بكل مكوناتها، والسياسة بكل توجهاتها، والتربية بكافة إشكالياتها، يجد في سؤال الهجرة مادة قوية ودالة ومستقطبة، في أفق فضح كافة أشكال المآسي الناتجة عن هذه الهجرة لاسيما السرية، دون نفي لبعض النماذج الناجحة، ولكن هي الأخرى اكتوت بسؤال الهوية بكل تجلياته.

المصدر: جريدة المغربية

لم تضُق بهم الأرض بما رحبت، شباب غربتهم الظروف عن وطنهم الأم، وارتموا في أحضان عالم فسيح غادر

اقتحموا عوالمه بثقافتهم وهويتهم المغربية ليستحقوا لقب "شباب مغاربة العالم"، لم ينسوا أبدا حبهم لوطنهم، لكن لقائهم في إفران كان فرصة أخرى لتجديد هذه المشاعر..

تختلف تجاربهم وظروف عيشهم وأسباب هجرتهم، لكن أصولهم وتاريخهم وهويتهم المغربية، لم تنل منها ثقافة وهوية بلدان الاستقبال، التي فرضوا فيها أنفسهم، واستطاعوا الاندماج فيها.

شباب وحدهم الانتماء للوطن ورغبتهم الملحة في خدمته، بعد أن جمعهم القدر لثلاث أيام رفقة شباب آخرين قدموا من 33 دولة، لأول مرة، في المنتدى الأول لهم، بجامعة الأخوين في إفران، ليجدوا أنفسهم لا يلتقون فقط في الهوية والتاريخ، بل في الأفكار والأهداف كذلك.

سارة، وفاء، نادر، حسن، وعادل، من بين شباب مغاربة العالم، الذين التقتهم "المغربية" بالفضاء الرحب لجامعة الأخوين في إفران، وحكوا بفخر واعتزاز وقلب مفتوح قصصهم وتجاربهم في أوروبا وأسيا.

ابنة تطوان الهولندية

سارة خير الله (19 سنة)، من أبوين مغربيين ولدت في هولندا، وتدرس في مدرسة للفنون والثقافة بمدينة أمستردام، تقول إنها من المغربيات المحظوظات في بلد الأراضي المنخفضة، لأن أمها تشغل منصبا جيدا في الحكومة الهولندية، إذ تعمل في ديوان الوزير الأول الهولندي، ما أتاح لها فرصة للدراسة والاندماج بسرعة في مجتمع تختلف هويته وثقافته عن الوطن الأم.
رغم خصوصية تجربة سارة المحظوظة، لم تخف ابنة أمستردام الصعوبات، التي تواجه الجالية هناك، تقول بلغة بلد الإقامة، "لا تخلو علاقة المغاربة المقيمين في هولندا من احتكاك ومشاحنات مع الهولنديين، ويطبق القانون في حق كل من خالفه"، وتضيف "التواصل بين المغاربة والهولنديين في الجامعات والمدارس كبير، لكن هناك من يقول أن هناك عنصرية، لكن في الوسط، الذي أعيش فيه، لا أجد هذا".

لا تعرف سارة الشيء الكثير عن الحكومة المغربية، لكن حضورها في المنتدى الأول لشباب مغاربة العالم، المقام في جامعة الأخوين، أشعرها بالفخر لأنها مغربية، تقول بانبهار، وهي لا تكف عن التجول بعينها في فضاءها، "جامعة بهذا المستوى غير موجودة في هولندا، صحيح أن هناك جامعات لكنها لا تتوفر على مأوى للطلبة يجتمعون فيه طول السنة"، تضيف مبتسمة "سألتقط صورا لهذه الجامعة والمدينة الرائعة ليراها أصدقائي الهولنديون".

غيرت هذه الزيارة الصورة المسبقة، التي كنت تحملها سارة عن المغرب، وطرحت في ذهنها فكرة إكمال دراستها بجامعة الأخوين، تقول: "أعجبني كثيرا هذا اللقاء، إنها تجربة كبيرة بالنسبة إلي، أن أكون هنا في هذا المنتدى بهذه الجامعة، هذه الفرصة مكنتني من التعرف والحديث مع مغاربة يعيشون في دول مختلفة، منهم طلبة وعمال وأصحاب مشاريع خاصة، وهذا مهم بالنسبة لدراسة وحياة الشخصية، هذا يشجعني على العودة من جديد إلى هذه المدينة الرائعة".

روسي الولادة.. فلسطيني المنشأ

حسن شريف، (24 سنة)، محامي ومستشار قانوني في الحكومة الفلسطينية، ومراقب في الانتخابات التشريعية، ولد في روسيا بعد لقاء بين أم فلسطينية وأب مغربي، في مدينة روستو، خلال درستهما للإعلام والصحافة هناك.

مكث حسن سنوات طفولته الخمس في روسيا، ليرحل في اتجاه فلسطين رفقة والديه، دخل المغرب لأول مرة نهاية التسعينات لدراسة القانون في طنجة، ليعود مجددا إلى فلسطين محملا بالإجازة، للعمل هناك سنة 2007.

مر حسن بظروف صعبة فرضها الصراع القائم بين دولة الاحتلال والمقاومة الفلسطينية ولبنان، يحكي بلكنة فلسطينية ما وقع آنذاك قائلا: "في سنوات الثمانينات كانت الأوضاع صعبة، كان الشتات والحرب على لبنان هما السائدان، انخرط أبي في العمل التطوعي مع حركة فتح في لبنان، وقاوم معهم الإسرائيليين، ودخل الضفة الغربية في سنة 1996، أما أنا والوالدة فدخلنا قبل سنة 1990، ومنذ ذلك الحين ونحن في فلسطين".

يوجد في الضفة الغربية والقدس وغزة أكثر من ألفي مغربي، حسب إحصاءات غير رسمية، بحيث أفاد حسن أن التواصل بين المغاربة في فلسطين يجري عن طريق السفارة وجمعيات الصداقة الفلسطينية المغربية، يقول: "نعيش في صراع دائم مع قوات الاحتلال، لكننا اعتدنا على طبيعة الحياة هناك، وانخرطنا في المجتمع ونعيش مثل باقي الفلسطينيين، لأن إسرائيل لا تفرق في تعاملها مع العرب ككل".

فضل حسن ختم كلمته بالحديث عن الوضع في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بوجه بشوش، قائلا "هناك أسباب سياسية لتأجيل الانتخابات، منها إعطاء فرصة للمصالحة الفلسطينية، والدخول إلى الانتخابات بكل الأحزاب، إضافة إلى وجود ضغوط عربية ودولية لإعطاء فرصة للمصالحة"، ويضيف، وكله أمل، "نتمنى أن تتحسن الأوضاع، وكلنا إخوة".

عادل.. الخبير في العلاقات العامة

عادل الجوهري، مغربي مقيم بالإمارات، مسؤول إعلامي في شركة "شال" للمحروقات في الإمارات العربية المتحدة، درس في جامعة الحسن الثاني للأداب والعلوم الإنسانية في عين الشق بالدارالبيضاء، خريج أدب إنجليزي، أكد أن رغبته في تحقيق الذات وخرق أفق فرص العمل المسدود بالمغرب أواخر التسعينات، جعلته يترك المغرب للعمل في الإمارات.

حصل عادل على الماجستير في إدارة الأعمال تخصص تسويق، وفتح له هذا، المجال لولوج عالم العلاقات العامة والإعلام، ليشتغل بعد ذلك في شركة "شال" في مدينة دبي، يقول "فرص العمل متاحة أكثر في الإمارات وخاصة في دبي، لأن الكفاءات العالية مطلوبة هناك لمواكبة النمو السريع، الذي تعرفه الشركات العالمية في الإمارات، وهم في حاجة لناس لديهم خبرة معينة في مجال ما، لإدماجهم في العمل مباشرة، لأنهم ليسو في حاجة إلى متدربين".

عبر عادل عن سعادته لمشاركته في المنتدى الأول لشباب مغاربة العالم، الذي ينظمه مجلس الجالية المغربية في الخارج والوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج، قائلا "نحن هنا لتمثيل الجالية المغربية المقيمة بدولة الإمارات العربية المتحدة، وهي تجربة فريدة من نوعها، لأن تجمعنا كجالية في الإمارات لم يجر إلا بعد 2007، وهدفنا توسيع دائرة التعارف بين المغاربة في الإمارات والخليج، ومشاركة فرص العمل مع المغاربة، وتأطير الوجود المغربي في الإمارات.

صورة المغربي، خاصة المغربيات، بدأت تتحسن في السنوات الأخيرة، وهذا هو الهدف الذي نعمل عليه، لتطوير صورة المغاربة، ويمكن القول إن المغاربة الموجودين في الإمارات شيء يفرح، لأنهم أناس على مستوى عالي جدا من الثقافة والتكوين والمسؤولية، منهم من درس في المغرب ويعمل في الإمارات، ومنهم أبناء الجالية المهاجرة ممن عاشوا ودرسوا في الإمارات.

ليس لدي مشكل في جلب تجربتي إلى المغرب وتوظيفها هنا، وأظن أن في مجال عملي، الذي هو العلاقات العامة والتواصل المؤسساتي، مازالت الأمور صعبة ولم تتطور في المغرب، ما أستطيع عمله هو أنه بإمكاني تقديم محاضرات في مجال إدارة الأزمات، في جامعة مثل جامعة الأخوين لأن نظام التعليم فيها بالانجليزية، لأن هناك نقصا في هذا المجال بالمغرب".
سارة.. الطالبة بمدرسة بترولية

سارة بختي (19 سنة)، طالبة بالمدرسة البترولية، في الإمارات العربية المتحدة، ولدت وعاشت في رفقة والديها، الذين انتقلا إلى الإمارات منذ 25 سنة، عبرت بجرأة وحماس عن إرادتها القوية لتغيير صورة المرأة المغربية في الإمارات، قائلة "جئنا لتمثيل الشباب والمجتمع المغربي في الإمارات، لكن لم تعط لنا فرصة للتعبير عن انتظارتنا، هناك اهتمام أكثر بالجالية المغربية المقيمة في أوروبا"، وتضيف "أنا هنا لتغيير صورة المرأة المغربية في الإمارات، ولم أكن أعرف المغرب والمغاربة بشكل جيد، والآن لدي علاقات طيبة مع أناس لهم كفاءات كبيرة ولديهم مستوى ثقافي جيد، وهذا يزيد من اعتزازي كوني مغربية".

لا تحس سارة أنها غريبة في دولة الإقامة، لأنها دولة منفتحة وتعيش فيها كل الجاليات تقريبا، السنوات الطوال، التي أمضتها في دبي، لم تقلل من إرادتها للدخول إلى المغرب والاستقرار، شريطة أن تتاح لها الفرصة لذلك، تقول مبتسمة، "إنشاء الله نجي ونلقى البترول هنا في المغرب".

وفاء.. الأجنبية رقم مائة وواحد

بخلاف سارة، لا تنوي وفاء مخلص، الاختصاصية في الترويض الطبي بالقدس في فلسطين، والمتزوجة والأم لطفلتين، رغم ظروف الاحتلال الصعبة، الدخول إلى المغرب للاستقرار، هاجرت وفاء، المولودة في مدينة القنيطرة، إلى الأراضي الفلسطينية في سن 16، وأمضت هناك 11 سنة، تحدثت والابتسامة لا تفارق محياها، "التاريخ يتكلم على أنا المغاربة شاركوا في جميع الحروب، التي خاضها الفلسطينيون، لهذا فأنا لا أجد نفسي غريبة عن هذا البلد، ولدينا علاقة طيبة مع الفلسطينيين".
مدن القدس وبيت لحم والخليل من بين المدن الفلسطينية، التي تؤوي أكبر عدد من المغاربة، ويصل عددهم إلى أكثر من ألف مغربية ومغربي، منهم دكاترة ومهندسون وأصحاب مهن أخرى، لم تخف وفاء المواجهات شبه اليومية للجالية مع قوات الاحتلال وصمودها في وجه المحتل، "في كل الأحوال نحن سنبقى كعرب ومسلمين دائما في مواجهة محاولات الاحتلال لتهويد القدس، وكمغربية علي أن أساهم في تثبيت صورة القدس كمدينة عربية إسلامية، لأن سنة بعد سنة يتقلص عدد العرب والمسلمين في هذه المدينة، إذ انتقل عددهم من 10 في المائة إلى خمسة في المائة، خلال السنوات الأخير، على الأقل خليني نكون أنا هي الأجنبية رقم 101 في القدس".

ندير.. أحلام مخرج رسام

في الخليج كما في الشرق الأوسط، كما في إفريقيا وأمريكا وآسيا أوروبا، الإعجاب والرغبة الجامحة في خدمة الوطن، إحساس ورغبة وحدتا أبناء مغاربة العالم ليومين في المنتدى الأول لشباب مغاربة العالم، ندير 29 سنة، مغربي مقيم ببلجيكا، مخرج سينمائي، يملك محطة إنتاج في بلجيكا، لأنه مغربي أو أجنبي منع من متابعة دراسته في مدرسة للإخراج السينمائي في بلجيكا، هوايته ورغبته كانت منذ نعومة أظافره، هي الرسم وخاصة الرسوم المتحركة، لكن أمواج القدر قذفت به في مهنة إصلاح آلات غسل الملابس.

حطمت أحلام ندير الكبيرة، في بدايته الأولى على صخرة الواقع المر في بلد الإقامة، لأنه لم يجد من يسانده لتحقيق متمنيات راودته منذ الصغر، لكن هذا لم يحبط عزيمته، ليتمكن في سن الثلاثين، بعد مجهود "سزيسفي"، من إخراج فيلمه الأول "لي برون"، الذي حقق به نجاحا كبيرا في بلجيكا والمغرب، وشارك به في مهرجان مراكش الدولي للسينما، يقول نادر "أشارك في المنتدى، لأن صاحب الجلالة محمد السادس لا ينفك عن الحديث إلينا، وللقاء مغاربة العالم، وخاصة السينمائيين، وأريد المساهمة في تطوير السينما المغربية في بلدي وبالخارج، لأننا لدينا طاقات ويجب أن نستثمرها في المغرب".

المصدر: جريدة المغربية

في حوار مع جريدة بيان اليوم، يتحدث السيد عبدالله بوصوف، الكاتب العام لمجلس الجالية المغربية بالخارج عن المقاربة الحقوقية لقضايا المغاربة بالخارج وعن إشكالية المشاركة السياسية و عن النسيج الجمعوي المغربي ببلاد المهجر...تتمة

صعوبة حصول المهاجرين على أوراق الإقامة المؤقتة، و تعرضهم للميز في أماكن العمل، و صعوبة دفاعهم أمام القضاء عن المساطر المرتبطة بالعمل وحوادث الشغل...كانت أبرز الأمور التي ...تتمة

قلق متزايد من فيوم التطرف التي تزحف على هولندا، بعدما أصبح "حزب الحرية" و زعيمه المعادي للإسلام و المغاربة بالخصوص، رقما أساسيا في معادلة الخكم بهذا البلد...تتمة

خلال اللقاء الذي نظم بمناسبة اليوم الوطني للجالية المغربية المقيمة بالخارج، شارك أفراد من هذه الجالية المنحدرين من منطقة سوس أو المتوفرين على إقامة ثانوية أو استثمار بأكادير و نواحيها، بكثرة في هذا اللقاء...تتمة

الجمعة, 13 غشت 2010 10:19

لقاء مع دليلة حياوي

أحد وجوه الهجرة بإيطاليا و هي مقيمة بروما تدرس اللغة و الثقافة العربية في المركز الثقافي الإسلامي بالعاصمة الإيطالية...تتمة

استبشرت الجالية الإسلامية بحلول شهر رمضان، حيث الأجواء الرمضانية بباريس هي الأقرب إلى الأجواء الشهر المبارك السائدة في البلدان العربية مقارنة بأي عاصمة أوروبية...تتمة

أكد رئيس المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية السيد محمد الموساوي أن المجلس سيسهر على أن يقضي جميع مسلمي فرنسا شهر رمضان المعظم في أحسن الظروف.

وأعلن رئيس المجلس، مساء أمس الثلاثاء، أن أول أيام شهر رمضان بفرنسا هو اليوم الأربعاء، وذلك على هامش اجتماع لجنة ترقب هلال شهر رمضان الذي انعقد بالمسجد الكبير بباريس.

 وأبرز، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن التحدي الرئيسي يكمن في تدبير التوافد المكثف للمسلمين خلال هذا الشهر الفضيل على المساجد وقاعات الصلاة، علما أن جزءا كبيرا منهم قرر قضاءه بفرنسا، بالنظر للااعتدال النسبي في درجة الحرارة خلال هذه الفترة الصيفية.

 

وأشار السيد الموساوي إلى أن عددا كبيرا من المسلمين، لا سيما المغاربيين، فضلوا تعجيل عطلهم في شهر يوليوز، ليس فقط بسبب ارتفاع درجة الحرارة في بلدانهم الأصلية خلال شهر غشت، ما يجعل الصوم نوعا ما صعبا مقارنة مع فرنسا، لكن أيضا بالنظر للدخول المدرسي المقرر في شهر شتنبر.

 

وذكر بأن عدد أفراد الجالية المسلمة بفرنسا يقدر بخمسة ملايين، مليون منهم مغاربة.

 

وقال إن أماكن العبادة ستحتضن على مدار شهر رمضان، بالإضافة إلى الصلاة وحلقات الوعظ وقراءة القرآن الكريم، ندوات حول مواضيع دينية، لا سيما فضائل الصيام والقيم الأساسية للإسلام التي ينبغي نقلها للأجيال المقبلة والمتمثلة على الخصوص في التسامح والتآخي والتضامن والاحترام والتقاسم.

 وأكد في هذا الصدد أن الشباب المسلم يحرص على ممارسة عبادة الصوم بفرنسا وخارجها، ما يعكس ارتباطهم بدينهم وهويتهم.

 وأوضح السيد الموساوي أن التأطير الديني سيتولاه 600 إمام دائم، سيدعمهم 300 آخرون يتم إرسالهم من الخارج، أكثر من نصفهم مغاربة (165).

وأشار إلى أن هذه المبادرة تدخل في إطار تقليد التبادل الديني الذي يقوم به المغرب منذ أزيد من عشرين سنة، مضيفا أن المغرب يستقبل، في إطار الدروس الحسنية الرمضانية، حوالي مائة من المتخصصين في مجال الدين يأتون من جميع أنحاء العالم.

 واعتبر رئيس المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية أن هذا التقليد يكتسي "أهمية خاصة" في فرنسا، حيث تظهر حاجة حقيقية في مجال التأطير الديني، مشيرا إلى أنه بفضل الإصلاح الذي عرفه الحقل الديني في المغرب، والذي لم يستثن الجالية المغربية في الخارج، فإن عدد الأئمة الذين تم إرسالهم إلى فرنسا ارتفع من 60 إلى 160 إماما.

 ويحرص مجلس الديانة الإسلامية، في إطار النهوض بالحوار بين الديانات، على أن يشرك في أنشطته (لقاءات ونقاشات وحفلات إفطار...) مختلف ممثلي الديانات بفرنسا سواء على المستوى الوطني أو الجهوي.

 وقال السيد الموساوي إن شهر رمضان الذي تتضاعف فيه اللقاءات الدينية، يشكل مناسبة لنسج علاقات جيدة تقوم على التقاسم والابتهاج والتسامح.

المصدر: وكالة المغرب العربي

دعا والي جهة تازة-الحسيمة-تاونات عامل إقليم الحسيمة السيد محمد الحافي، أول أمس الثلاثاء بالحسيمة، إلى التفكير في المساهمة في وضع خطة تشاركية لتحفيز وتشجيع أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج على الاستثمار بأرض الوطن ومواصلة المجهودات لتحقيق أهداف المسيرة التنموية التي يقودها صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وأكد السيد الحافي، في كلمة خلال لقاء تواصلي نظم لفائدة أفراد الجالية المغربية بمناسبة اليوم الوطني للمهاجر تحت شعار "الحماية القانونية للجالية المغربية بالخارج في إطار الأزمة المالية"، أن اهتمام الدولة بالمغاربة المقيمين بالخارج عرف خلال السنوات الأخيرة تطورا نوعيا حيث لم يعد يقتصر على تحسين ظروف الاستقبال وقضاء العطلة فحسب بل فتح لأفراد الجالية آفاقا جديدة وواسعة للانخراط الجدي والفعال في مسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

وأشار إلى أن الحكومة، في ظل التوجيهات الملكية السامية، عازمة على التأسيس لسياسة وطنية متكاملة ومندمجة لتدبير شؤون وقضايا الجالية المغربية بالخارج في إطار تنسيق مؤسساتي محكم وتدبير مشترك من أجل مسايرة التغيرات التي تعرفها الجالية المغربية ومواجهة التحديات المتنامية التي تفرضها الظرفية الدولية في تجاوب مع كل المطالب المشروعة والمتجددة للأجيال الجديدة.

 

وقال إن الحماية القانونية للجالية المغربية تعد إحدى أبرز الأولويات خصوصا في ظل الأزمة الاقتصادية التي تعيشها بلدان الاستقبال وما نتج عنها من مشاكل اجتماعية استدعت تدخل الدولة من خلال نهج سياسة القرب مع الجالية التي تشكل مصدر إغناء ونقطة قوة للبلاد ليس فقط من خلال تحويلاتهم بالعملة الصعبة ولكن أيضا عبر مشاريعهم وأفكارهم وتعبئتهم الدائمة للدفاع عن القضايا الوطنية وتشبثهم الراسخ بوطنهم الأم.

 ونوه الوالي، بهذه المناسبة، بأفراد الجالية المغربية لتشبثهم بالوطن الأم من خلال صلة الرحم التي تتحقق عبر الزيارات للمغرب كل صيف، وكذا بالدور الريادي الذي تقوم به جمعيات المهاجرين بالخارج بواسطة الخدمات الجليلة التي تقدمها لفائدة إخوانهم داخل وخارج المغرب.

 وشكل اللقاء فرصة ناقش خلالها المشاركون عددا من المواضيع أهمها "تداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية على المغاربة المقيمين بالخارج في بلدان الاستقبال"، وإبراز الجهود المبذولة من طرف الحكومة لاحتواء المشاكل التي واجهتهم"، إلى جانب طرح بعض الصعوبات التي تواجههم في المغرب خاصة ذات الطابع الإداري و"الاستثمار في قطاعي التجارة والصناعة بالحسيمة .. آفاق واعدة".

كما شكل هذا اللقاء، الذي حضره رئيس المجلس الجهوي السيد محمد بودرا، ورئيس المجلس الإقليمي السيد عمر الزراد، ورئيسة المجلس البلدي للحسيمة السيدة فاطمة السعدي وعدد من رؤساء المصالح الخارجية والنائب البرلماني السيد محمد الأعرج وعدد من المنتخبين، مناسبة لأفراد الجالية للتأكيد على مدى ارتباطهم الوثيق بالوطن الأم وإسهامهم في مسلسل التنمية على المستويين الجهوي والوطني والدفاع عن القضايا الوطنية بكل الوسائل الممكنة.

المصدر: وكالة المغرب العربي

الأربعاء, 11 غشت 2010 14:21

لقاء مع آسية كروستيفان

هي مندوبة الإدارة بشمبان، و مسؤولة عن قضايا المرأة بمدينة شالون أون شمبان، و تعمل بالمصالح الغير المركزية للدولةن وتقوم بأنشطة تستهدف النساء من أصل مهاجر، كما أن ترأس "المركز الثقافي 51 فرنسا- المغرب"...تتمة

شكل موضوع حماية حقوق المهاجرين في ظل الأزمة الاقتصادية العالمية، محور لقاء دراسي دولي أقامته، أمس بالرباط، الوزارة المكلفة بالجالية المغربية المقيمة بالخارج...تتمة

خلف الصور الجميلة لقوافل المواطنين المغاربة المقيمين بالخارج، و هم يعودون إلى أرض الوطن لقضاء العطلة الصيفية تختفي بعض القصص المأساوية لفتيات...تتمة

مختارات

Google+ Google+